24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:1513:2416:4419:2320:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | عين على الفايسبوك | "ازدراء المعتقدات" ينعش حملة "مشانق فيسبوكية"

"ازدراء المعتقدات" ينعش حملة "مشانق فيسبوكية"

"ازدراء المعتقدات" ينعش حملة "مشانق فيسبوكية"

منقسمة الآراء طوال اليومين الماضيين بخصوص خرجتي الممثل رفيق بوبكر وأستاذة تدرس مادة الفلسفة بضواحي زاكورة، لا تزال حرب الاصطفافات مشتعلة على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد الصدام الحاد الذي طبع تقييم التصريحات وربطها بالاعتقال.

وتحولت مواقع التواصل الاجتماعي إلى ساحة للتبرئة أو الإدانة، بعد انتشار فيديو للممثل رفيق بوبكر وهو في حالة انتشاء يتحدث فيه عن الوضوء والمحراب والفقيه، فيما كتبت الأستاذة المذكورة تدوينة قيل إنها تسيء إلى الرسول محمد عليه الصلاة والسلام.

ويطالب طيف من المعلقين بضرورة تحرك القانون في مثل هذه الحالات، معتبرين إياها تجاوزا لحرية التعبير وسخرية من الناس ومعتقداتهم؛ لكن في المقابل يدافع معلقون آخرون على ضرورة التخلي عن فكرة الزج بالناس في السجون كل مرة.

وكتب العديدون على صفحاتهم أن اعتذار الممثل رفيق بوبكر كاف لسد الملف، خصوصا أنه كان في حالة انتشاء ولم يبث أقواله للعموم؛ بل تعلق الأمر بتسريب للمقطع، الذي وضع الممثل المغربي تحت تدابير الحراسة النظرية قبل متابعته في حالة سراح مع كفالة مالية.

ولا يرى مغاربة كثيرون في هذه الخرجات تصريحات عادية، فالأمر بالنسبة إليهم تجاوز حدود اللياقة، مؤكدين أنهم يتقبلون النقاش في مسائل دينية لكن وفق المنهجية العلمية والدلائل التاريخية، بعيدا عن التهكم الذي يغذي الصراعات داخل المجتمع الواحد.

وفي المقابل، لا يتحمس كثيرون لهذا الرأي، ضاربين المثال بالدول الأوروبية التي تتسامح مع مواضيع "السخرية الدينية" من جميع المعتقدات، كما يستحضرون العديد من النكت المغربية التي تكتنز سخرية من الفقهاء ورجال الدين.

وفي السياق ذاته، يشدد آخرون على ضرورة حصر التدخل في مثل هذه الأمور والقضايا على القانون عوض نصب المشانق الشعبية للناس، خصوصا أن الممثل المغربي أقر بالخطأ واعتذر عن الفيديو، مؤكدين أن رفض القانون 22.20 وإدانة رفيق بوبكر لا ينسجمان.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (47)

1 - عقلاني الخميس 28 ماي 2020 - 10:16
و لو اراد لجعلكم أمة واحدة. الله تعالى خلق و فرق، البوذي المسيحي المسلم الملحد اليهودي الهندوسي التوحيدي الزراداشتي، المثلي الطبيعي، الأبيض الأسود الأحمر الأصفر ....الخ لكي نعبده، اللي عبدو الجنة اللي ماعبدوش في الآخرة الحساب، أعيد في الآخرة الحساب، ليس الدنيا.
2 - مُــــــــواطنٌ مَغربِي الخميس 28 ماي 2020 - 10:24
هناك ثلاثي مقدس إذا مس تحرك كل المغاربة العقيدة الإسلامية الوطن الملك. وما يحصل الآن في مواقع التواصل الاجتماعي أمر طبيعي لمن سولت له نفسه إهانة معتقدات المسلمين
3 - [email protected] الخميس 28 ماي 2020 - 10:27
اذا كان لابد ان تنتقد معتقدات الناس كيفما كان هذا المعتقد فلا تسب و لا تجرح و لا تسخر منها لانك ساعتها اصبحت في خلاف مع القانون الذي يحمي معتقدات الناس و في خلاف مع من يدينون بها و انتم تعلمون انه حتى في الدول الغربية هناك احترام لمعتقدات الناس فرجاء لا تستسهلوا التجريح و انتم تعلمون انه سياتي يوما و تترجعوا عن مواقفكم التي غالبا ما تكون بدون تريت
4 - المهدي الخميس 28 ماي 2020 - 10:38
لا يتعلق الامر بنقاش في أمور دينية ولا حتى بالتشكيك في العقيدة بالنسبة لكل من الممثل رفيق بوبكر وأستاذة مادة الفلسفة .. فالبنسبة للأول ما يؤاخذ عليه هو الكلام الفاحش سواء أكان في حق الأئمة أو الشيخات فالساقط من الكلام هو ما ينبغي تجريمه أياً كان المقصود به .. أما بالنسبة للأستاذة فلم تتعرض بدورها للعقيدة بما يسيء كل ما صدر عنها انها أثارت حقائق يرى بعض عميان الدين ان ذكرها تجديف في العقيدة وتطاول على الرسول رغم انها لم تقل سوى ما يعرفه الجميع وهو ان النبي كان متعدد الزيجات من الخمسين الى التسع سنوات فهل افترت عليه في شيء ؟ وأن سعي بعض الشباب اليوم الى البحث عن المّيمات اي من يكبرنهم سنّاً سبقهم اليه الرسول عندما تزوج خديجة التي كانت أيضاً تكبره سنّاً فأين وجه التطاول هنا ؟؟
5 - حرية يا ليل يا عين الخميس 28 ماي 2020 - 10:39
من اروبا بلد حرية التعبير.... جرب ان تشكك فقط في محرقة اليهود هنا... التهمة معاداة السامية... العقاب السجن خمس سنوات علي الاقل
6 - sami الخميس 28 ماي 2020 - 10:42
لايحق لا ي احد ان يكفر الاخر ويجب ان يتم ضمان حرية المعتقد وعدم الزج بالدين في السياسة او مقارنته مع العلوم. الدين حرية شخصية لكن لايجب مهاجمة معتقدات الاخرين هذا من جهة اما من جهة اخرىة هذه سياسة الهاء للشعب.....اين الثروة ...مالي ومال باطما ولى بوبكر.ولى غيرهم.....................
7 - sirius الخميس 28 ماي 2020 - 10:51
ما هي حدود حرية التعبيير وباسم من يصدر هاؤلاء المشايخ الاحكام. الرأي حر والرأي الآخر كذلك. لماذا هناك امور يحرم فيها الادلاء برأي. لو تهكم هـاؤلاء على اليهود لصفق لهم المشايخ. المشايخ من دعاة الكراهية. لا تقدم من دون حرية رأي وتقبل الآخر. القانون هو الفصل وليس من تنبت لحية. الاستاذة لم تقل غير ما هو مكتوب ومتعارف عليه في السيرة النبوية. اللهم اهد الجميع. الله وحده كفيل بعباده. واذا خاطبكم السفهاء قولو سلاما. كتير هم من يريدون التظاهر بالثقوى يصطادون في الماء العكر. لولا تدخل هؤلاء المشايخ ما علم بهؤلاء احد.
8 - القانون واضح الخميس 28 ماي 2020 - 10:53
القانون واضح في هذه المسألة
القانون لا يحمي المغفلين
وتعليقات فيسبوك لا تسمن ولا تغني من جوع
9 - ولله في خلقه شؤون الخميس 28 ماي 2020 - 10:54
لم ارى يوما ممثلا او مغنيا امريكيا مشهورا ومحترما يسب دينه او اي دين اخر. فكل انسان يريد ان يكون محترما فعليه ان يحترم الاخرون ، وادا كنت بدون اخلاق فسينضر اليك الناس باحتقار مهما بلغت درجتك. لكن الفرق بيننا وبين الغرب انهم يعطون قيمة كبيرة للاخلاق بينما في العالم العربي لا يزال يعيش الانسان في العصر الحجري.
10 - الفيلالي الخميس 28 ماي 2020 - 11:00
شعارنا ورمز وطننا ان تنصروا الله ينصركم ادن. ادا كنا نتسامح ونتجاوز عن كل من تطاول على ديننا فنحن تتناقض مع مكتوب في شعارنا المسألة الثانية في هدا الموضوع ان السي رفيق نعت ان بنكيران (زاد المغربة كلهم) وهدا كلام مشيت ودنيئ في حقنا وحتى ادا برأته المحكمة عما نسب إليه فلن يكون بريئافي ادهاننا فكلما مر رفيق تدكرنا شتمه لنا
11 - مواطن الخميس 28 ماي 2020 - 11:01
وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ ۚ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ
12 - غا دايز الخميس 28 ماي 2020 - 11:03
أستاذة الفلسفة لم تقل إلا ما جاء في كتب التراث، البخاري ومسلم، وهذان الكتابين صحيحين ولا نقاش فيهما حسب العلماء. إذن بهذا المنطق فإنكم تعترفون أن هذه الكتب مليئة بالخزعبلات، أو أنكم تعترفون أنه لاعقل لكم بما أنكم تصدقونها. تصالحوا مع أنفسكم أولا قبل التهجم على الاخرين.
إن كان البخاري ومسلم صحيحين فإن ما قالته الأستاذة صحيح، فإن لم تقبلوا به فإن الكتابين غير صحيحين. لكم الإختيار الان
13 - samir الخميس 28 ماي 2020 - 11:14
Ahmed Chellat
سب المقدسات يعاقب عليها الله وليس القانون او الدولة لانه لا دخل للدولة في دين لله والله قوي لا يحتاج من يدافع عنه والا فكيف يحتاج الاه عظيم لمن يدافع عنه
14 - عبده / الرباط الخميس 28 ماي 2020 - 11:29
غريب أمر بعض بعض الناس الذين يقولون بأن اعتذار المتهم رفيق بوبكر كاف لسد الملف لأن ما فاه به من أقوال يجرمها القانون كان نتيجة لحالة السكر التي كان عليها ..فاذا أخذنا بهذا المنطق فان كل فعل مماثل يقع تحت نفس الظروف يجب ألا نتابع مرتكبه و يمكن لأي محام أن يحتج بها المنطق... و لكن الحقيقة عكس ذلك تماما... فالمعني لا زال متابعا من طرف القضاء الذي سيصدر حكما في النازلة سواء ابتدائيا أو استئنافيا أو خلال مرحلة النقض ان وجدت و لا أعتقد بأن حالة السكر ستكون من الحيثيات التي تؤدي للبراءة من الأفعال المرتكبة... و قديما قيل : لسانك ان صنته صانك... و كلامك قد يرفعك الى أعلى عليين و قد يهوي بك الى أسفل سافلين...
15 - محمد الخميس 28 ماي 2020 - 11:29
اصبح سب الدين و رموزه شيئ هينا و يريد البعض ان يجعله متقبلا و مستساغا فقط لان اسياده في الغرب يقبلون به او يقبلون ببعضه و لا يقبلون ان يمس احد اسيادهم في اسرائيل و يشكك في معتقداتهم
شيئ غريب و متناقض و يظهر العالم المنافق الذي نعيش فيه
16 - مراقب الخميس 28 ماي 2020 - 11:31
اذا أساء الضعيف أنزلنا عليه جام غضبنا وتحولنا جميعا الى ملائكة. واذا سرق المال العام وعم الفساد في دواليب الدولة تغاضينا ورددنا الأمر لله.
17 - abghazi الخميس 28 ماي 2020 - 11:41
يجب الإشارة أن الدستور المغربي أقر بحرية العقيدة. إذن من يسب اليهود والمسيحيين المغاربة منطقيا يجب متابعته قانونيا لأنه يهين معتقدات الآخرين التي يضمنها الدستور.
18 - hacib kamal الخميس 28 ماي 2020 - 11:59
دور المعتقد في حياة الناس انه تربية وسلوك وما يحز في النفس انهم يعلمونك امورا بسيطة كلها تسامح ومعاملة حسنة في اساوب رطب حتى تؤمن به ولكن الواقع كله عكس ما يدعون من اﻻلف الى الياء كنت مع جماعة من الناس تحلقوا حول صاحب لحية طويلة يمطرونه باسئلة دينية حتى لم يلق عليه احد سؤاﻻ التفت الي وقال لي جميع من حضر معنا سالني هل لديك سؤال عن الدين قلت له لن تستطيع ان تجيب عليه قال ساجيب لك هات سؤالك قلت له لمادا يسب. المسلمون الدين اﻻسﻻمي من الهند الى ضفاف المحيط اﻻطلسي ورمقني بنظرة مقززة وقالوا له اجب عن سؤاله والسؤال واضح وقال ارمنك ان تجيب فقلت ﻻ اعرف وانا اعلم انه يعرف الجواب لهدا ﻻبد من اﻻصﻻح الديني ﻻ تقدم بدون اصﻻح المجتمع.وقد تخلفنا تخلفا في كل المجاﻻت وفسدت اﻻمور الدينية والسياسية وانتهك اﻻستعمار بقية الباقية حيث نصبت على المسلمين كل من يدافع عن مصالحا ويحاسبون الضعيف ويتغافلون عن دوي النفود اية هدالة هده
19 - سليم الخميس 28 ماي 2020 - 12:06
من خلال تتبعي للتفاعل مع الحالتين المذكورتين.فلا يوجد انقسام ، بل شبه إجماع على إدانة ورفض سلوكيهما من جميع أطياف الشعب المغربي المعتز بقيمه الأصيلة.المسألة ليست تعبير عن رأي بقدرما هو لوك لخزعبلات لا أساس لها مت الصحة إلا في مخيلة مريضة عند أصحابها.
20 - المراقب الخميس 28 ماي 2020 - 12:12
الحمد لله الذي أعطانا العقل نتميز به عن سائر المخلوقات، وجعل الكون كله مسخر لنا، وله الحمد والمنة على نعمه التي لا تحصى، لكن في المقابل هل البشرية جمعاء تدرك ذالك؟، والجواب أن القليل من عباد الله الشكور، أما في ما نلحظه ونسمع به في هذه الأيام من تهجم على معتقدات وشعائر المسلمين؛ ماهو إلا صورة جلية لمحاولة بعض ذيول الفكر الإلحادي، لاستفزاز ومحاولة النيل، وتعكير صفو المجتمعات المسلمة التي نشؤو بين أحضانها و ترعرعو تحت أكنافها ولم يستفيذو من حلمها عليهم وكرمها لهم، و نتيجة للتسيب، وغياب المحاسبة الحقيقية، وقلة من ينكر عليهم تلك التطاولات الحاقدة، فمالمانع إذن أن يخرج العقارب إذا جن ظلام الليل حين شعرو بالأمان! لكننا نقول. حسبنا أن الله تعالى قال في كتابه العزيز."" إنه لقول فصل وما هو بالهزل إنهم يكيدون كيدا وأكيد كيدا فمهل الكافرين أمهلهم رويدا"".طبعا هذا لا يعني أن المسلمين يجب أن يصمتو ويتفرجو على هؤلاء وهم يسبون وينالون من معتقداتهم! بل يجب على كل المسلمين أن ينتصرو لدينهم إما عن رفع قضايا ضد هؤلاء أو النصرة عن طريقة الكتابة أو حتى بقلوبهم إن تعذر عليهم الأمر.
21 - كنحلم الخميس 28 ماي 2020 - 12:31
مسلم امازيغي
نحن مسلمون نعم لكن لسنا متطرفين.
المخالفات الشرعية لها حكمها الشرعي.اذا كان المسلم متيقنا من ان الله سبحانه و تعالى سيعاقب المخالف عقابا شديدا او سيرحمه فلماذا ينفعل و يرغي و يزبد علما ان عقاب الاخرة اشد ام انه يخشى ان يرحمه الله و يرأف به فيفلت من العقاب

من الاخطر بالنسبة للمجتمع.متهور قال كلمتين لا تلزمان احدا غيره ام مقاول لا يفلت صلات الجماعة و تراه بتسبيحه الذي لا يفارقه و حج 7 مرات و نجده يشيد عمارات تتشقق بمجرد تسلمهاواول ما فكر فيه بعد نجاح مشروعه الاول زوجة ثانية
اهتموا بالمخالفات و العقوبات القانونية الوضعية اما الشرعية فهناك الاه يتكفل بها
الانفعال دليل على عدم الاقتناع و ضعف الايمان
الله سبحانه و تعالى و حده يعلم السرائر و هو اعلم بعباده فلا تتطاولوا على اختصاصاته
يجب التركيز في التربية و التعليم على احترام الاخر او الغير
سيمكننا هدا من تفادي مجموعة كبيرة من القضايا التافهة
و في الاخير اود ان اركز على ترسيخ قيم الاحترام المتبادل بين جميع افراد المجتمع
تعامل اجدادنا المسلمين مع اجدادنا اليهود صناعيا و تجاريا رغم ان لكل دينه و كان الرابح هو المجتمع
22 - driss الخميس 28 ماي 2020 - 13:03
لماذا يوجد هؤلاء النوع من المسلمين حيث إذا ما أنتقد أو سخر من الثراث الاسلامي ينصبون له مشانق أنه إعتدى على الرموز الدينية . هل المسلم يعبد الله أم يعبد الرموز الدينية ؟ المسلم عندما يدعوا الى دينه سواء كان شيعيا أو سنيا أو صوفيا يعتقد في قرارات نفسه أنه يملك الحقيقة المطلقة و عندما ينتقده او يسخر منه يرغد و يزبد و لا يقدر على الدفاع عن معتقده بالطرق السلمية كما كان يفعل الرسول و كما جاء في القران" و إدعو الى ربك بالحكمة و الموعظة الحسنة" . هؤلاء الدعاة هم عالة على الاسلام ينفرون الناس من الاسلام.
23 - ناصر الخميس 28 ماي 2020 - 13:13
ازدراء المعتقدات من طرف البعض يدل على انها لم تعد تحضى بالاجماع ، ولهذا فالعلمانية و العقلانية و حرية المعتقد في ظل دولة ديموقراطية هي الحل الوحيد للتعايش السلمي بيننا
24 - ولد القرية - سلا - الخميس 28 ماي 2020 - 13:14
التطرف والتكفير وكثرة الفتاوي والمساجد والمجالس العلمية ودور القران ومحو الامية بالمساجد واعلام يشجع على التدين والميوعة والركاكة وتعليم يغلب عليه الطابع الديني بواسطة عدد كبير من الاساتذة والمدرسين متزمتين وتابعين لتيارات دينية .في ظل هذا الجو العام الذي ترتب عنه العنف والتكفير وخلايا ارهابية يتم تفكيكها من حين لاخر .وبما ان الطبيعة لا تحب الفراغ اصبحنا نرى جيل جديد ضد المعتقدات الدينية همه هو مغادرة البلاد لينعم ليس فقط للبحث عن شغل او الدراسة بل ايضا وهذا لا يتم تناوله الا نادرا الا وهو استنشاق الحرية ببلاد الغرب حيث لا تشدد ولا تحريم ولا سوط السلطة والمجتمع . فالتشدد لا يحل المشكل بل يخلق تشدد من نوع اخر وهذا ما اصبحنا نلاحظه ويا للاسف مما نتج عنه كراهية وبغض من الطرفين
25 - محمد الخميس 28 ماي 2020 - 13:15
ألا يعتبر هؤلاء للمدافعين عن التهكم والسخرية من المعتقد الديني الإسلامي ليس بالمس بالمقدسات للوطنية. ألم يعرفوا بان شعار المغرب الذي درسوه لنا منذ سنوات الإبتدائي اي منذ نعومة أظفارنا (( الله الوطن الملك )) يعني السيد الممتل الذي أساء الى معتقدنا بأنه أساء إلى رمز الأول من الشعار المغربي اي أنه أساء الأدب والأخلاق والسلوك للمقدسات الوطنية. يكفي ذلك أردت التذكير وحسب. وللقضاء المغربي الذي نكن له التقدير والاحترام كلمته والسلام
26 - كفى من الضجيج الخميس 28 ماي 2020 - 13:22
* جيد جداً أن نرى الناس يدافعون عن دينهم . و رغم ذلك أعتبر أن دفاعهم
غير كاف ، لأن مذياعهم يلتقط الموجات المحلية فقط .
* إني لم أسمع لهم صوتاً و لا حتى كلمة فيما يقع للمسلمين من إضطهاد ،
في نقاط كثيرة من العالم ،وما يقع للقدس الشريف ، والتهجم على الرسول و حرق القرآن .
* في ذلك ، يكتفون بأكل الساكتة و المسكوتة و حبة garri .
*قولوا لنا أين كنتم ؟ و إن وقع ما وقع فجادله بالتي هي أحسن ، و بالحوار
قد نصل إلى مبتغانا . فكم من مغربي لا يعرف ذلك الممثل أو تلك الأستاذة ،
أو ماذا قالا ؟ أنتم أقمتم القيامة من أجل لا شيء . و ما عسى أن يقول أي واحد ،
و لو يكون مختصاً في الدين ؟ أليس هناك شغل للناس ؟ الكل يعرف في الدين ،
و لا يؤثر فيه أحد و لا ينتظر توجيهاً من أحد ـ كفى من الضجيج .
27 - sifao الخميس 28 ماي 2020 - 13:44
المسلم يطلق العنان للسانه ويبدأ في قصف الملل لا يستثني ديانة ولا طقسا ولا عقيدة ولا مذهب ، يسب ويشتم ويستهزئ من اليهودي والمسيحي والملحد واللاديني ويعتبر ذلك نوعا من الجهاد المقدس ولا احد يطالب برقبته الا عندما يهدد بشكل مباشر حياة غيره ، ولمجرد الرد عليه بنفس السلاح والطريقة يزبد ويرغد ويهدد ويستغيث ويطالب بوقف الهجوم ومعاقبة المهاجم بأشد العقاب والحجة ان غالبية الممغاربة مسلمين مما يعني ان الاقلية تمشي تنتحر ,,,الديمقراطية لا تعني سحق الاقلية تحت حجة الاغلبية وانما تعني ايضا حماية القانون لحق الاقلية وهذا ما لم تصل اليها الانظمة التي تدعي الحداثة والديمقراطية
28 - كفى من النفاق الخميس 28 ماي 2020 - 14:09
* تقولون أن الممثل كان سكران ، فهل يجوز أن نحكم عليه ...
* يا صاحبي لم أعرف ، أنتم كلكم أو جلكم تنتقدون الدواعش ، على تصرفاتهم ،
بينما هم يعتبرون أنفسهم من حماة الدين و الراغبين في تطبيق شرع الله .
ألم تروا ما وقع و يقع للمسلمين في البوسنة و الهند و القدس و.....
لما نسمع لكم صوتاً في هذه القضايا ، هل تدينكم محلي و مبادءكم لا تتعدى
الحدود ، بينما أنتم تتعدون حدود الله .
* و لتظهروا لنا صحة غيرتكم ، جردوا سيوفكم ، و إلى الجهاد ، و الله أكبر.
إنتشروا و دافعوا عن الدين و الديار ، أو هذا ليس من إختصاصكم ، و ليس
لديكم سوى بلا بلا... السيد كان سكران ، حجته معه ، ليس لدينا ما نقوله .
كفى من النفاق ـ
29 - محايد الخميس 28 ماي 2020 - 14:12
في نظري , لا ينبغي الخوض مع المتدين في ما يسمى نقاش أو حوار ثقافي أو تسامح الأديان , وبالخصوص المسلمين فهم لا يدخلون للنقاش أو سميه ما شئت , حوار إلا لأجل التغلب على ما يسمونهم بالخصم أو الكافر أو الملحد وإثبات أنهم على الطريق المستقيم , وحتى لو تمكن الغير المتدين من إقناعهم بشتى الوسائل العلمية برايه , فهم سوف يغمضون عقولهم , ويكتفون بحجة أن كتابهم لا يأتيه الباطل من بين يديه ومن خلفه وتلك رواية منذ 1400 سنة خلت , يعني أن الدليل بصحة المعتقد أو الكتاب يأتي منه وليس من خارجه , كما في المكمة يسأل القاضي المتهم ما دليلك على ما تقول , فهل يعقل أن يجيب , لأنني لا أكذب أو لأن فلانا قال , فذلك لا يعتبر دليلا عند المثقف وليس كل مثقف مثقف , فهنالك من المثقفين من هم عوام مثلهم مثل الذي لا يقرأ ولا يكتب , ولذلك لا يجب مناقشة المتدين ولا إنتقاد عقيدته لأن ذلك يعتبر إسائة وتحريضا على الدين في نظرهم
30 - sellam الخميس 28 ماي 2020 - 14:21
المسلم إنسان مسكين إذا إنتقدت عقيدته فسيثور في وجهك وسيجهش بالبكاء، إنه كالطفل المدلل.
فمثلا إذا قلت للمسلم أن النبي تزوج عائشة وهي بنت ست سنوات وبنى بها وهي بنت تسع سنوات فرغم أن الحديث موجود في كل الكتب المعتمدة لدى المسلمين فإنه سيتهمك لا محالة بإزدراء دينه. منطق المسلمين غريب من نوعه لأن المسلمين يزدرون الديانات الأخرى ويدعون عليهم بالهلاك حتى عندما يؤدون مناسك الحج. عندما تسمع المسلمين يتكلمون عن إزدراء الأديان فلا تظن أنه يخصون جميع الديانات بل إزدراء الدين الإسلامي فقط. قصة إزدراء الأديان ما هو إلا شراك للنصب على الأمم المتحضرة التي تقدس حرية النقد والفكر.
31 - Said الخميس 28 ماي 2020 - 14:22
الى صاحب التعليق الاول عقلاني.نعلم جيدا ان الحساب يوم القيامة لله.لكن الله خلق فينا فطرة الاسلام و امرنا بالغيرة على محارمه.ما جدوى من وجود مسلم لا ينكر منكرا امام عينيه والا فهو مثل الكائنات الغير مكلفة..اما بكون اوروبا لا تولي اهمية للسخرية من الدين فهي اصلا لا دين لها.إما تجد المشركين وإما اليهود الطامسين للحقائق وإما النصارى التائهين عن الحق..اذن الامر عندهم سواء.
32 - انس الخميس 28 ماي 2020 - 16:24
عندي ملاحظة فقط هو ان التعاليق التي تدافع عن الاسلام تحصل على ديزلايك بكثرة لماذا ؟! ربما ان الاسلام ليس دين الشهوات.الله اعلم !
33 - ثابت الخطى الخميس 28 ماي 2020 - 17:06
وما من كاتب إلا سيفنى"""ويبقى الدهر ما كتبت يداه""" فلا تكتب بكفك غير شيئ""" يسرك في القيامة أن تراه.
رسالتي إلى أولئك الذين اختارو العلمانية أو الإلحاد أو النفاق مسلكا لهم(الذين لا يعلمون) ألم تعتبرو بأسلافكم من الأمم السابقة ؟ ألم تفكرو قليلا أن هذه الدنيا مجرد أحلام أو كظل زائل! ألم تفكرو يوما أن تدخلو في حساباتكم أن هناك بعثا ونشورا ووعدا ووعيدا. أما بالنسبة لرسالتي الى المسلمين أقول اعلمو ان الله لا يضيع أجر المحسنين ما من موقف أو كلمة حق يراد بها وجه الله تدلون بها صغيرة أو كبيرة فلن تذهب سدى ولن يضيع الله إيمانكم، كلمة في سبيل الله قد ترقى بها إلى أعلى عليين وكلمة باطل قد تذهب بصاحبها الى أسفل سافلين.
34 - محمد المغربي الخميس 28 ماي 2020 - 17:54
إلى اللدين علقوا باننا يجب ان نترك هدا الامر لله فهو من يعاقب على الجرائم التي يجرمها الدين اسالهم هل نترك السارق وشارب الخمر والزاني وووو الى الخالق لكي يعدبهم يوم القيامة وادا دخلت البيت ووجدت رجل يزني بزوجتك او اختك او بنتك ستتركه الى يوم القيامة
35 - محمد الخميس 28 ماي 2020 - 20:37
لو كانت الإساءة للدولة العميقة لكان العقاب سنوات من السجن لأن قداسة الدين في زماننا اقل قيمة من قداسة المخزن و الدولة العميبة
36 - مسلم الجمعة 29 ماي 2020 - 20:34
وكما كان معلوما فالملحدون الجدد و العلمنجيون سيحتكمون الى العقل و العلم و التنويير ليساندو كل من سب و قذف و أساء الى الاسلام سواء كان ذلك السكيير او تلك الاستاذة النكرة .. اذن فنعم الرقي الفكري و المتحرر
37 - حميد حميد الاثنين 01 يونيو 2020 - 20:16
من لا يقبل نقد معتقداته والسخرية منها ,نذكره ان القران نفسه ,قد نهج نفس الاسوب مع أهل الكتاب ,فقد وصفهم بالكفار وأنهم كالحمار يحمل أسفارا ,كما وصف المشركيين الوثنيين بالانعام واعتبرهم نجس .فلماذا لا يقبلون على أنفسهم نقد بل والسخرية من معتقداتهم ؟ هل لانهم وحدهم يملكون مشاعر دون بقية البشر ؟
38 - مسلم الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 20:51
الملاحظ دائما أن تجار الالحاد لاينتقدون في الديانات السماوية أو الديانات البشرية الا الاسلام ..حتى و أن كان أصحاب الديانات الاخرى يعبدون فأرانا.. و هذا طبعا يدخل في اطار احترام الأخر..(ولأن الاسلام لايتماشى مع نزواتهم)
..أستغرب من كون الملحدين التنوريين يغفلون عن مسألة أن أصحاب الديانات الاخرى كاليهود والمسيحيين هم أنفسهم يحسبون أن كل من خالفهم في عقيدتهم فهو كافر..(أذا فأنا كمسلم فأني كافر في عقيدة النصارى و اليهود..)
ثم أن اليهود والمسيحيين هم من نجسو عقيدتهم ..فأعتبرو أن الانبياء كلهم زناة (والعياذ بالله) وأن المأمنيين هم خراف و..و..(لو قرأتم التوراة والانجيل لوجدم العجب)..و لكن الملحديين الجدد هم مجرد ناقليين للشبهاة ليس أكثر
39 - ابن سينا الجمعة 05 يونيو 2020 - 18:19
إلى 38 - مسلم

نحن ننتقد جميع الأديان والمعتقدات, ويمكنني أن أعد لك مساوئ الأديان الأخرى غير الاسلام, وإن كان نقد بعض ما جاء في نصوص اليهود والمسيحيين أيضا نقدا غير مباشر للإسلام ..

فمثلا : يمكنني أن أنتقد اليهودية وأقول بأن مملكة سليمان غير موجودة على الأرجح لأنه ليس هناك آثار تدعمها. وهذا يعني بأني أنتقد الاسلام بشكل غير مباشر أيضا.

الملحدون في أمريكا مثلا ينتقدون المسيحية أكثر من انتقادهم للإسلام, والملحدون في اسرائيل ينتقدون اليهودية أكثر.

مثلا , احد الجدالات اليهودية المنتشرة بالعبرية, هي اسم "ايلوهيم", (والذي جاءت منه كلمة اللهم العربية). الملحدون يقولون بأن الكلمة هي كلمة جمع تعني آلهة (لأن الميم في العبرية ميم الجمع), ويرد عليهم الحاخامات ورجال الدين بأنها مجرد جمع تفخيم, وليس جمع تعددية.

أما الملحدون في الشرق الاوسط وشمال افريقيا, فالسبب في تركيزهم على الإسلام أكثر من غيره هو أنهم يصومون رغما عنهم نهار رمضان, ويمنعون من الزواج بسبب الاسلام, ويتم سجنهم واقصاؤهم وربما قتلهم باسم الاسلام. ويعرفون عن الاسلام اكثر مما يعرفونه عن اليهودية او المسيحية.

فطبيعي ان يركزوا عليه.
40 - عماد الدين الجمعة 05 يونيو 2020 - 20:24
الحل هو تطبيق حد الردة والحكم بالاعدام على كل من يزدري ديننا الحنيف
41 - مسلم السبت 06 يونيو 2020 - 20:55
رد على ابن سينا
نقد الديانات السماوية الاخرى لايهمنا نحن المسلمين لأن الاسلام أيضا جاء لينسخها
الاسلام جاء عن طرق الحفظ ثم النقل وليس عن طريق المخطوطات و الاثار كحال الديانة المسيحية واليهودية التي تعرضت كتبهم لتحريف والتلف
في أمريكا و اسرائيل ينتقدون دياناتهم لأنهم دول علمانية بحيث أن القانون هو السائد أما الدين فهو فقط عبادات طقوسية
مثلا..الملحدون يقولون بأن أصلنا قرد طبقا للنظرية الداروينية ونحن المسلمون نقول بأننا من سلالة أبونا ادم عليه السلام اذا فأنا من بني البشر والملحدون من ذرية الشامبانزي ؟؟؟؟؟

الملحدون العرب جلهم ان لم أقل كلهم غرضهم مادي فقط..فهم دائما يلعبون دور العباقرة المضطهدين لكي يستعطفو الغرب ليتم اجلائهم ومنحهم الجنسية والمسكن والسيارة فيجدون في الاسائة للأسلام تجارة مربحة
المجاهر بالحاده في دولة مسلمة كافطاره علنا في رمضان واسائته للرموز الدينية فهذا لا يريد الا تشكيك المسلمين في عقيدتهم أو خدمة أسياده الصهاينة..ثم ان الملحد الغربي اذا ناقشته في الدين سوف يحاورك بأسلوب أكاديمي ..أما الملاحدة العرب فلا يجيدون الا السب و السخرية و التدليس
42 - مسلم السبت 06 يونيو 2020 - 22:22
..تتمة في الرد على ابن سينا
هناك فرق بين النقد و الازدراء ..فازدراء الاديان يعاقب عليه وفق القانون الدولي وخصوصا اذا كان ذلك هو الدين الرسمي لتلك الدولة فهل مثلا يمكنك أن تنتقد الرموز القومية في الصين..ابدا لان ذلك من المقدسات لديهم بالرغم من أنهم ملحدون
اذا كان الاسلام يقصي ويقتل الملحدين..فاقرأ تاريخ الصين و الاتحاد السوفياتي ابان الفترة الشيوعية وماذ فعلو بالمتدينين من اعدامات وحرق للمعابد و محاكمام التفتيش
خلاصة القول..الملحدون يركزون هجومهم على الاسلام لأنه الدين الاكثر انتشار في هذه الأونة الاخيرة ..فاذا استطاعو أن يسقطو الاسلام من قلوب المسلمين فأن الديانات الاخرى ستندثر لأنها ديانات باطلة
43 - مسلم الأحد 07 يونيو 2020 - 00:08
..تتمة في الرد على ابن سينا
هناك فرق بين النقد و الازدراء ..فازدراء الاديان يعاقب عليه وفق القانون الدولي وخصوصا اذا كان ذلك هو الدين الرسمي لتلك الدولة فهل مثلا يمكنك أن تنتقد الرموز القومية في الصين..ابدا لان ذلك من المقدسات لديهم بالرغم من أنهم ملحدون
اذا كان الاسلام يقصي ويقتل الملحدين..فاقرأ تاريخ الصين و الاتحاد السوفياتي ابان الفترة الشيوعية وماذ فعلو بالمتدينين من اعدامات وحرق للمعابد و محاكم التفتيش
خلاصة القول..الملحدون يركزون هجومهم على الاسلام لأنه الدين الاكثر انتشار في هذه الأونة الاخيرة فاذا استطاعو أن يسقطو الاسلام من قلوب المسلمين فأن الديانات الاخرى ستندثر لأنها ديانات باطلة
الخطأ الشائع الذي يسقط فيه الملحدون ضنهم بأن كل المسلمين جهلة بالفكر الالحادي ومفاهيمه وأن الملحدين هم علماء هذا العصر ويعرفون كل شئ.. و العكس تماما..فتجد العلماء المسلمين يعرفون عن الالحاد ماليعرفه الملحد نفسه
44 - ابن سينا الأحد 07 يونيو 2020 - 06:01
الى مسلم

خلطت يا عزيزي كل شيء في تعليقاتك ... اولا، انا قلت ان نقد بعض (ركز على بعض) ما جاء في المسيحية واليهودية يهم الاسلام ايضا. وضربت لذلك امثلة.

ثانيا، هذا ليس مجال شرح الادلة على نظرية التطور (فقط بحث بسيط عن Homo Heidelbergensis وهو السلف المباشر للنياندرثال والانسان العاقل سيحسم الموضوع، وسترى ان عقيدتكم الدينية القائلة بان البشر القدماء كانوا طوال القامة خاطئة)، لكن يكفيني ان اشير الى نقطة مهمة :

- وجود الاله لا يستلزم ان التطور خاطئ.

- وعدم صحة التطور لا تستلزم ان الاله موجود.

- وكلاهما لا يستلزم ان اديانكم صحيحة. يعني خطا التطور ووجود الاله لا يعني يالضرورة المنطقية ان الاله انزل الاديان.

اما قولك ان غرض جل الملحدين هو غرض مادي فقط، اخبرني يا عزيزي عن طريقة لربح المال من الحادي علني استغله فيما ينفع؟ عوض ان يكون حجر عثرة لي في الزواج، صدقني : لو كان بامكاني الايمان الان لامنت حتى اتمكن من الزواج بسهولة، لكني لا اريد النفاق، عدد كبير من النساء الجميلات رفضنني لاني ملحد، وعمري الان اكثر من ثلاثين سنة: لا علاقات ولا زواج...فقط لاني ملحد.

تحدث بمنطقية عزيزي..
يتبع...
45 - ابن سينا الأحد 07 يونيو 2020 - 06:40
42 - مسلم

شخصيا أنا لا أوافق على القوانين التي تمنع نقد الرموز السياسية أو القومية في الصين مثلا.

ولا أوافق على ما فعله الشيوعيون في روسيا والصين, ولا أوافق على ما تفعله بعض البلدان الشرق آسيوية اليوم في حق المسلمين.

أنا ملحد, لكني لست شيوعيا : أنا أقول بأن الشيوعية نظام اقتصادي أكثر أخلاقية من الرأسمالية (لأنه يكفل حقوق العمال), لكني لا أعتقد أن تطبيقه على أرض الواقع هو تطبيق ناجع, لهذا فالشيوعية بالنسبة لي هو نظام فاشل.

لهذا أنا رأسمالي (على أني أكره الوجه المظلم للرأسمالية), لأن الرأسمالية هي النظام الناجح اليوم.

تعلم ياصديقي أن تتجنب مغالطة Tu Quoque (أنت ايضا) في حوارك مع ملحد.

كون الشيوعيين قاموا بمجازر وجرائم في حق المتدينين, لايعني بأن الاسلام لم يقم بذلك أيضا.

نعم أوافقك على أن الشيوعيين (وحتى الأمريكيين والاسرائيليين وغيرهم) قاموا بجرائم في حق البشرية.

أضيف إليها جرائم في حق الروهينغا , والشيشان...الخ.

وأضيف إليها بالطبع جرائم المسلمين في حق الهنود : محمد الغزنوي قتل مالايقل عن مليون شخص في غزواته الاسلامية.

كوني ملحدا, لايعني أنه يمكنك ان ترمي أي كلام في وجهي.
46 - مسلم الأحد 07 يونيو 2020 - 17:28
تعقيب على ابن سينا

انا لم أخلط شئ ياعزيزي أن فقط قمت بالرد عل شبهاتك بشكل مختصرا جدا

أعيد وأكرر .. الاسلام جاء ليصحح الديانات السابقة ..ان تنتقد ماجاء فيها بعضها أو كلها لن يغير شئ في صحة الاسلام الذي وصلنا بالتواتر عن طريق الرواة الثقاة..مفهوم

ثانيا. أنا لست بعالم أركيولوجي ولكن متابعتي البسيطة للاكتشافات العلمية الحديثة دائما ماتؤكد لنا على تخبط المختصين في علم المستحثات والاحياء فيما يخص تطور الجنس البشري
بل أن فريق علمي عثر على قطعة عظم بعد التنقيب لأعوام فقالو بأنها ستحسم في أمر نظرية التطور وفي الاخير اكتشفو انها سن لخنزير بري بدائي

ليس كل ماتدركه حواسك عن طريق اللمس أو المشاهدة فهو غير موجود اذن فما فائدة الايمان الذي خلق فيك ..هل مثلا ستيف دوكنز موجود فعلا او هو مجرد صورة متحركة على الشاشة

قم بلعب دور المظلوم في مجتمعه واطلب اللجوء الى دولة اجنبية فستجد منظمات حقوقية ستتبنى قضيتك كما فعل من سبقوك في الالحاد وهم الان يسترزقون عن طريق مهاجمتهم للاسلام

يتبع...
47 - مسلم الأحد 07 يونيو 2020 - 19:50
..تتمة

الذي اعرفه ان الملاحدة لايتزوجون بل فقط يرتبطون او يتصاحبون..
الزواج ياصديقي رابطة مقدسة عندنا نحن المسلمين وهناك من الملحدين من يشرك زوجته مع غيره لأنه ليس عندهم معيار اخلاقي
نصيحة مني ابحث لك عن زوجة ملحدة وحتى ان لم تكن جميلة و تزوجا على سنة الطبيعة والمنطق

رأيك الشخصي لايلزم احدا غيرك ..فالله عز وجل سن تشريعات وقوانيين لتضبط النفس البشرية ويكون التفكير الجماعي سائدا ولولاها لعمت الفوضى ..فها أنت اليوم تشتكي اقصاء المجتمع لك وعدم تزويجك باختيارك الخروج عن الجماعة

الملحدون دائما مايمجدون الغرب الكافر وعندما تذكر لهم مساوء الشيوعية والرئسمالية يقول لك بأنه ليس ملزما بأفكارهم فيفجر نفسه ويتنكر لكل ماقاله

نحن لسنا في مناضرة لكي تفرض علي اسلوبا في الحوار فهذه الصفحة لتعليق فقط

التاريخ يذكر أن الزعيم الشيوعي الملحد ماو تسي تونك قام لوحده بابدة سبعون مليون من الشعب أي مايعادل أضعاف المراة الذي ارتكبه المسلمون منذ فجر الاسلام

كونك ملحد أو شيوعي أو لبرالي أو....وتنكر وجود الله هذا يعني أنك كافر بالنسبة للمسلمين فلا تبرر هذا وتلعب دور الملحد الطيب
المجموع: 47 | عرض: 1 - 47

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.