24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | عصابة إجرامية تُنهي حياة حارس ليلي في أكادير

عصابة إجرامية تُنهي حياة حارس ليلي في أكادير

عصابة إجرامية تُنهي حياة حارس ليلي في أكادير

فارق، اليوم الأحد، الحياة شخص كان يشتغل قيد حياته حارسا ليليا للسيارات، بحي "أدوار إزدّار" بمنطقة بنسركاو، في أكادير؛ وذلك بالمركز الاستشفائي الجهوي الحسن الثاني بعاصمة سوس، والذي نُقل إليه يوم الجمعة المنصرم على إثر تعرضه لطعنات سلاح أبيض على مستوى أنحاء متفرقة من جسده، وجهها إليه أفراد عصابة إجرامية.

وكان الحارس الليلي المُفارق للحياة قد واجه ثلاثة أشخاص، ضمن العصابة الإجرامية، مُحاولا صدّهم عن تنفيذ أعمال سرقة من داخل عدد من السيارات المركونة بالحي المذكور، قبل أن يوجّهوا إليه ضربه من سلاح أبيض، سقط على إثرها أرضا ومدرجا في الدماء، فعمدت العصابة إلى إلحاق أضرار مادية بتلك بعشرات السيارات، عبر تهشيم واجهتها الزجاجية، الأمامية والخلفية والجانبية، فغادروا المكان.

سكان حي "أدوار إزدّار"، وفي إفاداتهم المتفرقة لهسبريس، وصفوا الاعتداء الذي تعرض له الحارس الليلي بـ"الشنيع"، مستنكرين ما نعتوه بـ"تردي الخدمات الأمنية" التي أسهمت في بسط عصابات إجرامية لسيطرتها على منطقة بنسركاو؛ وهو ما يجعل السكان القاطنين بهذا الحي يعيشون الخوف والترهيب واللا أمن، على حدّ تعبيرهم.

وقالت السكان، ضمن تصريحاتهم المتطابقة لهسبريس، أن جرائم قتل واعتداءات جسدية وترويج الممنوعات بشتى أشكالها ما زالت المنطقة تشهدها باستمرار، في ظل "احتشام التدخلات الأمنية" وغياب إستراتيجية لمحاربة هذه الظواهر الخطيرة على استقرار وطمأنينة القاطنين بالحي، على حدّ تعبيرهم، مذكرين بالملتمس الذي رفعه سكان الحي من أبناء الجالية المقيمة بالخارج في وقت سابق إلى والي جهة سوس ماسة حول القضية الأمنية ذاتها، طالبين حينها بتدخل آني للمصالح الأمنية؛ غير أن الملتمس ظل مثل سحابة صيف عابرة، وفق تعبير المتضررين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - مواط الأحد 09 أكتوبر 2016 - 16:23
اطالب من اﻻجهزة الامنية تكثيف عمليات المراقبة في اﻻزقة و الدروب البعيدة عن الشوارع الرئيسية التي تعج بعناصر مشبوهة تتربص بالمارة
2 - عبدو الأحد 09 أكتوبر 2016 - 16:26
نفس الوضع يعيشه حى معط الله بالمحاميد مراكش اصبح اللصوص يتسلقون تم يقومون بسرقة بيوت بدون حسيب ولا رقيب . هدا ما جعل سكان يستنكرون هذه الاعمال طالين بتعزيز الامن فى جميع المناطق
3 - le sage au maroc الأحد 09 أكتوبر 2016 - 16:36
Nous sommes à Dieu et à lui nous retournons.
Quand est-ce que la sécurité deviendra une base pour tous sans exception et non pour les beaux quartiers uniquement et pour certains privilégiées de l'ETAT????
4 - قارئة الأحد 09 أكتوبر 2016 - 16:45
استغفر الله ... ما هذه المصائب ؟
5 - حسن الأحد 09 أكتوبر 2016 - 16:50
ما يحدت بهدا الحي في علم رجال السلطة لكن السؤال لمادا لا يتدخلون...
لك الله يا وطني
6 - مغربي الأحد 09 أكتوبر 2016 - 16:52
الجرائم كثروا الله يحفظها و صافي
7 - حفيظ الأحد 09 أكتوبر 2016 - 16:57
رحمة الله على الفقيد ورزق أهله الصبر و السلوان انما يعيشه سكان بنسركاو شبيه بالمشهد السوري إذ لينقص سوى بعض المقاتلات الحربية أما العصابات المسلحة والمدججة بجميع أنواع الأسلحة فهي تصول وتجول ليل نهار تزهق الأرواح وتدمر الممتلكات العامة والخاصة زذ على ذالك لاتجار في جميع أنواع الممنوعات في غياب تام للأمن و الأمان والذليل ما هو مسطر أعلاه وحيث ان رجال الشرطة العاملين بالدائرة التابعة لها هذه البؤرة السوداء عددهم ضئيل و مرهقون بتغطية المنطقة التابعة لنفوذهم الترابي بأقل الإمكانيات المتاحة وتبعا لما ذكر نطلب تدخل عدد كبير من قوات حذر التابعة للقوات المسلحة الملكية وانتشار ها في جميع أنحاء هذه البؤرة مع الإذن لهم باستعمال
الدخيرة الحية دون تردد لردع المجرمين الذين هم أكثر خطورة من تنظيم داعش الإرهابي وأكبر فتنة من جبهة البوليزاريو المرتزقة كما نلتمس من المسؤولين إعطاء الأولوية القصوى لحماية الأرواح والممتلكات العامة والخاصة و كفهم عن الا مبالات.
8 - hmou الأحد 09 أكتوبر 2016 - 17:09
أول أمس شاب عشريني مقرقب يقتل سيدتين عجوزتين بمدينة المحمدية والان حارس ليلي ورب عائلة تجهز عصابة اجرامية على حياته كذلك بعض الاحياء الشعبية في بعض المدن كسلا وفاس تفرض عليها بعض العصابات قوانينها الغابية وكأن الدولة لاوجود لها
أين الأمن ؟
9 - Gala الأحد 09 أكتوبر 2016 - 17:16
هذا الإرهاب أشد وأخطر من الإرهاب الذي تميز المغرب في صده. ولا سيما انه يهدد كل فئات المجتمع وكذا السياح. إذا لم يستطع الأمن القضاء على المجرمين فيجب الاستنجاد بالجيش أو إعطاء الإذن للمغاربة بحمل السلاح الناري للدفاع عن أنفسهم بعد تطبيق بعض المساطر من طبيعة الحال. نحن في خطر.
10 - amine الأحد 09 أكتوبر 2016 - 17:21
نَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ اللهم من هذا منكر
11 - سعيد الأحد 09 أكتوبر 2016 - 17:38
الاعدام وبدون رحمة او المؤبد مع الاعمال الشاقة في الخط الامامي او الاخضر للبوليساريو
بدون عفو ملكي!!!!!
12 - سعيد الأحد 09 أكتوبر 2016 - 17:45
اكادير اوفلا بلاد الخير الحوامض والبواكر والحوت زيادة على املو اركان الزعفران والمعز وووو بلد الجود والكرم والحشمة والعفة اصبح فيها الشماكريا والاجرام والرقم القياسي في السيدا اللهم ان هدا منكر ما السبب البراني اللي دخل للبلاد ام ماذا غفرانك يارب
13 - تفراوت الأحد 09 أكتوبر 2016 - 17:49
مادمت في المغرب فلا تستغرب. هزيتي ميكا أولاغادي مع خطيبتك. يلقفونك على وجه السرعة إلى مخفر الشرطة بتهمة تدمير البيئة والتحريض على الفساد.
هاز معاك السيف دفاع عن النفس. ولا حرج في ذالك.
14 - simo الأحد 09 أكتوبر 2016 - 18:13
c'est toute une mentalité qu'il faut changer et c'est la chose la plus difficile beaucoup plus que les infrastructures cette génération ne veux plus travailler elle ne veut que l'argent facile pourvue que sa change
15 - رحمك الله الأحد 09 أكتوبر 2016 - 18:18
لاحول ولاقوة الا بالله ، ما ذنب الحارس ليقتل
التساهل مع المجرمين والعصابات والحكم عليهم بابسط الاحكام والاستفادة من العفو في كل مناسبة لن يردعهم عن العود ،
16 - bahdou الأحد 09 أكتوبر 2016 - 18:27
هذا الرجل أعرفه جيذا يقوم بواجبه وهذا الحي خطير وسط النهار نتمنى من الامن الوطني أن يكتف دورياته في هذه الاحياء السوداء
17 - Nabil bouzidi الأحد 09 أكتوبر 2016 - 19:00
الجالية المغربية بالخارج تستنكر الأعمال الشنيعة التي تحدث في المغرب والشعب المغربي هو المستهدف الأول من هذا الاستهتار الذي لايوجد في أي دولة مسلمة والتي من خلاله تحافظ على امن مواطنيها..لذلك ولمليار مرة أعيد واذكر بان الدولة هي المسؤول الوحيد على رداءة امن الشعب المغربي المسكين والذي يطلب الحماية من الاجرام والمجرمين ودواعش الشارع الإرهابيين ..لا يسعني الا ان أقول بان سمعة بلدنا أصبحت في الحضيض وصار القاصي والداني من الأجانب يتكلم على رداءة الامن بالمملكة
18 - يونس الأحد 09 أكتوبر 2016 - 21:47
السلام عليكم ، انا لله وان اليه راجعون ، الله يرحم هدا الرجل لي فارق الحياة طعنا وغدرا من طرف هد المجرمين ونطلب من للناس الي كان كيسهر على سياراتهم يساندوه لانه ودع الحياة بسبب حرصه على سياراتهم ربما كان عندو مسؤولية اولاد او عائلته.
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.