24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:1513:2416:4419:2320:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على الفايسبوك | جامعيون ينشرون المعرفة القانونية ببث "محاضرات فيسبوكية"

جامعيون ينشرون المعرفة القانونية ببث "محاضرات فيسبوكية"

جامعيون ينشرون المعرفة القانونية ببث "محاضرات فيسبوكية"

لم تعد المحاضرات الجامعية حِكرا على الطلبة داخل مُدرجات مغلقة؛ ذلك أن عددا من الأساتذة الجامعيين بجامعة الحسن الثاني بالمحمدية باتوا يعمدون إلى بث محاضراتهم عبر استعمال تقنية المباشر على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، وهي المبادرة التي تروم "تعميم التعليم وتيسيره للجميع".

المبادرة الأولى من نوعها وطنيا وضع لمساتها الأولى أستاذ القانون التجاري بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالمحمدية محمد طارق، الذي عمل على نقل محاضراته يومي الاثنين والخميس على صفحته الخاصة؛ لتبادر الكلية إلى نشر المحاضرات التي وصلت إلى ثمان على صفحتها الرسمية كذلك؛ فيما سعى عدد من أساتذة الكلية نفسها إلى بث فيديوهات محاضراتهم، كمحمد زين الدين ومحمد المرابط ومحمد المسلومي.

ولاقت الخطوة تجاوب ومتابعة عدد كبير من الطلبة، خاصة منهم الموظفون، بالإضافة إلى نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي داخل المغرب وخارجه؛ فيما تصِل عدد المشاهدات الخاصة بكل محاضرة إلى أزيد من 30 ألف مشاهدة، يعمد خلالها المتتبعون إلى التفاعل بإيجابية مع أفكار المحاضرات ومناقشتها.

محمد زين الدين، أستاذ العلوم السياسية بكلية الحقوق بالمحمدية، أحد الأساتذة الجامعيين الذين جعلوا من صفحاتهم الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" منصة لنشر العلم والمعرفة القانونية، ولفَت إلى أن المُبادرة تساهم في خلق إشعاع للجامعات المغربية، كما تُبرز الكفاءات المهمة التي تزخر بها الجامعة.

واعتبر زين الدين، في حديث مع جريدة هسبريس الإلكترونية، أن مُشاهدين مغاربة وغيرهم من 30 دولة عبر العالم باتوا يتابعون المحاضرات، وأضاف أن هذه التقنية تساهم في مسايرة الجيل الجديد من الطلبة، وتعمل على المزاوجة بين الوسائل الديداكتيكية التقليدية والأساليب الحديثة.

واعتبر المتحدث ذاته أن المبادرة تُساعد الطلبة على إعادة مشاهدة المحاضرات وتدوين أفكارها، فضلا عن تحقيق الانفتاح على باقي مكونات المجتمع المدني، لافتا إلى أن كتلة المشاهدين تتجاوز الطلبة الجامعيين إلى باقي مُكونات المجتمع؛ ذلك أن المستفيد الأكبر هو المواطن الذي يثقف قانونيا، ما يدفع إلى رفع الوعي القانوني داخل المجتمع المغربي.

وعن إمكانية مساهمة المبادرة في إفراغ المدرجات من الطلبة، يرى الأستاذ الجامعي، أن جمهور الجامعة والمحاضرات هو نفسه، موضحا أن فئة معينة لها الشغف الكافي القمين بجعلها تحضر وتتابع، ومعتبرا أن المبادرة ستساهم في تخفيف الاكتظاظ داخل المؤسسات التعليمية ذات الاستقطاب المفتوح.

وأبدى المتحدث تفاجؤه بحجم المتابعة والتفاعل الكبيرين مع المبادرة، مبرزا أن عددا كبيرا من المغاربة وغيرهم قاموا بتثمين التجربة والتنويه بها ودعوا إلى تعميمها، ومشيرا إلى أن "مبادرة البث المباشر تتطلب كفاءة عالية في التواصل وتمكنا علميا رفيعا وقدرة على ضبط مدرج ممتلئ"، على حد قوله.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - قول الحق الاثنين 24 أبريل 2017 - 08:08
فعلا ما احوج جامعاتنا ومعاهدنا الى هده الخطوة حيث ستحظى بالتنويه والتقدير من طرف كل محب للمعرفة وستصبح جامعاتنا ذات صيت علمي في العالم وستتحسن المردودية حيث ستدخل المواد والبرامج في مجال التنافسية الوطنية والعالمية لدا نشكر كل الاساتدة والادارة والتقنيين الدين ساهموا في انجاح هدا المشروع والتوفيق والانخراط لباقي الجامعات والمعاهد فمزيدا من العمل والعطاء دون ان ننسى التحفيز .
2 - طالب فاهم الاثنين 24 أبريل 2017 - 08:10
لطالما تسألت عن سبب عدم تعميم هذا على جميع جامعات، فليس هناك حل أفضل من هذا لمواجهة الإكتضاض في المدرجات، كما أنه سيزيل أعباء تنقل طلبة الذي يقطنون بعيدا على الكلية أو من يضطرون للكراء وروينة الكحلة فقط لحضور المحاضرات، كما أن هذا سيضغط على الأساتذة لرفع من جودة محاضراتهم.
3 - khaled الاثنين 24 أبريل 2017 - 08:47
N'importe quoi! Facebbok n'est pas un outil pédagogique. Il y a des outils numériques pédagogiques professionnels universitaires en ligne tel que le MOOC ou le Moodle. C'est les outils utilisées dans les universités européennes notamment.... Nous on se vante de Facebook n'importe quoi!!
4 - riyami الاثنين 24 أبريل 2017 - 09:24
Merci aux professeurs de mettre les cours sur la plateforme MOOC de l'université Hassan II de Casablanca, elle existe depuis 2ans. C'est plus pédagogique que les réseaux sociaux comme facebook.
5 - Hani الاثنين 24 أبريل 2017 - 09:53
صدقه جاريه ان شا الله. الثقافه و الوعي سبيل هاته الامه للخلاص.
6 - LABIAD MOUSTAPHA الاثنين 24 أبريل 2017 - 15:57
فكرة راثعة نثمنها عاليا ...لانها تساهم في التنوير وتساعد على تحصيل العلم وعدم احتكاره ...صدقة جارية انشاء الله
7 - أمازيغي باعمراني الاثنين 24 أبريل 2017 - 16:04
ولم لا تقوم الجامعات المغربية بإقامة دروس على الأنترنيت في مجتلف المجالات وإعطاء شهادات معترف بها كما تفعل فرنسا وأمريكا والكثير من الدول أم أن جامعات المغرب لا هم لها .
8 - كوثر الاثنين 24 أبريل 2017 - 16:26
سلام الله عليك نشكر كل من كانت له يد من بعيد او قريب في اقتراح وانجاح هذه المبادر التي لها دور في نشر العلم والمعرفة القانونية حتى على الفئات التي لم يسعفها الحظ في الوصول الى مدرجات الجامعات
من فضلكم كيف يكمن لي الاستفادة والاستماع الى هذه المحاضرات مباشرة وشكرا
9 - Mouad الاثنين 24 أبريل 2017 - 16:29
بادرة طيبة ونتمنى ان تعم باقي الجامعات
ان شاء الله.
10 - ⴰⵏⵉⵔ الاثنين 24 أبريل 2017 - 20:16
ردا على الأخت كوثر

لكي تشاهدي هذه المحاضرات

أدخلي إلى الفيسبوك و ابحثي عن صفحة جامعة الحسن الثاني المحمدية و ستجدين المحاضرات مسجلة
11 - ابو عدنان الاثنين 24 أبريل 2017 - 20:29
هناك العديد من الأساتذة المغاربة الذين يستخدمون الانترنيت للتواصل مع طلبتهم. لكنكم لم تروا إلا أصحاب الفايسبوك.
أتمنى أن تعمم هذه الظاهرة وأن تفرض بالقوة على الأساتذة الذين يجبرون طلبتهم على شراء مطبوعاتهم
12 - ملاحظ الاثنين 24 أبريل 2017 - 21:13
"مبادرة البث المباشر تتطلب كفاءة عالية في التواصل وتمكنا علميا رفيعا وقدرة على ضبط مدرج ممتلئ"، هذا ما جاء على لسان المستجوب وهذا بعبارة اخرى بان الاساتذة الاخرين دون المستوى.
13 - najib الاثنين 24 أبريل 2017 - 22:56
من سن سنة حسنة فله اجرها واجر من عمل بها
تعليمنا ينهض برجالاته
تبارك الله عل المبادرة
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.