24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2507:5413:1716:0518:3019:47
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. القضاء الإداري يحكم لحقوقيين ضد باشوية وزان‬ (5.00)

  2. الموارد المالية والبشرية تكتم بسمة أطفال في وضعيات إعاقة بوزان (5.00)

  3. هكذا تحوّل المغرب إلى وجهة سينمائية لتصوير أبرز الأفلام العالمية (5.00)

  4. تراث "هنتنغتون" .. هل تنهي الهوية أطروحة "صدام الحضارات"؟ (5.00)

  5. ترودو: مخابرات كندا توصلت بـ"تسجيلات خاشقجي" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | توزيع المساعدات على مئات العائلات بالدواوير المعزولة بأزيلال

توزيع المساعدات على مئات العائلات بالدواوير المعزولة بأزيلال

توزيع المساعدات على مئات العائلات بالدواوير المعزولة بأزيلال

توزيع المساعدات على نحو 2600 عائلة بالدواوير المعزولة جراء الثلوج في إقليم أزيلال

استفادت أول أمس السبت حوالي 2620 عائلة متضررة من موجة البرد وتساقط الثلوج في الدواوير المعزولة بالجماعتين القرويتين، زاوية أحنصال وأنرغي من عملية توزيع المواد الغذائية.

 وقد جعلت الظروف المناخية الصعبة التي تشهدها منذ أسابيع عدد من المناطق المعزولة وخاصة بالأطلسين الكبير والمتوسط، السلطات تعبأ من أجل تقديم المساعدة للسكان المتضررين.

وقد عبأت السلطات بإقليم أزيلال مروحيتين للدرك الملكي من أن أجل إنجاح هذه العملية وتقديم المساعدة لسكان دواوير تافراوت وايميدير وزركان وتيناتامين والتي لا يمكن الوصول إليها إلا بصعوبة.

كما استفاد من هذه العملية 14 دوارا تابعا لجماعتي أحنصال وأنرغي من خلال تعبئة عدة شاحنات اجتازت العديد من المناطق الجبلية من أجل ايصال المساعدات الغذائية إلى الدواوير المعنية.

وكان وفد يمثل وسائل الإعلام الوطنية، الذي حل بهاته الأماكن لمتابعة سير هذه العملية، قد سجل استحسان المستفيدين لهذا العمل التضامني. كما استغلوا هذه المناسبة للمطالبة بفك العزلة عن هذه المنطقة من خلال بناء طريق يربط الدواوير المتواجدة بالجبال.

وعبر رئيس الجماعة القروية لزاوية احنصال السيد أوبولعوان يوسف عن امتنان كافة سكان هذه المنطقة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس الذي أطلق هذه المبادرة لمساعدة سكان هذه المنطقة المعزولة.

وقال القائد الإقليمي للدرك الملكي محمد المكاوي إنه لمواجهة تشتت السكان في بلدات هذا الإقليم، المهددة بموجة البرد والثلوج التي بلغ ارتفاعها 2 إلى 3 أمتار في بعض المناطق، وضع الدرك الملكي رهن إشارة عناصره آليات من أجل تأمين متابعة الوضع وإغاثة سكان الدواوير التي لايمكن الوصول إليها.

وكان سكان هذه المنطقة الواقعة بالأطلس المتوسط ، على ارتفاع 2800 متر والمعروفة بتضاريسها الوعرة، قد استفادوا مؤخرا من خدمات قافلة طبية نظمت في إطار عملية اجتماعية لفائدة السكان إثر موجة البرد التي اجتاحت المنطقة.

وحسب المندوبية الاقليمية للصحة فقد استفاد من القافلة الطبية متعددة التخصصات، التي نظمتها المندوبية بدعم من السلطات المحلية، أزيد من 7 آلاف شخص في عدة تخصصات وتلقيح نحو8 آلاف شخص وخاصة ضد الانفلونزا الموسمية وانفلونزا "آي اتش 1إن 1".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - kamal*//كمال الاثنين 01 فبراير 2010 - 19:26
بالطبع يبقى الدفع في اتجاه تحقيق تنمية تمكن كل المواطنين من العيش الكريم هو من أهم مسؤوليات الحكومة و الفاعلين السياسيين و الاقتصاديين. و لكن هذا لا يعفي السلطات من تقديم يد المساعدة للمنكوبين؛ هذا واجب وجَب تسجيل إيجابيته و الدعوة إلى التكثيف بمثله كلما دعت الحاجة إلى ذلك.
أما أن ننتقد بالسلب كل حركة قام بهم مسؤول حكومي، فالخوف أن يكون بعضنا اعتاد على الدفع (بدون وعي و ربما بدون قصد و حتى بحسن نية) في اتجاه زرع اليأس و فقدان الأمل في كل فعل يصدر من داخل البلاد، بلادنا...
التعبير عن رأينا لا يعني بالضرورة أن نقول دائما لا، لا..
التعبير عن رأي ما يجب أن لا يقصد فقط التنفيس عن غضب ما (وما أكثر دواعي الغضب لدينا...).
ليس الهدف فقط أن نجد متنفسا لمكبوتاتنا..
المبتغى الذي تحتاجه بلادنا، بلادنا نحن، هو النقد البناء المُسجِّل للإيجابيات و المشير للنواقص.
2 - مهتم الاثنين 01 فبراير 2010 - 19:28
استبشرت خيرا لما استمعت طيلة هذا اليوم للاخبار في كل من القناتين المغربيتين وكذا بالاذاعة الوطنية والجهوية..لكن لما اطلعت على هذه التغطية اصبت بصدمة لا مثيل لها.فبالله عليكم هل ما قدم يستدعي كل هذه الخرجات الاعلامية؟هل جربتم العيش محاصرين بالثلوج واكتويتم بآلام الجوع؟هل ستة وثلاثون كيلوغراما من المساعدات تكفي لاطعام اسرة لمدة اربعة ايام؟كم من الخبز والشاي يكفي اسرة واحدة في اليوم؟ان ما قدم لا يكفي لاربعة ايام .وحتى لا اطيل في وصف المسألة لان الظرف صعب ولا يتطلب منا الدخول في جدالات فانني سأضطر لطرح بعض الافكار عسى ان تجد آذانا صاغية:
1-على السيد العامل ان يتدخل لذا المسؤولين جهويا ووطنيا لانقاذ ما يمكن انقاذه.
2=تخصيص جزء من الميزانية المخصصة لهذه السنة للانعاش الوطني لسكان هذه المناطق المحاصرة بالطبيعة.
3-على المجلس الاقليمي ان يباذر بعقد دورة استثناية للنظر في هذه المعضلة الطبيعية .
4\على كل من الساذة اعضاء مكتب المجلس الاقليمي والساذه رؤساء الجماعات المحلية بالاقليم تخصيص تعويضاتهم لمدة اربعة اشهر تضامنا مع سكان هذه المناطق المنكوبة.
5=على الساذة ممثلي الاقليم بالبرلمان بغرفتيه تضامنهم ولو بشهرين من اتعابهم على اقل تقدير.
6=تخلي كل المسؤولين سواء بالاقليم او بالجهة او بالجماعات المحلية عن بعض المصاريف كالتي تخصص لشراء الاثاث او للخفلات او استقبال الشخصيات او التغذية....وتخصيص ذالك لهؤلاء المساكين.
7=تحرك جمعيات المجتمع المدني لجمع الاعانات وايصالها لذوي الحاجة.
8=استنهاض همم المقاولين الذين يشتغلون في الاقليم ليقدموا بعض المساعدات.
3 - mahribia الاثنين 01 فبراير 2010 - 19:30
ca me choc vrement quant je vois elmakhzan aide les etranger et les famille au
maroc vie plus pire que ca dieu est avec vous
4 - boutfonast الاثنين 01 فبراير 2010 - 19:32
التضامن مع فاسطين بالملايين من الدولارات نهيك عن ارسال اطنان من المواد الغدائية والاغطيةوسيارات الاسعاف بالمقابل اخوانون المغاربة المحاصرون بالثلوج والتضاريس يتم مساعدتهم بدراجتين للتزحلق وكاننا في ميشلفن ومروحية صغيرة لاتتسع سوى 500كيلو غرام بالنضر الى العددالكبير من الاسر المتضررة والاعلام المغربي هول الامركاننانتضامن مع بلد ليس اخواننافي المغرب ولكل المغاربة الحق في العيش الكريم
5 - مروكي. الاثنين 01 فبراير 2010 - 19:34
إنها حالات يكتشفها الكثير من المغاربة اليوم ونحن في القرن الواحد والعشرين وكأننا نعيش في الصومال أو أفغانستان وكم سمعنا ومند الإستقلال من كلام كله مشاريع ووعود فرعونية.هذا ليس بجديد أو بمفاجئ لالمواطن الذي يعيش في تلك المناطق لأنه يعرف أنها مناطق مهمشة عنوة لأن سكانها كلهم أمازيغ ورغم خيراتها الطبيعية والسياحية لم تنل من المخزن والأحزاب العروبية بعد الإستقلال إلا التهميش والقمع.
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التعليقات مغلقة على هذا المقال