24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4506:2813:3917:1920:4022:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | 'مغتصب المحصنات' دوّخ الأمن طويلاً وسقط أخيراً على يد امرأة

'مغتصب المحصنات' دوّخ الأمن طويلاً وسقط أخيراً على يد امرأة

'مغتصب المحصنات' دوّخ الأمن طويلاً وسقط أخيراً على يد امرأة

في الوقت الذي فشلت فيه الأجهزة الأمنية عن وضع حد لجرائم "مغتصب المحصنات" الذي أدخل الرعب في بيوت ساكنة الدار البيضاء، نجحت امرأة في الإيقاع بهذا المجرم الخطير الذي دوّخ الأمن منذ شهر رمضان الماضي. ولم يتم القبض على هذا الوحش الآدمي إلا بداية هذا الأسبوع فقط، لكن بعد الاستعانة ب"مخبرة شرطة" عرفت كيف توقعه في حبالها وتقدمه لقمة سائغة إلى زملائها في قسم الشرطة.

فمنذ شهر رمضان المبارك وساكنة منطقة "سيدي معروف" تعيش رعبا حقيقيا مع توالي جرائم هذا الشاب الذي لا يتجاوز عمره 26 سنة، وذلك في الوقت الذي عجز فيه الأمن عن إيجاد خيط يقوده لوضع حد لجرائمه التي مست شرف العديد من العائلات المحترمة. فهذا الشاب الذي لم يمرّ على خروجه من السجن أكثر من ثلاثة أشهر، حيث قضى وراء القضبان حوالي 8 سنوات لارتكابه جريمة قتل بعدما أدين ب15 سنة خففت فيما بعد لحسن السلوك، قرر أن تكون ضحاياه نساء متزوجات ما جعل الرأي العام الذي تابع بشغف تطورات هذه القضية يطلق عليه لقب "مغتصب المحصنات".

ولقد كانت ضحيته الأولى سيدة تسكن بنفس المنطقة المعروفة بهدوئها حيث غالبية أبنيتها عبارة عن فلل يقطنها ميسورو الحال، إذ بينما هذه السيدة عائدة إلى منزلها إذ به يستغل خلو المكان وينقض عليها في واضحة نهار رمضان ويغتصبها عنوة مهددا إياها بالسلاح الأبيض، ثم يلوذ بالفرار بعد أن يستولي على هاتفها النقال تاركا الضحية غارقة في صدمة نفسية عميقة.

وبعد إبلاغ الشرطة بهذه الواقعة، تجندت عناصر الشرطة القضائية بالمنطقة للقبض على هذا المجرم الخطير لكن دون أن تفلح في ذلك حيث كان يقوم بجريمته باحترافية ثم يختفي دون أن يترك وراءه أي أثر.

وفي هذه الأثناء، توالت البلاغات على قسم الشرطة الذي اغتاض عناصرها لفظاعة الجرائم التي كان يرتكبها هذا المجرم، فجل ضحاياه من النساء المحصنات، والأدهى من ذلك أنه كان يقتحم عليهن فللهن في غياب الزوج ويفرغ نزواته الجنسية المتوحشة قبل أن يلوذ بالفرار دون أن يسرق شيئا يذكر، وقد اعتدى في إحدى المرات على سيدة وخادمتها في الآن نفسه بحسب ما هو مدون من تصريحات نسبت إلى الخادمة في محاضر الشرطة. وبعد تحريات وأبحاث قادت في الأخير إلى العثور على هاتف نقال سرقه من إحدى ضحاياه عند شخص اشتراه منه، أجرت الشرطة العلمية مسحا لذاكرة الهاتف لتعثر على مجموعة من الأرقام حيث ستضع بعضها تحت التنصت لتشتبه في الأخير في أحد هذه الأرقام، وهنا ستحاول مخبرة شرطة ربط الاتصال بصاحب الرقم إلى أن نجحت في ذلك واحتالت عليه بأنوثتها، حيث كانت هذه هي نقطة ضعفه والتي قادته إلى ارتكاب جرائمه الجنسية البشعة، فعقدت معه موعدا بمكان معين ليجد في انتظاره عناصر الشرطة القضائية. وقد ووجه المتهم بجرائمه فاعترف بها كما عرض على بعض ضحاياه اللواتي تعرفن عليه، فتم إحالته على المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (25)

1 - kifankere الاثنين 11 أكتوبر 2010 - 12:46
دولة العلماء يكرمون العلماء و دولة الشفارة و المجرمين يعفوا على المجرمين و الشفارة.
دولة الامتيازات. العفو يقتل عمل القضاء: القاضي يحفي عينيه باش يحكم بالعدل و 1 وارث العدل يعفو عليه و بلاش يقرا الملف ديالو. هذا غير العفو و زيد عليها الكريمات. الي بغا يدير الخير يديرو من فلوسو خلي عليك مال الشعب الحساب عامر الله يزيد عطيهم من حساب اونا او هكتار من الفيرمات ديالك الي مخبين. الى شفتي البحارة عميين عراف القبطان اعمش.
2 - sas الاثنين 11 أكتوبر 2010 - 12:48
الى المغربية لا تقيسي الرجل على المراة لانك امراة ولا تعرفين ان الغريزة عند الذكور ليست هي عند الاناث فاثارة الرجل هي اسهل شيء ولو كان الرجل يستطيع كبت غرائزه عند رؤية جسد المراة لما امر الله سبحانه و تعالى المراة بستر عورتها فالرجال ادرى بانفسهم الحل هو الستر وليس مطالبة الرجل بعدم الاثارة
3 - رشيد ا بن الدار البيضاء الاثنين 11 أكتوبر 2010 - 12:50
لمادا تخشون حكم الله ايهاالحكام و الحكومات.اتعلمون لا فرق بينكمو بين هدا الدي اغتصب هؤلاء العفيفات.فانتم اغتصبتم شعوبا باكملهارجالا و نساءا و اطفالا.لهدا السبب لا تطبقون الاحكام العادلة لانكم تتخيلون انفسكم مكان هؤلاء الاوغاد الدين يسرقون و يهتكون الاعراض.كيف يعقل ان يتم تخفيف العقوبة ال النصف في حق من قتل نفسا.في حين يقضي علماء و مفكرون و سياسيون و معارضون للفساد الاداري سنوات السجن الظالمة.لا حول و لا قوة الا بالله
4 - tutto الاثنين 11 أكتوبر 2010 - 12:52
إرتكب جريمة قتل وحكم عليه ب15 سنة ثم أطلق سراحه بعد مرور 8سنوات...أهذا حكم القضاء؟ نريد حكم الإعدام في حقه، حكم الإعدام يجب أن ينفذ كحكم الولايات المتحدة الأمريكية .
5 - abo aya الاثنين 11 أكتوبر 2010 - 12:54
كان في فندق 5 نجوم ليس في السجن
6 - nadia الاثنين 11 أكتوبر 2010 - 12:56
والله العظيم لا اعرف هل المدونة السير الجديدة في المغرب هل تطبق على الكل،اذا كان الجواب بنعم فلتأتي الى اغادير وطبقها على السائقين المغاربة سائقي وفد السعودي،او عفوان يتم تطبيقها على بكرولا
7 - مرجانة 2010 الاثنين 11 أكتوبر 2010 - 12:58
في اعتقادي لا يجب التساهل مع هؤلاء الوحوش الذين يغتصبون الأنثى سواء كانت صية أو متزوجة أو طفلة ذات الأربع سنوات ولكن ينبغي أن تصدر في حقهم عقوبة شديدة حتى يكون عبرة للآخرين و لا يتجرؤ أحد على تكرار هذا الفعل الشنيع يجب ان يقام عليه الحد لماذا حتى يكون عبرة لمن لا يعتبر و السارق تقطع يده لقد انتلأت السجون بالمجرمين ويزدادون شحنا و تهيجا عندما يطلق سراحهم إنهم يسيؤون للمجتمع و للبشرية و بهذا لم يعد السجن تهذيب و إصلاح وانما ألغام موقوتة تفجر مكبوتاتها في الأشخاص الأبرياء ان امثال هذا المجرم لا يستحق لهم العيش وسط الخلق و انما يجب ان يعدم مباشرة و يقتص منه
انظروا كم بيت هتك عرضه و خربه و شتت روابطه لقد انعدم الأمن و أصبحنا نخاف على انفسنا و على اولادنا من امثال هؤلاء المتربصين الذين يقتنصون الأبرياء و الشورع اصبحت ملئ بالاطفال المنحرفين فما هو دورهم في المجتمع و كيف سيكون حالهم في المستقبل إنهم عالة على كل شيء المجتمع الأهل أشخاص غير نافعون.
سوف تقول و حقوق الإنسان و اي حق عند هذا الذي يغتصب و يقتل و يسرق وينهب للإنسانالحق في العيش في التجول في التمتع و لايجب ان يكون هؤلاء حجرة عثرة بينهم. اذا يجب على القضاء ان يكون حازما في حكمه وغننا غذ نترك المسائل على هواهنها و نتساهل في تشديد الأحكام بحكم حقوق الانسان فما محل هذا الذي اخترق حرمة هذا الانسان الضعيف ومارس عليه نزواته الشيطانية
ان كل ما وصلنا اليه الآن هو نتيجة الحرية الغير المثبتة الذي تعطى في غير محلها حتى اصبحنا مثل الول التي تغزوها الجريمة و المخدرات و أقراص القرقوبي
اين شباب الغد كله مخدر و مقرقب اين جنود الغد لقد خارت قواهم باكل السم اين علماء الغد اين المربون اين و اين واين هناك ثلة نافعة و الباقي طالح انه غياب الوازع الديني و الابتعاد عن الطريق المستقيم.
8 - محمد الاثنين 11 أكتوبر 2010 - 13:00
في الحقيقة ذاك المجرم لم يفعل سوى استغلال نقطة ضعف القضاء المغربي. فهل يعقل أن يتم إطلاق سراح مجرم قاتل بعد 8 سنوات فقط !!! حتى لو قضى 15 سنة فليست بشيء مقارنة مع جريمة القتل. وهذا نموذج فقط لما يجري في الواقع, فالعديد من المجرمين يعودون إلى السجن مرات عديدة دون أخذ العبرة.
وصدق الله العظيم حيث يقول في محكم تنزيله: (ولكم في القصاص حياة ياأولي الألباب لعلكم تتقون) البقرة 179
وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
9 - أمين الاثنين 11 أكتوبر 2010 - 13:02
تكتر مثل هذه الجرائم بسبب الحكم المهمول وهو حكم الله عز وجل فلو كان هذا المجرم طبق عليه حكم الله لما كان لهذه الجريمة أتر
10 - عبدالله الاحفيري الاثنين 11 أكتوبر 2010 - 13:04
الله اكبر
تتعالى هذه الايام اصواتا غريبة يريدون إلغاء عقوبة الاعدام.لماذا؟ و ماذا نفعل بهولاء بين ظهراننا مادام حتى السجن لم يفيدهم في شيئ و لم يربيهم.و لماذا يطلق سراحهم قبل انقضاء العقوبة؟
اقول كلمة : لو حصل ما يحصل لاولادالشعب لهم لغيروا رأيهم.
الله يحفظنا من هذا تالزمان و من اهله.
11 - يوسف الاثنين 11 أكتوبر 2010 - 13:06
نصيحة إلى كل ضحية قادرة على أخد تأرها بيدها.
لا يوجد قانون بالمغرب يحمي الضحايا من أنثال هؤلاء لذا وجب على كل متضرر أخذ تأره بيده وذلك ببتر الجهاز التناسلي لكل مغتصب وتركه يعيش مغصوب الرجولة طوال حياته فلا يجد آنذاك بما يتجبر به على العفيفات، آنذاك سوف يتعض من يتعض.
أرجو نشر التعليق
12 - مغربي عزيز عليه بلادو الاثنين 11 أكتوبر 2010 - 13:08
السلام عليكم
والله لو كان لي يد في تشريع الاحكام لوضعت حكم الاعدام و المابد للقاتلين
لا للسجن بسنوات لقاتل او مغتصب فوق 2 امراة هده العناصر ( القتال و المختصب امراتين او اكثر ) يستحق ان يرحلوهم من المغرب و يضعوهم في وجه المدفعة الاسرائيلية . كل القضاة الدين يصدون احكام في الدين يقتلون الارواح و يشوهوم اعراض الناس و شرفهم يجب لهم الحبس
13 - مريم الاثنين 11 أكتوبر 2010 - 13:10
اي سجن هذا ماكل و مشرب و ترفيه وغيره اضافة ان عقوبتهم لا تتم بسبب العفو المستمر عليهم مما يدفعم للمزيد من الجرائم الان السجن لم يعد عقوبة في نضرهم هذا الوحش يجب اعدامه الانه لم يثب بعد سجنه سابقا فقد قتل و اغتصب وفسد في الارض فسادا يجب ان يعدم للنتهي من امثاله
14 - Maroc !! الاثنين 11 أكتوبر 2010 - 13:12
ولقد كانت ضحيته الأولى سيدة تسكن بنفس المنطقة المعروفة بهدوئها حيث غالبية أبنيتها عبارة عن فلل يقطنها ميسورو الحال، إذ بينما هذه السيدة عائدة إلى منزلها إذ به يستغل خلو المكان وينقض عليها في واضحة نهار رمضان ويغتصبها عنوة مهددا إياها بالسلاح الأبيض،
15 - abu ayoub الاثنين 11 أكتوبر 2010 - 13:14
السلام عليكم
حرية اتعبير أو الحرية الزائفة لم يكن السجن إذ لم يتعض الشخص فثمان سنواتهذه مهزلة للقضاء يد فيها لا محال لما يصبح في السجن تلفاز وحفلات وووو لابدة من أن يشعر السجين بجريمته و بالأخص نثل هؤلآء كيف للمجرم أن يخرج بهذه السهولة يجب أن نشعرهم بما قاموا به ولا تأخذنا الرحمة والشفقة لأن فيه سارق وسارق أما القتل الإنسان الذي يقتل دفاعاً أوخطئً له ليس كالذي يقتل و يخرج ويكرها أنا أرى أننا أصبحنا جد متساهلون مع المساجين بشكل عام و الله يحسن عون الأمهات والزوجات لأن هم المسجونات لاحولة ولاقوة إلآ بالله على القضاء ن يكون أكثر صرامة و أن يكون لهؤلآء حظ في العفو الملكي
16 - مغربية الاثنين 11 أكتوبر 2010 - 13:16
اذا كنت تلتمس له العذر عقبال شي واحد ثاني يخرج من السجن و يلتقي اختك او والدتك و على مراى و مسمع منك ساعتها قل له بالصحة و العافية، اقض حاجتك فانك مسكين كنت مسجون 6 سنوات و انك تتفهم موقفه
(اولا غير تخطيك نتا و تجي فمن بغات!! باززززز
ا يجب على الفتيات في الشارع ان تتحمل ذنب كبت الشباب؟؟ اذا هو مكبوت لاي سبب فما ذنبها هي!!!
لنفرض ان كل الفتيات في المغرب بالنقاب، الاعضاء لن يظهر منها شيء انا متاكدة ان مجرد خروج المراة للشارع حتى لو منقبة سوف يصبح اثارة في حد داته لان كلهن مستورات و سوف تتعرضن للاغتصاب و الاختطاف، كما كان الامر زمان حين كان لا يظهر شيء من المراة كان الرجل يشتهي رجليها التي لا يظهر منها الا القدم، ما يعني ان الحجاب لن يحد المشكل و تسيب الشباب
الحل ان يلجم كل حيوان نفسه و يعي انه في القرن 21
استغرب للغربيين الملحدين الي المفروض يكونو كالحيوانات ينقضون على الناس في الشارع لكن هناك شيء يلجمهم، انتم القانون و الشرع فلم يستطع القضاء على هكذا تخلف
رايت كم مرة كاميرا خفية عند الغرب تظهر البنت بعضا من جسمهاليرو ردود فعل الرجال فترى الرجل يضحك في خجل و يستحي و هو لا يعرف انها كاميرا خفية، لو احد الاشكال العربية الدين لا يتحكمون في غرائزهم لكان اغتصبها امام الملا
تتحدثون على الاثارة هل الرجل غير مثير سواء بملابسه او في ملابس البحر؟؟ لم يحصل ان انقضت فتاة على شاب، شو يعني احنا بلاستيك ما عندنا مشاعر، لكن يبقى ما ليس لك فهو ليس لك
اذن الفتاة كيف ما كانت فهي تتحكم في نفسها و تحترم شخصهاوتعمل حساب للاصول و الاداب العامة، اكثر من الرجل الدي يمشي في الشارع و يرمي بلاه على هاته و تلك دون ان يحس انها تود في التكلم اليه، شخص كهذا في اي خانة يمكن تصنيفه؟

17 - عاشقة تراب المغرب الاثنين 11 أكتوبر 2010 - 13:18
العيب ليس فيه وانما في القاضي الذي خفف الحكم ،يجب ان يدفن حيا عقابا له على هتك اعراض الناس
18 - سلام الاثنين 11 أكتوبر 2010 - 13:20
هاهو اغتصب شحال غادي يتحبس شهر 3 او حتى سنة
راه خاصهم يلقاو حل في القضاء قبل مايفوت الوقت واللي اغتصب يتعدم امام الملا باش يكون عبرة
19 - خليجي فحل الاثنين 11 أكتوبر 2010 - 13:22
اغتصاب اي امرأة سواء محصنة او عازية جريمة كبرى و يجب انزال اشد العقوبات بمرتكبيها
انا لا افهم ما هي متعة المغتصب اذا كانت المرأة غير راغبة في وصاله
20 - نفاح طابا زايو الاثنين 11 أكتوبر 2010 - 13:24
هادا ليس بانسان هادا المجرم لم يصل حتى الى مرتبة الحيوان انه يستحق ان يعدم على فعلته انا استغرب كيف ساولت له نفسه ان يقوم بهده الافعال ومع من من مع نساع متزوجات ياله من سفاح يجب ان يعدم ولاكن نحن نعرف انه سيحكم عليه بسنة او سنتية ثم يعود الى افعاله السابقة حكم عليه ب15 سنة وقضى منها 8 سنوات علما انه في الاول قتل النفس ثم خرج واغتصب النساء المتزوات ولانعرف مالدي سيقوم به فى المرة القادة
21 - دايز الاثنين 11 أكتوبر 2010 - 13:26
في نظري كان يجب أن يعدم في المرة الأولى تطبيقا لحد الله تعالى في القتل. وها هو الان قتل شرف المحصنات.الاعدام ما يجب أن يلقاه. والله أعلم وأكرم.
ثم لي سؤال آخر، يجب أن تتم الاستفادة من ذو الأحكام جميعهم وفي جميع المراكز لشيء ينفعون به الشعب ولو بالرغم عنهم ولو بالتنظيف أو الحفر الخ، عوض أن يسمنوا على ظهر الشعب دافع الضرائب. ويعوضون على أعمالهم "أمريكا تعوض السجين المشتغل في بعض السجون دولار لليوم اذا لم تخني ذاكرتي". ويتم التشديد على الظروف الصحية في السجون، ولا يعدم المرء الا بعد سنوات من الحكم عليه..
هاذي فكرة والسلام ختام
22 - مربد الاثنين 11 أكتوبر 2010 - 13:28
يجب على المجكمة الموقرة الحكم عليه بالاعدام اين الذين بنادون بالغاء عقوبة الاعدام انهم يحاربون الشريعة
23 - مراكشية صحراوية الاصل الاثنين 11 أكتوبر 2010 - 13:30
قتل و لم يمكث في السجن سوى 8 سنوات؟
عادي اذن ان ياخذ كل شيئ ماخذ هزل.
قلبي مع ضحاياه... كان الله معهن
24 - nafour الاثنين 11 أكتوبر 2010 - 13:32
فين هادوك أللي كيطالبو بإلغاء عقوبة الإعدام
25 - امير الاثنين 11 أكتوبر 2010 - 13:34
لى تعليق على هذه النازلة هذا السفاح يجب ان يشنق على عمود فى وسط المدينة كما يفعلون فى بلدان مسلمة اخرى
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

التعليقات مغلقة على هذا المقال