24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:1913:2616:0018:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

3.75

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على الفايسبوك | سخرية فيسبوكيين تقتنص طقوس الحب في "عيد الفالنتين" بالمغرب

سخرية فيسبوكيين تقتنص طقوس الحب في "عيد الفالنتين" بالمغرب

سخرية فيسبوكيين تقتنص طقوس الحب في "عيد الفالنتين" بالمغرب

عندهم هناك تتمخض المشاعر لتلد ورودا حمراء وكلمات رقيقة، بينما في المغرب يختلف الأمر باكتساء الكلمات لجبة السخرية؛ وفي بعض الأحيان الانتقاد لفكرة الاحتفال بعيد القديس "فالنتينو".

مقابل الفئة القليلة ممن تنخرط في مظاهر الاحتفال، ولو بشكل محتشم، بهذا اليوم؛ انبرى العشرات من المغاربة لمهاجمة وانتقاد تقليد اليوم الرابع عشر من فبراير تحت يافطة "عيد الحب"، من خلال عبارات وظفت فيها فنون خاصة في السخرية والاستنكار، كما جاء في أغلب تدوينات مستعملي مواقع التواصل الاجتماعي حول الموضوع.

"مبروك العيد.. معاش الصلاة فالمصلى غدا؟" عبارة جالت طولا وعرضا صفحات موقع "فايسبوك"، بعد ما اختارها النشطاء للتعبير عن وجهة نظر تطغى على "يوم العيد"، والتي تتركز حول الاستهزاء من الفكرة والاسم الذي يطلق على هذه المناسبة، لكونها لا تنتمي إلى الثقافة المغربية وتبقى استمرارا في "تقليد" الغرب في أمور غير نافعة، وفق تعبير أحد النشطاء.

وبلغة ساخرة أيضا، كتب أحد المدونين على صفحته دعوة إلى باقي النشطاء؛ "بمناسبة عيد الحب.. تباغاو بيناتكم يرحمكم الله" في محاولة لتعميم تبادل الحب خلال هذا اليوم بين الجميع.. واختار جزء من المتفاعلين مع الموضوع انتقاد تصور المناسبة ككل، كما كتبت إحدى المدونات، وقالت: "عيد الحب، تعلموا الحب أوﻻ.. ثم اصنعوا له عيدا".

المناسبة، التي تعرف إقبالا طفيفا من لدن العشاق على محلات بيع الشكولاطة والهدايا لشراء تميمة عيد الحب، اختار لها البعض وسيلة للتخلص من أعبائها المالية على جيوبهم ولو على سبيل المزاح، كما جاء على لسان أحد النشطاء: "نصيحة: فبلاصة متشري كادو نهار 14 فبراير بمناسبة عيد الحب شري الصداع نهار 13 وتهنى"، فيما عبّر ناشط آخر عن الفكرة نفسها بالقول: "غادي نسافر ديك النهار، ولا ندير راسي مريض باش نحل المشكلة".

وفي وقت تزين فيه أكبر المحلات التجارية واجهاتها لجذب الشباب من أجل اقتناء هدية عيد الحب، يجد المحتفلون بالمناسبة أنفسهم في وضعية محرجة؛ وهو ما دفع بعض المدونين إلى التعليق عليها والسخرية منها، كما عبر عن ذلك أحد النشطاء بالقول: "شعار الشباب في عيد الأحباب.. يا بنت الناس أنا فقير ودراهم يومي معدودة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (54)

1 - عبد الصمد بنشرقي الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 17:47
الحب ثلاثة أنواع
حب الله......حب....الرسول......حب......الوالدين
والباقي خرافات...
2 - تمغربيت الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 17:48
الحب الله يدوم العام كل بين الأزواج المغاربة .. وليس ليوم واحد اتمنى من أعماق قلبي ان تتغير الأسر المغربية الي الأحسن وان نرى علاقات أسرية قوية وان نربي أولادنا احسن تربية .. لقد مللنا من أخبار الخيانة أو العنف أو القتل بين الزوجين الله يستر علينا
3 - ع بوقليعة الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 17:50
عيد الحب هو ..........كان في الكنيسة شخص يحب صديقه .........ووقع ما و قع هل فهمتم.......بصراحة بلا ما نزيد حينت باعوا المدارس و صعيب يفهموك بعض الناس......
وأقول لا حول ولاقوة الا بالله العلي العظيم. ....!
4 - المدني ابراهيم الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 17:51
هدا للعيد هو عيد مسيحي مادخلنا في اعيادهم ،ام مفروض علينا ان نقلد الغرب حتى في التفاهات
5 - ali baba الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 17:52
إمتثالا للآيات الآنفة الذكر أحببت أن أذكر إخواني المسلمين بخطر الاحتفال بأعياد النصارى ، ونحن على مقربة من من أحد أعياد النصارى ألا وهو عيد القسيس فلنتاين او كما يسمى عيد الحب" كما يزعمون " ، وقد نشطت في جمع ما جاء في حكم الاحتفال والتهنئة بأعياد النصارى ، والجمع هو للملفات الصوتية ، والمقالات ، والفتاوى التي تحرم هذا الفعل وكذلك توضيح تاريخ هذا العيد وأصله
6 - عبدالصمد الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 17:53
قد كان لنا ماضي فنسيناه وذهبنا نقتبس من ماضي الغرب فاصابتنا شظياه حالنا كحال الأعمى الذي لا يفرق بين ليل ونهار قد نسينا عقيدتنا وابتعدنا عن الطريق وأصبحنا نقلد الغرب فى كل شيئ عيد الحب عيد الشجر عيد الحجر إن كان لا بدى من عيد الحب فايامنا كلها حب مع منا نحب والهدايا ليست لها مناسبة محدودة ورسولنا الكريم يقول تهادو تحبو أما أن نجعل للحب يوم ونحتفل به فهذه بدعة
7 - يونس الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 17:57
عيد الحب، الام، الاب ، الشجرة،.... اعياد و ايام من حياكة و نسيج الشركات و لوبياتها، لغرض تجاري محض حيث يكثر الاقبال على شراء الهدايا ، لتمتلء خزائن اصحابها بالاموال وهم يتهكمون علينا و يصفوننا بالاغبياء.
اما الحب فللحبيب في كل يوم و لحظة . و لاام في كل يوم عيد وكذلك الاب و علينا احترام البيئة والعناية بالشجرة يوميا ، وللمراة كل يوم احترام وتقدير.ووووو.
و اجمل الهدايا ، فالقرلة و الالتسامة لا مثيل لهما.
8 - مرتن بري دو كيس الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 17:58
عيد الحب....سبحان الله ترامب مبعاش كاع المسلمين يدخلوا لبلادو...والمسلمين يحتافلو بعيادو..هدا القديس فالنتان شكون هو ...هل آمن برسول الله...؟
والله احفت لما ااجرية..الله يرد بنا وصافي..كنقلدوهم فالقشور.
9 - fes driver الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 18:00
لسنا شعبا يحترم الحب حيث معروف عنا كبت المشاعر فاعترافنا بالحب للآخر يعتبر ضعفا و إبداء الحب قلة حياء و سوء تربية. فهل رأى احدنا ابوه يعبر عن الحب لأمه امامه بعبارات الإعجاب .؟ فقد تربينا على اعتبار شريك الحياة على أنه او أنها شريك إدارة شؤون الأسرة. ولنتيقن اننا شعب لا نعتبر الحب فالقبلة التيهي أسمى تجليات الحب يمكن ان تجرك الى مخفر الشرطة ثم بعدها المحكمة بتهمة خدش الحياء العام
10 - مول الحمص الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 18:02
لي عيدان عيد الفطر وَعيد الأضحى والحب في أسمى عبره وتجلياته تعلّموه من حب محمد صَل الله عليه وسلم لحبيبته عائشة أم المؤمنين حب لا يتسع المجال لذكره ولا يختزل في يوم ولباس أحمر وبعضآ من الشكولتته عيد المظاهر والماديات
11 - قاري الزمياطي الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 18:02
الحب داىما يسري وليس له يوم مخصص مادام هاد عيد الحب ليرتبط باي صلاة مفروضة فتحابوا خاص باصحاب اللهو حيث ماعارفين اللي كان له ابليس قرين من يهديه بعد الله
12 - امتوك ...مسلم الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 18:04
* في الحديث عَنْ أَبِي سَعِيدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَتَتَّبِعُنَّ سَنَنَ مَنْ قَبْلَكُمْ شِبْرًا بِشِبْرٍ وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ حَتَّى لَوْ سَلَكُوا جُحْرَ ضَبٍّ لَسَلَكْتُمُوهُ قُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى قَالَ فَمَنْ" [ البخارى.. ك.. أحاديث النبياء] ونقطة نهاية
13 - lazaret الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 18:10
نحن ليس لدينا عيد الحب، بل لدينا رمز الحب الذي هو نبينا محمد صلى الله عليه وسلم الذي قال عندما سئل عن أحب الناس إليه وأجاب عآئشة.
14 - sad الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 18:10
الان فهمت سبب زيارة العنصر لبنكيران
15 - كريم الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 18:10
انه الجيش المعلوم الموالي للوهابية .
من يريد ان يحتفل بعيد الحب فهو حر. و من لم يرد فهو حر كذلك و لا حق لاي كان الوصاية على الآخر. يختبئوون وراء الهاتف او الحاسوب و يظنون انهم مالكي الحقيقة المطلقة.
16 - مغربية حرة الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 18:10
مرحبا بكم إخواني وأخواتي المغاربة هذا العيد ليس عيدنا أخذته بعض الشخصيات في أيام الاستعمار البرجوازية المغربية وخاصةالتي كانت صديقة إلى اصحاب الاستعمار وبدأوا يحتفلون به وأطلقوا حملة في البلاد لهذه الاحتفالية وصاروا يحتفلون بهذا العيد هذا ما حكي الي أنا من أناس كانوا في ذلك الوقت. وابحثوا ماهو أصل هذا العيد أنا أعرف لكن لا أريد أن أطيل عليكم. أولا يجب علينا أن نحب بعضنا البعض وأن تكون المحبة دائما بيننا على طول السنة للمغاربة جميعا والمسلمين والعرب جميعا هذا ماتحتاجه في هذه الأيام.
17 - حمو ولد عمو الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 18:12
ايها الفيسبوكيون ، ما هذا الهراء، تهتمو بعيد النصارى و تعرفون اسمه ، و لا تعرفون اسماء الصحابة و لا تشهروهم في فايسبوككم للعالم ، لا تعرفون المثنى بن حارثة و القعقاع و محمد القاسم وسيدالعظماء النعمان بن مقرن و الاحنف بن قيس و البراءبن عازب و خالد بن الوليد و ابو عبيدة و موسى بن نصير و هاشم بن عتبة و شرحبيل بن حسنة و عاصم بن عمر .........الواحد منهم خير من مليار هذا المدعوالسان قالنتين ، طوبي لمن احب هؤلاء الصحابة و الفاتحين و العلماء الذين لم اذكرهم
يوم القيامة ن و الخسارة لمن احب النتن فالنتين
18 - عبده الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 18:13
آش خاصك آلعريان الخاتم آمولاي طفرناها بقالنا غي الحب
19 - شامة الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 18:13
الى سنوات قريبة لم يكن احد ينبري للسخرية او الانتقاد من عيد الحب
ولا ليلة راس السنة قبله
لكن هو تقليد من حرموا الحب على زوجاتهم واولادهم واباحوه فسقا وفجورا طيلة السنة لانفسهم
تقليد لقلوب متحجرة لاتعرف معنى الحب الا مغموسا تحت سراتهم اما ان يبوحوا به ويسعدوا
قلوبا بهدية او لمسة حنان او جلسة شاعرية يجددون فيها عواطفهم التي ذرتها رياح العمل والكد
فهذا مستبعد عندهم
كانت أيام المغارية كلها اعيادا حتى سوء تفاهم بين زوجين فهي صلح مسائي بهدية من الزوج
الى زوجته تجعل الليلة عيدا موصولا
تحجرت القلوب وتخشبت العواطف وصرنا نقلد جفاة قولا وسلوكا اعتقادا ان ما يتبعونه ويطبقونه هو الدين الحق
في حين لوتتبعنا حياة الرسول التي لا تضاهيها قدوة لوجدنا حبه لخديجة قد فاق كل حب حتة بعد موتها مما اثار غيرة عائشة
ونجد حبه لعائشة حتى انه كان يلاعبها قفزا وتلاعبه
اليس في هذا السلوك عيدا واي عيد فقط تنقصه التسمية
20 - فالانتبنو ودوبلينو الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 18:13
هل احتفل المسلمون في ايطاليا بهذا العيد حسب رؤية الهلال ام حسب تقويم دوبلان؟
21 - بشرى الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 18:14
المغاربة حادقين في عيد الجهل، عيد الوسخ، عيد التهاويشة، عيد التشرميل، عيد الشعودة، عيد السادات، عيد القتل، عيد الضرب، عيد التهراس، عيد الكره والحسد و المصائب الكحلة.....ولائحة طويلة عريضة...للأسف الحب منعدم في مجتمعنا، عطيو لأطفالكم الحب والحنان وحب الآخر راه الحب ماشي عيب اللهم الحب ولا الكره.
22 - رضى الولجي الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 18:17
قلة ما يفعل في هذه الدنيا هي مصيبة بحد ذاتها.
23 - جبلي ابن الجبل الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 18:22
أحبتي في الله،
إنطلاقا مما قرأته في ويكيبيديا،بأن المدعو القديس ڨالنتاين،كان فقيها بكنيسة في عهد الرومان،وكان يزوّج العشاق المسيحيين خفية من السلطات،ولما انكشف أمره تم الحكم عليه بالإعدام ،وسمي بشهيد الحب،ودأبت بعد ذلك الكنائس تحتفل به في كل 14فبراير بعيد الحب تخليدا له.
إذا،نحن أمام عيد محرّم شرعا،لأنه عيد للمسيح وليس للمسلمين، والإسلام حرم علينا الإحتفال بأعياد اليهود والنصارى،وذلك ليس كرها لنا للأديان السماوية،حاشا،ولكن فقط حفاظا على الهوية الدينية للمسلمين.
كما لايخفى على الناس، أن الترويج والإحتفال بهذا العيد ،ليس من أجل عيون الحب،بل فقط عيد تجاري محض ،حيث يتم مراكمة الثروات من طرف شركات الشكولاطة والعطور وكافة المنتوجات التي تدخل في خانة هدايا العشاق.
أعلم أن هذا الكلام لن يعجب النساء،ولكن هذه هي "التخريجة" الشرعية والثغرة الأخلاقية لكل رجل متورط في علاقة مع امرأة (اما بالزواج او الخطبة او المصاحبة...) كي ينئىٰ بنفسه عن أداء الغرامة السنوية ديال عيد الفسق والفجور ،المسمى عيدالحب.
24 - يونس الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 18:22
للمسلم عيدان عيد الفطر وعيد الاضحى.
فلا افهم كيف للمسلمين ان يحتفلو بعيد لا يوجد ويخالفون قول رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم، تبا لزمن اختلت فيه جميع الموازين ومع كل الاسف والحصرى من الزمن الانه بريء من كل هذه الاختلالات كما قال الشافعي رحمه الله نعيب. نعيب زماننا والعيب فينا, وما لزماننا عيب سوانا. ونهجو ذا الزمان بغير ذنبٍ, ولو نطق الزمان لنا هجانا. وليسَ
25 - thayri الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 18:26
بزاف د المغاربة تيلقاو راسهم صعيب عليهم ايگولو تنبغيك لشيواحد أو بالخصوص للمرأة وخا تكون مو اولا ختو اولا حتى بنتو لحقاش ماترباوش على البغو (الحب) اولا تايري بالامازيغية او كيما گالت الحاجة الحمداوية الحب بزاف عليك
26 - بيا الدراكة الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 18:26
هاد بعض المغاربة خاصم شوية العقل كاع الحاجة لي شافوها عند الغرب اقلدوها كانت مزيانة اوخايبة الله اهديكم على روسكم واش الحب حتى هو عند العيد راه كاع لي كنطق بيه بفمو
راه ماكحب الحب سلوك ووءام واحترام بين الزوجين وتقدير بين الولد ووالديه وبين اخ واخاه وبن جار
وجاره اما النطق بيه ربما اكون الطنز او النفاق والحب الكبير هو التضحية والصبر وحب الوطن وعدم
النفاق بين الناس التعبير بالقول مشكوك في صدقه والحب الكبير والاكبر هو حبك لخالقك ولنبيه
ولدينك ولجميع الناس ولملكك والسلام
27 - شي حد الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 18:37
من يقرأ التعاليق يتصور المغرب كله فقهاء وعلماء واتقياء...الكل يفتي ويقرر...وكل شيء يربط بالدين...اهو حرام ان نحب بعضنا بعضا؟ معلق حصر الحب في الله ورسوله والوالدين...صحيح هذا من انبل المشاعر. ولكن أسأل هذا المعلق أهو حرام ان تحب زوجتك او خطيبتك؟ حرام ان تحب اولادك واصدقاءك؟
من يحتفلون يجدنوها فرصة للتعبير عن مشاعرهم تجاه الآخر ولا اظن ان منهم من يعطي ذلك بعدا دينيا لنكفره...شخصيا لا احتفل بعيد الحب ولكني لا اعتبر الذين يحتفلون به كفارا ولا تابعين للغرب...الناس تنتهز اية فرصة للفرح والاحتفال...فلماذا ننكر عليهم ذلك؟؟؟ وعلى فرض ان العيد هذا جاء من الغرب هل هذا سبب كاف لرفضه؟ انت ايها المنتقد، ذلك الهاتف او الحاسوب الذي من خلاله تعلق هل صنع احد مداشر او مدن المغرب؟ اذن اتحداك ان تتخلى عنه.....
28 - ابو اسماعيل الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 18:44
بسم الله الرحمن الرحيم و بعد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(من تشبه بقوم فهو منهم) وفي حديت اخر ( المرء مع من أحب يوم القيامة) باختصار الحب انواع واحسنهم الحب في الله اي ان تحب شخصا ما قدوتا لك في السلوك والدين الخ ... وليس الحب مع الله وهدا شرك اكبر ....اخيرا اعلموا ان الاحتفالات مع النصارى كلها تشبه بهم[email protected] ...أتريدون عندما يقول الرسول يوم القيامة امتي متي ...فينادب منادي يا رسول الله انهم احدتوا من بعدك؟ فتحرمون من شرب الحوض ؟؟ اللهم ارجعنا إلى دينك والاسوة الحسنة بنبيك امين والسلام
29 - مجرد رأي الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 18:47
المشكلة ليست في الموضوع "الحب"
المشكلة في التقليد فنحن عندما نعارض الإحتفال بهذا اليوم لسنا ننفي قيمة الحب فهو موجود في ذاتنا وماأجمل الحب النزيه الذي لاتشوبه شائبة صاف طاهر كالماء العذب غير الملوث
نحن نعارض فكرة التقليد أصبحنا كالأقمشة يفصلون فينا على هواهم
نستقبل أي شيئ يأتي من وراء البحار...
بغض النظر عن فحواه ورمزيته فلو إحتفلوا
بعيد الخنازير تجدنا نتسابق لنحي الذكرى دون تفكير ولا تدّبر....
لدينا دين يحثنا على كل شيئ حميد
ورسولنا الكريم قال"تهادوا تحابوا"
"لايؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه مايحب لنفسه"
"أفشوا السلام بينكم"
وتحدث الله عز وجل عن المودة والرحمة بين الزوجين
وغير ذلك كثير......
فقط نريد أن تكون لنا شخصية نعتز بها
فقط نريد أن نكون نحن
الحكمة ضالة المؤمن ...لابأس علينا أن نستفيد من شيئ به حكمة نافع لنا ...لكن
الأشياء التي لاتقدم ولاتؤخر !!!!!!
30 - said الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 18:49
هدا لوبي صهيوني يمس بعقيدة المسلمين
31 - الورزازي الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 18:54
ادعوا المغاربة الى تعظيم و حب سيدنا و مولانا امير كل المؤمنين تاج راسنا محمد السادس حفظه و رعاه الله
32 - koki الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 18:56
حنا لمغاربة ميصلح لينا غير عيد الحقد و الكره اما عيد الحب ماشي لينا
33 - kara الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 19:07
Qui fut Saint Valentin ?

Il faut remonter au Moyen-Age pour trouver la trace de Saint Valentin. 
La plupart des “témoignages” relatent l’histoire d’un prêtre qui officiait à l‘époque de la Rome antique et mariait en secret des couples chrétiens. De telles unions étaient en effet réprouvées par l’empereur Claude qui craignait que les hommes restent auprès de leur fiancée au lieu de partir à la guerre. Valentin, découvert, fut décapité… le 14 février de l’an 269.
34 - kara الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 19:11
Mais une autre version de l’Histoire parle d’un évêque, celui de Terni, martyrisé lui aussi par le même empereur romain à cause de ses dons de guérisseur…

La célébration catholique de Valentin fut en tous cas décrétée en 465 par le pape Gélase 1er. Mais en raison des doutes et des différentes versions sur l’identité du saint homme, l‘église romaine a cessé de le vénérer en 1969. Son nom est pourtant toujours sur la liste officielle des Saints.

Quel rapport avec l’amour et la romance ?
35 - kara الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 19:12
Quel rapport avec l’amour et la romance ?

On attribue souvent à Geoffrey Chaucer, poète anglais du XVe siècle, l’association entre la date du 14 février et la fête de l’amour telle qu’on la connaît aujourd’hui. Dans un poème en effet il fait référence au jour où les oiseaux trouvent leur alter ego pour se reproduire. Un évènement pourtant peu probable en plein mois de février…

Le roi français Charles VI aurait de son côté publié une Charte “de la Cour amoureuse”, texte organisant une série de fêtes et de célébrations auxquelles devaient participer des membres de la Cour royale, des jeunes gens et des ecclésiastiques, et dont le premier acte se serait tenu le 14 février 1401
36 - كلمة حق الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 19:17
السلام عليكم
عيد الحب + عيد التشرميل+ عيد مافية العقار+ عيد البرلمان+ عيد موازين+عيد مهرجان مراكش+2فرانك=
( عيد الضحكة على الشعب المغربي)،دك⁦)
37 - تايتان الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 19:22
ههه التقليد على اساس كتصنعو شي حاجة ناري هاد قواسة فين ما كانت شي مناسبة زوينة كتلقتهم حاضرين مواعظ خطب تكفير مكتعياوش من النفاق!
38 - Ahmed hamzani الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 19:44
قسيس زنا بابنه امبراطور روماني حكم عليه بالإعدام كانت هناك جهه متعاطفه معه أصبحت تخلد ذكراه كل سنه ومع مرور الزمن أصبح تقليدا لدى الفءه الناقمه على طقوس الكنيسه التى تمنع زواج القساوسه..اليوم نجد (الحداثيون) يريدون فرض سلوكات وأفكار شاذه وغريبه على مجتمعنا باسم التعايش والتنوع الثقافي عن أي تعايش و ثقافه يتكلمون ؟ التعايش هو تعايش المغاربه فيما بينهم على اختلاف لغاتهم وعاداتهم تحت الثقافه الإسلامية والباقي بدع وتقليد أعمى وأخيراً فلتكن لهم الجرأه ويوضحون لنا أصل هذا (العيد) إن كانت معلوماتي خاطأه..
39 - المعقول الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 19:59
أين هو عيد الفقر و عيد الجوع و عيد البرد القارس في جبال الأطلس و عيد التعليم و السكن و الصحة والديمقراطية و ووووززز
40 - كلامونيط الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 20:03
لله مااعطى ولله مااخد عن اي عيد تتحدثون .انا اطرح دائما سوالا لماذا قلدنا الغرب فقط في خرافاتهم اليس من الاحرى ان نقلدهم في اشياء اهم مثلا كنطافة الشواع مثلا او الوقوف بالسيارة عند ممر الراجلين او مساعدة العجزة او اثقان العمل .او عدم اخد الرشوة .وهنا وجب التدكير اننا نعتز دائما باننا مغاربة مسلمون.
41 - الموضوعي الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 20:04
ويبقى السؤال المطروح هل اصبح "الفايسبوك يعج بالفكر الرجعي ؟
لانه لا يعارض الحب الا الفكر المتوحش الذي يخلو من الاحاسيس،والذي لا يعرف الا الأكل (السريط) .فما احوج مجتمعاتنا الى الحب
لذا ينبغي تقليص الفوارق لتوسيع دائرة الحب وتقليص دائرة الحقد والعنف.
42 - أبو ادم الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 20:35
سوف نعيد مع السعودية أم قبلها
لاحول ولاقوة الابالله
43 - الحب هو نور الحياة الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 20:35
ردا على صاحب التعليق رقم واحد

صحيح هناك حب الله وكذلك حب الرسول وكذلك حب الوالدين لكن هناك أيضا حب الوطن وحب الإخوة وحب العائلة وحب الأصدقاء وحب الجيران وحب الزوجة والحبيبة وحب الأبناء ووووو فإذا كان كل هذا بالنسبة لك خرافات فإذن أنت تعيس بحياتك لأن الحب هو أجمل شئ بهذا الكون ومن غيره حياتك ضياع ولو تنجح في دراستك وعملك وتكون أغنى أغنياء العالم فلن تحس بلذة كل ما تملك إلا إذا تواجد الحب في حياتك هذا الشعور الجميل الذي لا يضاهيه أي شعور
لكن للأسف المغاربة يخجلون من التعبير عن حبهم لأقرب المقربين لهم مما يضيع عليهم التمتع بأجمل إحساس في الكون ويا للأسف
44 - تاوناتية الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 20:40
برافووووووو التعليق 27.أما انا فقد هيأت حلوى لذيذة،لم افكر لا في فالانتان،ولا في ميشيل ولا في عبدو.....فكرت في زوجي وأبناءي،وسرقنا لحظات من الفرح والضحك لحظة عودة زوجي من العمل بعد يوم شاق!!!الكل ينتقد!!!والكل يهلل حرام حرام!!!عبروا للمحيطين بكم عن حبكم بعد فوات الأوان!!!
45 - مواطن الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 20:45
من الغباء الاعتقاد ان الغربيين حين يحتفلون بالفلانتين يفكرون باى حمولة دينية،الاحتفال بهذا العيد اصلا اختراع راسمالى لمزيد من الترويج الاقتصادى ،فالراسمال فى الغرب يستغل ابسط شىء يستهوى العموم لصنع مناسبة اقتصادية لمزيد من الارباح ،اما العشاق فكل ايامهم اعياد .لكن المتاسلمين يرون فى المناسبة فرصة لترويج بضاعتهم الكاسدة مستبلدين الناس .نحن عندنا عيد الفطر وعيد الاضحى وهما زيادة على بعدهما الدينى مناسبتان للنشاط الاقتصادى المكثف ،لكنهما لا تكفيان .فحبذا لو فكر المتاسلمون فى نشاطات اقتصادية جديدة تحرك عجلة الركود،و تخلق فرصا جديدة للشغل ،ام انهم لا يحسنون سوى تشجيع الباعة المتجولون؟
46 - alimoi الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 20:48
الحب الحقيقي أن أعيش بكرامة أينما كنت
47 - insane الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 21:24
عندما قرأت لتعاليق ظننت أننا نعيش في ولاية داعش المغربية الكل يفتي ويحلل خاصة ذلك اللذي أتحفنا بأسماء من يسمون الصحابة طالبا منا أن نقتدي بهم فهل قرأ هذا الوهابي أنهم إقتتلوا بينهم لأتفه شيئ و هو الحكم ثم لي سؤال يشغل بالي لمذا المسلمون أو المتأسلمون الوهابيون يخافون ويرتعبون من كل شيئ جميل و نبيل و يقبلون على كل شيئ منفر وقبيح خاصة إذا جاء على لسان شيوخ الجهل للذين إذا رأيت وجوههم العفنة تصاب بالغثيان.
48 - امةالله الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 22:02
نحمد الله ونشكره على نعمة الاسلام وفي دستورنا الإسلامي والقراني أن لدينا عيدين في السنة عيد الفطر المبارك وعيد الاضحى المبارك اما عيد المولد النبوي الشريف فهو ذكرى اما ماتبقى من أعياد فهي دخيلة على مجتمعنا المغربي ويجب علينا أن لانعيرها أي اهتمام اما الحب فهي كلمة سامية ونوظفها في حب بعضنا البعض في الله ،وحب الوالدين وحب الوطن وحب كل ماهوجميل في هذا الكون
49 - رجا الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 23:17
نحن كمسلمون نستغل هذا العيد لللتعبير عن حبنا لاباءنا وأمهاتنا واخواتنا واهلينا واصدقاءنا فهؤلاء نحبهم طول العمر ولا تتغير مححبتنا لهم مهما كان البعد وطول الفراق.ومن هذا المنبر اقول احبك يا بابا أحمد وماما فاطمة .
50 - Lamborghini الأربعاء 15 فبراير 2017 - 00:15
واش المغاربة كاملين مسلمين؟ الناس راه مخلطين، لي حشومة هو شي مسلم إحتافل بهاد العيد لي ماشي ديال المسلمين.
عادي تلقا أعياد غير المسلمين في المغرب لأن نسبة المسلمين في المغرب قليلة جدا، أصلا المغرب ليس دولة إسلامية.
51 - امازيغي مغربي الأربعاء 15 فبراير 2017 - 01:34
يجب على الامة ان تتشبث بتاريخها الضارب في القدم والذي يجب ان نحتفي به ونحتفل برموز هذا الوطن يجب علينا ان نربي في نفوسنا وفي اولادنا قيم الوطنية والاعتزاز بالوطن بتاريخه وقيمه وثقافته المتنوعة المصادر امازيغية وعربية اسلامية ويجب ان نقطع الطريق على الذين يريدون تغريب هذا الوطن وسلخه عن هويته الاصلية ويمكن ان اقول انهم بذور الاستعمار الفاسدة التي زرعها بين ظهرانينا وتكاترت وتناسلت في كل مفاصل المجتمع في الاعلام والمدارس والجامعات والادارات والتي تروج لقيم الغرب ثقافته وحضارته باعتبارها ارقى ما وصلت اليه الانسانية فاصبحت لغة المستعمر هي اللغة المتداولة في الشارع والادارات العمومية بدلا من لغتنا العربية والامازيغية واصبحنا نعرف من تتريخ الغرب اكثر مما نعرف عن تاريخنا باختصار اصبحنا امة بلا هوية ولا تاريخ .
52 - الزهرة مناميتردام الخميس 16 فبراير 2017 - 18:41
السلام عليكم .اقول لاخواني واخواتي المغاربة اتقواالله في انفسكم .نحن المسلمون ليس لدينا الاعيدين وكفى من تقليدالاربيون في أعيادهم .قال عمرابن الخطاب رضي الله عنه .نحن قوم اعزنا الله بالإسلام وإذا ارتضينا غير دالك اذلنا الله .وصلى الله على محمد وعلى اله وصحبه اجمعين .اختكم في الله من هولندا .
53 - عبدو الجمعة 17 فبراير 2017 - 01:57
عاود اخويا هاد شي مجهد عيد الحب !
مصيبة صافي والله يخليوك تبقى غاتشوف. باخ باخ باخ تشاخ
54 - mouad السبت 18 فبراير 2017 - 15:24
الحب,
حب الله......حب الرسول......حب الوالدين
والباقي خرافات.
المجموع: 54 | عرض: 1 - 54

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.