24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1306:4613:3117:0720:0821:28
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. تنسيقية اللغة العربية تصف "فرنسة التعليم" بالخطوة التراجعية للوراء (5.00)

  2. قيادات في "البام" تستنكر "الحسابات الانتهازية الضيقة" داخل الحزب (5.00)

  3. السعودية تستقبل ضيوف خادم الحرمين الشريفين‎ (4.50)

  4. عائلات معتقلي الريف تتمسك بالوطنية وتنفي عنهم تهمة الانفصال (4.50)

  5. ختم المنتدى العالمي للتصوف (4.50)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على الفايسبوك | قلبُ أستاذ لطاولة على تلميذة يثير جدلا فيسبوكيا

قلبُ أستاذ لطاولة على تلميذة يثير جدلا فيسبوكيا

قلبُ أستاذ لطاولة على تلميذة يثير جدلا فيسبوكيا

في مشهدٍ صادمٍ لمْ يكن مألوفاً من قبل داخل مدارس المملكة، أستاذٌ هائجٌ يدخلُ في عراكٍ مع تلميذاته ويستعرضُ عضلاته بقلْبِ الطَّاولة على إحداهن، أعقبها بمُشادات كلامية معها، وسط حالة صراخ داخل القسمِ؛ وأستاذة بلباسها المهني تتعرّضُ لاعتداء "شنيع" من طرفِ أحد تلامذتها بالقُرب من المؤسسة التربوية التي تشتغلُ فيها.

مشْهدانِ صادمان، "مُوجعان"، وجداَ مساحة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي بالمغرب؛ إذ عبّر عددٌ من النشطاء عن رفضهم لما باتَت تشهدهُ المدرسة العمومية من تجاوزات "خطيرة"، فالذين "يُفترضُ فيهم أن يكونوا قدوة يعتدون ويمارسون عملاً همجياً داخل الحجرات، وتلامذة تحوَّلُوا إلى قطاع طرق يعتدون على الأساتذة ويخدشونَ كرامتهم"، بتعبير أحدهم.

وعلَّق أحد المتتبعين حول واقعة "قلب" أستاذ الطاولة على تلميذته بالقول: "كان بإمكانه طردها-هذا لو ارتكبت أمرا مخالفا للقانون-ومحاسبتها بما يليق بنفسه، ولكنه أراد التصرف بطريقة تعبر عن فرد عضلاته أمام فتاة لا تملك شيئا لتدافع به عن نفسها أمام ثورته عليها".

وفي سياقٍ متصل، كشفت المديرية الإقليمية التابعة لوزارة التربية الوطنية بإقليم قلعة السراغنة قصة الفيديو، الذي "يتضمّنُ تصرفاً غير مسؤول من قبل أحد الأطر التربوية في حق تلميذين داخلَ فصلٍ دراسي، ويتعلق الأمر بحادث حصلَ يوم الأربعاء 2 يناير 2019 بثانوية تأهيلية تابعة لها، حيث تطور نقاش بين أستاذ وتلميذة إلى تصرف غير تربوي من قبل الأستاذ في حق تلميذتين".

وأوردَ المصدر ذاته أن الطرفين اهتديا إلى الصلح بينهما، بحضور وليي أمر التلميذتين، في حين عمل مدير الأكاديمية الجهوية على تشكيل لجنة جهوية ستحل مطلع الأسبوع المقبل بالمؤسسة التعلمية قصد إجراء بحث معمق في الموضوع، يترتب عنه اتخاذ الإجراءات الإدارية والتربوية اللازمة.

وقال عبد الإله الخضري، فاعل حقوقي مغربي، إنَّ "المؤسسات التربوية ببلادنا أصبحتْ مرتعاً للفوضى والتسيب والعنف بشتى أنواعه"، وعلق على واقعة الأستاذ الذي قام برد فعل غير طبيعي بالقول: "ما قام به نتيجة تعرضه للإهانة والمس بكرامته من لدن التلميذة، خاصة وأن التلاميذ في مثل تلك الحالات، بعد إثارة أعصاب الأستاذ، يتبادلو

وأضاف رئيس المركز المغربي لحقوق الانسان أنَّ "الأستاذ يجبُ أن يتحلى برباطة الجأش وبالتحكم في أعصابه، لكن علينا الاعتراف بأنه أصبح حلقة ضعيفة من الناحية المعنوية في العملية التربوية".

وأوضح أن "غياب حماية ومواكبة الوضعية النفسية للأطر التربوية، وغياب عوامل التحفيز، في ظل صعود أجيال لم تعد تولي للأستاذ أي وزن أو اعتبار، وصعود نزعة التحدي والعناد والعصيان في وجه الأستاذ الذي بات محصورا بين مطرقة السلوكيات المهينة للتلاميذ وسندان الضغوط الإدارية والقانونية، بالإضافة إلى قلة الإلمام بالمناهج التربوية الواجب اتباعها، كل ذلك جعل الأستاذ في وضع لا يحسد عليه، خاصة وأن بعض الأشخاص لديهم طباع غير مناسبة للعمل التربوي يرمي بهم القدر إلى مهنة تزيد من معاناتهم".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (71)

1 - mohammed el fatri الاثنين 07 يناير 2019 - 17:19
هدا شيء مألوف و جاري به العمل مند القدم، التلاميد كيغرووا ببعضهم و تيعصبوا الاستاد حتى كيوصلوه لهاد الحالة، التيليفون هو لي خلاتا نشوفو هادشي.
شحال من استاد تيكون هاني و التلميد لي كيبدا يتجاوب معاه حتى كيوصلو لهادشي، تكلم معاك الاستاد ديالك احتارمو، ما غادشي يقرب ليك.
ياربي تسمح ليا مرة بديت كانقرا ولاكن بصوت مراكشي (حيت الاستاذ مراكشي) تعصب جا قلب بيا الطاولة.
لو كان فيديو ايبان هو لي ضالمني ولاكن انا لي كنت برهوش و ضلمتوا.
ياربي تسمح لينا و تهدي الشباب و تزيد فصبر الاستاذ.
2 - اناس سحيت الاثنين 07 يناير 2019 - 17:21
يجب إدراج خلية أمنية زجرية و تكوينية مكونة من عناصر الدرك الملكي في جميع المؤسسات التعليمية بالمغرب وذلك لتوجيه و الزجر مع الاعتقال والتوبيخ
3 - منير الاثنين 07 يناير 2019 - 17:21
الاستاذ لم يعد استاد والتلميد لم يعد تلميد مستوى متدني لا في الاخلاق ولا في التربية من كلا الجانبين لان تلميذ اليوم هو استاذ الغد ولا يمكننا ان نلوم طرفا على اخر وتبقى التربية الاسرية هي كل شيء في هاته الحلقة
4 - mol chekara الاثنين 07 يناير 2019 - 17:22
أودي احنا الأساتذة صافي غير مسحوا فينا يديكم ورجليكم فهذا يبين قيمة المجتمع قبل الأستاذ٠ أما نحن فقد فات الأوان لطلب صون الكرامة٠ لنا رب كريم سنلجأ إليه
5 - abouama الاثنين 07 يناير 2019 - 17:25
بعد مشاهدة الفيديو تبن لي أن الأستاذ وصل به الحال الى الجنون.لكن كل هذا راجع إلى عدم وجود قانون يحمي الأستاذ من بعض أفعال تلاميذ داخل القسم .اقول ربما أغلبية التلاميذ ليست لهم للتربية ولا اخلاق في احترام أساتذتهم. اتمنى ان يكون هناك قانون يحمي الأستاذ حتى لو اضطر إلى العنف مع بعض المنحرفين داخل القسم.كما اتمنى ان يكون التلاميذ في مستوى النضج وأن لايدفعوا بالأستاذ الى الانفعال.
6 - صاعب الاثنين 07 يناير 2019 - 17:25
.بسبب الحريات أصبح التلميذ يتغيب كما يشاء. اصبحنا نرى تلميد الأولى إعدادي جاي طويل لأنه يعرف أن القانون يمنحه هدا الحق.
7 - اعزيزي الاثنين 07 يناير 2019 - 17:26
لا يقدر موقف هذا الأستاذ إلا من مر في مثل ظروفه
8 - بوجيدي الاثنين 07 يناير 2019 - 17:26
باعتباري فاعلا تربويا لمدة تزيد عن 20 سنة في العمل المدرسي والجمعوي الاحظ بأن هذا الجيل متفلت تربويا وهزيل دراسيا،جيل تضخمت احجام الحقوق لديه وتقلصت الواجبات،جيل ذكي قابل للتدمير الذاتي،جيل يهتم بمظهره رغم حداثة سنه،جيل لارادع له ولاوازع.ويظن أهل الحل والعقد -وهم بالمناسبة يدرسون أبنائهم بمدارس البعثات ويطبعونهم بطباع المستعمر ولا يستطيعون التواصل مع اولادهم إلا بمحفظة النقود- يظنون أنه لايجب إخراج التلميذ من القسم أو توقيفه عن الدراسة بشكل مطلق؟
طيب،هل تعتقدون أن نظام الثواب والعقاب سيجدي بتقليص هوامشه وتقليم أظافره مع التلاميذ المشاغبين والمزعجين؟هل تعلمون أن بعضهم يتناول المخدرات والمسكنات والمهدئات والمهيجات....داخل الفضاء التربوي؟هل تعلمون أنه من الحرام منع بقية التلاميذ من التعلم؟......
رغم أن بلادنا تقدمت كثيرا في توفير البنية التحتية لكنها تراجعت 80 سنة في المجال التعليمي.
سيداتي سادتي: القرار سياسي بالضرورة.
9 - صالح الاثنين 07 يناير 2019 - 17:27
اتذكر احدهم استدعى جزار ليذبح له جدي داخل منزله و كان الجزار لا يتقن الحرفة و تقلب كل جلد الجدي و بقايا اللحم في الجلد ...
الجدي صغير جدا المهم عندما رأى صاحب المنزل ان الجزار اعتدى على مهنة الجزارة فقط خاطبه قائلا "الجزار معارف والو " فرد عليه الجزار "الجدي مداير شاي او جزار مداير والو "
هاذا حال العلاقة بين التلميذ و الاستاذ
تلميذ دون المستوى و استاذ دون المستوى و لا اعمم
10 - المجتمع المدني الاثنين 07 يناير 2019 - 17:29
يجب ان يحال على المجلس التأديبي .عيب وعار نرى هذا التصرف من أستاذ وبالخصوص مع ثلميذة في مستوى بنته .
11 - تطواني الاثنين 07 يناير 2019 - 17:30
الضمير غائب لدى اساتذة اليوم ضميرهم حاضر غير في اخر الشهر والاحتجاجات والمطالبة بالزيادة اما التلميذ فالشارع هو ابوه وامه
12 - مغربي حر من بلجيكا الاثنين 07 يناير 2019 - 17:31
أظن أن هذا الأستاذ لا يمكن أن يقوم بمثل هذا العمل إلا إذا إستفز وأهين من طرف هذين التلميذين. فالتلاميذ أصبحوا لا يعيرون أي إهتمام وإحترام لأساتذتهم. ولعل ما نراه سواء داخل أو خارج المؤسسات التعليمية الحكومية يندى له الجبين ولا من يحرك ساكن من طرف الوزارة الوصية.
13 - مغربي الاثنين 07 يناير 2019 - 17:34
كانت أمامه عدة خيارات ؛ إنه رد فعل صبياني أهوج و همجي من هذا الأستاذ الذي يفترض فيه مهما يكن التحلي برباطة الجأش و برودة النفس و الأعصاب أمام الضغوط والمشاكل و القضايا التربوية والتعليمية التي يواجهها داخل القسم و المؤسسة و منظومته التربوية و يظهر النموذج الأمثل للمربي لتلامذته اولا و محيطه و مجتمعه ثانيا ...هيا بديسلايكات رجال التعليم المحترمين الذين سوف لا تروقهم هاته العبارات و ستأخذهم العزة بالباطل و الإثم انتصارا لزميلهم و للمنظومة التعليمية المفلسة في البلاد..
14 - hicham الاثنين 07 يناير 2019 - 17:36
tant que l’école au maroc est gratuite on risque de revoir ce genre de cène
au lieu de profité de la situation et de battir leur avenir ils aillent a l’école pour se distraire
et en fin de compte fach kaytla3 m3ahom lkaleb ils disent blade kahla ma3tatna walo
15 - أدربال الاثنين 07 يناير 2019 - 17:39
على الأستاد أن يقرأ قليلا من الكتب ليساير العصر
لأنه و من خلال تصرفه هدا يتضح جليا انه إكتفى بالمقررات التي درسها في معهد التكوين مند سنين مضت من اجل الحصول على الو ظيفة فقط و مند دلك الحين أعطى عطلة طويلة الامد للقراءة !!
و كل ما يهمه هو الراتب الشهري .
حضرة الاستاد خاصو ميز أجور .
لانه لازال يعيش بعقلية القرون الوسطى .
16 - سلوى الاثنين 07 يناير 2019 - 17:40
العنف تفشى في المجتمع المغربي بكثرة و هذا خطر كبير جدا.
17 - صاحب دراجة الاثنين 07 يناير 2019 - 17:41
السبب الوحيد. هو الأقتطاع من الأجور بدون موجب حق
حالة الموظف العمومي لا يرثى لها
تلاميذ المراهقين يعيشون أوضاع مزرية.
عاقبوا أيضا من بدأ بتشهير و من المسؤول التلميذ. الاستاذ. المدير. الصحافة من سيتابع ف التشهير بالغير. معا هاد القانون غتشوف المنكر ؤ ظلم ؤ متقدرش تصوروا. يجب فتح قسم بمديرية الشرطة لإستقبال الصور و الفيديوهات لبث فيها و حفظها وأخدها كشاهد عند ضرورة.
18 - مهاجرة الاثنين 07 يناير 2019 - 17:43
السلام عليكم ورحمته الله وبركاته. لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم في ما وصل اليه التعليم وحالنا. شكرا هسبريس
19 - محمود بناني الإدريسي الاثنين 07 يناير 2019 - 17:44
 إنَّ المؤسسات التربوية ببلادنا أصبحتْ مرتعاً للفوضى والتسيب والعنف بشتى أنواعه. ما قام به نتيجة تعرضه للإهانة والمس بكرامته من لدن التلميذة، خاصة وأن التلاميذ في مثل تلك الحالات، بعد إثارة أعصاب الأستاذ،
صحيح أنَّ الأستاذ يجبُ أن يتحلى برباطة الجأش وبالتحكم في أعصابه، لكن علينا الاعتراف بأنه أصبح حلقة ضعيفة من الناحية المعنوية في العملية التربوية.
كذلك غياب حماية ومواكبة الوضعية النفسية للأطر التربوية، وغياب عوامل التحفيز، في ظل صعود أجيال لم تعد تولي للأستاذ أي وزن أو اعتبار، وصعود نزعة التحدي والعناد والعصيان في وجه الأستاذ الذي بات محصورا بين مطرقة السلوكيات المهينة للتلاميذ وسندان الضغوط الإدارية والقانونية، بالإضافة إلى قلة الإلمام بالمناهج التربوية الواجب اتباعها، كل ذلك جعل الأستاذ في وضع لا يحسد عليه.
20 - من الأسباب الاثنين 07 يناير 2019 - 17:44
كل هده الاكراهات ضف عليها الساعة المشؤومة تجد ان ضررها اكبر من نفعها حيت زادت الضغط على الاستاد و التلميذ
21 - Ahmed الاثنين 07 يناير 2019 - 17:47
هاؤلاء هم المسؤولون عن تخريب عقول أجيال بأجملها, ولكم ماذا يمكن أن تنتظرو من ضحايا الجنس مقابل الوظيفة.
22 - ali الاثنين 07 يناير 2019 - 17:48
في التمانينياة اتدكر لما المعلم او الاستاد يتكلم لا نجرء التفوه ولا بكلمة واحدة . كل الاحترا ولو كان صعب المزاج . انضرو هاته التلميدة كيف تتكلم معه.تستاهل اكتر من قلب الطاولة . تلاميد دون تربية ولا هدف في الحياة .
23 - منير الاثنين 07 يناير 2019 - 17:50
الدسارة وسط المنزل ...مبق عاد المدرسة ...لاتربية لا والو ...
الوالدين لخصهم اترباو ... المدرسة لا تربي و لكن تزود بالمعرفة ...
في المانيا ارسل استاذ رساءل الى اولياء التلاميذ ينبههم بتربية ابناءهم .....لان هذا الزمن هو زمن قلة التربية لان الام لا وعي لها بما يجري في راءس ابنها او ابنتها ...الام خارج التغطية و الاب كذلك ..
الدولة لها مسؤوليتها لانها لا تقيد الوالدين الذين يعيشون تحت ضغوط الشغل التي لا تهتم بروح العاءلة ....اذن نحن اما تناقضات و نفاق ...
24 - مواطن الاثنين 07 يناير 2019 - 17:53
في الحقيقة والله لا ألقي الذنب على الأستاذ،
فمن خلال تجربتي كطالب هناك بعض الأشخاص مع الأسف لا أعلم من أين تلقو تربيتهم لا يحترمون الأستاذ و لا يقدرون قدره ومكانته
فالأستاذ في هذا البلد مع الأسف أصبح يعيش بين ضغوطات الدولة من جهة التي أصبحت تهمشه وعدم إحترام التلاميذ له والتنزيل من مكانته
فاللهم أصلح أحولنا وأخلاقنا يارب
25 - # لن نسلمكم وطننا الاثنين 07 يناير 2019 - 17:56
مثل هذه الوقائع قد تثير ضجة مغرضة، وهي في جميع الاحوال هفوة او مخالفة قد تحدث في مقرات العمل ويتحمل مرتكبها مسؤوليته.لكن ما استغرب له هو لماذا لم يثر نهب ميزانية البرنامج الاستعجالي اي ضجة، بل ان مهندسي النهب تم ترقيتهم او الاحتفاظ بهم في مواقعهم في حين تم التضحية باطر كفاة ونزيهة لذر الرماد في العيون.
26 - حسن بنلحسن الاثنين 07 يناير 2019 - 17:57
لا أدري كيف للتلميذ ان يحترم الاستاذ اذا كانت الصحافة تصف هذا الاخير بمصطلحات نابية حيوانية من قبيل "هائج". الاستاذ لم يكن هائجا ولايستعرض عضلاته؛ الاستاذ وجد نفسه في حالة حوار منتوج سياسة أهانته على مر عقود.
كثيرون يتبجحون بماض جميل؛ من يقول الزمن الجميل و حالات لم نعهدها في مدارسنا و... عن اي زمن جميل نتكلم اذا كانت نتيجته حالة الركود والفقر المركب والبطالة والفوارق الاجتماعية الصارخة المهينة للوطن... ماذا عهدنا في مدارسنا غير لا شيء.
لا يمكن ولا يجوز ان نفتخر بأي شيء ما دمنا لم نخطو خطوة واحدة.
اذاكنت في الدار البيضاء او الرباط او مراكش... فاعلم ان 60% من المغرب في مكان آخر وتعيش زمنا آخر زمن انتج تلميذة لم تتعلم ان تضع حدا لمواجهتها شخصا لا يمكن لها او لاي كان ان يتخيل ما يعانيه من الاهانة كي ينقل اليها معلومات ومفاهيم هي في حاجة اليها(...)
كفانا استهتار كفانا سطحية كفانا جهلا. اذا كنا نصل حد القدسية للقائد في مقاطعته والعامل في عمالته و الضابط في دائرته فأولى بنا أن نعتبر الاستاذ سيدا في قسمه والسيادة اعتزاز به وليس دلا له.
وكفى
27 - Said الاثنين 07 يناير 2019 - 18:00
السبب هم لاباء المتخلفين الاميين الذين ينجبون طنا من الاطفال ولايربونهم
28 - Hamza الاثنين 07 يناير 2019 - 18:03
هذا ما أصبح عليه واقع مدرستنا الآن: تلاميذ من دون تربية وبعض الأساتذة الذين عليهم تتبع حصص علاج نفسي بدل إلقاء الدروس
29 - حسن من وجدة الاثنين 07 يناير 2019 - 18:05
قبل اصدار الاحكام على الاستاذ بانه يستعرض عضلاته وغير ملم باالاساليب التربوية ....يجب اولا معرفة الحيثيات الدقيقة للحادثة.
انا شخصيا اتوقع ان التلميذة بسلوكاتها غير التربوية والمشينة هي التي دفعت الاستاذ الى القيام بمثل ذلك رد الفعل.
المطلوب من الجميع ان لاتستعجل اصدار الاحكام القاسية ضد الاستاذ.
30 - ali الاثنين 07 يناير 2019 - 18:10
في التمانينياة اتدكر لما المعلم او الاستاد يتكلم لا نجرء التفوه ولا بكلمة واحدة . كل الاحترا ولو كان صعب المزاج . انضرو هاته التلميدة كيف تتكلم معه.تستاهل اكتر من قلب الطاولة . تلاميد دون تربية ولا هدف في الحياة .
31 - لم يبق ما يقال الاثنين 07 يناير 2019 - 18:11
عندما تزيد الضغوط الإدارية والقوانين المجحفة في حق الاستاد وعدم مراعاة ضروف العمل ومتطلبات المهنة. فمن السهل وضع أصابع الاتهام وتكبيل أيادي الأساتذة بل الزج بهم في سجون الدل والهوان. وقد نجحت قوانينكم في دلك والتلميد هو بطل القصة بل سيأخذ مكان الاستاد وربما سيصبح مقدسا.
32 - aziz الاثنين 07 يناير 2019 - 18:13
الاستاذ ولا حلقة ضعيفة بفعل سياسة دولة والبراهش ولاو ضاسرين اذن النتيجة تعطينا مشرملين ومجرمون في صفوف الذكور ومتبرجات وعديمة الاخلاق من عري وفساد داخل المدرسة وخارجها في صفوف الاناث بالتالي مواصلة في ضرب جيل وراء جيل من الشباب والحكم عليهم بالفشل والخاسر هو الشعب اما الدولة بالنسبة لي رابحة قرا ولا كاع لا تقرا
33 - استاذة إعدادي الاثنين 07 يناير 2019 - 18:20
تصرف الاستاذ الذي سميتموه تصرف هائج لا يصدر عنه الا اذا استنفذ كل المحاولات مع التلميذ او التلميذة . والحالة التي اصبحت عليها المدرسة حاليا سببها مجموعة من الاشياء . اولها الحقوق التي اصبح الكل يتشدق بها دون معرفة الواجب وبالتالي عقوق التلميذ لاستاذه . ثانيها الدلال اي الفشوش الذي يأتي به الطفل من البيت ويتركه يقوم بتصرفات لا تليق ووضع القسم خاصة أثناء شرح الدرس تدفع المعلم الى الانفعالل ثم الانفلات ثالثا ان المدارس الخصوصية اصبحت تحضى بالنصيب الاكبر من التلاميذ المجدين ولم يعد للتلميذ في المدرسة العمومية ند يتنافس معه لان الكل اصبح بحال قب الحمام ديال الخشب لا يحدث صوتا فاذا به يستفز المعلم بتصرفات قبيحة يجعله يثور . اخيرا اقول لكل الاباء الذين يصدرون حكما عشوائيا على المعلم دون معرفة معاناته انا أتبرع عليكم بأجرة شهر حلال عليكم مقابل ان تدخلوا القسم وتعوضونني فيه هذا الشهر وستعرفون ...والمعلم الذي اصبح بوعبوع ك يخلع التلاميذ معظمهم اصحبوا مطالبين بالتقاعد النسبي مضحين بجزء من اجرتهم حفاظا على كرامتهم وها المدرسة شوفو آش الديرو مع المتعاقدين لا ضبط لا تكوين
34 - Hassan Sima الاثنين 07 يناير 2019 - 18:24
أگيد أن الفتات قامت باستفزاز الأستاذ لگن لا يحق له قلب الطاولة لأنه گان من الممگن أن يزهـق روحهـا لقدر الله أعتقد لترتيب المسؤوليات وجب إخضاع الأقسام للگمرات
35 - RALEUR الاثنين 07 يناير 2019 - 18:26
قديما لما كان يقال كاد الأستاذ أن يكون رسولا، كان الأستاذ أستاذا نرهبه ونحترمه داخل الفصل وخارجه، كان الأستاذ يأتي صباحا من لباسه ووجهه المحلوق وشعره المصفف تشعر أنه مسرور بمهنته٠ واليوم وقد همش هذا الرجل يأتي صباحا ورائحة السجائر تفوح منه، يرتدي دجينا أكل عليه الدهر وشرب، أشعث الشعر كث شعر الذقن مثقلا بالهموم، لا طموح له، فيقف أمام أجساد تنظر إليه بعيونها وعقولها مغيبة لا تعرف معنى للإحترام لمن هو أهل له٠ لقد يأسنا من هذا الوضع التربوي السيء وفقدنا الأمل في هذا الشباب، هم من نعول عليهم ليكونوا رجال الغد، سيبكي الغد على مثل أولئك الرجال٠
36 - خليلوفيتش الاثنين 07 يناير 2019 - 18:29
أمركم غريب يا مغاربة التواصل الإجتماعي تجلسون وراء شاشات هواتفكم أو حواسبكم تعلقون و تقيمون الدنيا و لا تقعدونها. مجرد إنفعال عادي يمكن أن يحدث بين الأب و أبنائه أو بين زميلين في العمل أو الدراسة و لكن ما لايمكن تحمله هو تطاول برهوش على ضرب أستاذته أمر مرفوض بتاتا.
37 - مواطن2 الاثنين 07 يناير 2019 - 18:29
مشهد مؤسف...والمؤسف اكثر انه لرجل تعليم...والحالة ان الساحة تعرف احتجاجات مزمنة لفئة من رجال التعليم..فكيف للمواطنين ان يؤازروا رجال التعليم في حالة تعرضهم لاعتداءات من طرف التلاميذ او اولياء امورهم..لابد من القول بان رجال التعليم مطالبون بالكثير من الصبر والتاني في معالجة الحوادث او مظاهر العنف التي يتعرضون لها اثناء مزاولة عملهم...وعليهم ان يتميزوا عن غيرهم ويحسبوا الف حساب لتصرفاتهم..ذلك ان التكنولوجيا الحديثة لا ترحم احدا .وبلقطة بسيطة من هاتف ينتشر الخبر في العالم باسره..ويتحول المشكل البسيط الى السنة من اللهب قد تاتي على كل ما يقوم به رجل التعليم من مجهودات لتجعله رمادا تذروه الرياح.....................الحذر............الحذر............الحذر.
38 - عبدالله الاثنين 07 يناير 2019 - 18:31
في التمانينات كان الاستاذ الى ما حفضتيش دروسك يمسح بك الصبورة وأبوك يزيدك العصا، الاستاذ مان قدوة ويحترم وكانت له شخصية وفِي الاخير كانت نتيجة مرضية لا للاستاذ ولا للتلاميذ.
جيل اليوم جيل ضاسر بزاف لا احترام ولا تربية وأناني وولد الفشوش وفِي الاخير تا يلقى الزنقة تا تسناه كبطالي او تا يولي حمل تقيل لا على والديه ولا على وطنه ويتهم الدولة ويسال اين هي الثروة بحال الى خلاها ليه باه في الورث.
ربيو اولادكم راه تربيتكم لارب والى ما قدرتوش على الاولاد ما تولدهًمش يا مغاربة ، بحال هاداك البارح لي عايش مع فريق ديال الكرة في كهف هو فقير او ما قاريش او تا يولد بحال القني ويلوم الدولة.
الجهل والامية قتلت المغرب، جيل ضاءع وصلكوت.
39 - محمد الاثنين 07 يناير 2019 - 18:37
الاستاد لا يكلم التلميذ والشرطي لا يكلم المجرم هده هي الحقوق ولا فلا
40 - مواطنة 1 الاثنين 07 يناير 2019 - 18:40
يجب ان نرجع التعليم لما كان عليه في الستينات والسبعينات ، العصا لمن يعصا ، والآباء يجب أن يكفوا عن تدليل اولادهم ورفضهم طريقة تربيتنا القديمة ، التلاميذ يسمعون من آبائهم : الاستاذ ليس له الحق ان يقول لك كذا او كذا ! الاستاذ هو الاب الثاني والاستاذة هي الام الثانية ، كنا نعاقب بالعصا ولم نكن نكره الاستاذ ، كنا نعاقب بالعصا ولم يكن ابوينا يعترضان عن ذلك ، اليوم في بعض الدول الاوروبية بدأوا يرجعون للطرق القديمة في التربية . لكن في الاول يجب تربية الآباء لانهم اصلا لا يهتمون باولادهم ، لا مسؤولية ، لا تتبع لا لا لا
41 - Observateur الاثنين 07 يناير 2019 - 18:42
يبدو انه اصبح الزاميا اعتماد تقنية الڤار
42 - الدكالي الاثنين 07 يناير 2019 - 18:42
من لم يمارس مهنة استاذ المرجو منه ان لا يعلق. لأنه. لم يفهم. ولا يحس. في الفيديو الم يطلب منها مغادرة القسم. وترد عليه. بكل. وقاحة بالرفض. ثم اين هو. منع الهاتف. انا لدي جهاز كاشف. و استعمله لمعرفة الهواتف.
43 - تلميذ سابق الاثنين 07 يناير 2019 - 18:48
كلنا جلسنا في مقاعد القسم وكلنا رأينا تصرفات غير لائقة من معلمين واساتذة ودون المستوى ولكن رغم ذلك اريد هنا ان ادافع عن المعلم والاستاذ لان اليوم ومع الاسف الشديد لم يبقى هناك اي احترام لهؤلاء الناس وريثما يجد التلميذ الفرصة يتهجم على الاستاذ ويستفزه وهذه غالبا تكون السبب في فقدان الاستاذ لصوابه واظهار مثل هذه التصرفات الغريبة، تحية لكل معلم واستاذ غيور على التعليم ويريد تربية الاجيال بتفان وجدية.
44 - ام زهير الاثنين 07 يناير 2019 - 18:52
هذه التلميذة وقحة بكل ما في الكلمة من معنى والدليل هو ما اوصلت اليه الاستاذ من انفعال والطريقة التي تخاطبه بها منتهى قلة الادب وستجد انها في البيت ايضا تتعامل مع ابويها بنفس الطريقة
جيل فقد معنى احترم الكبير واعطف على الصغير واباء سلبيين تركوا ابناءهم للشارع يربيهم لا قيم و اخلاق لا عيب ولا حرام تعرف طريقها الى شفاههم .
وكل من ينتقد هذا الاستاذ ادعوه ان يقف مكانه ليوم واحد فقط داخل القسم ثم فليحكم عليه .
لان الذي يده في الماء ليس كمن يده في النار.
45 - مغربي حر الاثنين 07 يناير 2019 - 18:54
يجب معاقبة من صور هذا الشريط لان التصوير ممنوع بل الهاتف وأدوات التصوير ممنوعة منعا كليا في الفضاء المدرسي يجب محاكة من صور هذا الشريط كما تم محاكمة من صور الدركي نفس الحالة
46 - yael الاثنين 07 يناير 2019 - 19:01
وما ذا بعد لا شيء
سبق وأن كتبت هنا وشكرا لكم مسبقا في حادثة مماثلة لأستاذ عنف تلميذة ودخل على الخط مجموعة من المتدخلين من نقابة وإدارة ومندوبية للصلح بين الاستاذ المعنف والتلميذة المعنفة وانتهى الأمر ولا عقوبة على الاستاذ.
اليوم كذلك سيصير نفس الشيء وانا ضد دلك من يعنف التلاميذ يستحق العقاب ومن يعنف الاساتذة يستحق العقاب لكي ننتهي مع هذه الظاهرة.
غير ذلك كلام في كلام...
47 - عتيق من صفرو الاثنين 07 يناير 2019 - 19:05
نساند الاستاذ في تصرفه.لان السبب في كل ذلك هو قلة التربية التي يعاني منه جل التلاميذ.وهكذا اصبح التلميذ يفعل مايشاء داخل وخارج مؤسسته ظانا نفسه في غابة.ربوا أبناءكم وبناتكم ايها المغاربةفستندمون على ذلك دنيويا واخرويا
48 - السلام عليكم الاثنين 07 يناير 2019 - 19:08
العنف في المدرسة ما هو إلا نموذج لثقافة العنف التي انتشرت في المغرب في الألفية الحالية في الملاعب والشارع وحتى في البيوت لأن الآباء اصبحوا عاجزين عن كبح عنف أبناءهم ضدهم وأصبح المراهق يتطاول على أبيه وأمه فما بالك بالمدرس.احيانا عندما يرفض الأب تلبية طلبات ابنه المتكررة يثير الفوضى في البيت يعجز الأب عن صده.المشكل في التربية الأسرية وفي سلطة الأب التي ضاعت اليوم
49 - محمد الاثنين 07 يناير 2019 - 19:19
الذين هم الان اساتذة هم كسلاء التسعينات والذين هم الان تلاميذ هم مافيا القرن الواحد والعشرون. إذن وافق شن طبقة
50 - محمد الاثنين 07 يناير 2019 - 19:22
عندما يكون الاستاذ مستغرقا في شرح فقرة من فقرات الدرس وإحدى التلميذات تتجاذب أطراف الحديث مع زميلاتها ويامرها الاستاذ بالسكوت ولا تمتثل وتعيد الكرة المرة الأولى والثانية والثالثة ويهددها الاستاذ بالخروج من القسم وكتابة تقرير ولا تمتثل ويامرها بالخروج من القسم وتبدي العصيان وقد تستفز الاستاذ بكلمات أو حركات فما الذي يفعله الاستاذ إذا ما اهين ؟
إذا تجاهل الأمر ستضعف شخصيته أمام تلاميذه
إذا ترك القسم فسيتحمل مسؤولية ما سيقع بين التلاميذ من شجار وإتلاف للتجهيزات.
ان الاستاذ اولا انسان يجب أن ننظر إلى ردود افعاله في علاقتها بمسبباتها ومنها الاستفزاز والإهانة التي كثيرا ما تكون صادرة عن التلاميذ.
51 - صابرعبدالصبور الاثنين 07 يناير 2019 - 19:28
احداث اكثر مأساوية تعرفها دول عظمى كالولايات المتحدة الأمريكية تعنيف وقتل والعنف في المدرسة العمومية المغربيةيا رئيس الحكومة سببها اختيارتك السياسية اجور مجمدة منذ 2011 في مقابل ارتفاع في الاسعار ،إضافة +ساعة على التوقيت غرينتش قسرا ، تعاقد تعسفي، قانون تقاعد مجحف،فقر متزايد في مقابل غنى فاحش .خلاصة سياساتك خلقت جوا اكثر توثرا تواضع وكن مع الشعب لا ضده.
52 - موقف الاثنين 07 يناير 2019 - 19:37
نداء الى الاباء وامهات التلاميذ.المرجو مراقبة ابنائكم وبذل مزيد من المجهود في التربية والرقي بسلوكاتهم و منع الهواتف النقالة عليهم طيلة الموسم الدراسي .التربية من المنزل (خلق الصداقة مع الابناء.الجزر و المحاسبة منذ الصغر.مراجعة الدروس معهم.تعليمهم الصلاة مبكرا.غرس جدور المحبة بينهم وبين الجيران والاقارب.....)
53 - عبد الرحيم الاثنين 07 يناير 2019 - 19:39
اصبحنا ندخل الى الثانوية لمراقبة ابناءنا و نحن خاءفون من المجرمين و الشماكرية الذين يشاركونهم نفس القسم و نفس الساحة و نفس المراحيظ. فكيف باللاستاذ الذي يجب ان يضبط القسم لكي يلقي الدرس؟
54 - djoue الاثنين 07 يناير 2019 - 19:42
هناك عصابة اجرامية ولنقل جرتومة دخلت الى التعليم مند ما يزيد عن 20 سنة اتت على الاخصر و اليابس واجهزت على التعليم ودفنته الى الابد. تقدم الشعوب مرهون بمدى اهتمامها بالتعليم .التعليم فوق كل شيء هو الحياة هو المستقبل. قاتلهم الله اجهزوا على الاخضر و اليابس.
55 - observateur الاثنين 07 يناير 2019 - 19:46
ماذا عسانا ننتظر من تلميذ عاق لا يحترم أبويه ويتطاول عليهما؟؟ إنها التربية السيئة التي تؤدي إلى هذه التمظهرات البئيسة...يجب على الأسرة أن تعين الأستاذ بأداء واجباتها نحوأبنائها... أعينوا الأستاذ وأحسنوا تربية أبناءكم وأعيدوا للأستاذ هيبته وسترون النتيجة... ركزوا على التربية ومن له ذرة شك أدعوه لقضاء ساعة واحدة في القسم وسيرى ويدرك معاناة هذا الأستاذ
56 - اتقة في النفس الاثنين 07 يناير 2019 - 19:52
قلة التقة في النفس هي اللثي تتسبب في انتقام الاستاذ من طلابه
57 - مغربي مهاجر الاثنين 07 يناير 2019 - 20:07
ربيو ولادكم ها العار راه انعدام التربية هو السبب الرئيسي في كل ما يحدث
58 - ضمير مستقل الاثنين 07 يناير 2019 - 20:11
للتصحيح ، يمنع منعا باتا إدخال التلميذ للهاتف النقال داخل القسم ، زد عن ذلك إذا إستخدم التلميذ الهاتف لتصوير الموظف كيفما كان إطاره فالقانون يعاقب على هذا الفعل الجرمي حسب آخر المذكرات الصادرة ، و التي تمنع تصوير أي شخص دون موافقته ، كما يمكن متابعة التلميذ قانونيا بدعوى " الإبتزاز و التشهير " حيث كثرت في الآونة الأخيرة ظاهرة إستفزاز التلاميذ لبعض الأساتذة بنية تصوير ردود فعلهم
الخلاصة يجب الوقوف على الحياد إبان أي نزاع بين التلميذ و المدرس و لا يجب تقديم هذا الأخير كبش فداء كلما إقتدت الحاجة ، فهيبة الوزارة المعنية من هيبة المدرس , أما ظاهرة العنف فهي ليست من صنع المدرسة فالأسرة تزرع العنف في أفرادها تم يأتي الشارع ليطور العدوانية أما المدرسة فهي نتاج لما يحمله الفرد داخلها
59 - عبد الاثنين 07 يناير 2019 - 20:35
كيف يمكن ان نصلح منضومة التعليم و نرجع المصداقية للمدرسة العمومية و المدرسة اصبحت حلبة للمصارعة
60 - الناجي الاثنين 07 يناير 2019 - 21:17
اولا كيف تسرب الفيديو يعني ان التلاميذ يحملون الهواتف في القسم
ينبغي منع ولوج التلاميذ الى القسم و بحوزتهم الهواتف
نعيب عن التعليم والمعلمين والعيب فينا
لمادا نرسل اطفالنا الى المدرسة؟
اكيد لاخد العلم والتربية
فهل هياءنا المجال لدالك؟
61 - حلا الاثنين 07 يناير 2019 - 21:32
هؤلاء من فئة الذين هاجموا البرلمان بسبب الساعة ويطلقون شعارات من الكلام النابي والسب والقذف.جيل من شمكارة وعاهرات المستقبل.لا تربية لا حشمة لاحياء.قوموا بجولة أمام المؤسسات التعليمية لتروا أخلاق الأجيال القادمة جيل 2000.يحسن عوان رجال التعليم جيش من المنحرفين عديمي التربية ذكور واناث الا من رحم ربي.يعكسون الأوساط التي جاؤوا منها ويعكسون تربية آبائهم وامهاتهم.يجب تعويض المدارس بسجون إصلاحيات وفرض النظام العسكري في التعليم قبل أن تعدم هذه الآفات مجتمعنا المغربي.
62 - BADR الاثنين 07 يناير 2019 - 21:37
جيل القادوس بٱمتياز.
63 - abdes الاثنين 07 يناير 2019 - 22:20
القراية مشات مع زمان.....كانت العصا في الدار والمدرسة...ومع ذلك كانت التربية والدراسة....لم تكن لا تلفزة ولا ضو ولاتلفون...اليوم كل شي موجود لكن الراس خاوي.....قلة التربية في الدار...لأن أغلب أوقات الطفل يقضيها بالمنزل....حقوق الطفل خرجات عليه....و على كل المجتمعات المتخلفة بصفة عامة....
64 - رشيد امريكا الاثنين 07 يناير 2019 - 22:26
اظن ان هذا الاستاذ مجنون او مريض نفسيا،فمهما صدر من فعل شنيع من التلميذ او التلميذة فلايحق لاستاذ ان يتصرف هكذا تصرف وان تصل به جراته الى قلب الطاولة على التلميذة،بل يجب عليه ان يحيل التلميذة الى المجلس التاذيبي لكي تتخد في حقها الاجراءات اللازمة و هذا هو الصواب ولكن مع الاسف الاستاذ اخذته العزة بالاثم-ان صح التعبير- فانتقم لنفسه من التلميذة كما هو ديدن كثير ممن يسمون انفسهم اساتذة وما هم باساتذة اطلاقا فليس لهم من كلمة الاستاذ الا الاسم مع كامل الاسف،فارجو الا يلومني احد من القراء الاعزاء لهسبريس او يظنوا انني احقد على الاسانذة ولكني اقول هذا الكلام بعدما عاينت الطريقة التي يتعامل بها الاسانذة مع التلاميذ في امريكا بلد الديمقراطية والحريات فلا مجال للمقارنة.انتهى
65 - حنكته التجارب الثلاثاء 08 يناير 2019 - 04:15
سوء التربية في المنزل تعطي تلميذا لا يعرف أدبا ولا احتراما .تلميذا مشاغبا لا يعرف أين تبتدءى حريته ولا أين تنتهي . المدرس مهما حاول ضبط النفس ينفجر ولا يرضى بالإهانة على بعض السلوك الذي تهان فيه كرامته ويتصرف تصرفا خارجا عن ارادته التمس له العذر.
66 - مر من هنا الثلاثاء 08 يناير 2019 - 04:36
عندما تداس كرامة الأستاذ لا يستطيع ضبط النفس مهما حاول ذالك . هناك من يرد اللوم على الأستاذ ويقول: كان عليه ان لا يتصرف بها ه الطريقة البشعة .لكن لايحس بالنار الا من اكتوى بها ، أماً اللوم اسهل .سامحكم الله
67 - فوزية الثلاثاء 08 يناير 2019 - 06:26
الأساتذة يريدون تكميم افواه التلاميذ ويعتقدون أن ما يدور في عقولهم قران منزل.ويرفضون الحوار مع التلاميذ بل يلجؤون إلى قمعهم لان رؤوسهم فارغة.الاساتذة يفقهون في كل شيء في رفع الشعارات ضد الحكومة وفي المبالغة بالمطالبة بحقوقهم وفي البيع والشراء وفي تنظيم الوقفات الاحتجاجية وفي الإضراب وفي البحت عن أسباب تافهة لتملص من عملهم .كل هذا يتقنونه ويعجزون في نفس الوقت من إيجاد طريقة سلسة وحكيمة لضبط وحوار تلميذ يفترض بأنه هاءج.
68 - ع.العزيز الثلاثاء 08 يناير 2019 - 08:38
هذه ممارسة لا تربوية،ولكن من أين الخلل؟،عندما نجيب على السئال سينتهي حتما المشكل،فأنا ارى الخلل الأكبر في الطرق والمناهج البيداغوجية المعمول بها،فعقلية التلميذ الآن أصبحت غير التي كانت عليه في الماضي،فبفضل الإنترنت ووسائل التواصل والإعلام الآن أصبح التلميذ هو ايضا يمتلك المعلومة وله رأي خاص فيها، عكس الماضي بحيث كان المعلم والأستاذ والكراس بتشديد الراء هم المصدر الوحيد للمعلومة،لذا كان التلميذ يحصل دون نقاش،فإذا سئل فالجواب لابد أن يكون نابع إما من الكتاب المدرسي أو من شروحات الاساتذة المأخوذة ايضا من الكتاب نفسه،أما الآن فشيء آخر، فلابد من الأستاذ الآن ان يتاقلم مع الجيل الجديد ويقبل خصوصياته واختلافه،ولا يبق في دائرة مغلقة ويجلس ميلا وسط التلاميذ تارة وتارة اخرى يحول القسم إلى حلقة على شكل دائري ليقترب ويتقرب من تلامذته، ويحسن الانصات والاستماع ويحترم آراءهم،ولا ياتي بمشاكل البيت أو حياته الخاصة الى المؤسسة، فحتما ستكون النتيجة افضل.
69 - معلق الثلاثاء 08 يناير 2019 - 09:47
قيام الاستاذ بهذا الفعل دليل على الضغوط النفسية التي يعيشها.. ولأن الطاولة قلبت على الاستاذ منذ مدة فهذا السلوك ليس بالغريب... عندما تعيش وسط تلامذة لا يكترثون للتعلم والعلم والمعرفة فالاستاذ يلعب دور الراعي مع غنمه..
والعكس صحيح الاستاذ الذي لا يقدم المعرفة للمتعلمين كما يجب و يغلبه التراخي في عمله هذا عامل سلبي ايضا للاستاذ..
خلاصة الامر هذا ناتج فكر مغربي غبي لا يريد التعلم والمعرفة و تغلب عليه الافكار الطائشة * اش دارو اللي قراو* لكن عندما يحقق احد ما انجازا مهما الكل يهلل *شفتي فين وصل دبا * ..
تعليقي على هذا الفيديو ليس لانني مهتم بهذا الامر ولكن لادعوا الجميع الى تجاهل هاته الاشياء السلبية والانشغال بما هو مهم وايجابي والسلام عليكم.
70 - استاذة ثانوي الثلاثاء 08 يناير 2019 - 20:51
سبحان الله...الاهانة لا يقبلها احد و بناء على هذا تم وضع قانون يمنع اهانة الموظف اثناء مزاولة مهامه....الموظفون كلهم كرامتهم محفوظة بموجب هذا القانون إلا الاستاذ فعليه ان يتحمل الاهانات و اهدار كرامته و القلة الاحترام باستمرار من طرف تلامذتع و ذويهم، من واجبه ان يتحلى برباطة الجأش و الصبر و و و ...هذه المطالب اللامعقولة و اللاانسانية غير متوفرة في اي بقعة من بقاع الارض سوى في مغرب العجائب و الغرائب..اقترح عليكم ان تصنعوا اناس آليين يقوموا بمهنة التدريس في هذه الظروف التي يعمل فيها الاستاذ المغربي لضمان رباطة جأشه و حسن تصرفه...و لي اليقين ان حتى الناس الآليين سيثورون في وجه الكثير من التلاميد لأن اخلاق التلاميذ اصبحت مشينة بشكل كبير
71 - كمال الأربعاء 09 يناير 2019 - 20:37
بحال المعلمين بحال المتعلمين همج يجب اسناد قطاع التعليم للمياه والغابات هناك من يبرر للمعلم وهناك من سيبرر للمتعلم لكن في الحقيقة المعلقون اغلبهم مرضى نفسيين يوافقون على العنف والعنف المضاد الله اعفوا عليكم كاملين
المجموع: 71 | عرض: 1 - 71

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.