24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

3.71

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | "الإرهابي 007" .. هذه جوانب خفيّة في قضية يونس التسولي

"الإرهابي 007" .. هذه جوانب خفيّة في قضية يونس التسولي

"الإرهابي 007" .. هذه جوانب خفيّة في قضية يونس التسولي

أثار الجانب الظاهر من قضية يونس التسولي، المعتقل السابق بالسجون البريطانية على خلفية قضية الإرهاب، والمعروف بلقب "الإرهابي 007"، العديد من المفاجآت، فيما يحفل الجانب الخفي بالعديد من التطورات، والتي من شأن البحث القضائي الذي تباشره الشرطة القضائية بالرباط، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، أن يكشف عنها في الأمد المنظور.

التسولي، الذي تلقى تعليمه الابتدائي بالولايات المتحدة الأمريكية، قبل أن ينتقل في سن متقدمة للمملكة المتحدة، التي حصل فيها على دبلوم في المعلوميات، هو نتاج لمسار التطرف الوافد من الغرب، والذي ساهمت فيه عوامل شتى، من بينها ضعف التأطير الديني، وتعددية المدارس والمذاهب الفقهية، فضلا عن استيراد نماذج من المناهج العقائدية، خاصة تلك الواردة من دول شبه الجزيرة الهندية، لاسيما باكستان وأفغانستان.

ردة فعل يونس التسولي بعد إبعاده من إنجلترا، والمتمثلة في إضرام النار في بيت والده، واقتحام منزل القنصل العام الانجليزي المعتمد بالرباط، وتهديد نفسه ورجال الأمن المغاربة وعموم المواطنين بالسلاح الأبيض، يوما واحدا بعد واقعة الإبعاد، تكشف عن خلل ما.

وهنا يطرح التساؤل بقوة، هل يكمن الخلل في المقاربة الانجليزية لعلاج وتقويم السلوك المتطرف، أو في مدى فاعلية العقوبات الصادرة عن القضاء الانجليزي، والغربي عموما، في حق معتقلي الإرهاب، أم أن الخلل يوجد في النظام السجني، وفي طريق تنفيذ العقوبة؟

هي إذن تساؤلات تبقى قائمة ومشروعة بالنظر إلى أن التسولي قضى أكثر من عشر سنوات في السجون البريطانية، وكان موضوع متابعة أمنية وقضائية وصحية وتربوية من طرف المنظومة السجنية البريطانية، ومع ذلك ظل متمسكا بأفكاره المتطرفة، ومتشبعا بأن العنف هو منهاج وعقيدة.

عنوان الفشل

إنه عنوان الفشل، بل هو الفشل بكل تجلياته، لمقاربة غربية، إنجلترا على وجه التحديد، والتي ظل أصحابها يعتقدون أنها صالحة للتصدير والتعميم على جميع الدول التي تعاني من التهديد الإرهابي، ومن تنامي مسارات التطرف المعولم.

ولم يقتصر هذا الفشل على منظومتي الوقاية والمكافحة لظاهرة الإرهاب في إنجلترا، بل تعدى ذلك ليمس في الجوهر ثقافة حقوق الإنسان في صورتها الغربية، فالتسولي ظل يردد خلال 13 ساعة من التفاوض مع عناصر الأمن المغربي، أنه كان ضحية اعتداءات جسدية خطيرة أثناء فترة اعتقاله بالسجون البريطانية، وفق ما أكده بلاغ النيابة العامة بالرباط.

ويؤكد منتصر حمادة، الباحث في الشأن الديني، بأنه لا يوجد نموذج مثالي في التعامل مع الإسلاميين الجهاديين قصد إقناعهم بتطليق الخيار "الجهادي"، سواء في الشرق أو الغرب، ليس فقط بسبب تعقيدات الظاهرة الجهادية، ولكن لأن واقع دول الغرب أصبح يغذي المشروع الجهادي.

ويتابع حمادة، صاحب كتاب "نقد العقل السلفي"، أن هذا أمر بات يستفز الخطاب السياسي والحقوقي الغربي، ولكنه واقع لا يرتفع، ويكفي التذكير، أن معتقل غوانتنامو سيء الذكر، أنتجته الحضارة الغربية، وليس الشرق، وأنه حتى ليلة اعتداءات نيويورك وواشنطن، كانت لندن، تلقب عند المراقبين بأنها "لندنستان"، وغيرها من الأمثلة الدالة.

حقيقة هتك العرض

وقال مصدر مقرب من البحث القضائي المفتوح في هذه القضية، في اتصال مع هسبريس، إن يونس التسولي أكد في تصريحاته التمهيدية، أنه "تعرض لهتك عرض متسلسل في أكثر من سجن بريطاني، وفي حالات متعددة من طرف حراس يعملون بالسجن".

لاشك أن هذه المعطيات - لو أكدها البحث- ستشكل انتكاسة قوية للنظام السجني الانجليزي، ونقطة سوداء في السجل الحقوقي للديمقراطية البريطانية، لا سيما أن "العقل السلفي"، وبعيدا عن التخمينات التي قد يثيرها بحث القضاء المغربي في هذه الاتهامات، تجعل المتابع للسلوك السلفي يصدق ما صرح به التسولي، إذ أن شخصا معتقلا من أجل التطرف لا يمكنه أن يدعي العبث برجولته ما لم تكن الوقائع صحيحة.

واعتراف التسولي بهتك عرضه لمختصة نفسانية تابعة لولاية أمن الرباط، لا يمكن تصوره إطلاقا ما لم تكن تلك هي الحقيقة، لأن السلفي لا يتحدث إلى سيدة ويعتبرها "عورة"، ويعتبر جلوسه معها " خلوة"، فكيف له إذن أن يعترف أمامها باغتصابه ما لم يكن يحس فعلا بالإذلال الذي مورس عليه في السجون البريطانية؟

ويعلق حمادة بالقول: "السجون الغربية في موضوع التعامل مع السجناء المسلمين، ساهمت في تطرف بعضهم، على غرار ما عاينا في بعض الحالات العربية، وبالتالي لا يحق للدول الغربية، أن تزايد على الدول العربية المعنية بأن سجونها تغذي التطرف، مادام نموذجها العقابي، الذي طالما تعرض للنقد من كبار مفكرين كبار أهمهم الراحل ميشيل فوكو، يساهم بدوره في تكريس انتهاكات حقوقية جمة".

القانون وحقوق الإنسان

وأما بلغة القانون، فبريطانيا كانت قد أبرمت مع نظيرتها المغربية مذكرة تفاهم حول الإبعاد لأسباب تتعلق بالتورط في قضايا إرهابية، وهو اتفاق ثنائي تضمن إجراءات الإبعاد، وموجباته، والضمانات الحقوقية المقررة للمبعدين في السجون المغربية، لكن الجانب البريطاني، نسي أو تناسى التنصيص على ضمانات المبعدين في السجون البريطانية.

وإزاء حالة يونس التسولي، يتم مرة أخرى تسليط الضوء على محددات موضوعية خارجية في تغذية التطرف والإرهاب المحسوب على الفاعلين "الجهاديين"، حيث إننا لم نقتصر فقط على دور بعض السياسات الغربية في الإرهاب، بل أيضا دور هذه الانتهاكات الحقوقية في التأثير سلباً على ما هو منتظر من الفاعل الإسلامي "الجهادي" في حال نهاية فترة اعتقاله، بين الانتقام المحلي أو الخارجي" يقول حمادة.

واليوم يظهر أن أول شخص يتم إبعاده كان - حسب تصريحاته- ضحية لاعتداءات جنسية حاطة بالكرامة الإنسانية ومسيئة للقيم والمبادئ الدولية، ومن شأن هذه الواقعة أن تضع أكثر من علامة استفهام حول طريقة تنفيذ مذكرة التفاهم الثنائية بين البلدين.

وينتظر الجميع بترقب شديد، مآل البحث القضائي الذي تباشره السلطات الأمنية والقضائية المغربية في اتهامات يونس التسولي لمنظومة السجون والعدالة البريطانية، وهو البحث الذي قد يتطور إلى إنابات قضائية دولية.

وقتها سنخلص إلى أن ورقة حقوق الإنسان لها وجهان، وجه مكشوف موجه للدول الصاعدة والنامية ويستغل كورقة ضغط، ووجه مستور وغير معلن يمارس داخل السجون الغربية، وقد يصل إلى هتك عرض السجناء.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (28)

1 - مغترب الثلاثاء 26 ماي 2015 - 00:49
المهاجر المغربي يذكر فقط في جلب العملة الصعبة للبلاد لكن عندما يكون في السجن في دولة اجنبية فلا احد يسأل فيه السفارة غائبة تماما ،هذا هو دور السفارة يجب ان تزور سجنائها في المهجر وتبرز حظورها وتبحث سبب وجودهم في السجن لان الكثير من المغاربة في سجون اوروبا بسبب العنصرية فقط ،وعندما يتم ترحيله الى المغرب يجد الشرطة في انتظاره ليبدأ معانات اخرى في بلده بالمقابل. نجد السجناء الأجانب في المغرب يشملهم الإعفاء كيف ما كانت جريمتهم ،
2 - ولد حميدو الثلاثاء 26 ماي 2015 - 00:51
و هل نسيتم ما فعله الجنود الانجليز في سجن ابو غريب بالعراق
ربما عندها حقوق الحيوان و ليس الانسان فحتى الانجليزي لو تجاوز حدوده سيفعلون معه نفس الشيء فهل نسيتم عندما قتلت شرطتهم اكثر من 70 متظاهرا بلندن كما عذبوا الموقوفين و لا منظمة عندها نددت بدلك بينما تينوضو القوق في الدول الاخرى مقابل اطلاق شاد و صديقه بمراكش
3 - ناشط الثلاثاء 26 ماي 2015 - 00:59
يجب على الحكومة أن لاتفرط فيه اخداعه لعلاج نفساني وتصحيح أفكاره الدينية وتوجهاته من طرف ذوي الفقه السني الممتاز ولما لا حتى الحكومة ستستفيد من قدراته الإعلامية وشكرا
4 - الحاج روداني الثلاثاء 26 ماي 2015 - 01:09
التسولي ليس الا نمودج من عناصر تنظيم الدولة الاسلامية
أناس تعرضوا للظلم والتعذيب في السجون سواء بالعراق أو غوانتنامو
البغدادي زعيم هذا التنظيم قد سجن في سجن بوكا وتعرض لأشد التعذيبات لا هو ولا القياديين الأخرين وهذا راجع للتواطئ بين الشيعة والأمريكان في تعذيب أهل السنة ونتج عن ذلك تنظيم متطرف لا يرحم .التسولي قد نجح في التجسس على اسرائيل واختراق مركز القيادة الأمريكية وكان يعطي المعلومات لعناصر الدولة الاسلامية في العراق أنذاك عن مكان تواجد جنود الأمريكان وهذا ما جعل من القوات البريطانية المتحالفة مع أمريكا القاء القبض عليه وسجنه وتعذيبه
لما انتهوا من عملهم الخبيث أرسلوه الى المغرب وهو مهزوز نفسانيا لكي يثير الفتنة في بلدنا المغرب هذا هو الغرب الذي يصدعنا بحقوق الانسان وبالشعارات المزيفة .
5 - المالوكي الثلاثاء 26 ماي 2015 - 01:13
الحمد لله الذي احيانا حتى نرى ان في وطننا سار هناك ءاعلام جاد، موضوعي، جريء و مهني. يتفاعل مع نبض وشغف المتلقي بتحرٍيات وتحليلات محايدة وعميقة، فطوبى لك يا هسبريس، بعدكم لن يكون للاءس
6 - ولد حميدو الثلاثاء 26 ماي 2015 - 01:16
لو كان الغربيون يحترمون المسلمين و لا يتدخلون في شؤونهم و لا ينهبون ثررواتهم فان الجميع سيعيش في سلام
فمن صنع القاعدة لضرب روسيا حتى تشتت الاتحاد السوفياتي و من وظف داعش و يزودها يتويوتا محملة بالاسلحة فهل المتطرفون يصنعونها و لكن سينقلب السحر على الساحر فلو ارادت تلك الدول القضاء على الارهابيين فيكفي ان توقف عنهم المؤونة و الاسلحة و و قتئد سنسمع بان داعش اختفى و لم يكن موجودا اصلا و مجرد اشاعة اطلقها مختل عقلي و صدقه الجميع
7 - Human rights الثلاثاء 26 ماي 2015 - 01:22
عندما يتعلق الامر بالمسلمين هنا في الغرب لا حقوق الانسان ولا هم يحزنون .أنا رايت كيف تعاملت الحكومة الاميركية مع الإمام جميل من اتلانتا عندما اتهموه بقتل شرطي. والامام جميل Rap brown سابقاً هو مؤسس الفهود السود في أمريكا في الستينات ويمكن لأي أحد أن يبحث عنه في جوجل وقد تعرفت عليه شخصياً في مكة عندما جاء للحج. هذا الانسان لا يقتل حتى نملة. المهم أنهم حكمو عليه بالموبد حطوه في سجن في زنزانه انفرادية ومنعوه حتى من القران. وكذلك فعلو مع الامام عبدالله في ميشيجان وهو أحد اتباع الإمام جميل. لقد قتلوه بدم بارد لأنه أراد أن يحمي نفسه من الكلب الذي كان معهم فقتل الكلب فقتلوه. ثم هناك جوانتامو وسجن أبو غريب ولأ يخف الى أحد الانتهاكات التي أدت بالبعض إلى الإنتحار.
8 - 1234 الثلاثاء 26 ماي 2015 - 01:23
اين هي امنيستي Amnesty ؟؟؟؟ ام ان الدول الاوروبية عندها منزّهة عن التعذيب ؟؟؟؟؟؟
9 - حسن الثلاثاء 26 ماي 2015 - 01:36
يمكن معالجة متطرف الافكار اما الارهابي الدي يقتل فلا محنة فية و يجب اعدامه
10 - Colombo الثلاثاء 26 ماي 2015 - 01:49
السجناء الغربيون داخل السجون المغربيه يتم زيارتهم من طرف سفاراتهم وممثلي قنصلياتهم بالتدريج والتسلسل ويتم البحث معهم عن حلول تصب في مصلحة السجين وحتى ان كل ممثلي القنصليات الغربيه في بلادنا يطلبون من سجنائهم ان يطلبوا من ادارة السجون المغربيه الرغبه في الانتقال الفوري الى سجون بلدانهم حتى يتسنى لممثلي السفارات والقنصليات تسريع طلب السجين بشكل قانوني؛
والسؤال المحرج الذي يطرح نفسه بشده هو كم سجين مغربي في السجون الغربيه يتم زيارته من طرف سفاراتنا او قنصلياتنا ؟ ناهيك عن السجناء المظلومين ضحايا العنصريه والاخطاء القضائيه ؟
11 - السباعي الثلاثاء 26 ماي 2015 - 01:52
بطبيعة الحال لها عدة وجوه ,اعني عدد لون البشر, انظر تاريخ بريطانيا فرنسا اسبانيا وابنهم الجديد ,والذي لخص وحشية اابائه واجداده في افغانستان وابو غريب وكوانتنامو ,فلا ترقصوا معهم على نغمات الحقوق والبرقوق, ليس لهم ملة ولادين ,لايؤمنون لاببعث ,ولانشور لمنعهم بارتكابهم جرائم مثل نكازاكي واروشيما ,وكذلك حربيهم الكونية الاولى والثانية وها هم الان يجرون العالم لحرب عالمية ثالثة بعدما احسوا بالبطالة تنخر مجتمعاتهم والازمة تهز اركانهم .هم لا يسجنون اشخاص في السجون فقط ,لكن كما تعلمون يسجنون شعوب لاتقبل افكراهم ,بالحصار وما ادراك ما الحصار ,انظر الى الصومال السودان ليبيا في عهد القذافي العراق في عهد المرحوم صدام كوبا وووو كل هذا الحصار كان سجنا داخل جحيم حف بشعارات مزيفة ,فمابالك باشخاص مثل التسولي فك ا لله ا سر ه , ونهيب باخواننا في السلطات المعنية ان تبسط له جناح الرحمة وسماحة الاسلام, وعلى ممثلي حقوق الانسان ان يحركوا ملف هذا الشاب لمقضاة الجناة البريطانيين ,هذه فرصة للتمرن على رفع المظالم نبين لهؤلاء بان دروسهم غبية تنذر بان حضارتهم فانية.
12 - Lfadl الثلاثاء 26 ماي 2015 - 02:14
Je n'ai nullement l'intention de verser de l'huile sur le feu mais, pourquoi a-t-il garde le silence en prison? Pourquoi n-a-t-il pas responsabilise le Directeurde l'Etablissement en l'informant ? Pourquoi tout simplement n-a-t-il pas réclame un avocat qui mettrait la justice au courant? Pourquoi n-a-t-il pas envoye des appels a l'exterieur par des lettres secretes ? Certainement beaucoup de gens auraient pu intervenor et en faire un scandals national: Cela aurait pu faire reviser sa CONDAMNATION en moons ? Et sa famille qu'en est-il ? Il y a quelque chose qui echape a la logique ......Son comportement au Maroc ne se justifie pas du tout.....
13 - roudaniya الثلاثاء 26 ماي 2015 - 03:02
السلام عليكم اخي انت قلت التسولي اعطى معلومات عن اسرائيل للدولة الاسلامية اصلا الدولة الاسلامية عاد بانت في الربيع العربي هو سجين اكثر من عشر سنين شرح لي عافاك شكرا
14 - الهاشمي الثلاثاء 26 ماي 2015 - 06:11
نرجوا من القضاء المغربي مؤازرة هذا المواطن المغربي، وإيجاد ثغرة في مذكرة الترحيل ﻹيرجاعه إلى إنجلترا لمقاضاة المسؤولين عما وقع عليه من ظلم، ولما لا في المحاكم الدولية، وأيضاً ورقة ضغط على دولة طالما تشدقت بالديمقراطية المزعومة.
15 - mohammed الثلاثاء 26 ماي 2015 - 07:32
je vis en angleterre pour plus de 5 annees ,je peux dire que je n'ai jamais vu un peuple fier de sa nation plus que les anglais .c'est un pays tres souverain ou les citoyens sont tres fort de point de vue personalite.tout les immigres qui viennent ici s'integrent facilement mais biensure si quelqu'un veut faire du mal a leur nation ils vont l'humilier.les europeens de l'est viennent pour travailler rien que du travail ils n'ont aucun probleme mais les seules qui veulent acceder je ne sais pas qoi et font les problemes sont les arabes et les musulmans surtout les marocains,algeriens,somalis et pakistanais.j'ai vecu au maroc pour plusieurs annees et je vis en angleterre pour des annees ,il y'a une grande difference antre le maroc et ici.tout les citoyens ici ont le respect de l'etat et les citoyens respectent l'etat.c'est un pays tres organise,fier et sait comment mener une belle vie tandis que les marocains portent dans leur tete tout ce qui est mauvais.et le maroc est un pays mauvais.
16 - nora الثلاثاء 26 ماي 2015 - 07:43
Travaillant dans les services. Correctionnels on m a informe qu un marocain incarcere probleme de sante mentale est mort malade sams visite durant plus de 10 ans ni famille ni communaute. ni autorite pourqoui ? Je vous laisse repondre ....durant ces 10 ans des ministres sont venus au pays (tourisme politique durant ces a 10 ans les detenus juifs ont la visite reguliere du RAbbin ou est l argent des transferts ? Ou sont les fonctionnaires du consulat ou ambassade ? La reponse ? Je suis genee de la dire gene d etre le compatriote d un homme mort en prison enterre dans un cimetiere avec des chretien alors svp vos commentaires reflechissez avant d ecrire que tout va bien ...
17 - Mohamed الثلاثاء 26 ماي 2015 - 07:47
ولله الكلخ والجهل أينما يحصل شيء فالشيعة واليهود والأمريكان الرجوع الى لله الغربيون يريدون ان يعيشون في سلام لو شكو ان إرهابيا يريد زعزعة السلام فعلا اي حكومة من منع ذالك كفا من الكلخ الولد يتعصب في الشارع نلوم اسراءيل والسحر
18 - سعد الثلاثاء 26 ماي 2015 - 08:42
على ما اعتقد ان تسولي اول هاكر سرب اسرار عن اسرائيل وسلمها لصدام حسين ولقد اعترفت اسرائيل بدالك ان الهاكرز المغاربة هم الاخطر لهدا لقي منهم هده المعاملة ولكن هل في ظنهم ان الامر انتهى فهناك اعداد وجنود من التسولي في الغالم الافتراضي لمحاربة العدوان الصهيوني ....شكرا هسبريس على الموضوع
19 - observateur الثلاثاء 26 ماي 2015 - 09:07
اليوم حقوق الاانسان لا يجب استعمالها في كل مكان وفي كل الحالات.
لا يمكن استعمالها مع اناس لا يعتترفون ولا يفهمون ما معنئ الانسانية.
20 - mohammed الثلاثاء 26 ماي 2015 - 13:03
pour nora-16 je suis tout a fait d'accord avec toi .le marocain n'a aucune valeur soit de la part de son gouvernement soit de la part de son peuple dites compatriotes .les sans papiers ici n'ont aucun aide de qoi ce soit .les marocains regularises ici n'ont aucun pitie pour un marocain en detresse .nifak sorry pour le mot je n'ai jamais connu les marocains dans leur vrai visage jusqu'a ce que je suis venu ici en angleterre vraiment hchouma .je n'arretrais jamais a parler de ca car c'est indigne des marocains .ils traitent leurs compatriotes comme des etrangers. pour l'etat elle est completement abscente,l'ambassadrice est occuppee a se changer les caftans.a tout les parents marocains n'envoyez pas vos enfants seules ici ils vont mourrir.thanx
21 - بريطانيا العظمى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ الثلاثاء 26 ماي 2015 - 13:40
بريطانيا قتلت وشردت وهتكت واستعمرت ووصلت الى ان تكون بريطانيا العظمى لاترحم ولا تشبع
22 - محمد الثلاثاء 26 ماي 2015 - 14:33
بإسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد الهادي الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين وكل من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد:
أتحدى كل إنسان على وجه الأرض في مسألة قولهم أن دين الإسلام هو دين التشدد والتطرف والقتل وإلى غير ذلك من الإتهامات الجائرة والظالمة في حق الله وحق رسوله وحق كل مسلم ومؤمن في كل زمان ومكان
والحقيقة هي أن الإسلام جاء مكملا لكل الديانات اللتي تم تحريفها عبر الزمن من طرف اليهود والنصارى وباقي الديانات الباطلة والمنحرفة
حقيقة مرة يجب معرفتها بخصوص هذا الموضوع أن بريطانيا أشد وأخطر دولة إستعمارية في العالم وأمريكا حليفتها في المسلسل الكاذب والحقير مسلسل << الإرهاب يأتي من البلدان الفقيرة واللتي تعد دول العالم الثالث وأغلبهم من المتشددين في دين الإسلام ومن الرجال السود من نيجيريا وغيرها>>
رأيي أنا أن إسرائيل الدولة الصهيونية وغيرها من طواغيت العالم هم السبب في كل هذا
لذلك إستيقظوا من غفلتكم لأنه بإعتراف مفكري العالم أن محمدا صلى الله عليه وسلم هو أفضل شخصية في التاريخ وأن الإسلام والمسلمين التابعين لكتاب الله وسنته ونهجه هم بريئون كل البراءة
23 - mohamed الثلاثاء 26 ماي 2015 - 14:40
وقتها سنخلص إلى أن ورقة حقوق الإنسان لها وجهان، وجه مكشوف موجه للدول الصاعدة والنامية ويستغل كورقة ضغط، ووجه مستور وغير معلن يمارس داخل السجون الغربية، وقد يصل إلى هتك عرض السجناء.
24 - Abdellah الثلاثاء 26 ماي 2015 - 15:00
Ceux qui sont deriere tout ce brouhaha auront des surprises quand tout le monde decouvrira que ce type n'a raconte que du monsange. Quand il rentrera en Angletaire il leur dira que des gens lui ont menace et lui ont force de raconter n'importe quoi. Ils poura meme dire leurs noms
25 - مغربية وافتخر الثلاثاء 26 ماي 2015 - 16:20
ﻻ أدري لماذا جمعيات حقوق اﻻ نسان المغربية لم تتكلم بعد أﻷن الطرف انجلترا ام ﻻن المتضرر متدين ومحكوم ارهابي ولكنه قبل كل شئ انسان. وفينكم يا دعاة حققوق اﻻنسان
26 - medo الثلاثاء 26 ماي 2015 - 16:21
تحية طيبة
اولا يونس ليس شخصية عادية اطلعت على قضيته في 2006 على ما اتذكر وهو ليس سجين سياسي او سلفي كما ذكرتم هو كان مخترق حواسيب وانظمة ولهذا ثم اعتقاله وقد كانت ضده مجموعة من مذكرات اعتقال من المخابرات الامريكية والموصاد الاسرائيلي والذي جعلني اهتم بالتعرف عليه هو اقدامه على اختراق طائرات بدون طيار والعبث بها وهذا ما جعل الدول العظمى تقف في وجهه وما يحكى عنه حاليا في المغرب اعلم جيذا انه مجرد خزعبلات ليس الا من اجل السيطرة وتلفيق التهم لسجنه من اجل عدم تكرار ما قام به يونس قبل سجنه لأنه باستطاعته تحاوز الحماية لمجموعة الانظمة الحساسة
27 - سفيري ارقية الثلاثاء 26 ماي 2015 - 19:31
هم الإرهاب بعينه
السيد مغربي الأصل، ولد و ترعرع بينهم، و شحنوه بكل ما يدعو أن يكون عنيفا ثم رحلوه إلى أين أرادوا هم أن يفرغ عنفه. اللهم رده ردا جميلا و اجعل كيد الظالمين في نحورهم.
28 - بلادي الثلاثاء 26 ماي 2015 - 20:56
هذا الرجل حقا له عقل كبير
فهو استطاع ان يخترق الحواسيب والطائرات
انه ليس كما تتصورون فلواستطاعت الطبيبة النفسانية تعديل سلوكه لإستطاعت ان تجعل منه رجلا بمعنى الكلمة
اتمنى ان لاتتخادل السلطات المغربية في حالته فإنني أحس وكأنه مظلوم وضحية خدعه.
هذا كله ولك فائق تحياتي وتقديري يا بلادي
المجموع: 28 | عرض: 1 - 28

التعليقات مغلقة على هذا المقال