24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

07/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4508:1613:2416:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | السجون المغربية الأكثر اكتظاظا عربيا

السجون المغربية الأكثر اكتظاظا عربيا

السجون المغربية الأكثر اكتظاظا عربيا

في الصورة مدخل أحد السجون المغربية

أكدت المنظمة العربية للإصلاح الجنائي أن السجون المغربية تعرف اكتظاظا كبيرا ويتجاوز عدد السجناء الطاقة الاستيعابية للزنازين.

ووضعت المنظمة المذكورة السجون المغربية على رأس القائمة، على مستوى عدد السجناء التي قالت إنها تتجاوز أربعة أضعاف الطاقة الاستيعابية المقررة لها، ووضع نفس المصدر المغرب تليها الجزائر في المرتبة الثانية في تكدس السجناء .

وعلى المستوى العربي تؤكد المنظمة العربية للإصلاح الجنائي أن معاناة السجينات العربيات كبيرة في مختلف السجون العربية، وعلى رأسها الاردن، حيث تنعدم الرعاية الصحية للسجينات حيث توجد في بعض السجون ممرضة واحدة وطبيب أمراض جلدية واحد يقوم بزيارات دورية، وليس في اليمن سجون مستقلة للنساء،بل قسم خاص بهن في إطار السجن المركزي للرجال.

كما أضاف التقرير أن السجينات يوضعن في غرف ضيقة المساحة في غياب الرعاية الصحية والأغذية والحليب ومستلزمات الأطفال، في حالة كانت السجينة مرضعاً. ويتحدث التقرير عن تردي الأحوال الصحية للنزلاء في معظم السجون العربية، ففي سجن البحرين المركزي، مثلا، تنتشر أمراض الكبد الوبائي، وفي سجون الاردن ومصر تتفشى الأمراض الصدرية، والفساد في كل السجون تقريباً، والرشاوى هي القانون المعمول به مقابل منح النزلاء حق الزيارات الخاصة وإدخال الأدوية.

ويؤكد التقرير أن ظاهرة الحبس الاحتياطي تعد عقوبة إضافية غير قضائية في بعض البلدان العربية كمصر والبحرين، بحيث لا تكون هناك فرصة لاستئناف القرار، وأن العقوبات التأديبية تتواصل بشكل عنيف وخطير في السجون اللبنانية،أهمها التعذيب بالضرب والربط بالسلاسل الحديدية.

ولا يختلف الحال كثيراً في السجون العراقية حيث تزداد الأمور تعقيداً، سواء جاءت هذه الانتهاكات على يد قوات الاحتلال الأمريكية، أو القوى الأمنية الحكومية، من خلال السجون السرية، ويتم اللجوء أحياناً إلى التصفيات الجسدية للعديد من المواطنين العراقيين في ظروف ملتبسة لجهة القائمين عليها.

وإذا كانت الجهات الرسمية وشبه الرسمية تشيد بما تحقق من إصلاح، لتقدم لنا عالم السجن على أنه بمثابة فضاء نموذجي للاصلاح والتأهيل، تحترم فيه حقوق الانسان، ويحظى السجين فيه بكل حقوقه، فإن العديد من الجهات الأخرى شبهت سجون العرب بالمحتشدات البشرية التي تنتفي فيها أبسط شروط الحياة الانسانية، ويخضع فيها المساجين لأسوأ المعاملات غير الإنسانية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - Aziz الثلاثاء 02 فبراير 2010 - 09:41
Personally I dont think they are full enough ans if that the case we should build more of them as the numbers of crimes are rising on every years .We should make sure they are locked up till their sentence is spent because those thugs once they benefit from an early release will commit another crime within a days .Aiz
2 - سجين الراي ( مواطن مغربي 2) الثلاثاء 02 فبراير 2010 - 09:43
هناك مقارنات غبية بالفعل... كيف يمكن ان تقارن اوضاع سجون دولة بهااكثر من 35 مليون من البشر مع دولة فيها بضعة الاف من الناس?... عندما تريد مقارنة المغرب مع قطر او مع البحرين مثلا في اشياء يلزمها امكانيات مادية... فيجب ان تعطي المغرب اولا الامكانيات النفطية و الغازية لهذه البلاد ثم تعطيه شعبا يقدر عدده فقط ببضعة الاف من الرؤوس... ثم بعد ذلك قارن... ولكن ليس قبل... هذه الملاحظة الاولى و التي تذكرني بمن يريد اختبار سرعة شخصين... و لكن قبل الانطلاق في المسابقة لا يهتم كثيرا بمن يحمل على ظهره 400 غرام... او الذي يحمل على ظهره 40 كيلوغرام!... فمالكم كيف تحكمون?!... هذا فيما يخص الدول العربية النفطية التي يقدر عدد سكانها بالجملة بعدد سكان حي من احياء الدارالبيضاء... اما الدول التي يقارب عدد سكانها عدد سكان المغرب او يفوقه... فلا يصح اصلا وضع مثل هذه المقارنات... فدول مثل الجزائر او مصر او السودان او اليمن او سوريا... ما هي في الاصل الا سجون كبيرة... و لا يهم ان كان فيها سجون صغيرة... حيث انه لا يعقل ان لا تحترم الانسان في السجن الكبير و تحتضنه بكرامة في سجن صغير... و بعيدا عن مقارنات التقرير العربي الغبي... فان الاكتضاض في سجون المغرب واقع... و لكنه واقع مفبرك... حيث ان ثلث السجناء هم سجناء احتياطيون وجب ان يحاكموا وهم في سراح لان اغلبهم يحكم عليه بالبراءة... السياسة الجنائية في المغرب يجب ان تتغير... و كثير من القوانين السالبة للحرية يجب ان تحذف... ولكن ما لا يعرفه الكثيرون هو نسب اخرى... فمعدل الوفيات في السجون الفرنسية مثلا يقارب 40 وفاة لكل 10000 سجين... في حين ان في السجون المغربية يقل هذا المعدل عن 20 وفاة لنفس النسبة من السجناء... الاعتداءات على موظفي السجون الفرنسية تناهز 500 اعتداء في السنة... مقابل 80 اعتداء في السجون المغربية... مع ان هناك موظف فرنسي لكل سجينين مقابل موظف مغربي لكل... 10 سجناء...
3 - لورنس العرب الثلاثاء 02 فبراير 2010 - 09:45
المشاكل تقريبا واحده في جميع البلاد، والكلام المكتوب في التقرير تعاني منه جميع البلاد العربيه، لكنأرجع وأقول لكم أن ذنب السجين أنه سجين، فلو عرف ما سينتظره قبل أن يرتكب الجريمه لما أرتكبها من الأصل، السجين يشكي الحاله الانسانية السيئه التي يعيش عليها داخل السجن ولكنه لم يرحم أبدا من سرقه أو اغتاله أو قتله او هتك عرضه، وأوافق بنت المغرب على ما قالت في أنه لا يوجد شيء أسمه تهذيب واصلاح داخل السجون، فمن يدخل السسجن يخرج منه أكثر اجراما ووحشيه مما كان عليه قبل دخوله
4 - مواطن مغربي الثلاثاء 02 فبراير 2010 - 09:47
هناك مقارنات غبية بالفعل... كيف يمكن ان تقارن اوضاع سجون دولة بهااكثر من 35 مليون من البشر مع دولة فيها بضعة الاف من الناس?... عندما تريد مقارنة المغرب مع قطر او مع البحرين مثلا في اشياء يلزمها امكانيات مادية... فيجب ان تعطي المغرب اولا الامكانيات النفطية و الغازية لهذه البلاد ثم تعطيه شعبا يقدر عدده فقط ببضعة الاف من الرؤوس... ثم بعد ذلك قارن... ولكن ليس قبل... هذه الملاحظة الاولى و التي تذكرني بمن يريد اختبار سرعة شخصين... و لكن قبل الانطلاق في المسابقة لا يهتم كثيرا بمن يحمل على ظهره 400 غرام... او الذي يحمل على ظهره 40 كيلوغرام!... فمالكم كيف تحكمون?!... هذا فيما يخص الدول العربية النفطية التي يقدر عدد سكانها بالجملة بعدد سكان حي من احياء الدارالبيضاء... اما الدول التي يقارب عدد سكانها عدد سكان المغرب او يفوقه... فلا يصح اصلا وضع مثل هذه المقارنات... فدول مثل الجزائر او مصر او السودان او اليمن او سوريا... ما هي في الاصل الا سجون كبيرة... و لا يهم ان كان فيها سجون صغيرة... حيث انه لا يعقل ان لا تحترم الانسان في السجن الكبير و تحتضنه بكرامة في سجن صغير... و بعيدا عن مقارنات التقرير العربي الغبي... فان الاكتضاض في سجون المغرب واقع... و لكنه واقع مفبرك... حيث ان ثلث السجناء هم سجناء احتياطيون وجب ان يحاكموا وهم في سراح لان اغلبهم يحكم عليه بالبراءة... السياسة الجنائية في المغرب يجب ان تتغير... و كثير من القوانين السالبة للحرية يجب ان تحذف... ولكن ما لا يعرفه الكثيرون هو نسب اخرى... فمعدل الوفيات في السجون الفرنسية مثلا يقارب 40 وفاة لكل 10000 سجين... في حين ان في السجون المغربية يقل هذا المعدل عن 20 وفاة لنفس النسبة من السجناء... الاعتداءات على موظفي السجون الفرنسية تناهز 500 اعتداء في السنة... مقابل 80 اعتداء في السجون المغربية... مع ان هناك موظف فرنسي لكل سجينين مقابل موظف مغربي لكل... 10 سجناء...
5 - قلم حر الثلاثاء 02 فبراير 2010 - 09:49
وستزداد السجون اكتضاضا مع مدونة السير الجديدية...
6 - jamel الثلاثاء 02 فبراير 2010 - 09:51
انا و أعود بالله ما قلت اناًًّ خير الكلا م ما قل و دل ،من يفسد في الا ر ض ،فهناك خالق يجا ز ي كل مخلو ق ( مسؤ لين )سعى الى دالك،مهما طال الز من،
7 - خواطر5 الثلاثاء 02 فبراير 2010 - 09:53
ليس السجون المغربية تعيش اكتظاظا بل حتى أغلب البيوت المغربية تعيشه فتجد أسرة من عشرة أفراد تعيش في بيت من غرفتين حتى لا أقول أقل يحفها الفقر وقلة ذات اليد ماذا تنتظر من أفرادها لا بد أن يكون بينهم على الأقل (كيدار)حسب المثل زبونا للسجون,
من جهة أخرى هناك أسئلة تحيرني أريد لأن أطرحها (والله يجازي لي يجاوبني)
1 كيف لسجن عدد معتقليه أربعة أضعاف طاقته الاستيعابية أن يساهم في إصلاح وتقويم السجين؟
2 كيف لسجين أن يندمج من جديدفي المجتمع بعد إطلاق سراحه والكثير من أقرانه ممن لم توضع الأصفاد يوما في يدهم غير مندمجين رغم نعمة (السيفسل)؟
3 لماذا يحاول الكثير من السجناء بكل الطرق التملص من مسؤوليتهم الجنائية وعندما يدانون فيغادرون السجن أو(يعفى عنهم) يعودون بسرعة إليه؟
8 - أبو ذر المغربي الثلاثاء 02 فبراير 2010 - 09:55
... و نظرا لهذا الإكتضاض الذي يعرفه سجن المغرب، فإن صاحب الدجالة يفرج في كل عيد وطني/ديني أو عالمي، عن ألوف من المجرمين المختلطين، و يستفيذ من عفوه حتى أمثال مجرم سيدهم مومن الذي قتل 5 أفراد من عائلته.
يضحكني المغاربة، عندما يسمعون "تصنيف" أو "ترتيب" ينفعلون و يسعون للمنافحة على المغرب و لو تعلّق الأمر بالحبس !
عجيب و غريب!
أبو ذر المغربي
9 - بنت المغرب الثلاثاء 02 فبراير 2010 - 09:57
من خلال تجربة شخصية ليس هناك اي اصلاح او تهذيب بالسجون المغربية بالعكس تماما اخي دخل السجن وسنه لا يتجاوج 14 سنة في تهمة هو بريء منها لكن ما باليد حيلة الحمد لله دخل طفل والان بعد مرور 5سنوات بالسجن اصبح رجلا تغيرت ملامحهالبريئةمثلما تغيرت شخصيته حيث يرى الظلم والقهر والميز كل يوم من يدفع اكثر يرتاح اكثر في اكله ونومه حتى في حمامه الساخن...؟لا حول ولا قوة الا بالله.
10 - Adil de l´allemagne الثلاثاء 02 فبراير 2010 - 09:59
السلام عليكم جميعا ورحمة الله وبركاته,أيها الإخوة لقد تطرق هذا الخبر الصحفي لحقائق ملموسة وواقعية,فالسجناء بالمغرب فعلا يعيشون حالة مأساوية,فكيف يمكن أن نسمي سجوننا بالمؤسسات التربوية,يريدون تربية وتهذيب نفوس أولائك السجناء؟لامانع لذلك ولكن ليس بتلك الطريقة التعفسية.الإنسان المغربي لايحترم في بلده,وهذه المسائل جاري بها العمل في المغرب كله.هناك من سيقول إنهم مجرمون ويستحقون العقاب.ولما لاتطرح مثل هذه الأسئلة مثلا:ما السبب الذي جعل هؤلاء السجناء يذنبون؟هل وفرنا لهم مصدر رزق أو عمل؟هل لهم سقوفا فوق رؤوسهم تحميهم من البرد القارس,عندما نكون في دفئ وأمان؟وأرد على الأخ المواطن المغربي الذي يقول بأن لانقارن المغرب بالبحرين مثلا أو قطر حتى يكون لنا نفطهم.لايا أخي أين هو فوسفاطنا ؟أين هي مداخيل الثروات البحرية؟أين تصرف مداخيل الضرائب المباشرة والغير المباشرة؟هل ترى شيئا منها.وإن قلت نعم فأنا أقول لك بكل تواضع:نحن نكذب على نفوسنا ونحن نعلم الحقيقة المرة التي تفرضها عائلة الفهري على الشعب المغربي المسكين.فخلاصة القول يجب أن نتقدم شيئا إلى الأمام.فالمغرب يتقدم فقط سطحيا ,رئيس الوزراء السيد الفهري حول الحكومة إلى شركة عائلية,فكل وزير تقريبا ينتهي إسمه بالفهري,حتى الحكومة دخلت في مجال الخوصصة.والله عيب علينا,حيث أن الدول الغنية تستهزئ بنا لأننا لانتغير.لاأحد يريد قول الحق ,ولكن الناس المسلوبة حقوقهم والذين يقترفون الجرائم من أجل التعايش مع مستوى مجتمعنا نعاملهم بأقصى العقوبات.مجتمعنا الذي فقد هويته المغربية,فكل من يتكلم الفرنسية نحترمه والكل يتعالى باللغة الفرنسية كوسيلة للتكبر على المواطنين.فأنا أقول لأولائك إذا كنتم لا ترضوا بلغتكم العربية لغة القرآن واللهجة الدارجة فارحلوا عن بلدنا,لأنني أظن أن الفرنسيين في بلدهم لايتكلمون لغة أخرى تعاليا بعضهم على البعض...وللحديث بقية
11 - الخديري عبدالاله الثلاثاء 02 فبراير 2010 - 10:01
ارى مما ارى ان حبس الناس مجرمين او مظلومين , في حبس ومنعهم من الحرية , ليست له غاية او هذف , بقدر ما هو انتقام منه لادائه فعلا اجراميا , وامام فكرة الانتقام , تسقط الغاية من الحبس , وهي الاصلاح واعادة التاهيل , فتكون المدة المحكوم بها على السجين مدة تقاس بالزمن , باليوم , من غير اي اعتبار لما يجب , تقديمه للسجين من دعم تربوي وتعليمي وتصحيحي لممارساته اللااجتماعية واللاقانونية, وااطائه نمطا تانيا للتفكير والتدبير , السليمين غير الذي كان . هاذا هو المنوط بالمؤسسات السجنية , وفي غياب الاساس اكيد ان الخارج من السجن عائد اليه  
12 - السمندل الثلاثاء 02 فبراير 2010 - 10:03
لو كان شرع الله يطبق كما قال الله في كتابه الكريم (العين بالعين والسن بالسن والجروح قصاص)لم تكن السجون مكتضة ولكن المسؤولين لم يطبقو كلام الله .ونسو بان حقوق الانسان في شرع الله .
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

التعليقات مغلقة على هذا المقال