24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0906:4213:3017:0720:1021:31
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. "طعم الماء" يدفع إلى الاحتجاج في الفقيه بن صالح (5.00)

  2. صالون "فكرة" يجمع حاملي مشاريع بمهنيي المقاولات (5.00)

  3. العثماني يستبق "فاتح ماي" باستدعاء النقابات لتوقيع زيادة الأجور (5.00)

  4. التحقيق مع 8 مستخدمات في مراكز نداء بخريبكة (5.00)

  5. تدخل القوة العمومية يبقي "الأساتذة المتعاقدين" وسط شوارع العاصمة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | شرطة مكناس تنهي نشاط أخطر المجرمين

شرطة مكناس تنهي نشاط أخطر المجرمين

شرطة مكناس تنهي نشاط أخطر المجرمين

وضعت مصالح الشرطة القضائية بولاية أمن مكناس حدا لنشاط مبحوث عنه، يوصف بـ"أخطر المجرمين"، حيث قام بارتكاب أزيد من ثلاثين عملية اعتداء مسلحة بأحياء المدينة.

وقد تقاطرت في الأونة الأخيرة شكايات نساء، تفيد قيام شخص باعتراض سبيلهن وتجريدهن، تحت التهديد بسكين كبير الحجم، من حليهن أو ما يحملنه من مبالغ مالية وهواتف نقالة، كما يعمل في بعض الأحيان على تعريض بعض من ضحاياه من الجنسين لاعتداءات جنسية أو هتك العرض بالقوة.

وقد مكنت التحركات الأمنية من تشخيص هوية الفاعل الرئيسي ومساعده، حيث تم توقيف الأخير بمدينة مكناس وضبطت بحوزته هواتف نقالة وأسلحة البيضاء، وبعد تعميق البحث، تم الانتقال إلى مدينة سلا حيث تم إيقاف المشتبه به الرئيسي وزعيم هذه العصابة الإجرامية، والذي عثر بحوزته على ثلاثة سكاكين من الحجم الكبير، والكثير من الهواتف النقالة المتحصل عليها من عمليات السرقة.

الضحايا تعرفوا على المشتبه به الرئيسي ومساعده اللذان قدما بعد انتهاء البحث معهما أمام النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بمكناس من أجل "تكوين عصابة إجرامية للارتكاب أعمال السرقات المشددة، والاختطاف والاحتجاز وهتك العرض، وحيازة السلاح في ظروف من شأنها الإخلال بالنظام العام"، حيث قررت إيداعهما بالمركب السجني تولال في انتظار جلسات المحاكمة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - hatim el الجمعة 12 يونيو 2015 - 19:57
أخطر المجرمين هما لي أختلسوا فلوس الشعب أو مازلين أحرار
2 - نبيل الجمعة 12 يونيو 2015 - 20:02
هل ستدافع عليه الجمعيات الفاسدة ان حكم عليه بالاعدام؟
3 - حسن الجمعة 12 يونيو 2015 - 20:07
يجب توقيع أقصى العقوبات مع عدم إمكانية العفو و الا سيخرج المجرم من السجن أقوى و أخطر مما كان عليه.
4 - مغربي مغترب الجمعة 12 يونيو 2015 - 20:24
نطالب من هذا المنبر بتنفيذ عقوبة الإعدام في المغرب حتى تكون رادعاً للمجرمين و القتلة بالمغرب
5 - bouabid الجمعة 12 يونيو 2015 - 20:26
بعظ المجرمين يجب تطبيق حكم الاءعدام (الاءغتصاب و القتل المتعمد والمتاجرين في المخدرات ) هكذا يكونو عبرة لللآخرين. يجب تعديل القانون في المغرب إدا كان هذ المجرم في أندونيسيا آخرته تعرفونها هدوك الناس كيطبقو شريعة الله حتى على الاءجانب و لا لوم عليهم.
6 - حسين الجمعة 12 يونيو 2015 - 20:29
ان كان بهذا الحجم الإعدام أو المؤبد من الجلسة الأولى. والحكم يجب علني.
7 - ﺛﻼﺛﻮﻥ جريمة..اين هم رجال ﺍﻻﻣﻦ الجمعة 12 يونيو 2015 - 21:00
الرحل ارتكب اكثر من ثلاثين جريمة و اخيرا تم توقيفه،..اتسال ماهو دور رجال الامن في هذا البلد ان كانوا لا يستطيعون القبض على مجرم..اموال الشعب تصرف عليهم ولا يقومون حتى بواجبهم..لو كنت مسؤولا على هذا الجهاز الفاسد لارسلت كل مسؤول متورط في فساده الى التقاعد او المحاكمة.
8 - ismail89 الجمعة 12 يونيو 2015 - 21:18
السؤال المطروح هو هل الدولة مسؤولة عن انحراف هؤولاء الشباب؟ الجواب نعم. لماذا ؟ لانها لم تدرسهم ولم تقم بواجبها فالجهل هو السبب الرئيسي للقيام بهذا النوع من الافعال الاجرامية . ثانيا اعتقد ان هؤولاء يستحقون الاعدام لانهم يزرعون الرعب في المواطنين الابرياء وصنعوا من المدن ليلا مسرحا لهم حيث يخاف المواطنين التجول ليلا . لنا في مدينة فاس اسوة حسنة في الجريمة والكريساج بنادم ديما حاضي جنابو الشفارة كتروا . من المسؤول؟ اليست الدولة؟
9 - SOS الجمعة 12 يونيو 2015 - 21:25
" يوصف بـ"أخطر المجرمين"، حيث قام بارتكاب أزيد من ثلاثين عملية اعتداء مسلحة بأحياء المدينة. " !!?
دائما على المواطنين انتظار حتى يصل عدد الضحايا الى العشرات قبل أن يتم ايقاف هؤلاء المجرمين الذين هم معروفون و ليسوا بأشباح و يكفي الاتصال ببائع الديطاي براس الدرب أو بحارس السيارات أو الحارس الليلي لتعرف عن كل مجرم تفاصيل دقيقة عن تحركاته ..
المجرمون لم يعد يخيفهم السجن و لا ظروف الاعتقال لأهم متيقنون انما هي الا أسابيع قليلة ثم يعودون لمزاولة نشاطهم الاجرامي ..
و الله لرأيت فتيات يرفضن عرض شغل عليهن فقط بسبب التوقيت الذي لا "يناسب خروجهن من البيت و العودة اليه " حسب قولهن و لعدم توفير وسيلة نقل لهن (الثامنة صباحا و السادسة مساءا ) لانعدام الأمان بالحي ( حي بنسليمان - بندباب بفاس) و تكرار الاعتداءات على فتيات و نساء وقت ذهابهن و عودتهن من العمل .
نعم لهذا الحد فعلا قلق يعتري كل من يغادر بيته للعمل صباحا خاصة بالأحياء الشعبية .
ثقتنا كبيرة في عناصر الأمن و الساهرين على الأمن لتحسين ظروف أمن السكان و زجر المجرمين .
اعادة النظر في مدة السجن و ظروف الاعتقال أصبحت ضرورة ملحة لاعادة هيبة ال
10 - خالد.ع الجمعة 12 يونيو 2015 - 21:32
تحية تنويه و تقدير لرجال الامن الوطني،ونرجو مزيد من المجهودات في محاربة الجريمة و استتباب امن البلاد و العباد.
11 - منذر الجمعة 12 يونيو 2015 - 21:37
السلام عليكم هل يعلم الإخوة الكرام جزاء من يقترف مثل هذه الأمور في الشريعة الإسلامية وخصوصا عند المالكية إنه إما الصلب او القتل او تقطيع الأيدي و الأرجل من خلاف فيا حسرة المغاربة على الشريعة ويا لا حظ المفسدين وإنا لله وإنا إليه راجعون
12 - hamidou الجمعة 12 يونيو 2015 - 21:53
اين جمعيات حقوق الانسان تاتي لكي تخفف عن هدا المجرم مدة العقوبة الحبسية و كدا وضعه في زنزانة تليق بكرامته.
نعم المدافعون عن المجرمون يسكنون و يعيشون في العلالي لن يمسهم شئ لكن يمهل و لا يهمل سياتي اليوم الدي تدوقون من حرارة تلك السواطير التى تفلح الوجوه و تقطع الاصابع
13 - أبو عثمان الجمعة 12 يونيو 2015 - 22:00
لم يعد عاقل في هذة البلاد يستبشر بالقبض علي المجرمين ، بما أن القوانين تتساهل معهم، والعدالة تتسامح معهم، والحقوقيون يؤازرونهم، والسجون تضمن لهم الاستراحة الهنية و التكوين المستمر في علوم الﻹجرام.
14 - migrateur الجمعة 12 يونيو 2015 - 23:25
في وطني هناك جمعيات يهمها امر المجرم و ااجانح اكتر من الضحايا ااابرياء!!!!
ادا كان الشعب يدين العنف و الترهيب والجريمة فهذه "الجمعيات " تمثل من؟؟؟
15 - wakwak السبت 13 يونيو 2015 - 00:00
قام بارتكاب اكثر من 30عملية اعتداء والسيبة هد لاحول ولاقوة الا بالله فينهو الامن شرمل اكثر من ضحية عاد شدوه وباز 
16 - ALMOU BNITAJJIT السبت 13 يونيو 2015 - 00:24
لو فعلنا ما جاء في الدستور اي ربط المسؤولية بالمحاسبة لوجدنا من يرتكب جرائم اكثر ضررا من هذا المجرم لان المسؤول المجرم هو السبب وان كان بطريقة غير مباشرة في تفريخ امثال هؤلاء باكل حقوقهم واعطائهم المثل الاعلى في السرقة و الاختلاس والتزوير التربية تبدء ثلاثون سنة قبل الولادة كيف لاب ان يربي طفله وهو غير مؤهل
17 - مغربية ولا أفتخر السبت 13 يونيو 2015 - 02:27
يجب تطبيق الشريعة الإسلامية و تطبيق العقوبات كما هي في القرآن الكريم ننظر الى بعض الدول منها المملكة العربية السعودية يطبقون القانون و عقوباته كما جاء في كتاب الله يجب علينا وضع حد لهاذه المهزلات و الجرائم..... وإلا ستصير جميع الدول تصخر منا و في هاذه الحالة أقول معهم حق
18 - أناس السبت 13 يونيو 2015 - 02:34
مشكلة كبيرة في عقلية بعض القراء الشرطة ألقت القبض عليه ومع ذلك تنتقدونها هل كان يجب أن تلقي عليه القبض بمجرد نوی ان يصبح مجرم هذه سفاهة وأقول لهؤلاء أن المصالح الأمنية وحدها لا يمكن ان تقضي علی الجريمة فلا بد من تعاون الجميع بالتبليغ ... كما يحصل في البلدان المتقدمة اما عندنا فالناس يتسترون علی المجرم واحيانا تسهيل فراره وأحيانا تخرج الجمعيات تدافع عنه اش هاد النفاق بصراحة هذا شيء ممفهومش كما اقول لمن نعت هذا الجهاز بأنه فاسد حرام عليك فالفساد الموجود في بعض العقليات والإدارات اكتر بكتير فقط ان هذا الجهاز يطهر نفسه بنفسه و يعلن دلك للعموم .
19 - حسين السبت 13 يونيو 2015 - 10:29
من الاحسن ان يكون هناك قانون يمنع المجرمين من الاستفادة من العفو الملكي
20 - يوسف السبت 13 يونيو 2015 - 13:10
للأسف. من يعرض حياة الشعب للخطر. سيفرج عنه. تاتجي فالمسكين القضاء يجب تعديله.شكرا......
21 - rachida الأحد 14 يونيو 2015 - 10:23
السلام عليكم و الله حرام يجب عليهم الحكم بالاعدام لان أبناء الشعب أبناء الدولة لدلك اي ضحية ممكن ان تكون بنت المسؤولين الكبار في الدولة ونطلب من المحامين ان لا يدافع على هده الأشخاص والعفو لا يطبق على هده الأشخاص ومن يحكم عليهم ان يحط مكانه في مكان الضحايا لأن الضحايا أبناء الدولة ونطلب من أمن مدينة تمارة ان يقوم بهده العملية لأن فيها مجرمون خطرون يحتوون على أسلحة خطيرة ويعرفونهم ونطلب من الحكم عليهم قاسي
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

التعليقات مغلقة على هذا المقال