24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0906:4213:3017:0720:1021:31
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. "طعم الماء" يدفع إلى الاحتجاج في الفقيه بن صالح (5.00)

  2. صالون "فكرة" يجمع حاملي مشاريع بمهنيي المقاولات (5.00)

  3. العثماني يستبق "فاتح ماي" باستدعاء النقابات لتوقيع زيادة الأجور (5.00)

  4. التحقيق مع 8 مستخدمات في مراكز نداء بخريبكة (5.00)

  5. تدخل القوة العمومية يبقي "الأساتذة المتعاقدين" وسط شوارع العاصمة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | القبض على مُضرم النار في عائلته بنواحي أكادير

القبض على مُضرم النار في عائلته بنواحي أكادير

القبض على مُضرم النار في عائلته بنواحي أكادير

علم لدى مصادر موثوقة، أمس الخميس، أنه تم إلقاء القبض على الشخص الذي أضرم النار في أفراد من عائلته باستعمال البنزين نهاية الأسبوع الماضي بشتوكة آيت بها، مما تسبب في وفاة ثلاثة منهم.

وأوضحت المصادر ذاتها أنه تم توقيف مسعود ف، وهو من مواليد 1959 بدوار بويبات (شتوكة آيت بها)، في ساعة متأخرة من مساء أول أمس بالقرب من المحطة الطرقية لإنزكان، المدينة المجاورة لشتوكة آيت بها.

وكانت عناصر الدرك الملكي ومصالح الأمن على مستوى الجهة، قد كثفت من أبحاثها من أجل العثور على الجاني وكشف ملابسات ودوافع عمله الإجرامي.

وكان مرتكب هذه الجريمة، وهو في عقده الخامس، قد أقدم على حشر والدته وأخواته وأبناءهن داخل غرفة بمنزل العائلة في قرية سيدي الرباط جماعة ماسة، وإحراقهم باستعمال البنزين.

وكانت طفلة صغيرة قد توفيت بمجرد وصولها إلى مستشفى الحسن الثاني باكادير، كما لفظت سيدة وطفل، كانا قد نقلا يوم الأحد الماضي، في حالة خطرة إلى جناح الحرائق بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد، أنفاسهما في وقت لاحق.

ولازال سبعة أشخاص آخرين بينهم طفلان يتلقون العلاجات بأكادير، وحسب مدير المستشفى خالد العلمي، فإن حالتهم "مستقرة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (22)

1 - la marocaine السبت 14 غشت 2010 - 01:01
Franchement ce crime ma fait mal au coeur de savoir qu'il existe des gens aussi dur et sans coeur je trouve que cette personne est malade de pouvoir commettre ce crime...
2 - layla السبت 14 غشت 2010 - 01:03
و الله الى هاد الراجل الى خصو لعقل الله استر و احفضنا من قلة لعقل يا الله
3 - nta السبت 14 غشت 2010 - 01:05
c'est ça le develompent
4 - عادل-تراست السبت 14 غشت 2010 - 01:07
لايغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم. السبب الحقيقي في كل ما يصبنا هو بعدنا عن الدين إن لم أقول إنعدامه في قلوبنا والنتيجه واضحة في بلدان ما يسمى بالدول الاسلامية
5 - talib l3afwo السبت 14 غشت 2010 - 01:09
لاحضت مجموعة من الأصدقاء يتهمون الفقر في هذه الجريمة .المغرب مليئ بالفقراء . عذا الشخص مختل عقليا
6 - ابن الناء المراكشي السبت 14 غشت 2010 - 01:11
اولا اجيب المعلقين على الموضوع معلقا على مشاهده التالية
1-ان من القى القبض عليه هم جضرمية باعتبار الاقليم لايتوفرعلى مديرية الامن بعد...لدى وجب تغيير الصورة لعربة الشرطة بعربة الدرك.
2-ان اصل الجريمة ليس بالعرق او الاماكن فاليابانيون اناس طيبون للغاية ولكن ارتكبوا جرائم فضيعة ضد الانسانية...والمتهم المعلوم هو من قبيلة البويبات التي هي فبائل عربية مستوطنة مند الموحدين المنطقة....
3-يعلم عامة الشعب المغربي ان في الصيف يستهلك كل شيء...
فبعض العائلات سامحها الله تبقى جاتمة على عائلاتها طوال الصيف من مرقد وطاقة واكل وغالبية الاحيان يكون الضحية هو رب الاسرة الدي بالكاد يوفر قوة يومه وعياله...لتنتج المشاحنات الزوجية ان كانت العائلة من طرف الزوج او الاسراف وقهر الرجال في الحالة العكسية....اي المشاكل...لتنتهي العطلة الصيفية بساعدة المصطافين وخراب بيوت المستقبلين...كما هي نتيجة صاحبنا والله اعلم.
4- ان سابقة احراق عائلة بهذه الطريقة...يجب ان تقوم لها الامة منددة بتظاهرات عارمة كي لا تكون بداية لمسلسل دام لكل من سولت له نفسه القيام بدلك...(مجينينة 2)
فالعدالة واعية كل الوعي بابعاد وخطورة هدا الجرم على اجيالنا ....فالاعدام هو اقل مايجازى بهفي هذه النازلة.
5-لا تستغربوا ان اقدم تلميذ باحراق زملائه بالقسم بسبب شجار او خلاف بسيط...بعد النطق بالحكم طبعا بالحبس ....دون الاعدام.
6-لايعدب بالنار الاخالقها عز وجل فقد حرم حرق الحشرات وكيف بالبشر.
7-لابد من اعادة النضر في البرامج والمناهج الدراسية الخاصة بالتربية على القيم والدين الحنيف...بدل الزيادة في الامن واجورهم...اعتمدوا الامن الاجتماعي.
7 - سوسي السبت 14 غشت 2010 - 01:13
السواسة أناس طيبون يا أخي
هذا العصر نسمع فيه شتى الأخبار ماشي غير على السواسة ...
و الجنوب تقل فيه مثل هذه الجرائم و يمكن عدها على رأس الأصابع أخي ...
8 - iwisnwarzazate السبت 14 غشت 2010 - 01:15
السلام عليكم،مثل هؤلاء المجرمون يستحقون الموت مرات،فبدل أن يرأف بأمه العجوز يحرقها،أحرق الله قلبه،وعوض أن يأتي بالحليب للطفلة أهداها الموت،أي قلب حجري هذا ..إعدموه ألف مرة أمام المارة.قال تعالى: ((وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً)) [النساء (93)]
9 - tonir السبت 14 غشت 2010 - 01:17
الفقر هو سبب في هذه الجريمة مجرم قد يكون عاطل عن العمل وليس لديه ميقدمه إلى العائلة وقرر أن يقتلهم هذا هو السبب والله أعلم ؛
10 - ميسا السبت 14 غشت 2010 - 01:19
عجبا يا صاحب التعليق رقم 2 يعني ادا لم يجد الواحد فينا ما يقدمه لعائلته يقتلهم اهدا هو الحل
ناس اجرامية ومختلة عقليا الله يهديهم يا اخي
11 - المستجير بالله السبت 14 غشت 2010 - 01:21
اللهم يارب ياحفيظ احفظنا واغث امة نبيك عليه الصلاة والسلام مماهي فيه من الجهل والفقر والطمع. وهم سلاح ابليس. الذي يعدنا بالفقر بينما الله سبحانه يعدنا مغفرة ورحمة
والحمد لله الذي عفانا مما ابتلى به غيرنا من خلقه. فلا تضحكوا على المبتلى خوفامن الابتلاء والدنيا كلها آفات. اما الجاني فحستابه على الله أشد. وربما هناك من يتحمل معه وزير جرمه. فلا توعية ولا ارشاد ولا ضمان اجتماعي او صحي او تعليمي حتى نحارب الجريمة بشكل جدى . او ملي كاتطيح البقرة تقواو الجناوة. رحماك بنا ربنا.
12 - مغبونة بززاف السبت 14 غشت 2010 - 01:23
هذا جزء من الرجولة التي يتفخر بها العديد من رجالنا ، بدل ان يكون الرجل حنونا وعطوفا على اهله فلننظر ما فعل هذا الجاني باسرته ، عوض ان يضحي من اجلهم كما يفعل رجال باقي بلدان العالم اكتفى هذا المعتوه بالتخلص منهم وبطريقة بشعة ، فاي رجولة هاته
13 - Mimi1985 السبت 14 غشت 2010 - 01:25
A mon avis ou bien cette personne est malade mentalement ou il est arrivé dans un état de nervosité et de désespoir de la qualité et du mode misérable de sa vie et celle de sa famille qui l’a mis hors de lui.
14 - البويبات اشتوكة السبت 14 غشت 2010 - 01:27
هذا الشخص المسمى مسعود فولان هو صديف الطفولي كنت أقرأ معه بمسجد البويبات في الستينيات ، كان شخصا ذكيا للغاية له تفكير عميق منذ الطفولة ، خرج من المسجد لظروف عائلية قاهرة ، ذهب إلى تيزنيت ليتعلم صنعة صياغة الفضة ، بعدها فتح محلا لبيع الفضة بدوار البويبات لكن فشل فيه ، طلب من أبيه بقعة أرضية لبناء منزله ورفض أبوه ، لم ير أي حنان من الأبوين و لا من أسرته و تربت فيه الكراهية لهم ، و كان دائما يهددهم بفعل جريمة ، تغيب لمدة تفوق 15 سنة يقال أنه كان في طنجة ، قامت أمه بالبحث عنه و وجدته ورجع و ساعدته في حياته الزوجية لكونها تبيع عقارات و تتملك أموالا كثيرة ، لكن له أخوتين متزوجتين و لهما أبناء يأتين إلى عند الأم و يستغلان الفرصة و تعطيهم النقود في حين أن مسعود " المجرم" يرى نفسه محكور في العائلة لهذا يكن كرها و حقدا للكل ما عذا زوجته رغم المخالفات البسيطة بينه و بينها فإنه يعرف أن زوجته بريئة ، لهذا أمرها أن تأتي له بالسجارة من محل بعيد ليبعدها وقت نيته للقيام بهذه الجريمة ، عندما ابتعدت الزوجة أضرم النار على الأسرة كلها ما عذا أبوه الذي يسكن بالبويبات .
يقال أن جده علي فولان قام بعدة جرائم مدة حياته كان من قطاع الطرق و من بين آخر جريمة قام بها أنه التقى بأحد فقهاء المسجد و ضربه بالشفرة من على ظهره و قتله ظانا أنه سيجد عنده مال في خلوة بغرب دوار البويبات لأن اليوم الذي قتله هو يوم أربعاء يوم جمع ما يسمى ب " العربة" أي أن الفقيه يجمع عند الطلبة بيضة لكل واحد منهم أو ما يعادلها من العملة ، لما قتل الفقيه لم يجد عنده سوى بصلة واحدة و بعض حاجياته التي لا قيمة لها و قال لصديق له في الجريمة أنظر إلى ظهره إنه سمين أنظر الشحم، إنه سمين
15 - mourad ji السبت 14 غشت 2010 - 01:29
لما خرج من الدنيا ما خرج من عقايبها.في هاد العصر الكل ممكن.
16 - SIMO WELD LBLADE السبت 14 غشت 2010 - 01:31
je pense pas que la pauvreté va conduire quelqu'un parmi nos a faire une crime comme celle-la , mais le problème pour cette petite famille a commencer lorsque une ravage comité des étranger arrivent a massa pour acheter leurs terrains qui se trouve tt au long de la cote atlantique et c'est a cause des problème d'héritage ce Mr veux tt prendre et tt vendre sans partager le gâteau avec les autres membre de la famille je pense que c'est pas vrai de tuer des personnes pour des raisons purement pécuniaires et ce Mr ni que un parmi d'autre qui ont des problèmes d'héritages et la vente des parcelle qui ce situes a la zone 'zore massa c vrai que des milliard de dh se tourne la bas mais ont a rien a faire va mieux vendre que de voir des terrains nues non exploiter face a l'interdiction massive des autorités locale tt en justifiant leurs interdiction par la présence d'un espèce de oiseau qui sppl ibis-chouvre
et on va entendre encore et encore des crime comme celle-la dans cette village pour ces problèmes déja vicu et a cause aussi des dégats des incendies qui ont ravager massa dernièrement.

17 - الجنيرال أوفقير السبت 14 غشت 2010 - 01:33
يا الله الاعدام رميا بالرصاص
18 - فوق الطوف السبت 14 غشت 2010 - 01:35
صراحة البويبات تعاني من انعدام الامن فالسلطة بدل ان تتعقب المدمنين وبائعي الماحيا نجدها تترصد المساكين الدين دفعوا دمائهم من اجل بناء مسكن يسترهم.فبدل هدم تلك الاوكارالتي تساهم في تفشي هده الجرائم تهدم المساكن التي تجمع شمل الاسر فعار عليك ياقائد قيادة بلفاع ودرك بلفاع وديرو خدمتكم
19 - هشام بصري السبت 14 غشت 2010 - 01:37
je ne sais pas comment cet homme indigne a pu perpétrer ce crime ignoble qui dénote un penchant diabolique de masacrer une vie humaine innocente.
20 - ابوجاسم السبت 14 غشت 2010 - 01:39
يا اخواني اعدروني ادا انا اسات الفهم او تقدير الامور.صدقوني لو كان القصاص امام الملأ من هدا النوع من المجرمين ما كانت جرائمهم لتستمر.المفروض ما تاخدكم فيهم لا شفقة ولا رحمة مهما كانت ظروفهم لان من يسلب حيات الاخرين لابد وان تسلب حياته.حفظنا الله واياكم من شر النفوس
21 - dina السبت 14 غشت 2010 - 01:41
الله يستر و لكن التعليق رقم 2 نقول ليه انت من مؤيدى هاد الناس انت الا ما لقيتى ما توكل مك و اختك و ولادك غادى تحرقهم ايوا راه انت كثر من الحيوان ماعندك لا قلب ولا انسانيه انت حيوان ناطق يمشى على 2 رجلين هدا اللى دار فى عائلتو هكا خاسو حتى هو يحترق باش يدوق العداب اللى داقوه هدوك المساكين
22 - اشتوكة أيت باها السبت 14 غشت 2010 - 01:43
لا يمكن القول بأن الرجل مختلا عقليا، فعلا هو من المدمنين على المخدرات لكن هو متعود على تناولها بحيث أثناء تناولها يكون عاديا و عاقلا ، الجريمة التي قام بها الرجل هي مخطط لها و كان دائما يهدد بها أسرته ، و تعودت الأسرة تهديداته ، أبوه يملك عدة أراضي و يرفض أن يعطيه و لو بقعة صغيرة لبناء منزل، و قال لأبيه لماذا ولدتني و أخرجتني إلى الدنيا إذا كنت لا تريد إعطائي حتى بقعة صغير لأبني عليها قبر دنياي ؟ من هنا اسودت الدنيا في وجه الرجل . النظرة إلى أبيه هذا تكفي لأن تهرب منه و بدون رجعة ، عيناه تنذران بقتل الأرواح ، ليس هناك في الدنيا أبشع من صورته، سامحني الله في هذا رمضان الكريمة ، كان المجرم يترصد بضحاياه منذ القدم ، و كان اجتماع أخته التي تسكن بنواحي تارودانت و أخته الثانية و أبناؤهما و أمه هي الفرصة المواتية للانتقام الذي سبق أن عزم عليه المجرم . إني أقول لكم الحقيقة لكونه صديق طفولتي ، لهذا أعرف بعض من سيرته في الحياة و ليس كل شيء ، صديق و جار كذلك ، لكن عندما قام بهذه الجريمة كرهته كرها شديدا و تمنيت لو لم كنت أعرفه ، لأن قتل النفس عمدا عقابها جهنم. اسمه مسعود و هو في الحقيقة غير مسعود و غير سعيد ، و يلقب ب" مسيعيد" أسلوب التصغير ل " سعيد" و يطلق اسم مسعود في الغالب ببلدنا على العبيد في قديم الزمان لجلب الحظ .أبوه عبلا فولان سيطر على أحد الفدادين بالقوة و يرمي بالحجر كل من يقرب له عن طريق رمي الأحجار بما يسمى ب " المقلاع" و هي آلة مصنوعة من فتيل لها واسطة لحمل الحجر ، توضع الحجرة من 200 كرام إلى نصف كلج على الواسطة ، تدار مرة أو مرتين و ترمي الحجر بقوة تفوق قوة الرمي باليد بأكثر من خمسين مرة تستعمل في الحرب
المجموع: 22 | عرض: 1 - 22

التعليقات مغلقة على هذا المقال