24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

08/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3306:2013:3717:1820:4622:18
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. "الداخلية" تحسم جدل "سنة الانتخابات" وتنتظر مقترحات الأحزاب (5.00)

  2. "الداخلية" تفتح تحقيقًا في انقطاع الكهرباء بالبيضاء‎ (5.00)

  3. الحكومة تقرر السماح للمغاربة والمقيمين الأجانب بالولوج إلى المملكة (5.00)

  4. تقرير: الجائحة تجر الاقتصاد إلى الانكماش بنسبة 5,2% في المغرب (5.00)

  5. ندوة تبحث "نماذج جديدة مبتكرة" لدعم آلاف التعاونيات أمام الأزمات (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | حوادث | حقوقيون يطلبون تحقيقا في انتحار ضحية اغتصاب

حقوقيون يطلبون تحقيقا في انتحار ضحية اغتصاب

حقوقيون يطلبون تحقيقا في انتحار ضحية اغتصاب

طالب فرع المنارة للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بفتح تحقيق بخصوص انتحار فتاة قاصر، "ضحية اغتصاب جماعي وحكم قضائي غير منصف" على حد وصفه، مستغربا حكم البراءة الصادر في قضية الطفلة (ن. ح) التي تعرضت لاغتصاب جماعي من طرف أربعة أشخاص بتاريخ 21/01/2016 ضواحي مراكش، نتج عنه افتضاض بكارتها، وهتك عرضها من الدبر بالعنف والقوة، ما خلف لها أضرارا جسدية ونفسية بليغة.

وأوضحت رسالة موجهة إلى وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان ووزير العدل، وكل من الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض والاستئناف بمراكش، أن الأخيرة قضت طبقا للقرار رقم 619 الصادر عن غرفة الجنايات الابتدائية بتاريخ 21/04/2016، في ملف جنائي رقم :358/2609/2016، بعدم مؤاخذة المتهمين من أجل المنسوب إليهم، وقضت ببراءتهم وبتحميل الخزينة العامة الصائر.

وأشارت الوثيقة المذكورة إلى أن هذا الحكم جعل الضحية تقدم على محاولات عدة لوضع حد لحياتها بتاريخ 22 /06/2016، عندما كانت نزيلة بالمركب الاجتماعي دار الأطفال بباب آغمات بمراكش، عبر محاولتها القفز من السطح العالي لهذه المؤسسة، ما تطلب معاينتها من طرف أخصائية نفسية أوصت بضرورة تتبع حالتها وعرضها على طبيب نفسي ومباشرة علاجها. لكن الضحية نسيمة ستتمكن من الانتحار شنقا بمنزل والديها بسيدي يوسف بن علي بمراكش يوم 23 ماي 2017 .

ودعا التنظيم الحقوقي نفسه القضاء إلى التقيد بأحكام القانون والنظر إلى ضحايا الاغتصاب، خاصة النساء، بمنظور قانوني وحقوقي، وليس بنظرة المجتمع الذي غالبا ما يرى أنهن مسؤولات وخاطئات تبعا للنظرة الدونية إلى المرأة؛ كما طالب بتصليب العقوبات وتشديدها في جميع قضايا الاغتصاب الجماعي والفردي، وأيضاً البيدوفيليا.

وشددت الهيئة الحقوقية ذاتها على ضرورة العمل على مواكبة ضحايا الاغتصاب عبر العلاج النفسي والإدماج الاجتماعي، وتوفير شروط أنسب من خلال مراكز مختصة ومتعددة المهام، لإعادة نوع من التوازن النفسي لهن، وإدماجهن في محيطهن دون تحسيسهن بأي مركب نقص أو تمييز.

يذكر أن القاصر السابق ذكرها اختطفت من ساحة عرصة المعاش بمحيط ساحة جامع الفنا يوم 21 يناير 2016، وتم اغتصابها بمنزل أحد المشتبه فيهم الواقع بسيدي موسى طريق اوريكة، مع ممارسة كل أشكال الترهيب والتعذيب الجسدي والنفسي في حقها، وفق مضمون الرسالة الحقوقية عينها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (28)

1 - غيثة الثلاثاء 14 غشت 2018 - 18:24
الله يرحمه و يغفر الله ..و ياخد لها حقها منهم فردا فردا و ياخد الحق في لي حكم عليهم باابراءة..غدا سوف يكررون فعلتهم ما داموا آمنوا العقاب كما يقال ...من أمن العقوبة أساء الأدب ...و الله يرحمها و يغفر لها و يربط على قلب أمها و دويه..☝️
2 - ذ.نجيب بالعاصمي الثلاثاء 14 غشت 2018 - 18:26
قضت الضحية وانتقلت الى دار البقاء واخذت معها الحقيقة.وهي حقيقة سيعلنها الواحد العدل يوم لا ينفع لا مال ولا رابطة.وكم هي عميقة وخز ضمير لم يعدل.
3 - Adil الثلاثاء 14 غشت 2018 - 18:30
حيت القضاء ديالنا تبارك الله زين ماكاين ماعدل منه إلا كاين شي شفار كيبرؤوه ولا كين شي مغتصب كيغطيو عليه مزيان هدشي غير كملو عطاكم الله ديرو مابغيتو فالاخرة كل واحد ياخد حقو
4 - من قريب الثلاثاء 14 غشت 2018 - 18:30
نعم البراءة للمغتصبين وربما غرامة للطفلة المغتصبة ...هذا هو المنطق و القضاء الشائع في المغرب و عدالته. واستقلال القضاء.. اربعة مغتصبين.. ان اولياؤهم سهل جمع8 ملايين سنتيم كهدية للقاضي الذي سيبت في القضية او من هو مسؤول مرتشي لتقلب رأس عن عقب.. اما اب الطفلة يكفيه شرفا انهم هتكوا عرضه من قبل و الدبر... والفقر.. ،لتعيش الاسرة هما و نكدا. و حبا للوطن و تقة في قضائه...
5 - brahim benali الثلاثاء 14 غشت 2018 - 18:30
Les magistrats qui ont prononcé l’acquittement n faveur des violeurs doivent répondre de ce crime à la place des crimimin. Et à priori ils doivent être écartés de la fonction de magistrat
6 - H MEN الثلاثاء 14 غشت 2018 - 18:31
اطلب من هاته الجمعية الاتيان بادلة قاطعة على ماتقوله فالقاضي يحكم بالادلة ولا يمكن ان يرسل بريئا الى السجن بالهضرة
7 - الظلم ظلمات يوم القيامة الثلاثاء 14 غشت 2018 - 18:31
حسبي الله ونعم الوكيل ولاحول ولاقوة إلا بالله العظيم
8 - Abdelhak الثلاثاء 14 غشت 2018 - 18:38
دولة الحق والقانون الاغتصاب في حق طفلة من طرف اربعة اشخاص والبراءة لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.يجب الحكم باقسى العقوبات الممكنة.
9 - L'injustice الثلاثاء 14 غشت 2018 - 18:41
Les juges qui ont émis leurs injustice à cette fille innocente doivent rendre des comptes. J'ai la conviction qu'ils ne seront pas punis car le système judiciaire marocain est un système corrompu d'en haut jusqu' au bas.
10 - الهاشمي الثلاثاء 14 غشت 2018 - 18:42
فل يتحمل القاضي الناطق بالحكم وزرها إلى يوم الدين.
11 - Youssef الثلاثاء 14 غشت 2018 - 18:43
6 - H MEN
مدام أن الضحية اقدمت على الإنتحار فهذا دليل قاطع على تورطهم، خدم معانا عقلك الله يرحم لك الوالدين
12 - محمد الثلاثاء 14 غشت 2018 - 18:46
لا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم... المغاربة سواسية امام القانون كذب كذب كذب... المال يشفع للمجرمين في المغرب...
13 - باختصار الثلاثاء 14 غشت 2018 - 18:49
لقد تدلى الحبل على الغارب ولم يعد هناك امن وﻻ قضاء بل حكم الغاب القوي ياكل الضعيف ...كفانا درا للرماد في العيون حيت اصبحت العاهرة تحترم ويحسب لها الف حساب وبنات العائلة ثاروا عرضة لكل انواع اﻻجرام ..... اما القضاء فهو الى جانب من يدفع اكتر ولكن عند ربكم تختصمون
14 - الى الرقم 6 الثلاثاء 14 غشت 2018 - 18:51
اي دليل قاطع تريد اكثر من دليل دانيال الإسباني ؟؟
15 - مضلوم الثلاثاء 14 غشت 2018 - 18:52
الى السيد Hmen هل انت متأكد مما تقول اضن انك لم يسبق لك ان دخلت المحكمة ادا كنت ضالم لاصبحت مضلوم و ادا كنت مضلوم لاصبحت ضالم ادهن السير اتسير ولكن لنا لامل في لله الواحد القهار هو القاضي لا قاضي ساه سبحانك ربي يوم لا ينفع مال ولا بنون
16 - merrakechi الثلاثاء 14 غشت 2018 - 18:53
وانا كانقرا في هاذ نازلة والفاجعة وان لله وان اليه راجعون.بقيت كانترعد على هاذ الحكم والعدالة الغير المنصفة في حق هذه ضحية.ولكن ما استغربت له هو الاسطر الاخيرة.كونها أختطفت من ساحة عرصة المعاش.كيف يعقل ان تختطف من وسط امة من الناس لان هذا المكان دائما ممتلأ ومكتظ لكونه قريب من جامع الفنا.ومعروف بمحلاته التجارية للجملة ومكان طاكسيات الكبيرة...ودائرة البوليس في وسطه.وعلما ان المكان الذي تم فيه الاغتصاب يبعد عن مكان الاختطاف بحوالي 18 كم.انا لست ضد ضحية ولكن هناك حلقة مفقودة وسط هذه القصة
17 - عباس الثلاثاء 14 غشت 2018 - 19:01
يجب الحكم على الحاكم باقصى العقوبات .واتمنى ان تتعرض سبيله عصابة مكونة من عشرة أفراد اقوياء ويغتصبونه حتى يعانى ما عانت الضحية من الام نفسية وجسدية .امين
18 - driss casa الثلاثاء 14 غشت 2018 - 19:03
هل سيعيش الجناة مرتاحين البال بعد انتحار الفتاة . ماذا وقع في مغربنا الحبيب . هل وصلت بنا الجرأة إلى غريزة الحيوانية. حتى الحيوانات لا تغتصب من طرف أربعة. إلى الله المشتكى . لن ترتاحوا ابدا
19 - I love amestrdam الثلاثاء 14 غشت 2018 - 19:03
لا تنتظروا شيئا من قضاء هو في الأصل قضاء مغتصب وموجه ومنحاز وغير نزيه!!! دعوا القضاء للأوروبيين والامريكيين فقط غير ذلك هو مجرد هراء في هراء
20 - hicham الثلاثاء 14 غشت 2018 - 19:11
bismillahi arrahmani arraheem. that's unfair to the poor girl, to her family and to all the Moroccan people.... and it is very shameful to the justice system... just imagine that the victim was you, your mome, sister or wife!!! what would be your reaction!!!! may Allah have mercy on her and upon all victims and innocent people
21 - tarik الثلاثاء 14 غشت 2018 - 19:22
الى H WOMEN الوكر التي تم فيه اعتصاب الفتاة تم تلتعرف عليه وعلى صاحبه وحتى الذين قاموا بفعل هذا الكبث الجماعي تم التعرف عليهم وكل هذا ﻻيكفيك من القرائن التي تبعث هؤلاء الى حبل المشنقة مادام حكم اﻹعدام ساري في المغرب هذا البلد الذي نعرف جيدا قظاءه وفظاعة محاكمه اﻻ من رحم ربك، ولكن أمام مجتمع مدني خنوع فستبقى دار لقمان على حالها و لو وقع هذا في بلد يتمتع بقدر من الديمقراطية لقامت القيامة من طرف المجتمع و ﻻ تمكن قظاء مسوس بالحكم بالبراءة لدرجة ان الضحية لم تتمكن من انتزاع من المحكمة حكما يقضي بعدم كفاية اﻷدلة والفرق بين الحكمين شاسع. إلى متى سوف تبقى هذه الأوضاع المزرية في هذا البلد بدون حسبب و ﻻ رقيب. انشر من فظلك كونترول فأكاد انفجر من هذه اﻷحوال
22 - البعمراني الثلاثاء 14 غشت 2018 - 19:28
بالنسبة للقاضي الذي حكم بالبراءة هل يستطيع النوم وهو مرتاح الضمير او ربما بالنسبة للقاضي اغتصبت نفسها
23 - ملاك الثلاثاء 14 غشت 2018 - 19:50
يجب اعادة فتح القضية من جديد واعتقال الجناة من جديد لاجراء بحث دقيق حول تعليل القاضي الدي حكم ببراءة المجرمين الاربعة ولكن للاسف الشديد حتى وان اعاد القضاء فتح القضية من جديد فالفتاة المعنية فقدت حياتها وقبل فقدت شرفها و كرامتها و اكيد انها عانت كثيرا اثناء اغتصابها و عانت كثيرا بعده و صدمت بقرار المحكمة ففضلت ان تنهي معاناتها بقتل نفسها لا يسعنا الا القول انا لله و انا اليه راجعون في حق الفتاة الضحية و الصبر و السلوان لأهلها و حسبنا و نعم الوكيل في حق الجناة الاربعة و القاضي الذي لم ينصف الضحية بل زاد من معاناتها
24 - ويمكر الله الثلاثاء 14 غشت 2018 - 20:22
من أهداف الماسونية القضاء على القيم والأخلاق لتسريع خراب أمة كـتفشي الإنحراف وترسيخ الظلم ونصرته وقطع الأمل وقمع المظلوم وعدم إنصافه .
25 - مغربي الثلاثاء 14 غشت 2018 - 20:58
الله يرحمها ويرزق لاهلها الصبر انها شهيدة الشرف الدي اصبح جل المغاربة يتاجرون به من اجل المال يجب مراجعة العدل في المغرب انه شبيه لمصر هناك من سينصفهاالله جل جلاله وياخد لها حقها من الدين برأوا المغتصبين ويحرضون على الفوضى
26 - حلاق بن احمد الثلاثاء 14 غشت 2018 - 20:59
بسم الله الرحمان الرحيم يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي ، وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا
ان الظلم وان يخرج المجرمون ابرياء هدا شيء فضيع في القضاء المغربي والمحاكم المغربية
والضحية تنتحر
لم يبقى شيء يدكر او يقال هو ان ننتظر الساعة
27 - عبد الله الثلاثاء 14 غشت 2018 - 21:02
مهما اجتهد المشرعون و دعات حقوق الانسان فإن العدالة الارضية تبقى ناقصة كما الشأن للكل عمل انساني .
و لكن الله الحي الحقيقي عادل و عدالته بلاحدود و لبد من يوم الدينونة .
28 - إلهام الخميس 16 غشت 2018 - 18:58
قال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: «القضاة ثلاثة قاضيان في النار، وقاض في الجنة، قاض قضى بالهوى فهو في النار، وقاض قضى بغير علم فهو في النار، وقاض قضى بالحق فهو في الجنة».
المجموع: 28 | عرض: 1 - 28

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.