24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3806:2413:3817:1820:4422:14
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الملك محمد السادس يشيد بتميز الشراكة مع فرنسا (5.00)

  2. حادثة سير مروعة تودي بحياة 10 أشخاص بين بوجدور والداخلة (5.00)

  3. رصيف الصحافة: هدم مقهى "الأوداية" يثير غضب ساكنة الرباط (5.00)

  4. حالات كورونا الجديدة بين 9 جهات .. إصابات مدينة طنجة في الصدارة (4.00)

  5. أعلى حصيلة يومية من إصابات "كورونا" بالجزائر (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | حوادث | إرتفاع أسعار الحشيش في " بورصة كتامة "

إرتفاع أسعار الحشيش في " بورصة كتامة "

إرتفاع أسعار الحشيش في

دفعت الحرب الشرسة التي تخوضها السلطات الأمنية والحكومية في المغرب ضد زراعة القنب الهندي وشبكات الاتجار الدولي في المخدرات إلى ارتفاع ثمن هذه النبتة إلى أكثر من الضعف، وسط تخوفات المزارعين من اتساع دائرة حملات الإتلاف.

وأفادت مصادر متطابقة أن ثمن نبتة سبولة الكيف، قبل تصنيعها وتحويلها على شكل صفائح، وصل إلى 4 آلاف درهم، بينما كان ثمن فيما قبل لا يتجاوز 1500 درهم.

وذكرت المصادر أن هذا الارتفاع أدى بشكل طبيعي إلى تضاعف ثمن صفائح الحشيش، مشيرة إلى أن بعض المزارعين عمدوا إلى تخزين بضاعتهم إلى حين أن تخف حدة الحملات، ما أدى إلى تزايد الأثمان في "بورصة كتامة"، المنطقة المعروفة بزراعة القنب الهندي.

وأبرزت أن المهربين بدأوا يعتمدون طرق مختلفة للتمكن من إخراج بضاعتهم من المنطقة، إذ يسلكون طرق مختلفة، منها من تقود مباشرة إلى الشمال أو إلى وسط المملكة أو حتى الجنوب، قبل تسريب بضاعتهم إلى الخارج.

وسطرت الجهات المختصة برنامجا مكثفا، خلال السنة الجارية، كشف عنه في الرباط، حيث ترأس وزير الداخلية، شكيب بنموسى، اجتماعا حول الإجراءات الواجب تفعيلها لبلوغ أهداف 2009، بشأن استئصال وتقليص المساحات المزروعة بالقنب الهندي، ويشمل أقاليم تطوان، والعراش، وسيدي قاسم، وتاونات.

كما تقرر مواصلة جهود تقليص هذه الزراعة، خلال السنة الجارية، بكل من شفشاون، والحسيمة، بشكل يجعل المساحة الإجمالية المزروعة تقل عن 50 ألف هكتار.

وأعلنت عناصر الدرك الملكي بزومي (محافظة شفشاون)، الثلاثاء، عن حجز 7 أطنان من المخدرات، موزعة على 7000 كلغ من سنابل القنب الهندي، و350 كلغ من القنب الهندي المعالج.

وجاء حجز هذه الكمية من المخدرات، على إثر إيقاف أحد مروجي المخدرات وتفتيش منزله بدوار الهباجين.

وبهذه العملية يصل حجم الكميات المحجوزة من المخدرات، منذ بداية السنة إلى غاية اليوم، إلى حوالي 30 طنا، فيما ارتفعت كمية المخدرات الصلبة المحجوزة إلى 2024 غرام من الكوكايين، و1001.96 غرام من الهروين، بالإضافة إلى كمية مهمة من الحبوب المهلوسة.

مكنت نتائج العمليات، التي أنجزتها مصالح الإدارة العامة للأمن الوطني السنة الماضية، من تقليص الكميات المصادرة من القنب الهندي إلى 60 طنا و278 كلغ، مقابل 65 طنا و14 كلغ سنة 2007، والكميات المصادرة من الكوكايين إلى 32 كلغ و167 غراما مقابل 209 كلغ و17 غراما سنة 2007، والكميات المصادرة من المواد المهلوسة إلى 41 ألفا و880 وحدة مقابل 50 ألفا و816 وحدة سنة 2007، في حين ارتفعت الكميات المصادرة من الهيروين إلى 5 كلغ و471 غراما مقابل كلغ واحد و917 غراما سنة 2007.

وبالفعل، تبين أنه على مستوى مجموع ولايات ومراكز الأمن، وعلى غرار السنة الماضية، تأتي طنجة في المقدمة بحجز إجمالي يقدر بـ 30 طنا و945 كلغ، مقابل 34 طنا و916 كلغ، خلال الفترة نفسها من سنة 2007، تليها أكادير بـ7 أطنان و241 كلغ مقابل طنين و42 كلغ، ثم الدار البيضاء بـ7 أطنان و237 كلغ، مقابل 9 أطنان و281 كلغ وتطوان بـ4 أطنان و155 كلغ مقابل 3 أطنان و159 كلغ. وفي ما يتعلق بالمقاطعة الإقليمية للناظور، جرى حجز 4 أطنان و512 كلغ مقابل 3 أطنان و830 كلغ.

وأضافت الإدارة العامة للأمن الوطني أنه حسب توزيع الكميات المصادرة، وأخذا بعين الاعتبار وجهة هذه الكميات، تبين أن مخدر القنب الهندي يوجه بالأساس للاتجار الدولي بكمية تقدر بـ53 طنا و26 كلغ، في حين أن 7 أطنان و159 كلغ كانت مخصصة إلى الاتجار على الصعيد الوطني، في حين كانت تجارة الكوكايين موجهة في جزء كبير منها للاتجار الدولي بـ27 كلغ و587 غراما، مقابل 4 كلغ و545 غراما للتجارة المحلية.

وفي ما يتعلق بالهيروين، جرى تسجيل عكس ذلك، حيث وجه كلغ واحد و651 غراما للاتجار الدولي مقابل 3 كلغ و797 غراما للاتجار الوطني. أما بخصوص المواد المهلوسة فقد وجهت كليا للاتجار الوطني بـ41 ألفا و235 وحدة.

وحسب المصدر ذاته، فإنه يتبين من هذه المعطيات العامة أن حوالي 95 في المائة من الكميات الإجمالية المحجوزة من مخدر القنب الهندي كانت موجهة إلى الترويج على المستوى الدولي، خاصة دول أوروبا الغربية.

إيلاف


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - مراهق الأربعاء 04 مارس 2009 - 15:23
كونوا على يقين أنه لن يأتي اليوم الدي يمكن القضاء فيه على الحشيش ولو بنسبة قليلة ليس في المغرب و حسب بل في العالم كله
2 - مواطن الأربعاء 04 مارس 2009 - 15:25
رغم أن المخدرات آفة عالمية،ومجرمة في جميع القوانين الدولية،إلا أنها تعتبر من أخبث الحروب بين الدول، وكانت بريطانيا السباقةفي هذا الإستعمال ضد الشعب الصيني ، حيث يجب أن لا ننسى حرب الأفيون .
وإذا كان المغرب يزرع القنب الهندي ،ويستخرج منه الحشيش ، ويصدر أغلبه إلى الخارج ،وهو أقل المخدرات ضررا ، بل أقل حتى من التبغ،فإن المغرب مستباح، لترويج جميع أصناف المخدرات السامة ، المستوردة، من هروين وكوكايين وحبوب مهلوسة كيماوية خطيرة والخمور بجميع أصنافها، والتبغ الذي يفوق الحشيش ضررا ويمزج به.
وحتى لا أطيل أكثر، فإني أتساءل، هل فعلا الحكومة جادة في نحاربةزراعة القنب الهندي ؟ولنفترض ذلك ، فلماذا تتحايل على المواطنين؟فتطلق الإشاعات هنا أوهناك ، فلتصدر بلاغا تمنع بموجبه زراعة القنب الهندي ،وتذيعه في وسائل الإعلام المختلفة، محذرة المخالفين بالعقوبات التي ستتخذها، مع الحرص الشديد على تطبيق ذلك على الجميع، دون السماح لجماعات على حساب أخرى ، من الأكيد أنها لا تستطيع فعل ذلك لأسباب متعددة.
ولكن السؤال المهم ، هو لماذا تحاول تقليص المساحة المزروعة في الشمال بالقنب الهندي ؟ ولمصلحة من ؟
الجواب ببساطة لمن لا يعرف ذلك ،هو أن القنب الهندي ،يزرع في عدد من المزارع الكبرى الخاصة ، والمحروسة والمسيجة ، وبوسائل عصرية ، في عدد من المناطق بالمغرب ،والتي تنتج أضعاف أضعاف ما تنتجه بعض القبائل في الشمال،ليحتكر أصحابها زراعة هذا النبات ، ومردوديته.
أتمنى أن يقوم المهتمون بالموضوع ببحث دقيق فيما أشرت إليه، ليتأكدوا بأن الشمال ليس إلا واجهة لتغطية ما هو أخطر وأعظم على ما يجري في دهاليز هذا الوطن .
3 - outman الأربعاء 04 مارس 2009 - 15:27
بعد كل شيء سلامي لجميع أناس كتامة أولا بغيت نجاوب الأخ الي قال أنه اكتامي أو باغي لكيف إتقطاع مكن اتقولي باش ممكن آلاف اكتاميين إيعيشو واش كاين شي بديل ألي يقدار إعياش هاد ناس كاملين ؟أو ماشي غي ناس اكتامة كاين ناس خارجين على اكتامة كيجيو إخدمو تما باش ممكن إعيشو هاد الناس؟و السلام
4 - كاين حر؟ الأربعاء 04 مارس 2009 - 15:29
يجب الضرب بيد من حديد لمكافحة المخدرات
والتشديد القوي عليها
فوالله قد ضاع شباب وأسود العرب المسلمين!!
والله يكفي هذا
يكفي شبابنا ان يكونوا فأران تجارب
أين انتم يا فقهاء من هذا؟
اين تحذيراتكم ودوركم في المجتمع الاسلامي
أين انتم يا حكومتنا من هذا
هل يرضيكم شبابكم وزهوركم يتخبطون بدون عقول في ظلمات المخدرات!!
5 - مغربية من طنجة الأربعاء 04 مارس 2009 - 15:31
كل نهار كنسمعو على هذ الحمالات و كنشوفو من بعد كلشي باقي كيف كان اذا ارادت الشرطة ان تقوم باستاصال هذه الظاهرة فهي قادرة على ذلك شرط عدم تدخل اصحاب اليادي الخبيثة فالمخدرات تباع في ابواب المدارس و الادارات العمومية و حتى في بعض الاحيان امام اقسام البوليس فكيف لا يتم الحجز عليهم كيف كيقول المتال اذا كانوا عرفين و سكتين فهذي مصيبة اما اذا كانوا معرفينش فهذيك مصيبة كتار نرجوا ان تعود مدينة طنجة و المغرب الى الامن و الامان الذي كان يعرف عنه . فهذا الوطن لنا جميعا و ليس لفئة معينة .
6 - كتامي رقم 2 الأربعاء 04 مارس 2009 - 15:33
أود فقط أن أوضح أنني كنت قد علقت من قبل في هسبريس باسم كتامي.. وهذه المرة لأعلق باسم كتامي رقم 2 وأرد على الأخ " كتامي " .. وأقول له:
إن قولك أن الكيف تزرع بكتامة منذ ما قبل مجيء الإسلام لا دليل عليه.. والواقع أن الكيف ما بدأت زراعتها إلا مع التدخلات الاستعمارية في أواخر القرن التاسع عشر.. بعدما تبين للمستعمر أن جبال الريف شديدة الوعورة ولا يمكن لأي قوة مسلحة تعتمد الآلات الميكانيكية من مدرعات وغيرها من اختراقها.. وحكاية استعمال المخدرات من قبل المستعمر ليست بغريبة، فقد نشرت فرنسا الكيف أيضا بالحوز والغرب، ومُنعت بعد الاستقلال، وسبب استمرار زراعتها بكتامة ونواحيها يعود لسبب سياسي وتاريخي هو صراع القصر مع ثوار الريف.. وتجدر الإشارة أيضا إلى أن ابريطانيا استعملت المخدرات أثناء احتلالها لمصر والهند.. وهناك تاريخ شهير للصراع الأوربي - الصيني كان موضوعه: مخدر الأفيون..
ولا بأس من التوضيح أن بداية دخول القنب الهندي إلى البلاد العربية لم يكن إلا مع اجتياح التتار للبلاد الإسلامية كما ذكر ذلك مؤرخ الإسلام: شمس الدين الذهبي..
أخي الكريم، أنا أيضا ابن كتامة، وأعرف الصورة الانطباعية لدى المغاربة عن المنطقة، والتي تشبه الصورة التي يحملها الخليجيون عن المرأة المغربية..
لكنني أقول بصراحة، وصدقني، والله إن كتامة ونواحيها ستتدمر - لا قدر الله - بسبب الكيف.. وأضرارها الخطيرة.. أما القول بالاستفادة من زراعتها لتحويلها إلى أشياء مفيدة، فهذا من تحليلات بعض كبار المهربين من رجال المخزن الذين يريدون الإبقاء على الأمر الواقع ورفض أي تنمية حقيقية للمنطقة..
تحياتي لك وللأخ البوشبتي على كلامه المعقول المنطلق من أرض الواقع ولكل المعلقين المغاربة
7 - 3alwan الأربعاء 04 مارس 2009 - 15:35
آش هاد تخربيق هاد لهدرة فشي بلاد ماخصها حتى خير خليو العباد تبوق راه مكاين مايدار اللهوم الناس ملاهية شوية يلا حيدو ليهوم زطيلة عادي غير يوحلو معاهوم
8 - كتامي الأربعاء 04 مارس 2009 - 15:37
اولا يجب ان تعلموا بان كل ما جاء في هذا المقال المنشور لا يمث بصلة للواقع, انا اقول كفى من الكلام والاتهامات البشعة لسكان قيادة كتامة ونواحيها او بالاحرى على مزارعي هذه النبتة التي تعتبر مصدر رزقهم الى عهد ما قبل الاسلام لماذا لا تتكلمون عن الاضطهاد والتهميش الذي يعاني منه سكان هاته الربوع الغالية على قلوب اهلها؟؟ لماذا لا تفضحون المسؤلين الاشباح الذين يستغلون مناصبهم لتمرير الاكاذيب الى الشعب؟؟... صحيح ان لهذه المادة اضرار على صخة مستهلكيها وهذا واقع ونخن نعترف به لاننا لسنا عدميينة, ولا نقبل هذا’ وهنا اريد ان اصل الى نقطة اساسية ومفادها ان على الدولة ان تقدم لهؤلاء المزارعين حلولا بديلة, وبطبيعة الحال الا تعطيهم شجيرات الزيتون او الكرم او المواشي لانه لن يقبل بالتاكيد. ومدام ان الدراسات التي قام بها البحثون تاكد كلها عن فعالية هده المادة عندما تحول الى صناعات بديلة عن الحشيش "المسموم" كالادوية,ومواد للتجميل, وبعض اجزاء السيارة التي لها اهمية كبرى لذا وجب على الدولة قبل ان تفكر في عقاب السكان وتهميشهم ودفنهم في مهبات السجون ان تفكر في خلق استثمارات في الميدان نفسه وتشغيل شباب المنطقة الذين يعانون ويلات البطالة وبالتالي قطع ايادي كل المهربين وخاصة منهم المسؤلين والذي لا يخفى على الجميع انهم يتاجرون في الحشييش والا فلقنعونا من اين لهم القصور المشيدة والسيارات الفاخرة... وفي الاخير اقول لكم لكم بكل صراخة انا من شباب كتامة حاصل على الاجازة من احسن الجامعات واعرقها في المغرب حتى هذه اللحضة ام احصل على عمل رغم كل المجهودات التي بدلتها... فكيف لكم اذا ان تقنعوني عن عدم زراعة "الكيف" و"الطابة" ؟؟؟؟
9 - barbie الأربعاء 04 مارس 2009 - 15:39
يا رب تنتاقم منهم ضيعوا مستقبل الشباب المدارس تشوهات معاليمها و الطلبه ضايعين و ما عارفينش شكون المستفيد من تخريب مستقبل المغرب انا وحده تتيعيش خويا هاد الحاله درس في احسن المدارس و تربا فجو نظيف و الان حالو حالة شمكار في الشاريع لا قرايه لا مستقبل البنات قراو وداروا مستقبلهم و الراجل الوحيد فينا ضاع الاه ينتقم من السبب
10 - التبرانتي البوشبتي الأربعاء 04 مارس 2009 - 15:41
بسم الله الرحمن الرحيم
المخدرات من افات العصر مشكلها خطير وخطير على الشباب والكبار والصغار والمراهقين يصعب الحال عن الكلام عن هدا الداء الدي لم تخلوا منه اي مدينة وقرية صار هو المفصل الاول والاخير عن باقي الاطعمة .
كل مرة نسمع عن محاربته من طرف المخزن على انه جند اليه فرق متعددة التخصصات من رجال الدرك والمخازتية والقياد والشيوخ والمقدمين والمخبرين ووووووووووووو
مادا يقول لهم الحشيش انني موجود في كل بقعة جبلية ومنخفضة وعالية وفي السهول والمنخفضات مهما بلغ تجنيدكم وكثرة فرقكم المدججة سوف لن ولن تتمكنوا من الوصول الي انه مجدرد عبث في عبث لاشيئ .
وكما يعلم الجميع كلما كان التزيار من هته الافة الا ونرى العكس يتم ضهورها بكثرة ووفرة كبيرة ادن من نصدق المخزن ام اصحاب تجارها انه امر محير اما مايقال عن محاربتها فهدا لايمكن ابدا ومن المستحيل قلع جدورها ولو القليل حقول العشبة منتشرة بقياس عالى جدا وبالخصوص في المناطق الجبلية بدء من تاونات وجبالها المتاخمة لجبال الحسيمة مرورا ببني بربر وتبرانت وتاغزوت وبني احمد وتيليوة وازغار وتاميلت والحنداق وبني بوعياش وبني بشير وبني بونصار واللاءحة طويلة جدا فكيف يضن المخزن على سهولة محاربتها هدا غير ممكن ولو بمقدار بسيط انهم يتكلمون فقط ولا بمقدورهم فعل اي شيئ.
مند نيف من الزمن ونحن نسمع المحاربة ولا زلنا نسمع نفس الاسطوانة وهي هكدا انه الضحك والاستهتار والثرثرة لاغير اما الوقوف على الواقع فلا شيئ يدكر السكوت افضل من الكلام عن محاربة المخدرات والسلام.
11 - ابو سعد الأربعاء 04 مارس 2009 - 15:43
هاد الديسك قديم اسي بن موسئ .علئ من كتدوخ .غير مللي كتظغط عليكم اوروبا كتبداو ف الحملات. واحنا عارفين المغرب ما يتخلاش علئ الحشيش لانه هو اللي هاز المغرب .ولان العاءدات ديالو تقدر بملايير الاوروات حوالي 14 مليار اورو سنة 2006 زعما غي هادالكمية اللي كاينة ثم ان هناك شخصيات كبيرة جدا تتاجر في هده المادة ولا احد يستطيع المساس بها.قضية اخرئ ان المساحات المجتثة قد تم تعويض انتاجها في المناطق الاخرئ ودلك باستعمال بدور جديدة تسمئ الباكستانية تنتج كميات مضاعفة اكثر من غيرها ثم ادا اردتم محاربة هده الافة الخطيرة فابداوا بمؤسساتنا التعليمية والتي اصبحت سوقا راءجة لكل انواع المخدرات
12 - جواد من الكتامة الثلاثاء 01 نونبر 2011 - 13:43
بسم الله الرحمن الرحيم قللوا من الضغط والسلام
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

التعليقات مغلقة على هذا المقال