24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4206:2613:3917:1920:4222:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على الفايسبوك | سائح يسرد قصته مع "السترات الصفراء" بالمغرب

سائح يسرد قصته مع "السترات الصفراء" بالمغرب

سائح يسرد قصته مع "السترات الصفراء" بالمغرب

منذ الوهلة الأولى، سيعتقد القارئ أنه أمام مقال ذي صلة بأصحاب السترات الصفراء بفرنسا، الذين احتجوا بشكل لافت للانتباه، بفعل زيادة أسعار الوقود والضرائب المفروضة عليهم، منذ شهور، ما جعل ماكرون يقدم تنازلات ضريبية، لإخماد نار الاحتجاجات التي كانت تغلي في الشوارع وتنذر بتبعات غير محمودة العواقب؛ بيد أننا أمام أصحاب "سترات صفراء" من نوع آخر وفي بلد شمال إفريقي.

ومع حلول الصيف، ورغبة الأسر في قضاء العطلة بعيدا عن ضجيج العمل والروتين اليومي؛ تستفحل ظواهر مغربية لـ"حرف" يمتهنها الشباب العاطلون المدن الساحلية والسياحية، من قبيل حراس مواقف السيارات، الذين يثيرون استياء المواطنين المغاربة والأجانب على حد سواء.

وفي هذا السياق، كتب سائح أجنبي تدوينة على صفحته الفايسبوكية، يسرد فيها قصة معاناته مع أصحاب السترات الصفراء، وهي الحرف التي وصفها بكونها ستدرس عما قريب في الجامعات، وسيحصل على إثرها خريجوها على دبلوم "GILET".

وأضاف المتحدث نفسه، دون أن يحدد المدينة التي عاش فيها قصته مع أصحاب "الجيلي"، أن ممتهني هذه الحرفة تكاد كل الأماكن لا تخلو منهم، من الشوارع والأرصفة والبنوك والمخبزات والمصحات، بل أكثر من ذلك، حتى الفضاءات التي لا تتوفر على منتزه تجدهم هناك يسلبون السائقين أموالهم.

وسلط السائح المسمى J.c Mercier الضوء، أيضا، على ظاهرة التحرش التي تتعرض لها النساء من قبل هؤلاء الأشخاص، علاوة على الإهانة التي يتعرض لها الناس، متأسفا لكون السلطات تغض الطرف عن سلوكيات كهذه، التي تسيء إلى سمعة البلاد وتمس السياحة الوطنية.

واسترسل قائلا، إنه سلك الطريق الساحلية دار بوعزة (ضواحي الدار البيضاء)، فبدأ يحصي عدد أصحاب "السترات الصفراء" لمسافة كيلومترين، فوجد أن عددهم بلغ 51 شخصا موزعين على طول الطريق.

واستطرد السائح ناصحا الحكومة والدولة، داعيا إياهما إلى الإسراع إلى وقف هذا الطاعون، كما سماه، الذي يمس الصورة الجميلة للمغرب، مستدلا بأوروبا، حيث المواقف العامة والخاصة تؤدى خدماتها بالساعة، مما يخلق مناصب شغل للقائمين عليها، وما يوفر أيضا نوعا من السلم الاجتماعي، مشددا على ضرورة أخذ هذه التجربة الناجحة بعين الاعتبار.

وتجدر الإشارة إلى أن موضوع أصحاب "الجيليات" يستأثر باهتمام الرأي العام الوطني مع حلول كل صيف، لعدم تقنين هذا "الحرفة" التي تعاني التسيب والفوضى، وتتسبب للسائقين في مشاداة كلامية معهم، وفي بعض الحالات في اشتباكات بالأيدي، نتيجة ثمن التوقف لقضاء غرض ما. وفي حالات أخرى يتشاجرون في ما بينهم، لزعم كل واحد منهم أن الموقف خاص به دون غيره.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (87)

1 - ريحانة الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:11
الصراحة كاتلقى راسك ماقادرش حتى تهدر ولا تتناقش مع الحارس بقوة ماكايبان لك فيه بلطجي الصورة جد جد معبرة وغنية عن كل تعليق،
2 - mehdi الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:13
والغريب في الأمر يفرضون التسعيرة من 5 دراهم إلى 15 درهم. ولاو دايرين بحال بلاكة ممنوع الوقوف والتوقف غير ذلك ستدفعه دعيرتهم.
3 - souad الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:14
شيء مخجل ومقرف ويسيء الى سمعة بلدنا ويبعد السياح عنا والفضل في هذه الحالة الماساوية التي تعيشها مدننا السياحية وغير السياحية هو تهاون السلطات والجماعات وسياسة الكيل بمكيالين وكل هذا سيعود على البلاد مع الأسف الشديد بالسمعة السيءة وانعدام الأمان والأمن وهروب السياح وهذا طبعا ليس في صالح البلاد
4 - سلام ااصويري الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:17
نتيجة ستون سنة من بيع الوهم وفشل السياسات والمخططات فتم تدمير البادية وافقار المدن وتفشت الهجرة إلى أحزمة الفقر حول المدن وتجاوزت البطالة كل الارقام والنتيجة طبيعة أن يصبح ألالاف بدون عمل وأصبحت مهنة حارس السيارات من لا مهنة له بجانب ملايين الفراشة والمتسولين هذا طبعا مع انهيار هيبة الدولة واختفائها من الفضاء العام لان الظروف تجاوزتها فما العمل أمام جحافل اللاجئين المعطلين سوى أن تترك الأمور للتتفادى الوقفات والمظاهرات المطالبة بالشغل !!
واقع اليم للبلد مع الاسف وتجاهل غريب من طرف السلطة!!
5 - بوجو الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:18
من يظن أن الحكومة والساطات عامة ليست على علم بهذه البهدلة، فهو مجنون. لكن هي وسيلة للتخلص من العاطلين برميهم في جلابيب المواطنين ، يعرفون أن المغاربة الفقراء هم من بتضامن مع من هو أفقر منهم. وهكذا تكون الحكومة تخلصت من فئة اجتماعية غير مرغوب فيها بإلهائها بهذا النمط من الشغل. أضيف إلى هؤلاء المتسولون، رغم أني أعتبر الفئتين معا متسولتين، واحدة بطريقة مباشرة وصريحة والاخرى بطريقة إلزامية وعنيفة في كثير من الاحوال.
6 - مراكشي الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:19
فعلا مؤسف إلى متى سيستمر هدا الوباء في الانتشار والبرلمان بنوابه لا يشرعون قانونا يأطر هدا التسيب والفوضى
أين ارتحلت تجد شخصا تائها يرتدي جيلي صفراء ويسلب الناس وان رفضت لعلمك بأنه مجرد متطفل يمكن أن تسمع كلاما لا يحتمل
لست ضدهم بل مع التقنين .
7 - Guessous الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:20
استطرد السائح ناصحا الحكومة والدولة، داعيا إياهما إلى الإسراع إلى وقف هذا الطاعون.
8 - يوسف الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:20
عندو الحق هادو فيروس كيان بساف وخصوصا الدار البيضاء الكبرى.
9 - omaima الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:20
اوة عالله يوصل مساج ديالك حيت اجنبي حكومة ديالنا دير لك خاطر
10 - حسن كناني الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:23
في الحقيقة...هذه الظاهرة....تعم المغرب من طنجة الى اكادير.ومن فاس الى الى ازمور....ومن وجدة الى الدارالبيضاء....شوهوا المغرب...افسدوا على السائح عطلته....سواء مغربي او اجنبي ....ويفرضون عليك المبلغ اللذي يريدون....مرة انا في مدينة فاس اظطررت ان ادفع عشرون درهما مرغما ...وكنت رفقة عائلتي وبالظبط في الرصيف....قال لي عشرين درهم ولا والله لااتحركتي....واخذ يزبد ويرغد ...ولكي اشتري سلامتي وسلامة ابنائي دفعت وانصرفت....
اما في بعض المدن مابين حارس وحارس كاين حارس
حتى ولو اردت ان تغير سيارتك من مكان فيه الشمس الحارقة الى مكان فيه الظل..ايقول ليك خاي اتخلص هذ البلاصة ماشي على احساب هذاك لي كنت واقف عندو...
11 - مراكشي الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:23
الابتزاز و الابتزاز الذي يمارسه اغلب مرتادي هذا الزي . و لايظهرون الا عندما تريد الاداء اما الحراسة فهم بعيدون عنها كل البعد .
12 - العبدي الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:23
هده الظاهرة استفحلت حتى في مدينة القنيطرة يجب على السلطات أن تتصرف لمنع هدا الطاعون القادم.
13 - حماد الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:24
الواقع بأن السيبة التي يعيشها هذا الطاعون كما سماه الدارس ، تجد آدميين يسلبون اموال الناس جهارا نهارا و بكيفية مقززة . لا رخصة لا شيء . صراحة كما هناك حرص على الزيادة في الضريبة و كذا ما يوجب تحرك الناقلة او السيارة المرجو الحرص كذلك على دافع تلك الاموال لعدم إبتزازه من لابس جلي أصفر يباع بدرهمين .
14 - مواطن الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:26
دابا بغيت نعرف غير موقف السلطات منهم و بالخصوص الولاية و العمالة و البلدية هل تخاف منهم، أو أنهم يشتهون تنغيص حياة المواطن، أو لأنهم يسيرون بسيارات الدولة المرقمة بإسم المغرب م روج، لا يعترض أحد إليهم، لا حول و لاقوة بالله ، الفساد سبب كل شيء
15 - عدمي و افتخر الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:27
من هب و دب وله مأهلات كقصوحيت الوجه و بروديت الايدين و موت القلب و تسنطيحة و تخنزيرا و شي زرواطة ولا كلب ... كيولي دو سترة صفراءفبلاد السيبة و عدم القانون يجي و يحتل مكان فية السيارات و ادا ما عطيتيه يتحلف فيك و يكوليك المرة الجاية نخسر ..... طوموبيلتك يعني فيك فيك و حتى ادا تمست و نتا مخلص تبعو تشد الريح بلاد التفاهة القانونية
16 - othmane الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:28
قمت بعد أصحاب "السترات الصفراء" في شارع انوال درب غلف 13 واحد
17 - مغربي الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:29
صنعوا قانونا و أنا أيضا صنعت قانوني في ضل سكوت السلطات التي خولت لهم إستغلال كل شيء من أجل بضعت دراهم تدهب إلى جيوبهم، أنا حاليا أتوفى على عصا كهربائية و عصا كبيرة لأدافع عن نفسي من بطشهم لأن أغلبهم خريجي السجون
18 - معتز بوطني الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:29
فعلا هذه مشكلة وطاعون ومرض عضال يسشري في جسم هذا المجتمع شيئا فشيئا
ولا شك انها ظاهرة سيئة تسئ لهذا الوطن في الداخل والخارج. وخاصة والمغرب ينشد االتنمية
ويراهن علي السياحة
وهذا لن يتحقق الا باصلاح مكامن الضعف
لقد جربت يوما ان وضعت في سيارة مبلغا هاما
من النقود
فما اتي المساء ولا وقد نفذ كله
بسسب كثرة هؤلاء.
وويل لك اذا رفضت او ناقشت احدا منهم
نرجوا من المسؤلين علي الشان المحلي والوطني
ان يسارعوا الي حل هذه المشكلة ومعالجة هذا الطاعون.
19 - فؤاد الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:31
هذا أحد مظاهر غياب الدولة في المغرب، فأن تترك أي شخص يتسلط على شارع عام ويحوله لفضاء لابتزاز المواطنين على مسمع ومرأى من السلطات، فهذا يسمى فوضى، وبصمة عار في جبين دولة الحق والقانون التي يفترض فيها أن كل شيء يسير بالقانون.
واروي لكم بهذا الصدد حادثة وقعت لي شخصيا، ولكم أن تستخلصوا العبر
فأنا أقطن بحي سكني، حيث غالبية سكانه يركنون سياراتهم في الشارع العام، لكن جرى بناء بعض العمارات العصرية تتوفر على مرئاب في ذلك الشارع أنا أقطن إحداها. وفي أحد أيام رمضان قدمت زوجتي بسيارتنا، ولما كان وقت الذهاب لاستحضار أبنائنا من المدرسة لم يبقى له إلا بعض الوقت فقد بدأت عملية ركن السيارة على جانب الطريق، فإذا ب"حارس السيارات" الذي تسلط على ذلك الدرب (أقول تسلط لأنه بالفعل لا يتوفر على أي وثائق أو شارة تبرر وضعه) يقف عليها ويطلب منها أن تدخل السيارة إلى المرئاب ، فأجابته بأنها ستذهب بعد قليل لإحضار الأطفال، فألح عليها بأن تترك المكان، فلم يعجبها بالطبع الأمر ودخلت معه في جدال: وبأي حق يمنعها من استعمال شارع عمومي، وأن الحي حي سكني ولا يعقل أن يكون السكان مجبرين عل أداء إتوات لشخص لا يعرفونه تسلط على
20 - montasser الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:32
الدولة -في شخص السلطات المحلية والامن والدرك والبرلمان والمنتخبون...-مسؤولة على هذه الفوضى والسيبة:هبة الدولة وصورتها في الميزان....ماشي بعيد غدا او يوما ما يطلع لينا شي فلم دولي يصور هاد اللقطة !!!!
21 - chengaf الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:32
المدخول المادي من هده المهن الطفيلية ليس حكرا على ممتهنيها بل يتم تقاسمه مع جهات وصية معروفة يعني أن صنبور الماء جاي مخوض من الفوق.
و الفظاظة و العنف الدي يتعاملون به مستمد من أوصياءهم.
في عطلة سابقة بطنجة ارغمنى احدهم على ركن السيارة بجنب طروطوار ممنوع احمر ابيض فرفضت و سمعت منه كلاميا ... الغريب اننى ركنت السيارة في مكان مسموح فادا بي اعاين الديبناج يجر سيارة من نفس المكان.
ماكاين مشكيل الحكمة مما وقع ان المرافقين لي كانوا ضدي بدعوى انني امثثل لما يسمى قانونا غير موجود اصلا.
22 - عبد ربه الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:32
إذا سمحت، أبلغ سائحك، ولا شك بأنه فرنسي، بأن سترات المغرب الصفراء إنما تقوم بما تقوم به لتقتات عيش يومها، لها ولربما لغيرها من أفراد اسرتها وأسر غيرها، علما بأن قوت اليوم الموالي هو في علم الله فقط.
وبأي حال، وخلافا لسترات فرنسا الصفراء فهي لا تكسر ملك الخواص ولا العوام ولا تحرق البنايات ولا السيارات ولا المراكز التجارية و لا المرافق العامة ولا تدمر تراث بلدها ولا تعتدي على أحد، مدنيا كان أم عسكريا. همها الوحيد السعي لضمان قوت اليوم بكرامة دون مد اليد للغير. ولو كان بإمكانها تحقيق ذلك بشكل آخر لنزعت عليها ستراتها دون تردد.
23 - سائق الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:32
أنا شخصيا أصبحت ؤقاوم هؤلاء وموجد ليه زرواطة فالكوفر كنتمنوا الدولة ترخص المواطنين السلاح إذا لم تقدر على توفير الحماية لهم ولأسرهم.
24 - آلهواري الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:34
.... 51 مشرد آلسترات آلصفراء على طول كلمترين أي بمعدل 2,5 مشرد على طول 100 متر وهو عدد قليل مقارنة مع 10 حراس في 100 متر كما هو ملآحظ في بعض آلمناطق . على كل حال فهؤلآء آلبؤساء وسيلة من وسائل تعميم آلبؤس آلمخزني آلمشرعن من طرف آلسلطات آلمحلية. سلوكهم يشبه لسعات آلذباب أثناء آلقيلولة.
25 - مفيدة الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:38
اي حاجة كيدفعها المواطنين من جيبوهم الدولة مكتسوقش
26 - talal الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:38
ما هاذه الا علامات التخلف. لقد تركنا لكم البلاد !
الان اذهب الى بلدان أخرى لقضاء العطل، بلدي الاصلي هو و.م.ا و رجعت اليوم من كوريا الجنوبية. لاحول ولا قوة الا بالله. المغرب مئات السنين الى الوراء...
هربتوا التوريست و مالين البلاد. شعب ما زال خاصوا محو الامية.
27 - حاميدو الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:40
الفوضى في كل مكان والسيبة هي القانون والدولة غائبة ولاحول ولا قوة إلا بالله.....
28 - عادل الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:40
بصراحة هاد صحاب الجليات كترو و ضسرو بزاف خاص اجتثاث هاذ الورم لي كينغص على المواطنين قضاء اغراضهم بكل اريحية.يجب على الدولة القضاء عليهم هم و المتسولون اللذين يشوهون صورة المغاربة أمام الزوار...
29 - حسن كناني الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:44
تتمة...المقال الاول.....
الاجرائات التي على وزارة الداخلية...ان تتخدها...هي ان تعطي الاوامر لكل الولايات والعمالات ..والجماعات المحلية....ان يكون هناك مسافة كافية لركن السيارات
وايكون حارس في كل رصيف....وتعلق تعريفة موحدة
حسب المكان والمدينة ....درهمين مثلا...وتشهر في لوحة كبيرة في المدخل ومخرج المكان....
وان هذه الظاهرة..مستفحلة حتى في الاسواق الاسبوعية بالبادية....
30 - جمال الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:44
ادعوكم ان تلقوا نظرة عما يحصل قبالة قبة البرلمان ااااعبادالله الشارع المار من أمام باليما عن كل ما تسنح لهم انفسهم ان يفعلوه مع سائقي السيارات الذين يريدون أن يركنوا سياراتهم والله الى عيب وعار قبالة البرلمان ماذا سيقول علينا الأجنبي الذي حتما سيمر من هذا الشارع اش من صورة كنعطيو على بلادنا
31 - لطفي الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:49
ظاهرة أصبحت منتشرة في كافة المدن المغربية لقد أصبح البلطجية يلبسون السترات الصفراء وينهبون جيوب أصحاب. السيارات على مرأى ومسمع من المسؤولين ولا ناهي ولا منتهي.
32 - محمد الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:49
انا خلصت 30درهم ف parkig ديال المضيق لمدة ساعة وفاش مابغيتش دارو بيا و كانو غادي يكريسيوني لو كان ماعطيتهالهمش، اللهم إنا هذا لمنكر.
33 - السويسي ع الهادي الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:50
أصحاب السترات الصفراء مرض أصبح ينخر معظم المدن ففي مراكش نظطر إلى الدفع من أجل إتقاء شرهم حيث قد تجدهم بباب بيتك ومع ذلك عليك بالدفع
34 - khalid الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:50
C'est le devoir des autorités d'éradiquer ce fléau qui grandit d'année en année !?
35 - من بلد السترات الصفراء الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:51
ظاهرة غريبة و مأساوية أصبح يعيشها المغرب من خلال اصحاب السترات الصفراء(gardiens) كل من هب ودب أصبح يحملها مما جعلهم يشوهون صورة المغرب أمام الأجانب، هناك من يخرج من بيته حاملا سترته في يده ويزاول الحرفة أمام عقر داره، وهناك من يمر بجانبك ويخرجها من جيبه ويبدأ مباشرة....الخ هناك أنواع واشكال حتى الشيوخ أصبحنا نراهم في كل مكان. والغريب في الأمر أن المسؤولين والسلطات لا يأبهون لهذا المشكل الذي ينتج عنه مشاكل كثيرة ومشادات كلامية من سب و قذف.
36 - رباطية الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:54
نفس المشكل وقع لي الصيف الماضي بالقرب من باب الحد هنا بالرباط و كان معي ضيوف من فرنسا. حاولت نكن سيارتي في أحد المواقف القريبة و التابعة للشركة يعني غنخلص التيكيتة و نخلص العساس جا عندي العساس الأول قالي متبلاصيش را ممنوع حيت غدوز من هنا شي مسيرة بعد نصف ساعة زدتي شوية القدام جا عندي عساس آخر قالي واش غتبلاصي. إذا كنتي غترجعي دغيا بلاصي و الا سيري بلاصة أخرى . قلتلو شي ساعتين و را غنخلصك و ندير الورقة ديال الباركينغ. قالي لا. و هاز واحد العصية . مشيت قلبت الطريق و بلاصيت فديور الجامع. الناس لي معايا مفهوم والو
37 - عبدالحق الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:55
أمام المساجد المستشفيات المحاكم الإدارات المخابز المقاهي المطاعم الأسواق المدارس الجامعات الفنادق المنتزهات العمارات الشوارع الأزقة و و و و و باختصار في كل مكان تجد أصحاب السترات الصفراء و الحمراء ينهبون الأموال من أصحاب الدراجات الهوائية و النارية و السيارات و الشاحنات لمجرد توقف سواء كان قصيرا أو طويلا و بأثمان جد مرتفعة و غالبيتهم من ذوي السوابق القضائية لا يخافون أحدا و قد يعتدون على المواطنين و يرهبونهم . لهذا نطلب من السلطات المختصة أن تتخذ إجراءات صارمة ضد هذا الطاعون القاتل و الذي يتزايد بتزايد هؤلاء الخارجين عن القانون .
38 - مغربي الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:55
والله هذه مشكلة عويصة مع هاؤلاء اصحاب السترات الصفراء بمدننا، بشوارعنا وازقتنا، والله هذا يخلينا كثيرا، أينما توقفت الا وجاءك صاحب السترة الصفراء حتي ولو توقفت الثانية لشراء قنينة ماء أو وقفت أمام بنك لفترة وجيزة، يأتيك هذا الرجل حتى ولو توقفت في مكان ممنوع قانونا للوقوف، وأن لم تعطيه درهم يسبك ويهددك أو على الأقل يلوح لك بكلمة نابية. على الدولة على الأقل في إجبارهم بوضع اشارة مصادقة عليها قانونا حتى لا نقع بادي لصوص أو أشخاص خارجين على القانون. كما يجب على الأمن أن يراقب هاؤلاء وتحسيهم ويكون معروفين عند الأمن.
39 - لحسن الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:56
استغرب رد فعل الجهات المختصة من هذه الظاهرة التي اعتبرها نصب و احتيال و ابتزاز ففي بعض الايام اجد نفسي قد دفعت في توقفات السيارة اكثر مما ادفعه ككلفة البنزين وهنا ظاهرة اخرى غريبة ذكرتني بالافلام المصرية القديمة و هي ظاهرة الفتوة حيث لاحظة اكثر من مرة ان هناك اجناس تطالب اصحاب العربات المجرورة ( لكرارس) التي تماس التجارة العشوائية بدفع قدر من المال مقابل شيء مجهول و اذا لم تدفع فسيكون جزاؤك الضرب و الجرح كما حدث في مدينة صفرو و بالضبط في حي بنصفار حيث تسبب رفض احد الاشخاص لدفع الاثاوة في عاهة مستديمة في يده وقد استغربة في بادء الامر لهذا الى وجدته اكثر انتشارا في الدار البيضاء و اغلب المطالبين بهذه الاثاوات تكون ملامح الاجرام بادية وبشكل جلي على ملامحهم ويفرضون قان نهم بقوة السلاح
40 - نافع الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:57
لايمر يوم في الاسبوع دون تكون لي مشداة كلامية مع هؤلاء الصعاليك...الدولة يجب ان تتدخل لوضع حد لهذه المهزلة...2 دراهم خبزة + 2 لسعادة الكارديان...ناهيك عن التحرش ووو...الكتاف باردين..واللسان ماضي..
.
41 - المحتار الجمعة 05 يوليوز 2019 - 15:58
يا أيها رييس الحكومة، و يا أيها الوزراء، و يا أيتها السلطات المسؤولة، ألستوا مسؤولين عن هذه الظاهرة الخطيرة التي يشكلها أصحاب البدلات الصفراء. الخكر قاءيم و قد يستفحل لما لا تحمد عقباه....
42 - مندهش الجمعة 05 يوليوز 2019 - 16:01
لا أدري هل قراء هسبريس الأعزاء صادفوا كاريكاتور خيالي مضحك.. صورة عل كوكب مارس.. حط على التو مكوك فضائي أمريكي. خرج منه ربان فضاء مندهشين لرؤيتهم أنهم حطوا على بقعة مارسية محوطة مثبت فيها العلم المغربي و كتب قريب منه بالعربية باركينغ 20 درهم للساعة..
43 - said الجمعة 05 يوليوز 2019 - 16:03
je n'arrive toujours pas a comprendre pourquoi ces gens nous réclament de l'argent de quel droit pour quel service .
On se sent a chaque fois arnaquer par ces délinquants, oisifs, chômeurs ,ratés délinquants..
Ma .femme s interdit de conduire et.je la souteint a cause de cette pègre qui envahit tous les recoins des villes...Si on refuse de payer c est la carrosserie qui est rayée de bout en bout .Ils ont pris l espace commun pour leur propriété privée. Il faudrait faire qlq chose.
J ai trouvé très judicieux ce qu a fait l ancien maire d agadir de mettre des pancartes parout dans la.ville que le parking est 2 dhs le jour
5 dhs la nuit et.cela pour des parking loués en bonne et due forme
44 - محمود الجمعة 05 يوليوز 2019 - 16:06
"صافي منين قالها لفراساوي هي لي كاينا".المشكل هو أعمق مما يتصور هذا السائح ،الظاهرة لها سلبياتها و أيضاً لها إيجابياتها ،الشركات التي تفوض لها الجماعات وقوف العربات في المدن تنحصر مهمتها فقط في اسخلاص "تزطاط"لا اسميها ذعيرة او ضريبة لان مكان الوقوف هو ملك عام للدولة و لا يحق لأي جهة ان تفرض علها اثارة و مستخدم الشركة لا يكون مسؤول عن السرقة في حين ان الحارس يطلب اثارة مقابل الحراسة بمعني لولاهم لكثرة ظاهرة سرقة السيارات ثم انه يكون مراقب لمجال حراسته غالبا ما تعتمد عن شهادته الشرطة في وقوع جريمة بالإضافة الى ان الظاهرة تمتص البطالة و لو انها مقنعة و من السلبيات ان سلوكهم فض كما يبدو في الصورة.
45 - jilkas الجمعة 05 يوليوز 2019 - 16:09
بغينا هدا المقال ينتشر في جميع المواقع الاجتماعية باش علا وعسى يفيقو المسؤولين
46 - عمر الجمعة 05 يوليوز 2019 - 16:12
لنبحث عن المسؤول ونطرح الحلول .انها المجالس الترابية والسلطات المحلية والاحزاب والنقابات والمثقفون والمجتمع المدني...
47 - الحل الجمعة 05 يوليوز 2019 - 16:16
الحل بسيط جدا يجب أن يتم التحقيق مع كل من يرتدي زي حراس السيارات وإذا ما ثبت أن ليست له رخصة يتم اعتقاله حينها ومتابعته بمقتضيات القانون سيما جرائم انتحال الصفة والنصب والاحتيال...
48 - عجبي!! الجمعة 05 يوليوز 2019 - 16:18
من بين القصص و هما كتار هو ملي مشينا لمولاي يعقوب باش نغيرو الجو تفاجأنا أن التعريفة هي 20 درهم قلت لدوك الحراس 20 درهم آو و بقاو يتزايدو معايا في الهضرة وانا نقوليهم دبا غانمشي عند جدارمية و واحد من العسكر لي واقفين تماك وراني التعريفة مكتوبة كبيييرة لي هي 5 دراهم. ملي شافو القاضية حماضت قالو ليا صافي غير أجي ستاسيوني و عطينا لي قسم الله! ما نكدبش عليكم! طلع ليا الدم من الناس لي كايدفعو و ساكتين بالسيف ما يضسرو !! شوية غاتولي تعريفة 50 درهم إيلا بقا كلشي ساكت....
49 - Fsihi الجمعة 05 يوليوز 2019 - 16:19
انهم يز عون في قلب الرعب خاصة إذا كنت خارج مكناس اعني المدينة التي اسكنها.قال لي اأحدهم يوما عليك أن ندفع مسبقا 10دراهم رغم أن هنالك لوحة كتب عليها 3دراهم فرفضت و ذهبت الى حالي سلبلي . وعند عودتي وجدت الرطريفيزو اليمني مكسرا. وفق السيارة جديدة استعملت لكسره .وضعت شكاية لدى الشرطة .وقالوا لي المكان غير محروس يعني الله يعوضك. امين وحسبي الله ونعم الوكيل.
50 - مراقب الجمعة 05 يوليوز 2019 - 16:21
في فرنسا أصحاب السترات الصفراء ضد الغﻻء وضد هظم حق المواطن وعندنا بالغرب مثل الطاعون كلما اقتربت منهم شعرت باﻻلم لما هم فيه من جشع وقلة اﻻدب. وكأنهم من كوكب آخر. مافيا تعمل بالليل والنهار.
51 - رشيد اسبانيا الجمعة 05 يوليوز 2019 - 16:22
وحتى عساس الحي
بعضهم مثل بعض
هذه اربع سنوات ذهبت الى الرباط قرب حسان اوقفت سيارة وذهبت لاقضي بعد الاغراد فلم رجعت لقيت سيارة مغسولة وينتظرني العساس وصديقه الدي غسل سيارة بدون علمي قال خلص على الوقوف سيارة 5 درهم والغسل 25 درهم
قلت لهم من قال ليكم غسلو لي سيارة قالوا لي الان غير خلص لوقع وقع
اخرجت الهاتف وتضاهرت باني ساهاتف شي شخسية كبيرة في المدينة ففزعو وتركوني اذهب بدون ان ادفع درهم واحدا
رغم اني عندي الله فقطِ
52 - مغربي الجمعة 05 يوليوز 2019 - 16:22
وقعت في خلاف مع واحد من هؤلاء الحتالة وقد كادت الأمور أن تتطور إلى ما لا تحمد عقباه، فقررت التخلي عن السيارة وبعتها ومنذ سبع أشهر وأنا أستعمل وسائل النقل العمومي.سلوكات السائقين بالإضافة إلى الكاريانات الجراثيم جعلتني أتخلى عن فكرة السيارة رغم حاجتي الملحة لها.
53 - عجبي!! الجمعة 05 يوليوز 2019 - 16:23
و الواعرة هي ملي كاتقطع تيكي لطونوبيلتك بالفلوس في بعض الأماكن و هكاك و خاصك ملي ترجع تعطي للعساس شي بركة ولا يبقى يخنزر و يعاير و يدعي عليك بحالا راك ديتي ليه حقو!!
54 - حارس بالبارك بالجيلي احمر الجمعة 05 يوليوز 2019 - 16:23
الدولة هي السبب ......!!?البلديات تكري المواقف لبعض اللوبيات,وهذه اللوبيات تكري المواقف التي اكترتها وتترامى على الشوارع وعلى الساحات المجانية وتضع عليها ذوي السوابق والمجرمين بمبلغ يدفع عند نهاية كل اسبوع ,وهؤلاء الحراس بين قوسين ,تستغلهم الدوريات ومراكز الامن وتجندهم كمخبرين _ردارات بشرية _وهذا ما يوفر لهم بعض الحماية ويتعاطوا للمخدرات وشرب الخمور عاين باين على مراى وممسمع المواطنين,وفي بعض الاحيان يبتزون الناس في مبالغ تتجاوز بكثير سعر الوقوف والتوقف...........!هؤلاء معظمهم لصوص وذوي سوابق ومجرمين والدولة هي السبب في تسلطهم على المواطنين.
55 - مغربي الجمعة 05 يوليوز 2019 - 16:26
هادوك ماشي حراس السيارات.هادوك شفارة عين باين.الى عطيتيه لي بغا...هو هداك.ماعطيتيهش لي بغا يسرقك ويحيح عليك.كايكريسيو عباد الله فالنهار گهار.
56 - معلق الجمعة 05 يوليوز 2019 - 16:31
اينهم المسؤولون يدير حل لهاد الظاهرة المخزية التي أصبح يعاني منها المجتمع المغربي
57 - مواطن غيور. السرقة الموصوفة الجمعة 05 يوليوز 2019 - 16:34
شوفو من الاخر، الدولة و السلطة في مصلحتها هاد الفوضى، و هوما عارفينهم واحد واحد شبر شبر و زنقة زنقة
و الزنقة لي ما يكون فيها حد، هما يديرو صحابهم ثم.
الكارديان مخبر و مرتزق و قاضي الغرض وكيصرف السلعة و كل حاجة طاحت ليكم على البال، و أي مزغوب يشكي عند السلطة و الشرطة، تولي نتا الكارديان و هو مول السيارة!
خوتي بلا ما تغوتو، حيث المشكل فينا حنا، نهار نوليو بحال هادوك لي فأوربا، هاديك الساعة نعاود نهضر معاكم.
58 - mostapha الجمعة 05 يوليوز 2019 - 16:39
اسمعي ياحكومة اين انتم لتسمعو الاجانب مادا يقولون فمابالك بالمغاربة فهل من مستجيب ام لا حياة لمن تنادي كالعادة
59 - اسباني مغربي الجمعة 05 يوليوز 2019 - 16:42
اذا اراد المغرب ان ياخد العبرة مثلا من اسبانيا فهو يعرف ذالك اما بالنسبة لحراس السيارات أولا أكثرهم من ذوي السوابق يجتمعون كل ليلة بأصدقاء وجوههم يرتعش منها البدن ان السلطات تعرف هذا_ لحارس السيارات جميع الاوصاف شكام قواد شفار له اليد مع اللصوص الله ياخد الحق فللي مخلي هاد اولاد الخيرية واولاد الحرام الشفارةحراس على السيارات أكرر ديرو بحال اسبانيا طللو على صبليون واش عندهم حراس السيارات يا المسؤولين المغاربة يا اولاد الخيرية يا اولاد القحاب ياللي عيلاتكم تايحويوهم الشيفورات والبلانطووات إلى اين انتم ذاهبون بالمغرب ستؤدون أن شاء الله عاجلا أم اجلا (غيور على بلادي)
60 - عبده/ الرباط الجمعة 05 يوليوز 2019 - 16:51
الشيء الذي لم ينتبه اليه اي احد هو ان هؤلاء الاشخاص لا يقومون بحراسة السيارات بل مهمتهم هي اخذ المال مقابل المكان الذي اوقفت به سيارتك... اما ان وقعت سرقة داخل السيارة او وقع بها خساءر من سيارة اخرى....فمن قمة للواد... لن تاخذ من ذلك الحارس لا حق و لا باطل فهو شخص مجهول اصلا سواء من طرف الشرطة او القيادة او البلدية.....و لذلك اقترح احصاء الرسميون من اولءك الحراس و ضبط هوياتهم و عناوينهم و منحهم شارات نحاسية من طرف السلطات المعنية كما كان في السابق تحمل ارقام تميز كل حارس عن الاخر مع تحديد اماكن عملهم و تحديد التسعيرة ...و كل ذاك بعد ادلاء الحارس ببطاقة سوابقه العدلية مسلمة من طرف الشرطة مع اجراء بحث محيطي حول سيرته و سلوكه.... فهل هذا الامر صعب ؟؟؟؟ اما ما نشاهده الان فهو الفوضى بعينها و لا احد يتدخل !!!!!! فهل هناك في وزارة الداخلية من ياخذ المبادرة ؟؟؟

....
61 - تيموليلت الجمعة 05 يوليوز 2019 - 16:52
الصورة الجميلة للمغرب تعوضها صورة المسولين من كل الفئات العمرية.. وصحاب الجيليات في كل مكان.. اليوم عند صلاة الجمعة أصحاب الجيليات تقريبا بعدد نصف المصلين.. ينتشرون مثل الجراد في كل الأزقة والشوارع المؤدية إلى المسجد.. الله يلطف.. من يزور البلد لا يعود إليه أبدا.. لانتشار اللصوصية والنصب في كل مكان..
62 - نورالدين الجمعة 05 يوليوز 2019 - 16:53
المشكلة أكبر من هذا ممكن نقول قصتي مع واحد من أصحاب الجيلي الصفراء وتفهمو : مرة إستفزني واحد منهم فكانت ردة فعلي اتجاهه غاضبة جدا ،فما كان منه إلا قالي دابا يقولها للكوميسير لي حطو تما...... هههههههههههههههه فهمتوني ؟
63 - الملالي الجمعة 05 يوليوز 2019 - 17:00
عوض ان اؤدي لهؤلاء المشرملين 15او20 درهما....اخد تاكسي بنفس المبلغ ..اقضي اشغالي..واعود سالما غانما ..والا يكسرون سيارتك او يخدشونها..وتسمع منهم ما يندى له الجبين..الغريب لا احد يحرك ساكنا لا المجالس ولا المسؤولين...مما يجعلك تحس ان هناك تواطء مع السترات من جهات ما....
64 - عزيز الجمعة 05 يوليوز 2019 - 17:00
وقفتي تصلي خلص الكارديان
وقفتي في المخبزة وخديتي خبرة وحدة خلص عليها درهم
فين ماوقفتي خلص ولو تبقى في السيارة.
للأسف هذه هي السرقة بالعلالي ولكن السلطات لا تحرك ساكنا.
65 - الحل موجود الجمعة 05 يوليوز 2019 - 17:01
في نظري يتوجب على الحكومة منع صنع و استيراد و بيع و لبس جميع امواع السترات كيفما كات لونها للقضاء عل الكارديانات
66 - الملالي الجمعة 05 يوليوز 2019 - 17:06
ما يقع هو ان من وقعت عليه سمسرة المواقف ..يبيعها بالتقسيط لاخرين..هؤلاء يقومون ببيعها لاخرين بالتقسيط والتقسيم..لمشرملين حسب مبالغ يومية يدفعونها قبلا..وهكدا......لتسقط ايها المواطن بين ايادي لا صلة لها قانونيا بالتحكم في لباركين......
67 - مجيدي الجمعة 05 يوليوز 2019 - 17:09
هذه السترات الصفراء لا يغلبها إلا *البطاقات البيضاء* و( السترات المخزنية).. اما باقي الشعب فتطارده هذه الضربة او الضريبة المباشرة في كل مكان تسول له نفسه الوقوف فيه... حتى داخل مقبرة اذا كانت تتوفر على موقف سيارات داخلي
68 - الوجدي01 الجمعة 05 يوليوز 2019 - 17:14
نعم يجب تقنين هذه الحرفة بوضع مكاين وتحسب للساعة ...ولكن كيف لبعض الناس الذين ليس لهم وظيفة ...يجب أن يتم مساعدة الناس الذين ليس لهم مداخيل وأن يتم محاربة التسول ...الدولة لها حلول ولكن لا تريد أن يعمل في هذا الإطار لأن الميزانية يتم نهبها من كبار الموظفين ...والموظفين المسامين وغيرهم ...إن لا يتم وضع حلول جذرية فسوف نفقد السياحة التي نؤمل عليها ... وأيضا سوف نعيش ما يعيشه بعض الشعوب العربية ...لأن الضغط يولد الإنفجار ...ارحموا الناس يرحمكم الله ....هناك دول لها اقتصاد أقل من اقتصادنا وأقل من مواردنا ونموها الديموغرافي يفوقنا ولكن ليس لديها مثل هذه المشاكل ...الشعب المغربي يريد العيش الكريم والتعليم والتطبيب ...هل هذا لا يمكن توفيره ...نريد الأمن والأمان ...هناك عصابات ...كل يوم نسمع القتل والتنكيل ...وأصحاب السيوف ...وهناك من تغتصب في وضح النهار بالسلاح الأبيض والناس يصورون ولا أحد يتدخل ...أين هي النخوة أين هي الرجول ...رأيت فيديو شخصا يحمل سلاحا أبيضا ويأمر رجلا مثله أن يتعرى أمامه ...ما هذا الذي وصلنا إليه وآخر يصوره ...هل هذ أخلاق المغاربة هل ديننا يأمرنا بذلك والسلطة لا تحرك
69 - اقتراح الجمعة 05 يوليوز 2019 - 17:21
بدل هذه التعاليق التي لا تسمن و لا تغني من جوع اقترح تأسيس فيدرالية أصحاب السيارات الخاصة و تغطي جميع التراب الوطني يتم تمويلها بفنييت خاصة تلصق على جميع سيارات المنخرطين وتقوم بدوريات لها سترات خاصة يعمل فيها المنخزطون بالتناوب تزور مواقف السيارات في كل المدن للتدخل لمساندة أصحاب السيارات ضد هؤلاء الحراس الخارجين عن القانون.
70 - الوجدي الجمعة 05 يوليوز 2019 - 17:23
لو وفرت الدولة مناصب الشغل لما كانت هاته الفوضى.وليس كل حراس السيارات خبيثين
71 - miloud الجمعة 05 يوليوز 2019 - 17:51
هذا النوع من البشر وضفهم بعض المسؤولون في اخماد ثورة حركة 20 فبراير
72 - هارون الجمعة 05 يوليوز 2019 - 18:01
الحمد لله القصة جات من الخارج . يالله تحركوا وشفيونا من هاذ الطلعون .
73 - مصروف العساس الجمعة 05 يوليوز 2019 - 18:13
وليت داير مصر وف غير لعساسة عيقو بزاف
74 - محمد عبد الرحمن الجمعة 05 يوليوز 2019 - 18:22
أقترح على المسؤولين أن يضعوا بلاكات تشير الى ان هذه الأماكن بالمجان لركن السيارات حيث تكون مواقف السيارات بالمجان حتى لا يتطفل مثل هؤلاء على المواطنين ويبتزونهم ويكون فيها منشور قانوني صارم للإلتزام به .
75 - مواطن2 الجمعة 05 يوليوز 2019 - 18:35
لقد كتب الكثير في هذا الشان ولا شيء تغير...احتلال الملك العام بدون مقابل اصبح ظاهرة منتشرة في كل مناطق المغرب...ولا احد يتدخل .المواطن يؤدي تجنبا للدخول في مشاداة مع قوم تجندوا للنهب قد تكون نتائجها وخيمة..قوم مسلحون بهراوات واسلحة بيضاء مستعدون لكل طارئة...قوم مستعدون للاعتداء بدون تردد...تصوروا شخصا يقضي عمله في سيارة يقف عدة مرات في اليوم قد تتعدى ال 20 او اكثر..وفي كل مرة يدفع درهما فقط...في الشهر 20 في 30 تساوي 600 درهم ثمن فاتورة الكهرباء او نقل طفل للمدرسة...ياخذها " شمكار " بدون اي تعب. واذا قدر واصيبت السيارة بضرر " ميعقلش عليك " يقول لك " انا ماشي عساس " انا فقط اسمح لك بالوقوف هنا..اكري لك المكان ... وابحث لك عن حارس لسيارتك. هذا الاجنبي تضرر لمدة قصيرة..فما بالك بالمتضررين باستمرار..ولاجل غير معلوم.لابد من التدخل.
76 - karim الجمعة 05 يوليوز 2019 - 19:08
je voudrai juste dire que la majorite des fonctionnaire wt la classe moyenne ne passe plus les vacance au maroc et ils vont surtout en espagne et l ete dernier j etais choque de nombre de marocains dans le sud lespagne sans parler des mre aui viennent plus au maroc en ete
cest une catastrophe la tunisie avec tius les problemes qu ils ont eu ils nous depassent de loin en tourisme
77 - وقفة لشراء الجمعة 05 يوليوز 2019 - 19:13
وفقة تقريبا دقيقة لا نتيري في احد الكيشهات
فوقف على هدا الشبح الاصفر الاتي من المد الاصفر
قلة له معنديش الصرف قال شحل عندك قلت 200درهم قال اعطيني انا عندي الصرف
وعناه خارجاتان بدون حياء
لاحولا ولاقوت الى بلاه اهم لايستحيون ابدا
وزادقالي انا راه الطريق كلها ديالي
78 - حسن الجمعة 05 يوليوز 2019 - 20:17
يجب على السلطات تقنين وإعطاء ترخيص للممارسةو بالخصوص الولاية و العمالة و البلدية هل تخاف منهم، لا يعترض أحد إليهم، لا حول و لاقوة بالله ، يجب التدخل بحزم في سنذباذ عين الذياب موركو مول المهم الدار البيضاء او بعدو على الانتخابات دابا الشرطة الإدارية ذير خدمتها ياك بذات العمل.
79 - الحراس، مرض عضال !! الجمعة 05 يوليوز 2019 - 20:35
بداية مشاكل حراس السيارات (الهرافة)، تنطلق منذ سيطرة لوبيات هذه الخدمة على الصفقات العمومية لذلك بمختلف مصالح الجماعات الترابية ببلادنا. وبعد شراء هؤلاء اللوبيات لهذا " السوق "، يطلقون العنان لجحافل من خريجي السجون المجرمين والبلطجية ذوي السوابق العدلية، أضف اليهم كذلك بعض منعدمي الضمير من المنتخبين والأعوان الجماعيين الانتهازيين، ليفعلوا ما شائوا في أصحاب السيارات والدراجات، أينما حلوا وارتحلوا في مدنهم وقراهم ( الأداء الفوري وبتسعيرة خارجة عن القانون )، ثم في الأخير، يقتسم هؤلاء السراق جميعا " الكميلة " فيما بينهم..!!..وكمثال عن ذلك، هو ما نشاهده يوميا عند الحراس العاملين بالشارع المار أمام مقاطعة عين السبع بالبيضاء..والله يهدي ما اخلق.
80 - عادل فاروق الجمعة 05 يوليوز 2019 - 20:42
والله لقد أصبح هؤلاء كالوباء ينتشرون بسرعة فكل من هب ودب يلبس جيلي أصفر ويصبح هو الآمر والناهي في الشارع العام ومعظم هؤلاء يكونون من ذوي السوابق بحيت أصبح أصحاب السيارات مرغمين على أداء الأتواة على كل وقفة لقضاء الحاجة .إن من واجب الدولة أن تضع حداً لهذه الفوضى وأن تحمي أصحاب السيارات مستعملي الشارع العام وإذ أصبحت الدولة عاجزة لتصدي لهؤلاء المجرمين الذين أصبحوا يأخذون ضرائب المرور والتوقف في الشارع العام على أصحاب السيارات بغير وجه حق فلماذا نؤدي الضريبة على السيارات كل سنة لفائدة الدولة ؟فلنعطها لهؤلاء الشمكارة حتى نتقي شرهم أنا شخصيا إن أردت شراء خبزة بدرهم وعشرون سنتيماً فيجب عليَّ أداء درهمين لصاحب السترة الصفراء وإن رفضت سوف يهشم سيارتي وينزل علي وابلا من الشتائم لقد أصبحنا نعيش في مغرب الفوضى والإنفلات الأمني الملفت للإنتباه للأسف
81 - عبدو الجمعة 05 يوليوز 2019 - 22:16
قريباستركن سيارتك امام منزلك وسياتي صعلوك بجيلي اصفر ويطلب منك ان تؤدي ثمن ركن السيارة
82 - فاس مراكش كازا مكناس.... الجمعة 05 يوليوز 2019 - 22:40
فوضى اختارتها السلطة و الدولة تتفرج لا يهمها الامر... تضرب المواطن بالعشوائية ليسيرها ذوي السوابق بالسيوف و الضرب والجرح لان يهم شريحة عريضة من المواطنين.... دولة و سلطات و مجالس المدينة عاجزة عن مواجهة البلاطجة الباركيرات سواء الرسمية او العشوائية لان هناك شبوهات تعمها. الرسمية... اما العشوائية فالحماية يوفرها رجال سلطة لذوي السوابق لهتك عرض المواطن.... ربما سيأتي يوم و اياما و تهتك عروضهم. ربما سيذوقون حال المواطن...
83 - جيلي نوار السبت 06 يوليوز 2019 - 08:18
ما يمكنش الدولة تتدخل وتحيّٰدهوم واخا يضلّو يكريسيو فعباد الله لسبب بسيط وهو ان كل الكارديانات بركاكا دالبوليس داك الشي علاش مفرعنين .. أجمع واطوي ..
84 - maemoun السبت 06 يوليوز 2019 - 11:57
الله يجيبكم على خير.هناك تواطؤ مع صحاب الحال.الذبانة ما تسلتش مع اعوان السلطة.هناك تبادل المصالح. تدويرة يوميا وتبركيكة على حساب اصحاب السيارات.و الكل عايق والكل ساكت
85 - salah السبت 06 يوليوز 2019 - 13:33
انها فعلا ظاهرة مقززة تعطي للمواطن الإحساس بالحكرة وتجعله في وضعية الضعف امام هؤلاء الشباب الذين يفرضون عليك هذه الإتاوة.
وهذه الظاهرة تعطيك انطباعا انك من يتحمل تداعيات عطالة هؤلاء الناس وبالتالي يتوجب عليك الإنفاق عليهم.
هذا وضع مشين يؤكد ان الدولة تجني من وراءه نوعا من السلم الاجتماعي بترتيب عواقب سياساتها الفاشلة على عاتق الطبقة المتوسطة او بالأحرى المقهورة.
86 - صحراوي الأحد 14 يوليوز 2019 - 10:37
قريباستركن سيارتك امام منزلك وسياتي شمكــــــــــــار
بجيلي اصفر ويطلب منك ان تؤدي ثمن ركن السيارة
يجب الدولة التدخل لتقنين سطاشيونمون
87 - ahmed الأحد 14 يوليوز 2019 - 13:06
السلطات هي اللتي باغا اصحاب السترات الصفراء انهم شيوخ الاماكن العمومية لكي يوصلونهم كل مايجري فيها
المجموع: 87 | عرض: 1 - 87

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.