24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2416:4519:2420:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

3.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على الفايسبوك | "كليبات" مغربية تثير سخرية فيسبوكية .. والتدلاوي: جراثيم فنية

"كليبات" مغربية تثير سخرية فيسبوكية .. والتدلاوي: جراثيم فنية

"كليبات" مغربية تثير سخرية فيسبوكية .. والتدلاوي: جراثيم فنية

أثار فيديو كليب أغنية "بنات الدنيا" لحاتم إيدار، وآخر لأغنية "سيدنا سيدنا" للفنان الشعبي عبد العزيز الستاتي، موجة من الانتقادات والتعليقات السّاخرة والمهينة من قبل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي.

واعتبر بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي أن جديد إيدار، الذي تعاون فيه مع عمر بايا في كتابة الكلمات والتلحين، والمخرج نبيل بلحيرش، لا يرقى إلى مستوى ما يعرض حاليا من أغاني من طرف أبناء جيله من الفنانين؛ فيما اعتبر البعض الآخر أن خريج برنامج "سوبر ستار" سعى من خلال توظيفه للشخصيات "الفيسبوكية" المثيرة للجدل "أدومة ونيبا" إلى خلق "البوز" بعد غياب طويل عن الساحة الفنية، معتبرين ذلك اختيارا ذكيا لتحقيق نسب مشاهدة عالية.

وعاب بعض المهتمين بالمجال الفني استعمال الفنان ذاته كلمات خادشة للحياء، متجاوزاً حدود الاحترام المعروفة في التقاليد والعادات المغربية؛ فيما اختار إيدار تعطيل زر الإعجاب والتعليق على فيديو كليب أغنيته "بنات الدنيا" عبر قناته الرّسمية على موقع "يوتوب"، وعدم الرّد على اتصالات الصحافيين.

في مقابل ذلك، تعرض الفنان الشعبي عبد العزيز الستاتي لموجة كبيرة من السخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب فيديو كليب أغنيته "سيدنا سيدنا"، بسبب رداءة توضيب الفيديو مقارنة مع التطور الحاصل في مجال الإخراج.

يذكر أن كليب أغنية "سيدنا سيدنا" المهداة للملك محمد السّادس الثاني في مسيرة الفنان الشعبي الستاتي، على الرغم من أنه انطلق في الغناء منذ سنوات طويلة، علما أن كليبه الأول كان قد أصدره في فبراير الماضي.

ورُغم رفض الفنان كريم التدلاوي التعليق على الجدل القائم والانتقادات المُوجهة للفنانين، إلا أنّه اعتبر أنّ هذه الموجة تهدّد الذوق الفنّي للأجيال القادمة، وقال: "الأغنية المغربية ضاعت منها روحها وتراثها الأصيل وفلكورها الجميل.. ما نسمعه اليوم ليست بموسيقى، بل مجرد جراثيم تُهدد الثقافة المغربية بكل معنى".

وأبرز التدلاوي في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية أن "الأغنية الجديدة لا تتوفر في بنائها النّصي الأدبي والجمالي على مقومات الأغنية المغربية، وذهبت نحو تقليد أعمى أساء إلى الذّوق الفنّي للمغاربة"، مضيفاً: "الفنان يتحمل مسؤولية كبيرة في تهذيب الذوق وإغراق الجمهور في الجمال وليس في البشاعة. وما يقدم اليوم تهريج فقط".

وعلّق الفنان المغربي على تأثير فيديو كليب الأغنية بالقول: "الفنان أصبح اليوم يلجأ إلى الإثارة و"الشْطيح" للفت الانتباه، والتفاعل مع العمل أو انتقاده"، مسترسلاً: "على الإعلام أنْ يقوم بانتفاضة تجاه هذه الأعمال، والابتعاد عن بثّها، ومقاطعة هؤلاء الفنانين لمُحاربة الظاهرة وتحقيق التوازن".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (56)

1 - yaaaaaaaaadris الاثنين 12 مارس 2018 - 05:36
يجب أن يحاكموا بتهمة إزدراء الفن و تعكير الذوق العام و إهانة الجمهور ، أعمال تجارية غبية
2 - فيسبوكي الاثنين 12 مارس 2018 - 05:38
الفن الراقي والغناء الاصيل مشا مع مواليه ...... مبقا غير العفن وقلة الحياء
و سراويل دجينز المشرگين من كثرة السجود ....
3 - ماري الاثنين 12 مارس 2018 - 05:40
مشاء الله تبرك الرحمان ابذاع من الفن الأصيل و الثرات المغربي الاسلامي مع الحذاثة و الموضيرنيطى لا مانع منه هذا هوا مغرب المستقبل بشعار الله الوطن الملك
4 - الربيع الاثنين 12 مارس 2018 - 05:52
تلكم كراكيز تحركها اموال الدولة... عوض محاسبة هذه الكائنات كان حريا بكم محاربة من يقدمون لهم الدعم.
وزارة الثقافة تنثر أموال الشعب على كل من هب ودب، بالله عليكم، هل وزارة الثقافة تعتمد معايير لتقديم الدعم؟
خلاصة القول، إن لم تُصلح أمور الشعب في أقرب وقت فأعلموا أنكم ستتمنون لو أنها أُصلحت قبل خرابها...
رفعت الاقلام وجفت الصحف
5 - L autre الاثنين 12 مارس 2018 - 06:18
حلقة اخرى في مسلسل بدونة المجتمع المغربي: صراخ، تنطط، بذاءة وووثم يقولون لك هذا فلكلور!!! أصبحنا أضحوكة العالم بسبب هؤلاء الوصوليين الفاقدين للثقافة والذوق وحس الحضارة. هذا نلاحظه في كل مظاهر الحياة: حتى السياسة طالتها البدونة حتى أصبحنا نخال الأحزاب السياسية والجمعيات عبارة عن دواوير تحكمها عصبيات القرون الوسطى وتدعي انها تُمارس السياسة وإدارة الشأن العام. انظروا الى التخطيط "الحضري" بالمغرب ، وكاننا سلمنا مدننا لحفنة بدو لا شان لهم بمفاهيم العيش المشترك. هاد الشي خاصو عجنة جديدة.
6 - مراد الاثنين 12 مارس 2018 - 06:24
مابقا فن لي جا اغني حتى تخلط الما ما بقا صالح للشريب
شوهة العرض اوصافي
7 - مريم الاثنين 12 مارس 2018 - 06:39
لا يعقل ما يحدث من انحلال اخلاقي في مجتمعنا حتى اصبح المخنث متقبلا بشكل عادي،حاتم ادار الله يهديك الظاهر من هذه الاغنية السعي وراء الربح دون احترام تقافتنا باختصار شيء يثير الاشمئزاز!!!
8 - Passport Rouge الاثنين 12 مارس 2018 - 07:01
الجيل الحالي يتلقى عدد كبير من الانتقاضات،واللوم في شتى المجالات وحتى الشباب العادي لم يسلمو من هاته الانتقاضات.
السبب هو الأجيال السابقة، ليس كلها ولاكن جزء مهم من الأجيال السابقة مارسو النفاق المجتمعي و ربو الجيل الحالي على مبادئ وأفكار هم شخصيا لا يطبقوها.
جزء من الجيل السابق اختزل الاسلام و التدين في الجلباب و اللحية و الأعياد الاسلامية.
جزء مهم من الجيل السابق يفتقض للباقة في الحديث ، وحسن الكلام .
الجيل السابق ربى الجيل الحالي على كلمة حشومة ولَم يربي على كلمة حرام.
الجيل الحالي يعاني من الفوارق الاجتماعية، وعدم تكافؤ الفرص وبالتالي انتفض على كل شئ .

المرجو تقبل الجيل الجديد وعوض الانتقاض يستحسن مد يد العون و المساعدة ....../
يتبع .....
9 - سعيد الاثنين 12 مارس 2018 - 07:22
ما يحز في القلب أنها اغاني رديءة و غير أخلاقية و حازت على دعم الوزارة من أموال الشعب. الناس تموت جوعا و فقرا و تهميشا و أغاني الخبث و الخبايث تحوز على مال الشعب. أي حضارة هذه التي تشجع الفساد الأخلاق و العري و الدعارة. قبح الله هذه الحكومة التي فسدت و أفسدت و ظلمت هذا الشعب العظيم. إن غدا لناظره قريب و لن يرضى الشرفاء بهذه المهازل. الله غالب.
10 - أبو هيام الاثنين 12 مارس 2018 - 07:22
أغلب (الفنانين) المغاربة اليوم لا يهمهم سوى الحصول على نسبة مشاهدة عالية بسبب كلمات خادشة للحياء وكليبات العري وإظهار المفاتن ،كل ذلك على حساب التراث المغربي والأصالة والتقاليد المغربية الأصيلة والسلام.
11 - مغربي الاثنين 12 مارس 2018 - 07:23
ما عساي اقول غير الذي قيل وهل من قول يصف ما يصير.. علامة الساعة وكأنها توشك.. الميوعة في كل مكان وكل ميدان.. وكأن المعجزة العددية 2022 تخفي اسرار اخرى.. المهم مدام الملك ربي لا تأبه بالعباد فهي محسومة مسبقا
12 - من جنوب افريقيا الاثنين 12 مارس 2018 - 07:27
حاثم ايدار في سطور
شاب مغربي يغني أغاني شبابية
مرض حاثم ايدار بالسرطان
بعد المرض حاثم يغني أغاني دينية
بعد شفاء من المرض
يرجع لنا بأغاني الخليعة اللاأخلاقية و اللقيطة
لا حول و لا قوة الا بالله
13 - تمغربيت الاثنين 12 مارس 2018 - 07:28
صراحة أقل مايقال عن هاذه الكليبات انها تشوه الذوق العام وتثير الضحك ههههه خصوصا كليب حاتم أدار وتلك التشكيلة التي اعتمد عليها... عندما رأيت الكليب أصيبت بصدمة ونوبة من ضحك حتي انه لجأ إلى حلية لكي يخفي التعليقات التي هاجمته.. اطلب من هؤلاء أشباه الفنانيين اتقوا الله فيها..
14 - Hamido الاثنين 12 مارس 2018 - 07:46
توضيف شخصيات من شبكة التواصل الاجتماعي.مقصود لأنه يريد الحصول على نسبة مشاهدة عالية. وفي نفس الوقت يوحي بأن صاحب العمل ليس له ثقة أو ليس مقتنع بهكذا هرطقة.أما الستاتي فأقول له أن الملك ليس في حاجة لمداحين جدد بقدر ما هو محتاج لأشخاص يشتغلون بجد.كان عليك أعبد لعزيز تغني على شي ولي صالح وما أكثرهم .مرحبا زمن البداءة
15 - مواطن5 الاثنين 12 مارس 2018 - 07:47
هادشي راه طبيعي بالنظر الى تطور احداث قيام الساعة فيوم بعد يوم سترى العجب وسترى السفهاء في اعالي المراتب فالمهم الان هو الحذر من الانجرار خلف الزلات وخير الكلام لاحول ولاقوة الا بالله العظيم
16 - من فرنسا الاثنين 12 مارس 2018 - 07:51
بكل صراحة .هناك كليبات اكثر مهزلة ونجحت .المشكلة الفن لماذا الهجوم عن بعض الفنانين دون الاخرين.ولست هنا لادافع عن اي فنان .ليس هناك مجال بين ناس الغيناو والفن الحالي.اذا كان الجههور الحالي منحط وردءء فطبيعي ان هناك غناء منحط
17 - عبدالحق الاثنين 12 مارس 2018 - 07:56
ادا أسندت المهام إلى غير أهلها فانتظر الساعة
18 - صاغرو الاثنين 12 مارس 2018 - 07:58
المشكلة ان البطن ياتي دائما في المقدمة
الناس بغا تاكل اولا
19 - bouzebbal الاثنين 12 مارس 2018 - 08:01
للأسف رغم عدَم رِضا جُلّ الشعب عن عدد من العروض الفنية نظراً لِتَفاهَتِها و بُعْدها عن الجودة و الذوق و الأخلاق و المبادئ الدينية الأصيلة المغربية، يجِدُ هؤلاء المُتطفِّلون من يُدعِّمُهم و ويمدُّهم يد المساعدة حتى نراهم على شاشة التلفاز و الجرائد!مِمّا يطرحُ عدداً من الأسئلة عند عامة الشعب،تُرى هل مَن وراء هذا الدعم يسعى للرِّبح المادي فقط أم لِنشْرِ الرذيلة و تفسُّخ المجتمع أخلاقياً تمهيداً لِمراحِل قادمة أم أن هذا هو المُستوى الذي يروق أذْواقَهم أم ......؟
20 - Passport Rouge الاثنين 12 مارس 2018 - 08:07
يتبع
الى صاحب التعليق 1 .
الغباء لا يمكن ان نصف به اي شيء ،فهوا وصف يخص البشر.
وقولك لأعمال تجارية غبية شيء مضحك .
الكل ينتقد، وكأن الكل مثالي،وكأن الكل يتمتع بالكمال.
21 - Ahmed الاثنين 12 مارس 2018 - 08:23
هاذا هو الفن ولا بالاك عذرا العفن في عيد الشباب غادي نلقاوه اتوشح ب الويسام
22 - Simo الاثنين 12 مارس 2018 - 08:23
Quand on détruit l'ÉCOLE ET ON ENCOURAGE LES CHANTEURS QUI N"ONT JAMAIS ENTRE AU CLASSE POUR FAIRE DES COURS LE RESULTAT Ç' EST LA POURRITURE ET C" EST HONTEUX
23 - said الاثنين 12 مارس 2018 - 08:25
stati normalement doit rester confinè dans les souks provincials et dans les cabarets pour immigrès de l'italie, il n'a ni l'elegance ni le niveau intelectuel ni artistique ni rien pour l'avoir a chaque fois sur les chaines tv nationales..mais quand on a des mediocres et des bourrins a gerer la chaine artistique marocaine il faut attendre ca
24 - امراة الاثنين 12 مارس 2018 - 08:27
كلمات الأغاني جد منحطة،الفديوا في واد وكلمات الزنقاوية في واد،اتعجب عندما ارى عمل صرفت عليه الملايين ،وعندما ترى محتوى الاغنية وكلماتها تجد كلمات منحطة،لم اسمع أغنية اجنبية يغني فيها مغني ويذكر الفيسبوك،تويتر،الميساج والويب كام،الوتساب...هل هذه اغاني ام تاريخ للتكنولوجيا،والو ،صفر ،صفر ..
25 - احمد المغربي الاثنين 12 مارس 2018 - 08:29
حالة المغرب كحالة مخلوق فرانكشتاين الذي خلق في المختبر و الخطأ المرتكب حين خلقه حوله الى كائن ماسخ و قبيح الشكل. المغرب يفقد اصالته و هويته و ثقافته و مقومات حضارته التي راكمها منذ قرون بعيدة و يتحول شيئا فشيئا إلى كائن ممسوخ مثل كائن فرانكشتاين تماما.
26 - مواطن2 الاثنين 12 مارس 2018 - 08:41
لما يتم التصفيق لمطربي هدا الزمن دون تسمية احد = مع احترامي لهمك كمواطنين مغاربة = اعلم بان هناك خللا في المجتمع....ومن خلال كثرة التصفيقات...يزيد تشجيع هؤلاء اما بدعمهم او حضور حفلاتهم...كيف نسمي هدا فنا ادا قارناه ببعض المطربين المغاربة الدين برزوا في الخمسينيات وحتى السبعينيات من القرن الماضي...واغلبهم ماتوا فقراء....انه زمن الرداءة ....انه الجهل الدي يستغله الكثيرون من حاملي الكمنجة او البندير...انه المسخ...يا عباد الله هدا ليس فنا....وانتقدوني كما تشاؤون...مع تحيتي لبعض التعليقات ومنها التعليق رقم 4= الربيع....
27 - صوت العقل الاثنين 12 مارس 2018 - 08:45
" الجراثيم " أقل ما يمكن أن ينعت به هؤلاء . الرداءة ولاشيء غيرها . محطات الإذاعات الخاصة بل حتى التلفزيون يتسابق على " استضافتها " . ما رأيكم في من يغني " الشكامة " (حاشاكم ) ؟أين أنتم من لطفي بوشناق وكاظم الساهر وغيرهم ؟ " بهدلتونا ، الله........
28 - امازيغ الاثنين 12 مارس 2018 - 08:47
قبل ان نحاسب المنتوج يجب ان نعرف مصدره والمصدر والمنتوج في خبر كان
29 - السلام الاثنين 12 مارس 2018 - 08:58
حتيم إيدار ناقل الريتم ديال أيمن السرحاني لكن تكرفس على اللغة العربية و أغنية غزالي لسعد المجرد ناقلها على خويا حكليلي نفي أما الستاتي ما شد حتى شي طريق مرة شعبي مىة راي الفن مشا مع ماليه بقا غير العفن...الآن الدرهم ثم الدرهم أغاني البارات و الحانات
30 - L'HYPOCRISIE MAROCAINE الاثنين 12 مارس 2018 - 09:01
Nous avons depuis toujours dit que LE PEUPLE MAROCAIN est " HYPOCRITE " et chafouin

J'ai vu le clip et c'est un clip qui reflète cette société marocaine qui court derrière le modernisme en même temps elle le critique si comme le cas du FILM de NABIL AYOUCH " MUCH LOVED "

Allons on va comparer entre un SAÂD LAMJARED condamné pour VIOL et poursuivi pour d'autres et que vous encensez et ce clip

Le cas de SAÂD LAMJARED est beaucoup plus grave que ce clip ou le film de Nabil Ayouch c'est des viols dont il s'agit et le viol est un crime et il fait les mêmes clips d'exhibition

LA SOCIÉTÉ MAROCAINE EST HYPOCRITE et la plupart des marocain(e)s sont des ATHÉES pratiques sans le savoir réellement

L'HYPOCRISIE MAROCAINE
31 - دكتور كريم الاثنين 12 مارس 2018 - 09:01
في الحقيقة هي اغاني جميلة، لكن هناك دائما مشكل عند البعض عندما يبدع الفنان يعتبرونه تهريجا، العالم يتطور وبالتالي لا يمكن استمرار في الموضة القديمة ونعتبر ذلك غناء راقي، ما قام به الفنان الكبير حاتم هو تطور جديد في الأغنية، ان مشكلة المغاربة يعيشون على أطلال الماضي ولا يبدعون، ونسبة مشاهدة هذه اغنية فاق مليونين في صرف 48 ساعة وهذا في حذ داته انجاز، عندما تعارض حفنة قليلة من البشر نعتبرها سخرية وهذا خطأ، كليب عرف إعجاب كبير وهو ناجح بجميع المقايس.
32 - مراكشي الاثنين 12 مارس 2018 - 09:17
لله خليونا ساكتين لأنه واحد المثل كيقول :سقيه وسقسيه (أي سءلو ) ينطق ليك باللي فه .
33 - سعيد السوسي الاثنين 12 مارس 2018 - 09:31
هذا ليس فن بل عفن . و عفن نثن
و يتشدقون بالحداثة الفنية .
مثل هؤلاء يجب ان تصدر في حقهم احكام بعدم ادراج اغانيهم و وجوههم في التلفاز و اداعات الراديو لمدة معينة
و ان يحاسبوا على كلمات اغانيهم الساقطة
34 - rchid الاثنين 12 مارس 2018 - 09:43
وصلنا للحضيد اصبحنا نكرم الشواذ قوم لوط الذين اذمهم الله اصبحوا في كل مكان ها نورالدين بعدما اسقط عن نفسه اسم الدين ليصبح نور ها ادومة صراحة اصبح المشهد العفني في المغرب يثر الغثيان
35 - ابو صلاح الاثنين 12 مارس 2018 - 09:50
حالة عادية جدا..المجتمع المغربي حاليا غارق في الفساد والاجرام والجهل....من الطبيعي ان يكون دوقه الفني على هده الشاكلة.. ..الله يحد لباس وصافي
36 - متعاطف الاثنين 12 مارس 2018 - 10:14
بقى فيا غير نيبة كان غادي بيخير هو الظهير لكن كايقول المثال تصحر مع بنخالة ينقبك دجاج نصيحة لك النيبة تبع الضهير وخطيك من دوك الجنس الثالث راه باغين يشوهوك اما حاتم ايدار راه صيدوك، الفلوس مايديروا فن لي بغا طريق فن ينقيها من العفن.
37 - محمد حاجي الاثنين 12 مارس 2018 - 10:28
ياك الستاتي ورثناه عن الحكومات السابقة..ههههع
38 - Hassan الاثنين 12 مارس 2018 - 10:35
ياتينا ملوث بزبالة المجتمع و يضحك على دقون شبابنا حيث يعرف ان الفيديوا كليب فضيحة و لن تلقى قبولا لكن في نفس الوقت ستجلب له امبر مشاهدات لا يهم السب و الشتم بقدر ما يهمهم عدد التعليقات و المشاهدات للربح خطة ذكية من حقير اخرج الفيجيو و من حثالة المجتمع التي تبعته رغم انها لن تجني الى الفتاة
بعد كلها هذا سيخرج المخنث الذي بدات تتضح ميولاته ليعتدر من المشاهد و جمهوره
39 - MASTRIO MAGHARI الاثنين 12 مارس 2018 - 10:39
C’est l’occasion de rendre hommage au défunt MILOUD GHARI DE TIFLET, malgré les moyens, son style n’a pas été changé tout son le long de parcourt, c’était un chanteur, élégant et le MASTRIO du Chaabi avec excellence.
Après sa mort, et comme on dit « Quand le chat n'est pas là, les souris dansent » c’est le cas Si STATI qui avait tous les atouts pour se développer , mais C’est malheureux qu’il n’a pas profité…..
40 - سان دوني الاثنين 12 مارس 2018 - 11:03
أعطيوهم وسام للواحد وهنيونا
المغرب أصبح مهزلة إنني في بلاد الغربة أقسم بالله أستحي أن أقول إنني مغربي دائما جزائري
41 - Maher الاثنين 12 مارس 2018 - 12:51
Je me suis arrêté à cette phrase sidna sidna. Hasoule l'esclave va rester un esclave et un libre va rester un libre. Mon dieu est Allah et seulement Allah.
42 - أمازيغ مراكشي الاثنين 12 مارس 2018 - 12:58
هوية الإنسان المغربي جد مشوه مرة يريد أن يكون عربي مرة يريد أن يكون تركي مرة يحلم أن يتحول إلى فرنسي...المغربي يبحث عن هوية أخرى غير هويته المغربي...مما جعل منه إنسان هجين ضائع و ينتج الرداءة على كل المستويات
43 - sofiane الاثنين 12 مارس 2018 - 13:13
سيدنا و سيد خلق الله اجمعين هو خاتم الانبياء و المرسلين محمد ابن عبد الله عليه الصلاة و السلام، اتقي الله،
44 - إلى حاتم ادار الاثنين 12 مارس 2018 - 15:30
أتمنى أن يقرأ حاتم ادار تعليقي.
بكل أسف، أود أن أخبرك أنك إنسان دون المستوى، أما فنان فكثير عليك. أغنيتك الساقطة هذا أماطت اللثام عن جهلك الكامل بالفن، و أبانت عن ماديتك فأنت شخص مادي لا يهمك إلا جمع المال و لو على حساب الأخلاق و المبادئ و القيم.. أدعوك بصدق إلى الاعتزال فلا مكان لأمثالك في الفن.. و حسبنا الله ونعم الوكيل
45 - عايق الاثنين 12 مارس 2018 - 15:48
ما هذا إلى وسيلة لإلهاء المغاربة عن المشاكل السياسية والاقتصادية التي يتخبط فيها المغرب…
من الواضح ان الاغنية مكتوبة من طرف طفل صغير يحب النوتيلا ومن غناء اغبى مغني في المغرب وبالطبع الدولة التي تدعم هذه الاعمال لغض الطرف عن كل المشاكل وعن فشل الحكومات منذ السابقة والحالية…
انعدام البرامج وعدم الالتزام بتحقيق المشاريع وعدم الاهتمام بمشاكل وهموم المواطن يجعل الحكومة تمول هذا النوع من الفن لسرطنة وشيطنة الرأي العام المغربي وخلق الفرقة في أشياء تافهة والاستحواد والاختلاء بالملفات العالقة التي استنزفت جيوب المغاربة كما استنزفت صندوق الزولة…
لا تنزلوا الى مستوى هذه الاغنية ولا تناقشوا ما جاء في هذه الاغنية ،،، وفروا طاقتكم وتابعوا خطى الحكومة وسياستها ولا تبالوا بهؤلاء الحثالات ولا تنزلوا الى مستوى هذا المغني ومن معه من دومة ونيبة وما شابه ذلك…
ولا يجب ان تنطلي عليكم اللعبة القديمة لفيلم الزين اللي فيك لنبيل عيوش وما قدمه من خدمة لناهبي المال العام…
46 - مع الأسف الشدييييد الاثنين 12 مارس 2018 - 15:59
الفنانين الحقيقيين المحترمين تركوا الساحة عندما أحسوا بطفيليات بدأت تتسلل إلى محيطهم فخافوا على تاريخهم المشرف من التشوه والتعفن فانسحبوا بشرف وفعلا الساحة أصبحت في فوضى عارمة وأغلب من يسمون أنفسهم فنانون لا يهمهم إلا الربح السريع حيث لاثقافة ولا دراية أصلا بأصول الفن النظيف فقط (الهرطقة والنفاق والتفاخر فيما بينهم زائد الحقد والغل ) ومع ذلك هناك قلة قليلة تحاول أن تكون في المستوى وتعطي صورة طيبة عن الفن المغربي والدوزي خير مثال.
47 - simona الاثنين 12 مارس 2018 - 16:33
فاقد الشيء لا يعطيه الفن في المغرب اصبح مهنة من لا مهنة ولا اخلاق له.اما الجمهور لا ذوق له االا البعض .الذوق والحس الفني انتهى.الستاتي من السرح الفن.ههههههههههههو لو كنت انا المخزن لسجنه الى الابد حتى لايزعج اصحاب الذوق الراقي........لو كان يحب الملك لما شوه صورته والبلد.رحم الله الحسن2
48 - Hamid الاثنين 12 مارس 2018 - 16:33
le meilleur commentaire un gros merci
49 - .. Karim. Europe الاثنين 12 مارس 2018 - 17:17
..تعاليق تبين تحلف والجهل ،شعب سكيزوفريني، يقول ما لا يفعل، يقولون حرام و يفعلون الحرام ،يسبون في الشوارع، لا يحترمون قانون السير، يرمون الازبال في كل مكان، لا إحترام للآخرين، و عندما تقرأ التعليقات تظن انهم كلهم ملائكة... يدخلون ويخرجون الناس من الجنة. سيروا دخلوا سوق راسكم... كل واحد و ما يير ف راسو. الحمد لله هربت من هاد البلا و كحل الراس االي ما يرحمش لا خوه ولا عدوه...
50 - simona الاثنين 12 مارس 2018 - 18:30
تعليق49 جبان عش في المغرب او عش في جهنم شغلك.نحن نعلق على الذوق والحس الفني الدي لا تعرفه .اكيد انت من عشاق الستاتي
51 - محمد الاثنين 12 مارس 2018 - 19:11
كلمات بذيئة للأسف لم تنتج أناسا ايجابيين بل أشخاصا عديمي الضمير. من خطورتها إفساد اخلاق المراهقين والشباب. ما هذا العبث والاستهتار .
كفى من السلبية والانهزامية ،فعدم احترام الناس للقيم الأخلاقية، لا يبرر القبول بالسلبيات أو تكريسها.او التطبيع معها.
52 - abdallah الاثنين 12 مارس 2018 - 20:02
"الأغنية المغربية ضاعت منها روحها وتراثها الأصيل وفلكورها الجميل.. ما نسمعه اليوم ليست بموسيقى، بل مجرد جراثيم تُهدد الثقافة المغربية بكل معنى".
(الله يرضي عليك آالسِّي كريم التدلاوي )
53 - إخترت أن أغرد خارج السرب الاثنين 12 مارس 2018 - 21:46
أوّد الحديث عن حقيقة يجهلها أويتجاهلها الكثيرون...موسى الحاج والحاج موسى %99 من الأغاني عن الحب والغرام والصداقات الدخيلة على ثقافتتا من عهد أم كلثوم إلى آخر فنان في هذا الزمن ...لاتطلبي مني عدم المقارنة بين أم كلثوم وغيرها من الفنانين فأنا لست ممن يقدسون الأشخاص أو يرونهم كمعجزة في الأرض...تعددت الأغاني والأساليب والموضوع واحد بتمناك وبستناك وأتمنى لقاك...ولاقيني واحضني وخليني جنبك و القائمة طويلة...صحيح أن الكلام الركيك الغير أخلاقي أمثر سوءا لكت في النهاية الغناء لهو كلام لا أكثر ولا أقل هذا رأيي مع إحترامي للجميع...لو كان الغناء بشهادات لرأيت الفنانين يعدون على الأصابع لكن الغناء لمن أراد المال والشهرة وفي النهاية يقولوا الفن رسالة...ماهي الرسالة إنتي تبغي واحد وتغني عليه أنا واش دخلني
54 - مواطن فضل الهروب الثلاثاء 13 مارس 2018 - 03:07
بِسْم الله رب العالمين
ما عسانا ان نقول في زمن وليته من زمن
العين تدمع والقلب يحزن ولا نقول الا مايرضي ربنا وان بفراق الذوق والرقي الفني لمحزونون
من يبحث عن معنى التخلف باقصى مظاهره فهو يتجلى في واقع الناس مع استثناءات طبعا
55 - ahmadata الثلاثاء 13 مارس 2018 - 09:34
كنت انا المخزن لسجنه الى الابد حتى لايزعج اصحاب الذوق الراقي........لو كان يحب الملك لما شوه صورته والبلد.رحم الله الحسن2
56 - ZOHRA الثلاثاء 13 مارس 2018 - 20:25
بغيت غير نعرف و نفهم علاش قبلتو اغنية موطور 103 والشعر طاير في السما....وماقبلتواغنية "بنات الدنيا"؟؟؟؟؟؟؟؟
المجموع: 56 | عرض: 1 - 56

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.