24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2206:5413:3417:0820:0521:24
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على الفايسبوك | "ملهى ليلي" يدفع الرميد إلى مقاضاة موقع "كذّاب"

"ملهى ليلي" يدفع الرميد إلى مقاضاة موقع "كذّاب"

"ملهى ليلي" يدفع الرميد إلى مقاضاة موقع "كذّاب"

استنكر مصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، خبراً ورد بأحد المواقع الإلكترونية يفيد بأن هذا الأخير "شوهد ليلة من الأسبوع الماضي بأحد الملاهي الليلية بالرباط حيث الخمر والنساء".

وأردف المسؤول الحكومي سالف الذكر القيادي في حزب العدالة والتنمية، في تدوينة له على موقع "فيسبوك"، أن المقال المذكور لم يكتف بما ذكر؛ "بل جاء مخضبا بكل الاتهامات الزائفة الكاذبة، منها ما يتصل بنشاطي الحكومي، ومنها ماله علاقة بنشاطي الحزبي، مما يعلم الجميع كذبه"، بتعبير الرميد.

وزاد الرميد موضحا: "ولأنني لم يسبق لي والحمد لله أبدا طوال حياتي أن ولجت علبة ليلية، ولم يسبق لي أن دخلت مطعما ليلا إلا مرفقا بأهلي أو أصدقائي.. وأنني منذ أن نقلت بيتي الثاني من الرباط إلى الدار البيضاء في صيف 2016 لم ألج أبدا أي مطعم ليلا بالرباط كيفما كان نوعه، لذلك لا مناص من اللجوء إلى القضاء، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون".

كما دعا نائب رئيس لجنة النزاهة والشفافية بحزب "المصباح، في التدوينة ذاتها التي نشرها على صفحته بالموقع الأزرق، "إلى وضع اليد على الموضوع والبحث فيه واتخاذ القرار الذي يستوجبه الأمر".

ولفت الرميد الانتباه إلى أن المنشور الإلكتروني الذي يستغل اسم مؤسسة دستورية، يقف وراءه وال سابق بالداخلية ومدير سابق لوكالة المغرب العربي للأنباء "لاماب"، "سبق أن مارس نفس المهمة القذرة في حقي؛ غير أن أصحابه لم تكن لهم شجاعة الحضور أمام المحكمة ولا فضيلة إثبات مزاعمهم، مما جعل المحكمة تدينه، وبالتالي يسجل عليه قضائيا أنه موقع كذاب"، يوضح وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - Gala الاثنين 17 يونيو 2019 - 16:30
كثر الكذب والقدح في أعراض الناس. النقد يكون في طريقة العمل والسياسة المتبعة وليس في مس الشخص والبهتان عليه.
2 - محمد بلحسن الاثنين 17 يونيو 2019 - 16:38
ستجد أذانا صاغية لـ "لا مناص من اللجوء إلى القضاء وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون" يا وزير العدل السابق المستخف بشكاياتي !
3 - Freethinker الاثنين 17 يونيو 2019 - 16:39
ههه، غير أجي ودخل للملاهي الليلية؟؟!!! غير تهنى، حتى شي واحد ما يصدق انك ممكن تمشي لهاذ الأماكن لأنه لازمها حد أدنى من الرقي والحضارة وحب الحياة والحريّة والجمال.
4 - كلمة حق الاثنين 17 يونيو 2019 - 16:40
حقيقة ، لا يسعني إلا أن أدعو الله أن ينصر الحق على الباطل ، و أن يدحض أكاذيب الجبناء حيثما حلوا بما شاء وكيف شاء ، الأخ و الأستاذ مصطفى الرميد فوق هذه الشبهات ، ليس لأنني أطريه أو أنافقه محاباة ، بل لأن أخلاقه نتشبعة من معين التربية الحسنة ، ناهيك عن المبادىء المستقاة من الحزب الذي و إن حاربه البعض فلن يتبعض.تحياتي
5 - من يدري ؟ الاثنين 17 يونيو 2019 - 16:47
بعد الفضائح التي لحقت حزب العدالة والتنمية ، والتي لم يجد أصحابها سبيلا لإقناع الرأي العام ،
بدأنا نلاحظ تنامي بعض الشائعات التي تطال هذا الحزب والتي يثبت فيما بعد عدم صحتها .
السؤال المطروح :
هل هي خطة جديدة لتلميع صورة هذا الحزب ؟ أم أن أصحاب هذه الشائعات وقعوا في المحظور دون إدراك ؟
6 - ملاحظ الاثنين 17 يونيو 2019 - 16:57
رغم كوني احد الحانقين على حزب و رموز العدالة والتنمية الا انه وللحياد فقط، هناك جهاة تسعى إلى تشويه صورة هذا الحزب الذي لا يحتاج إلى تشويه سمعته كونه خذل المغاربة اجمع ،وسقط قناعه منذ زمن.
7 - منطقي الاثنين 17 يونيو 2019 - 17:11
الوزراء فأوروبا تايمشيو البيران اوتايشربو ومع ذلك تايخدمو معقول.نتوما العرب لادين لاملة
8 - الحسين الاثنين 17 يونيو 2019 - 17:15
اعداء حزب العدالة والتنمية من العلمانيين والملحدين الذين يعتبرون مسؤلو العدالة والتنمية بالدراويش و من تم الاستهزاء بهم . هاؤلاء العلمانيين يجب ايقافهم عند حدهم باللجوء إلى القضاء . وإلا لن يقف ا عن هذه الحادثة بل سيستمرون.
9 - القضاء الاثنين 17 يونيو 2019 - 17:20
سبحان الله هاذ الناس ديال لامبة خاصهم غير معامن ميتفاكوش حتى الذبانة اذا دارت عليهم لا مناص من القضاء مساليين مع راسهم
10 - bouthirit الاثنين 17 يونيو 2019 - 18:27
إعيا ما إكدب الكداب غادي احصل.
11 - محمد الزموري الاثنين 17 يونيو 2019 - 19:26
إلى رقم 3 عن أي حضارة تتكلم وأي رقي إنها كهوف المجون والرذيلة والانحطاط وتفشي الأوبئة والأمراض وغالباً مايصاب زبناء هذه الكهوف بأمراض يستعصي تشخيصها منها جنسية وسرطانية وتنفسية وإذا كنت ترى الحضارة والرقي في هذه الأماكن فعليك أن تخرج منها لترى النور وضوء النهار وتخرج من تلك الظلمات التي جعلتك في حلم يريك الرذيلة حضارة والله يعفو على الجميع مع كامل الإعتذار .
12 - مسلم الاثنين 17 يونيو 2019 - 22:35
كل شيء ممكن و اذا أراد هذا السيد أن يثبت العكس عليه اللجوء الى القضاء ليثبت للمغاربة أنه بريء
13 - larbi الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 11:18
C'est de la pagaille que la personne entre dans un bar ou une mosquée ca te gène en quoi? les gens qui publient un article sur la vie privée d'une personne quoi qu'elle soit doit être emprisonné pour une durée d'un ans pour que ces choses lâches ne se répètent pas si quelqu'un veut critiquer une personne publique qu'il critique son travail et non sa vie personnelle
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.