24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على الفايسبوك | إطلاق الرصاص على الجانحين يقسم مغاربة بين التأييد والرفض

إطلاق الرصاص على الجانحين يقسم مغاربة بين التأييد والرفض

إطلاق الرصاص على الجانحين يقسم مغاربة بين التأييد والرفض

عادت الدعوات إلى إطلاق الرصاص على الجانحين من طرف عناصر الأمن لتطفو على سطح النقاش العمومي، بعد بثّ مقطع "فيديو" صُوِّر في مدينة فاس، يظهر فيه جانح وهو يلوّح بسلاح أبيض، عبارة عن سيف، في وجه عدد من أفراد الشرطة الذين كانوا حاملين مسدّسات، لكنهم لم يبادروا إلى إطلاق الرصاص لشلِّ حركته.

تعامُل عناصر الشرطة مع "جانح فاس" خلّف ردودَ فعل متباينة من طرف عدد من المواطنين المغاربة؛ ففيما اعتبر بعضهم أنّه كان مناسبا، نظرا لأنّ الحق في الحياة من الحقوق الأساسية التي يكفلها دستور المملكة، انتقد آخرون "البرودة" التي تعاملت بها الأمنيون مع الجانح، معتبرين أنّه كان عليهم أن يطلقوا عليه الرصاص، لأنه كان يشكّل خطرا على أرواحهم، وعلى أرواح المواطنين الذين كانوا في مسرح الحادث.

وسارع نشطاء إلى إطلاق حملة على موقع "فيسبوك"، تحت وسم "الشعب يريد إطلاق النار على المجرمين.. أيها الشرطي لا رحمة مع المجرم، من أجل سلامة أختك وأمك وابنك وبنتك". ولاقت هذه الحملة تأييدا من طرف عدد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، الذين اعتبروا أنّ الحل الوحيد لمواجهة موجة الإجرام في المملكة هو إطلاق الرصاص على الجانحين.

يتساءل سمير معلقا على حادثة تهديد جانحِ فاس لعناصر الشرطة: "واحد هاز جوج سيوفا، مروع حوما كاملة، أكثر من عشرة رجال أمن مسلحين، ويوجهون أسلحتهم نحوه، وهو لازال يعربد ويهاجم في كل اتجاه ويهدد رجال الأمن..وا بزاف على هاد التساهل تاني، واش داك السلاح عاطينوليكوم ديكور؟..أشمن هيبة بقات عند البوليس حتى في علاقتهم مع باقي الجانحين، وخصوصا في حي مثل ذاك لي نسب الإجرام فيه قياسية؟".

مؤيّدو إطلاق الرصاص على الجانحين علّلوا موقفهم بكون عناصر الأمن تعمد إلى ذلك حتى في الدول الديمقراطية. لكنّ هذا الطرحَ لاقى معارضة من طرف عدد من المدافعين عن حقوق الإنسان، الذين يروْن أنَّ عناصر الشرطة يجب أن تتفادى إطلاق النار ما أمكن، وأن تعمد إلى نهج تدابير أخرى لشلّ حركة الجانحين، دون المس بحقهم في الحياة، وأنْ يكون إطلاق الرصاص الحي "آخر دواء".

في هذا الإطار، يقول الناشط الحقوقي عزيز إدامين إنّ ممارسة الدولة لـ"العنف المشروع" من أجل حماية وضمان الأمن في المجتمع يجب أن يكون مقيّدا بشروط، مبرزا أنَّ عناصر الأمن يمكنها أن تستخدم سلاحها الوظيفي من أجل شلِّ حركة أي جانح خارج القانون وغير مسيطر عليه، بشكل تديريجي، يبدأ بإطلاق النار في الهواء، من أجل تخويفه، وإذ لم تثمر هذه العملية أي نتيجة يتم إطلاق النار في اتجاه الرِّجْل أو اليد أو أي مكان لشلّ حركته دون قتله.

واعتبر إدامين، في تصريح لهسبريس، أنَّ تصرف عناصر الأمن في حادثة فاس بعدم إطلاقها الرصاص على الجانح كان في محله، وأنها تحلّت بـ"ضبطِ نفس راقٍ". وفي المقابل انتقد إدامين ردود نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي الذين اعتبروا أنّ عناصر الأمن كان عليها أن تطلق الرصاص، ومنهم من طالب باستهداف الرأس مباشرة، معتبرا أنّ هذا الرأي "غير سليم".

واستطرد الناشط الحقوقي بأنَّ عناصر الأمن التي كانت في مسرح الواقعة تملك وحدها تقدير كيفية التعامل مع الجانح، معتبرا أنَّ تقدير الأمنيين استعمال نوع من التهدئة مع التحكم في وضعية الجانح أعطى نتائجه، دون استعمال الرصاص.

وأكد إدامين أنّ الرصاص الحي ليس الحل الوحيد لمواجهة الجانحين، وأنّ هناك حلولا أخرى، كاستعمال أجهزة شَلّ الحركة، مثل الصعقة الكهربائية أو "الكريموجين"؛ "بينما تصويب الرصاص في اتجاه الرأس لا يتمّ إلا في حالات نادرة، يكون فيها رجُل الأمن مهدَّدا في حياته أو سلامته الجسدية"، محذرا من التماهي مع منطق "الأمن أولا ثم الحقوق"، كما حذّر من "أن تقودنا العاطفة إلى توقيع شيك على بياض للجهاز الأمني".

وفي مقابل الدعوات المنادية بإطلاق الرصاص على الجانحين، ثمة أصوات أخرى ترى أنَّ الحدَّ من الإجرام يقتضي مقاربة وقائية؛ ومن بين هؤلاء سعيد، الذي يرى أنَّ "إطلاق النار لن يُجدي نفعا"، معتبرا أنّ "ظاهرة الإجرام لا يمكن محاصرتها لا بالسجن ولا بالرصاص، بل بتوفير العمل للشباب وتحسين ظروفهم ومد يد العون لهم والاستماع إلى مشاكلهم وبناء مؤسسات للتكوين...".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (137)

1 - كاره الجمعة 10 غشت 2018 - 14:55
السلام عليكم اقول لناس الرافضين يمكن معمركم تكريسيتو معمرهم هزو عليكم السيوف دابة تجربو ومتبقاوش معارضين
2 - driss الجمعة 10 غشت 2018 - 15:02
اطلاق الرصاص من السلاح الوظيفي يبقى هو الحل الانسب بلا نقاش لتبقى عبرة لكل معتد ومجرم سولت له نفسه المساس بأمن البلاد وزرع الرعب والفتن بقلوب الناس
3 - متضرر الجمعة 10 غشت 2018 - 15:03
بغيت اابوليسي ينيش بين العينين ويطلق الرصاص ونعلقوا ليه وسام.
4 - انا الجمعة 10 غشت 2018 - 15:04
اطلاق النار على ساق او فخد المجرم مثلا لشل حركته، سيؤخر إجراءات محاكمته و سجنه لانه سيكون في المستشفى لاخذ العلاج اللازم على حساب الحكومة و بالتالي سيكون قد تم تسخير سيارة اسعاف و تعطيل حركة المرور و توفير مكان و طاقم طبي لعلاج هذا الجاني اللذي هو مجرم في آخر المطاف ؟؟ يجب على الامن استعمال الرصاص المطاطي او الصاعق الكهربائي اللذي يشل حركة الجاني مؤقتا في انتظار السيطرة عليه .
5 - حديدان الجمعة 10 غشت 2018 - 15:04
في كل الدول المتقدمة، الشرطة متساهلة مع جانح غير مسلح متى يتم السيطرة عليه، اما مجرم مسلح يعرض حياة الغير للخطر ويشهر السلاح في وجه الشرطة، اكيد لا رحمة معه وسيحاسب الشرطي لعدم اطلاق النار ان تعرض مواطن للخطر.
6 - الهاشمي الجمعة 10 غشت 2018 - 15:08
هناك وسائل كثيرة للردع أتعجب من وزارة الداخلية وعلى مر سنين طويلة لم تحصل الشرطة على المسدسات الكهربائية عن بعد التي تدحر خطر المجرم إذا كان يحمل سلاح أبيض أو حتى الرصاص المطاطي ومع هذه الإحتياطات عقوبات زجرية لا هوادة فيها يقبع المجرم سنين طوال خلف القضبان مع الأشغال الشاقة في بناء الطرق السيار وحفر الأنفاق يد عاملة بدون مقابل يصبح هذا المجرم عبد للدولة وللمجتمع المدني حتى إنقضاء مدته ومراعات سلوكه إذا تغير.
7 - Musa الجمعة 10 غشت 2018 - 15:08
رجال الأمن أولئك عجزوا عن تأدية واجبهم امام مراى ومسمع الجميع واظن ان الواجب هو توقيفهم ومساءلتهم عن فعلتهم الشنعاء تلك
8 - احمد الجمعة 10 غشت 2018 - 15:09
من الطييعي ان الحق فالحياة من الحقوق الاساسية ولكن واش كيعرفها المجرم لكيهدد حياة المواطنين تحت تأتير القرقوربي او المخدرات رأيي الشخصي يكون اطلاق الرصاص عليه من طرف الامن باش يكون عبرة لوحدين اوخرين . الله ما يخص واحد ولا يخصو بازف ديال ارواح الناس والأبرياء لي عندهم هدف او حق فالحياة .
9 - aziz الجمعة 10 غشت 2018 - 15:09
في الحقيقة لا توجد معادلة للاسلحة إذن ان كان الجانح يحمل سيفا سوف نقابله بمسدس و في حالة إخراجه بمسدس فسنستعمل دبابة
اخواني لقد قضيت مدة 18 سنة بقوات التدخل السريع و محاربة الاٍرهاب و لم نعمل قط بهذا سيف= مسدس
ان لم يكن تكوينك نافع بان تقوم بتوقيف الجانحين فهناك الكثير ممن يقدرون على ذلك
لقد أوقفنا و اعتقلنا من كانت بايديهم بنادق و لم نطلق أية رصاصة
هل تتذكرون الخنفوري و الذئب و الرماش
لم نخرج ولو رصاصة واحدة
أغلبيتهم لا يقدرون حتى على تركيب الأصفاد بخفة و احترافية
نعم انهم مجرمون ربما المشكل في الأحكام الصادرة و لكن عناصر الشرطة ان لم تكن محنكة فهاته هيًالمشكلةً
10 - Morad الجمعة 10 غشت 2018 - 15:09
Je suis contre. Par contre je suis pour l'equipement de nos policiers avec des tasers comme la police de l'angleterre et d'autres pays.

Le taser est un pistolet à impulsion électrique.
11 - محمد الجمعة 10 غشت 2018 - 15:10
توجد اسلحة بدل اطلاق النار كالكرات المطاطية والصاعق الكهرباءي واسلحة تشل الحركة كافية ضد اي حامل سلاح او غاضب او شرمل
12 - ali الجمعة 10 غشت 2018 - 15:10
المشكل ان الجميع يغرد خارج السرب ولغة واحدة هي التي يتبناها الجميع وهي اطلاق النار على الجانحين وبالطبع من ينادي ينظر الى الفعل بمنظوره الشخصي متناسيا ان داك الجانح فهو فرد من هادا المجتمع ويجب التعامل معه على اساس اخر فهو ضحية نظام باكمله من مناهج تعليمية فاشلة واشياء كتيرة متداخلة هوالاحرى ايجاد حلول بدل الهرب الى الافضع وبالنسبة لرجال الشرطة او الدرك فالاحرى ان يتم الاعتماد على رجال ونساء يتقنون الفنون الحربية ولما لا فيجب ان يكون شرط الولوج الى اسلاك الدرك والامن النوفر على الاحزمة السوداء في رياضات الفنون الحربية فلا يعقل ان يتدخل رجل امن في متل هدا الامر ولاحل له سوى استعمال سلاحه فلايمكن معالجة مظاهر الاجرام بهادا الشكل والى سنجدنا غدا اما مجرمين مسلحين بنفس السلاح وحينها ستعم الفوضى فالمرجوا معالجة الظاهرة بحكمة خارج لغة العنف المضاد شكرا.
13 - ملاحظ الجمعة 10 غشت 2018 - 15:12
الدفاع عن حق المجرمين القتلة في الحياة هو تشجيع لهم على الاعتداء على حق الابرياء المسالمين في الحياة
14 - رأي الجمعة 10 غشت 2018 - 15:12
المتعاطفين مع الجانحين سيبدلون رأيهم حين يتعلق الأمر بأحد من عائلتهم أو أحد أقاربهم . نعم له الحق في الحياة . لكن ليس له الحق في ايداء الغير . الرصاص سيكون عبرة للآخرين .
15 - انس الجمعة 10 غشت 2018 - 15:15
المواطنون مع اطلاق النار ضد المجرمين.اقل شيء لشل حركته...كل جمعيات حقوق الحيوان المدافعة عن الحق في الحيات تتناسى العدد المهول من القتلى و الجرحى ضحايا هؤلا المجرمين..من يدافع عنهم هو مجرم مثلهم.
اكثر من ذلك يجب جعل جرائم الاعتداء و الغريساج تحت قانون الارهاب فهم ببساطة ارهابيون..10 سنوات اقل شيء في حقهم..
16 - معاد الجمعة 10 غشت 2018 - 15:17
إطلاق الرصاص الحي على المجرمين خير من عدمه حتى يفكر المجرم ألف مرة قبل ترويع الأبرياء. لكن يبقى المشكل قائم لأن الإجرام ماهو إلا نتيجة لظروف معينة. السؤال الذي يطرح نفسه هو ماذا أعدت الدولة لشبابها ليكونوا رجالا صالحين؟ أضرب مثلا بنفسي .أنا شاب أصلي، خلوق، حاصل على الإجازة بتفوق ،إجتزت عدة مباريات التوظيف بدون جدوى . لا أدري ما الحل ؟
17 - خليل الجمعة 10 غشت 2018 - 15:18
كل شخص يحمل سلاحا ويشهره أمام الناس ويعربد يجب قتله على الفور لأنه وببساطة يشكل خطرا حقيقيا على الأشخاص وقد يرتكب جريمة قتل في أية لحظة أو يخلف إصابات بليغة في حق الأبرياء، فإلى متى سيستمر هذا التسيب والانفلات الأمني؟
18 - عابر سبيل الجمعة 10 غشت 2018 - 15:19
هادوك اللي كا يهضرو على حق الجانح في الحياة خاصهم يكونو هوما الضحية وديك الساعة نشوفو آشنو غادي يقولو
حق الجماعة في الأمن وعدم الترويع وحقهم في الحياة أولى من حق فرد جانح في الحياة
إطلاق الرصاص لا يعني بالضرورة القتل فقد يصاب الجانج في أي مكان في جسمه من دون أن يقتل المهم هو أن يعرف أن المسألة جدّية وإن كان تلقى الرصاصة الأولى الغير قاتلة فقد يتلقى بعدها رصاصة قاتلة إن استمرّ في عربدته وهذا ما سيردع الكثيرين عن العربدة في الشارع العام
والله لقد عجبت لفيديو شاهدت فيه رجلا يحاول التهديد بسلاح نار لبعض النسوة أمام باب مدرسة أثناء خروج أبنائهن وقد كان يهددهن فقط من أجل السرقة لأنه عندما تمكن من انتزاع محفظة امرأة من يدها حاول الهرب ولكن شرطية بزي مدني كانت من بين النساء اللواتي ينتظرن أبناءهن باغتته بإخراج مسدها من محفظتها ومن دون تحذير أطلقت عليه رصاصة قاتلة فسقط على الأرض وانتظرت هي حتى أتى الإسعاف والشرطة ولم يتم لا محاسبتها على الرصاصة التي أطلقت ولا على السارق الذي لفظ أنفاسه في الطريق إلى المستشفى.
في مثل تلك الحالات لا يمكن التفكير كثيرا تطلق الشرطة الرصاص أولا ثم بعد ذلك نفكّر
19 - Motherafrica الجمعة 10 غشت 2018 - 15:21
القرقوبي هو سبب هيجان المجرمين
يتساهلون مع تجار القرقوبي
و يعانون مع مستعمليه
القانون الصارم هو الحل
بعض و لايات أمريكية يصل عقوبة اتجار في
مخدرات الصلبة الى مأبد او الإعدام
لا افهم لماذا المغرب يغض طرف عن إنزال
قوانين صارمة عن بعض الجرائم الخطيرة
القرقوبي ينهك اقتصاد البلاد و مستفيد
الأكبر هي الجزائر خرب عقول و ببوت كثيرة
ارقام مخيفة عن حبوب التي يتم مصادرتها
و اللتي تروج بسوق أكثر بكثير يعني الملايير
تبخر في استهلاك هذه الافة
ماذا لو حوكم مروجها بالإعدام لن يتاجر
فيها احد
20 - bilal الجمعة 10 غشت 2018 - 15:21
القرطاس قليل عليهم
21 - سيمو١ الجمعة 10 غشت 2018 - 15:22
الدول المتقدمة كامريكا وفي أوروبا سبقونا في مجال حقوق الانسان وفي كيفية التعامل مع المجرمين، ولا يترددون دقيقة واحدة في إطلاق النار على كل من هددهم او أشهر سلاحا في وجههم فلماذا شرطتنا تتردد. يجب تكوين وتاهيل الشرطي في التسديد وكذالك في الدعم النفسي والتنويه في كل حالة إطلاق نار. ولا هبة للشرطة ان كانت مترددة وغير حاسمة في المواقف الحرجة. نحن المواطنون نايد إطلاق النار ، فهناك حثالات موتهم أحسن.
22 - hmida la feraille الجمعة 10 غشت 2018 - 15:24
لقد رايت الفيديو. شرطه المغرب لا تمارين و لا تجربه لها في مواجهه المجرمين الذين يهددون سلامه المواطن. وحتى نوع المسدسات مثل عاشوراء قشاوش و القرطاص لا يقتل مباشره. يجب 9 mm. انظروا و تعلموا من يوتوب كيف تتعامل الشرطه الامريكيه مع المجرمين. لا رحمه و لا شفقه. لان كل من اشهر سيفا يجب قتله برصاصه في الراس بعد انذاره. ثم يجب تدارب الشرطة على الرمي بالرصاص.
23 - adil الجمعة 10 غشت 2018 - 15:24
أنا مع إطلاق الرصاص على كل من سولت له نفسه الإعتداء على المواطنين ، و ما يحزني في نفسي ، هو حين تطلق الرصاصة يبدأون بالبحث عن الخرطوشة و هاذا يشتت تركيزهم على الجاني
24 - واو الجمعة 10 غشت 2018 - 15:24
لي سؤال واحد
ماذا سيجني المجتمع من بقاء هذه الحشرات حية؟
لا شىء سوى الخوف و تحمل مصاريف سجنهم .
اذا من تعدى الحدود فلا يظلم الا نفسه.
25 - sohail الجمعة 10 غشت 2018 - 15:25
الامن الحالي لا يزال يفقد ثقة المواطن رغم مجهودات الحموشي لهذا يجب انشاء امن جديد الى جانب الامن الوطني الذي تعطى له تصورات في تكوينه على ان البورجوازي يملك الاموال وجبت حمايته وما دون ذلك فهو خائن ومجرم يجب الحذر منه امن يسمى الامن المواطني يتلقى تداريب في مختلف الرياضات القتالية وطريقة التدخل ضد حاملي السلاح وبشرط عدم استعمال المخدرات ومتابعتهم شهريا بفحص طبي من اجل ذلك اما ان نثق في جميع رجال الامن المرضى منههم نفسيا او بالسكري او بالادمان على الخمر والمخدرات من اجل قتل مراهقين لعبت بهم الظروف ويحتجون لمن يقف بجانبهم ليقتلونهم فهذا مرفوض
26 - البرنوصي الجمعة 10 غشت 2018 - 15:25
un homme armé d'un couteau tué par la police.
Le Havre: un forcené abattu par la police après avoir poignardé un passant.
Un policier a blessé par balles ce dimanche un forcené armé d'un couteau dans la cathédrale de Berlin (2018).
في الدول الديموقراطية والمتشبعة بالحرية إياك ثم إياك أن تشهر السكين أمام الشرطة فالرصاص نصيبك.
في فرنسا مثلا اكتب على موقع Google :forcené avec un couteau وسترون كم يقتل في العام .
لا جمعيات حقوق الإنسان تصيح ولا مسيرات تقام .الكل متفق مع رجال الأمن والدولة في هذه المسألة.
والله عار ما وقع بفاس أكثر من 4 رجال أمن مسلحين ويفرون من مجرم عار ثم عار .أن يفر من يسهر على أمن المواطنين من المجرمين.
البرنوصي
27 - أدربال الجمعة 10 غشت 2018 - 15:27
يجب على الشرطي في مثل هده الحالة أن لا يتردد و لو ثانية واحدة في إستعمال سلاحه ضد المجرمين الجانحين الخارجين عن القانون .
لأن الجانح خطر على الجميع
خطر على الشرطي نفسه و على المارة و الفضوليين .
استعمال السلاح من حق الشرطي

الشرطة السويدية قتلت مؤخرا شابا معاقا دهنيا كان يلعب بسلاح من البلاستيك إعتقد الناس أنه مجرم و إتصلوا بالشرطة و عند قدومهم طلبوا من الجانح في اعتقادهم رمي السلاح و الإستسلام لكنه صوب مسده صوبهم و اطلقوا عليه 7 رصاصات اردته قتيلا ..

أنا مع الشرطة .
من حقهم استعمال السلاح للقضاء على الطفيليات .
الموت لكل من سولت له نفسه ابتزاز الناس و ترعيبهم .
28 - مواطن الجمعة 10 غشت 2018 - 15:28
...من نتائج العفو الملكي.....يجب الضرب من حديد لكل من سولت له نفسه العبث بحياة المواطنين
29 - Souâd الجمعة 10 غشت 2018 - 15:28
مع مثل هذه الحالات من المفروض إطلاق الرصاص، ليس للقتل وانما لشل الحركة وللعبرة. يمكن للشرطي اطلاق الرصاص على منطقة من الجسم كالرجل او اليد ليتوقف الجانح.

حقوق الإنسان لا يمكن ان تشجع على مثل هذه الجرائم "على عينك يا بن عدي". اذا كان الشرطي لا يمكنه استعمال سلاحه في مثل هذه الحالات لماذا نسلمه إياه بالأساس؟
30 - Ahmed الجمعة 10 غشت 2018 - 15:29
من يحمل سيف أو سلاح ويهدد المواطنيين يجب إطلاق النار على مثل هؤلاء الحثالة من يهددون حياة الناس و يجب إلغاء الأحكام المضحكة في حق هؤلاء المجرمين من يقبض عليه يتم مضاعفة العقوبة ثلاث مرات لكي يكون للمجرمين الحثالة أمثاله ، يسلبون الناس أموالهم و تعدي على الناس إلى درجة تشويه وجوه الناس بالسيوف ،و يجب على الشرطة العمل بدل النعاس لأن هناك الكثير من يقدمون شكايات للشرطة و لا تتحرك حتى يصل عدد شيكايات الى العشرات يجب القبض على المجرم من الشكاية الأولى، أيضا منع وإلغاء ما نراه من مراسم الإحتفال بالعيد و الترف الذي يعيشه هؤلاء المجرمين داخل السجن لان السجن هو مصلحة للعقاب لمثل هؤلاء الحثالة ووليس للترفيه و تسمين البطون كأنهم في سويسرا ، هؤلاء لا يدمجون في المجتمع وهناك الكثير أعرفهم لأنهم يريدون نوم و سلب ما لدى الآخرين بكل رعونة، اتمنى إدماج الشباب العاطل الصالح على هؤلاء المجرمين الحثالة
31 - توفيق الجمعة 10 غشت 2018 - 15:29
يجب إطلاق مدافع الهاون بدلا عن الرصاص.لأن العيش في المغرب لا يطاق حقوق الانسان يجب إعطائه لشعب يخاف من القانون .وليس من العصى فأنظروا في شوارع مدننا يسرقون وينهبون بالسكاكين والسيوف وكأننا في العصور الوسطى والسلام
32 - kader الجمعة 10 غشت 2018 - 15:30
إذا كانت أمريكا ديمقراطية فيجب أن نحتدي بها هي التي تستعمل السلاح في أول حركة يقوم بها الجانح حتى و إن أراد أن يدخل يده في جيبه و حتى في عدم الامتثال لأوامر الشرطة وذلك الاستلقاء على الأرض على بطن و مد يديه إلى الأمام حيث يتوجه شرطي لتصفيده ويبقى عدد آخر من الشرطة موجهين أسلحتهم صوب الجاني إلى حين انتهاء العملية و الملاحض أن المواطنين يبتعدون بما فيه الكفاية من المسرح عكس المغاربة اللذين يحلقون حول الشرطة و المجرم مما يعرقل التدخل الأمني
33 - السعيدي الجمعة 10 غشت 2018 - 15:31
ااقرطاس فالراس ومن يطلب الحق في الحياة لمجرم فهو الاخر مجرم
تصور معي ردة فعلك اخي الحقوقي
هذا الجانح تعرض سبيلك بسيفه واخد منك زوجتك او اختك او بنتك
وفعل بماشاء امامك هل ستقول
نفس الكلام يا اخي
34 - محسن الجمعة 10 غشت 2018 - 15:32
لا يدافع عن المجرمين على حساب حقوق الضحايا وذويهم الا مجرمون أمثالهم ممن يستمتعون بتخريب البلاد ويتلذذون بغياب الأمن والأمان بين العباد
35 - عبو الريح الجمعة 10 غشت 2018 - 15:32
نعم لإطلاق النار على أطراف الجانح لشل حركته إذا لم يستجب لنداء الشرطة وكان يشكل خطرا على محيطه. هذا جاري به العمل في أعتى الديمقراطيات.
رفعت الجلسة.
36 - Mohamed الجمعة 10 غشت 2018 - 15:33
انا شخصيا مع فكرة اطلاق النار على الجانحين الذين يهددون أمن المواطنين ويعترضون سبيلهم لسلبهم ما بحوزتهم ناهيك عن تهديد رجال الشرطة بالسيوف والسكاكين .
اقول للجمعيات الحقوقية التي تدافع عن هؤلاء المجرمين اتقوا الله فهل ترضى لاحد من اقاربك ان يعترض جانح سبيله ويعرضه الضرب والجرح اولا قدر الله القتل ناهيك على أن أكثر الجانيحين ليسوا في وعيهم بسبب تعاطيهم لحبوب الهلوسة التي تجعلهم كالثيران الهائجة .
من هذا المنبر اوجة تحية اجلال واكبار لرجال الامن والدرك على المجهودات التي يبدلونها من اجل امن وراحة المواطنين ،
37 - يوسف مكناس الجمعة 10 غشت 2018 - 15:34
يجب إطلاق الرصاص و على الرأس لكل من يشهر سيفه في وجه مواطن أو في وجه الشرطة
وان كانت الدولة تتحايل علينا بداعي حقوق الانسان وتلك الترهات وهي تحمي المجرمين،
على البرلمان ان يخرج قانون حمل السلاح لكل مواطن يرغب في ذالك حتى يحمي نفسه وعائلته
نعم لقتل كل من يحمل يلاح في وجه المواطنين والسرطة
38 - aziz الجمعة 10 غشت 2018 - 15:35
واش حنا ف ٢٠١٨ و الشرطة ديالنا مؤخرا و الموضة الجديدة هي اخدً فيديوهات بالهواتف النقالة قبل عمليات التدخل
و أعياد الله القوات في الدول الاخرى تخرج من مكتبها و هي واضعة لكاميرا على الكتف او ملصقة بالصدر أية تعليمات هاته
هناك نقص في الحرفية و لاعلاقة لنا بالامن
واش أعياد الله ولات عناصر الشرطة تتفاعل فقط مع شكايات الفيسبوك اما من لم يتوفر على حساب او لا يتوفر على هاتف له الله
39 - عبدالله الجمعة 10 غشت 2018 - 15:36
اش من حقوقيين هادو ؟ واش هاذ الاغبياء باغين الخدمة في الشعب المغربي او ماذا؟ في اي دولة ديموقراطية كاين فيها هاذ الدواعش عادين السيوف ويرعبون المجتمع والبوليس تا تعاطف معاهم؟ واش عاذ الحقوقيين واكلين المعجون ؟ هنا في المانيا راه غير تا يوقفوك البوليس واحد في جهة حاط يديه على الفردي او واحد تا ياخد الأوراق من عندك او ما عندكش الحق تحرك لان الى تحركتي يقدر اي تيري فيك او هادشي ما كاين لا سيف ولا جوج ، اما الا كان سكين صغير او كبير مان فيك الله غير ودع الحياة . اش تا يخربقو هاذ حقوق الانسان او منين جابو هاد الحقوق واش من شي كرة ارضية ما عارفينهاش؟
يا الحموشي مع كل احتراماتي راه الشعب ما بقاش يحس بالامن بغينا القرطاس في الرأس باش يموتو واحد العشرة او ما يبقى حتى واحد يهز السيوف. بغينا قانون ديال حمل السلاح الأبيض وقانون قاسي بزاف ، واش بغيتو حتى واحد ما يبقى يخرج من دارو ؟ فين بغيتو توصلو بهاذ شي ؟ رآها صمعتك يا مسوول غادي تنهار باراكا من هاذ التراخي راه فات الخطوط الحمراء لي غلب يعف.
والله الى المغاربة لي عايشين على برا أكثريتهم ولاو تا يفكرو يغيرو الاتجاه ديالهم لدولة اخرى ،
40 - سلاوي الجمعة 10 غشت 2018 - 15:36
انا مع اطلاق النار وبزاف هاد شي ليواقع واحد الواقعه وقعات فسلا ونتوما حكموحوالي عام مقرقب هاز سيف وماء قاطع رش القرعه بشكل مقصود علی مرا وبنتها عندها تلات سنوات مركباه فضهرها غاده لحمام البنت تقاصت فالوجه ديالها جاو البوليس بزربه لان الواقعه قريبه من الكومساريه بقا تيهدد فيهم بصعوبه باش شدوه هدا مشي تقتلو كاع
41 - لخضر سعيد الجمعة 10 غشت 2018 - 15:36
الحق في الحياة من الحقوق الأساسية لكل مواطنبشرط أن لا يحرم الاخرين من حقوقهم في الحياة أو ارهابهم بالسلاح أو اغتصابهم أو سلبهم ممتلكاتهم بالقوة. إن مجرد اشهار لأي سلاح ولو للتهديد سواء كان ابيضا أو ناريا وجب مقابلته بإطلاق النار دون رحمة أو تردد. فهؤلاء هم دواعش الداخل. فما الفرق إذن بين دواعش البغدادي؟؟؟
42 - Assez الجمعة 10 غشت 2018 - 15:36
Bonjour,
Il faut équiper notre police avec des taser électrique, comme ça tout malfrat (surtout ceux avec les sabres et couteaux) réfléchira deux fois avant de jouer au gangster. Sinon je suis pour tirer sur eux car actuellement la police réfléchie plus à la sécurité du malfrat qu’à celle du citoyen.
Merci
43 - رشيد البرازيل الجمعة 10 غشت 2018 - 15:37
الصرامة وتغيير القوانين مشكل الكريساج أصبح موضة بين الشباب لحمل السيف أو 14 كذلك فشل التربية الأسرية لأن الكل أصبح يتكلم على المال اما الاخلاق للضرورة.
ولد العائلة لا يتعدى على الناس المشكل الحقيقي التربية الأسرية والتعليم.
44 - مغربي الجمعة 10 غشت 2018 - 15:39
يخدموا بالمسدس الكهربائي منها يشلوا الحركة ديال الجانح وفنفس الوقت يحفظوا على حياتو
45 - احمد الجمعة 10 غشت 2018 - 15:39
بصراحة كل من هو ضد هده الطريقة اما مجرما او هو منهم او فيه مصلحة له انا مع هده الاجراءات واكثر وسجن خاص في الصحراء حتى يكون الوطن امنا اضن ان هناك ايادي كبيرة مننفعة من هدا الاجرام وتريت زعزعة الوطن واقتصاده وتنميته لابد من حل للاجرام و ان تكون هناك قوانين قاسية وتفتيش عن الاسلحة سواءىنارية او بيضاء بدون هدا سوف نرى غدا وطن بدون سلطة تتحكم فيه المجرمين اثمنى من الاخ الحموشي ان يرد الاعتبار للمغرب المفقود وهو رجل وطني وقوي
46 - علي الجمعة 10 غشت 2018 - 15:40
لا بد من السماح للشرطة باطلاق الرصاص على كل من يحمل سلاحا ناريا ام ابيضا ويهدد به المارة او الشرطة او يريد ان يرتكب به هجوما اجراميا..

والا مرحبا ايتها "السيبا" في كل ارجاء الوطن وباي باي اقتصاد واستقلال المغرب
47 - مكناسي الجمعة 10 غشت 2018 - 15:40
ما لا يعرفه النشطاء الحقوقيين هو العدد الكبير من المواطنين الذين ذهبوا ضحية الكريساج بل تعدى ذالك إلى الجروح وخصوصا على مستوى الوجه التي تترك أثرا نفسيا مريعا لذا الأغلبية بل وقد تغير مسار حياتهم حتى بعدم قبولهم في أية وظيفة وقد رأينا نمادج كثيرة من هذا القبيل ،أقول للسيد عزيز إدامين الذي يدافع عن هؤلاء المجرمين أن عددا كبيرا من رجال الحي لم تعد لديهم القدرة على الذهاب إلى المسجد لأداء صالة الفجر أقول للسيد عزيز أن هناك فتيات أختطفن من أبواب منازلهن باتجاه الجنانات ليمارس عليهن الإغتصاب الجماعي أقول للسيد عزيز أن هناك عاملات وعمال يعولون عائلات غادروا عملهم لتعرضهم للضرب والجرح والسرقة والتهديد بالسلاح الأبيض اقول واقول وأقول ماذا أقول لك ياسيد عزيز (سير دخل سوق راسك وخلي الناس ديال الأمن تدير خدمتها فأهل مكة أدرى منك بشعابها)!!!!!!!!!!!!
48 - Said الجمعة 10 غشت 2018 - 15:40
يجب على الأمن استعمال كل الوسائل المتاحة لفرض النظام ، واستعمال الرصاص أمر محمود في مثل هذه المواقف.
49 - حمدان الجمعة 10 غشت 2018 - 15:41
Les policiers et les gendarmes portent des armes pour pouvoir en faire usage pour se defendre eux même et les victimes contre des voyous, le plus souvent armes d'armes blanches.
50 - الوطنية الجمعة 10 غشت 2018 - 15:41
انتم الناشطون الحقوقيون لي دصرتوا هذ الشعب . لان لولاكم ما تدرع البعض بحقوق الانسان التي لا يعرف قيمتها حيث لا يمكن تحقيقها بدون تشبث الشخص بالاخلاق الفاضلة . انا من عني القتل ثم القتل باش لي زاغ يتردع
51 - غير داوي الجمعة 10 غشت 2018 - 15:42
مفهمتش هاذ جمعيات عقوق الانسان كيقولوا اخر حل هو اطلاق على المجرم ! راه داك الشي لي كيديروا نيت ! مفهماش هاذ التخربيق ديال هاذ الجمعيات كيقولو نقس الكلام لي كنقولو جميع فقط يلعبون بالكلمات !!!
البوليس كيتساهل امثر من اللازم مع المجرمين و مجرم فاس اكبر دليل !
في اكبر الديموقراطيات التي تدعي احترام حقوق الانسان لا تترد الشرطة في اطلاق النار و قتل المجرمين و لكم في الولايات المتحدة اكبر مثال حيث تعطى مهلة صغيرة جدا ليلقي المجرم سلاحه و تسليم نفسه و اذا رفض لا تترد الشرطة في اطلاق النار و حتى تصفيته بكل برودة دم !
52 - Gala الجمعة 10 غشت 2018 - 15:46
نعم لإطلاق النار على المجرمين أما جمعيات حقوق الإنسان فليدافعوا عن الضحايا وليس عن المجرمين لكي لا يصبحوا جزءا منهم.
53 - نزار الجمعة 10 غشت 2018 - 15:47
إطلاق النار على رجلي المجرم الخطير الذي يهدد سلامة المواطنين ورجال الشرطة ضروري ،وإلا لماذا حمل السلاح ،واليذهب المدافع عن المجرمين إلى الجحيم ،
54 - citizen الجمعة 10 غشت 2018 - 15:47
اذا و جب إطلاق النار فلا بد من فعل ذلك فالمجرم يبقى مجرما طول حياته
55 - Abdou الجمعة 10 غشت 2018 - 15:47
للحد من هذه الظاهرة يجب إطلاق النار حتى لا يجرأ المجرم على الإعتداء على أي كان . فالدول الدمقراطية تلجأ لهذا الحل و لما لا نحن؟. تحية للشرطة المغربية .
56 - ما بقى امن فالمغرب الجمعة 10 غشت 2018 - 15:48
اللي تايهز السيوفا و الجنوا على المواطنين و رجال الامن خاصو الرصاص بحال الدول كاملين غير خاص الكاليبر يكون كبير باش غي رصاصة تكفي وتقضي على المجرم المشرمل ولد لحرام
57 - وطني أولا الجمعة 10 غشت 2018 - 15:50
هؤلاء الذين يسمون انفسهم حقوقيين هم من خرب قيم الوطن برمته فأصبحت بفضلهم السجون فنادق للاقامة والاطعام المجاني مع الخضوع التام لرغبات النزلاء بدعوى حقوق الانسان...أين هو الانسان بمفهومه الكوني لكي نهبه حقوقه؟.؟..أنتم أيها الحقوقيون داخل جمعياتكم اصبحتم تنتصرون للمجرمين والفاسقين والعاهرات...
58 - كريم الجمعة 10 غشت 2018 - 15:52
الحزم هو العلاج لكل الظواهر الشاذة بالمجتمع عندما كان الحزم ساعد بالمجتمع كان لدينا إلا بن المستحيي أمام والديه والتلميذ المتخلق أمام استاذه
59 - أحمد الجمعة 10 غشت 2018 - 15:53
بصفتنا أبناء نحن نساند حملة إطلاق النار على المجرمين.. أيها الشرطي لا رحمة مع المجرم، من أجل سلامة أختك وأمك وابنك وبنتك"، حسب رأي المتواضع إخراج الذخيرة الحية في حق المجرمين المشرملين بدل تركها تبرد وتغمل، لإن تلك الرصاصة لها دور كبير في تطهير المجتمع من هؤلاء عديمي الضمير والإحساس، والملاحظ أن معظم المشرملين بغاوها واجدة بلا تممممارة، وخص المؤسسة السجنية تنقص ليهم من الواجبات ووسائل الترفيه المتاحة للمجرمين، تم الانسان غادي يعرف بقيمة الححححححححححق ففففففي الحياة.
60 - محمحد الجمعة 10 غشت 2018 - 15:53
كم أنت غدار يا وطني، و يا لسوء حظ شبابك يا أرض الأجداد، نولد على هذه الأرض لنفتح أعيننا في وسط و بيئة لا تجد فيها مسؤولا واحدا إلى جانبك ما عدا نهاية كل شهر لما يزورك موظف البريد و هو محمل برسائل تحوي أوراق الماء و الكهرباء و الهاتف و ... أرقامها منفوخة و تشتم عليها رائحة الفساد كالجيفة ، تكبر و عينك على وجه والدك المليء بالتجاعيد ، و يديه المشققتين، و والدتك التي غزا الأبيض شعرها ليحيلها مع الأيام جثة تئن من فرط التعاسة و اللغوب، و تستمر الأيام لتلقيك بين أيدي أساتذة لا حول لهم و لا قوة تكدست في أقسامهم كل الآفات ، وأثقلت الديون عقولهم فألجمتها و حولتها لآلة تكرر كل يوم عمل الأمس، و هكذا بعد سنوات من الضياع تجد نفسك مهمشا و الموت يحيط بك من كل الجوانب ،الكل يريد التخلص منك لا أحد يريدك ، رمتني الأيام في وطن قضى علي صغيرا و سيقضي علي شابا ليدفنني في دروب الفقر و الجهل و المرض، أليس في هذه الأرض رجال عقلاء.
61 - المهاجر الجمعة 10 غشت 2018 - 15:53
انا من المؤيدين المطلقين لاستعمال السلاح الوضيفي في حالة تهديد أي حامل للسلاح الأبيض كيفما كان نوعه ....وتحية للحموشى ..نريد تنقية المغرب من قطاع الطرق الصعاليك. ...ومن هو ضد استعمال الشرطة للسلاح الوضيفي يستذكر كلامي عندما يضبطه مشرمل بإحدى الدروب خصوصا ادا كان مغلوق وليس هناك مفر
62 - مغربي معتز بمغربيته الجمعة 10 غشت 2018 - 15:54
بالمختصر المفيد :
مواجهة المشرملين من قبل رجال الأمن ولو بالسلاح من أجل حماية حياة المواطنين من خطر هاته الفئة من القتلة والبلطجية واجبة ومستباحة. واللي ما عجبوش الحال وبغا يدير فيها ناشط حقوقي نعطيوه الحل بالزربة : يجمع المشرملين الخطر ويديهم لعندو لدارو ويخليهم يشرملو ليه في عايلتو حتى يساليو معاهم ويشكرهم مزيان ويخلصهم ويقول ليهم في الأخير سمحو ليا. الله يعز الحكام والله ويحيد المخزن حتى المشرملين يديرو غزاوة في الشعب.
63 - الوزاني الجمعة 10 غشت 2018 - 15:56
من الواضح جدا باءن الترسانة القانونية التي تضبط وتقنن عمل رجال الاءمن يجب اعادة النضر فيها وتغييرها حتى يتمكن عناصرها من ضبط مثل هوءلاء الجناة وفِي حالة هدا المجرم وجب إطلاق أالنار بدون تردد لاءنه يشكل خطر على نفسه وغيره من المواطنين العزل ولَم يمتثل الاءمر الاءعتقال وحتى السيدة التي كانت تحول بينه وبين رجال الاءمن وجب معاقبتها فَلَو وقع هدا مثلا في بلد اجنبي لن تترد قواة الاءمن في إطلاق النار لكن بلدنا المغرب يشكل حالة استثناء
64 - محماد الجمعة 10 غشت 2018 - 16:02
خلليونا من التخربيق وأقصد هنا من كانوا مع عدم إطلاق النار على الجانحين وانا اسميهم الاسم الذي يليق بهم وهو انهم مجرمون يجب إطلاق الرصاص عليهم وانا مع الأمن 100/100واحييهم لأن المجرم يبقى مجرما والتعامل معه يجب أن يكون بأكثر من المثل حتى يضمنوا سلامتهم أولا وسلامة المواطنين وشكرا لرجال الامن وعلى رأسهم السيد المحترم الحموشي والخبام.
65 - العرعوري قرطوف الجمعة 10 غشت 2018 - 16:02
إطلاق النار على جانح يحمل سلاح أبيض أو مدية أو آلة حادة ضروري للحفاظ على حياة رجل الأمن والمواطنين .. مسألة مرفوع منها .. حرية التجول وأمن المواطنين وسلامتهم فوق كل اعتبار .. الجانحون لم يرفعوا الأسلحة البيضاء يكونون في حالة تخدير متقدمة جدا ولا بعون بما يقومون به من إجرام وتهديد سلامة ابدان وارواح المواطنين... وزيادة على ما ذكر فإن الجانح لما يكون في كامل قواه العقلية ويعلم أنه إذا استعمل الأقراص المهلوسة فإنه سيصاب برصاص الأمن.. انذاك سيمتمع عن تناول القرقوبي خوفا على جسده من الرصاص .. ولتذهب حقوق الإنسان إلى الجحيم... امن وسلامة الوطن والمواطنين يعتبر خط أحمر......
66 - امين الجمعة 10 غشت 2018 - 16:04
لو كانت هده شرطة امريكا لا تقدم كل عناصر الشرطة للمحاكمة بتهمة الاهمال وعدم إطلاق الرصاص ليس فقط شله بل قتله لما كان يشكله المجرم على ارواحهم وارواح غيرهم لكن بما انه المغرب فضعف تكوين الشرطي وسيطرة منطق التعليمات والمزاجية في التعامل وضعف القوانين تشل حركة جهاز الأمن في حماية الوطن .
67 - ابن تازة الجمعة 10 غشت 2018 - 16:06
ان ميزانية الأمن ببلدنا لا يستهان بها وهو ما يسمح بشراء معدات ...منها بنادق ترمي الشباك على الجانحين بجميع أصنافهم سكارى ،وحبوب هلوسة ،ومرضى...دون أن يتأذى المواطنين ولا رجال الأمن من هؤلاء المتهورين ويتم وضعهم في الأماكن التي هم بحاجة إليها.
68 - محارب سابق الجمعة 10 غشت 2018 - 16:09
ان تطالب بالحق في الحياة و انت تهدد حياة الغير. باي حق تطالب؟
انا مع إطلاق الرصاص على كل شخص يحمل سلاح أبيض بيده وسط الشارع العام. لا ننتظر حتى ان يهدد حياة الغير. و ستتغير الأمور.
69 - elfadel الجمعة 10 غشت 2018 - 16:09
اظربوهم بالمدافع احسن .وقليل في حقهم كم شوهوا من بريء كم شرملوا من مواطن بصيط من وجهة نظري .اطلاق الرصاص قليل في حقهم.
70 - noure الجمعة 10 غشت 2018 - 16:11
المشكل ليس في اطلاق الرصاص انما المشكل الاساسي هو ما السبب الذي جعل منه اقتراف هذا الفعل . جواب هو عدم وجود فرص الشغل .اذا نحط المسؤولية على المسؤولين الذين نهبوا الاموال .اذا يجب استعمال السلاح في وجه المسؤولين الناهبين للاموال اولا
71 - VIVE MAROC الجمعة 10 غشت 2018 - 16:15
إلاعدام ثم إلاعدام الجميع المجرمين والمفسدين في الأرض ولا يصلحون
72 - settouti الجمعة 10 غشت 2018 - 16:17
من يكون هدا ايداميين...حتى يفنى باحترام حق حياة المجرمين ...في أكبر دولة ديمقراطية تلجأ إلى أبشع الطرق للتخلص من الفيروسات من المجرمين و حتى أولئك الدين يبدون مقاومة خلال عمليات التفتيش....الموت أحرم لهم من العيش بينا
73 - Jkl الجمعة 10 غشت 2018 - 16:19
كل شخص او مواطن خقه في الحياة مكفول بجميع القوانين الوضعية والسماوية الا ان هذا الحق يسقط عنه حين يصبح مهددا لحياة الآخرين وبالتالي فهذا الحق في الحياة يسقط حين تنتهك حق حياة الآخرين وعليه فبأعواد ولا رحمة مع من يهدد حياة الأبرياء
74 - bensaid الجمعة 10 غشت 2018 - 16:21
تعليق الناشط الحقوقي عزيز ادامين على صواب واي تشدد و تسرع و تعصب إزاء الجانحين هو في غير محله.لان الشرطي هو من يقدر حجم الخطر. و من الأفضل عدم القتل إلا عند الضرورة القصوى. إنها أرواح بشرية مهما كان.
75 - زعفان جونيمار الجمعة 10 غشت 2018 - 16:21
اضرب اضرب اضرب هاد المجرمين راهم زاغو وضسرو بلا قياس
76 - ضد الضد الجمعة 10 غشت 2018 - 16:22
إطلاق الرصاص على المجرمين المتمردين واجب على اي شرطي لايقافه و الحد من تهديداته بالسلاح الأبيض و لا يهم إن أصابه في الرجل او اليد او الرأس و من يدري أن الشرطي حاول إطلاق الرصاص نحو اليد او الرجل و أخطأ الهدف و أصابه على مستوى الرأس او القلب. المهم استعمال السلاح و إيقاف المجرم حيا او ميتا. او تجريد الشرطة من الأسلحة. و أي شرطي لم يستعمل السلاح في هذه المداخلات وجب معاقبته.
77 - garwabi الجمعة 10 غشت 2018 - 16:22
إطلاق الرصاص على المجرمين خاصية حتى الدول العريقة في الديموقراطية وحقوق الإنسان.في أمريكا سائق السيارة إذا لم يضع يديه على المقود عند اقتراب الشرطي من الباب يعطيه حق أطلاق النار.في فرنسا وبريطانيا تطلق النار على من يفر أو يشهر السلاح. هل الحق في الحياة للمجرم فقط؟ والضحايا الأبرياء ليس لهم الحق في الحياة كذلك وهم أولى منه ؟ أي منطق هذا ؟ أما الاسطوانة البايخة أن الفقر وعدم التكوين هو سبب الإجرام،فهذا غير صحيح.لأنه في إسرائيل اعتقل رؤساء الدولة وفي دول أخرى اعتقل وزراء وقسيسو كنائس ورجال أعمال ومديري أبناك مع أن لهم شواهد عليا.الاجرام جينات لايقضي عليها سوى الردع والحزم.وإلا ذهب المجتمع بأكمله.الخوف لا يولد حضارة حسب "بتراند راسل".في ظروف اللا أمن سيذهب الاستثمار الاجنبي للدول المجاورة ،منع المجرمون الناس من صلاة الفجر في المسجد .شراء بورتابل جيد اصبح مستحيل .دول أصبحت تطلب من رعاياها الحذر عند زيارة المغرب .إذن باي باي السياحة وبالتالي الاقتصاد.
78 - عزيز من باريس الجمعة 10 غشت 2018 - 16:25
والناس لكتغريساو يوميا هذا شرطوا ليه حنكو هذا قطعوا ليه ايدوا. مشا ليهم المستقبل ديالهم هادو ليس لهم الحق في حقوق الإنسان ايها الناشط في حقوق الإنسان. يجب استعمال السلاح مباشرة ملي تشوف واحد يحمل سيف مبقاش هناك حوار بل لو كان هناك امن في بلد يدعون ويكذبون على العالم انه بلد الأمن والأمان مغاديش تلقى السيوف كدور في البلاد .بل لو كان هناك قانون بمجرد أن تجد المجرم يحمل سيف او ما شابه ذلك خاصوا ياخد عقوبة شديدة وميترحمش.بهذا الشكل سوف نكون سبب في نجاة العديد من الضحية.
79 - said gadiri الجمعة 10 غشت 2018 - 16:27
يجب على رجال الامن ودون تردد اطلاق الرصاص على الجانحين الذين يهددون حياة المواطنين وحياة رجال الامن انفسهم لان القضاء على المجرم احسن من تسليمه الى العدالة التي تحكم عليه بسنة او ستة اشهر حبسا نافذة ويسمن في السجن كالخروف وينسج علاقات اخرى مع مجرمين آخرين ليتخرج بعد انتهاء فترة سجنه وقد نال شهادة الدكتوراة في الاجرام.قتل باباه باش تهنى اتهناو منو المواطنين والدولة ايضا.لان شحال من مجرم دوز الحبس عدة مرات بلا فائدة
80 - مول البتكوين الجمعة 10 غشت 2018 - 16:28
لابد من اقتصار العفو عن المحكوم عليهم على الجرائم السياسية دون المرتبطة بحقوق المواطنين
تكوين مستمر لرجال الامن ومدتهم بكافة الوسائل وتنظيم عمل السلاح قانونا وعدم ترك المجال واسعا لتعليمات الرؤساء كونها مسألة اكبر من تنظيم عمل ادارة الأمن
81 - بن البصير الجمعة 10 غشت 2018 - 16:28
في الحقيقة كل حقوقي ان يتحدث عن نفسه ليس له الحق ان يتحدث عن الشعب كدالك ان كل حقوقي ومواطن ضد هده الاجرءات او ضد القضاء على هده الفيءة الضالمة فهي اكثر واكبر من الارهاب كل من هو ضد الفكرة فهو منهم او يريد ان يكسب مكسبا على حياة الشعب المجرم مجرم لابد التعامل معه بطريقة التجرام والارهاب والعدوا لابد من قوة الدولة والامن والتفتيش عن الاسلحة بيضاء او نارية وتحاكمهم بقوانين الارهاب والاجرام والتخلص منهم حتى نكسب وطن امن ومستقر ونجلب السياحة والاستثمار والامن للبلد لاولادنا لابد ان نشجع الاخ الحموشي للتغلب على هده العقول بكل وسيلة لما يكون هناك رقم اخضر وطني للتبليغ على مجرمين لنتغلب جميعا عن المرض
82 - Magrebí-madrid الجمعة 10 غشت 2018 - 16:29
Arma blanca= terrorista , hay que disparar fuego a terrorista que se mueran
83 - hicham الجمعة 10 غشت 2018 - 16:30
المهم هو ايجاد حل من طرف الامن ويجب ان يتم السيطرة على كل من يشهر السلاح على المواطنين من الشرطة وغيرهم بمجرد ان يشهر المجرم سلاحه وجب اعتقاله في الحال بكل الطرق الممكنة . ويجب ان يتابع الشرطي الدي لا يبدل المجهود في اعتقاله بتهمة الخيانة في عمله .
84 - larbi الجمعة 10 غشت 2018 - 16:32
لالالالا من الواجب رميهم بالورود بدل الرصاص ايها الاميون ابحثوا عن من يتلو عليكم مضامين الفصل124 من القانون الجنائي المغربي ويفهمكم بنوده والدي قول الضرب او الجرح او القتل الناتج عن الدفاع عن نفس الفاعل او نفس غيره او ماله او مال غيره تعتبر حالات للدفاع الشرعي وتخلي المسؤولية الجنائية عن الفاعل
85 - الموت مصيرهم الجمعة 10 غشت 2018 - 16:35
ولكم في القصاص حياة يا اولي الالباب رايي هو الاعدام و القتل دون رحمة
86 - LAMIR الجمعة 10 غشت 2018 - 16:51
يجب على الامن استعمال الرصاص المطاطي او الصاعق الكهربائي اللذي يشل حركة الجاني مؤقتا في انتظار السيطرة عليه .
87 - kejiu الجمعة 10 غشت 2018 - 16:54
Un grand chapeau au policier
Un travail de fourmis
Bon courage
88 - هماندوزي الجمعة 10 غشت 2018 - 16:57
انا شخصيا مع استعمال السلاح مباشرة بعد التحذير أن لم يستجب المجرم لطلب رجال الأمن وعليهم إطلاق الرصاص نحو الساقين واذا كان المجرم يشكل خطرا على سلامتهم وصحتهم فيجب إطلاق النار على المجرم لقتله فلهم كامل الحق والإصلاحية لأن هذا النوع من الجانحين لا تنفع معهم معاملة جيدة والواجب القضاء عليهم نهائيا ليكون عبرة للآخرين.
89 - karim الجمعة 10 غشت 2018 - 17:00
La loi avant tout
Les criminels qui menacent les citoyens doivent être abattus sans hesitation
C est comme ça comment se passe dans les pays qui respectent leurs citoyens
90 - مهاجر من بريطانيا الجمعة 10 غشت 2018 - 17:05
ياريت ول تتبعوا خطوات أمريكا بلد الديمقراطية والحريات والمثل الأعلى للكثير ولو في إطلاق الرصاص على المجرمين الذين صاروا يشكلون خطرا على المواطنين وعلى الاقتصاد الذي يعتمد بشكل كبير على مداخيل السياحة.
91 - hachimi الجمعة 10 غشت 2018 - 17:07
Avant de parler de la criminalité et autres choses, il faut trouver des solutions pour les jeunes.
92 - عبدو الجمعة 10 غشت 2018 - 17:15
الحل هو ان يتسلح الفرد ويدافع عن نفسه في هذه الحالة
93 - المهدي الجمعة 10 غشت 2018 - 17:16
انا مع اطلاق النار وقتله فوراً على كل من يحمل سيفا يروع الناس في الشارع و انا ايضاً مع اعدام كل من اغتصب طفلاً ... من لا يؤمن بحقوق الاخرين لا يجوز ان ندافع على حقوقه !! اما ذلك الحقوقي الذي يدافع على المجرمين فاقول له دافع عنهم فقط حين يعتدون عليك او على افراد اسرتك ! قل لهم " لا بأس ! الله يسامح ! "
94 - مصطفى الملاحظ الجمعة 10 غشت 2018 - 17:22
من الأفيد إطلاق النار على المجرمين عند حملهم الأسلحة كيف ما كان نوعها ، و أحبذ أن يكون إطلاق الرصاص على الرأس ،و إلا ما معنى شل حركته وإيداعه المستشفى وتقديمه للعدالة ثم سجنه ، و هذا يتطلب نفقات عمومية يؤديها دافع الضرائب الفقير و المعدم أصلا . ...رصاصة بعشرين درهما في الرأس كافية لإراحة العباد و البلاد من شرورهم، شكرا لهسبريس التي أثارت هذا الموضوع .
95 - Ait hammou mohamed الجمعة 10 غشت 2018 - 17:29
نعم .انا مع اطلاق الرصاص .على المجرمين.
96 - Moahmed الجمعة 10 غشت 2018 - 17:32
متى سيأتي ذلك اليوم الذي تطبق فيه الشريعة الإسلامية بحذافرها و نكون كمواطنين سواسية أمام القضاء متى خالف الفرد ينزل عليه بيد من حديد ليردع و يردع من يفكر أن يفعل مثله ثم نعيش بسلام و إطمئنان وزيرو خوف لكن هذا لن يحدث مادمنا في أيدي حكام يربطون بقائهم في الحكم بمعانات الشعب
97 - jamal الجمعة 10 غشت 2018 - 17:32
هل المجرم الذي يتقدم نحو رجال الأمن وهو يشهر سلاحه في وجههم ،نقول لهم لا تضربوه بالرصاص ،أعطوه وردة جميلة أو شوكلاطة.فإنه في السنة المقبلة سوف يتحول هؤلاء المجرمون إلى علماء ذرة أو رواد فضاء.هذه قمة الغباوة .يجب تغيير التشريعات الأمنية ليتحرر الشرطي من الخوف ويتعود على التصويب للرأس عندما يتعلق الأمر بمجرم خطير. ويكون له زمام المبادرة دون الرجوع لرؤسائه في كل صغيرة وكبيرة.نادل مقهى قتل من الخلف وترك عائلة وأم ثكلى وأرملة .كانت عقوبة الجانيين خمسة عشرة سنة.يجب تغيير القانون الجنائي فورا.وإلغاء ظروف التخفيف وسلطة القاضي التقديرة.لأن القانون أصبح يشجع على الإجرام.
98 - مغربي اصيل الجمعة 10 غشت 2018 - 17:33
اخوان المغاربة كل من يدافع عن عدم اطلاق النار على المجرمين صدقوني انهم مجرمون او لديهم علاقة مع افراد العصابات صدقوني ان السبب في الانفلات الأمني الدي يقع في بعض المدن هم الجمعيات التي تدعي انها عن حقوق الانسان ، هده الجمعيات هية السبب لو تركة رجال الامن يشتغل لما وصلنا لهده الحالة ، انهم الموظفون الاشباح يأخذون الرواتب ولايشتغلون يجب محاسبتهم .
99 - مهاجر.وطني.برشلونة الجمعة 10 غشت 2018 - 17:35
لازم التصدي الى الإجرام بكل أنواعه وذلك لرد الاعتبار والهدوء والسكينة للشارع العام للوطن والمواطن عامة كما كانت من قبل .وان لم يكن ذلك فكونوا على يقين بأننا على ابواب حرب أهلية آنذاك سنحمل كلنا السيوف لكي ندافع على أنفسنا وهذا بطبيعة الحال سيفرضه الواقع. لذلك اقول لازم التصدي الى قطاع الطرق والمعاملة معهم بحسم.
ما المغزى من الأمن وبكل انواعه اذا لم يحرر الشارع العام من الجريمة؟نحن لانطالب بالأمن بعد الجريمة ولكن نطالبه بالقرب من المواطن وقبل الجريمة هذا هو المطلوب.تحياتي للمناضلين الشرفاء
100 - ميلود الجمعة 10 غشت 2018 - 17:36
اللدين يعارضون إطلاق النار يبدو أنهم لم يجربوا بطش المجرمين
101 - intidam الجمعة 10 غشت 2018 - 17:38
نعم والف نعم لإطلاق الرصاص الحي على قطاع الطرق وكذلك على شفارة تاع التليفونات الذين يهددون البنات بالأسلحة البيضاء تم خطف صيكانهم كل هاذو يجب قتلهم
102 - عبدالله الجمعة 10 غشت 2018 - 17:57
الذين يحملون السلاح ويعربدون في الشوارع من هم هم شباب ضايع مهمش .تركوا المخدرات بجميع أنواعها تدخل الى البلاد لتغتني منها مجموعة من المجرمين الذين يجب إطلاق النار عليهم بحق وحقيق وبعض المسؤولين الذين لا يفكرون فقط الا في مصلحتهم ومصلحة أبناءهم والفقير المهمش لا ينظر اليه احد هو الذي تكون ذريته عرضة لإطلاق النار من طرف الشرطة لأنه أراد بتناول تلك المخدرات الهروب من الواقع الذي يعيش فيه وهنأ يقع الانفجار أننا مسلمين ولكننا لم نعرف الإسلام بعد فاتقوا الله يا اولي الالباب
103 - انشري يا عزيزتي الجمعة 10 غشت 2018 - 18:12
يجب اطلاق الرصاص على البرلمانيين أولا
104 - khalido الجمعة 10 غشت 2018 - 18:27
الاعدام للمجرمين تم الاعدام لمروجي المخدرات واقراس الهلوسة اذا اردتم تخليص المجتمع من الاجرام
105 - مسدسات الليزر الجمعة 10 غشت 2018 - 18:34
الحل هو ان هناك مسدسات لايزر يامريكا يستعملها شرطة الحراسة في الابناك مثلا و المحلات التجارية تشل حركة الجاني حتى يقبض عليه دون ان يقتل . الا في بعض الحلات الخطيرة ادى كان الجاني نفسه يحمل السلاح فهنا يحق لشرطي ان يستعمل سلاحه الناري مع الذكر ان كل حركات و كلام الجاني و الشرطة مسجلة بالكامرات و الءوديوهات حتى تكون حجة على ان الشرطي لم يبقى له حل الا النار . زيادة على التدريب للشرطة نفسيا حتى لا يحمل اي حقد ضض اي مواطن كان نوعه حتى لو كان مجرما. اظن ان هده المسدسات الليزر هي الحل لان الشرطة المغربية لم تصل بعد الى تقافة إطلاق النار الحي لانهم في الاخر يبقوا مثل المواطنين مهمشين و مطهدين من طرف راساءهم و هدا يدفع بهم الى الانتقام . الرصاص الحي لا يطلق الا في الدول التي لها مصداقية الشرطي لا يلج هدا المنصب الا عبر شهادات و امتحانات في القانون ليس عبر 50000 درهم و الدمقراطية التي يكون فيها المواطن و الشرطي او المسءول سواسي امام القضاء .
106 - القرطاس يا الحقوقي الجمعة 10 غشت 2018 - 18:34
نطلب من الله الكريم ،الحقوقي يتلاقى مع هذوك القتالا و يشرملوه و يديو ليه رزق اولادو و عاد نشوفو رأي قولو امين يا خوتي
107 - aziz الجمعة 10 غشت 2018 - 18:35
قبل اعطاء الرأي أحيي رجال الأمن على المجهودات الجبارة اما رأيي في هل يجب إطلاق النار على المجرمين نعم او لا أنا أقول نعم لأن لمعمرو جرب تكريسا او واجه احد المجرمين سيقول العكس انا البارحة شاهدت في إحدى المسابيح في مكناس واحد المقرقب جرى على المسبح كامل وخا جاو رجال الأمن الخاص مقدوش عليه وخى جاو جوج مفتشين الامن والو وكان الدعم من طرف البوليس صحاب الكسوة عاد وقفوه بلكشايف اذا أنا مع اطلاق الرصاص في حالة اذا كانت حياة المواطن في خطر والله يسترنا ويبعد علينا شر المجرمين
108 - KHATARI الجمعة 10 غشت 2018 - 18:36
الى الدين ضد استعمال القوة بكل معانيها اتجاه المشرملين والدين عتو في البلاد فساد واعتاداء وتصفيت ارواح اقول لو دقتم ما داق الناس من هؤلاء المعتهون لكنتم طلبتم القصاص بايديكم وليس عن طريق العدالة او الامن واتمنى من كل قلبي ان تتجرعوا شئ مما اصاب الناس وعند دالك يمكن انتحاور في الموضوع كفى هراءا ومن الواجب علينا ان نترك الامن يعمل لاستتباب الامن والامان في هدا البلد الحبيب ولا مكان لهؤلاء الاوغاد القتلة بيننا يجب ان نتخلص منهم ان لم يعودوا الى رشدهم لان سمعت المغرب تزداد سوءا يوما بعد يوم بسبب هدا الاجرام المتفشي بين ضهرانين
109 - lachhab الجمعة 10 غشت 2018 - 18:37
السلام قيدما يقال اللهما حاكم ضالم ولا قوم سايب يجب ان ترجع العصا لم عصا
110 - raadsamaa الجمعة 10 غشت 2018 - 18:39
إطلاق النار من حق الشرطة .والإعدام من حق المجرم .نعم الف والف نعم لحماية المواطنين المسالمين.
111 - الخفاء والتجلي الجمعة 10 غشت 2018 - 18:40
الحق في الحياة مع :
السجن بأربع سنوات لكل حامل للسلاح الابيض قصد الاعتداء على المارة وسلبهم ممتلكاتهم.
الشرط1: اربع سنوات من العمل اليومي ( سواء أكان ذا حرفة اولا) لصالح المجتمع دون أي مقابل؛ ودون أي امل في العفو.
الشرط2: في حالة العود اربع سنوات سجنا انفراديا مع الاعمال الشاقة.
112 - Hassan الجمعة 10 غشت 2018 - 18:44
هذا لحامل سيف في وجه الشرطة ماذا ينتظر منه المواطن الاعزل، هذا مشكل كبير، الدول المتقدمة لها ثلاث أولويات الأمن التعليم والصحة، فإن غابت واحدة منهم فاعرف بأن الفساد سيد الموقف
113 - محمد ٩٨ الجمعة 10 غشت 2018 - 19:08
اطلاق الرصاص على هؤلاء المجرمين واجب على رجال الامن اذا كانوا يهددون حياة الاخرين. يجب تطهير المجتمع من هؤلاء السفلة وانا مع الحكم بالاعدام على كل من تسبب في القتل العمد او الاعاقة المتعمدة للغير.لامجال لظروف التخفيف .
114 - يوسسسسف الجمعة 10 غشت 2018 - 19:10
والله ان رجال الامن عندنا كايعملو المستحيل لعدم اذاية اي مواطن .حتى ان المجرمين استغلوا هاد الطيبوبة وعدم التسرع في استعمال النار .اسغلوها وتمادوا في ذلك. استعمال النار ضد المجرمين واجب ويحبذه جميع المغاربة . شابو للامن المغربي
115 - ريم الجمعة 10 غشت 2018 - 19:11
ليس القتل ولا عدم اطلاق النار حلا مناسبا .الحل الوحيد هو تطوير العتاد بتزويد الشرطة بآلات حديثة تقوم بشل المجرمين حالا .اما اطلاق الرصاص الحي فلا يكون إلا في الحالات الخطيرة كالعصابات التي تستعمل الرصاص أو تكون على مسافات بعيدة وتهدد سلامة الكل
116 - brahim الجمعة 10 غشت 2018 - 19:22
حيث هناللك جرائم تتكرر و بنفس الاشخاص الذين ثبتت إليهم التهم, ويحملون سلاحا أبيضا للاستيلاء على ممتلكات الغير
إن غاب اللأمن كثر الفساد و الفتنة.
117 - karim الجمعة 10 غشت 2018 - 19:26
المهم٬هاد المرة دازت الله يسامح٬المرة الجايا فرقو عليهم اللبن!!!!
118 - مواطن عادي الجمعة 10 غشت 2018 - 19:45
السلام عليكم قضية المجرم حامل لسلاح ابيض او سيف او الة حادة لكي يعتدي بها على اي مواطن او مواطنة يجيب اعدامه في الحين لان الامر ليس بالسهل ومن لن يسبق له ان شاهد هؤلاء المجريمين في حالة رعب وهستيريا التي يزرعونها في نفوس المواطنين الابرياء سيحن وسيطمؤن عليهم ولكن كل من يضن ان المجرم مضلوم في هده الحالة نقول له في يوم من الايام ستسقط بين يديه وسينزع لك ملابسك باكملها وحين اد ستجد نفسك مضلوم الى اقصى الدرجة اما اطلاق النار على هده العصبات الاجرامية من طرف رجال الامن فهو حل ناجح فكل من حمل سلاح ابيض او سيف او الة حادة فمصيره القتل بطاقة نارية وينتهي الامر الان الوطن ليس في حاجة للمجرم الوطن في حاجة للمواطن الصالح والسلام
119 - هند الجمعة 10 غشت 2018 - 20:01
مع مع مع تطهير المجتمع من المجرمين دون شفقة ولا رحمة لأنهم لا يرحمون ضحاياهم,لو تعرض المعارضون للتشرميل أو قتل أحد أقربائهم سيغيرون رأيهم.
120 - adam rabhi الجمعة 10 غشت 2018 - 20:07
الشرع يمنح حق الدفاع عن النفس والامن واجب عليه اطلاق النار بلا رحمة ولا شفقة على كل من يحمل السلاح الابيض حتى ولو كانت شفرة حلاقة بل اكثر من ذالك اطلاق عليه الرصاص وتركه في الشارع غارق في دمائه حتى يكون عبرة لمن اراد حمل السلاح الابيض من اجل تهديد المواطنين
121 - الصحراوي الجمعة 10 غشت 2018 - 20:29
سول لمجرب متى نؤيد اطلاق النار على المجرمين لما نتعرض لعملية ابتزاز او احتقار من طرف شفار يحمل سلاح ابيض من نوع سيف. الحل الجميع يسمح لهمحمل السلاح الابيض للدفاع عن انفسنا او ردع الشفارة بتعدد الشرطة في الشوارع في الاسواق في كل مكان او اتروكونا نقاتل ولا نتحاسب
122 - mohamed الجمعة 10 غشت 2018 - 20:42
on est pour le tir sur des criminelles
123 - mohamedghaflane الجمعة 10 غشت 2018 - 21:12
ادا كان هناك اشد من الرصاص الحي فاستعملوه المجرمون لايبالون بحياة الناس فكيف نتركهم يعيشون يجب قتلهم فورا لا فاءدة فيهم
124 - Sami الجمعة 10 غشت 2018 - 21:22
انا مع اطلاق النار على المجرمين... مع تفعيل عقوبات الاعمال الشاقة كما في روسيا و امريكا لبناء الطرقات...
125 - الحلوي الجمعة 10 غشت 2018 - 21:45
الاغلبية الساحقة من المغاربة مع اطلاق الرصاص من دون اي تحذير من جانب الشرطة . اي اطلاق الرصاص مباشرة لرجله وعدم سجنه بل الاشغال الشاقة ومن دون اي عفو وان يكون الحكم صارما . ولنا في دول قوية احسن مثال امريكا وروسيا والصين واليابان والكوريتين وحتى الدول الاروبية بالنسبة الذي يحمل سلاح ويهدد الساكنة ويكسر السيارات
126 - يوسف الجمعة 10 غشت 2018 - 21:57
ادا لم يتم اطلاق الرصاص على المجرمين سيكون من حق كل مواطن اقتناؤه للدفاع عن نفسه
127 - العلوي الجمعة 10 غشت 2018 - 22:24
أنا كانقول لناس لي رافضين آستعمال السلاح ضد الجانحين.الله آجعلكم ذوقو الطعم ديال (الكريساج).باش دخلوا سوق راسكم ؤ تخليو البوليس إيدير خدمتو.حنا العرب بزاف علينا حقوق الإنسان.....وأعتذر..ولكن هذا هو الواقع المر لي كنعيشو فهذ الوقت.الناس تقدموا ؤ زادو للقدام.ؤ حنا مازال ماوصلناش للطريقة لي غادي نحاربو بها هذ الظاهرة.ديال ندخلو سوق راسنا ؤ نخليو كل واحد إيدير المهمة ديالو.بلا تابع ولا متبوع.
128 - حلاوة بيه العنتبلي الجمعة 10 غشت 2018 - 22:41
ان كان هاؤلاء المجرمون الدين يعتبرون انفسهم رجالة يحملون سيوف وكيكريسيو عباد الله. العزل. على الدولة ان تكون حاسمة في الامر وان تقوم بجمعهم وارسالهم خلف الجدار العازل في الصحراء ورميهم في منطقة التفاريتي وديك ساعة يوريونا حنت اديهم فلبوليزاريو. حادكين غير فمواطن اعزل .
129 - Said الجمعة 10 غشت 2018 - 22:45
اطلاق النار على مجرم هو الحل المناسب لأنه أصلا ليس بإنسان يستحق السلاسة بل هو وحش يهدد الناس ليأخذ ارزاقهم إذن عن أي حقوق الإنسان تتكلمون ؟أنا أحيي رجال الأمن على شجاعتهم لنطمئن نحن المواطنون في بيوتنا وشوارعنا. تحية تقدير وإجلال لرجال ونساء الأمن.
130 - حسن الابراهيمي الجمعة 10 غشت 2018 - 22:55
مع اطلاق النار على الارهابيين والمجرمين وقطاع الطرق.. مع تزويد المواطنين بالسلاح حتى يستطيعوا القيام بضربات استباقية لاوكار المجرمين
131 - anouar الجمعة 10 غشت 2018 - 23:06
حق الحياة للمجرمين! .وماذا نقول للمجرمين ازاء الابرياء???
132 - مواطن مغربي الجمعة 10 غشت 2018 - 23:16
حمل السلاح الأبيض كيفما كان حجمه والتهديد به سواء رجال الامن او غيرهم من المواطنين يستوجب إطلاق النار. وسالات الهضرة.
133 - القتل دون رحمة السبت 11 غشت 2018 - 01:12
يجب إطلاق الرصاص على كل مجرم متوحش لا يرحم تجرى فى دمه وجيناته حب ارتكاب الجريمة هذا قرار جا معطل راه المجرمين دارو مابغاو وضصرو بزاف المجرم راه إما يقتل الضحية أو يتسبب له فى إعاقة مستديمة يحكم عليه بالعذاب طول العمر فلا علاج لمثل هؤلاء المرضى بالإجرام إلا القتل بالرصاص دون رحمة أو السجن المؤبد دون إعفاء ...
134 - منير السبت 11 غشت 2018 - 01:48
راه القرطاس غالي . خسارة يضيع فالمجرمين هههه
135 - ناشط حقوقي الأحد 12 غشت 2018 - 16:02
هدا كله نتج سياسية تنهجها الدولة لضبط التوازن داخل الشعب من خلال تشجيع الجريمة و الفوضى فانا اعتبر المجرمين و المخزن عملة واحدة لها نفس الاهداف وهي تجويع و ترهيب الشعب المغربي . اما المشكل الحقيقي فانه يكمن فالقضاء حيت ان المجرم لا يحصل على العقوبة التي يستحقها فيتم التلاعب و السمسارة بملفات الجريمة . كما ان المغرب يسري عليه قانون الغابة القوي ياكل الضعيف . فمن يملك المال يفع ما يشاء و الضعيف ماله الانتحار او الاكتئاب و الامراض النفسية المتنوعة . فالدولة قادرة على اجتتات الجريمة بكل انواعها في لحظة ان ارادت دلك
136 - عبده/ الرباط الأربعاء 15 غشت 2018 - 12:34
باختصار:
ان تسليم السلاح الفردي (المسدس) الى رجال الامن و الدرك و في حالات محدودة الى بعض رجال القوات المساعدة ليس من اجل التباهي او التخويف و إنما من اجل استعماله. في حالات يحددها القانون للدفاع الشرعي عن النفس او عن الغير بشرط ان يكون الدفاع متناسبا مع قوة الاعتداء و هناك فصول قانونية تنظم هذا الامر ...و النصيحة هي الاعتماد على الشهود و أقوال الضحايا..فمهما كان الامر فعند استعمال السلاح لا بد من ان القضية ستمر امام المحاكم خاصة ان كان هناك وفيات فالمحكمة هي التي ستقرر الدفاع الشرعي و ليس شرائط اليوتوب... فمزيدا من الحذر و تطبيق القانون
137 - mouhayed الخميس 16 غشت 2018 - 17:30
اذا كان من بين حقوق البشر االحق في الحياة ، فهل يجوز لشخص ان ينزع الحياة من شخص آخر.
اما بالنسبة للذين لا يتفقون مع استعمال السلاح من طرف الامن لمواجهة المجرمين
فربما لم يسبق لهم ان وجدوا انفسهم في مواجة اعتداء، وهنا اقول لمن هب ودب من الجمعيات التي تدعي انها تدافع عن حقوق الناس، " ميزوا بين ما هو طيب وما هو خبيث، واعلموا ان من نزع الحياة من شخص لم يبق له حق في الحياة " ولا تكونوا من الذين شغلهم الشاغل هو ما يتسلمونه من الاموال و المساعدات من طرف الدولة.
المجموع: 137 | عرض: 1 - 137

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.