24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:1913:2616:0018:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | شاب يجهز على غريمه بسكين وسط ابن أحمد

شاب يجهز على غريمه بسكين وسط ابن أحمد

شاب يجهز على غريمه بسكين وسط ابن أحمد

تمكّنت عناصر الشرطة القضائية بمدينة ابن أحمد التابعة لأمن ولاية سطات، اليوم الأربعاء، من إيقاف شاب من مواليد سنة 2000، يشتبه فيه بارتكاب جريمة قتل طعنا بسلاح أبيض، في حق شاب آخر بمدينة ابن أحمد ناحية سطات، لأسباب ما زالت تحقق بشأنها عناصر الأمن.

جرى العثور على جثة شابّ مزداد سنة 1995 مضرجة وسط الدماء بحي بوحولة بمدينة ابن أحمد، حيث كثفت عناصر الأمن من تحرياتها بالاستماع إلى إفادات أهل الضحية.

ووفق مصادر هسبريس فإن الهالك عاد مؤخرا من عمله من مدينة أكادير في عطلة قصيرة لزيارة أهله بعاصمة امزاب، وكان ليلة الأربعاء بأزقّة درب بوحولة بمدينة ابن أحمد، حيث دخل في مشادات كلامية مع شابّ آخر ينحدر من الحيّ نفسه، تطورت إلى اشتباك بالأيدي وانتهت بتلقي طعنة بواسطة سكين على مستوى الصدر.

وفور إشعارها بالحادث، انتقلت عناصر الشرطة القضائية إلى مكان وجود الهالك، حيث قامت بمعاينتها ونقلها عبر سيارة إسعاف إلى مستودع الأموات بسطات، قصد التشريح الطبي لفائدة البحث التمهيدي المفتوح مع المشتبه فيه، تحت إشراف النيابة العامة، في انتظار إحالته على أنظار الوكيل العام للملك باستئنافية سطات للنظر في المنسوب إليه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (16)

1 - Kamal Deutschland الأربعاء 11 يوليوز 2018 - 20:30
في المغرب تفشت ظاهرة العنف بشكل كبير.كلش ولا باغي إدير راسوا قبيح، يقتلون بعضهم على أتفه الأسباب وفي الغالب بدون سبب.الرجولة الزائفة وأنعدام التربية والأخلاق والبعد عن الدين.ماذا ننتظر من شعب مكبوت وجاهل.أصبح من الصعب تجد شخص تتفاهم معه.اللهم أرحمنا يارب.
2 - صافي علينا الأربعاء 11 يوليوز 2018 - 20:44
لا اله إلا الله الشباب ديالنا ضاع ما بين المخدرات والفساد والقتل والذبح والانتحار آلله ايشوف من حالنا وصافي علينا
3 - INCROYABLE HULK الأربعاء 11 يوليوز 2018 - 20:55
هذه جريمة القتل العمد دون سبق الاصرار والترصد وعقوبتها عشرون سنة سجنا نافذا ستضيع من حياة القاتل ورحم الله المقتول والهم ذويه الصبر والسلوان .
4 - عبدالله الأربعاء 11 يوليوز 2018 - 21:07
والله الى ما بغاش بتفهم اي علاش الحكومة ناعسة على اخراج قانون صارم على حمل السكاكين والسيوف.
يا مسؤولين راه هادشي بسال بزاف ، عشرة سنوات لحمل سكين وعشرين عام لحمل سيف واخا ما كاين فيها جريمة غير لحملهم او عادي تشوفو النتيجة راه المغرب ولى غابة متوحشة واحد جوج يدخل فيك موس راه هاذا هو الجهل بعينيه او اي قال هادشي راه الفقر هو سببه راه حتى هو جاهل لان هادشي من التربية الهمجية.
5 - H MEN الأربعاء 11 يوليوز 2018 - 21:17
سيفرح بلحمه الناعم المساجين الكبار وسيقام له فرح.الكثير من المجرمين يعودون بسرعة بحثا عن اللذة الخلفية
6 - مصطفى الأربعاء 11 يوليوز 2018 - 21:21
كلما ضل الإنسان عن الدين.يبقى فريسة سهلة للشيطان..رحم الله الفقيد.والله يهدي ما خلق......والجاني ينتظر عقوبته....
7 - Kamal Deutschland الأربعاء 11 يوليوز 2018 - 21:33
مادامت العقوبة الحبسية لا تجدي نفعا فإننا سنرى ونسمع المزيد من الجرائم. لو كان العقاب رادعا لما تجرأ هؤلاء على أن يقوموا بهذه الأفعال الإجرامية. أنا أتحدث عن المجرمين والخبثاء ولا أتحدث عن من دخل لظرف قاهر أو خطأ غير مقصود أ للدفاع عن النفس. أولا القاتل لايبقى مثلا 20 أو 25 أو مأبد، فهم يقضون ١٠ سنوات ويخرجوا.أما قطاع الطرق والسرقة الخ...من شهر الى سنة. واكل شارب ساكن التلفون السجائر الخ...والله لو كانوا يعطوهم إحفر الآبار في الصحراء أو إخدموا للجنود في ترميم الجدار العازل والبناء وتنظيف الشوارع كما في أمريكا وما أدراك ما أمريكا أو الإعدام للقاتل العمد لرأينا أناس آخرين بعد السجن، ولكن مع الأسف الشديد الحبس لايخاف منه أحد اليوم.والثمن يدفعه المواطن العادي لأننا لانسمع عن جرائم أصابت أبناء الوزراء والأغنياء ومسؤولين كبار.
8 - مهاجر الأربعاء 11 يوليوز 2018 - 22:06
إلى صاحب التعليق 4 متافق معاك خويا نحن ك مهاجرين أصبحنا نخاف على أنفسنا وعلى أولادنا نطالب من المسؤولين الضرب بيد من حديد على حامل السلاح الأبيض وشكرا .
9 - achelhi from vegas الأربعاء 11 يوليوز 2018 - 22:07
le seul Moyen c.est le service militaire .pourquoi dans les Annes 80 .le service est obligatoire .moi personelement quand j.ai fais la demande du passport j.etais obliger de checher la position militaire a Rabat. ..c.est une obligation.
10 - مغربية الأربعاء 11 يوليوز 2018 - 22:15
ياودي يا الشباب ياوديي!واحد خالق ف 2000 والاخر ف 1995!!!قاىاك هادو اطفااال!واش لي يهز جنوي محسوب طفل!!!مشينا بعيييد يا شباب اليوم!!!ما كاين غا التشويكة والسروال طااايح والجنوييي مشااا المغرب!!!!!
11 - hamdaoui الأربعاء 11 يوليوز 2018 - 22:58
أرد على صاحب التعليق رقم 11ـامزاب هي بلاد العلم والعلماء وبلاد إكرام الضيوف ومدينة ابن احمد أول مدينة مغربية تصدت للإستعمار الفرنسي عند دخوله للمغرب في بداية القرن الماضي حيت هدم المدينة القديمة بالكامل وهي مدينة الشهداء
12 - Citoyen الأربعاء 11 يوليوز 2018 - 23:28
Beaucoup de jeunes portent sur eux un COUTEAU pour soit disant se défendre! Malheureusement ils ignorent que c'est une arme dangereuse et que parfois il suffit d'un coup porté sur quelqu'un sous la colère,ou sous l'effet de la drogue ou ,ils peuvent tuer pour rien! Il faut que la police fasse des fouilles systématique des jeunes dans le transport,dans la rue,dans le stades et en cas de découverte une arme blanche, les peines doivent être sévère contre ces criminels potentiels§
13 - نورالدين العيسي الأربعاء 11 يوليوز 2018 - 23:50
حمل سلاح الابيض بنسبة الى شاب في مقتبل العمر و الدخول الى سجن على اتفه الامور كارثة بكل معنى.
ان لله وان اليه نرجعون.
ولا حول ولا قوة الا بالله.
الله يصبر الجميع الخوت.
14 - حضير الخميس 12 يوليوز 2018 - 01:11
الرجولة ماشي بالإجرام من دعته قدرته على ضلم الناس فليتذكر قدرت الله عليه الله ارحموا وصبر اهلوا شيء مؤلم حينما يقتل ابنك والمجرم بعد سنة أو سنتين يطلع من السجن
15 - ابن احمد الخميس 12 يوليوز 2018 - 01:39
ردا على صاحب تعليق 11 علاش هاد العنصرية والتفرقة كلنا مغاربة في اي مكان كاين الصالح والطالح يا العنصري
16 - ابو وسيلة المزابي الخميس 12 يوليوز 2018 - 14:17
كوني انتمي الى مدينة ابن احمد فان هده المدينة تنعم بالامن والاستقرار وان الجريمة التي وقعت مؤخرا تعرفها مدينة ابن احمد بعد فترات طويلة تقرب السنة او مايزيدعنها ليست كباقي المدن التي تعرف مثل هده الجراءم يوميا او اسبوعيا وهدا راجع ليقظة الامن والدرك الملكي اللدان يقوما بعمل جبار من اجل الحد من هده الظاهرة.
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.