24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | 884 مبحوثا عنه يسقطون بيد شرطة تازة

884 مبحوثا عنه يسقطون بيد شرطة تازة

884 مبحوثا عنه يسقطون بيد شرطة تازة

أشار مصدر من ولاية الأمن الجهوي بتازة إلى أن عناصر الأمن الوطني قد تمكنت من إيقاف 884 شخصا موضوع مذكرات بحث وطنية خلال الفترة الممتدة من فاتح شهر مارس إلى 21 أبريل الجاري بالإقليم.

وأضاف المصدر ذاته أن مذكرات البحث همت التجارة في المخدرات واستهلاكها، السرقة الموصوفة، السرقة من داخل السيارة، وإخفاء مسروقات.

كما تمّ في الفترة ذاتها إيقاف 12 شخصا بسبب جرائم العرض، وشخص آخر بتهم التهديد بواسطة سلاح ناري والإهانة وعرقلة تنفيذ مقرر قضائي وتحقيره، فضلا عن إيقاف 14 قاصرا بتهم تتعلق بالسرقة والضرب والجرح وارتكاب أعمال العنف والاتجار في المخدرات واستهلاكها، و كذا من أجل الاتجار في الخمور المهربة والسرقة من داخل السيارات.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - اين هي الحقيقة الخميس 24 أبريل 2014 - 10:04
واش هاد شي صحيح ام انكم كتكدبوا على الناس لان كل يوم كنسمعوا هاد العدد الهائل من الشفارة دون ذكر مصيرهم او الحكم عليهم واش كيدخلوا من هنا ويخرجوا من الجهة الاخرى ام ماذا؟ ...؟.
2 - ahmed ben الخميس 24 أبريل 2014 - 10:08
بعد نداء صاحب الجلالة قبض على الاف المبحوثين عليهم وبداء العمل وبداء الامن في كل مدينة ادا هدا يدل على ان الامن كان كسولا ولا يقوم بواجبه العملي والوطني وكدالك هناك نقص في المحاكم والتساهل مع المجرمين كم مجرم يقبض عليه في الصباح تجده في المساء يقوم بالاجرام لابد من تحقيق حتى يتبين المجرمين في الادارة
3 - تازي الخميس 24 أبريل 2014 - 11:29
يجب على الشرطة أن تقوم بعملها على مدار العام بأكمله لا بمداومات موسمية
4 - mohamed amin الخميس 24 أبريل 2014 - 11:33
كل ثلاثة اشهر تصدر ولايات الامن الجهوي عبر المغرب هذه الارقام الخيالية واكثر منها بالاف خصوص في الدارالبيضاء وفاس وسلا وهذا ان دل على شيء فيدل على ان الخلل الكبير ليس في المنظومة الامنية ( يد وحدة مكتصفقش ) لان كما يقال يد وحدة ما كتصفقش وانما في العدل والقضاء والسجون لان الاول مفقود والثاني مفسود والثالث مهدود اي ان الشرطة او الدرك تكل وتتعب ليلا ونهارا ويجرح عناصرها بسيوف مطلية بالثوم ويقطع ايدي واصابع بعضهم دون عرفان ويرمو في الركنة بعد ذلك لالقاء القبض على مجرمين يروعون المواطنين بعضهم يروج السموم من الكوكاين والهيروين والقرقوبي ( يحكم على مثله بالاعدام في عدة دول ) واخرون يقتلون اويغتصبون اويجرحون ويسرقون تحت التهديد والاكراه ويقطعون على الناس الطرق ( الاعدام او المؤبد في عدة دول ) وفي الاخر تحكم عليهم محاكم المملكة بسنة او سنتين في احسن الاحوال لمروج السموم واشهر معدودة للسارق المهدد الجارح بالسيف و 10 او 15 سنة للقاتل و 3 سنوات للمغتصب هذا اذا لم تكن البراءة او العفو او رشوة القاضي فيصبح الامن كمن يسكب الماء في الرملة
5 - Said الخميس 24 أبريل 2014 - 12:07
نثمن عاليا الجهود الحثيثة التي تقم بها الشرطة والقوات العمومية لمحاربة اللصوص وقطاع الطرق والذي ارعبوا المواطنين واستهدفوهم في أمنهم ، ولكن عقابهم يجب من كل ثبت فيه تهمة ترويع المواطنين ، القائهم من الهيلكوبتر وسط المحيط الاطلسي لتلتهمهم اسماك القرش ، حتى تنقص الجريمة.
ثم نتمنى ان تعطى الاوامر لمحاربة الشرميل الاداري حيث يتواجد عديمي الضمير والغير الغيورين على وطنهم والذين همهم نهب أموال الشعب وتخريب الدولة ، هؤلاء يجب أيضا تطهيرهم من دواليب الدولة ابتداء من الوزير الى مقدم الحومة وسيكون عقابهم مثل المشرملين الصغار
6 - marocain الخميس 24 أبريل 2014 - 12:30
884 رقم مخيف بالنسبة لمدينة صغيرة جدا كتازة.اين كانت عناصر الامن ..المواطنون الان مرعوبون ..كيف سيتم التعامل مع هؤلاء .بعد فترات السجن القصيرة سوف يعودون لللعيش بين المواطنين واغلبهم قد طور اسلوبه الاجرامي داخل السجن..عوض التعامل معهم بصرامة سوف يجدون المخدرات واللواط والتقاتل على الزعامة و من ورائهم الحقوقيون الزائفون... العقاب يجب ان يشمل العمل الشاق والعمل لصالح الدولة و الصرامة الى جانب الاصلاح والتعليم...
7 - Ahmed52 الخميس 24 أبريل 2014 - 14:00
ادا كان هدا العدد، 884 من المبحوث عنهم قد سقطوا بيد شرطة تازة في فترة شهر و 20 يوم، صحيحا فاين كان الامن مختبءا قبل هده المدة؟.

شيئ مؤسف ان لا يتحرك رجال الامن الا بعدما ياتيهم الامر من الملك. وهم الدين يسحبون رواتبهم كل شهر دون ان يتريثوا حتى يتوصلوا بامر من الدوائر العليا.

اظن ان الامر لا يخلو من تماسيح وعفاريت حتى في اوساط رجال الامن. والا كيف للمواطن ان يقتنع بمثل هده الخرجات الموسمية؟

وشكرا.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال