24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1206:4413:3117:0720:0921:29
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. عائلة "مختطف صحراوي" تطالب غوتيريس بالضغط على البوليساريو (5.00)

  2. أمزازي يتهم "الأساتذة المتعاقدين" بالإخلال بالتزام العودة إلى الأقسام (5.00)

  3. أخنوش يطالب بوانو بتنمية مكناس ويرفضُ "مغالطات" مناظرة الفلاحة (5.00)

  4. مغربي يطور علاج الزهايمر (5.00)

  5. إضراب الممرّضين (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | الأمن المغربي يفكك خلية إرهابية تدين بالولاء لـ"البغدادي"

الأمن المغربي يفكك خلية إرهابية تدين بالولاء لـ"البغدادي"

الأمن المغربي يفكك خلية إرهابية تدين بالولاء لـ"البغدادي"

في إطار العمليات الإستباقية لمواجهة التهديدات الإرهابية، تمكنت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية من تفكيك خلية إرهابية ينشط أعضاؤها بمدينة الفنيدق، تتكون من ثلاثة أفراد أعلنوا ولاءهم لأبي بكر البغدادي زعيم ما يسمى بـ "الدولة الإسلامية" بسوريا والعراق المعروفة اختصارا بـ"داعش".

بلاغ لوزارة الداخلية توصلت به هسبريس، أكد أن "التحريات المنجزة من طرف المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني كشفت أن المشتبه فيهم، "كانوا يقومون بالإشادة بالأعمال الإرهابية والوحشية التي يَرتِكبها مُقاتلو التنظيم الإرهابي السالف الذكر".

وأكد ذات المصدر، أن أعضاء الخلية المُفككة، " كانوا على صلة وثيقة بأعضاء خلية إرهابية أخرى كانت تنشط بشمال المملكة ومدينة فاس في مجال تَجنيد مُقاتلين من أجل الالتحاق بصفوف ما يسمى بـ "الدولة الاسلامية"، والتي تم تفكيكها شهر غشت من السنة الفارطة".

وأشار البلاغ الوزاري، أن " أحد عناصر هذه الخلية الإرهابية قام بتجنيد وإرسال شقيقه للالتحاق بصفوف " داعش"، حيث لقي حتفه أواخر سنة 2014، مضيفا أنه سيتم تقديم المُشتبه فيهم إلى العدالة فور انتهاء البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (29)

1 - EL HAJ الثلاثاء 13 يناير 2015 - 10:32
العز على المخبارات المغربية.
عاش الملك
2 - Rbati الثلاثاء 13 يناير 2015 - 10:34
vraiment je ne comprend pas cette mentalité, encourager le terrorisme et la barbarie, égorger des personnes, tuer des innocents, torturer des femmes et enfants, vous êtes une honte et menace pour l'humanité et votre pays, et bravo police marocaine
3 - المجنون العاقل الثلاثاء 13 يناير 2015 - 10:38
نتمنى أيضا من الأمن المغربي النزيه العادل أن يفكك خلايا الرشايوية في قلعته الحصينة الذين يدينون بالولاء لـلدرهم و الكادو أوروو أوروو أتليتكو مدريد
4 - مهاجر غاضب الثلاثاء 13 يناير 2015 - 10:42
كان متوقعا ان يقدم المغرب قربانا الى فرنسا بعد عدم مشاركته في الاحتجاجات الاخيرة!!!
5 - مغربي حر الثلاثاء 13 يناير 2015 - 10:44
ليعلم هؤلاء الخوارج الجدد الجهلة المتطرفون اعداء الدين والوطن ان الامن المغربي بكل اصنافه لهم بالمرصاد ودوما ستتكسر شوكتهم الغادرة على يديه . بل الشعب المغربي كله ضدهم ولا يقبل عن الاستقرار والسكينة التي حباه الله بهما بديلا. فمزيدا من اليقظة يا رجال امننا العظام فقد كثر حسادنا . وسينقلبون على ادبارهم خائبين.
6 - شاهين الثلاثاء 13 يناير 2015 - 10:46
الله يحفض بلادنا من هاد العجب!!!!!!.
7 - الاسلام دين الرحمة الثلاثاء 13 يناير 2015 - 10:56
العنف والخراب لا يؤديان الى نتيجة لدى يجب الحيطة والحذر من الجماعات التي لا صلة لها بالذين الاسلامي دين الرحمة والإخاء كما يجب على السلطات في البلاد ان تهتم بالشباب وتوفر له العمل والحياة الكريمة لكي لا ينحرف ويندرج في هذا التيار الذي يهدي الجنة والفردوس امام الحياة الرديئة التى يعيشونها تحث رحمة حكامهم والسؤال المطروح لماذا هذا الشباب يغر به ليدمج الى الجماعات الإرهابية
8 - merci à la sécurité الثلاثاء 13 يناير 2015 - 11:04
mes vives félicitations aux forces de l'ordre de veiller à la sécurité des marocains ,
merci encore de déraciner les éléments du mal qui sèment la haine et appellent au terrorisme ,
ce que préside le chef du crime ,deach,une bande d'assassins qui détruisent la syrie et l'irak en jetant leurs peuples dans la misère totale,des millions de syriens et d'irakiens sont jetés dans les rues sans eau, sans lumière, sans écoles,
encore merci la sécurité marocaine!
9 - hind الثلاثاء 13 يناير 2015 - 11:10
حسبنا الله ونعم الوكيل في هاد الناس الي تيتخباو وراء الاسلام اوكيغسل أدمغة الشباب العربي في نطاق الجهاد في سبيل الله. ربي كبير اوغادي ينصرنا عليهم.
10 - فهامه الثلاثاء 13 يناير 2015 - 11:51
لست داعشيا ولا أوافقهم الفكر والمنهج لكن

أوصي مخابراتنا بالتدقيق الجيد في القضايا حتى لا يصير ملف داعش كملف الارهاب فلا ندري ءالاسلام نحارب ام العنف؟!!

وقد يطول بنا زمن فيصيروا هم كذالك وزراء او قاده للحراك السياسي فاحسنوا مئاكلهم عساهم يوم يخرجون من السجون يذكرون فيكم الإحسان.
11 - Yousf الثلاثاء 13 يناير 2015 - 11:51
Tant que les responsables tatonnent et hesitent a operer une reelle reforme de l'enseignement et tant que la gestion de la chose religieuse ne sort pas des cliches traditionnels pour une lecture nouvelle de toute la tradition en conformite avec les principes fondateurs de l'islam l'ignorance et la barbarie continueront a nous menacer! Certes les services anti terroristes nous ont evite le pire mais il est urgent que des cercles de reflexion se penchent sur la problematique avec de nouveaux outils car l'ideologie de la terreur embrigade et endoctrine avant d'offrir des kalachnikovs et des armes automatiques !
12 - مغربي حر* الثلاثاء 13 يناير 2015 - 12:13
الشكر الجزيل لأجهزتنا المنية و للحرفيتها في التعامل مع مثل هاته المواقف الصعبة ونحن في أمن وأمان مادمت تعملون بحبكم الكبير لوطنكم.ونحن ممتنون لكم والله ولي التوفيق.
13 - مغربي قح الثلاثاء 13 يناير 2015 - 12:19
أتمنى نفس المصير للعصبات المتربصة بجيوب الشعب المغربي المسكين الذي يعيش تحت وطئة الفقر والبؤس على حساب هؤلاء الذئاب الجائعة والمتعطشة لدماء الشعب ....... لا حول ولا قوة إلا بالله
14 - ديك الجن الثلاثاء 13 يناير 2015 - 12:51
الإسلام كرَّمَ الإنسان (وليس المؤمن فقط) بأنْ جعل دمه وماله وعرضه مِنَ المحرمات، واليوم تتنامى ظاهرة << مسلمين>> جُدُد يستبيحون كُلّ شيء بالاستناد إلى فتاوى الخلافة...السبي... جهاد النكاح...أيّ (إسلام ) هذا !
15 - أبو مريم الثلاثاء 13 يناير 2015 - 13:09
لا يمكن الاستهانة بما يجري في العالم و هدا الهجوم البربري لقوی الظلام والتكفير هؤلاء الدين يستغلون الصغيرة والكبيرة لرمي الناس بالكفر و الردة هؤلاء الدين كفروا عليا و الصحابة،حدار ثم حدار من الانسياق وراء هاته الدعوات الباطلة.أيها الشباب اليائس من السياسات والحاقد علی نفسك جراء فقرك وجهلك،دين الله رحمة وهدی ونورا،قال تعالی"وان احدا من المشركين استجارك فأجره حتی يسمع كلام الله ثم ابلغه مأمنه"فكيف بالدي بقول ربي الله ومحمد رسول الله،بهدا الفكر الظلامي الدي نشأ وترعرع في بيئة مظلمة يائسة حاقدة،ملئت قلبك غلا وسيطر علی عقلك أناس بائسون يائسون من رحمة الله"انك لن تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء"هل شرعة القتل والتدمير والتنكيل و التعديب والتحليل والتحريم والاغتصاب والسرقة من دين الله حاشا لله أن يكون هدا النور الدي أنزل علی محمد هو عقيدتك وديدنك خرجت تقاتل من أجله وله انما زين لهم الشيطان أعمالهم ووسوس لهم وبدل لهم،أيها الشاب اتق الله وارجع عن غيك فرحمة الله واسعة وابتلاء الله لعباده سنة قائمة فلن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنة الله تحويلا
16 - نبيـــــل الفــــــلاح الثلاثاء 13 يناير 2015 - 13:57
الحمد لله على نعمة الامن والامان في بلاد المغرب، وشكرا لرجال الامن... لكن يجب على رجال الامن ان يجدّوا ويجتهدوا لكي يحبطوا عمليات الرشوة المنتشرة في الادارات والوظائف، وان يضعوا حدا للشماكريا وشاربي الخمر وكل من يهدد راحة المواطنين
17 - weld Miloud الثلاثاء 13 يناير 2015 - 14:03
أنا لا أفهم هذ الاءغبياء ينادون بولاءهم لي شخص سما نفسه أبوبكر البغدادي لا نعرف هويته و من حيث أتى، وتوج نفسه أمير مسلمين العالم يعني فوْضَة وسط كل هده المذاهب التي تزرع الفتنة و التفرقه بين مسلمي العالم، وسخوا كَلِمت الجهاد وأعطوها مفهوم العنف القتل والتخلف، ونسيوا أن الجهاد في العِلْم و مساعدة الضعيف لكي لا نبقى طامعين في الغرب ليعطينا الاءكل والاءدوية و تكنولوجية الحديثة وحتى اللباس لستر عورتنا، بل البعض منا يتطور في العنف و الفساد والسرقة والاءعتداء على الضعيف، في سطوحنا آلاف أطباق الساتليت لنشاهد حياة الغربيين و لكن لا نأخد من الغرب إلا كل ما هو سلبي رغم أن الاءجابي لا يكلفنا درهماً واحداً ، ونتساءل لمذا يكرهنا الغرب . الحمد للله لا زال في هده الاءرض أناس غيورون على دينهم و عروبتهم وتاريخهم العتيق، سبحان الذي له الملك و هو على كل شيء قدير.
18 - عاديلوفسكي الثلاثاء 13 يناير 2015 - 14:41
التعليق رقم 3
كلامك أكثر تطرفا من المتطرفين. و اعلم ان التطرف لا يعالج بالتطرف، بل يزيد من العدائية و توسيع الهوة بين الجانبين.
التطرف يجب أن يعالج بسياسة الإدماج و إصلاح عقول المتطرفين. فتنبه!
19 - mohamed chaiiri الثلاثاء 13 يناير 2015 - 14:59
انني لا ادافع عن الارهاب او انصار داعش لكن هناك توضيح لما ماشهدته مدينة الفنيدق و ب الخصوص حي راس لوطا ف الفرقة الوطنية سبق وان قامت ب تفكيك خلية ارهابية في 29.12.2014
شهدت مدينة الفنيدق تفكيك العديد من الخلايا الارهابية، فقبل عشرين يوما تمكنت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، بتعاون مع المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، من تفكيك خلية إرهابية ينشط أعضاؤها بكل من الفنيدق وسبتة ومليلية وبرشلونة، متخصصة في تجنيد واستقطاب متطوعات من جنسية مغربية إسبانية، قصد تسهيل التحاقهن بتنظيم داعش

وحسب بلاغ لوزارة الداخلية، صدر آنذاك فقد أسفرت هذه العملية عن إيقاف زعيمي هذه الخلية بمدينة الفنيدق، وذلك تزامنا مع اعتقال خمسة من شركائهما من طرف المصالح الأمنية الإسبانية، بكل من سبتة ومليلية وبرشلونة. فهؤلاء ( الارهابيين)على حد قول الفرقة الوطنية.فمن بين هؤلاء الاشخاص 3 شبان من حي راس لوطا من خيرة شباب الحي بشاهدة الجميع تم الافراج عنهم في اليوم الموالي .اي انهم ليسو ب ارهبيين ولا شيء من هادا القبيل .ولم يمر حتى اسبوعين حتى اصبح هؤلاء الناس ارهابيونُ من جديد
20 - Adel الثلاثاء 13 يناير 2015 - 16:47
La sécurité a elle seule ne peut pas tout faire, surtout que le mal commence à prendre des proportions inquiétantes. Citoyens, l'élite politique, intellectuel .. doivent prendre leur responsabilité et se réveiller, au lieu de dire toujours "Amen" , pour affronter le mal à la racine. Sinon après et ça sera trop tard.
Les symptômes de cette maladie sont connue : impuissance à instituer une démocraties, mélange de politique et de la religion; corruption, non tolérance d'autres religion et idées , confusion entre spiritualité et servitude , l'éducation qui est d'une telle pauvreté, ...
Sécurité et Reformer se sont les seuls moyens qui permettront de stopper cette maladie et de trouver une place, qu'on a perdu, dans la civilisation humaines..
21 - said الثلاثاء 13 يناير 2015 - 17:33
ما يفعله هؤلاء المتشددون لا علاقة له بالدين الإسلامي.لأن ديننا الحنيف يحرم القتال ضد المسلمين وحتى الكافر أيضا لا تقاتله حتى يقاتلك.ففي أي ديانة إذن نصنف هذا التحريض؟
22 - Lfadl الثلاثاء 13 يناير 2015 - 18:33
Allez Nationalistes ! Soyons encore plus Nationalistes en apportant à notre Pays et à notre grande Famille Marocaine plus de Sécurité et de stabilité. Certes notre Police, notre Gendarmerie, notre Armée veillent en permanence , mais NOUS LE PEUPLE POUVONS APPORTER ENCORE BEAUCOUP PLUS DE SÉCURITÉ ET DE STABILITÉ À NOTRE GRANDE NATION. Nous devons tous nous considérer être: LA PREMIÈRE ET LA QUATRIÈME FORCE DE SÉCURITÉ NATIONALE en apportant une assistance continue à nos autorités. Aux États Unis une règle est établie: " si tu vois quelque chose , dis quelque chose". Une assistance énorme qu'apporte le peuple américain aux autorités. C'est l'intérêt général. Un colis, un suspect ou même un doute sont immédiatement signalés aux autorités v si bien que personne n'ose abandonner un paquet ou autre. Il ne suffit pas de dire que nous aimons notre Pays mais notre OBLIGATION EST DE LE PROTÉGERDE TOUS NOS ENNEMIS , QUI QUE CE SOIENT .....
ALLAH ALWATANE ALMALIK
23 - مواطن سكران الثلاثاء 13 يناير 2015 - 18:39
نتمني من وزارة الداخلية المغربية ان تجند لجانا من الشباب دو الضمير المهني
ودوي الخبرة بان تحارب الرشوي والفساد الامني وتقلل من اصحاب اورووو...اوروو اتلتك مدريد و سكود...سكود ونتمني من رجال الامن ان يعتنو بالهندام ووضع القبعة فوق الراس لا بجانبه ......والا فان المواطن لكم بالمرساد فالقاناصون كثر...
24 - habib الثلاثاء 13 يناير 2015 - 18:50
des gens bêtes qui veulent mener en bateau des services secrets reconnus compétents par monde entier.Qui est ce Baghdadi? Un petit pion manipulé par ses maîtres en Occident, un vaurien, barbare et sanguinaire qui est bourré de complexes.C est la fin du monde, on prete allégeance à des minables , à des ignorants qui ont tous le mm discours qu ils ont appris par coeur sans le comprendre.Un grand chapeau pr la police marocaine.
25 - نحن نفديك الثلاثاء 13 يناير 2015 - 20:22
لله دريكم وعليه اجريكم يا جنود الدولة الاسلامية فالصبر الصبر و الثبات الثبات لقد تخلخلت صوفوف الروافض فعليكم بالاحزمة والعبوات و قنصا بالقنصات و هلاعا ورعبا بالاقتحامات؛ دولة الاسلام قامت رغم انوف الحقدين نعم انها الدولة الاسلامية التي ستدافع عن اعرضنا و كرماتنا التي اغتصب السلطان المجرم العلاوي الدبوز و اجداده المفسدون
26 - ملاحظ الثلاثاء 13 يناير 2015 - 21:42
الى الرقم 4
اطلعت على تعليقكم ووجدت انه لا يمكن ان يكون صادرا الا من اذكى شخص عرفته الانسانية.
فطوبى لبلادنا وللمسلمين على علو وسمو التفكير الذى وصل اليه المسلمون خير امة اخرجت للناس
27 - ابو ياسر الأربعاء 14 يناير 2015 - 12:36
السلام عليكم ورحمة الله. وجب الضرب بيد من حديد كل من سولت له نفسه المس بامن البلاد والعباد حفظ الله ملكنا واخواننا من كل سوء آمين
28 - ahmad الأربعاء 14 يناير 2015 - 13:31
( كيف أنتم وقد أُلبستم فتنة يهرم فيها الكبير ، ويشيب فيها الصغير ، وتجري على الناس حتى إذا جاء من يغيرها قيل هذا فتنة!! وهذا منكر )
29 - ALI OUARZAZATE الأربعاء 14 يناير 2015 - 22:51
الى رقم 4 و26 اتمنا ان يكون التعليق جديا والبحت عن الحلول التي نتمنا ان تجد ادانا صاغية لهذا الفيروس الدي اصاب شباب هده الامة .فالمغرب لم ولن يقدم قربانا لاحد .فالمخابرات المغربية لا يمكن لها ان ترمي بشبابنا في السجون من اجل ارضاء الاخرين وربما لم تكن تدري ما تقول او انك في غفلة ما او انك مثلهم . نعم والف تحية لمن يقوم بالسهر من اجل حماية هدا الوطن لننعم بامان
المجموع: 29 | عرض: 1 - 29

التعليقات مغلقة على هذا المقال