24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2416:4519:2420:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | مراكش تسجّل وقوع جريمتي قتل في يوم واحد

مراكش تسجّل وقوع جريمتي قتل في يوم واحد

مراكش تسجّل وقوع جريمتي قتل في يوم واحد

اهتزت مدينة مراكش، صباح اليوم الاثنين، على وقع جريمتي قتل بشعة؛ الأولى ذهب ضحيتها شاب يبلغ من العمر 26 سنة بحي العزوزية بتراب مقاطعة المنارة، والثانية ذهبت ضحيتها فتاة قاصر بحي سيدي يوسف بن علي.

الجريمة التي وقعت في الساعات الأولى من صباح اليوم نفسه بحي سيدي يوسف بن علي ذهبت ضحيتها فتاة تبلغ من العمر حوالي 17 سنة، عقب نشوب خلاف بينها وبين شقيقها الجاني؛ وهو ما دفع الأخير إلى توجيه طعنات غادرة إلى شقيقته بواسطة سلاحه الأبيض، تركها عقبها غارقة في دمائها إلى أن فارقت الحياة بمنزل العائلة.

وحسب مصادر هسبريس، فإن المصالح الأمنية بولاية أمن مراكش أفلحت في اعتقال الجاني، حيث سيعرض على أنظار الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمراكش بعد استيفاء مساطر الحراسة النظرية وإخضاعه لإجراءات البحث والتحقيق.

وبخصوص جريمة القتل البشعة التي اهتز على وقعها حي العزوزية بتراب مقاطعة المنارة، فإن المعطيات الأولية التي حصلت عليها هسبريس كشفت عن أن أسباب هذه الجريمة تعود إلى خلاف نشب بين الضحية الملقب بـ"التدلاوي" البالغ من العمر 26 سنة والجاني أتناء معاقرتهما للخمر، تطور إلى عنف قبل أن يوجه الجاني طعنة غادرة إلى غريمه لفظ على إثرها أنفاسه الأخيرة بموقع الحادث.

ووفق المصادر نفسها، فإن عناصر الأمن اعتقلت المتهم المدعو سعد والبالغ من العمر 24 عاما، وأحيل على عناصر الشرطة القضائية بولاية أمن مراكش من أجل تعميق البحث معه قبل عرضه على أنظار الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف؛ فيما نُقلت جثة الهالك إلى مستودع الأموات بباب دكالة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (27)

1 - hicham الاثنين 27 غشت 2018 - 15:28
ثلاث جرائم الاولى في سيدي يوسف الثانية لمحاميد والاخيرة في عزوزية
2 - الفاروق الاثنين 27 غشت 2018 - 15:37
كنت اضن ان الاجرام والانفلات الامني منحسر في مدينة فاس وحدها.تاكدت جليا ان الاجرام و الضرب و الجرح و السرقة معممة على ربوع المملكة.اتمنى من الله عز وجل ان تصفى القلوب و يعم التسامح بين المغاربة الاحرار
3 - المغربي الاثنين 27 غشت 2018 - 15:39
اييه و من بعد يتحكم ب 20 سنة يخلص فلوس تنقص ليه 10 سنوات يدوز 2 سنوات يجيه العفو اش هاد القانون ديال المرض واش ولينا فهاد البلاد تنسمعوا غير بطعنات بسلاح الابيض واش هاد الناس لتتشدوهم متتسولوهمش منين جاهم هاد السيف و لا شكون مصايبوا ليهم و تمشيو تشدوا هدا لصيبوا و تعذبوه مزيان حتا ميبقاش قادر يبرك ولا السيبة ولات فهاد البلاد كلشي هاز السلاح غير لدويتي معاه يبدا ينقز عليه ولينا بلاد ديال نينجا كلشي هاز اسلحة خاص المغرب يتاخد مواقف صارمة فهاد الموضوع تنطالبوا السي الحموشي يدير حل و خليونا من حقوق الانشان ديال المرض هيا لخرجات على هاد البلاد حتى كثروا فيها المجرمين
4 - سلمى الاثنين 27 غشت 2018 - 15:40
التجنيد هو الحل الاول و الاخير
5 - سعيد الاثنين 27 غشت 2018 - 15:43
سوأل لهادوك لي ضض التجنيد شنو فنضارهوم خاص هاد للمجرمين قتلتونا بهاد حقوق الزفت حقوق الزبل هادو خاصهوم تجنيد اجباري مع اعمال شاقه موده تزيد علا 10سناوت وشوف وشوف واش يوكونو بشار ياريت يبداو يجمعو فهاد الاوباش من غدا تنقى الوقت شويا
6 - يونس الاثنين 27 غشت 2018 - 15:44
يا عباد الله لماذا اصبح هذا الجيل القتل عنده سهل لهذه الدرجة؟ لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
7 - ملاك الاثنين 27 غشت 2018 - 15:45
الوباء ينتشر. التجنيد الاجباري هو الحل.الجهل والفقر و قلة الوعي قنبلة موقوتة يمكنها الانفجار في اي وقت.
8 - ملاحظ الاثنين 27 غشت 2018 - 15:47
لاحظوا سلبيات القانون الوضعري للبشر، بعد ان تجاهلنا القانون الالاهي
9 - حاميدو الاثنين 27 غشت 2018 - 15:48
الخمور..المخدرات..الفقر..البطالة..الجريمة..الفساد الدعارة مؤشرات تضعنا في الرتبة الأولى عالميا.
10 - مواطن الاثنين 27 غشت 2018 - 15:48
واش الجريمة كثرات هاد الأيام. ولا غير كايجيبلي الله؟؟؟
11 - واحد من الرعية الاثنين 27 غشت 2018 - 15:48
و الجريمة الثالثة في نفس اليوم بمراكش وقعت بحي لمحاميد بتجزئة النسيم قرب مدرسة الشكيلي حيث عثر على جثة تحمل آثار العنف . نرجو من مراسل هسبريس موافاتنا بتفاصيل أكثر .
12 - مواطن يحب وطنه الاثنين 27 غشت 2018 - 15:49
رجال الامن لا يهتمون بحياة الانسان الا بعد ما يقع ما وقع فهم يهتمون كثيرا بمخالفات السير لانها تعود عليهم بالربح المادي دون اي مشاكل بالنسبة اليهم
13 - موحا الاثنين 27 غشت 2018 - 15:50
أن لله وأن اليه راجعون ما يحصل الايام الاخيرة في بلادنا لا يبشر بخير لهدا يجب على السلطات إعادة الظر في ظروف العمل والمعاملة مع الشعب ونطلب من القضاء أشد العقوبة في حق المجرمين ولا للعفو الملكي
14 - بوراص الاثنين 27 غشت 2018 - 15:52
الاعدام هو الحل حتى الاعدام را هو حق من حقوق الانسان
15 - wood الاثنين 27 غشت 2018 - 15:58
عندما يحكم مجتمع من طرف نظام عنيف و أرعن و متجبر تنعدم فيه أبسط عناصر الإنسانية و التسامح و الامثلة كثيرة على ذلك كواقعة طحن مو و الاحكام السجنية على أمور تافهة و تنصل الدولة من إلتزاماتها تجاه المواطنين فكل هذه الأمور تنعكس على هذا الشعب و على سلوك المواطنين ، بالإضافة ان هذه الدولة لا تقوم بأي مجهود لترسيخ ثقافة الإخاء و التسامح بين المواطنين بل العكس تكرس ثقافة الأسياد و العبيد و ثقافة الحضية و استغلال نقط الضعف عند الآخر و تحقيره و ثقافة الأنانية و الإنتهازية و الهمزة و القفوزية و بعدي الطوفان و نشر التسيب داخل المجتمع !!؛
16 - حاميدو الاثنين 27 غشت 2018 - 15:58
بعد 60 سنة من الاستقلال هذا ما وصلنا اليه من الخراب كيف سيكون حالنا بعد 60 سنة أخرى قادمة...اللهم استرنا فوق الأرض و تحت الأرض ويوم العرض.
17 - la loi de la jungle الاثنين 27 غشت 2018 - 15:59
tant qu.il n.y.a pas de peine de mort comme dans les autres pays. l.arabie saoudite. l.egypte. le koweit. meme les etats unis l.ran. et de pendre les criminels devant tout le monde ca sera plus pire.
18 - Siham الاثنين 27 غشت 2018 - 16:05
اكثر من 99% من جراءيم القتل في المغرب تتم بواسطة السلاح الابيض. لذا فيجب على الدولة ان تحارب حيازة السلاح الاءبيض بتفتيش الاشخاص في كل وقة ومكان وبدون سبب.
19 - حکیم الاثنين 27 غشت 2018 - 16:32
السبب واضح و جلی.السماح بترویج المخدرات و الخمور بین أوصاط الشباب هو المحرک الرٸیسی وراء هده الجراٸم الشنیعه.
20 - Abdelhak الاثنين 27 غشت 2018 - 16:37
إلى أين ذاهب يا وطني ؟ هذا كله بسبب التساهل مع الجناة أصبحنا نسمع القتل أكثر من أي شيء.
21 - مواطنة الاثنين 27 غشت 2018 - 17:54
لاحول ولا قوة الا بالله ، انما الامم الاخلاق مابقيت فان ذهبت اخلاقهم ذهبوا. فاين نحن من مغاربة كان يضرب بهم المثل ، اصبحنا نسمع عن اكثر من جريمة في اليوم الواحد والاسباب متعددة التفكك الاسري البطالة الانحراف حقوق الانسان التي فهمناها بالخطا .اظن ان الحل في تجنيد كل من له سجل اجرامي كي تتخلص السجون من روادها ويتخلص المواطن من الاعتداءات والقتل وغيرها اقول التجنيد فقط للمجرمين وليس الشباب المنظبط وليكن البدء بالمغتصبين فالقتلة ثم الناهبين لجيوب الغير (...) دون محسوبية ولا زبونية
22 - [email protected]@ الاثنين 27 غشت 2018 - 18:36
يجب و اكيد و لازم و حتمية الوضع الاجرامي اعطاء الشرطة حق التدخل بقوة السلاح و زيادة الامكانيات لتوقيف المجرمين كالمسدسات و الهراوات الكهربائية مع انه يجوز فيهم القتل بالسلاح الناري. اضاغة الي صرورة تغيير القانون و العقوبات لتصبع تقيلة على قلوب الجرمين. لمدا الدولة مهتمة و تغير من حين لاخر قوانين السير و غير مبالية بقوانين الاخرى. انا لا افهم.
23 - مواطن2 الاثنين 27 غشت 2018 - 18:53
لا ارى سببا واحدا يدعو الى اقحام مسؤولية رجال الامن في كل ما يقع.مجرم طعن اخته في المنزل...واخر طعن رفيقه وهو في حالة سكر بعيدا عن الاعين فاين هي مسؤولية رجل الامن كيفما كانت رتبته...هل رجل الامن ينتمي الى = الجن = ليكون حاضرا في كل جريمة ؟..اتقوا الله وقولوا قولا سديدا...حتى في ارقى دول العالم تقع جرائم ابشع ومع ذلك لا يتهم رجال الامن بالتقصير.لا ادافع عن رجال الامن وانا لست منهم ..فقط لما اقرا عن اشياء بعيدة عن الواقع والمنطق اجد الامر غير طبيعي فاسطر بعض الكلمات لانبه الى ان رجل الامن يعمل بمساطر محددة عليه ان لا يتجاوزها .والقضاء وحده هو الذي يقول كلمته في القضايا المعروضة عليه..وعلى الجميع ان يدرك ان جهاز الامن في المغرب يشهد له بالنجاعة من طرف مؤسسات دولية.وهذا امر يشرف البلاد.
24 - Saïd الاثنين 27 غشت 2018 - 19:32
في هذه البلاد واحد 20 مليون زبالة تستحق الإبادة لأنها والله لن تقدم لا للبشر ولا للحجر والشجر شيئا فهتلر كان سبب تقدم ألمانيا والحجاج بن يوسف كان كذلك
25 - كريمة الاثنين 27 غشت 2018 - 19:46
اللهم ألطف بنا يا رحمان يا رحيم. ..
أصبحنا نعيش زمن اﻻجرام الميشلسل
كل يوم جريمة و أكثر و المنلكر في تصاعد .....ما الدي أصاب الوطن و ابناء الوطن هل تفشي الجريمة راجع للضغوطات و أمراض نفسية أم الحاجة
أم التربية المنحلة ........... ؟ حزين و مؤلم أن نصبح نعيش في رعب و اشمئزاز يوميا اللهم نسألك رحمتك
و سترك يا ارحم الراحمين
26 - Omar_333 الاثنين 27 غشت 2018 - 23:21
التجنيد لوحده غير كافي لحل هذه المشاكل ابدا،
بل الحلول هي الرجوع الحقيقي إلى الله ثم التعليم ثم التعليم ثم التعليم، تقدم الامم وإزدهارها بالتعليم،
دمتم.
27 - خالد الثلاثاء 28 غشت 2018 - 13:25
لأمن لم ينفع بعد لإجرام لأماكن خالية من لأمن هدى غير معقول
المجموع: 27 | عرض: 1 - 27

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.