24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

2.60

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | طفل يتعرض للاغتصاب بـ"20 درهما" .. والمتهم حر طليق

طفل يتعرض للاغتصاب بـ"20 درهما" .. والمتهم حر طليق

طفل يتعرض للاغتصاب بـ"20 درهما" .. والمتهم حر طليق

لم يستطع الطفل يوسف أن يوقف دموعه، جراء ما تعرض له من اغتصاب على يد أحد الأشخاص بجماعة سيدي علي بن يسف بضواحي إقليم الجديدة، حين كان يرعى غنم الأسرة، إذ استدرجه، حسب رواية أسرته، بورقة نقدية تصل قيمتها 20 درهما.

لم يختلف وضع هذا الطفل عن وضع أمه ووالده، اللذين طالبا، والدموع تنهمر من عيونهما، بضرورة إعادة حق ابنهما، الذي انتهكت كرامته وتم تدمير حياته من طرف الجاني الذي لا يزال حرا.

وحسب ما روته الأم في حديثها لجريدة هسبريس الإلكترونية، فإن قصة الاعتداء الجنسي على ابنها تمت حين كان يرعى الغنم، إذ استدرجه الجاني ومنحه ورقة نقدية مقابل ممارسة نزواته الجنسية عليه.

لم يستطع الطفل مقاومة المعاناة التي خلفها هذا الاعتداء، إذ تقول الأم: "كان يرتعد ولم يستطع الحديث ولا الأكل، قبل أن يخبرني بأن شخصا منحه مبلغا ماليا، غير أنه عاد ليؤكد بعد إلحاحي عليه بأن الشخص المعني هتك عرضه وسلمه المبلغ".

وأوضحت الأم، في حديثها للجريدة، أنها قامت بمعاينة الاعتداء، فوجدت طفلها "مكرفس، والدم فيه"، مضيفة "تكرفس لي على ولدي وعطاه 20 درهما".

وأضافت، وهي تعلن عن غضبها من تصرف الدرك الملكي ("المخزن" حسب تعبيرها)، "رغم تقديمي لهم شهادة طبية، تم إخباري بأنها غير مقبولة ويجب أن تكون صادرة عن طبيب شرعي". وقالت: "أخبرونا أن المتهم معتقل بينما هو في منزله".

وتابعت بحسرة وهي تصرخ "تكرفس على ولدي، دمر حياتو، وعصبني ومرض ولدي، ما بقاش باغي يخرج ومغديش يمشي للمدرسة، بينما المتهم حر طليق. أريد حق ابني، والمخزن لم يظهر لي حق ابني. لقد دمرنا هذا الرجل".

بدوره، لم يستسغ الأب المكلوم ما تعرض له فلذة كبده، واستغرب عدم إحضار المتهم خلال إعادة تمثيل الواقعة من طرف الدرك، ولا اعتقاله، مشيرا إلى أنه لم يتم إجراء مواجهة بين ابنه والمتهم خلال مثولهما أمام وكيل الملك.

وأضاف الأب، في تصريحه، أن ابنه صار يعيش وضعا متأزما، ويرفض الخروج إلى الشارع للعب مع أصدقائه ولا حتى رعي الغنم، مطالبا السلطات القضائية بإرجاع حق ابنه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (47)

1 - غسان الثلاثاء 28 غشت 2018 - 08:09
يتعرض للاغتصاب ب20 درهم او ب 100 مليار هذا لايبرر الإغتصاب!!!!!
2 - Ayman الثلاثاء 28 غشت 2018 - 08:13
مثل هذه الوحوش الأدمية يلزمها الإعدام
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
3 - حسنو الثلاثاء 28 غشت 2018 - 08:14
لم تتم الاشارة في المقال لعمر الطفل ، الدرك من حقهم رفض الشهادة الى حين اتبات الاعتداء من طرف طبيب مختص و معتمد .اذا كان طليقا فهدا معناه انه ليس كل من قدم شكاية ستجري الشرطة او الدرك وراءه لاعتقاله .و الا صافي السيبة .و هنا اقول عليكم تربية الابناء و تحديرهم من الغرباء و تمعيضهم عن اخد الهدايا .التربية ماشي غير ولد و لوح و في الاخر شكي على المخزن .اشياء كتيرة يمكن منحها لاطفالنا و لا علاقة لها لا بالفلوس و لا بالفقر .الارادة اللي ماكايناش.
4 - Humanity الثلاثاء 28 غشت 2018 - 08:15
لماذا اعادة تمثيل الجريمة؟!!!!!
ألا يكفيه الابن ما اصابه حتى تزيدو عليه بالتشهير والسخرية والمشكل ان الجاني غير حاضر!!
كنت اعتقد ان الهدف منها ان يشرح الجاني بالتفصيل ما قام به مباشرة امام السلطات اما ان يكون غير حاضر...
فهم تسطى
5 - غيور الثلاثاء 28 غشت 2018 - 08:20
والله الا عيب وعار علا هاد الشوهة اللي وصل ليها المغرب، لا تربية، لا تعليم يحمر الوجه، الكبت الكبت، ما زكلتو والو حتا الحيوانات والرضع اغتاصبوهم. مابقا والو غادين يوليو يغتاصبونا حتا في المنازل ديالنا. ياربي الرحمة والسترة.
6 - رشيد الثلاثاء 28 غشت 2018 - 08:21
الرغبة في الانتقام تظهر على تقاسيم الوالدين(الصدقة تخرج من الحبس)، و الابن يبكي خوفا من الاب و ليس تأثرا بالجريمة، و الله أعلم ، لن يقدر عليك يا إنسان إلا خالقك. عندما يركن الرجال أيضا لمثل هذه الوساءل ، الله المستعان.
7 - mre الثلاثاء 28 غشت 2018 - 08:21
على الوالدين الاتصال بجمعيات حماية الطفولة لأن الأمن لا يفهم إلا لغة الضغط ليقوم بعمله مع البسطاء من المواطنين.
عدم اعتقال و إعادة تمثيل الجريمة بدون حضور المتهم و عدم الإعتراف بالشهادة الطبية. درك أجمل بلد في العالم.
8 - ام بمعنى الكلمة الثلاثاء 28 غشت 2018 - 08:28
ادعي الله يوقف لك مع ولدك وساند ولدك وخليه يفهم ان هدا الجسم هبة من الله لازم تحافض عليه وتسترو ولا حد يطلع على العورة ديالك وحبب ولدك فجسمو وحضيه ولك الله لاتنتضر من الدولة اي شيء لا طبيب ولا تعويض وكذلك كل ام واب عندو اولاد الله يحفض لنا اولادنا واولاد الناس كلهم من كل شر
9 - سناء الادريسي الثلاثاء 28 غشت 2018 - 08:30
واش هاذي دولة او غابة كون القانون صارم مع هاذ الناس كون ماكين تحرش لا في الجامعات ولا في المراعي. يجب قطع راس الفاسدين امام الشعب وعبر البث المباشر وبزاف على امراض هاذي واش خلقتوا غير انتم رجال. لاحول ولاقوة الا بالله.
10 - سمير الثلاثاء 28 غشت 2018 - 08:32
لماذا يحدث هذا، الجواب هو الفقر أو قلة التربية.
من حق الجميع أن يعيش بحرية وبكرامة في وطنه متمتعا بجميع حقوقه المدنية والسياسية وحقوقه الإقتصادية والإجتماعية والثقافية ولا يحق لأي كان ولو كان رئيس دولة أن يجعل من الوطن ضيعة خاصة به يتمتع و ينعم هو وعائلته وحاشيته وخدامه بثرواتهاوخيراتها ويقمع ويدجن ساكينيها وقاطنيها
11 - Ahmed الثلاثاء 28 غشت 2018 - 08:37
Sidi je vous prie de faire quelque chose. L'harcellement , la pédophilie, le viol sont de plus en plus fréquents car tout simplement il y a l' impunité dans ce pays.
12 - fador الثلاثاء 28 غشت 2018 - 08:59
من انت يا امي حتى يأخد المخزن حقك ما انت الا صوت من ملايين الاصوات المقهورة و المظلومة ، المخزن لا ينصف الا اصحاب المال و الجاه و باك صاحبي ، ارفعي ظلمك الى علام الغيوب الدي ليس بينه و بين دعوة المظلوم حجاب . حسبي الله و نعم الوكيل
13 - المطلب الثلاثاء 28 غشت 2018 - 09:01
من خلال المقال وكلام الام تبين لي ان الطفل منقطع عن الدراسة او لم يلج القسم قط وهذا اول اغتصاب جماعي للطفل،اما عن حادثة الاغتصاب من طرف شخص فلا يمكنني تصديق طرف على حساب طرف ولست مخولا وليست لدي الوساءل لاثبات او دحض النازلة حتى اقول وحش بشري،اتمنى ان يكون تحقيق نزيه ينصف الطفل او ينصف المتهم.
14 - من العيون الثلاثاء 28 غشت 2018 - 09:02
وحش في صورة إنسان. لاتسامح مع مغتصبي الطفولة على الأمن و القضاء تطبيق القانون في حق هذا الوحش . تطبيق الإعدام كفيل بردع الذئاب البشرية من هذا النوع.
15 - ليلى الثلاثاء 28 غشت 2018 - 09:04
من يتناسل و ياتي باطفاللهاته الدنيا في هذا البلد يجني على نفسه و على فلذة كبده انتهى !
16 - hassan الثلاثاء 28 غشت 2018 - 09:08
لا حولا ولاقوة الا بالله عليا العضيم والينا كانسمعو غير الغريب
17 - Baraa IMRANE الثلاثاء 28 غشت 2018 - 09:12
لا حول و لا قوة الا بالله، هاد الوحوش الادمية ما عندهاش ضمير ...
18 - سعيد الراجي الثلاثاء 28 غشت 2018 - 09:45
يجب على المغرب ان ينهج سياسة الخصي للمغتصبين كما في بعض الدول فالسجن ليس حلا ، وبدون نتيجة اما الخصي وامام الاملاء فسنقضي على هذه الظاهرة
19 - #الإعدام لمغتصبي الطفولة الثلاثاء 28 غشت 2018 - 09:47
في ظل مجتمع منافق لن يتم إرجاع أي حق،هاته البلاد صارت مثل غابة من غابات السافانا أو سهول سرينكيتي في كينيا حيث القوي يأكل الضعيف و حيث أن الكل انسحب عن دوره المنوط به..
فالعفو/الفضيحة عن مغتصب الأطفال البيدوفيل دانيال السبنيولي أصبح بمثابة إعلان تطبيع مع البيدوفيليا واغتصاب الأطفال و المثلية و الشذوذ الجنسي .. حتى أن جمعياتها مثل حركة فيمن انتهكت إحدى منتسباتها باحة وساحة مسجد حسان المعلمة التاريخية المغرب ورمز حضارته و تاريخه و أمجاده وقوته وتعرت هناك دون أن تكلف حكومتنا عناء استنكار هذا الفعل و قطع العلاقات ليوم واحد أو استدعاء أحد سفراء الغرب للاحتجاج على هذا الفعل الشنيع و المرفوض...
20 - MORROCO الثلاثاء 28 غشت 2018 - 09:59
اين جمعية ماتقيسش ولدي لاحول ولاقوة الا بالله
21 - Mohiedine الثلاثاء 28 غشت 2018 - 10:17
أنا هنا لست قاضيا أو مدعي عام ولكن أشم رائحة الإنتقام من قبل أبوي الطفل (مع طلب السماح من الوالدين إن كنت مخطئا) سبق لي مرات عديدة أن سمعت و عاينت مثل هذه النوازل قبل وقوعها من قبل جيران السوء فمرة سمت إحدى الجارات مهددة بهتك عرض ابنتها ذات الخمس سنوات (لتغرق شقف) لغريمها حسب تعبيرها وكثير كثير مثل هذه الوقائع
22 - abdelhamid الثلاثاء 28 غشت 2018 - 10:24
السلام عليكم حسبنا الله ونعم الوكيل بالنسبة ليا:
1) المواقع الإباحية المجانية وراء كبت العرب بصفة عامة (سياسة يهودية)
2) الدراري في العروبية باقين صغار بززاف كايخليوهم يسرحوا بوحدهم في الخلا غير منطقية واخا ولاد المنطقة
3)ماخاصش يبينو الوالدين وجههم باش يغادروا المدينة باش ما يتعرف عليهم حتی واحد يضحيو بكلشي من أجل ولدهم
23 - يوسف KSA الثلاثاء 28 غشت 2018 - 10:32
اتعاطف مع يوسف واقول للوحش السادي انت شخص مريض ولا تملك من

الرجولة شيء ربي ينتقم منك ...
24 - ذ.نحيب بالعصمي الثلاثاء 28 غشت 2018 - 10:32
عار ان تطالعنا الصحف يوميا بفضيحة مست قاصرا وظلت النيابة العامة خارج التغطية. ومن غير المقبول ان تكون النيابة جهازا مستقلا لها كل امكانيات التحرك والتذخل دون ان تتصدى لاصلاح كل اعوجاج وتقصير.وعار عاى الوكيل العام للملك بالجديدة الا يهتم بجناية اغتصاب طفل وسكوت الضابطة. عاى الفاعل.وعلى قيادة الدرك ان تتذخل لمساءلة كل معني وتطبيق القانون.
25 - حبيب الحق الثلاثاء 28 غشت 2018 - 10:38
أين السلطات من صغيرها إلى كبيرها؟؟؟؟؟
هذا ابن الشعب ويستحق الوقوف إلى جانبه
أم أنه ضعيف ابن ضعيف لا يستحق الحياة ....
الإعدام للمعتدي ولا شيء غير الإعدام يمكن ان يطفئ جمرة هذا الاعتداء ويوقف مثب هذه السلوكات
26 - للاسف... الثلاثاء 28 غشت 2018 - 10:41
للأسف هدشي اللي غادي نعيشو و المجتمع ديما كيبرر التحرش و الاغتصاب... حادثة اغتصاب خذيجة مازال ما برداتش و تعاليق الناس كلها ضد الضحية و كتساند الجنات لا و فوق هادشي كيقولو عليهم "مساكن ولاد الناس بغات داك البنت تخرج عليهم" إذن أشنو بقا؟ حتى اذا طبقنا القانون المجتمع للاسف ديما في صف الجني لأنه رجل لا غير... فمن الطبيعي ان فئة كبيرة من الرجال متخافش العقاب لأنهم ضامنين الرأي العام معاهم... الله يكون في عون نساء و اطفال هذا البلد ما حيلتهوم المجتمع الظالم ما حيلتهوم للاغتصاب و التحرش
27 - rodeo الثلاثاء 28 غشت 2018 - 10:58
الضحية لا حول لها ولا قوة و المغتصب يجب أن يعاقب بأقصى العقوبات يجب سن قانون جديد للمغتصبين يقضي بالحبس و الإخصاء ، و هناك شيء آخر هل يجب على طفل صغير أن يرعى الأغنام و يعمل ؟؟؟؟ لا هذه جريمة أخرى يعاقب عليها القانون مكان الطفل هو المنزل للدراسة او اللعب أثناء العطلة يجب على اولياء الامور ان يهتموا بأطفالهم اكثر لا أن ينجبوا أطفالا و يدفعونهم نحو الشارع ليكونوا عرضة للمفترسين
28 - سوسن الثلاثاء 28 غشت 2018 - 11:07
صلوا صلاة الجنازة على مسؤولي هذه البلاد العزيزة فهم من يشجع على الاجرام بعدم توفر الشغل والتربية والتعليم اما السجون فهي عبارة عن اوطيلات حيث الاكل والشرب والنوم والدواء على حساب المواطن يليه العفو العجيب ثم التربورتورات ايضا على حساب المواطن ..لا تبكوا ولا تحزنوا الكل سيموت وعند ربكم تختصمون..لكن الله سبحانه وتعالى عادل ولا يظلم مثقال فتيلة والتي هي اقل من الذرة..ان الموت مصيبة لكن عند المواطن المقهور نعمة
29 - البرج الثلاثاء 28 غشت 2018 - 11:32
بكل أنكم حللتم المخدرات فما لكم إلا تحليل الباقي من مشتقاتها الرشوة القتل السرقة سياحة جنسية، الشواذ، الاغتصاب.....
30 - هشام الثلاثاء 28 غشت 2018 - 11:34
بصراحة هادشي ولا بزاف فات لقياس يجب تطبيق عقوبة الاعدام في حق كل مغتصب هدا هو الحل الوحيد للقضاء على هؤلاء المرضى
31 - عدل الثلاثاء 28 غشت 2018 - 11:48
العدل اساس الملك . المغرب دولة مسلمة ليس بها مفتي . في مثل هذه الحالة تعرض على فظيلة المفتي . ليس على قوانين موظوعة . هذا المغتصب يجب اعدامه فورا . و السلام
32 - bzzzzfff الثلاثاء 28 غشت 2018 - 12:07
يجب على الدولة إخراج قانون الإخصاء الجراحي للمغتصبين وإنهاء حياتهم الجنسية
33 - ⴰⵔⴳⴰⵣ الثلاثاء 28 غشت 2018 - 12:21
إذا صدرت التعليمات من السلطات العليا بعدم التساهل مع حالات الاغتصاب . الرشوة ، التهرب من أداء الضرائب ، صرف الميزانيات في مشاريعها الحقيقية ....

فإننا سنزيد إلى الأمام وسترى المجتمع منضبط بأزيد من 90 %
أما إذا بقيت الاوضاع راكدة فتقدمنا سيظل بطيئا لأن المشاكل السابقة تفرمله وتمنعه من التقدم وتعيق حركاته وسيظل نموذجنا التنموي فاشلا حتى لو استوردناه من كندا أو بريطانيا
34 - Imane الثلاثاء 28 غشت 2018 - 12:22
يكفي. على القضاء تشديد العقوبات على مثل هذه المصاءب. اولادنا في خطر. المجتمع في خطر
35 - اشرف الخطابي الثلاثاء 28 غشت 2018 - 12:51
و الله العظيم عيينا ما ناديو بحكم الاعدام في حق كل من تبث اغتصابه للاطفال و حتى للكبار ! حسبي الله و نعم الوكيل في القضاء المغربي
36 - ماجد واويزغت الثلاثاء 28 غشت 2018 - 12:58
أنا متفق مع صاحب التعليق المسمى bzzzzzf حقنة واحدة تكفي لإخصاء المجرم
37 - jamal الثلاثاء 28 غشت 2018 - 13:40
الله ياخد الحق في الدنيا وفي الاخرة في جميع من يتساهل مع جرائم الاغتصاب.وليس لدينا ما نقول في هده الوقائع سوى انكم شوهتوا ببلادنا وبأولادنا وحسبنا الله ونعم الوكيل.
38 - ملاحظ الثلاثاء 28 غشت 2018 - 14:49
هذا الوحش يجب ان يعاقب باقسى ما يمكن. على الدرك ان يقوم بعمله
39 - hamza الثلاثاء 28 غشت 2018 - 15:47
Pour ces crimes il faut qu'on prends des décisions judiciaire dissuative
40 - قمة العبث الثلاثاء 28 غشت 2018 - 16:59
عندما قرأت مقالا عن اعتقال سعد المجرد ثم اضطلعت بعدها على مقال هذا الطفل المغربي المسكين لم أعرف هل أضحك ام ابكي على حالنا وعدالتنا. فبمجرد اتجاه فتاة قضية المجرد الى السلطات تم اعتقاله تحت الحراسة النضريةللتحقيق معه بغض النضر هل الاغتصاب حدث ام لا. رغم ان الفتاة تبلغ 29 عاما اي ليست قاصراا. اما في حالة هذا الطفل القاصر فالدرك لم يعتقل المتهم رغم انهم قاموا بتمثيل الواقعة حسب رواية الوالدين اي ان السلطات المحلية تقر بفرضية الاغتصاب ولا تريد تطبيق القانون قمة العبث.
41 - yassene souaidi الثلاثاء 28 غشت 2018 - 17:24
حسبنا الله ونعم الوكيل والله حتى المواطن الفقير والعادي والمسكين محكور في المغرب والدرك الملكي الله يهديه مكيديرش خدمتو كما يجب مستهترون ولاكن والله حتى غدا قدام الله يتحاسبو بصغيرا اكبيرا انا والله عيني بكات اللهم ان هدا منكر اللهم انه ليس بيدي حيلة اللهم امي بلغت اللهم فشهد حسبنا الله ون٦م الوكيل
42 - Nour الثلاثاء 28 غشت 2018 - 17:58
اذا فلت هذا الوحش المغتصب من العقاب فاقرأ الفاتحة على شئ اسمه تطبيق القانون في المغرب .
43 - ابو ساره الثلاثاء 28 غشت 2018 - 19:13
نطالب بالاعدام ولاشيء غير الاعدام لمثل هؤلاء الوحوش التي من المفروض لايجب ان تعيش بيننا
44 - la récolte... الثلاثاء 28 غشت 2018 - 20:36
Voici la récolte d'un système éducatif intéressant au bénéfice au lieu de réaliser sa mission suprême.
voici la récolte de l'ignorance et l'analphabétisme
Voici la récolte de notre culture archaïque basant sur croiser les bras et attendre les miracles de dieux
Voici la récolte d'un marocain faible, menteur, et paraisseux
simplement un animal qui court et attaque son frère
bravo les dirigeants bravo
45 - محمد بن ع الثلاثاء 28 غشت 2018 - 21:23
وقوع جريمة من هده الفصيل يستوجب الضرب بماقضيه القانون من اشد العقوبات والجريات على كل مجرم ثبت في حقه الفعل الشنيع دون اي رحمة قانونية لان الامر يتعلق بجرح جرم لا يبرء مع تقادمه ولا يشفي الغليل اية عقوبة لان اثار الجرم تبقى في الداكرة ولايمحيها التقادم لكن تشديد العقوبات وعدم تمتيع الجناة باي تخفيف يجعل المرتكب يضعها نصب اعينه ولا يمكن ان يجعل لاي مساومة او تنازل اب منصب في القضية
46 - Med الأربعاء 29 غشت 2018 - 11:03
qui a le contact des parents de l'enfant ? c'est très urgent !!
47 - لا عليك الاثنين 03 شتنبر 2018 - 12:26
لا حول ولا قوة الا بالله هذه نتائج الجهل والأمية وقلة العفة متسخون يهتكون عرض القاصرين ولا يحاسبهم القانون بالله عليكم أين نحن هل نعيش البدائية أم ماذا مثل هذا المجرم يجب أن تتخذ فيه أقصى عقوبة لما لا الإعدام حتى يكون عبرة لمن لا يعتبر لقد دمر حياة إنسان ناشئ وحطمه نفسيا كيف له أن يذهب إلى المدرسة وأن يلعب كبقية الأطفال لابد أنه يحترق من الداخل والثاني حر طليق ما أنصف العدالة في وطني لك الله يا وطني
المجموع: 47 | عرض: 1 - 47

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.