24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على الفايسبوك | استغلال لـ"فقراء العيد" .. صفحات فيسبوكية تتلاعب بـ"شراء الأضحية"

استغلال لـ"فقراء العيد" .. صفحات فيسبوكية تتلاعب بـ"شراء الأضحية"

استغلال لـ"فقراء العيد" .. صفحات فيسبوكية تتلاعب بـ"شراء الأضحية"

في استغلال تام لروح التضامن التي تسود فترة عيد الأضحى، تتناسل العديد من الصفحات والمجموعات المجهولة على مواقع التواصل الاجتماعي، التي يدعي الواقفون وراءها المساهمة في جمع التبرعات بهدف اقتناء أضاحي العيد للأسر المعوزة، بينما يقوم هؤلاء في الحقيقة بالنصب على المساهمين وسلبهم أموالا أرادوا أن يدخلوا عبرها الفرحة على قلوب أسر حتمت عليها ظروف العيش عدم اقتناء الأضحية.

العديد من الصفحات مجهولة المصدر تناسلت طيلة الأيام الماضية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، ويقوم أصحابها بنشر محتوى مخدوم للإطاحة بالمزيد من المتبرعين وأصحاب النيات الحسنة، كنشر صور تظهر النقود المتحصل عليها من خلال عملية استقبال التبرعات لدفع آخرين للقيام بالفعل نفسه، بينما تعود تلك الصور في الحقيقة إلى فترات سابقة من خلال عملية بحث بسيطة بمحرك "غوغل إيماج".

وفي الوقت الذي توجد فيه صفحات جادة، يقف وراءها متطوعون مشهود لهم بالعمل الخيري والتطوعي، هناك الكثير ممن يستغل مناسبة العيد للنصب على المغاربة، مستغلين الكتمان الذي يتعامل به المحسنون عادة في هذه المواقف، في ظل غياب المراقبة والمتابعة من لدن السلطات المختصة.

عبد العالي الرامي، الناشط الحقوقي، يرى أن مثل هذه الصفحات والمجموعات مجهولة الهوية تستغل الفراغ القانوني في ما يخص هذه المبادرات؛ وهو ما يجعل المحسنين يترددون قبل المساهمة في أي فعل من هذا القبيل، ويضيعون بذلك الفرصة على شخص أو عائلة كان بإمكانه الاستفادة من مبلغ مالي أو من أضحية العيد كاملة.

وأضاف الرامي، في تصريح لهسبريس، أن هناك تقييدا لعملية الإحسان العمومي التي تقوم بها جمعيات المجتمع المدني، بحكم أن القانون يتيح هذا الامتياز للجمعيات الحاصلة على صفة المنفعة العامة دون غيرها، مسجّلا أن الجمعيات بسبب هذا الأمر لم تعد تؤطر عملية المساهمة في أضاحي العيد أو تقوم بالأمر بشكل سري.

وقال الفاعل الجمعوي نفسه إن هناك بعض الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي التي يديرها أناس معروفون وسبق أن أسهموا في علميات إحسانية من هذا القبيل؛ غير أن الخطر الداهم مرتبط بالصفحات التي لا أحد يدري من يقف وراءها، ولا تقدم أية معطيات عن المساهمين في هذه المبادرات.

ودعا الرامي إلى تقنين عملية جمع المساهمات لاقتناء أضاحي العيد، "لكي لا يفتح المجال أمام من يريد استغلال قيم التضامن لدى المغاربة من أجل النصب والاحتيال عليهم"، لافتا إلى أن الدولة يجب عليها تنظيم هذا المجال عبر إحداث مؤسسة خاصة؛ حتى تسهل المأمورية على المواطنين الذين يريدون المساهمة في مثل هذه المناسبات.

ونصح المتحدث ذاته الراغبين في التبرع بمساهمات لاقتناء أضاحي العيد للمعوزين بعدم بعث المساهمات إلى أشخاص مجهولين، مؤكدا ضرورة المعرفة المسبقة بالجهة التي تجمع هذه التبرعات، والتوفر على أرقامها الهاتفية المسجلة باسمها أو أي معلومات عنها تكون مفيدة بعد ذلك.

من جهته، أوضح بوعزة الخراطي، رئيس الجامعة المغربية لحماية المستهلك، أن ظاهرة النصب باسم أضاحي العيد تكون أكثر تعقيدا عندما يتعلق الأمر بالشبكة العنكبوتية.

ووصف الخراطي الواقفين وراء هذه الصفحات المجهولة بـ"النصابة"، مؤكدا أنهم تكاثروا في الآونة الأخيرة، قبل أن يدعو المواطنين إلى عدم المساهمة في مثل هذه العمليات، والتوجه إلى المؤسسات المعروفة، والتي تقوم بهذه الأنشطة منذ وقت طويل وتتوفر على ترخيص حكومي للقيام بذلك.

ولفت الخراطي الانتباه إلى أن عددا من الواقفين وراء هذه المبادرات يحتفظون لأنفسهم، في أفضل الأحوال، بجزء من هذه المساعدات، ويستغلون هذه المناسبات لتحقيق أرباح مالية باسم الدين، مؤكدا أن هذه الظاهرة لم تسلم منها المساجد بدورها، ولا تقتصر على الشبكة العنكبوتية، "بحيث حوّل كثيرون هذه المبادرات إلى حرفة قائمة الذات، ويجمعون التبرعات في كل المناسبات الممكنة"، يؤكد المتحدث.

واستغرب المدافع عن حقوق المستهلكين من غياب المراقبة من أجل قطع الطريق على مثل هؤلاء المتاجرين بمساهمات المحسنين، داعيا هو الآخر إلى إحداث مؤسسة تابعة للحكومة تتعلق مهمتها بتنظيم مثل هذه المبادرات المتعلقة بالإحسان، حماية للمواطنين من النصب والاحتيال.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - مواطن غيور الخميس 31 غشت 2017 - 18:25
إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى
لا داعي لأن نكره الناس في فعل الخير من أعطى شيئا فالله سبحانه وتعالى يعلم نوايا كل واحد
2 - سلمى سلا الخميس 31 غشت 2017 - 18:29
لماذا كلما ظهر مجال جديد في العالم الا و ابتكر المغاربة طريقة للنصب والتربح من خلاله؟ ؟ معرفتش واش مكيخافوش الله؟؟ واش غيربحو مال قارون؟؟ فلوس لحرام غيمشيوا حرام. اتقوا الله عباد الله. حسبي الله و نعم الوكيل
3 - فؤاد من برشلونة الخميس 31 غشت 2017 - 18:29
أقسم بالله العظيم أنني لم أعرف كيف أعبر على هذا المنكر الكبير. لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم. حسبي الله ونعم الوكيل في أمثال هؤلاء البشر حسبي الله ونعم الوكيل.
4 - عبدالحق الخميس 31 غشت 2017 - 18:30
لا حول ولا قوة الا بالله.يتاجرون في مآسي الناس.
5 - الحريري الخميس 31 غشت 2017 - 18:31
السلام عليكم اخواني في الله.
اقول لكم قولي هذا واستغفر الله العظيم.
كل من تلاعب بعرق الناس سواء لجمع التبرعاة لاقتناء الاضحية للعاءلة المعوزة او الاسر الهشة.اونصب عن اناس كانت نيتهم اعمال خيرية .اقسم لكم بايات الرحمان ان لا تمر عليهم مرور الكرام حتى تراهم امام المستشفيات ينتظرون دورهم للدخول عند الطبيب او للسجن.كونوا على يقين.
والسلام.

ان الله يمهل ولا يهمل.
6 - معلق الخميس 31 غشت 2017 - 18:32
النصابة كثرو بزاف ما خلاو رحمة ربي تنزل
اللي بغا ادير الخير اشوف ناس محتاجين متعفيفين
بلا واسطة بلا والو، والله اثبت الأجر .
7 - احمد الخميس 31 غشت 2017 - 18:34
لا تجعلو من السنة طقوس مردها التباهي بكبر لگرون و الصياح المرتفع و الحنة و إلى غير ذالك من العادات السيئة التي لا تمت ل الدين باي صلة. الأعياد و رمضان أصبحت مرادفة للمضاربة و بيع الرباء و غيرها والتي تجرد العيد من محتواه الديني...
8 - رانيا الخميس 31 غشت 2017 - 18:35
الأضحية شعيرة من شعائر الله يجب ان نعضمها لا ان نستهزئ بها
9 - Rbati الخميس 31 غشت 2017 - 18:45
الأعياد الدينية أصبحت فرصة للاستغلال و الزيادة في كل المواد دون استثناء و دون حسيب أو رقيب..
10 - rachid الخميس 31 غشت 2017 - 18:48
لا ثقة في عتيقة ...
لا ثقة في المجهول...
11 - محمد امازيغ شمال افريقيا الخميس 31 غشت 2017 - 19:04
المغاربة يتقنون النصب والأحتيال كاليك تمشي للمؤسسات المرخصة لها الدولة .أشغادي نكولو للنصابة الكبار ديال وكالات الأسفار اللي معترفا بهم الدولة.وكينصبو على الحجاج وكيديو الملايير وكيسدو الوكالة ويمشي لكندا معزز مكرم مبقا فاش تيق...
12 - بلقاسمي الخميس 31 غشت 2017 - 19:04
اللي بغى يصدق فاامقربين أولى
كاين اللي خوه ماعندوا باش اعييد اهووا يشوف فجهة خرى
13 - rachid الخميس 31 غشت 2017 - 19:11
لا حول و لا قوة الا بالله
نصب و احتيال واكل لاموال الناس بالباطل
14 - شمالي الخميس 31 غشت 2017 - 19:16
صحيح،لكن يبقى السبب الرئيسي هو البطاااالة القاتلة في هذا المغرب
15 - أيور-تل أبيب الخميس 31 غشت 2017 - 19:38
المغاربة مالين الخير ومعطائين وكل واحد الله يحسن عوانوا . وعواشر مبروكة عليكم أخوتي لمسلمين.
16 - جهل بلا حدود الخميس 31 غشت 2017 - 21:57
عدد لا يستهان به من بني قومي معروف عليهم النصب والاحتيال، ضف عليهم شمال إفريقيا باستثناء ليبيا وموريتانيا. المشكل هو مشكل تربوي بالأساس. هده الأمور يشب عليها الطفل من الصغر. على سبيل المثال ادا كان للطفل لعبة تخصه، وشافها شي طفل آخر بنفس عمره، شنوا بنظركم غيوقع؟ غايبقى يبكي عليها حتى تنوض الام ديال الطفل صاحب اللعبة وتعطيها الاخر، علاش باش ام طفل الاخر مايبقاش فيها الحال، اكبر غلط كتعملوا الامهات. ماهي الرسالة أو التربية لكيشب عليها الطفل البكاي الهرفة، يعني حاجة الناس الآخرين ديالك، من كتمر السنين كيصير الطفل البكاي شفار، نصاب، ناهب أموال عامة..... هدا القضية تأكدوا منها يالإخوة في علم النفس..... المرجو من اهل الاختصاص الاجابة!!!!!!
17 - مرتن بري دو كيس الخميس 31 غشت 2017 - 23:30
في نظري..نبعدوا بالتبرعات على فايسبوك..والحبوبة الكحلة..واحنا مغاربة.عارفين بلي عندنا احباب.جيران .اخوت. اصدقاء .و.و.و معوزين وخاصهم العيد او فلوس اوحاجة اخرى..علاش اللي منعطيهالوش من يدي ليدو وترتاخ انا وظميرك وتطلب الله يقبل..بدل ما نعملوا وسيط بيننا...السماسرية نصهم حرام في كل المجالات كدوب..نفاق..غش..سرقة..اوا علاش مشي زعمة كل محسن يعرف شخصيا معوز يعاونو مباشرة...وخليوا اولاد الحرام السماسرية نتاع فايسبوك يشدوا فالكابلي نتاع 220 نتاع الضو. لعنهم الله خوانين الامانة..(.وادوا الامانات الى اهلها )
18 - Lamborghini السبت 02 شتنبر 2017 - 19:08
بلا مانهدر على المقال، بصفة عامة أقول: علاش بنادم كيقلب ديما على الصعيبة؟ أسيدي الحولي نشريه بيدي ونعطيه لشي فقير من يدي ليدو وبسرية من الفوق، لاش غنتسنا شي واحد خر يقوم بهاد المهمة.
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.