24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5008:2213:2716:0218:2419:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

3.20

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | 20 سنة سجنا لمتهمة بقتل قاصر في أكادير

20 سنة سجنا لمتهمة بقتل قاصر في أكادير

20 سنة سجنا لمتهمة بقتل قاصر في أكادير

دانت الغرفة الجنائية باستئنافية أكادير اليوم الخميس سيدة متهمة بالتسبب في مقتل الخادمة "فاطمة" وحكمت عليها بـ20 سنة سجنا نافذا.

وتعود أطوار هذه القضية إلى شهر مارس من السنة الماضية حين تم نقل الخادمة البالغة من العمر نحو 16 ربيعا إلى المستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير وهي تعاني من حروق من الدرجة الثالثة وتعفنات جلدية خطيرة وهناك لفظت أنفاسها الأخيرة ليتم اعتقال مشغلتها. وقد تحركت حينها شبكة من الفعاليات الجمعوية والحقوقية مطالبة بمحاكمة عادلة إنصافا للضحية وأسرتها

إلى ذلك،فقد تأجل البت في هذه القضية مرات عديدة من أجل إعداد الدفاع واستدعاء المصرحين خصوصا الطبيب والممرضين المعالجين وباقي الشهود الذين ورد ذكرهم في محاضر الضابطة القضائية

يشار إلى أن الضحية فاطمة تنحدر من أسرة معوزة تتكون من عشرة أفراد من إحدى المناطق الجبلية النائية بجماعة تافلكونت بإقليم تارودانت ، وكانت والدتها المكلومة قد صرحت أنها لم تلتق فلذة كبدها منذ أزيد من 6 سنوات حتى وجدتها جثة هامدة بمستودع الأموات بالمستشفى الجهوي بأكادير.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (28)

1 - jerrari الخميس 23 يناير 2014 - 22:12
هذه استاذة يا حسرة او بالاحرى كانت استاذة قبل ان تنتقل الى الاكاديمية باكادير
2 - FRANCE الخميس 23 يناير 2014 - 22:17
ا لاعدام ثم ا لاعدام ياقضاة ستقفون امام الله ماذا سيكون جوابكم
3 - mhammed الخميس 23 يناير 2014 - 22:18
comment on nous faire croire a cette affaire qui est respensable de ses actes barbare. j accuse se qui dirige se paye de laisser sans protecion ses enfants et portant avec les millions d espions semer comme des virus par tous ,on viendra pas me dire qu on a rien vue .
4 - :زائر الخميس 23 يناير 2014 - 22:31
magnifique un tres jolie de tres beau
5 - عادل الخميس 23 يناير 2014 - 22:35
لي دار الذنب يستاهل لعقوبة،هادي عبرة لمنتهكي حقوق الخادمات القاصرات.
6 - مغربية الخميس 23 يناير 2014 - 22:38
حكم يثلج الصدر، مزيدا من هكدا احكام، فتلك المجرمة ولدت اصلا للسجون، كيف يعقل ان تعدب خادمتها و بتلك الوحشية؟؟ لو كانت ضرتها ما جاز لها ان تفعل بها مثل دلك، سجنها لن يعفيها من القصاص يوم القيامة، لو كان عندنا حكم الاعدام، لكان دلك بمثابة تطهير لها من تلك الخطيئة الكبرى،
7 - mohajir الخميس 23 يناير 2014 - 23:01
وتوفيت الضحية جراء جروح تتراوح ما بين 60 و 70 في المائة وحروق من الدرجتين الثانية والثالثة لاسيما على مستوى الوجه واليدين والأطراف السفلية.
كل هذا ولم تقصد الجانية قتل الضحية، كل هذا التفنن واللعب في جسد هذه المسكينة بالنار ولم يقتنع القاضي أن هناك القتل العمد بل هذا أكثر من القتل العمد لأن المسكين استضعفت واغتصبت حياتها وحريتها وكرامتها وكل حق من حقوقها في هذه الدنيا عذبت أشد العذاب وقتلت ببطء وحياتها كانت جحيم. إذا قتل المجرم عمدا فجريمته القتل العمد أرحم من هاته الجريمة هذه المجرمة حكم الإعدام فيها قليل. لكم الله يا مستضعفين هذا البلد.
8 - hamid الخميس 23 يناير 2014 - 23:05
انها فقط عاملة منازل وليست بشرا في هدا الوطن. ستدخل المدانة الى السجن وستنعم قريبا بالعفو. وبعدها تخرج بعض الجمعيات لتطالب الدولة بتعوض هده المجرمة عن السنوات التي قضتها في السجن. وربما ستحتج هده المجرمة بباب البرلمان لتطالب بوظيفة . لو كانت في امريكا لحكم عليها بالاعدام. او المابد بدون عفو.
9 - Mohamed الخميس 23 يناير 2014 - 23:16
يمهل و لا يهمل.ان شاء الله ستكون نهاية هذه الظالمة أسوأ من الحرق في الدنيا والآخرة .
10 - marocain الخميس 23 يناير 2014 - 23:28
بالله عليكم يا اخوة هل قام العدل في هذه القضية اذا كل قاتل يأخد 20 سنة فقط سنتحول كلنا لمجرمين..لذالك كثر القتل ولاغتصاب والتعدي على الاطفال لان الاحكام على مرتكبي الجرائم تافهة مقارنة مع جرائمهم...المغرب يتدهور انظرو مانعيشه كل يوم خبر قتل واغتصاب...الحل هو الاعدام لكل قاتل او مغتصب.
11 - ahmed khg الخميس 23 يناير 2014 - 23:45
تهلاو فيها بهاذ الحكم’ تستاهل الإعدام
12 - حكيمي علي الخميس 23 يناير 2014 - 23:47
لا حول و لا قوة الا بالله. بما ان هذه المدرسة عاملت خادمتها الطفلة بهذه الوحشية, فكيف كانت تعامل تلامذتها الاطفال عندما كانت في القسم? ربما هذه "المربية" تؤدي الان ثمن قسوتها على كل هؤلاء الابرياء. و اين كان الزوج? الم يلاحظ شيئا مما كان يحدث في بيته? شيئ غريب و عجيب.
13 - عزيز عين اللوح الجمعة 24 يناير 2014 - 00:06
شركرا جزيلا للمحكمة على هدا الحكم على هده المجرمة التي تستحق الاعدام لان في الحقيقة مثل هده الجرائم التي ترتكب حول القاصرين وخاصة المشغلين يجب دائما الحكم عليهم بالاعدام...لان في هدا الوقت اصبحنا نلاحظ مع الاسف الشديد في بلادنا ارتكاب جرائم كثيرة حول الاطفال القاصرين منها القتل الاغتصابات التعديب ...ونتمنى من الحكومة ان تعدم كل من خولت له نفسه ان يتجرا على الاعتداء على الاطفال الابرياء والاعدأم حكم قليل على افعالهم الوحشية...
14 - merlin الجمعة 24 يناير 2014 - 00:06
Je pense qu'il faut etre un peu plus sevère dans ce genre de cas, comme ça l'exemple s'appliquera pour les autres criminels et il y'aura un peu plus de respect dans la société
15 - anonime الجمعة 24 يناير 2014 - 02:18
elles domandent la lois des femmes,alors ces eux qui font la violance contre les femmes
16 - عبدالعزيز المعاشي الجمعة 24 يناير 2014 - 02:39
السلام عليكم،لقد أتلج صدري الحكم الذي أصدرته المحكمة في حق هذه المرأة المتسلطة المعتدية وكنت أتمنى أن (يدوروا مع رجالها ولو ب10 سنوات حتى يؤنسها فمن المستحيل أن لا يكون على علم بما كان يجري،كما أتمنى أن تسقى من نفس الكأس التي أذاقته إلى تلك الشهيدة البريئة عن طريق النزيلات وخاصة إذا علموا ب(المنتف ديالها ) والسلام.
17 - كرم محمد ايطاليا الجمعة 24 يناير 2014 - 07:46
الله يرحمها المسكينةويجعلها ربي من طيور الجنة.قتلت خادمتها التي كانت امةوعبدة مهانة عندها.تصبن تشطب تتعب ليل ونهار وفي النهاية الاعدام.هذا جزاءها.وتصورو معي كيف كانت تتعامل معها من سب وشتم وضرب وتجويع وتركيع وتطويع الي تعذيب فحرق فإعدام.نتيجة القتل البطئ ما جاءت الا بعد ان مورس عليها كل انواع البطش والتعذيب دون ان تجد المسكينة من يسمع صيحاتها او اواهاتهااو من يبلغ والدتهااستغاثاتها.كل ذالك مقابل دريهمات لا تسمن ولا تغني من جوع.لك الله يابنتاه ...
18 - said الجمعة 24 يناير 2014 - 08:19
هذه فواتير ندفعها اﻻن لمجتمع عمه التخلف....
لكن اخيرا نلاحض التغيير....
19 - Laïla الجمعة 24 يناير 2014 - 08:58
بعد 4 سنوات سوف تخرج بعفو ملكي بعد استرشاء ادارة السجن المتواجدة به هذه المجرمة, انا شخصيا لا اومن بالعدل في المغرب !!!!!!!
20 - sara الجمعة 24 يناير 2014 - 09:43
Il faut pas s'etonner d'un jugement emannat d'un pays qui copie le colonisateur au lieu de se réfèrer à sa propre loi qui es la chariaa et le coran ...si on coupait les mains et ont tué les tueurs ...le reste de la population sera désuader de commettre ce genre de crime abominable...j'ai entendu dire que certains avocats négocient avec les juge des montants pour alléger le jugement...il faut le croire!!!
21 - رشيد بن شنوف الجمعة 24 يناير 2014 - 09:48
حتى وان حكموا عليها ،فذاك لا يشفي غليل أمها التي حرمت من رؤيتها ستة سنوات ، وخصوصاً وان المجرمة القاتلة بعد شهور ستقدم الى جلالة الملك ليعفو عنها بمناسبة عيد ديني او وطني ، فالله الله في الضعفاء ، عشرون سنة ؟؟ من قتل يُقتل وكفى ، السجن اصبح عبارة عن مسرحية وليس وسيلة للزجر .. اتقوا الله أيها القضاة في المظلومين ، فنجاتكم يوم القيامة مرهونة بإنصافهم والاقتصاص من ظالميهم...!!!
22 - TAJER JA3FAR الجمعة 24 يناير 2014 - 10:45
في نظري لا يثلج صدري الا القصاص . اي تطبيق شرع الله في هده المجرمة و اعدامها امام اعين الناس لتكون عبرة لامثالها.....
23 - محمد الجمعة 24 يناير 2014 - 11:11
20 سنة حبسا غير كافية .كان الاولى ان تحكم بالاعدام او المابد .
ام ان الفتاة معوزة وفقيرة وان الفاعل غني ونافد في المجتمع
24 - fouad de italie الجمعة 24 يناير 2014 - 16:32
20 سنة حبسا غير كافية .كان الاولى ان تحكم بالاعدام او المابد .
ام ان الفتاة معوزة وفقيرة وان الفاعل غني ونافد في المجتمع
25 - mohamed الجمعة 24 يناير 2014 - 16:50
et son marie il n etais pas ou courant de ce que sa femme a commis ?
26 - 123maroc الجمعة 24 يناير 2014 - 17:40
الحمد لله ;اللهم العمش ولا العمى تبرد حرقة الاهل شوية,ونتمناو تكون تعويضات لاهل الضحية وخا لا شيء يعوض فلذة كبد,ياربي مايقولوش المتهمة مريضة نفسيا لتفلث من العقاب,الله يرحم الضحية وترزق اهلما الصبر
27 - Karitha الجمعة 24 يناير 2014 - 19:59
بسم والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله:Meme si ces lois nous dit-on sont appliquées aux citoyens et jamais a ceux qui sont la cause de nos malheurs a tous,ce sont des lois qui ne seront jamais dissuasives comme le sont celles du créateur,car la dissuasion ne peut -etre de créatures a créatures,mais de créatures a créateur,ces créatures qui imposent des lois qui sont de leurs fabrications n'ont aucune crédibilité aux yeux des populations,car ces dernières sont injustes,vous avez au maroc des taxis avec huit ceintures de sécurité,alors que dans une berline a quatre places vous en avez quatre,cela s'appelle la législation marocaine,remarquez il y a des hommes au pouvoir qui ne savent meme pas lire un discours,vous avez dans les tribunaux de l'argent qui coule a flot au niveau des juges et des avocats,et surtout cette ambiance d'hypocrisie ou encore de faux témoignages,le maroc peut dans ces domaines en apprendre d'avantage aux occidentaux ...
28 - said amraoui السبت 25 يناير 2014 - 04:45
اغلب المعلقين لم تكفيهم مدة الحكم ويطالبون بالاعدام,كحل لتفشي ظاهرة القتل والاغتصاب الخ,وهذا تشريع قديم,تناسب مع ظروف ومستوى نضج تلك الامم,فالاعدام هو جريمة اخرى من طرف الدولة والراي العام,رغم ماساة هذه النازلة,او الفاجعة الصادمة, فمسالة الاعدام, ان طبقت على الافراد المجرمين,,لسبب من الاسباب, وحكمت المحكمة بتنفيد حكم الاعدام في حق القاتل,يوحي بان الحكم سليم المئة بالمئة,ولكن مادا لو ظهرت ادلة اخرى تفيد ببراءة المعدم,فكيف سنصلح الامر,وكيف ننصف ذاك المعدم البريئ,هل سنرجع له الحياةمن جديد,ام نستغفر الله على فعلتنا,؟وقد حدتث مثل هذه الاخطاء في عدة دول,حيث ينفد الاعدام في حق شخص ما,ثم يكتشف بانه ظلم,فلهاذين السببين,تدعو كل المنظمات الحقوقية,لمنع الاعدام,رغم بشاعة الجرم الذي قد يقترفه الجاني,كما ان شفافية الحكم في الدول المتخلفة,ومنها بلدنا الحبيب,لم تصل بعد الى مستوى عدالة مستقلة وعادلة,وغير مزورة, وهذا هو سبب المطالبة باستقلال القضاء,دون تسييسه تحت اي مبرر كان,؟؟ فلو كانت هناك توعية وعدالة اجتماعية,ونضج قانوني عبر التعليم والتدريس,لما وصلنا لهذه الحالات المرضية,؟؟؟
المجموع: 28 | عرض: 1 - 28

التعليقات مغلقة على هذا المقال