24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4108:0713:4616:4819:1720:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

2.20

كُتّاب وآراء

الديك الفصيح من البيضة يصيح!

ليلة صفقة القرن..

رقصة "تشكلل البرنسي"..

اقرؤوا "طوقَ الحَمَامَة"!

"سلطان باليما"

الفساد والسياسة الحكومية

تسعون

Imprimer
الرئيسية | حوادث | سيدة متزوجة تتعرض لاغتصاب جماعي بسطات

سيدة متزوجة تتعرض لاغتصاب جماعي بسطات

سيدة متزوجة تتعرض لاغتصاب جماعي بسطات

تعرّضت سيّدة متزوجة وأم لطفلين في عقدها الثاني لحادث اغتصاب جماعي، بعد اختطافها يوم السبت بالحي الصناعي بمدينة سطات.

وتعود تفاصيل هذه الجريمة حسب مصدر أمني، إلى شكاية تقدمت بها سيدة متزوجة تبلغ من العمر27 سنة تفيد تعرضها للاختطاف والاغتصاب من قبل خمسة أشخاص من حي سيدي عبد الكريم، الشهير بـ"حي دلاس"، واغتصابها بالحي الصناعي والاعتداء عليها بالضرب والجرح على مستوى الوجه حيث أصيبت بجروح وكسور بالأنف نقلت على إثرها إلى مشفى الحسن الثاني بسطات قصد العلاج والمداواة، ليتم إحالة المعنية بالأمر إلى قسم المرأة والطفل بالمستشفى نفسه وتسليمها شهادة طبية تثبت تعرضها للاغتصاب.

وفي سياق متصل تمكنت عناصر أمن سطات من إلقاء القبض على فردين من العصابة الإجرامية كانت الضحية قد حددت أوصاف أحدهما ليتم إعتقاله بعد مطاردة بوليسية بحي بن قاسم كما أمرت النيابة العامة بفتح تحقيق في الموضوع وإصدار مذكرة اعتقال في حق باقي المتورطين في عملية الاغتصاب وتقديمهم للمحاكمة.

وقد خلف هذا الحادث الجرمي تذمرا واستياء كبيرين لذوي الضحية، وللساكنة، التي استنكرت هذا الفعل الإجرامي، مطالبة بمحاكمة الجناة وبتكثيف دوريات للمراقبة الأمنية، خصوصا بالمناطق المجاورة للحي الصناعي التي توصف بمناطق خطرة، سبق وقوع جريمة قتل بها كان آخرها مقتل فتاة تدرس بالمعهد العالي للتكنولوجيا التطبيقية حيث جرى اغتصابها وقتلها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (126)

1 - les lois marocaines الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 11:15
les lois marocaines encouragent le viol notamment des enfants: 6 mois prison pour un violeur c est vraiment honteux
une societe masculine qui n a aucun respect aux cotoyennes no aux enfants, paradis pour les pedophiles et les frustres sexueles
2 - فريد الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 11:16
لا شيء يشفي غليل هذه السيدة و ذويها الا الحكم عليهم جميعا بالاعدام في ساحة عمومية امام الملاء اما عام او عامين لن يكون رادع لامثالين من خفافيش الظلام
3 - محمد السباعي الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 11:17
كما تدين ..تدان ..اين الضمير ؟؟؟
4 - tadili abderrahman الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 11:19
الضاهرة اصبحت لسان كل احد نطلب من السلطات اقصى العقوبات علي الجناة لعدم تكرار .
5 - عادل الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 11:22
إن العين لا تدمع على حالك يا بلدي....

يا ناااس أنحن في جنوب افريقيا أم بالمغرب؟
أين كرمنا اين حسن تربيتنا أين شهامتنا ؟
أصارت دماؤنا مستباحة لهذا الحد؟.
إن ما يقع في بلادنا الغالية إن دل إنما يدل على أن زمن الرجال ولى وزمن الشهامة والعزة انقضى وصار يعشش في بلادنا اشباه الرجال يستبيحون المحصنات ويقتلون الشريفات العفيفات وينكلون بأبناء جلدتهم ولا ذنب لهم إلا أن وطنا غاشما ظالما هاضما لحقوقهم آواهم؟..
لنا ولك الله يا بلدي فقد صرت رمزا للفساد والإجرام بعد أن كنت رمزا ونبعا للعزة والكرامة...
لنا الله
6 - العلاوي الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 11:22
من وجهة نظري لا يجب على الساكنة انتظار السلطات لمعاقبة هؤلاء لأنهم حتى لو حكيمو فسوف لن يسجنوا إلى لمدة يسيرة ويخرجون أقوى مما كانو عليه
ولكن يجبوا على السكان أن يجتمعوا لتأديب هؤلاء الوحوش ويلقنون لهم درسا لا ينسى من أجل احترام المرأة
هؤلا لا يستحقون أقل من سكب البلاستيك الساخن على عورتهم لأنهم اقترفوا جريمة شنعاء في حق هذه المسكينة
7 - Mohamed hous الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 11:28
هؤلاء دياب وليسوا ببشر. ودووا الضمائر الحية
يستنكرون هدا الفعل الشنيع واللاخﻻقي
وأين هي الجمعيات والمنظمات التي تطالب
بإلغاء عقوبة الإعدام.
8 - abdo de tantan الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 11:29
أتمنى أن يتحرك ضمير القضاء المغربي ويحكم عليهم بالإعدام
9 - said 44 الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 11:32
je ne comprend pas pourquoi on s'acharne a suprimer la peine de mort ces gens la doivent quiter cette terre pour de bon
10 - ABDU الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 11:32
متفق مع التعليق رقم 3 الاعدام امام الملء بدون شفقة ولا رحمة هذه امراة محصنة حتى يردع من تسولت له نفسه بالقيام بهذا الفعل الشنيع ///////////&
11 - القانون الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 11:36
المؤبد مع عقوبة الأشغال... لأن هذه السيدة لم ولن يمسح العار اللذي لحق بها.

الأشغال الشاقة هي الحل....

أما قضاء العطل والتمتع بالگُفَة! لا يغير من المجرم شيئ سوا أنه سيحن للسجن كلما خرج منه.
12 - issam الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 11:36
الإعدام الإعدام الإعدام الإعدام الإعدام ثم الإعدام
13 - محمد سمير الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 11:37
وسيحكم عليهم بستة شهور ويعفى عليهم في العيد المقبل !
14 - ييسكانوس الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 11:39
الدولة المسؤول الاول عن هذه الجريمة لانها تشع المغتصبين باحكام قضائية خفيفة و هذا سينقلب على دولة لان الشعب سيحاسبها
15 - حمزة - طالب الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 11:44
أفضل عقوبة يمكن انزالها على المغتصبين هي الاخصاء و الرمي بهم في اسجن
16 - chawki الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 11:46
لا حول ولا قوة الا بالله التقصير في العقوبات هو السبب تزايد الجرائم
17 - Houssam الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 11:50
لو طبقنا تعاليم ديننا الحنيف من البداية لما وصلنا الى هذا الحذ من اتفسخ الاخلاقي وعبث المجرمين بالناس الشرفاء
18 - ahmed Benhima الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 11:51
L'impunité incite au crime. Les violeurs écoperont de quelques mois de résidence payée dans un pénitencier mille fois plus confortable que leurs taudis.La vie et l'honneur doivent être régis par les lois de la chariâ en "pays musulman. Sinon, c'est la "Siba.
19 - مغربي الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 12:01
بلد انعدم فيه الامن والامان لاحول ولاقوة الاباالله ونعم بااالله حسبي الله ونعم الوكيل ...الاعدام لاراحة الضمير
20 - أسامة غاندي الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 12:09
أظن أن المماطلة و التهاون في إصدار أحكام جازرة في حق هاته الحيوانات هو الدافع الرئيسي لإرتكاب هذه الممارسات المشينة والتي لا تمت للإنسانية بأي صلة٬ أرجو من المحاكم والممثلة في القضاة بٱتخاذ أقصى العقوبات في حق هذه الأوباش و ٱعتبار الحكم الصادر في الإغتصاب كحكم القتل لأن الإغتصاب يقتل الضحية نفسيا و معنويا. وليكن الله سند الضحايا لأن أي حكم قليل في حقهم ولن يشفي غليلهم.
21 - سي سي الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 12:09
الإعدام
السجن يوفر السكن و الأكل و التكوين و التمدرس و التطبيب
بحيث لاتوجد هده المميزات خارجه
اهتموا بالسجناء على حساب الأحرار الشرفاء
اقاموا موازين على حساب غلق دور تعليم القران
أباحوا الفجور على حساب الشرف و الحشمة
انقلبت موازين الدنيا و الحياة
من زرع حصد
22 - اشرف المراكشي الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 12:13
ﻻ حول و ﻻ قوة اﻻ بالله العلي العظيم! يجب تطبيق شرع الله في بلادنا ان اردنا النجاة. او على الاقل جمع هؤﻻء المجرمين و ارسالهم للمناطق النائية قصد حفر الانفاق في الجبال و تعبيد الطرقات و الاستفادة منهم اطول مدة ممكنة حتى ينهكو او تأتيهم الموت و سنكون بذلك قد
و فرنا مصاريف السجون و بنينا طرقا و منافق ..الخ بالمجان.
23 - إلياس المغترب الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 12:17
في نظركم شنو هو الحل?
واش نديوهوم لطبيب نفساني يشوف علاش كيديرو بحال هاد الجرائم اولا نعدموهم اولا الحبس بشي عام او جوج??? انا في نظري الحبس مع الاشغال الشاقة شي 10 سنين. يديوهم يبنيو الشانطيات اولا يحفرو الجبال. بعدا تكون موراهم منفعة. ماشي غير الحبس او الماكلا او النعاس
24 - ولد الشعب الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 12:23
الاعدام الاعدام الاعدام ولا شيء سوى الاعدام
الاخصاء الاخصاء الاخصاء ولا شيء سوى الاخصاء
25 - ali الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 12:26
نطلب من السلطات اقصى العقوبات
26 - ديوجين الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 12:29
هادوو خاصهم الاخصاء وبلا متعدموا خاصهم يموتو كل نهار موتة تقتل فيهم الرجولة ديالهم وديك الساعة شوفو واش شي حد باقي يتجرا
27 - ابو عبد الحميد الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 12:32
كيف يمكن مداواة الجراح فلا الحكم يمسح عنها العار.
كيف لزوجها ان يتقبل الوضع وكيف لها ان تعيش بعد هذه المهانة والمعاناة وهذا الجرم الفضيع...
لا بد من تطبيق شرع الله بدل هذه النصوص والقوانين
28 - الفاروق عمر الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 12:33
بسم الله الرحمن الرحيم
الى الرد 2 - الكبث
المجتمع المغربي يعاني من غياب الثقافة الاسلامية و انتشار الفكر العلماني الليبرالي الذي لا يفيد في شيء غير هذه الاحداث و غيرها مثل الفساد من طرف الارهابيين العلمانيين.
29 - محمد الريفي الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 12:33
كان من المفترض أن تكون هناك قوانين صارمة لوقف العنف ضد المرأة والمرأة المتزوجة خصوصاً. لكن ولﻷسف القانون المغربي فقيييييير
30 - دليلة لاكلاس برشلونة الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 12:38
السلام عليكم اين ذهبت ضمائر هده الأشخاص ؟اين هي أخلاق الإسلام النبيلة؟هذه المرأة ستعاني نفسيا طوال حياتها وأكيد زوجها سيتخلى عنها لانه لن يرضى بها بعد الآن لان كلام الناس لن يتركهم في حال سبيلهم رغم ان لاذنب لها الناس ماترحم بعضها.اذن الحل هو أننا نناشد ملك المغرب بأن تكون من الآن فصاعدا عقوبة الاغتصاب الإعدام او على الأقل عشرين سنة سجنا عبره للباقي طبعا لأنهم يعرفون ان الحكم سيكون مخففا يتجرؤون على شرف الغير
31 - abousara الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 12:42
وسنظل نعاني ونضع ايدينا على قلوبنا خوفآ على زوجاتنا وبناتنا حتى يتم تطبيق شرع الله
32 - احمد الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 12:43
من امن العقوبة اساء الادب مقولة تنطبق على هؤلاء الخارجين عن القانون الدين يعيثون في الارض فسادا دون اي رادع يناسب الافعال التي يقترفونها والحل هو مراجعة نصوص القانون الجنائي وتشديد العقوبات خاصة جرائم الاغتصاب واعتراض سبيل المارة من اجل السرقة والاعتداء بالسلاح الابيض كل هده الجرائم وجب يتم الحكم علىمقترفيها ب20سنة ومافوق من دون تخفيف المدة وستلاحظون النتيجة
33 - najme الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 12:44
لاحول ولا قوة إلا بالله، إخواني تصورو لو كانت زوجتك تلك اللتي تعرضت لهدا الحادث، إنه لأمر شديد الخطورة ألا يأمن اﻹنسان على نفسه في هاته البلاد.إن في تطبيق شرع الله خير رادع لمثل هاته الحالات.وبلأمس كان أفحش من هدا الفعل في ميدان التحرير على مرأى وسمع الجميع.إلم تبدل النفس في حماية الأعراض فعلى أمة محمد السلام.
34 - هشام الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 12:48
هادو الإعدام حلال فيهم هاد الشي كثر بزاف خاصهم الإعدام رميا بالحجارة في ساحة امام الملأ
35 - settati الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 12:48
wak wak a3ibad lah.que la piene de mort fais l affaire. c est henteux wellah mettez vous-les gens qui demendent d eliminer la piene de mort- a la place de la famille de cette pauvre femme .
36 - بهيجة الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 12:49
يا مسلمين من راى من منكرا فاليغيره ليس بالكلام بل بالاعدام ليكون عبرة لم سولت له نفسه الخبيثة بالطغيان
37 - fouad الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 12:53
الحكم بالاعدام على المتورطين امام الملاء
38 - l'optimiste الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 12:56
حي دالاس في سطات معروف بالممنوعات والدعارة والعصابات الإجرامية ونستغرب لماذا لا يتجرأ أمننا على مثل هذه الأحياء وهي موجودة في معظم مدن المملكة . هناك بعض المدن التي تحسنت من ناحية الأمن وهناك مدن لازالت على حالها منذ التمانينيات والتسعينيات منن القرن الماضي . مثلا مدينة سوق الأربعاء الغرب معروفة بحي السلام (كليطو) الذي يضم أكبر عدد من المجرمين و بائعي الممنوعات و أوكار الدعارة بالمدينة لازال كما هو منذ السبعينيات . المسؤول هو المواطن الذي يصمت إزاء هذه الظواهر المسيئة لنا جميعا .
39 - zine el abidine الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 13:07
إنما الأمم الأخلاق ما بقيت...
ذئاب في جلد إنسان
40 - unkown الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 13:13
هذا كله نتج بسبب تخلف المسلمسن عن تطبيق حدود الشريعة الاسلامية المتمتلة في القران و السنة . القانون الالهي لا يمكن مقارنته بالقانون البشري .
41 - Med الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 13:16
يجب إنزال أقصى العقوبات عليهم مع الأشغال الشاااااااقة،ورغم ذالك لا يشفى الغليل.
42 - nice الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 13:17
en reponse au commentaire n° 7 ne jamais inciterles gens a la violence quand on ne sais pas quoi dire on s'abstien .
43 - Mohamed الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 13:25
طبقوا شرع الله ان أردتم ان تحموا هذا البلد , اما قوانينكم الوضعية فلم تأتي باي نتيجة , تخافون من الشريعة و تشجعون الرذيلة ان لله وان اليه راجعون ,انشري هيسبريس
44 - الشاوي الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 13:27
عندما تغتصب المرأة فهي تصير شبه ميتة فالاغتصاب يعادل القتل فلهذا يجب أن تعادل عقوبة القتل عقوبة الاغتصاب وأن يكون القانون جد قاس مع المغتصبين حتى لا تتكرر مثل هذه اﻷفعال الشنيعة في مجتمعنا
45 - فاعل خير الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 13:31
يجب الحكم بالاعدام مع تفعيله في حالات الاغتصاب القصري
46 - abdelamine الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 13:32
انا في نظري الحبس مع الاشغال الشاقة شي 15 سنة . يديوهم يبنيو الشانطيات اولا يحفرو الجبال.. ماشي غير الحبس او الماكلا او النعاس الأشغال الشاقة هي الحل..
47 - ابوحمزة الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 13:32
من يحمي المراءة ويضمن حقوقها الان الإسلام ام العلمانية
الاسلام الدي يأمر بالضرب بيد من حديد على هؤلا ام العلمانية التي تتساهل مع هؤلإ بحجة حقوق الإنسان  
48 - خطورة ألامن في البلاد الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 13:32
La société marocaine souffre de l'absence de l'un sécurité dans notre pays. ou sont la police la gendarmerie ou sont partis tout ce beau monde? qui y'a la charge d'assurer la protection des citoyens marocains. a ne pas oublies qu'ils sont payé par l'argent du contribuable. chacun devrait assumée ça responsabilité. pourquoi il y'a tant de crime dans cette région de settat , berrechid et ces environs? a chaque fois on en attendent un crime de ce type quelque part dans cette région du pays! faut punir A3ibad Allah Ces criminels sans pitié. faut mettre plus de monde sur le terrain a3ibad allah les gens chez nous sans moins civilisé il faut etre attentif et doublé de vigilance un peu partout du jour comme de nuit. la sécurité du public passe avant tout. et suivit de la santé tout devrait etre au point. normalement ce genre d'affaire devrait monter jusqu'au Ministre de l'interieur et que justice soit faite punir sévèrement ce genre de crime dans notre pays. meziane siba hadi
49 - assamaydae الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 13:41
يا حكومتنا المبجلة ان الشعب اختارك لتحكمي بكتاب الله و سنته و الشعب و 40 مليون مواطن وراءك و شرذمة العلملنيين لا تمثلنا و نحن لم و لن نصوت عليها و لو في المنام -اذن لن تخيفك لا رياضي الجزائرية و لا كاترين اتشون البريطانية لان الله فوق الجميع و انصفوا هذه السيد المسكينة و نفذوا حق الاعدام في حق الوحوش الادمية و ليس هناك لا قانون دولي و لا حتى حاجة غير التخربيق لاننا ريناهم هؤلاء المدافعين عن حقوق الانسان كيف استماتوا في الدفاع عن الوحوش الادمية التي قطعت رؤوس اخواننا في العيون جنوب المغرب
الهذا اصبحنا في نضرهم رخيصين تسفك دماؤنا و تنتهك اعراضنا و في الاخير يطبق علينا حقوق المجرمين فهل في بلدانهم لا يعدمون المجرمين العتاة في الكراسي المكهربة
ام حلال عليهم و حرام علينا
يريدوننا ان نعيش مثل الحيوانات القوي ياكل الضعيف باسم الديموقراطية و حقوق الانسان و اقل عقوبة هو قبل تخصيتهم نومهم في سجن بوركايز لمدة شهر ليذوقوا ما ذاقت المواطنة المسكينة المغتصبة من قبلهم.
50 - سمو الروح الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 13:50
إن لم يكن الإعدام لمثل هؤلاء فلمن سيكون؟؟ أقل ما يمكن ان يعاقبوا به هو ان يتم إخصاؤهم تم صلبهم تم تقطيع أطرافهم وفي النهاية إعدامهم أمام الملأ، تم غرامااات مالية يدفعها أهلهم الذين لم يحسنوا تربيتهم وأخرجوا للمجتمع هذه الوحوش ( وان كنت أتحفظ على مصطلح الوحوش، لأنها أكتر غيرة ولا تقع على فريسة غيرها) التي اعتدت على سيدة متزوجة بمعنى محصنة مما يزيد بشاعة الجريمة..ألا رحمة الله على الشهامة والمروءة.
51 - Larbi maatan الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 13:52
Parallelement et face au niveau d'analphabetisme , anciennes traditions,fragilité de droits de l'Homme, manque d'éducation sexuelle et propagation de la pensée classique..... Pour proteger les marocains et autres, le Maroc n'a pas pu produire une politique claire pour lutter contre la violence, l'agressivité et l'hostilité qui normalement génerent dans les milieux pauvres et marginalisés.,
52 - مغربية من الأردن الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 13:52
حتى لو حكموا عليهم بالإعدام ،واش حياتها غادية ترجع عادية:زوجها.عائلته.الجيران٠٠٠الله يقويها على المجتمع ديالنا.
53 - مغربية الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 13:55
ﻻ حول و ﻻ قوة اﻻ بالله العلي العظيم! يجب تطبيق شرع الله في بلادنا ان اردنا النجاة. او على الاقل جمع هؤﻻء المجرمين و ارسالهم للمناطق النائية قصد حفر الانفاق في الجبال و تعبيد الطرقات و الاستفادة منهم اطول مدة ممكنة حتى ينهكو او تأتيهم الموت و سنكون بذلك قد
و فرنا مصاريف السجون و بنينا طرقا و انفاق وجسور..الخ بالمجان.
والله عين العقل اخي اشرف اصبت وهذا دائما رأيي لان السجون امتلأت ومصاريفهم ازدادت والجريمة لازالت بل ازداد الاجرام بجميع الأنواع
فهذا هو الحل الصائب زد على ذلك حفر الابار وغرس الأشجار (كثير ما يدار)
54 - hicham الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 14:07
بصراحة أنا إبن هده المدينة، لا وجود لدوريات الأمن في الأحياء المشبوهة و في المناطق التي هي في طور البناء بعيدة عن مركز المدينة ، فكلما إبتعدت عن المركز فإنك عرضة للسرقة بالسلاح من قبل المنحريفين، فغاليبة الساكنت والعائلات يخافون على أبنائهم خاصة الفتيات، لعدم وجود الأمن ، ومعضم الإعتداء ات يرتكبونها أشخاص ينحدرون من القرى بنواحي المدينة، وسبب الرئيسي لهده الإعتداء ات والجرائم عدم القيام الشرطة بواجبها المفروض
55 - مغربية الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 14:12
هاد المجرمين بهاد الافعال باغيين يعيشو صحة على دم عباد الله لي كتشقا باش تعيش، المجرمين خربو حياتهم و تعاطو المخدرات و مبقا فيهم ميخدم و عارفين ولا وحدة تقبل تزوج راجل منحرف، ادن الحل بالنسبة لهم السيكس ياخدوه صحة من المجتمع تكون المرأة مزوجة و لا طفلة و لا طفل و لا امراة عجوز معلابالهومش كاع، بغاو الفلوس رخاها الله، يكريسيو لي كان مرا راجل مرا حاملة حتى لو يطيح الجنين المهم راسي اراسي يدبرو فلوس النهار وربي كبير، ملي يشدوهوم البوليس كيديرو حماقة، و يقولو الله يعفو علينا ا الشاف مكنت ساحي و كتدوز المصيبة كانها حادث بسيط، و الضحية كلاتها ف جنابها و تغيرت حياتها و مرضات ف عضامها و خسر ليها مستقبلها و تدنسات كرامتها بدون ذنب اقترفته سوى تواجدها في وقت و مكان خطأ امام شخص عندو فكرديال يعيش صحا ف هاد البلاد مداير بحساب حد،
خطورة هادشي ماشي انها حوادث عابرة هادشي ولى فكر متداول، ولى سلطة جديدة ف المجتمع فارضة راسها، هادي هي معيشة المنحرفين اليومية الى مفخباركومش، هكا عايشين يوميا كريساج و اغتصاب، غير كاين لي تيمشي يشكي و كاين لي تيكمدها و يسكت،
ايوا الله يعوض على مجتمعنا القوي ياكل الض..
56 - alaa الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 14:12
من اغتصب هذه المتزوجة هم المنادون بحقوق الانسان حتى اصبح زمن السيبة .بالله عليكم هل تطبق حقوق الانسان في هذه النازلة؟فاعتبروا هذه المراة امكم .اختكم.زوجتكم.....او مال عمك مايهمك؟
57 - محمد عبداللة الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 14:14
هذه الجرائم الشنيعة سببها البعد عن اللة وعدم معرفة الاسلام الحقيقي الذي يكرم الانسان وبه استعمرت الارض كما عمر المسلمون الاندلس. والله انه لعار ان نطبق الاجرام بنسائنا وندعي اننا مسلمون الدين المعاملة الدين المعاملة . يجب فصل القضاء لوحدة وتطبيق شرع اللة كما انزل في كتابة الكريم
58 - kamal الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 14:22
لا يغير الله ما بقوم حتى يغيرو ما بأنفسهم ..... صرنا نعاقب من جنس اعمالنا ....هل يرضى هولاء الناس أن تغتصب اخواتهم ؟.....أم انهم يأكلون القرقوبي ثم لا يفرقون بين عدو و صديق......كلما ابتعدنا عن ديننا ..دين الرحمة بالحيوان ..فأحرى بالبشر..وأحرى بأمة سيدنا محمد ......كلما زاد توحشنا .... إلى أين يا أمة محمد .... عودو إلى دينكم ..فمن ابتغى في غير الاسلام عزةً أدله الله.....مثل هاد الذل
يا ربي ألطف بنا
59 - سمو الروح الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 14:31
التعليق 54: أخي أعد قرائتك للدين من منظور أكتر تفتحا، لا يمكن للدين ألا أن يكون رحمة ورقيا وانسانية جياشة، الدول التي تتكلم عن تفشي الزنا فيها لا تطبق الدين بالشكل الذي أنزل به ، كتيرون يجعلون من الدين مطية ووسيلة لتحقيق مآربهم الشخصية وتفريغ نزواتهم ومكبوتاتهم. تم كل القيم التي تكلمت عنها من تقافة جنسية وتربية على الاحترام وعدم المساس بحرية الآخر كلها أخلاقيات جاء بها الاسلام فكيف تعطي حلولا هي جوهر الدين تم تنادي بتغييب الدين؟؟
60 - bidawi الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 14:46
المسؤول الاول والأخيرعلى مانعيشه من انعدام للأمن في بلدنا الحبيب هي الحكومة وقوانينها التي تشجع على الأجرام ليس هناك ردع لهذه الا عمال بل اصبحت الجرائم سببا في إغتناء بعض المسؤولين على أمن البلاد ليست لهم غيرة لاعلى وطنهم ولا على أبنائه فاللهم أنظر إلينا بعين رحمتك
61 - مسلم الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 14:48
أنا مع الجواب 3 فريد الاعدام غدا ستكون امنا او اختنا أو زوجبنا مهما كان مركزنا رئيس الحكومة أو أحد الوزراء أو القضاة أو أي واحد من هذا المغرب فالقصاص في هذه المملكة الاسلامية هو الحل لأن هذا سيرجعون الى سنين السيبة العين بالعين والسن بالسن والا فكل واحد سيطبق قانونه وآخرها السجن الاعدام والاعدام لمن هتك عرضنا
62 - yuba الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 14:58
مشكل غياب الامن هو السبب الاول ثم الوعي .........الى الاخر
63 - karim الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 15:04
عقوبة هذه الجريمة في الولايات المتحدة الأمريكية تتعدى 30 سنة.وقد تصل إلى 50 سنة .وهذا حسب الولاية.
أما في المغرب،فالعقوبة مضحكة، ستة أشهر،أو سنة او حتى سنتين.
فطبعا المجرم سيعيد الفعلة مرات عدة.
64 - ya ilah الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 15:10
des quariers dessinés en quelques jours, construits en quelques semaines et inaugurés en quelques minutes ne peuvent generer que la délinquence entre les citoyens, le but est donc atteint et les carottes sont cuites à 100 ° sur le dos des demunis...., mais c'est bien ce qui attend tout le maroc...meme les plus petits villages de pecheurs dans le désert.
.
Voir que des services de sécurités marocains soient invités à des stages aux usa, c'est s'attendre à des infiltrations israliennes dans ces services marocains et donc injecter les virus du terrori.....sme dans ce pays visé par les sionistes...
65 - ابراهيم الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 15:29
يجب تطبيق الشريعة الاسلامية في حق هؤلاء المغتصبين القصاص القصاص من اجل صيانة بناتنا وزوجاتنا واخواتنا ليخد كل مغتصب العبرة
66 - وعي أميي وجهل مغترب. الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 15:49
لم يعط أحد رأيه في سبب تعرض هذه السيدة لاغتصاب جماعي، وهي واحدة من آلاف النسوة اللائي يتعرضن للاغتصاب سنويا، ويبقى المسكوت عن الحالات الموازية أو المشابهة لا يدخل في سجل الإحصاء.

كنت أيضا عاطفيا في إعطاء رأيي في مثل هذه الحالات. أستشيط غضبا وأتمنى لو أن الحكم كان بيدي لأنفذ الإعدام في كل من ثبت في تورط فعل إجرامي، خصوصا فيما يتعلق بقضايا الاغتصاب.

لكن أحد الأميين العوام، يصغرني سنا، ضحك يوما من غضبي الذي لا مبرر له بزعمه. وهو يجلس القرفصاء ويضرب حجرا صغيرا على حجر أكبر، عندما قال لي: لعل إقامتك الطويلة في الغربة أنستك وضعية وحال المغاربة هنا في المغرب!!
لقد زادني كلامه شوقا لمعرفة جهلي بوضعية وحال المغاربة، فسألته مستزيدا: قل لي هل ترضى لأختك أن تتعرض للاغتصاب؟
فتنهد وقال: كلا، ولكن اللي عطا قزيبتو الله لا يفكو!! هل تعلم أن القروض الصغرى هي سبب هذه الفواحش؟ وأضاف وابتسامة تشوهها غصة على وجهه، إن الرجل يقترض ويعجز عن إرجاع دينه فيطلب من زوجته أن
تقترض بدورها فيعجزان معا عن رد السلف، حينها لا يجد بدا من أن يقول لها:"إيوا خرجي تدبري"؛ وهكذا يصير الزوج قوادا وتصير الزوجة ضحية.
67 - Asmaa الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 15:58
هذه المراة لن ترد كرامتها حتى اذ عوقبو بالسجن كما هو الحال داءما
الشعب المغربي تعب من هاذ قلة الدين و الانحطاط اللي ولينا عايشين فيه حتي متى غاد نصبرو الدور راه جاي على اخت و بنت و ام اي واحد فينا الله يهدي هاذ السلطات تحرك و تطبق القانون والشرع فيهم .بغينا حكم الاعدام لهذ الحيونات
68 - Benali B الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 16:09
D'abord castration des violeurs . Cette condamnation est a opérer sitôt le crime reconnu. Toujours est-il que la justice doit se montrer persuasive et intraitable .....
69 - abderrahman الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 16:21
وانا رايي انه كاين بزاف مهاد الناس لي فقدو انسانية ديالهم ملواجب على المسؤولين يوعيو الناس فجميع وسائل اعلام لان هاد شي كايخلينا نعاودو النضر فاخلاق و مبادئ ديانا .منين راهم يجينا هاد الشي يارب تلطف بينا
70 - القصاص القصاص الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 16:22
على الارجح ان لم تتمكن دولة الحق و القانون من ان تقتص من هؤلاء ففي نضري ان نطبق شرع الله لتطمان النفوس
71 - ابوجهاد الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 17:28
سلام مهدا الاجرام اناشيد المحكمة ان تحكم باقصا العقوبات وان القاضي ان يضع مكان هده السيدة كانها زوجة بماد يحكم ؟ هدا هو السؤل الى القاضي هدا المجرمين لازم ينفو من الارض ارجو من هسبريس ان تتابع الموضوع حتا يكون فعلمنا كم حكمو عليهم
72 - samah الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 17:30
يا ناس يا عالم اين قرار الاعدام ؟ في كل الدول هناك اعدام لمن يهتكون اعراض الاطفال او النساء الا المغرب ! اين الحق ؟ اين القانون ؟ حسبنا الله و نعم الوكيل !
73 - bentibnbettouta الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 17:53
Y en a marrrrrre!
Des pedophiles sont partout et des violeurs aussi
La pauvre travaille dans le quartier industriel pr nourrir ses enfants et voilà ce qu elle gagne
Qu ils aillent chercher des putes ! Elles st aussi a gogo mais ils veulent pas payer pr cela en plus. Ils voulaient s amuser en détruisant la vie de cette femme ainsi que celle de toute sa famille.
Hadbiya Allah wa ni3ma lwakil
La peine de mort pour ces monstres et rien d autre!!
74 - mus الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 18:23
اعدام لا محالة لترد الكرامة
75 - هشام الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 18:26
يجب على العدل أن يكون صارما في مثل هده الأحداث اللتي تقع في بلادنا حتى ﻻتتكرر قد تصل عقوبتها إلى الإعدام أما إذا بقي الحال عليه فسيزداد الاغتصاب والقتل فأرجوا الله العلي القدير ان يهدي شباب اليوم إلى الطريق الصحيح وأتمنى من الحكومة أن تضع حدا وهي قادرة على دالك فيجب توعية الشباب بجميع شتى الوسائل وليس بموازين كما يقول المثل اش خصك العريان خاصني خاتم امولاي
76 - مواطن مقلق الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 18:36
كان الله في عون هذه السيدة و عائلتها. سوف تقوم السلطات بدورها في الامساك بهؤلاء المجرمين و سوف يحكم القاضي باشد العقوبة .و في الاخير ستخرج لنا مجموعة من الكراكيز للمطابة بحقوق هؤلاء المجرمين .دون مراعاة حقوق المرأة و عائلتها التي ستعيش في محنة الى الابد.كفانا من هؤلاء الحقوقيين اللذين لا يهمهم سوى المال و الكراسي .
77 - نبيل متغرب الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 18:52
يجب الحكم على هذه الفئة من الناس بالقصص نفس الحكم بسعودية والله العظيم حرام ؤناس أبرياء يذهبون ضحية ناس تتعطى مخدرات والكبت الجنسيلا يسعني الا ان أقول حسبنا الله ونعم الوكيل
78 - biramane sbai. usa الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 19:00
سوؤالي لهؤلاء الشردمات هولاء الجبناء الساقطين الدين لا ضمير لهم ةلا روح الرجولة لديهم سوؤالي هل لكم امهات هل لكم اخوات هل تريدون ةترضون لاحد ان يلمسهن ، والله لو كان دلك حصل هنا في امريكا والله لاعدموا جميعا انضر كيف ان الله يحب هوؤلاء الناس لانهم يطبقون شرع الله رغم انهم ليسوا مسلمين بسبب دلك الخير في كل مكان الامن في كل مكان والنضافة في كل مكان والله اني ارى الفتيات والنساء في االشوارع الفرارغة ولباسهن الماسخ لكن لااحد يتجرا ان يلمس شعرة منهن لمادا لان الجميع يعرف قبضة القانون يااهالي مدينة سطات اتحدوا مع هده ااسيدة وقفوا جانبها والا سيحصل لبناتكم وزوجاتكم ما حصل لها الله يرحمك يا بصري تعالى وشف مادا حصل بمدينتك التي جعلتها مزدهرة فانا ابن كازا لكن احترهمه وبلاستو بقات خاوية وهاهي التيجة
79 - said الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 19:57
تلدولة ديال الرشوق . غدي يدخول للحبس وصافي وزيد خسار عليه امن فوق
80 - ضيف الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 19:59
يجب الحكم على هذه الحيوانات بابشع عقوبه ممكنة. الإعدام ليس كاغي.
انا لا افهم لماذا كاتب الخبر كتب 'متزوجه' عده مرات؟؟؟؟ هل هذه الإضافه تعني شيا؟؟
81 - إبو أبراهيم الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 20:17
ربنا يكون بعون المراءة وأسترتها واتمنى من الله ومن الأمن الحكم ولابد الحكم على هولاء الأعدام أبو السجن امام الناس لان هذا عمل إجرامي مايعملوة الا عديون التربية وانشاء الله القبض على الأخرين الأندال
82 - شفيق الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 20:42
دابا واش راجلها غادي يوقف ف جنبها ولا يتعامل معاها كمتهمة؟
التقافة ديالنا مكترحمش الله يكون معاها
83 - نوال الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 21:02
عار عليكم ان تغتصب نساؤكم و بناتكم وامهاتكم ولا تحركون ساكنا لم تعد هناك حرمة للمحصنات ولا الصبيات و لا للأطفال الى اين سنهرب؟ اعدموا الجناة نظفوا البلد فما لهذا سالت دماء الاجداد . لقد اصبحنا مسخرة كل بلد.
84 - عبدووو الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 21:23
الاعدام في حق من ارتكب هذه الجريمة ليكون عبرة لمن اراد فعل متله
85 - ramadane الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 21:41
انا ادعوا حكومة بن كيران عوض ان تأمن نفسها وتنشر المخزن لحراسة اولادهم. فكذلك يجب تأمين اولاد الشعب ايضا. وإن لم يقدر على ذلك فليترك مكانه لغيره. ':::::::::
86 - amine الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 22:18
لا شيء يشفي غليل هذه السيدة و ذويها الا الحكم عليهم جميعا بالاعدام في ساحة عمومية امام الملاء اما عام او عامين لن يكون رادع لامثالين من خفافيش الظلام
87 - ناصح أمين الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 22:27
تطبيق الشريعه سيحد من الإغتصاب وكفى‎ ‎
88 - abouayoub الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 22:37
والله عقوبة الاعدام اقل عقوبة يمكن ان يحصل عليها هؤلاء الآوغاد لآنهم
اكثر جرما من القتلة .ولانهم حيوانات غريبة يتلذذون بايذاء الآخرين ولهم
متعة في ذلك. ويحسبون انفسهم فحولا باعتدائهم على نساء او اطفال مساكين
لاحول لهم ولاقوة. وتراهم يرفعون رؤوسهم ويمشون بخيلاء وأحسن واحد
منهم ان لم أقل أغلبهم °اولاد مومسات° رضع حليب أمه ممزوجا بأنواع
من مني من مارسوا البغاء مع أمهاتهم.لذلك يحلو لهم التمتع بايذاء الغير.
فوالله ثم والله لعقوبة الاعدام أقل عقوبة يمكن أى يصدرها قاض شهم يخاف
الله في حق هؤلاء الآوباش.
89 - ام احمد الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 23:34
اللهم ان هذا منكر هؤلاء ليسوا بشراَ انهم حثالة الخلق
عدم تنفيذ عقوبة الاعدام على مرتكبي مثل هذه الافعال هو الذي شجع على التمادي في ارتكاب الافظع ... السجن كوسيلة عقاب غير منصف وغير رادع .
نطالب بالإعدام ثم الإعدام لكل من لا يحترٍم حقوق الأخرين .
90 - غيور الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 23:56
أطلب من كل الغيورين على هذا البلد، أن يتكثفوا في جمعيات للمطالبة بعدم إلغاء عقوبة الإعدام، بل والمطالبة بتنفيذها في مثل هؤلاء الأوغاد وكل من سولت له نفسه أن يسلب الحياة من أي شخص آخر.
91 - aba الأربعاء 11 يونيو 2014 - 00:10
بماذا سيحكم القاضي في هذه الجريمة لو افترضنا ان المغتصبة زوجة القاضي
92 - meslouhi الأربعاء 11 يونيو 2014 - 00:14
بعض النساء هداهن الله يشجعن مثل هده الجرائم بتبرجهن الفاضح احيانا.مادا تنتظر المرأة من هؤلاء ادا تزوقت وتنمقت وكشفت ما وجب ستره ومرت امامهم وهي تهز لحمها هزا؟اتقين الله يا نساء واستترن....تسلمن وتغنمن.
93 - ميدار- المغربي الأربعاء 11 يونيو 2014 - 01:16
ان الموضوع شائك والمعلقون عليه كانهم لا يعلمون بما يحيط المجتمع المدني من مخاطر يومية تمس كرامة المواطنين فاين الامن والامان في ظل دولة الحق والقانون، في ظل الدستور الجديد الذي صوتنا عليه ب" تعم" في ظل حكم العدالة والتنمية .
ان جرائم الاغتصاب اصبحت ظاهرة مجتمعية عالمية لا تستثني مجتمعا دون الاخر ولا مدينة دون اخرى بالمغرب نا هيك عن العالم باسره.
واذا كانت هذه السيدة قد تعرضت الى الاغتصاب الجماعي فمن الذي سيضمن لها حقوقها كام لطفلين
كزوجة
كفرد في المجتمع
ثم كعنصر وسط عائلتها.
اطلب من الجميع ان يتصور هذه السيدة زوجته او اخته او بنته فماذا سيقدم لها،
الكلمات رنانة والواقع مر والاحداث لا تحتمل واذا ارد الشعب الحياة فلابد ان يستجيب القدر ،
ومن هنا فاني احث المجتمع المدني واطلب منه ان كان يريد التغيير بحق يجب عليه ان ينخرط في مسلسل التغيير وذلك بمحاربة الرشوة والظلم والقهر والهوان في المعاملة و الاخلاق في الممارسات اليومية بين افراد المجتمع ومن هنا يمكن القضاء على الجريمة ومحاربتهامن طرف الشعب بنفسه ولا ننتظر حتى يسيل الدم " كما يقال".
لان ارادة الشعب فوق كل اعتبار
94 - abdelkarim الأربعاء 11 يونيو 2014 - 01:24
وكالعادة المشكل يتجه صوب العدالة والعدل في هذه البلاد والرعية في الهاوية لا صلاح ولا إصلاح اللهم ألطف يا لطيف
95 - الغضب الساطع آت الأربعاء 11 يونيو 2014 - 04:36
ماذا يريد القضاء هل يتلذذ بمآسي الشعب ؟إذا أطلقتم العنان للمغتصبين أن يهتكوا أعراضنا؟ ما بقي لكم إلا هذا ،وهذ إحتقار عواقبه وخيمة ،أولا عزمت أن آخذ بثأر تلك السيدة وزوجها سأصل مدينة سطات وسأقتنص البلطجية المغتصبين وهذا هو الخبر الذي سوف يدور العالم ،وبعد هاته العملية الأولى سيسقطون تباعا ولو وضعتهم وراء القظبان سأصل إليهم ويكفي خدشة من ظفري تسقط لحومهم عن عظامهم بدون سلاح أبيض ولا أسود ،ولن ينقدون ولو جرب فيهم أقوى ترياق فارتقبوا.
96 - الغضب الساطع آت الأربعاء 11 يونيو 2014 - 06:58
ماذا يريد القضاء هل يتلذذ بمآسي الشعب ؟إذا أطلقتم العنان للمغتصبين أن يهتكوا أعراضنا؟ ما بقي لكم إلا هذا ،وهذ إحتقار عواقبه وخيمة ،أولا عزمت أن آخذ بثأر تلك السيدة وزوجها سأصل مدينة سطات وسأقتنص البلطجية المغتصبين وهذا هو الخبر الذي سوف يدور العالم ،وبعد هاته العملية الأولى سيسقطون تباعا ولو وضعتهم وراء القظبان سأصل إليهم ويكفي خدشة من ظفري تسقط لحومهم عن عظامهم بدون سلاح أبيض ولا أسود ،ولن ينقدون ولو جرب فيهم أقوى ترياق فارتقبوا.
97 - حســـــــــن القنيطـــــــــري الأربعاء 11 يونيو 2014 - 08:48
" مبروك"للذين يطالبون بإلغاء عقوبة الإعدام.فليحددوا الآن طبيعة عقوبة هؤلاء المجرمين.وكيف يجبرون ضرر الضحية التي هي أم لأطفال؟
98 - مسلم الأربعاء 11 يونيو 2014 - 09:02
إن تطبيق شرع الله بحد الحرابة لمن يعيث في الارض فسادا هو خير رادع لأمثال هؤلاء الوحوش ذوي الضمائر الميته. عندنا في بلد الحرمين وفي المدينه المنوره بالذات حدثت للأسف حالات مشابهه وهذه هي ضريبة التطور والمدنيه الحديثة حيث انتشرت وسائل الاعلام التي تبث الخلع والفحش ويمكن الحصول على تلك المرئيات بابخس الاثمان للاسف. ولكن صدقوني اني شهدت اقامة شرع الله بالسيف في حالات عدة ولايمكنني وصف الشعور بالرهبة والقشعريره حين نزول السيف على رقبة المعتدي وما يصاحبه من شعور لمن تم الاعتداء عليه بان الله اخذ بحقه في الدنيا وحساب الخره لايعلمه الا الله.
انصح اهلي واخواني في المغرب الحبيب باقامة شرع الله في كل مجالات الحياة حتى تكون كلمة الله هي العليا.
99 - said 44 الأربعاء 11 يونيو 2014 - 09:41
quand on est attaquer par un verus on fait tous pour guerir si non on peux facilement perdre la vie c'est la meme chose il ne faut pas rester spectateur il faut agir
100 - كريم الأربعاء 11 يونيو 2014 - 09:42
إن كانت هناك عدالة حقيقية فالحكم عليهم بالاعدام شنقا أمام الملأ سيشفي غليل كل من تعرض لمثل هده الافعال ويكونون عبرة لأمثالهم.
الاعدام * الاعدام***
101 - مغربي حر الأربعاء 11 يونيو 2014 - 10:13
العديد يطالب بعقوبة الاعدام.. مزيان.. انا مع عقوبة الاعدام لمثل هؤلاء الوحوش..
لكن المشكل الذي لا يعرفه الكثير انه عندما ستطالب بعقوبة الاعدام ستخرج عليك امراة اسمها خديجة الرياضي و تتهمك بخرق حقوق الانسان، و هي الحق في الحياة..
نساء تطالب بعقوبة الاعدام و اخريات تدافعن عن المجرمين و تسلم لهن جوائز من الامم المتحدة بحجة الدفاع عن حقوق البشر عفوا حقوق الوحوش..
102 - مسلم الأربعاء 11 يونيو 2014 - 10:41
يجب قتل هته الوحوش ... كما هو معلوم في شرع ربنا جل علاه ان الزاني او المغتصب على اصح التعبير يرجم حتى الموت ... نطالب من المحمكة ان تحكم عليهم بالاعدام في ساحة عمومية ليكونوعبرة لمن سولت له نفسه !
103 - zoulfa الأربعاء 11 يونيو 2014 - 11:18
والله لاصبحنا في زمن السيبا لا اخلاق و لاتربية والرجال ينضرون الا المراة كنضرة الدءب للفريسة يجب تقوية الامن في جميع مدن المغرب والاعلام يجب ان يقوم بتوعية الناس لترسيخ مبادئ الاخلاق الحسنة .
104 - anas الأربعاء 11 يونيو 2014 - 11:59
سائحة فرنسية تعرضت للإغتصاب.متزوجات تعرضن للإغتصاب,لو كانت جريمة الإغتصاب يعافب عليها القلنون بالإعدام أوالسجن المؤبد لما أقدم أي أحد على ارتكاب الغعل الإجرامي الخطبر, الدولة مسؤؤلة بالدرجةالأولى لماداتتعبون الأمن الوطني والفوانين كافية لردع كل المجرمين الجبناء .أين هو مجلس النواب في تشريعاته ومواكبة المستجدات والجرائم المستفحلة يجب التضامن الوطني ضد الجريمة والإغتصاب في المدارس والمرافق العامة والمجتمع عامة والقنوات التلفزية
105 - NOURE LHOUDA الأربعاء 11 يونيو 2014 - 13:52
تضامنا مع الضحية التى انتهت حياتها كمراة طببيعية امام نفسها وامام مجتمعها نطالب باعدام الجناة وبساحة معروفة بمدينتها عاجلا لا اجلا حتى ترجع لها تقتها بمجتمعا الذى ينعتها بالمغتصبة وكذلك نحن النساء الذين نظطروللخروج للغمل بالمعامل والتى للاسف تكون بمكان معزول ودائما تحت الظغط والخوف من كهولاء المجرمين الاعدام ثم الاعدام ثم الاعدام
106 - عادل الأربعاء 11 يونيو 2014 - 15:11
هؤلاء وحوش و ليسوا بشرا يستحقون الإعدام وأكثر
107 - ادريس )( الأربعاء 11 يونيو 2014 - 15:49
هذه الجريمة الى النساء الحقوقيات او الحقوقيون الدين يدافعون عن حذف عقوبة الاعدام كونهم يركبون سيارت فاخرة تقلهم الى مقر عملهم والفقراء والمستضعفين يقطعون كيلومترات طويلة للذهاب الى عملهم مشيا على الاقدام وخلال الطريق يتعرضون للسرقات والعنف ةالاختطاف والاحتجاز والاغتصاب ووووو
وبعد اعتقال المجرمين المتورطين يحضرون الحقوقيون الى مخافر الامن او الدرك او الى المحاكم ليدافعوا عن الاشرار وبعد محاكمتهم يلعبون دور المحامي في التخفيف عنهم ويطالبون بالمحاكمة العادلة
واثناء وضعهم بالسجون يطالبون بتحسين ظروف عيشهم من ماكل وملبس ومشرب ياحسرة كلشي بالمقلوب
اصبح السجن مدرسة تكون افواج من الاشرار والمجرمين
المثلي بعد خروجه من السجن يرتكب جريمة ليعود الى هناك ليشبع غريزته
بائع المخدرات بمجرد خروجه من السجن يرتكب جريمة ليروج المخدرات في السجن
يوجد في السجن مالا يوجد خارجه
انها مدرسة فعلية حقيقية وقددماء السجناء يلقنون دروس للوافدين الجدد
من اجل تطبيقها مباشرة بعد الافراج عنهم
السجين يتمتع بصحة جيدة في السجن الاكل الرياضة الاستحمام
شروط العيش متوفرة في السجن
وعلاش ما يرتكبوش جريمة
108 - ابن زاكورة الأربعاء 11 يونيو 2014 - 16:05
على العموم ،نحن مع الضحية،لانريدمعرفة كيف تم الاختطاف ومتى واين،هذه واحدة من الجرائم مثلها تقع يوميا في نواحي المغرب لايعلم بها الكثير،وهذه جريمة نكراء،لاتغتفر،فنرجوا ان يحكم القضية قاض مسلم غيور على دينه وعرض المسلمين،ولكن مع الاسف نجد بعض نواب الامة يحاولون عدم تجريم الزنا الذي حرمه الله في كتابه،ومن جهة اخرى سيتدخلون من هم يشجعون على مثل الجرائم وضرب تعاليم ديننا الحنيف عرض الحائط تحت مسميات باطلة مثل حقوق الانسان ،وسوف نسمع،اما هاؤلاء المجرمون الاعدام قليل في حقهم،
109 - christy الأربعاء 11 يونيو 2014 - 17:47
Alors tous les crimes ne vont que s'aggraver encore et encore surtout avec une télé qui encourage la débauche, un gouvernement non compétent et une société civile qui n'a aucun repère idéologique.....au moins les sociétés occidentale ont un dieu qui s'appel le dollar et la liberté individuelle...nous on a plus aucun repère!!!
110 - غيور على وطنه الأربعاء 11 يونيو 2014 - 18:22
أرى أنه لن يعيش هذا الوطن العزيز في أمان إلا إذا ٱستأصلنا هؤلاء الحشرات من على وجه الأرض وذلك إما بالإعدام أو بالخصي
111 - عبد الجبار الأربعاء 11 يونيو 2014 - 19:21
قلة الوعي و العقول المتوحشة تدفع ببعض الناس يقومون بفعل هذه الجرائم لذى يجب اتخاذ عقوبة الاعدام اتجاه كل مغتصب
112 - kabil الأربعاء 11 يونيو 2014 - 20:19
لا شيء يشفي غليل هذه السيدة و ذويها الا الحكم عليهم جميعا بالاعدام في ساحة عمومية امام الملاء اما عام او عامين لن يكون رادع لامثالين من خفافيش الظلام
الاعدام امام الملء بدون شفقة ولا رحمة هذه امراة محصنة حتى يردع من تسولت له نفسه بالقيام بهذا الفعل الشنيع
113 - منية الأربعاء 11 يونيو 2014 - 22:10
يجب إلغاء العفو عن المجرمين و خصوصا من ثبتت عليهم جريمة الاغتصاب و لو انه في الواقع يجب رجمهم حتى الموت ليكونوا عبرة لمن تسول له نفسه و إعدام من يتاجر في المخدرات لانه منذ ان سمعنا برواج القرقوبي في البلاد كثرت جرائم الاغتصاب من دون التمييز بين صغير و كبير بنت او ولد متزوجة او عذراء الكل اصبح مستهدف على حافة الخطر و السبب غياب العدالة العادلة التي تطبق شرع الله. أتمنى ان المسؤولين يأخذوا بآراء الفراء بعين الاعتبار و خصوصا ان الغالبية متفقة على تطبيق شرع الله وشكرا
114 - abdo الخميس 12 يونيو 2014 - 03:51
إذا لم يطبق الاعدام في حق هؤلاء الخنازير ، فعلى الاقل الخصي لضمان عدم تكرارهم لهذا الفعل الشنيع . بعد الخروج من السجن .
115 - hammadi الخميس 12 يونيو 2014 - 09:11
لا حول و لا قوة إلا بالله ،
يجب تعذيب هؤلاء المجرمين
116 - oujdi الخميس 12 يونيو 2014 - 09:15
moi personnellement je pense que l'etat et la justice marocaine sont très indulgents avec les voleurs et les pédophiles et les meurtriers je ne sais pas quelqu'un tue et en fin de compte la peine de mort n'est pas appliquée à son encontre . siba fi blad et dernièrement j'"ai lu que le ministre de la justice va minimiser la peine de mort à 3 quart alors qu'au parlement il a refusé d'abolir la peine de mort. moi je pense si l'etat ne frappe pas avec une main de fer ces criminels et ses agresseurs alors un jour c'est eux qui vont semer la terreur et personne n'osera parler ou même sortir. moi je suis pour œil pour œil et dent pour dent . et les associations qu'ils aillent au diable
117 - hafid الخميس 12 يونيو 2014 - 09:20
القصاص القصاص
والله لن نقضي على هدا المنكر الا بتطبيق شرع الله في الارض
[#ولكم في القصاص حياة يا اولي الالباب# صدق الله العظيم
118 - hafid الخميس 12 يونيو 2014 - 09:48
القصاص القصاص
والله لن نقضي على هدا المنكر الا بتطبيق شرع الله في الارض
[#ولكم في القصاص حياة يا اولي الالباب# صدق الله ال
119 - OSAMA الخميس 12 يونيو 2014 - 12:16
hespressسيكون لها فضل عظيم لوأنها فتحت بابا للنقاش أوندوة في موضوع الإغتصاب وسرقة المارة واعتراضهم بقوة السلاح ومراجعة نصوص القانون ال
جنائي لمواكبة الجرائم الخطيرة التي تهدد أمن المجتمع وانضباطه.هجلس النواب,أساتدة الحقوق.الفعاليات المدنية,القضاء,القوى الأمنية كلهم معنيون إنها جرائم أخطر من الإرهاب ويجب معالجة الأمر بسرعة وتشدبد أفصى العقوبات
120 - عمر الخميس 12 يونيو 2014 - 12:37
مع احترامي لتعاليق الإخوة، أعتقد أن الاغتصاب ليس الإشكال في حد ذاته، إنما يتعلق الأمر بالمنظومة الأخلاقية التى تعيش في تركبتها خللا إلى حد الأزمة. و في هذا الاتجاه لا بد من طرح أسئلة متعددة :من هم المغتصبون؟ما هي العلاقة بين الضحية و المغتصبين؟كيف هي أخلاق الضحية ؟و غيرها من الأسئلة التى سوف تطرح للوصول إلى الحقيقة؟ إن من يسمع من الأرقام التي أدلى بها وزير التعليم أمام مجلس المستشرين مخيفة و المقارنة التى أعطيت بين المغرب و دول أخرى تضر بالقلب ،أما الإستقلالي طارح السؤال ،أقول له أن بداية الكارثة في مجال التعليم كان و لا شك عند تولي المرحوم عز الدين العراقي حقيبة التعليم حتى وصل إلى الحضيض في الوقت الراهن ؟....ومن هنا لا غرابة أن نسمع و نرى اغتصابات من نوع آخر و لم و لن يستطيع المواطن الصالح أن يغير المنكر إلا بقلبه، و هو أضعف الايمان، و في ظل ما نسمعه عن الرشوة و ما تفعله بالعباد، يبقى القضاء رهينا بشروط معينة، و في الأخير، أقول :إننا كلنا ،كمجتمع، مسؤولون أمام هذا الوضع المزري الذى وصلنا إليه و لا حاجة للاتهامات و الاتهامات المضادة و إلا سنبقى في ححلقة مفرغة لا نهاية لها ....و السل
121 - Mohàmmed الخميس 12 يونيو 2014 - 15:28
Les prisons sont devenus des hotels a 5 étoiles .les criminelles les mals faiteurs ,les voleurs et les violeurs préfairent les prisons que chez eux ,C'est là ou ils se reposent , ou ils mangent , ou ils passent la gràce vie . Si ces prisons ont èté construites le long de l 'Altlas du Rif à Agadir et que ces prisonniers passent leur vie a le planter de toutes sortes d'arbres pour l'interer de l'avenir du Maroc, il n'y aura pas récidivistes. Lorsque
un malfaiteur quite la prison en bonne et parfaite santé sans trouver un travail ni refuge la premiere des Plus choses il pense a faire un motif plus grave que l'entécédent pour retouner a ces couvertures . Qu'une femme de ceux qui défondent la supréssion de peine de mort ou une de ceux qui jouent à nègliger les lourdes peines tombe entre les mains de ces malfaiteurs pour sentir la douleur de cette pauvre femme
122 - ابو معاد الخميس 12 يونيو 2014 - 17:57
والله اخبار تبكي القلوب تحطم النفوس والله لن يبرد غليلي حتى اسمع اعدام هولاء الجبابرة المجرمين حتى الحيوان لا يرضى هذا يجب ان يكونو عبرة لغيرهم والا سوف تتفشى هذه الظاهرة المحزنة
123 - خالد الجمعة 13 يونيو 2014 - 10:03
السلام عليكم إخواني و أخواتي
الكل يخمن مدى الحكم على هذه الفئة من الذئاب الحد اﻻقصى ثﻻت سنوات
ولكن هل هذا هو الحل اكيد ﻻ .
لهذا نحمل السلطات بثكتيف و تعميق البحث على المجرمين
ونحمل الحكومة بالحكم باقصى العقوبات
لكي ﻻ ننسى ان هذه الضحية قد تكون اخت او ابنة او ام لنا جميعا قضاة شرطة محامون او لصوص حتى .
ولكم واسع النضر
124 - انس الجمعة 13 يونيو 2014 - 18:47
ان هذه المجموعة من الذئاب البشرية التي تتربص بالنساء لاشباع رغباتها الجنسية(الوحشية) ما هم الا صعاليك أضحوا يملؤون بلدنا العزيز في ضل غياب من يردعهم (السلطات المحلية بجميع مكوناتها ونخص بالذكر رجال الامن ،الدرك والقوات المساعدة.....) وذلك من خلال القيام بحملات تمشيطة في مثل هاته المناطق والقاء القبض على هؤلاء المتربصين .أما فيما يخص الوحوش الذين تتم متابعتهم في هذا الملف والذي أتمنى ان يكون في اطاره القانوني حيث يجب متابعتهم بتكوين عصابة اجرامية تتعرض سبيل المارة ، الاختطاف والاغتصاب بالاضافة الى المطالبة باقصى العقوبات كما ارجو من المشرع المغربي ان يصدر قرار او قانون يجمع فيه جميع العقوبات عوض الحكم او القضاء بالعقوبة الاقصى كما هو معمول به في بعض الدول كأمريكا رغم اني افضل عقوبة أكبر وهي الاعدام أو الرمي بالرصاص بذل الرجم حتى الموت
125 - MOHAMED MOUSSALI الأحد 15 يونيو 2014 - 19:59
هؤﻷء الوحوش يجب أن يرجموا حتى الموت ويطبق فى حقهم شرع الله أو يقطع عضوهم التناسلى ليكونو عبرة لمن سولت له نفسه مثل هدا الفعل
126 - islam bouknana الاثنين 08 شتنبر 2014 - 10:46
والله صدقت يا اخي لو كانت دولتنا تحكم على الناس بأحكام من القران امام االناس جميعا ليكون لمجرم عبرة للخليقه لكانت دولتنا يضرب بها المثل في السلم واﻻمان
المجموع: 126 | عرض: 1 - 126

التعليقات مغلقة على هذا المقال