24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

07/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4508:1613:2416:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. مول "الشفوي" (5.00)

  2. "أوبر" تكشف عن 6 آلاف اعتداء جنسي في عامين (5.00)

  3. سكري الحمل يعرّض المواليد لأمراض القلب المبكرة (5.00)

  4. محاربة الفساد (5.00)

  5. نشطاء يُودعون عريضة لدى البرلمان لإلغاء تجريم الحريات الفردية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | نجوم مساجد و'كاباريهات حلال' في ليل الدار البيضاء

نجوم مساجد و'كاباريهات حلال' في ليل الدار البيضاء

نجوم مساجد و'كاباريهات حلال' في ليل الدار البيضاء

ليل الدارالبيضاء، المعروفة بمصطلح "المدينة الغول"، يصعب تتبع كل خيوطه، أو سرد كل مشاهده بجرة قلم. إنه ليل تختلط فيه مظاهر الثراء بالفقر المدقع، والجمال بالبشاعة، والعفة بالدعارة، والسكر الطافح بالسهر على أداء صلاة الفجر.

فمع إقبال شهر الصيام، تتجدد المشاعر في النفوس وتحيا فيها الآمال، ويتذكر آلاف البيضاويين أن "الصوم حرمان مشروع، وتأديب بالجوع، وخشوع لله وخضوع، وأن الشهر الكريم درس من الدروس البليغة، لا يفارق الناس حتى يزكي أرواحهم، ويصفي نفوسهم، ويصلح أخلاقهم، ويجدد حياتهم".

لهذا، فالبيضاويون يستفردون بمدينتهم وتستفرد بهم، فيجد بعضهم ضالته في البحث عن "نجوم المساجد"، الذين ينجحون في استقطاب آلاف من المصلين، "يدمنون" صلاة التراويح خلال شهر رمضان، ويعتكفون بالمساجد لأيام طوال، لتعتقلهم بعد ذلك الساحات العمومية، وأماكن أخرى يقال إنها "مشبوهة"... والعهدة على القائلين.

ليل رمضان له طقوس تحفها المتناقضات، في مدينة تتآلف فيها الألوان، أو تتنافر في أقل من متر مربع، ويتنابز الناس فيها بالألقاب والأنساب مثل قبائل "عصور الجاهلية"، من أجل أتفه الأسباب. يحصل ذلك أثناء الصوم، قبيل موعد الإفطار بقليل. وفي "الكوميساريات"، تمتلئ مصالح المداومة عن آخرها بمتهمين يتبادلون الضرب والجرح، وآخرين يروجون مخدرات، أصبحت لها أسماء جديدة في شهر الصيام، مثل "الفكرون"، و"باطمان"، و"بوالقشور"، في إشارة إلى حبوب هلوسة جديدة (قرقوبي) اقتحمت الأسواق المغربية، قادمة من الجزائر، بالإضافة إلى كريّات "سلّو" المخلوطة بزيت الكيف أو "الحشيش"، التي تتحول إلى "معجون"، يستعين به المدمنون، إلى جانب كأس شاي ساخن، حتى ينتقلوا إلى عالم اللاوعي من بابه الواسع، ودون تأشيرة، فهم يعرفون جيدا أن المخدر يبقى الأنسب لاحتياجاتهم خلال الشهر الفضيل، لأن ثمنه قليل ومفعوله كبير.

شهر رمضان أقبل على العاصمة الاقتصادية ليوحدها بأكملها أذان المغرب، ثم تتشعب بعد ذلك، فالساهرون على صلاة العشاء والتراويح تعتقلهم الساحات العمومية للمساجد، والمولعون بالليل وأجوائه، يستقطبهم الشريط الساحلي عين الذياب. فخلو "الكاباريهات" خلال شهر رمضان من الكحول وظهور "كاباريهات" وعلب ليلية "حلال" لا يمنع الباحثين عن متعة ما بعد الإفطار من اقتحام هذا العالم، الذي عمد أربابه إلى استقطاب نجوم الأغنية الشعبية، مثل زينة الداودية، والصنهاجي، والداودي، وبوشعيب الزياني، بأثمنة مرتفعة، إذ يتراوح سعر النجم الواحد بين 7 آلاف و 12 ألف درهم لليلة الواحدة.

أحد "الكاباريهات الحلال" بعين الذياب تفتقت عبقرية صاحبه ليرى أن السبيل الوحيد لتسويق"الكباري" خلال شهر الصيام، أمام المنافسة الشرسة لعلب ليلية أخرى تنتشر بعين الذياب كالفطر، هو تقديم إفطار مجاني لعشرات المواطنين، إذ علق لافتة صغيرة بباب الكباري كتب عليها "هنا موائد الرحمان"...

أما الكاباريهات الأخرى، التي استغنت عن مشروباتها الكحولية مضطرة، وعوضتها ببراريد الشاي وصحون "سلو والشباكية"، مقابل 150 درهما للمشروب الواحد، فلا تعلق لافتات لـ"موائد الرحمان"، بل تسوق، فقط، صور المطربين الشعبيين، مذيلة بعبارات من قبيل "سلطان الطرب الشعبي يحيي سهرات رمضان".

الساعة تسير بخطى متثاقلة نحو الثالثة والنصف صباحا، وموعد أذان الفجر لا تفصل عنه إلا دقائق معدودة، وما زال الشريط الساحلي لعين الذياب ممتلئا عن آخره بالسيارات، وبجانب علبة ليلية يطل بابها على البحر، كان مثليون يتمايلون في غنج، محاولين إثارة بعض المارة، يرسلون نظرات من عيون ذابلة، وبجوارهم عاهرات فشلن في العثور على "صيد ثمين" خلال ليلة النصف الأول من شهر رمضان، من بين مواطنين ما زالت السجادات فوق أكتافهم، بعد أن غادروا المسجد عقب صلاة التراويح، وربما يعودون أدراجهم لـ"يتسحروا" ويصلوا الفجر خلف القزابري بعد أن "نشطوا في الكاباريهات الحلال".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - redallah الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:14
اللهم لا تهلكنا بما فعل السفهاء منا اخاف ان تعلم الكويت بالامر فتنتج رسوما متحركة تخصنا و تعتذر بعدها
2 - مقيم بالخارج الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:16
أنا مغربي مقيم بالخليج مرات نقرا تعليقات تضحك سبحان الله حتى سهرات في عين دياب في رمضان بغيتو تاهيا تلصقوها في خليجيين. غير اللي ناض يقول لك الخليجيين فسدو بناتنا واش جروهم من ديورهم.أسيادي را حتى في الخليج ماشي كلشي المغربيات كيف ما كتفكرو را كاين متزوجات بخليجيين عايشات عفيفات وبجنسيات أخرى لا تعممورا.و كاين بعض الصهاينة كيدخلو كيقولو شي هدرة باين أنهم باغين الشر يالطيف منهم.ماشي مزيان زرع فتنة بيننا كمسلمين. أماالسهرات في رمضان فعندنا اللي بغى المسجد بعد الفطور مساجد ماأكثرها في بلدنا كل خطوتين تلقى مسجد اللي بغى يمشي يرقص بعد الفطور الملاهي معروفة وهادي سنة الحياة الله كيختبر كل واحد فين يقضي شهر رمضان حتى الملاهي را ما جابتهمش بزز را رجليهم اللي داتهم تما. حتى حد مابزز عليهم. كل واحد يشد الطريق اللي بغى تاحد مابزز عليه المسجد أو الملهى كل واحد يتعلق من عنقودو. أما رمضان في الخليج فصراحة لا مجال لأي شي ملهى رقص يفتح في شهر رمضان أقصد الأماكن العمومية أما الإنسان في سيارته أو بيته فطبعا منه لربه يسمع قرآن يسمع موسيقى يرقص تبقى خصوصيات الله اللي كيهدي من يشاء ماشي العبد وأي غلط في رمضان لا يتسامح القانون خاصة في المساس بحرمة هاد الشهر.أماالخليج لا يخلو من الصالح والطالح ولكن الطالح ساتر راسو وحتى النساء كلهم متحجبات الصالحة والطالحة.را ماكاينش شي دولة بدون عيوب. وكما بعض المغربيات شوهو صورة المغربيات فبعض الخليجيين أيضا شوهو صورة العرب هناك ناس صالحين في كل مكان وأنا ما نقدرش أنكر هدا لأني سكنت قبل في منطقة شفت فيها طيبة ناس سبحان الله كيف الخير باقي كاين ملي تمشي تصلي في الجامع يعرفوك متغرب كل يوم يعرض عليك واحد لدارو وبالعكس عزيز عليهم المغاربة.لا أدافع عن الفئة الطالحة وإنماالصالحة لأنه فعلا منهم من يكرهك حتى في أنك عربي ولكن والله شاهد في هاد الشهر أن أصابع يدك را ماشي متشابهة فين مامشيتي.عذرا غيرت الموضوع.
3 - Gondolf الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:18
le plus facile à notre époque est de plonger avec ces gents dans leur bain vu que le fait de se metriser est devenu rare pour nos jeunes perdus.
alors que les propriétaires des cabarets ils sont capable de vous proposer leurs mères et leurs femmes pour l'argent et n'en pas uniquement le fetour!
4 - salah الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:20
افتقر المقال للشفافية و الموضوعية هذا اذا تجاوزنا اعتباره مقالا صحفيا أو لا . ف هذا(المقال) عبارة عن عملية وصف تعبر عن رأي شخصي لا أقل و لاأكثر .
5 - salah الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:22
افتقر المقال للشفافية و الموضوعية هذا اذا تجاوزنا اعتباره مقالا صحفيا أو لا . ف هذا(المقال) عبارة عن عملية وصف تعبر عن رأي شخصي لا أقل و لاأكثر .
6 - مول البالي الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:24
لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم
7 - أنوار الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:26
موضوع جميل جدا بالفعل يعني متكامل فيه معلومات جميلة أفادتني خصوصا أنني لا أقطن في الدار البيضاء
يعني شهر رمضان أوشك علي الإنتهاء و أنا لا أريده أن يدهب أحبه إنه شهر جميل جدا أحسن شهور السنة و الله يعني تتغير الأجواء و تشغل الناس و تقل المناضر السبئة
يعني سبحان عضمت الله فيما أعطانى
8 - الشريف د الريف الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:28
السلام عليكم
الأح مقيم في الخليج، والله الا عندك الصح ، غير كنقلبو على شي حاجة نلصقوها في الخليجيين .
والله عيينا معاكم المغربه ديالنا اتعصبتو من الكويت ومصر على ديك الافلام لي كتمس بكرامة بنات المغرب ، ودابا انتوما كتشوهو بينا وكتقولو للعالم بناتنا ومثليينا كيقلبو على كليان في ايام رمضان في المغرب
ايوا لي ما كيعملشي شان لراسو شكون لي غادي يحترمو
بالمناسة : في الستينات وبداية السبعينات قبل ما يعرفو الخليجيين المغرب كانت البحرية الفرنسية تنزل العسكر ديالها في كازا باش يتسارو ويتحششو ويفرغو طاقاتهم الجنسية في كازا
الخليجيين ماشي لي جابو داك الشي ، راه الخير كان موجود قبل ما يجو، اللي اتبدل هو الكليان بقى كيهدر بالعربية وكيخلص مزيان
9 - سياسي محترم جدا.. الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:30
سبحان الله بعض البشر لا يستطيعون الاستغناء عن الفاحشة حتى في شهر رمضان؟؟؟ الجنس الدعارة..القرقوبي..الشيشة..المعجون..الخ..الخ..إييخ..أو كنقولو لعرب كيشوهو بسمعة المغرب؟؟؟
10 - الخيط الأبيض الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:32
إيوا آش نقول ليك أهسبريس بديت نعيق بقوالبك. ناري ملي كتكون شي مناقشة بينا حنا المغاربة وشي دولة عربية وادغيا كتنشر التعليق فريرة وملي كيدخل شي حد بخيط بيض كتعطل شويا تعليقو حتى يبرد الطرح. وتانتا أسي هسبريس داير فحال برنامج الإتجاه المعاكس كتنشط ملي كيسخن الطرح. الله يهدينا ويهديك . ونخليك مع خدمتك الله يعاونك أنا غير دايز وزايدون كيف ما قالو اللولين كلا يدخل سوق راسو أحسن ليه يبقى هاني. اللي بغى يزرع الفتنة اللي بغى يبرد اللي بغى يعلق واللي بغى يدخل سوق راسو في الصراحة أحسن. ومع دلك جريدة مزيانة نتمناو ليها التوفيق للأحسن تنفع بلادنا أولا بالخير. وتهلاو أ لخوت
11 - 3bdo dalil الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:34
من يهده الله فلا مضل له و من يضلل فلن تجد له وليا مرشدا
12 - أبو عبد الرحمن الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:36
طرح جميل بأسلوب جيد ، لكن الذي خربق الجو هو ذكر اسم القزابري ، ولو أمعن النظر صاحب الموضوع فيما قال لما تجرأ على ذكر اسم القزابري ، ولماذا القزابري بالخصوص ؟؟ ألأنه فقط قريب من عين الذياب ..
13 - المغربيه الجميله الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:38
هذه هي الدار البيضاء وهذي حال اغلب الدول الصالح والطالح فكل مكان كازا مدينه تنفرد بطابعها الخاص اللي بغى الاخره طريقها معروفه واللي بغى الملذات عين الدياب كيتسنآآاه الله يهدي الجميع
14 - MAROCAINE الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:40
salam, malgré ce ke l'auteur de l'article cite casablanca reste toujours espoir de demain avec hamdolilah des jeunes ki choisisent chaque année en ce mois sacré le bon chemin et pour dire les mosquées hamdolillah sont plus plein ke autres coins en tout les cas celui ki veut faire un péché n'a pas besoin de ces coins en fin de compte je vais dire la foi ki gére tout dans ce monde et casablanca sera toujours pour les casablancais la ville de leur beau jour de jeunessee et d'innocence avec le passé de ces hommes historiques,salam
15 - جمال الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:42
ما عسان ننتضر من مستقبل .. شبان منفصمي الشخصية..اعتادو علئ الاتكال حتئ في ابسط حاجياتهم ...الا الفسق والفجور..
اللهم لا تسلط علين بدنوبهم...
16 - badre haddad الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:44
mais quelle contradiction au maroc?? c incroyable mais vrai,alors que responsables sur cette situation ils sont pas la les parti politique aussi au maroc ils sont morts c vraiment bien dommage pour notre future generation lay dir tawil dyal alkhir ou safi.
17 - mohamed الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:46
موضوع جميل من الناحية الوصفية هدا يدل على الخيال الواسع لكاتبه الدي نسي ان يقول مع من هو و اي فئة ينتمي اليها المصلون ام اصحاب العلب الليلية و سبب تواجه في تلك المناطق الا ليمتع نفسه قليلا
18 - أبو شعيب الدكالي الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:48
لو سأل صاحب المقال علماءنا الذين اشتهروا بفتاويهم العجيبة، أو مسؤولا من يسارنا المغربي، أو ناشطا من الجمعيات النسوانية، لاعتبر ذالك من وسطية ديننا الإسلامي، أو لاعتبر ذالك من تجليات تقدم مغرب الحداثة، أو من التطور الذي حققه المغرب في مجال الديمقراطية والحريات العامة..!!!!
يبدو أن صاحب المقال أثاره هذا التناقض الذي لن يتوانى الكثير منا بالإشادة به باعتباره تنوعا ثقافيا، لأنه ربما يحسب أن صورة تتميز بها البضاء دون غيرها من المدن كمراكش الحمراء بلياليها، وأكادير وكر ممن ضاقت بهم بلادهم من الخليجيين..
موائد الرحمان في الكباريهات..!!؟ عد إليها يا أخي، وستجدها أسرة للشيطان يدءا من فاتح شوال..!
سياسة المهراجات والقنوات المغربية، وقبل ذالك هي سياسة دولة تنفق أموال الشعب لأجل تجهيله، والتفريط في ثروته من الشباب. ماذا ننتظر حينما يتم تنظيم مهرجانا تدعو إليه مغنيا ماجنا فتكريمه تكريم العالم الفذ، أو تخصص قنواتها أموالا لكل نابغة عبقرية في الغناء وململة جسدها أمام شباب معطل معزب بالإكراه..!!
ومع ذلك نتوسم في أمتنا خيرا. فثمة رجال لازالت تفيض أعينهم دموعا وهم يستمعون لكتاب الله عز وجل، وسواء خلف القزابري أوغيره. وأخونا الفاضل الذي أثارته هذه الصورة من المفارقة العجيبة، خير دليل على أنه مازال في الأمة من لم تطبعه سياسة نظامنا على تقبل الفواحش والاستئناس بالفساد الأخلاقي. وقل هل يستوي القزابري والداودية..؟؟؟!!
19 - كريم عمام الأربعاء 01 شتنبر 2010 - 19:50
في البداية لم أتمكن من معرفة الجنس الصحافي الذي اعتمد عليه الصحافي في تناوله لموضوع المقال. لأن أي قاعدة من قواعد أي جنس صحافي لا تنطبق على ما كتبت. إذا كنت تعتبر ما كتبته عبارة عن ربورتاج فالملاحظ غياب أية زاوية للمعالجة يا عزيزي، ولو حتى تصريح بالإضافة إلى انعدام أية معطيات وثائقية. المقال قد يتضمن بعض المعلومات المهمة لكن صاحبه لم يحترم قواعد المهنة التي ينتمي إليها. الصحافي ليس كاتبا لبعض الارتسامات ولكنه صاحب مهنة عليه أن يحترم قواعدها وأخلاقياتها.
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

التعليقات مغلقة على هذا المقال