24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0906:4213:3017:0720:1021:31
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. "مهنيو الصلب" يلتمسون حماية الصناعة المحلية (5.00)

  2. "طعم الماء" يدفع إلى الاحتجاج في الفقيه بن صالح (5.00)

  3. التوجيه المدرسي "أدبي أو عِلمي".. يا له من زلل! (5.00)

  4. "البراق" يخصص احتفالا لوصول المسافر المليون (5.00)

  5. صالون "فكرة" يجمع حاملي مشاريع بمهنيي المقاولات (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على الفايسبوك | موضة "شوفوني مرضي الوالدين" تخترق الفيسبوك

موضة "شوفوني مرضي الوالدين" تخترق الفيسبوك

موضة "شوفوني مرضي الوالدين" تخترق الفيسبوك

طفت على سطح صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بالمغرب "موضة" تصوير شباب للحظات توثق لرضى الوالدين عنهم، مما جعل البعض يسمي هذه الفيديوهات "شوفوني مرضي الوالدين"، على غرار ظاهرة "شوفوني كندير الخير".

ونشر نشطاء و"فيسبوكيون" عديدون مقاطع فيديو تظهر مدى حبهم واشتياقهم لأمهاتهم، من قبيل مشهد أحدهم وهو يذهب للقاء والديه قبل أن يسجد لتقبيل رجلهم، تحت عدسة المصور.

وتظهر فتاة أخرى تهرول باتجاه أمها القادمة من سفر لتقبل قدمها، بطريقة تظهر حرصها على تصوير تلك اللحظة.

واختلفت مواقف متابعين حيال موضة "شوفوني مرضي الوالدين"، بين من اعتبرها مبادرات تروم إشاعة خلق الإحسان إلى الوالدين ورضاهما، وبين من يرى في ذلك نوعا من التكلف و"النفاق"، لكون المشاعر تجاه الوالدين لا تحتاج إلى توثيق وإشهار".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - المزابي العلوي السبت 08 دجنبر 2018 - 20:17
الرياء . السمعة . تصوير الصدقات و عرضها للمحتاجين . عمل الخير و افساده بالرياء ....ماء صب في رمل . وجب أن نتاجر مع الله تعالى بالسر . اصبحنا مجتمع مادي و منافق ...
2 - ولد العاليا السبت 08 دجنبر 2018 - 20:21
بالفعل المرضي الحقيقي لا يحتاج لتوثيق ما يفعله مع والدييه ومثل هذه المواقف من الاحسن اجتنابها
اللهم اغفر لهما وارحمهما كما ربياني صغيرا
3 - مغربي السبت 08 دجنبر 2018 - 20:21
إنما الأعمال بالنيات ولكل امرئ ما نوى أو كما قال صل الله عليه وسلم وأقول اللهم تنتشر معاملات الخير من بر الوالدين والإحسان ولا تنتشر الرذيلة والحمدلله غالب المغاربة يسعون لطاعة والديهم والا لكانت دار العجزة مملوءة كما هو الحال في أوروبا وغيرها
4 - lhoooo السبت 08 دجنبر 2018 - 20:24
الوالدين بغاو منكم تهلاو فيهم وتحرموهم وما باقي تكلفو عليهم بالسوائر والمتطلبات وتخرجو تخدمو عليهم . أنا عمري ما قبلت رجلين أمي الله يرحمها . ولكن غادرت دارنا ولد 12 سنة ومشيت نخدم عليهم لي صورت كنرسلو ليهم وفالحرث والحصاد كنمشي تعاونهم حتى تزوجت وحبيت زوجتي تخدمهم حتى توفاو بجوج الله اجدد عليهم الرحمات
5 - ..... السبت 08 دجنبر 2018 - 20:26
اعذروهم مساكين، الكل يلهث وراء البوز وربح الدراهم على اليوتوب.
6 - خليلوفيتش السبت 08 دجنبر 2018 - 20:28
و الله العظيم إلى ما عجز عقلي عن التفكير فيما قد أعلق به عن هذا الموضوع و نصيحتي لهؤلاء هي هاته الكلمات بالعامية ((اللي مرضي مرضي بلا إشهار ))و المهم هو أن يكون الإنسان مقتنعا بما يقوم به وان يكون عمله فيه رضا لله و باله مرتاح اما العبد فلن ينفعك عند لقائك الله.
7 - bennani السبت 08 دجنبر 2018 - 20:29
كلها ونيتوا
إنما الأعمال بالنيات ولكل أمرء مانوا
8 - مواطن مغربي السبت 08 دجنبر 2018 - 20:31
لاعيب في ذلك مادامت مبادرة لتشجيع على حب وطاعة الوالدين .بعض النفوس البشرية تحتاج لتحفيزات من اجل عمل الخير ومن هذه التحفيزات حب الظهور والتباهي.فبعض الناس يحب ان يرى الناس صدقته والبعض الاخر يحب ان يخفي صدقته فالله اتنى على صدقت السر واتنى على صدقت الجهر .لن ندخل في نوايا الناس وعلينا ان نشجع بعضنا البعض على الخير
9 - à la mode de chez nous السبت 08 دجنبر 2018 - 20:36
إيلا كانت أمك قارية و بّاك قاري ؤ كانو كيفهمو داك الشي اللي كيقراو وعندهم تقاعد كافي و موقرينك تختار حياتك كيف مابغيتي انت ، راك مرضي أمّا إيلا كان العكس راك ماشي مسخوط ... كتسمّى سعدك مكوز دوفيس (d'office) و السلام !
10 - انسان السبت 08 دجنبر 2018 - 20:36
ملخص من الموضوع : واختلفت مواقف متابعين حيال موضة ° شوفوني مرضي الوالدين ° بين من اعتبرها مبادرة تروم اشاعة مبادرة خلق الاحسان تجاه الوالدين ورضاهما وبين من يرئ في ذالك نوعا من التكلف والنفاق لكون المشاعر تجاه الوالدين لاتحتاج الئ توثيق واشهار ° :( ووصينا الانسان بوالديه احسانا حملته امه كرها علئ كره وانفصاله تلاثون شهرا ) (الجنة تحت اقدام الامهات ) .
11 - أستاذ الاجتماعيات السبت 08 دجنبر 2018 - 20:37
شعب مريض يعيش البؤس العاطفي و الإنساني.. شعب معظم أفراده يعيشون حالة ضبابية من عدم الثقة بالنفس.. المغربي إنسان مثير للشفقة بحرصه على وضع رأي الأخرين فيه و المظاهر و الماديات فوق كل إعتبار.
12 - ابن سوس المغربي السبت 08 دجنبر 2018 - 20:39
انا عجبتني الجمل الأخيرة من هذا المقال نفاق في نفاق ليس أكثر ولا أقل البحث عن السهه أمام الناس تربحيت الجميل أمام الكاميرات ، و البحث عن ( البوز الشهرة ) حب الوالدين لا يقاس بتصوير أمام عدسات المصورين بل سلوك واجب شرعي و إنساني دون الحاجة إلى الإعلان عنه او استغلاله لا لحظة عابرة سلوك دائم متجدد يوميا مع الحياة
13 - معلق نحيح السبت 08 دجنبر 2018 - 20:40
سلام عليكم صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم بروا ابائكم تبركم ابناؤكم صدق رسول الله دين وسلف
14 - mohamed tetouani السبت 08 دجنبر 2018 - 20:45
يوثق رضى والديه لينشر الصورة على حائطه الفايسبوكي. لكن حين تطلب منه والدته احضار انبوبة الغاز من عند البقال يضرب لها باوووووف
15 - يوسف السبت 08 دجنبر 2018 - 20:48
بالله عليكم ماذا سنقول عن بعض الوالدين الذين يميزون بين أبنائهم في الإرث والهبات ، حسبنا الله ونعم الوكيل ، رضى الوالدين حسب تفكيري ليس الا وسيلة لتركيع وتخويف الابناء الذين لا يشاطرون أبائهم نفس التوجه والتفكير (المتحجر واللاعقلاني والمبني على السطحية الهشة )، ومثل هذه الاشياء التي تحدث في الانترنت ليس الا نوعا من السكيزوفرينيا المغربية ، ونع من النفاق الاجتماعي ليس الا وكذلك لاننسى الربح المادي من يوتوب بالبوز ، حيث أصبحنا البعض يصور زوجته أو تصوره في المنزل بإقحام الحياة الشخصية والعاطفية لجني الارباح والمشاهدات . وأخيرا الوالدين الذين لايفكرون أبعد من طول أنوفهم ينتجون أولادا حقداء بينهم ومن تم ينتقل ذلك الى بين أولادهم إن تزوجوا ومن بعدها الى المجتمع ، وهذا ماينتج مجتمع متغطرس مليئ بالبغضاء والحقد ووووو
16 - Qarfaoui Genova السبت 08 دجنبر 2018 - 20:49
لا بأس في ذلك أن تظهر بعض الصور تعبر على البر و الإحسان للوالدين في بعض مواقع التواصل الإجتماعي خصوصا إذا اعتبرها صاحبها رسائل مشفرة إلى كل عاق لا يهتم بوالديه ِِ ربما قد تحرك فيه بعض الأحاسيس و يعيد النظر في أسلوبه مع والديه بل تكون سببا في الرجوع إلى الله و إلى الإحسان بوالديه ِِ فالصورة أو الفيديو قد تكون أحيانا درسا نستفيد منه.
17 - الملالي السبت 08 دجنبر 2018 - 21:32
يارب اوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت على وعلى والداي وان أعمل صالحا ارضها.. صدق الله العظيم
اللهم ارحم منهم الاموات وادم نعمك على الأحياء منهم ...الاب والام باب من أبواب الجنة...سارعوا للاحسان والرفق بهما ..فقد اوصانا سبحانه بهم حسنى...
18 - nabil السبت 08 دجنبر 2018 - 21:33
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم .
انه الرياء يا سادة.
19 - amin sidi السبت 08 دجنبر 2018 - 22:09
سلام : هدي امر شيبانية دها ولدها الحج.كان ركبها فوق ضهرو كيطوف بيها. تلاقو مع جارهم سولتو گالتلو علاش مجبتش امك معك تحج گالها جارهم
جوجتها لواحد الرجل .دارت لمر الشيبانية .
فولدها گالتلو اشتي لولد المرضي جوج أمو انت جيبني معك المسخيط
20 - تنبيه السبت 08 دجنبر 2018 - 22:49
لصاحب (إنسان )،قول الله عز و جل(…و وصيتا الانسان بوالديه حسنا،حملته أمه وهنا عَلى وهن،و حمله و فصاله ثلاثون شهرا،…)، …(…و فصاله في عامين…أمن اشكر للي و لوالديك،الي المصير…،صدق الله العظيم،أتمنى ان لا أكون اخطات بدوري،فوجب علي ان ارجع للآية في القران العظيم ،شكرًا
21 - maroc السبت 08 دجنبر 2018 - 23:21
je ne vais pas trop m expliquer ,mais je pense que si tu était à leur place et que tu n a pas vu tes parents pendant juste 2 ans et tu verra comment tu te comportera ,parceque la ça se voit que c'est un débutant dans la vie en générale qui a écrit ça non seulement dans son domaine .merci pour la compréhension.
22 - هشام الأحد 09 دجنبر 2018 - 00:33
المشاعر الحقيقة تجاه أي شخص وخاصة الوالدين لا يتم التعبير عليها بطريقة مباشرة أنا أخجل مكان هؤلاء الذين يقبلون أرجل والديهم الحب يتم التعبير عنه بمواقف حياتية عادية
23 - abdo الاثنين 10 دجنبر 2018 - 11:29
بر الوالدين الحقيقي يظهر عندما تتعارض مصالح الابناء ووالديهم. وبالأخص الحرص على ارضاء الزوجة على حسابهم. فطوبى لمن وهب زوجة تعينه على بر والديه.
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.