24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. تقرير يُوصي المغرب بالابتعاد عن نظام الحفظ والتلقين في المدارس (5.00)

  2. التجار المغاربة يستعينون بالحديد المسلح الروسي (5.00)

  3. الشوباني: الخازن الإقليمي للرشيدية يعرقل التنمية (5.00)

  4. زيارة "بابا الفاتيكان" إلى المملكة تبهج الكنيسة الكاثوليكية بالمغرب (5.00)

  5. أستاذة تحوّل قاعة دراسية إلى لوحة فنية بمكناس (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | قريبُ قاتلة أبنائها: الجانية تعاني الذُهان المزمن والاكتئاب الحاد

قريبُ قاتلة أبنائها: الجانية تعاني الذُهان المزمن والاكتئاب الحاد

قريبُ قاتلة أبنائها: الجانية تعاني الذُهان المزمن والاكتئاب الحاد

اهتز حي البلاغمة بمدينة فاس، صباح أمس الأحد، على وقع جريمة قتل بشعة ارتكتبها أم في حق ثلاثة من أبنائها الصغار، حيث أردتهم قتلى على الفور، قبل أن يتم توقيفها من طرف عناصر الشرطة بعد تلقيهم لإخبارية في الموضوع من طرف زوجها.

قريب الجانية البالغة 39 سنة والأم لخمسة أبناء، أورد في تصريح لهسبريس، أنها كانت تعاني من أمراض نفسية منذ 5 سنوات، قبل أن تبدأ العلاج خلال السنتين الأخيرتين بمستشفى بلحسن التابع للمستشفى الجامعي بفاس، مؤكدا أن أسرتها تتوفر على 3 تقارير طبية، واحد من القطاع العام وإثنين من القطاع الخاص يقرّان بكونها تعاني من مرض الذهان المزمن وهو اضطراب عقلي خطير، فضلا عن الاكتئاب الحاد.

وأضاف المتحدث قائلا "لقد مكثت لمدة أسبوع بمستشفى بلحسن قبل أن تغادره، وتعود إليه بعد مدة حيث ظلت هناك تتلقى العلاج لـ20 يوما تقريبا، قبل أن يطلب منها الطبيب المعالج المغادرة لكونها قد شفيت حسب تقديره، مانحا إياه ثمن الركوب في سيارة أجرة للعودة لبيتها، حيث بقيت عائلتها تبحث عنها ليوم كامل في شوارع المدينة" يقول المقرب من العائلة.

وشدد القريب الرافض للكشف عن هويته، أن الأم كانت تحب أبناءها، مؤكدا أن حالتها الاجتماعية أثرت بقوة على حالتها النفسية، حيث أورد أن ثلاثة من أشقائها كانوا يمنحونها مساعدة مادية مقدرة بـ1200 درهم شهريا لتجاوز تكاليف الحياة في ظل عطالة رب الأسرة المياوم.

واعتبر المتحدث أن القدر لعب دورا كبيرا في نجاة الأب وإثنين من أبنائه، فتاة في الـ12 من عمرها كانت عند جدتها، وطفل في الـ9 من عمره كان يلعب مع أقرانه بالشارع، موردا أن الأبناء المتوفين والبالغين على التوالي 5 سنوات ونصف، و3 سنوات، و6 أشهر سيوارون الثرى اليوم الإثنين.

قريب الجانية، أكد أن العائلة ستقوم عبر محاميها بالتوجه للقضاء من أجل المطالبة بفتح تحقيق مع المسؤولين المباشرين عن السماح للأم بمغادرة مستشفى بلحسن بفاس رغم عدم تماثلها للشفاء، معتبرا أن ذلك ما تسبب في ارتكابها للجريمة التي وصفها بالكارثة.

وأورد المتحدث أن الطفلين الناجبين من المجزرة، "يعانيان صدمة قوية بسبب عدم قدرتهما على استيعاب ماجرى"، مؤكدا أن خضوعهما لجلسات علاج نفسي أضحت ضرورية لتجاوز تبعات الحادث المؤلم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (76)

1 - عابرة الاثنين 29 يونيو 2015 - 02:07
لاحول و لا قوة إلا بالله ، الله ارحمهم هذا زمان الفتن حتى شي حاجة مابقات كتجي عجب لعجب ولا هو تشوف شي حاجة منطقية
2 - Tanjawi الاثنين 29 يونيو 2015 - 02:07
كان الله فعوان العائلة كلها. هاد المشاكل الإجتماعية لي كيتسبب فيها الفقر و الجهل ما خلات للواحد عقل، ها لي انتحر ها لي قتل ولادو ها لي قلبها مخذرات ها لي قلبها إجرام. هادشي كيخلع و خاص حلول على أرضالواقع ماشي غير البيع و الشرا في الكلام و الشعارات
3 - soumia الاثنين 29 يونيو 2015 - 02:10
لا حول ولا ولا قوة إلا بالله.. أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يرحم الأطفال وأن يغفر للأم.. المسؤوليه هنا يتحملها الطاقم الطبي الذب سمح لها بالخروج..
4 - العربي الاثنين 29 يونيو 2015 - 02:14
الرحمة والمغفرة للشهداء الأبرار.نتمنى من الباري عز جلاله أن يسكنهم فسبح جناته.أما الجانية فأمرها إلى خالقها هو الأعلم والأجدر بالحكم على ما اقترفت.أي حكم مسبق في حقها قد يكون ظالما مادامت كانت تعاني مرضا نفسيا.قضية المستشفى وإمكانية التقصير هي قضية مناطة للجهات المسؤولة.
5 - إن الله غفور رحيم الاثنين 29 يونيو 2015 - 02:14
لا حول و لا قوة إلا بالله، المرجو عدم الضغط أكثر على هذه السيدة المريضة فهي لن تسامح نفسها بالدرجة الأولى، أما بالنسبة لعائلتها و خصوصا الزوج نقول لهم سامحوها إن الله غفور رحيم رحمته وسعت الأرض و من عليها و لن يصيبنا إلا ما كتبه الله لنا و المرجو منهم الاعتناء بالطفلين المتبقيين و التكفل بدراستهم، لا تضيعوهم خصوصا الدراسة، و بعد أن تهدأ العاصفة أن تتاح لهم فرصة رؤية أمهم كلما ارادو ففي النهاية هي أمهم و هم أبناؤها و لعنة الله على إبليس اللئيم عدو الإنسان و مشتت شمله
6 - محمد الاثنين 29 يونيو 2015 - 02:15
ربما المستشفى ليس مختصا في الامراض النفسية و لكن كان عليه السماح لها بالمغادرة حتى يحضر احد افراد عائلتها اما ادا كانوا لا يزورونها فالجميع يتحمل المسؤولية
7 - العربي الاثنين 29 يونيو 2015 - 02:16
رحم الله المتوفين وكان الله في عون الاسرة بما في دلك الام الجانية والتي من المؤكد انها تعاني اضطراب عقلي حاد
لكن يجب معاقبة الطبيب الدي طردها من المستشفی وكانه ورته عن جده فهو موضف يتقاضی اجره من دافعي الضراءب وليس من حقه اخراج مواطن من المستشفی يشكل خطرا علی نفسه وعلی الاخرين
8 - rebelle الاثنين 29 يونيو 2015 - 02:23
دنوب هادوك الأبرياء على أسرة الجانية لي خلاوها تباشر الأطفال وهي كتعاني من مرض نفساني خطير. لو كنا فدولة ديمقراطية كانو الأطفال توضعو تحت كفالة شخص آمن. رحمهم الله وانا للله وانا اليه راجعون.
9 - med الاثنين 29 يونيو 2015 - 02:26
حان الوقت لجعل الطب النفسي متوفر للجميع وبالمجان أيضا.. أتصور حال الإبنين الناجين وكيف يمكنهم تجاوز الأزمة ..كان الله في عونهما
ملاحضة: عاطل عن العمل وزوجته تعاني مرضا نفسيا ولديه5 أبناء كيف نفكر ولماذا لم تتغير عقلياتنا رغم (الرازق هو الله)
10 - متتبعة الاثنين 29 يونيو 2015 - 02:27
لا حول ولا قوة إلا بالله. .ما مصير أبناءها الناجين. ..لا أستطيع تخيل حالتهم النفسية مساكن... ..ياربي السلامة. .
11 - مهاجر مغربي الاثنين 29 يونيو 2015 - 02:28
كل يوم , الا و نسمع كلمة , قتل , حادثة مميتة , جريمة , سرقة , اعتداء , فساد , فضيحة .
اعتقد ان الدولة الارهابية المسماة داعش , يجب ان تراجع اوراقها , لأن الشعب المغربي لا يحتاج لجلادين او جزارين . لأننا نقتل بعضنا البعض , فمنذ زمن قريب . كان القتل و الجرائم تقع بين الاعداء . اما موضة العصر و هي قتل احبائنا و اقربائنا . فان لم نقتلهم عمدا كما فعلت هذه المجرمة بأطفالها , فنقتلهم عن غير قصد بحوادث السير .
فاللهم انصر بلدنا الغالي , و الله انا اعيش في الغربة . و همي الوحيد الان هو امن بلادي .
12 - Souag الاثنين 29 يونيو 2015 - 02:28
السلام عليكم
والله يعجز اللسان عن التعبير ...
انا لله وانا اليه راجعون - صدق الله العظيم
13 - Mohammed4952 الاثنين 29 يونيو 2015 - 02:31
من هو المسؤول الحقيقي عن هذه الماساة الاجتماعية أهي الام لوحدها ام الأب المياوم أوربماالحكومة. . بالطبع الكل مسؤول عما حدث فالمستوى الماساوي الذي تعيشه الطبقة الكادحة والهوة الشاسعة التي تفرقها عن الطبقة البورجوازية والاجور الهزيلة التي يتقاضاها هؤلاء لاتكفي لضمان عيش كريم لهذه الفئة وأسباب اخرى الطبيب المعالج..
14 - منير الاثنين 29 يونيو 2015 - 02:31
انا اتساءل سؤال وحيد فقط لماذا ينجب المغاربة عرمة ديال الاولاد وهم في حالة مادية متدنية ويطلبون المعونة بالسيف عليها ترتكب جريمة فظل هاد الظروف ديروا وسائل منع الحمل اعباد الله اللهم طفل واحد او طفلة وتوصلو لافضل مستوى ولا شلة يخرجولك مشرملين وبائعات هوى.. المغرب عمر ببنادم والاجرام والبطالة
انشر يا ناشر
15 - hicham الاثنين 29 يونيو 2015 - 02:31
لاحول ولاقوة إلا بالله يجب تقنين عدد الولادات داخل كل أسرةـ العقل السليم في الجسم السليم، والجسم السليم في البيـئة السليمة
16 - اميمة الاثنين 29 يونيو 2015 - 02:34
رحمهم الله وغفر لها لكن ما لا أستوعبه هو الفقر وضيق ذات اليد و كثرة الأولاد لاش؟؟؟
17 - كريمة الاثنين 29 يونيو 2015 - 02:34
اللهم كن لهذه السيدة وليا ونصيرا!لله حكمة فيما اراد!
يجب محاكمة من سمح لهذه المريضة العقلية من الخروج من المستشفى
18 - oulkoune الاثنين 29 يونيو 2015 - 02:37
الله يدير شي تاول ديال لخير مابقى مايعجب فهد دنيا ،،،او يا ربي تصبر دوك لوليدات لبقاو أتكون ف عونهم يا رب
19 - zineb الاثنين 29 يونيو 2015 - 02:38
لاحول،ولا فوة الا بالله إن لله وإن إليه راجعون..نسأل الله السلامة والعافية..الفقر والمرض كارثة..
20 - العياشي الاثنين 29 يونيو 2015 - 02:43
ها الواقع عن ما قلته بان مستشفيات الامراض النفسية والعقلية حتى هي خرافة كرد على كلمة السيد رءيس الحكومة منعتا بويا عمر بالخرافة.انا لله وان اليه راجعون.
21 - عماد الاثنين 29 يونيو 2015 - 02:44
لا تستهينوا ب الامراض النفسية انها منتشرة بكثرة في مجتمعنا، عافاكم ما تحشموش ليحاس براسوا مريض امشي عند اخصائي نفسي ماشي ، لي خرج علينا عندنا مجتمع ما كيرحمش فاش كيشوفو شي واحد كيمشي عند طبيب نفسي كيقولو عليه هبيل و لا حمق !
22 - rayhane الاثنين 29 يونيو 2015 - 02:44
لا احد في هذا البلد يلتفت للصحة النفسية .و الطب النفسي لا يعدو ان يكون ضرب من الجنون او الترف لدى فىات اجتماعية مخصوصة .لذلك مثل هذه الحوادث ليست محط استغراب،ففب هذا البلد قنابل موقوتة على اهبة الانفجار بين الحين و الاخر
23 - درصاف الاثنين 29 يونيو 2015 - 02:53
ﻻحول وﻻقوة إﻻ بالله.لو كنا في دولة أوروبية لما بقي اﻷبناء مع أم مريضة نفسيا .فالدولة توفر لهم رعاية و اهتماما كبيرا حتى يرسون على بر اﻷمان.
24 - ام غيتة الاثنين 29 يونيو 2015 - 02:58
ان لله وان اليه راجعون اللهم يا راحمان يا رحيم ارحمهم برحمتك
25 - ليلى الاثنين 29 يونيو 2015 - 03:00
السلام عليكم
وأضاف المتحدث قائلا "لقد مكثت لمدة أسبوع بمستشفى بلحسن قبل أن تغادره، وتعود إليه بعد مدة حيث ظلت هناك تتلقى العلاج لـ20 يوما تقريبا، قبل أن يطلب منها الطبيب المعالج المغادرة لكونها قد شفيت حسب تقديره، مانحا إياه ثمن الركوب في سيارة أجرة للعودة لبيتها، حيث بقيت عائلتها تبحث عنها ليوم كامل في شوارع المدينة" يقول المقرب من العائلة.
يتركون مريضة تعاني اضطراب نفسي و عقلي تعود وحدها للبيت. ياسلام على مسؤولية المسؤولين.
حلل و ناقش وانشر ي يا هسبريس.
26 - باحث عن الحقيقة الاثنين 29 يونيو 2015 - 03:03
لا يسعنا إلا القول إن لله وإن إليه راجعون
27 - عبد القادر زعفران الاثنين 29 يونيو 2015 - 03:04
عشرات الملايين من العرب يعانون من الإضطرابات النفسية ، ثلث العرب يعانون من الإكتئاب بمختلف درجاته . والسبب هو الضغوط السياسية والإقتصادية . وهذا حسب الجمعية العالمية للطب النفسي ،والتي تعتبر العرب أكثر الشعوب بؤسا و إحباطا وأقلهم سعادة . وذلك لأن المواطن العربي لا يحس بالإنتماء لوطنه حيث يشعر بأنه غريب في وطنه ، والتي تنعدم فيه العدالة بكل أنواعها . والصحة النفسية هي جودة الحياة الجسدية والنفسية والإجتماعية والإقتصادية والروحية . لأن الوطن لا يقدم أدنى شروط الحياة للمواطن . وأهمل المواطن وترك لوحده يواجه ضغوط وكروب الحياة والدولة تتفرج عليه دون تقديم أدنى مساعدة ، عكس الدول الغربية التي تقدر وتحترم مواطنيها . لا حول ولا قوة إلا بالله .
28 - امال الاثنين 29 يونيو 2015 - 03:05
يااا الله ولينا نشوفو لعجب ف هاد الدنيا الله يحفظ و صافي
29 - azze-eddine الاثنين 29 يونيو 2015 - 03:07
une femme au foyer
un mari sans emploi
cinq enfants à charge
c'est normal qu'elle péte les plombs
les riches ont deux enfants
les pauvres pas de ressources et une equipe de foot à la maison
30 - الزهراوي 59 الاثنين 29 يونيو 2015 - 03:09
لا حول ولا قوة إلا بالله رحمهم الله وجعلهم من سكان الفردوس آمين.. لا شماتة؛ لي ما خرج من الدنيا ماخرج من عقايبهة ... أصابع ﻹتهام ستوجه ل الطبيب أتمنى أن لا يكون مدنب ﻷن وزرهم سيكون عليه
31 - براهيم الاثنين 29 يونيو 2015 - 03:10
فلتسكن ارواحهم دار السلام

كثيرا من الازواج يزيدون مجتمع البلاد تأزما و تدهورا يتجلى دالك في كثرة الانجاب بدون توفر قاعدة مادية و صحية تبنى عليها الاسرة في ظروف طبيعية
ما يفضي الى تربية النشأ في محيط متأزم ولد ميتا يدور في حلقة من العدمية المحطمة .

الامية + الفقر = الموت
32 - Rafik الاثنين 29 يونيو 2015 - 03:14
ﻻ حول وﻻ قوة إﻻ بالله أي قلب عند هاذه المرأة التي قتلت أبناءها بدون شفقة فعليها أن تعاقب أقصى العقوبات كي تكون عبرة لﻷمثالها
33 - zineb الاثنين 29 يونيو 2015 - 03:14
لا حول ولا قوة الا بالله ان لله وان اليه راجعون....اللهم تغمدهم برحمتك...القلب يبكي الدم لسماع مثل هذه الاخبار..الفقر والمرض والبطالة وانجاب 5 اأطفال....
34 - عبد الله الاثنين 29 يونيو 2015 - 03:27
المسؤول الوحيد هو من سمح لها بالخروج من المستشفى مع عدم الشفاء التام صراحة الاطباء و الممرضين خاصهم يداواو بعدا من مرض لا مبالات ولا مهتية و يتقيـو الله في المرضى فالحين غي في الإضرابات ( بإستتناء أطباء ولاد الناس )
واش اعباد الله خصك تدخل لمستشفى ونتا صحيح وياترى تخرج سالم
أما الا مشيتى مريض عول يتزاد عليك لحال والحالات والله يعقوا ... يارب تشافي كل مريض لهلا إوصل شي مسلم قي اديهم .
35 - ام يوسف الاثنين 29 يونيو 2015 - 03:31
الاسرة بكل افرادها ضحية .للفقر و المرض و ربماالامية .اب عاطل ام تحتاج للرعاية هي نفسها فكيف يمكن الاعتماد عليها في رعاية 5 اطفال صغار. اذا كان هناك من جاني فهو قطعا ليس هذه المراة المسكينة.كان الله في عون كل افراد هذه الاسرة.وجعل مثوى هؤلاء الصغار الجنة ان شاء الله.
36 - نجاة الاثنين 29 يونيو 2015 - 03:33
لاحول ولا قوة إلا بالله حسبنا الله ونعم الوكيل اللهم اغفر لهذه المرأة وسامحها على هده الجريمة البشعة وارحم هؤلاء الأطفال الأبرياء لأنها ليست في وعيها، ايعقل أن أم تقتل فلدات أكبادها ، فأنا اطلب من القضاء من المطالبة بفتح تحقيق مع المسؤولين اللدين أطلقوا سراحها وهي لم تتماثل بالشفاء هذا ما جعلها ترتكب هذه الجريمة الشنعاء في حق أبنائها. أبنائها .
37 - الـعــــبــــا ســــي الاثنين 29 يونيو 2015 - 03:41
في مثل هذه الحالة وعدة حالات يجب التفكير في الرعاية الإجتماعية ....أما الأعمال التطوعية أو الفاعلين الجمعويين ليست لهم الإمكانيات المادية للتدخل الإيجابي ...يجب التفكير في وكالة محلية وجهوية ووطنية للتكفل والتدخل ....وأن تكون لها ميزانية خاصة ......
38 - المغربية الحرة الاثنين 29 يونيو 2015 - 03:55
نسأل الله اللطف في ما تبقى من أيامنا .من المؤكد أن الأم مريضة نفسيا ويصعب تحميلها مسؤولية فعلتها الشنيعة فليس هناك ما هو احن وارق من قلب الأم على فلذة كبدها، إلا ان الشيئ الوحيد الذي يعاب على الاسرة وعلى جميع الاسر المشابهة انه ما من عقلانية في السياسة الانجابية، كان من الاجدر ان تهتم بصحتها النفسية حتى تضطلع بدورها على احسن وجه بدل انجاب اطفال وخنقهم فيما بعد.
39 - مواطن الاثنين 29 يونيو 2015 - 04:01
لا حول ولا قوة الا بالله
ملاحظة الزوج في عطالة والام مريضة نفسية بمرضين نفسيين خطيرين جدا منذ خمس سنوات و مع ذلك ينجبان طفلين في هذة الفترة الاول ثلاث سنوات و الثاني 6 اشهر فقط
اذا كانت الام معذورة لمرضها وعدم ادراكها فماذا سنقول لزوجها العاقل يا حسرة
40 - abbd الاثنين 29 يونيو 2015 - 04:26
السلام عليكم. يطلبون منك ان تكون مواطنا صالحا لكن بالمقابل لا رعاية صحية مجانية للمعوزين لا تعليم في المستوى، العدالة حدث ولا حرج، لم ارى قط اقوام قلوبها قاسية على ابناءها كدولنا العربية . انت عاطل ولا دخل لك تعيل به اهلك ولا احد يتفقد حالك بل ويحك ان لم تؤدي ثمن فواتيرك . في اوربا الانسان الدي لا يعمل يصرف له مبلغ من المال كي يتمكن من اداء ضرورياته اليومية من مسكن قوت وكهرباء هدا كله لاجل الحفاظ على السلم الاجتماعي ولانهم يحترمون انفسهم ويقدرون للبشر انسانيته.
41 - عبد الحق الدهبي الاثنين 29 يونيو 2015 - 04:50
قبل ات نوجه الوم الى اي جهة ومن المسؤل عن هدا فنحن جميعا مسؤلون المشكل بالدرجة الاولى هو اجتماعي فا ن الافة التي يجب ان تعاون عليها جميعالنقتلها هي الفقر كما قيل لو كان الفقر رجلا لقتله ادا هناك ازمةبيننا وهي عدم التكافل وعدم الرحمة وعدم الحنان وعدم الرفق بالاخرينفالمسكينة ادا كان صحيحا على انها مريضة نفسانيافالدي بعثه الله رحمة للعالمين .ص قالرفع القلم عن ثلات عن الصبي حتى يبلغ وعن النائم حتى يستيقظ وعن المجنون حتى يعقل وهده السيدة الله يغفر لها لا اضنها عاقلةوانتم تعرفون رحمة الام غفر الله لها ورحم ابنائها امين
42 - juriste الاثنين 29 يونيو 2015 - 05:35
Le droit de la famille doit prendre en considération cette affaire douleurese en adoptant des mesures adéquates relatives à la charge des enfants lorsque les parents, ou l'un d'eux, souffrant d'une maladie mentale ou psychique.
43 - سامي الاثنين 29 يونيو 2015 - 05:49
انا لله وانا اليه راجعون ولاحول ولاقوة الابالله
44 - ام كرم الاثنين 29 يونيو 2015 - 06:08
مع التعليق 14 والتعليق 39 مشاكل وامراض نفسية وفقر وزوج عاطل ومع ذلك انجاب الاطفال
45 - ياسين الاثنين 29 يونيو 2015 - 06:22
نفس التفكير
المسؤولية كنحملها للطبيب بالدرجة الاولى
و الزوج . كيف يعقل الزوجة مريضة مدة 5 سنوات و همه الوحيد الانجاب او بزاف هادشي على الجهل
فين بغى يوصل 7 الانفس في البيت و مصاريف و غلاء المعيشة و عاطل عن الشغل
يا عباد الله يجب تقنيت الانجاب
راه كترت الاطفال كيشكل خطار على المجتمع و بالاخص (طفل+ فقر + جهل )

ان الله و انا االيه راجعون
46 - بوزلوم الاثنين 29 يونيو 2015 - 07:47
اتفوا الله يا من يريد تحميل الطبيب او المستشفى مسؤولية ما وقع .رحم الله من مات ورحم من متبت له الحياة والجم اوفواه الجهلاء امين
47 - mohasimo الاثنين 29 يونيو 2015 - 07:55
ظياع الاموال في الفساد في موازين الرباط في طوليرونس اكادير في مهراجانات الزنى بدل تدبيرها في بناء المصانع التي تعود بالنفع للمسلمين والقضاء على افة البطالة السبب الرئيسي للفقر الذي ياءدي ءالى هته الجرائم, وكلما كثر الفساد حثما ستكثر هته الجرائم واللهم احفظنا, ويا حكومتنا هل تريدون خطى الله ام تريدون خطى الشيطان?
48 - ccv الاثنين 29 يونيو 2015 - 08:08
les maladies psychique la dépression les cancers etc.. au Maroc sont due à la nutrition, il y a aucun contrôle de la marchandise qui rentre au Maroc en contrebande par les corruptions , ainsi les contrôleurs d hygiènes tu les achetés avec 50 dhs dans ce cas la on voit que des surprises chez la populations et même les médicaments dans les pharmacies c est des contres façon
49 - Imad الاثنين 29 يونيو 2015 - 09:03
طبيب بن الحسن هو مستشفى متخصص للامراض العقلية فقط، لكن تشوبه اختلالات خطيرة بطرف الزبونية. مكان الام في المشفى قد بيع لشخص اخر بدون أدنى شك و إلا لما منحها تمن سيارة الأجرة!!!!!
بلاد الحبس
50 - نادية الاثنين 29 يونيو 2015 - 09:22
لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ،الأطفال شهداء واللي بقاو ضحية اما الأب كيتحمل المسؤلية عارف مراتو مريضة عقلانيا علاش باقي تيولد معاها الولاد واش هي قادرة تربيهم ؟!!!
51 - Dr x الاثنين 29 يونيو 2015 - 10:42
Elle a été hospitalisé à 2 reprises. Le médecin juge qu' Ella a guéri lui a même donné de l' argent pour le taxi ce qui prouve que la famille l' a abandonné puis vois parlez plus du mal du médecin que la femme qui a assassiné ses enfants ! Elle souffre de ses troubles psychiques à cause de son mari de sa famille de la société des politiciens du se tout le système voilà les vrais coupables, sinon on va mettre tous les marocains dans des hôpitaux et les laisser à vie
52 - اخت مريض نفسي الاثنين 29 يونيو 2015 - 10:52
تتحمل المستشفى و بالتالي وزارة الصحة ومن سم الحكومة كامل المسؤولية في ماجرى. و للعلم الاف المرضى يعانون من مشاكل صحية مماثلة و يعيشون مع ذويهم الذين كلما الجؤو ابناءهم المرضى الى المستشفى اخرجتهم الادارة بدعوى الاسرة غير كافية و الاطباء و و و.. وغيرها من تفاصيل الاسطوانة المعروفة. ايوا المستشفيات ما قاداش تكفل الوزارة و الحكومة ككل لا تتحمل مسؤوليتها اش نديرو حنا??????!!!!!!
يارب احسن عواقبنا بك نستجير وحدك..
53 - اعباد الله تحديد النسل الاثنين 29 يونيو 2015 - 11:02
للاسف علاش المزاليط الله يهديهوم ميديروا تحديد النسل . كاين موانع الحمل فابور في مستوصفات . الله يهديكوم اكيد 5 اطفال والفقر وقلة الوعي ياديو لامراض نفسية
54 - Tarik الاثنين 29 يونيو 2015 - 11:35
من سيبني مستقبل المغرب إن كان أطفاله يموتون بالأعداد الكبيرة هنا و هناك.
55 - الله يلطف بنا الاثنين 29 يونيو 2015 - 11:54
إنا لله وإنا إليه راجعون، هاد الجرائم كنشوفوهم بزاف ، حتى كيقتل الشخص عائلة كاملة وعاد كيقولو عندو اضطراب نفسي وكان كيتبع عند طبيب، ولأن حنا ما عندنا سبيطارات ولا أطباء نفسانيين كثار ولأن ثمن الطبيب نفساني غالي بزااااف. ولأن السبيطارت ما كاينينش بالشكل الكافي فالمريض مازل ما كيتشافاش وكيخرجوه ، وخصوصا هاد المرض فهو ما كيمشيش بين ليلة ونهار ، إما كيبقى سنين طويلة ومن بعد الشفاء ضروري خاص تبقى مداومة الزيارة عند الطبيب مرة مرة، وإما في بعض الحالات كيبقى دائما ، يعني المريض خاصو يبقى في المستشفى وما يمكنش يعيش مع عائلة. فمازال غنشوفو بحال هاد الجرائم (الله يحفظ) إلى وزارة الصحة خلات وضع المستشفيات على هاد الحال ومن هنا نرجعو لقضية بويا عمار ، عائلات 800 مريض كان في هداك المكان، كانو التجأو ليه حيت كانت حياتهم مهددة بالخطر ولأنهم تكرفسو بزاف مع السبيطارات لي كلهم بدون استثناء كيشدو المريض سيمانة ويخرجوه بدعوى أنه تشافى. ولأن مشكل بويا عمار ما تحلش بشكل جذري بما أن الوزارة ما خصصاتش مستشفى كبير خاص بهاد المرضى فقط ويتسع للجميع وفقط جابوهم زادوهم على لي كاينين أو خرجو لي كانو وجابو هادو.
56 - la vérité الاثنين 29 يونيو 2015 - 12:06
Je pense que le responsable est l’Etat marocain qui n’a pas encore autorisé l’avortement des enfants soit disant Hram, hram voici les résultats. Moi avec tous mes moyens ma femme j vous jure a avorté 3 fois et on a daba 2 enfants seulement. A sa place je pète aussi les plombs surement wayli 5 enfants et un mari sans travail
57 - يوسف التوزاني الاثنين 29 يونيو 2015 - 12:28
والآن ربما تجلس قاتلة اطفالها بمدينة فاس في زنزانتها وهي تفكر بصوت عال :
" .....كانت الغرفة شبه مظلمة، اضم اطفالي الى حضني وآنا ارتعد من الخوف، متراجعة الى الوراء حتى التصق ظهري بالحائط، انه قادم نحونا ، انه المجتمع على شكل شيطان له عدة رؤوس أفاعي، كتب على احداها الفقر، وأخرى الحرمان، الظلم، المثلية، زنى المحارم، الدعارة.....فلم اجد امامي لكي احمي أطفالي في تلك اللحظة سوى سكين بئيس، ثم صرخت بصوت عال : سامحني يا رب وبعد ذلك حل الخلاص ."
.
وأنا اقول اعذروني ، فلم أتخيل الواقعة سوى بهاته الصورة مع إطارها المظلم .
58 - malak الاثنين 29 يونيو 2015 - 12:43
c'est juste hallucinant,cette dame souffre d'une troubles psychologoques et on lui donne l'autorisation de quitter l'hôpital ????ça fait 5 ans qu'elle souffre de cette dépression pourquoi on lui administre pas des contraceptifs (un bébé de 6 mois tué).....
la7awla wala 9ouwata illa billahhh
59 - sabaf الاثنين 29 يونيو 2015 - 12:55
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم . ان لله وانا اليه راجعون...
60 - Mohajir الاثنين 29 يونيو 2015 - 12:59
ا ذا كان 50/100 من سكان المغرب يعانون بمشاكل نفسية حسب الاستطلاع, فلانستغرب بهذه الاحداث,
61 - وديع الاثنين 29 يونيو 2015 - 13:04
اعرف شخصا دهب المسثشفى(مرشيش) للعلاج فحقن بحقنة...جعلته يصاب بارتعاش في كل اعضاء جسمه وعند الاستفسار عن الامر قيل لنا...ديوه ديرو ليه التحاليل...صافي الاطباء ف السبيطارات تيخرجو على عباد الله...
62 - iman الاثنين 29 يونيو 2015 - 13:06
رحم الله الضحايا وادخلهم واسع جناته ونتمنى للام الشفاء العاجل رغم المعاناة وتعديب الضمير اللدان سيرافقانها طوال حياتها
63 - موﻻي * الاثنين 29 يونيو 2015 - 13:42
هده الجريمة البشعة تسجل في حق عمادة فاس,
فان كانت اﻻم اقدمت على فعلتها في حق فلدات كبدها,فمثل هده الجرائم يقترفها اهل فاس في حق مواطنيهم كل حين..دلك بان غالبة الجنايات تكون مقرونة بفعل جنائي محبوك.,ان الجنايات ﻻ تنسب الى للفرد بقدرما تحسب على الجماعة..
وجرت العادة ,خاصة عند أهل فاس لما تحل فاجعة من هدا القبيل..تﻻوة اللطيف في المساجد واقامة مناسك وندر بقبة موﻻي أدريس,وافشاء كلمات بين الناس مثل يالطيف,نسأل الله السﻻمة,اللهم ارفع مقتك وغضبك عنا وﻻ تسلط علينا من ﻻيخافك وﻻ يرحمنا,الله احد الباس.ما مشا معاك باس.وغيرها من كلمات مستجابة التي ترفع القنوط وتشعر المودة التي تكاد يفقدها المجتمع.
اللهم ارفع غضبك عنا,وأنعمنا جميعا برحمته فضل هدا الشهر المبارك.الدي انقلبت طقوسه الى مأتم في مدن كثيرة نتيجة جرائم القتل الﻻشعوري المشحون باﻻنفعال العصبي الحاد الناتج عن اﻻمساك أو اﻻخﻻل بالنسك والشعائر.
كما ندعو الناس جميعا,خاصة الصائمين الى ضبط النفس واﻻكثار من التسبيح واﻻستغفار,وقد تعلمون ان الناس جميعا خلقوا من نفس واحدة,هده النفس الواحدة تتأثر بأفعال وقرائن وتناوش مغيب.
نسأل الله السﻻمة من كل بلية.
64 - nino الاثنين 29 يونيو 2015 - 13:43
مريصة نفسية مند خمس سنوات والأب عاطل عن العمل والإنجاب خمس اطفال لاحول ولاقوة إلا بالله كان من الأفضل أن تتابع تنظيم الاسرة
65 - lamerde الاثنين 29 يونيو 2015 - 14:37
درب لبلاغمة هو درب متواجد بفاس "الجديد" المشور. هذا الدرب أشبه بحي يعد من أفقر الدروب بفاس .. أغلب المنازل به و هي أشبه بمنازل لا تتوفر على ماء الشرب يكتفي أغلب قاطنيه بحنفيات عامة و لا انارة جيدة و كثير منهم يستعملون الشموع فقط هذا و يعرف بتواجد به بنسبة عالية من الأطفال الصغار, تسعة من عشرة من شبابه بدون عمل والباقي يزاول كباعة فراشة و تكاد لا تخلو أسرة لم يمر أحد منها بالمؤسسة السجنية ناهيك عن الحديث عن الشعوذة و الفساد .. زمان قبل سنوات التسعينيات كان الدرب يعرف حالة اجتماعية مستقرة مستورة و محترمة و كانت به عائلات جد محترمة اخلاقيا و ماديا و ثقافيا و ممن تبوؤوا وظائف عليا .لكن اليوم عرف الدرب و جل الدروب الأخرى بفاس و تيرة سريعة على سلم الفقر و البطالة و سقوط المنازل مع بداية تهاطل أول قطرات المطر و هذه السنة لوحدها عرف انهيارات عدة للمنازل .. الى ذلك انتشار ترويج المخدرات و الذعارة و الشوافات و الضجيج ليل نهار و حمل السلاح الأبيض و بروز مقاهي فقط لمتابعة البارصا و استهلاك الحشيش خاصة بباب الجياف دروج لعدول و طالع و هابط .. كالة نفسية محبطة يئسة يعيشها الجميع هنا و الله يحفظ
66 - Nassim الاثنين 29 يونيو 2015 - 15:03
أتعجب للتنقيط السلبي لرأي الأخ، رغم أنه لم يقل سوى كلمة الحق. وأضاف بأن همه الأول حال البلاد، وأكد على حبه له. كفانا نفاقا، الكل يقول لبلاد زينة وكلشي لاباس، مين جاها الزين، مع تفشي الأمراض النفسية المزمنة والخطيرة، سهل ان نقول في كل مرة، هو إنتحار بسبب قلة الإيمان، السبب الرئيسي هو قلة المتابعة الصحية وضعف الإمكانيات الصحية وهشاشتها، وغياب الضمير لدى كثير من الأطباء عفوا الاطنزائ. اللهم سترك يارب. بلدنا بلد يداوي الأغنياء والأوروبيين وليس هناك مكان للفقراء
67 - نبيله الاثنين 29 يونيو 2015 - 15:47
انا بغيت نعرف حاجه وحده علاش الناس ما فحالهمش وماعندهمش وكيزيدو يولدو ماشي الجهل هاذا آش ذنب دوك الأولاد ،يا عباد لله عطى لله المستشفيات كيفرقو وسائل منع الحمل غير فابور جميع الوسائل ومع دالك بنادم كيولد وفالاخير يعطيونا مجتمع عامر مجرمين وعاهرات
68 - khadija rouh الاثنين 29 يونيو 2015 - 17:17
انا لله وانا اليه راجيعون والله يغفر ليها ويشافيها يارب
69 - الحق الاثنين 29 يونيو 2015 - 17:48
خاصنا حتا نوصلو للجريمة عاد نكولو كيفاش وقعة هدشي موجود بزاف فبلادنا، سياسة ماكاينش لبلاصة فالمستشفى، و فين كاينة لبلاصة فالحبس هادشي زاد عن حدو، المريض النفسي او العقلي خاصو رعاية خاصة مثل جميع الامراض المزمنة ماشي نحصلوه فالاسرة ولا نرميوه فالشارع، حثى هادي ديالك ا سي الوردي.
70 - karim الاثنين 29 يونيو 2015 - 17:56
لا حول ولا ولا قوة إلا بالله...
71 - زيتونية الاثنين 29 يونيو 2015 - 17:58
السلام عليكم الله يرحم امواتنا
72 - عبدو الاثنين 29 يونيو 2015 - 20:22
لا حولة ولا قوة الا بالله العلي القدير اللهم كان في عون رب هده الأسرة المنكوبة واجعل أبنائه من الشهداء .أما بالنسبة للأم فهي رفع عنها القلم .ولا يسعنا إلا أن ندعو لها بالشفاء وان يجبر خاطرها بعد شفائها آمين يا رب . أما من يتحمل المسؤولية فهو داك الطبيب الدي أعطاها ثمن سيارة الأجرة فلا حرى به أن يستدعي أحد أفراد اسرتها
73 - تاءهة الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 09:09
لا حول و لا قوة الا بالله.
والله العضيم المراة مغلوبة على امرها خصوصا المراة الامية غير العاملة.ما هو دورها ؟ الانجاب تم الانجاب وادا كان الرجل عاطل فكيف تتوقعون ان تكون هده الاسرة؟ طبعا الكل سيكون في حالة نفسية متاكلة و هشة و بما ان الام هي من تحمل و تلد و تربي و ايضا تهتم بجميع الاسرة، فيجب ان تكون في كامل صحتها النفسية و الجسدية ايضا. و لكن من يهتم بهده الام وسط الاسرة ؟ هل هو الاب عديم الشغل ؟ ام الاطفال الصغار؟ ام الجتمع( الطبيب) ام الدولة التي لا تعترف بمجهودات الام وسط الاسرة .....على اية حال ، الام داءما من تهتم بالاسرة و تفني صحتها الجسدية و النفسية من اجل اسرتها و لكن من يكلف نفسه حتى و لو كلمة شكر لها؟!
مسكينة هده الام من يعلم بضروفها و معاناتها .اللهم ارحم ابناءها و كن في عونها و صبر اسرتها.
74 - محمد الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 00:08
اناااا لله وإناااا إليه راجعون ل حول ولا قوة إلا بالله
75 - myaw myaw الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 19:05
سلام أنا شخصيا صدمت صدمة قوية وشعرت بي اس على أم مسكينة و أطفال ابرياء و زوج فقير .
76 - issam steel الجمعة 03 يوليوز 2015 - 02:39
ﻻﺣﻮﻝ ﻭ ﻻ ﻗﻮﺓ ﺇﻻ ﺑﺎﻟﻠﻪ ، ﺍﻟﻠﻪ ﺍﺭﺣﻤﻬﻢ ﻫﺬﺍ ﺯﻣﺎﻥ ﺍﻟﻔﺘﻦ ﺣﺘﻰ ﺷﻲ ﺣﺎﺟﺔ ﻣﺎﺑﻘﺎﺕ ﻛﺘﺠﻲ ﻋﺠﺐ ﻟﻌﺠﺐ ﻭﻻ ﻫﻮ
ﺗﺸﻮﻑ ﺷﻲ ﺣﺎﺟﺔ ﻣﻨﻄﻘﻴﺔ
المجموع: 76 | عرض: 1 - 76

التعليقات مغلقة على هذا المقال