24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4506:2813:3917:1920:4022:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

2.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على الفايسبوك | ماء العينين: أرفض نيل دروس الشجاعة من الحقاوي

ماء العينين: أرفض نيل دروس الشجاعة من الحقاوي

ماء العينين: أرفض نيل دروس الشجاعة من الحقاوي

قالت أمينة ماء العينين مخاطبة بسيمة الحقاوي، وزيرة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، "توصلت من الكثيرين بمقطع فيديو لمشاركة لك في برنامج إذاعي يبدو أنه لم يحظ بالاهتمام والمتابعة إلا ما تعلق بحديثك المباشر عني، حيث سمحت لنفسك خارج كل القيم والأعراف بأن تكيلي لي الاتهامات وأن توجهي لي ما أردتِ أن تغلفيه في طابع نصائح مفتوحة على الهواء مباشرة".

وافتتحت ماء العينين تدوينتها في حسابها على موقع "فيسبوك" بالآية القرآنية "لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظُلم"، مؤكدة على أنه "مع ذلك أخلاقي لا تسمح لي في هذا الرد بقول السوء"، ومنبّهة الوزيرة بالقول: "ما كان لك أن تسمحي لنفسك بالتحدث عما لا يخصك ويخص شأنا خاصا لامرأة تعرضت لحملة واسعة للتشهير وأنت وزيرة المرأة، دون أن يكون لك علم لا بالحيثيات ولا بالتفاصيل".

وأكّدت النائبة البرلمانية أن "تلك المرجعية التي أردتِ دائما الظهور بمظهر من ينهل منها تقول إن النصيحة أمام الملأ فضيحة وتشهير، علما أنك لم تتصلي بي يوما لا للنصيحة ولا للتشفي الرخيص كما تفعلين على الأثير الإذاعي"، مضيفة: "إذا كنت تبحثين، كما فعل كثيرون غيرك، عن 'البطولة على ظهري' فأنا يمكن أن أمنحك هذه الفرصة دون أن يحرك ذلك شعرة في رأسي".

وفي محاولة لتذكير الحقاوي بأحداث من الماضي، قالت ماء العيينين: "تعلمين أنه مرت على الحزب وقائع تم التشهير فيها برجال ونساء لم أسمعك يوما تتكلمين عنهم وعنهن في الإعلام، رغم أنك لم تكوني تقصرين في الكواليس، ربما لأنك مقتنعة بأن مواقعهم التنظيمية لا تسمح لك بمهاجمتهم لما يمكن أن يكون لذلك من أثر سلبي عليك، لذلك دعيني أذكرك: قد لا أكون في موقع تنظيمي يُضرب له الحساب، غير أني لست حائطا قصيرا، وأرفض الانتقائية البشعة التي يتصرف بها البعض وأنتِ منهم".

وجاء في تدوينة أمينة ماء العينين: "أستغرب أن تسمحي لنفسك، أنت الأستاذة بسيمة الحقاوي، أن تعطيني دروسا في الشجاعة، علما أن المرة الوحيدة التي سمعتك تتكلمين فيها بشجاعة منقطعة النظير هي حينما كنتِ تعددين تنازلات عبد الإله بنكيران لـ"المخزن" ولباقي الفرقاء السياسيين، لكنك لم تفعلي إلا حينما أُعفي بنكيران وتطاول عليه المتطاولون، وظللت صامتة طيلة الفترة التي كنت فيها وزيرة في حكومته دون أن تنتقدي تنازلاته كما كنتُ أفعل أنا وهو في كامل قوته وسلطته دون أن أخاف في الحق لومة لائم، على حد تعبيرك".

وبعدما قالت ماء العينين إن "تنازلات أخرى قد تُقدم في الحكومة الحالية وأنه من الشجاعة أن تتكلمي عنها اليوم لا غدا"، واصلت المتحدثة تقريعها للوزيرة بالقول إن "ما يهم الناس هو شجاعة وزيرة المرأة والتضامن في محاربة الفقر وكشف من يصنعه ويستثمر فيه، وفضح الفساد والمفسدين وإنصاف النساء ضحايا الإقصاء والتهميش واللامساواة بدل ممارسة "الشجاعة" على سياسية تخوض معاركها التي تؤدي فيها ثمن شجاعتها".

وردت ماء العينين على ما ورد في كلام الحقاوي بالقول: "لست، يا سيدتي، بهوية مزدوجة؛ ولو اخترت ذلك لكنتُ اليوم في موقع مختلف لا تصل إليه المؤامرات والدسائس، وهويتي الواحدة المنسجمة هي التي تجعلني اليوم أجيبك بشكل مفتوح وقد دفعتني لذلك حينما اخترتِ الإعلام، علما أنني سمعت كثيرا عن نهشك في لحمي وعرضي، إلى جانب أخريات، في الكواليس التي لا أهتم بها لأني لست من هواة "تبركيك" بعض النسوة في مجالس كالحمامات، وظللتُ صامتة صابرة لأن رهاناتي النضالية أكبر وأبلغ".د

وواصلت النائبة البرلمانية عتابها للوزيرة بالقول: "لم أسمح لنفسي يوما بالحديث عنك ولا حتى بمراقبة عملك الحكومي وأنا نائبة برلمانية في جعبتي الكثير الكثير، وحتى يوم كنتِ أنتِ وزوجك عرضة للتشهير والتعريض بالحياة الخاصة من طرف زعيم سياسي، وجدتُ نفسي "قناعة وشجاعة" في صفكِ وفي صف زوجك كامرأة وكسياسية وكمناضلة ترفض التشهير بالسياسيين لتصفية الحسابات معهم على حساب أسرهم وأطفالهم، وأنت الوصية على أسر وأطفال المغاربة سياسيين وغيرهم".

"نصائحك بمثابة القذف والتعريض لا تعني لي شيء"، تقول آمنة ماء العينين، مضيفة أن "كل ما أتذكره من شجاعتك وهويتك المنسجمة هو جوابك حين سألتكِ يوما قبل سنوات وأنت تترأسين إحدى الهيئات: لماذا اخترت الأخت "..." لتكون عضوا في هذه الهيئة رغم أن لا كفاءة لها وضررها على الهيئة أكبر من نفعها، وقد استغرب لهذا الاختيار كثيرون قبلي؟ أجبتني حينها وأنا مصدومة: "هاذ الأخت راها مصاحبة مع كاع مراوات القياديين اللي في الحزب".

وزادت المتحدثة: "أعذريني، سيدتي، لست أبحث عن مثل هذه الشجاعة وهذا الانسجام لأنني لم أعتمد يوما في مساري السياسي المتواضع لا على القياديين ولا على زوجاتهم، لذلك أنا أؤدي الثمن وجزء منه هو تجرؤكِ علي لا على غيري"، قبل أن تختم تدوينتها بالقول: "أنتم فقط من يرفض التوقف عن الخوض في موضوع يعرف الجميع أبعاده، فتخرجون تباعا لنكث الجراح وإبقائها حية تسيل بالدماء دون مراعاة لا لأسر ولا لأطفال، في تحامل غريب وتصفية حسابات صغيرة، واسمحوا لي أن أذكركم أنتم من يفعل ذلك: أنتم بعيدون عن المرجعية الإسلامية التي تدعونها والأولى بكم الالتفات لمسؤولياتكم الجسيمة وكل تلك المآسي التي ينتظر منكم المستضعفون معالجتها".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (44)

1 - إدريس الخولاني من وجدة السبت 15 يونيو 2019 - 22:30
ان النار تاكل بعضها ان ام تجد ما تأكله
2 - ايوب المغربي السبت 15 يونيو 2019 - 22:41
يبدو أن الأيام القادمة ستمتلء السطوح بغسيل أعضاء حزب العدالة والتنمية .
3 - حربوب السبت 15 يونيو 2019 - 22:46
عطيتها العصير وخاتر ولكن سيرو نعلو الشيطان وخدمو لصالح الشعب اما هاد شد لي نقطع ليك مامنو فايدة
4 - حمو ولد حمية السبت 15 يونيو 2019 - 22:49
كان بالامكان ان اشكرك كثيرا على ماجاء في حوارك غير ان الامر مختلف تمام الاختلاف لان وزيرتنا المحترمة لم توجه نفس اللوم والعتاب اوالنصح لكل كوادر حزبها المحترم ومااكثرهم وما اكثر زلاتهم وهي نفسها التي اتحفتنا بمقولتها الشهيرة كل مواطن يملك 20 درهما فهو غني من يقول مثل الكلام من الاحسن له ان يصمت صمت القبور وان يستعد للجواب يوم السؤال عن مسؤولية رفضت حملها الجبال.
5 - حق ي قة السبت 15 يونيو 2019 - 22:52
لطالما كنت معجبا بهذه السبدة ليس فقط عقلها وذكاءها وحنكتها وتحملها في نفس الآن للعديد من المسؤوليات بكفاءة وجنكة ولكن أيضا لجمالها المغربي القح وأنوثتها. معروف النساء تكره المرأة الجميلة. ما أعيب عليها هو مرجعيتها التي لا تتناسب مع عقلها. كعلماني أنصحها دخول تجربة حزب آخر فليس لها مستقبل مع الباجدة
6 - Peace السبت 15 يونيو 2019 - 22:54
"عبد الالاه بنكيران قدم تنازلات "للمخزن" انا اريد فقط ان اعرف من تقصدون بالمخزن و اي تنازلات قدمها بنكيران له?! و من تقصدين بالمفسدين?! و هل هذا ليس جهرا بالسوء?

و لماذا تم اعفاؤه اذا قدم و لم يؤخر, ام اعفي لانه قدم تنازلات" للمخزن"?! الصراحة باستعمال هذه المصطلحات لا افهم شيئا.

صراحة انت لا تحتاجين شجاعة, بالعكس انت تحتاجين الى الحياء.
7 - عطيني نعطيك السبت 15 يونيو 2019 - 23:10
إوى فين المباديء والأخلاق ؟
وليتو دابا بحال فلكَلسة دلحمّام .
8 - حسن السبت 15 يونيو 2019 - 23:13
عمري 67 سنة ولم يسبق لي ان أعطيت صوتي لأي حزب لأنني أعرف طموحاتهم البءيسة لكن لم يسبق لي أن كرهت و حقدت إلا على حزبكم المنافق
9 - يعيد السبت 15 يونيو 2019 - 23:14
أظن أن البرلمانية ماء العينين دخلت في حسابات داخلية لهدا الحزب المهترأ وهي الان تؤدي الثمن لأن شعار هدا الحزب مند مجيء الخبير بنكيران هو كل من هو معي لا يخاف إلا أنه مند الاستغناء عن بنكيران بدأت حرب داخلية داخل الحزب وبدأت تظهر بوادر ثورة على زعيمهم وكأنهم كانوا ينتظرون الفرصة لسقوط بنكيران الدي كان السبب في هده الأزمة التي يعرفها المغاربة في كل المجالات وكان هو الفائز بحصوله على تقاعد مجاني لم يصرف من جيبه ريال على كل هدا الحزب بدأ في الانهيار و أرجو من الله أن يشتت شمل هدا الحزب الدي أتى على الأخضر واليابس في هدا البلد و سقط القناع الديني الدي كان يتظاهرون به مستغلين سداجة المغاربة الدين صوتوا عليهم وكان جزاؤهم الوضعية الحالية البئيسة التي تسبب فيها بنكيران وأتباعه.
10 - نون النسوة السبت 15 يونيو 2019 - 23:18
هدا هو مستوي الدين يتحملون المسؤولية في المغرب ، كلام الحمام.
11 - البوجعدي السبت 15 يونيو 2019 - 23:20
سوق النسا سوق مطيار يا الداخل رد بالك يوروك من رباح قنطار ويدولك راس مالك
12 - مراكشي السبت 15 يونيو 2019 - 23:21
فخار يكسر بعضه بعضا . اللهم اضرب الظالمين بالظالمين و نجنا منهم سالمين
13 - التطواني السبت 15 يونيو 2019 - 23:28
كلام السيدة الحقاوى في غير محله وليس له مناسبة ....ونعتقد أن الاستادة ماء العينين ردت بما يكفي دفاعا عن نفسها...وعلى الحقاوى أن تعتدر لزميلتها في الحزب خصوصا وأنها وزىرة المرآة وووو......فمادا ستقول عنها المرأة الغير المنتمية للحزب ؟؟؟؟
14 - النكوري السبت 15 يونيو 2019 - 23:31
كل بني آدم خطاء و خير الخطائين هم التوابون شخصيا احترم ماء العينين لدفاعها عن المظلومين في حراك الريف و كانت من بين القلائل من حزب البيجيدي ممن وقف مع الحراك الشعبي في الريف و جرادة و غيره و دافعت عن المظلومين و انتقدت اداء الحكومة و المنبطحين للمخزن اما قضية الحجاب فمسألة بينها و بين ربها
15 - immad السبت 15 يونيو 2019 - 23:32
يبدو ان السحر سينقلب على الساحر ،وان من دمروا المغاربة سينتقم منهم الله وسيشغلهم بانفسهم وسيأكل بعضهم بعضا ...ان الله يمهل ولايهمل.
16 - المجدوب السبت 15 يونيو 2019 - 23:37
السيدة ماء العينين استادة متمرسة بجميع المقاييس(قادة تبارك الله عليها) وردها كاف وشامل يمكن للحزب أن يستنتج منه كثيرا من العبر وخاصة السيدة الحقاوى التي يتبين أنها لم تكن موفقة في كلامها وعلى الحزب إعادة قراءة كلامها لأنه مضر بسمعة الحزب.
17 - الوجدي السبت 15 يونيو 2019 - 23:48
رد قوي ومصيب الهدف !
كلامك دو معنى كبير و للنضج درجات ، فأنت في قمة النضج سيدتي و احترمك كشخص ، و لا اتقاسم معك نفس المرجعيات !

وزيارتكم تتحدث في الهامش طبعا لو لم يكن كذلك لما عمرت طويلا مثلها مثل وزير الأشغال العمومية السي اعمارة ....

لم نتعلم بعد كيف نميز بين ما هو شخصي و ماهو سياسي ، بدل ان نناقش الأفكار نتعرض للأشخاص .... وتلك هي قلة النضج !
18 - عبد الهادي الناهي السبت 15 يونيو 2019 - 23:49
الوزيرة والبرلمانية يتبادلان التهم ويكيلان لبعضهما بكلام لايليق حتى بالنساء اللواتي لم يسعفهن الحظ في ولوج المدرسة فكيف بكما وأنتما تمثلان نساء التعليم وقبل ذلك مربيات ورباة بيوت أيضا أعتقد أنكما دون مستوى تحمل المسؤولية السياسية.
19 - عزيز المراكشي السبت 15 يونيو 2019 - 23:51
لا نعرف لماذا يتدخل الناس في الحياة الخاصة للآخرين ؟ولكن يبدو بأنك تؤدين ضريبة شجاعتك وإخلاصك لوطنك .وجميع المغاربة يعلمون بأنك صافية السريرة .ولم يكن لك باع في التخواض ولكن هؤلاء الفضوليين هداهم الله يشهرون بكل من هو افضل منهم فآمنة ماء العينين معروفة عند المغاربة ماعندهم مايكولو فيك .قال رئيس امريكي سابق ادا كنت قاصدا وجهة وبدأت ترمي الكلاب بالحجارة فإنك لن تبلغ وجهتك.
20 - م عبدو السبت 15 يونيو 2019 - 23:56
لقد ظهرتم على حقيقتكم، وإن هذا التطاحن بينكم ما هو إلا دليل على زيف مبادئكم وتآخيكم وتكذيب لتوحيد رآكم. إن ما يحدث لكم من فظائح في كل المجالات لهو دليل على أنكم جوقة من الذين دخلوا السياسة ممتهنين الخطاب الديني باحثين عن مكاسب وإمتيازات مادية واكتساح الكراسي للتحكم في رقاب المغاربة.
لقد فظحكم الله، فانتظروا المزيد من الفظائح والخذلان.
ان الله يمهل ولا يهمل.
21 - م عبدو السبت 15 يونيو 2019 - 23:56
لقد ظهرتم على حقيقتكم، وإن هذا التطاحن بينكم ما هو إلا دليل على زيف مبادئكم وتآخيكم وتكذيب لتوحيد رآكم. إن ما يحدث لكم من فظائح في كل المجالات لهو دليل على أنكم جوقة من الذين دخلوا السياسة ممتهنين الخطاب الديني باحثين عن مكاسب وإمتيازات مادية واكتساح الكراسي للتحكم في رقاب المغاربة.
لقد فظحكم الله، فانتظروا المزيد من الفظائح والخذلان.
ان الله يمهل ولا يهمل.
22 - باحث عن الحقيقة الأحد 16 يونيو 2019 - 00:01
احترم السيدة ماء العينين كثيرا وارى من خلال ملامحها انها امراة طيبة قبل ان تكون سياسية او برلمانية . السيدة ماء العينين حرة في نفسها وفي لباسها ونحن مأمورون بغض البصر عنها وعن غيرها ولم نؤمر بتحجيبها او لعب دور الوصاية عليها . اعتقد ان السيدة على حق وان على وزيرة المرأة ان تراجع مواقفها واقوالها
23 - شرف الأحد 16 يونيو 2019 - 00:04
يجب القطع مع مفهوم حزب دي مرجعية اسلامية. الاحزاب يجب ان تتنافس ببرامجها الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.. ولا توظفوا الدين لتستميلوا عطف الناس وودهم. فمعظم المغاربة مسلمون.
24 - zemmour الأحد 16 يونيو 2019 - 00:11
وإن كنت لا أتفق كثيرا مع ماء العينين كبرلمانية وكعضو في المجلس الاستشاري للتعليم والمجلس الإقليمي لأكادير أعتقد،مواقفها مستفزة كثيرا.....إلا انا تدوينتك في حق الحقاوي،هذه السيدة التي لا تستحق الوزارة الموكولة إليها لكونها لا تملك الكفاءة اللازمة لذك لا تسييرا ولا تدبيرا،تدوينة أعجبتني كثيرا...الحقاوي تريد كغيرها ان تركب على الحدث وتلبس جلباب الناصحة النبيلة..وووو...علما انها لم تقدم اي شيء يذكر كوزيرة
25 - حسن التادلي/ متصرف الأحد 16 يونيو 2019 - 00:24
الــــــــــــــــــــى 22
حرة في نفسها و في لباسها .....نعــــــــــــــــــم .
لكن ليست حرة في ان تركب على الدين لتحصل على العديد من اصناف التعويضات من اموال الشعب حتى انه نشر ذات يوم ان تعويضاتها تفوق 10 ملايين / شهر ..
... نعم حرة في نفسها لا سيما حين تكون خارج ارض الوطن.. لكن ليست حرة في نفسها في ان تكذب على المغاربة وتنال ما لا تستحق من اموال المغاربة .... اية كفاءة لدى هذه السيدة من غير تخراج العينين ؟
26 - ابراهيم الأحد 16 يونيو 2019 - 00:29
احترم هذه السيدة لقوة شخصيتها و جراتها. ولا غرابة فهي من أصول امازيغية باعمرانية.
27 - ملاحظ الأحد 16 يونيو 2019 - 00:55
ملامح اعضاء حزبنا الشامخ ذو التوجه الاسلامي بدأت تتضح....
28 - ماريا الأحد 16 يونيو 2019 - 02:19
الحقاوي لم تقم بأذنى شيء منذ ان نجحت في الانتخابات البرلمانية وعليها التزام الصمت وتخجل من نفسها. وماء العينين أفضل منها لها مبادئ. خطؤها الوحيد هي انتزاعها الحجاب وذلك يبقى بينها وبين خالقها اما الحقاوي فلتستحيي .فهل المواطن المفربي تكفيه 20 درهم كما قالت .انها تظحك على الذقون
29 - bimo الأحد 16 يونيو 2019 - 02:45
بدون خلفية .... أقول لماء العينين رغم أني لست من مناصريك ولا من مناصري حزبك الذي أكن له الكثير من السخط والكره ....... إلا أنني أعجبت بطريقة ردك على الوزيرة ، وببلاغتك وسلاسة أسلوبك ...... والله العظيم حتى بردتي لي جنوني في الحقاوي ... اعطيتيها العصير ماشي في الكأس الكبير اعطتيه ليها في سطل كبير هههههههههه /// اللهم اضرب الظالمين بالظالمين ///
30 - الباجدة مصيبة الأحد 16 يونيو 2019 - 02:54
على الاقل الحقاوي ما تعراتش أمام الناس و بقيت وفية لمظهرها اما انت شوهتي براسك وعندك الصنطيحة باش كتكلمي بدون حياء. انا لا ادافع عن الحقاوي بل انا مغربي يكره الباجدة ويمقتهم. انشروا.
31 - ام سلمى الأحد 16 يونيو 2019 - 03:21
باحث عن الحقيقة:من الواضح جيدا انك قمت بغض بصرك عنها وإلا كيف عرفت ان ملامحها طيبة ووو......
32 - المهدي الأحد 16 يونيو 2019 - 06:45
المرء بأصغريه قلبه ولسانه المواطن المغربي يريد حكومة تفعل ولو قليلاً لاكنكم تتكلمون كثيراً ولا تفعلوا حتى القليل فلا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
33 - said الأحد 16 يونيو 2019 - 07:46
لو كانت عندكم الشجاعة حقيقة لصرحتم امام الملأ كم هو راتبكم في الشهر مقابل ظهوركم في الساحة السياسية دون عمل شيء. ولو كانت عندكم الشجاعة حقيقة لما ضمنتم لانفسكم تقاعدا مريحا على حسابنا مقابل شغل منصب برلماني حاضر غائب لمدة 5 سنوات. ماالفرق بين الشجاعة والوقاحة؟
34 - Yahya الأحد 16 يونيو 2019 - 09:15
اذا قارنا هاتين السيدتين بفتاة سويدية او فرنسية بسيطة، سيكونان امام الأوروبيات البسيطات كالمعوقتان، لا يقدران على السفر بدون مرافقة و ارشاد و لا يعرفان السباحة و أظن انهما لا يتقنان الركوب على دراجة هواءية و لا يعرفان كيف يعتنيان بالورود و الزهور و لا كلاهما يتفضلان الولادة القيصرية لانهما غير قادرتين و مريضتين و انهما لم يقوما ابدا بتجربة مغامرة او السكن لوحدهما او السفر في الطبيعة و الفيافي و الصحاري و الغابات و النوم في خيمة او في الهواء الطلق، كما فعل جميع النساء الأوروبيات التي عاشرتهم و تعرفت عليهم... فماذا، سينتظر من غير كلام الحمام و الاسواق!
35 - طبعنا ...انا مغربي الأحد 16 يونيو 2019 - 10:36
في بلد مازال التخلف ينخر جسده بالرغم من أننا أمة تدين بأعظم دين، وتمتلك أغنى تراث عرفه التاريخ، ومازال التخلف مستمراً يضع اوزاره ويزيد الهوة عمقا. حيث يكشف الواقع تفاقم الوضع الإنسان المتدهورفي ظل«خشنة»علقت عليه الآمال كثيرًا وطالت انتظارت المتطلعين الى المستقبل الذي يمكن التنبؤ البديل بغد أفضل في حين يحتد هذا الصراع بين أبناء جلدة واحدة يقابله في ذلك تناطح صنف آخرمن الأبقار بالوضوح أزمة تتعقد وتتضخم الكلفة .عوض تصويب الاختلالات وتقويم الأعطاب التي تترتب عنه المشاكل والظواهر المرضية وسط مستنقع بيئي تعددت وتنوعت فيه الانحرافات الأخلاقية و السلوكية في التركيبة الاجتماعية يصعب معالجتها أصبح يضر القريب والبعيد لخيبة الأمل فشل افقد صواب الحكومة وظيفتها المنوطة بها نعم لم يكن هناك مكان للفوضى والعبث وتمريرالفرص وإضاعة الوقت الذهبي على حساب الطبقات الهشة و البسطاء الذين نالوا رضاكم وعملوا على دعمكم لتركنوا مكاتب مكيفة وتعلوا مراتب وتحتلوا مناصب وتتفرطح على أرائك وثيرة
ما هو رد جميلك إليهم أيها الوزير أيتها البرلمانية ؟!
تفاقم كمي ونوعي لمشكلة البطالة ستكون له تداعيات وتبعيات وخيمة
36 - باغي التغيير الأحد 16 يونيو 2019 - 14:51
هذا غير سوق لعيالات. احنا محتاجين لرجال ونساء يخدمو بلادنا بالنية الصافية والمعقول أما حياتهم الشخصية فهم حرين فيها.
37 - سيدي محمد الأحد 16 يونيو 2019 - 15:46
ظاهرة غريبة  طفت في البرمان المغربي !!!

  كثير من الملاحظاين  في سدة الحكم يتهمون الشارع المغربي بنقصان  في الأخلاق و المواطنة حينما يخربون مثلا بعض المرافق العمومية  ...
لكن الحقيقية و للأسف  منذ تولي حكومة العدالة ولا  سيما في عهد رئيسها ا لسيد بنكيران  أصبحت قبة البرلمان و  خارجها  مصرحا  لتبادل الشتائم  و    الاتهامات الفارغة  ...بدون استحياء من الشغب المغربي .
و ما هذا الصراع الغوغائي  بين هاتين البرلمانيتين   إلا  تمديد خارج القبة البرلمانية لهذه الظاهرة غير الأخلاقية .
38 - meme الأحد 16 يونيو 2019 - 17:11
لسنا مستضعفين يا حبيبتي نحن ناكلها حلالا طيبا ولا ننهش في لحم بعضنا يا صاحبة باريس بدون فولار ويا صاحبة ال 20 درهما
39 - طبعنا ...انا مغربي الأحد 16 يونيو 2019 - 17:44
امخض الماء تجبد الماء ؛ يستحقه كل هذا التهريج ؛ كل الدراسات المعمق الحاصلة عليها روافد تصب في مجمع علوم التربية الإسلامية. وانتهى الكلام .وهي تتقلب كالسمكة في المقلاة بين حركة الشبيبة الإسلامية في خلطة حركة الإصلاح والتجديد، وجلطة حركة التوحيد والإصلاح ؛ إلى ان استقرت معالمها في حضن العدالة والتنمية وانتهت البهرجة ؛ وصارت كالحمامة ذات الأجنحة المكسرة تمشي مائلة فاقدة التوازن تعيش حياة تعيسة بدون أطفال لا إرث ولا وارث ؛ أضاع عليهم الزمان فرص الإنجاب والتوالد ؛ ياحسرتاه سيأتي يوم تبكي فيه سر وجودك .
وكل الدلائل تجسد حالات غير طبيعية لهؤلاء المنضون تحت لحاء وخرق لافتات شعارات الإسلام المدبلج في صراع بين العقيدة والقبلية المترنحة .
هل يعيشون حالات التشرذم ام التسمم الجماعي ؟ام هي حالات انفاص الشخصية ؟بعضهم يعيش العنوصيىة القاتمة والبعض اللآخر يعيش العنوسية المفرطة والكبوثات الفائرة والانغماس في الشهوة الدسمة
أنا لا اسيتفز أي أحد ؛ إنما الواقع يثبت ذلك بالدليل والحجة وإقامة البرهان
صاروا مثل القردة كلما تعلقوا بالشجرة وتعلوا بقدرماانكشفت عوراتهم و سوأتهم وتعرضت مؤخرات للعري واضحة للعيان
40 - مواطنة 1 الاثنين 17 يونيو 2019 - 10:54
سبحان الله وحدة تنسيك في الأخرى !!! المشكل أنهما تمثلان المرأة المغربية وهذا ما يحز في النفس . شتان بينهما وبين المرأة المغربية الأصيلة . بائعة المسمن والبغرير تشقى وتتعب أكثر منكن . وهناك كثيرات من النماذج التي تجعلك ترفع الرأس عاليا مثل العالمة الفلكية المغربية مريم شديد وغيرها ... أنتن لستن سوى دجاجتين عوض أن تهتما بمهمتكما أصبحتن تخضن مواضيع خاصة لا تهم المغاربة في شيء . فعلا أي مستوى هذا ؟
41 - محمد 3 الاثنين 17 يونيو 2019 - 10:56
رغم انك و الحقاوي في الهوى سوى الا ان هذه الاخيرة اخلق منك بألف درجة
42 - Momo الاثنين 17 يونيو 2019 - 10:58
Des décennies que le Maroc a eu des gouvernements mais jamais arrivé à ce point d’ê Comme dans un hamac .parceque le niveau intellectuel s’est détérioré et même leur chef n’est qu’ un charlatan.je me demande comment c gens peuvent ils arriver à résoudre le problème de ce pays trempé dans le sous développement jusqu’au cou il vaut mieux appeler des femmes du halal elles le feront mieux qu’elles
43 - said2 الاثنين 17 يونيو 2019 - 18:32
للاسف بدأت المساحيق تزول على حزب المنافقين. وبدأت الحقيقة الغائبة تحضر لبتبين ان شعاراتهم قبل الانتخبات ماهي الا هراء وسفسطة. والواقع يبرز ذلك ذلك انهم اغتنوا على حساب افقار الشعب واوصلوا البلد الى الحضيض. فنساؤهم ورجالهم سواسية من طينة واحدة الشقاق والنفاق ومساوئ الاخلاق
44 - bob bacelona الاثنين 17 يونيو 2019 - 20:07
تلاهاو مسرحية جديدة من تاليف واخراج كرسي برلاماني مابقي ما يقال العام زين... وا قشاوش عايشورة . هاكو فاش تهضرو . تحت عنوان // طانطان والماء الصالح لشرب //
المجموع: 44 | عرض: 1 - 44

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.