24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3313:1716:2218:5220:06
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. تقرير حقوقي: نصف المغاربة يعانون من أمراض نفسية أو عقلية (5.00)

  2. حمد الله يساهم في تفوق جديد للنصر السعودي (5.00)

  3. المغرب يواجه الجزائر خلال كأس إفريقيا لكرة اليد (5.00)

  4. هبات دول الخليج للمغرب تُشرف على النهاية .. والتعليم أكبر مستفيد (5.00)

  5. أغلى سرج مغربي (5.00)

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على الفايسبوك | "اللهم فْبنادم ولا فالدود" .. حملة توصي بالتبرع بالأعضاء بعد الموت

"اللهم فْبنادم ولا فالدود" .. حملة توصي بالتبرع بالأعضاء بعد الموت

"اللهم فْبنادم ولا فالدود" .. حملة توصي بالتبرع بالأعضاء بعد الموت

انطلقت الفكرة من جوابِ القاضي على سؤال مهدي: "هل يُقبل المغاربة على التبرع بأعضائهم بعد الممات؟"، كان جواب القاضي: "التبرع بالأعضاء البشرية مسألة شبه غائبة في ثقافة المغاربة"، ومنذ أن سمع هذا الجواب، قرر مهدي إطلاق حملة "اللهم فبنادم ولا فالدود"، الهادفة إلى تشجيع المغاربة على التبرع بأعضائهم بعد الوفاة لإنقاذ حيوات أشخاص آخرين.

يوم 17 أبريل الماضي، قدم مهدي أولويدي، فاعل جمعوي، طلب تسجيل التبرع بأعضائه بعد الممات لدى رئيس المحكمة الابتدائية بمدينة سلا، وأثناء توقيعه على المحضر الخاص بالتبرع، سأل القاضي حول ما إذا كان المغاربة يتبرعون بأعضائهم البشرية، فكان جواب القاضي أنّ ثقافة التبرع بالأعضاء غير شائعة في المجتمع المغربي، وهو الجواب الذي دفع بالمهدي إلى القيام بحملة على مواقع التواصل الاجتماعي لحث المواطنين على التبرع بالأعضاء.

وسرعان ما انشترت الفكرة على مواقع التواصل الاجتماعي، لتتحول إلى حملة تحت وسْم "#اللهم_فبنادم_ولا_فالدود"، المقصود بها أنه من الأفضل للإنسان أنْ يتبّرع بأعضائه لتُمنح، بعد وفاته، إلى شخص آخر على قيد الحياة للانتفاع بها، عوض أن تُدفن تحت الثرى ويأكلها الدود.

ويطمح مهدي أولويدي إلى أن يقنع أكبر عدد ممكن من المغاربة، وخاصة الشباب، بالتبرع بأعضائهم، والاقتداء بمجتمعات أخرى التي تعرف فائضا في بنوك الأعضاء. يقول: "حين وقعت على محضر التبرع بأعضائي، كنت بين خيارين، إما أن يظل الأمر سرا بيني وبين نفسي، وإما أن أشهره لا بغرض الرياء ولكن بهدف تسليط الضوء على الموضوع بغية تشجيع الشباب للإقدام على هذه الخطوة، واخترت الخيار الثاني، خاصة بعد أن سمعت من القاضي أنّ التبرع بالأعضاء في المغرب شبه منعدم".

وأضاف المتحدث أن المبادرة لقيَت ترحيبا من طرف رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تحوّلت من فكرة إلى حملة تبنتّها عدد من الصفحات على موقع "فيسبوك"، كما تلقى صاحب المبادرة رسائلَ كثيرة يطلب منه فيها أصحابها شرحَ الخطوات المطلوب القيام بها لتقديم طلب التبرع بالأعضاء بعد الممات.

رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين تفاعلوا مع حملة "#اللهم _فبنادم_ولا_فالدود"، أثاروا في تعليقاتهم سؤال مدى جواز التبرع بالأعضاء من الناحية الدينية؛ "توقعت أن يطرح الناس هذا السؤال، لذلك حاولت تناوله مسبقا"، مؤكدا أن الإقدام على خطوة كهذه يعد بمثابة صدقة جارية مصداقا لقوله تعالى: "ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا"، يقول مهدي.

وسبق لوزارة الصحة أن نظمت مؤتمرا في مدينة الرباط سنة 2015، شارك فيه أطباء اختصاصيون وعلماء دين، أجمعوا على أن التبرع بالأعضاء البشرية والأنسجة جائز شرعا، حيث قال محمد يسف، الكاتب العام للمجلس العلمي الأعلى، إن تبرع الإنسان بأعضائه حين يكون على قيد الحياة لتؤخذ بعد وفاته "أمر مرغوب فيه وحسن ومطلوب لا يتناقض مع الإسلام".

المسألة الثانية التي أثارت تساؤلات رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين تفاعلوا مع حملة "#اللهم _فبنادم_ولا_فالدود"، تتعلق بإشكالية المتاجرة بالأعضاء، حيث أبدى عدد منهم استعدادهم للتبرع بأعضائهم، لكنهم أبدوا تخوفهم من أن تتم المتاجرة بها، ولا تصل إلى مَن يستحقها.

في هذا الإطار، قال مهدي أولويدي إنّ المتاجرة بالأعضاء والأنسجة البشرية أمر شبه مستحيل، "لأن القانون التنظيمي رقم 16-98 صارم في هذه المسألة، والمطلع على مضامينه سيرى أن المشرع المغربي قطع الطريق أمام كل الثغرات التي من شأنها أن تفسح المجال للقيام بعملية الاتجار بالأعضاء البشرية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (61)

1 - عضو الاثنين 20 ماي 2019 - 10:09
لكن هل التبرع بالاعضاء حلال ام حرام في الدين؟
2 - غادايز الاثنين 20 ماي 2019 - 10:13
أشياء غريبة دخلت الفكر العصري لبعض الناس العبقريين مثل هذه الفكرة
التبرع بأعضاء الجيم بعد الوفاة ! لو تقبلت هذه الفكرة للشرعية لعدنا نسمع في كل يوم مائتي حالة وفاة مفاجئة والغرض منها سرقة أعضاء الإنسان مثلما في جنوب أفريقيا والهند
لكن الحمد الله على نعمة الإسلام الذي لا يبيح مس الميت واكرامه بالدفن وبيننا وبينكم الأيام سوف تصدمون بهذه الخطوة ان تحققت ببلادنا
3 - عاصم الاثنين 20 ماي 2019 - 10:17
احذروا من بعض الاطباء الفاسدين، فسوف يعلنون وفاتكم و انتم لازلتم على قيد الحياة فقط ليستخلصوا اعضائكم و يبيعونها لمن يدفع اكثر .
4 - رشيد الاثنين 20 ماي 2019 - 10:17
المشكل هو انو الاطباء غادي يبيعو الاعضاء للناس اللي عندهم فلوس والضعيف ما غادي يوصلو والو..
5 - Marocain الاثنين 20 ماي 2019 - 10:19
C'est une bonne initiative mais pas au maroc, car les organes qu'on va donner gratuitement seront vendu par la mafia marocaine.
Le pays est pourri et va dans le vide personnellement j'ai perdu confiance et je quitterai à la première occasion.
6 - said الاثنين 20 ماي 2019 - 10:22
اللهم فالدود ولا بنادم.اللهم فالدود ولا بنادم.اللهم فالدود ولا بنادم.
7 - دودة الاثنين 20 ماي 2019 - 10:23
ولنفسك عليك حق ..انا اقول اللهم في الدود ولا فبنادم يسترجع القوة بعد الهزال فيطغى ..
8 - abdou الاثنين 20 ماي 2019 - 10:24
لكسب انخراط الناس في هذا العمل يتوجب تبيان الأسس الدينية لهذا الموضوع أو على الأقل أهمية ذلك من الناحية الانسانية والاخلاقية.
ثم أعتقد أن عبارة "اللهم فبنادم ولا فالدود" غير لائقة بتاتا ولن تحبب هذا العمل خصوصا كلمة الدود
9 - لاديني الاثنين 20 ماي 2019 - 10:24
مبادرة رائعه كنت اتمنى ان تكون ممكنة في المغرب منذ سنوات واخيرا...
10 - الوطنية الاثنين 20 ماي 2019 - 10:28
فعلا المتاجرة بالأعضاء التي تبرعت بها بالمجان امر وارد في المغرب 200٪ خذ على سبيل المثال الناس تتبرع بالدم مجانا ولكن اذا احتاجه المواطن فإنه يشتريه او يحضر اشخاصا يتبرعون له من أجل التزود به في المغرب لا شيء يقدم بالمجان حتى الهواء قريبا ندفع ثمنه
11 - باحثة اجتماعية الاثنين 20 ماي 2019 - 10:29
اللهم فْبنادم ولا فالدود؟
كأنه يمكن التبرع بالأعضاء من شخص لآخر إلى ما لا نهاية. في النهاية سيأتي يوم ليأخذ الدود نصيبه من الأعضاء. هذه هي الطبيعة. دائرة فيها الآكل والمأكول. الخرفان تأكل العشب، نحن نأكل الخرفان، لأنها مسالمة وسهلة في الذبح، على خلاف الأسود. والدود يأكلنا...هناك شعوب في العالم تأكل الدود. فهي غنية بالبروتينات. أنا لست ضد التبرع بالأعضاء. لكن شعار "اللهم فْبنادم ولا فالدود" شعار شعبوي لا يرتكز على علم.
12 - N.H الاثنين 20 ماي 2019 - 10:29
لا حول ولا قوة الا بالله حتى الميت لم يحترموه و يريدون المتجارة بأعضائه هذه مافيا الإتجار بالأعضاء البشرية و ايست جمعية لو فتح هذا الباب سوف يصبح الإختطاف و القتل و إعلان الوفاة من طرف الأطباء و لو أنك لازلت على قيد الحياة....
13 - محيي الاثنين 20 ماي 2019 - 10:34
جواب للسائل الأول. إذا تبرعت بالدم، فما المانع من التبرع ببعض الأعضاء أو الأجزاء البشرية. وهذا شيئ منطقي لا يحتاج أي تردد. والله أعلم
14 - ادريسي الاثنين 20 ماي 2019 - 10:37
اولا يجب ان نذكركم بأن التبرع بالاعضاء فهو حرام ...فالذات الانسانية ملك لله فهي امانة .
ولوجاز التبرع بالاعضاء يصبح الجسم الانساني يورث كما تورت الاموال والممتلكات .
واما التبرع بالدم فهو حلال لانه يتجدد والله .
وهناك درس للشيخ الشعراوي رحمه الله في هءا الموضوع .
15 - hossin الاثنين 20 ماي 2019 - 10:42
أعتبرها بمثابة صدقة أو عثق رقبة إذا أقول اللهم فبنادم الدود يستنا شويا بعد مماتي أثمنى أن تليق أعضاء جسمي كقطع الغيار لأشخاص يحتاجون إليها
16 - محمد بلحسن الاثنين 20 ماي 2019 - 10:51
اللهم فْبنادم ولا فالدود بأمر من المحاكم المالية لتجنب عدوى لفساد
اللهم فْحيوانات مفترسة ولا فالدود بالنسبة لسراق لمال العام
17 - المطلب الاثنين 20 ماي 2019 - 10:55
اردتم ارجاع البشر كالالة؛وبعدها يسال احدكم هل يجوز استبدال اعضاء الانثى للرجل؛وكاننا في عالم استبدال محركات السيارات وانواعها؛سيد الخلق رسولنا الكريم رضي بالموت ونحن نريد التجارة،اعلم انك في المغرب وحتى ولو كنا دولة نصرانية فلا يصلح الامر؛ان المسجلين قصد التبرع عند ذهابهم للاستشفاء لربما يتم حقنهم بمادة لتسريع موتهم في اسبوع والاستفادة من اعضاءهم؛الانسان يقتل الانسان طمعا وهذه طريقة ذكية.
18 - العرض والدفع الاثنين 20 ماي 2019 - 10:56
ماهو السند الشرعي والضمانات القانونية التي يحميان الاعضاء المتبرع بها من التجارة الجشعة في عالم المضاربات التجارية ؟ كلمات (بنادم و الدود ) ليستا لا أخلاقية ولا إنسانية .....
19 - souad الاثنين 20 ماي 2019 - 10:57
اذا كانت هذه الأعضاء ستنفد نفسا بشرية :لماذا لا؟الا ان هناك مسالة ضرورية يجب ان توخذ بعين الاعتبار وتتمثل في ان المتبرع عليه ان يحيط المسالة بالستر ولان هذا يعتبر صدقة فلم التطبيل والتزمير لشيء يريد المرء من وراءه كسب الأجر اما ان تصبح المسالة اشهارية وتحمل طابع المباهاة فهذا لم يعد عملا انسانيا ولا جدوى من وراءه
20 - حق ي قة الاثنين 20 ماي 2019 - 10:57
هراء لا يمكن تطبيق ذلك في مجتمع ما زال يعتقد 99 في المائة منه انهم سوف يبعثون ويحاسبون بعد الممات بل وأغلبيتهم يعيش كل حياته في الدنيا تعبدا وعذابا استعدادا لما بعد الموت لملاقاة الحور العين. أنتم وكذا المطالبين بالإفطار العلني لستم منطقيون. الدين أفيون الشعوب دعوهم في اعتقاداتهم ونحن نعيش بسلام بينهم. الحمد لله غلى نعمة العلمانية والحرية في بلدنا
21 - محمد الاثنين 20 ماي 2019 - 11:00
كيف يتم تفعيل هدا القانون وسط بﻻد ينخرها الفساد و الفوضى في كل المجﻻت
22 - كمال الاثنين 20 ماي 2019 - 11:06
كل ما هو في خدمه الانسان وانقاذ حياته في حاله حرجه فنحن معه. والبتالي لا بد من تأييد هذه المبادره الحسنه.
وفي نفس الوقت يجب سن قانون صارم لردع كل ما سولت له نفسه التجاره بهذه الاعضاء البشريه والتي يجب ان تكون هبه من اشخاص لم تعود تنفعهم لتهدى لاشخاص محتاجين اليه. وذالك لقطع الطريق على المشكيكين بهذه المبادره.
اما ما قد يقوله هذا المفتي او ذاك لا يهمنا لان انقاذ حياه انسان هو فوق اعتبار . والسلام.
23 - عبد الله. الاثنين 20 ماي 2019 - 11:07
اذا اطلقت هذه المسألة على عواهنها فسيتحول جسم الميت الى قطع الغيار. والشرع الحنيف يقول عن "كسر عظم الميت ككسره وهو حي". ومن قال ان جميع الاجسام تأكلها الدود فهناك اجسام تبقى مصانة في قبورها والدليل على ذالك هي المرأة التي اخرجت من القبر بعد اسبوع من دفنها لاعادة التشريح فوجدوا جثتها مصانة حسب الاطباء الذين عاينوا الجثة, وحتى وان كانت عملية التبرع قد تجاز في بعض الحالات الانسانية والله اعلم فانه لا ينبغي ان يطلق عليها هذا الوصف لانه فيه استخفاف بحرمة الميت وطبعا سوف تعرض في الدرجة الاولى اجسام الفقراء للعبث والتجزئة واللتجارب في نفس الوقت وهذا والله اعلم.
24 - أيمن ابرباطي الاثنين 20 ماي 2019 - 11:10
السلام عليكم
أنا متفق مع فكرة التبرع بالأعضاء ولاكن مايزعجني هو السآل من سيستفيد من الأعضاء هل إنسان صالح مواطن بصيط أم ااملحدين أو الشواد والمفسدين في الأرض ؟
25 - مدوخ ومقاطع الى الابد الاثنين 20 ماي 2019 - 11:13
اولا يجب محاربة الجهل ثم بعد ذلك القيام بحملات تحسيسية لحث الناس على الاقدام على هذه الخطوة لإنقاذ الارواح. تخيل انك مصاب بفشل كلوي وتحتاج إما الى زرع كلية لتتابع حياة عادية او ان تقصد المستشفى لتصفية الدم مرتين في الاسبوع الى اخر يوم في حياتك. تخيل كذلك انك رزقت بمولود لكن شاء الله ان يأتي الى الدنيا مع تشوه خلقى على مستوى الجهاز التنفسي او الكبد وانه يحتاج الى عملية زرع جزء من الرئة او الكبد ولا من متبرع..... في الدول الغربية حيث يحترم الحق في الحياة لهم بنوك للأعضاء كما لهم بنوك التغذية.....ماذا لدينا نحن في مجتمعاتنا؟ لنحارب الجهل اولا.... الان ممكن لكم الضغط على دسلايك.
26 - mre الاثنين 20 ماي 2019 - 11:20
يمهدون لسوق دولي فالمغرب للتجارة بالأعضاء كما يقع حاليا للمتبرعين بالدم.
حق يراد به باطل.
27 - مريم الاثنين 20 ماي 2019 - 11:21
افضل التبرع باعضاءي للافارقة والاوربيين لانهم انقدوني من الموت بعد ان رفضني سبيطار السويسي.
او التبرع باعضاءي لاسماك البحر لكي تاكلها.
28 - Berhoc الاثنين 20 ماي 2019 - 11:24
فكرة حميدة، لكن ليس الوقت المناسب في هاذ البلاد للاسف. ما زال الفساد و الزبونية و باك صاحبي...البزنازة و اصحاب عدم الضمير كاينين بالمرصاد الى فتحنا ليهم هاذ الباب ما غايستافدوا غير صحاب اللعاقة....
29 - mjid الاثنين 20 ماي 2019 - 11:44
لا أوصي بتوقيع هذه الورقة ربما تكون باقي حي أو يقتلوك باش يجبدو الأعضاء ديالك؛ الأطباء المغاربة خطار
30 - Samir r الاثنين 20 ماي 2019 - 11:46
٢٤ . ايمن الرباطي
الانسان يبقى انسان بغض النضر عن معتقده وعرقه وافكارهو بمعنى نحن ننتمي الى عائله واحده اسمها البشريه .بصراحه استغرب انك ما زلت تجهل هذه الحقيقه البديهيه .
ماذا سوف تقول انت لو تم رفض علاجك في الغرب او في الصين او في اليبان والهند لانك مسلم ؟؟؟؟
31 - omar الاثنين 20 ماي 2019 - 11:46
لا يجوز شرعا التبرع بالاعضاء في الحياة وحتى بعد الممات قبل ما تفل ديسلايك اسأل أهل الذكر ان كنت مؤمننا ان كنت غير ذا لك فصنع ماشئت
32 - الملاحض الاثنين 20 ماي 2019 - 11:48
Au Quebec on l'applique,il suffit juste de signer sa carte de maladie ,l'equivalent de Ramid au Maroc et il y a des listes d'attentes pour les gens qui ont besoin d'un organe comme un rein ou coeur etc...mais il y.par exemple pour une attente pour un rein c'est six mois.
33 - lh.fad الاثنين 20 ماي 2019 - 11:51
اذا افترضنا ان هذه الفكرة طبقت فمعنى هذا ان ها المتبرع اذا توفي داخل منزله لابد ان يحمل الى الستشفى لبتر اعضائه ثم يرد الي منزله لاجراء مراسيم الدفن....يا له من عذاب و تعذيب....
34 - loaitifa الاثنين 20 ماي 2019 - 11:58
اسمحوا لي عنوان الحملة ينفر ولايقنع اين هى اللغة العربية .
35 - omar الاثنين 20 ماي 2019 - 11:59
غدي اقتلوكم بالفقر والقهرة وزيادة في الاسعار والضرائب وبعد الموت افصلوك طراف اصدرو اللباس لدول الغربية يبيعوا لشخصيات في المغرب لأن الفقير مبمكنش استافد ولاو توفرات الكلية متلا لأن تمن العملية باهض الفقير ميقدرش عليها ولا قدر الله ابعو لجرحى الجيوش اللذين يقتلون المسلمين
36 - يوسف الاثنين 20 ماي 2019 - 12:00
واش اللي مات بين الصبيطارات ديال المغرب كيبقى فيه شي عضو صحيح ؟
واش اللي غادي اخدم حتى 65 سنة تبرع حتى هو بقاو غير الأعضاء ديالو؟
واش بنادم كتنهش أوهوا حي (البطالة-الفقر-المرض) إزيدها وهو ميت؟
37 - غيور الاثنين 20 ماي 2019 - 12:05
شكرا لاخ صاحب التعليق رفم 10 انت علي حق فجل المغاربة كرماء يعملون فعل الخير يتبرعون بدماءهم من اجل ن انقاد دوى الا حتياجات الخاصة لكن ما يقع العكس الفقراء يشرون كل شىء خيط بيتدين .....
38 - مغربي الاثنين 20 ماي 2019 - 12:15
قبل مناقشة هذا الموضوع ، يجب مناقشة ازمة الثقة التي اصبح يعاني منها المواطن المغربي ،انعدام الثقة في القاضي في المحامي في الطبيب في البرلماني في الوزير.......... من يضمن لي ان الاعضاء التي سأوصي بها من بعد مماتي سوف يستفيد منها الاشخاص الذين يستحقونها و لن يتاجر بها اي طبيب؟
39 - ضد التبرع بالاعضاء البشرية الاثنين 20 ماي 2019 - 12:31
مع انني ضد الفكرة لكن العنوان حقا منفر من الافضل ان يكون ( في اخيك الانسان ولا في بطون الديدان )
40 - معتوه الاثنين 20 ماي 2019 - 12:41
هذا الفعل قد يولد تصرف اخر من قبيل ان الورثة يحق لهم التصرف في اعضاء الميت كبيعها او التبرع بها.

المصيبة ان الثقة في الاطباء تكاد نكون منعدمة وما الضامن ان لا تصبح تجارة. اذا كنت تعرف المحتاج شخصيا والتبرع سيكون مباشر ربما.

لكن الهدف على ما يبدو احداث بنك للاعضاء.
41 - chakib الاثنين 20 ماي 2019 - 12:53
الدود مسكين ميعيش باغين تخلدو فيها على ظهر االموتى وتبزنسو فيهم تاهوما باغين ديوهم فابورعطيوهم لكرامة بعدا في الحياة عاد طلبو اعضائهم عند المماة
42 - متعجب الاثنين 20 ماي 2019 - 13:00
بالله عليكم من صاحب هذا الشعار؟ في بنادم ولا في الدود!
نحن ندفن موتانا في التراب ليلقوا ربهم لا ليأكلهم الدود. كان الاولى ان يكون الشعار ومن احياها فكأنما احيا الناس جميعا.
والاولى ان الوقاية خير من العلاج. الاف الحوادث يمكن ان نتفاداها ويمكن انقذ الاف الارواح اذا فعل القانون واذا التزمت الدولة لواجباتها. شبكة الطرق مترهلة والمستشفيات تحتاج الى معجزة والمستعجلات تعجل برحيلك للاخرة و.....
وتخرج علينا هذه الجمعية العبقرية بشعارها المريض لكي يباع الميت في سوق النخاسة بعدما عاش حياة العبيد
43 - رأي الاثنين 20 ماي 2019 - 13:03
من الجيد التبرع بالأعضاء بعد الوفاة وحتى يطمئن المتبرعين ويتم تشجيعهم على أطباء المملكة إعطاء المثل في تقييد أنفسهم في لوائح المتبرعين فإن لم يفعلو وهم الأدرى بكواليس الأمور فمن حق المواطن الشك. فإن كان لديكم معلومات المرجوا تنويرنا
44 - عمر الاثنين 20 ماي 2019 - 13:13
لدى المغاربة ثقافة التبرع و التضامن مع المحتاجين بل حتى مع الأموات لتغطية الكفن و القبر و الجنازة. أما التبرع بالأعضاء فليس بيننا من يستطيع دفع تكاليف المصحة و اللأطباء. لذلك على الأغنياء مراقبة صحة مرضانا و اشتراء الأعضاء من عائلة الميت دقائق بعد الوفاة
45 - السميدع من امبراطورية المغرب الاثنين 20 ماي 2019 - 13:15
نعم اخي رقم 39 ان العنوان مقرف و يجب ان يكون
لاجلك اخي الانسان المحتاج لاحد اعضائي في حياتي او مماتي باختياري

ان كانت اعضائي حتميتها وجبة للدود قبل اليوم الموعود = فانا اتبرع لك اخي بها لرضى الله الودود
46 - حمزة بلمقدم الاثنين 20 ماي 2019 - 13:28
ههههه غدا عندما يسألك الخالق ، اين الاعضاء التي خلقتك بها ؟
يا ربي قبل وفاتي ذهبت الى المحكمة وتبرعت باعضائي.....
يتبع......
47 - نصرالدين الاثنين 20 ماي 2019 - 13:37
المعلق ٢٠ قال في اخر تعليقه "الحمد لله على نعمة العلمانية" فكيف تتبرع على مثل هذا وهو في جملة واحدة يحمد الله وينكر وجوده
48 - مواطن مغربي الاثنين 20 ماي 2019 - 13:39
هذه المبادرة تهدف إلى البيع والشراء في الأعضاء البشرية و المستفيد الأكبر هو الطبيب و الاشخاص الأثرياء الذين سيحاولون شراءها بأي ثمن في حين أن الإنسان البسيط سيتم الضحك عليه و تدليسه بانتزاع اعضاءه
49 - مريض قصور كلوي الاثنين 20 ماي 2019 - 13:39
فعلا لقد صدمت من تعاليق بعض الاشخاص انتم تجهلون حقا المعاناة التي نتجرعها نحن المرضى الدين نحتاج عضوا من اعضاء الجسم معاناة يومية من اجل القيام بدور العضو الجسدي المريض لا تنسو هناك اطفال بيننا يعانون والمغاربة يرفضون التبرع في حياتهم كما في مماتهم تحت مبررات واهية من اجل تجنب التبرع رغم انهم لن يخسرو شيءا ان تبرعو خصوصا عند مماتهم من اجل انقاد المرضى الدين يحتاجون عضوا من اعضاء الجسم انتم لا تحسون المعاناة الاخرين انانية مفرطة بعضكم يرفض حتى التصدق تحت مبررات واهية من قبيل سوف تكون هناك متاجرة الخ كدالك البخيل الدي لا يتصدق بيقول ان تصدقت فربما هدا الفقير سوف ينفق هدا المال في القمار وهي مبررات واهية من اجل ان لا يتصدق وينسا بانه الافعال بالنيات
50 - jamal الاثنين 20 ماي 2019 - 14:11
انا ضد هذه الفكرة لأننا فقدنا الثقة في كل شيئ وربما ستكون هناك من سوف يتاجر ويكسب المال ولم يرحمونا ونحن أحياء فكيف سيرحموننا ونحن أمواة
51 - abdo الاثنين 20 ماي 2019 - 15:20
أنصح جميع ألمغاربة بألتبرع بأعضائهم بعد ألموت , علــى الاقــل سيظـمنــون و يتأكـدون أنهـــم لن يدفنــوا و هم أحيـــاءا كمـــا وقع لسيــدة بن احمــد ألشهــر ألمــاضــي و ألتـــي دفنـــهـــا أهلهـــا و هي حيــة و بتصــريح من ألطبيب......
52 - Khalid الاثنين 20 ماي 2019 - 15:43
"اللهم فبنادم ولا فالدود"
كيف لنظام صحي مهترئ لا يستطيع يعتني و لا يحترم الٱحياء ٱن تمنحه أجساد الٱموات ارحموا هذا الشعب ابتعدوا عن دوده.
53 - المغرب بلدي الاثنين 20 ماي 2019 - 15:55
هذا حرام ثابت ثبوت الألوهية لله سبحانه و تعالى و فلا ينبغي التبرع و لا الترويج لهكذا ممارسات لا أخلاقية و محرمة شرعا، فذواتنا و أعضاؤنا ملك لله و لا يجوز بيعها أو وهبها تحت أي إسم كان لا في الحياة و لا بعد الممات. اللهم إني بلغت اللهم فاشهد.
54 - الخلود لله الاثنين 20 ماي 2019 - 16:31
ان للموتى كرامة. انه عالم اخر لا ندري الشعور فيه كيف . اتركو الاموات بخير وسلام. كل نفس دائقة الموت ولو عاش 100 سنة بعداستبدال عضو باخر. اصبح الانسان يكره الموت ويريد ان يعيش ويخلد ابد الابدين. عجيب امرك يابن ادم انت ميت وتحب ان تعيش بقلب ميت !!!!!!
55 - مطرنن الاثنين 20 ماي 2019 - 17:37
الإخوان ((جييوفا (مسيحيين)) لا يتبرعون بالدم ولا يستعملون الجلبة ولا يتبرعون بالأعضاء، السلفيين مثلهم لا ييقبلون أن يستغاث مريض يحتاج لعضو من أعضائهم بعد مماتهم ويعلمون أنهم سيأكلهم الدود يقولون حرام وأن الجسم ملك الله، يقول سبحانه وتعالى "يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي" وليس جسم الإنسان وحده ملك الله بل الكون كله ولما يموت الإنسان ينتهي عمله يجب قانونيا أخذ الأعضاء الصالحة من الميت وإنقاد بها المريض بشرط أن تكون بالمجان لأن صاحبها سيحسب له أجرها كعتق رقبةسبحان الله وسعت رحمته كل شيئ
56 - احمد الاثنين 20 ماي 2019 - 19:04
لم تتركوا للمغاربة شيئا.وتطمعون الآن في اعضائهم
لتتمع البورجوازية بالحياة على حساب الفقراء.
57 - عبد الله الاثنين 20 ماي 2019 - 19:12
يجب على الاستاذ يسف ان لا يتجرئ على الفتوى فالعلماء المسلمين ليس محصورون في الغرب يجب ان يستفتي اخوانه او يتشاور مع علماء الممين
58 - المغرب بلدي الاثنين 20 ماي 2019 - 21:06
إلى صاحب التعليق 55، ما أدراك بأن أجرها كعتق رقبة، أم تفتون فيما تجهلون و الله إنها لكبيرة ستحمل وزرها و وزر من أخذ بها نسأل الله العفو و العافية.
59 - مستغرب الاثنين 20 ماي 2019 - 21:09
السلام عليكم ورمضان كريم ...بالنسبة لهد الفكرة عمل جد انساني .اما بالنسبة الواقع دبلدنا المغربي راها فكرة لا يرتلا لها. والفاهم افهم
60 - سعيد الاثنين 20 ماي 2019 - 22:03
الجسم البشري امانة من عند الله والامانة يجب ان ترجع بدون نقص
61 - مطرنن الخميس 23 ماي 2019 - 08:32
ردا على المعلق 58 المغرب بلدي من أين لك ان تدري شيئا ومن قال لك أن زرع الإعضاء حرام من يسبب في شفاء مريض يكاد يموت وقد نجي من الموت كافر ويحمل الأوزار؟ لو كنت تعلم كم ستحمل من أوزار إتقي الله ولا تعطي الجنة لك والنار لغيرك أهذا كل مالذيك أيها الراسخ في العلم ؟
المجموع: 61 | عرض: 1 - 61

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.