24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | القصة الكاملة لوفاة عاملَي بناء .. أرملتان مكلومَتَان وصدمة الجيران

القصة الكاملة لوفاة عاملَي بناء .. أرملتان مكلومَتَان وصدمة الجيران

القصة الكاملة لوفاة عاملَي بناء .. أرملتان مكلومَتَان وصدمة الجيران

توفي عاملا بناء بمدينة القنيطرة، بعد سقوطهما من الطابق الثالث وهما بصدد تبليط منزل بحي الساكنية على خشبة خانَها عُقافها.

العُقاف، الذي لم تتم صيانته، ليسَ السبب الوحيد في وفاة عاملَي البناء؛ فإضافة إلى مشكل عدم التحقق من سلامة أدوات البناء، هناك عدم قانونية عمل الضحيتين اللذين لا يربطهما أي عقد عمل بصاحب البيت، وعدم تحمل المسؤولين المباشرين عن الحادث مسؤولياتهم المادية والمعنوية، والإهمال المهني المتمثل في تأخر سيارة الإسعاف لمدة تناهز ساعة من الزمن، وانعدام الضمير المهني المتجسد في ترك أحد الضحيتين يحتضر بالمستشفى 45 دقيقة مع المطالبة بـ"الدفع" أولا قبل إجراء الفحوصات.

أرملتان مكلومَتَان

"هوما لي ضِيْعُوهُومْ لو جاء الإسعاف عندهم عندما سقطا وأنقَذَهما لكان زوجي وصديقه باقيَيْن"، بهذه الكلمات عبرت زوجة أحد الضحيتين عن لوعة فقدانها رفيقَ عمرها، بالرغم من أن إنقاذه كان ممكنا.

مأساة الأرملة لم تقف عند سماع خبر سقوط زوجها من عَلٍ، بل استمرت بعد زيارتها مستشفى مدينة القنيطرة، تقول المتحدثة: "لم يتركوني أدخل حتى من الباب الخارجي، وكانوا يهددون بإحضار الشرطة، ولم أدخل من الباب حتى بدأت في الصراخ "أريد أن أرى زوجي". وبعد الدخول إلى المستشفى لم يسمحوا لي برؤيته"، ثم تضيف: "كنت أقول لهم أريد رؤية زوجي، سواء كان حيا أم ميتا؛ فيدْفَعون الباب، ويُغلقونه، فاتصلت بأمّي التي جاءت ودخلت ورأته، وعندما كانوا بصدد إخراج جثته من المستشفى رأيته صدفة".

وتستنكر أرملة الراحل عدم تواصل صاحب المنزل معها، متسائلة في الآن نفسه عن سبب ذهابه إلى "المخزن"، وسبب إرساله المقدم؛ "هل سأطلب منه شيئا؟"، وتجمل جوابها في كلمتين تختصر بهما ما تحس به: "زوجي ذَهَبْ".

أرملة الضحية الأخرى أمُّ طِفلَتَين إحداهما رضيعة لم تتعلم المشي بَعْدُ، والأخرى طفلة لم تبلغ بعد ربيعها السابع. هذه الزوجة رُمّلت في بداية شبابها، ولا يُرى على مُحيَّاها إلا صُفرة الصدمة، وعينان تجهشان بالبكاء كلما استقرتا على وجه مألوف، وشفتان لا تكادان تنبسان بكلمات مفهومة تارة، وتنطلق منهما أمواج الصراخ والعويل تارة أخرى.

صدمة الجيران

فتيحة، التي تقطن بالمنزل المقابل لمكان الحادث، تسترجع الحادث قائلة: "ما وقع هو أنني بمجرد رجوعي إلى المنزل سمعت صوت شيء ما ارتطم بالأرض، وبمجرد ما فتحت الباب رأيت خشب بناء سقط من فوق (الطابق العلوي)، ورأيت البناءَيْن اللَّذَين كانا يبلطان الحائط". وتزيد مشيرة بسبابتها: "اصطدم الأول بالأرض هنا، ثم تبعه الآخر في الوقت نفسه".

وتشدد فتيحة على أن سيارة الإسعاف لم تلب اتصالات الناس "إلا بعد أكثر من نصف ساعة أو 45 دقيقة"؛ وهو ما يؤكده هشام، شاهد عيان آخر، يذكر بدوره أن سيارة الإسعاف لم تحضر إلا بعد اقتحام الساكنة الطريق، وإيقافها سير السيارات، ما أدى إلى تدخل "المخزن" ورجال الأمن، وإحضار سيارة الإسعاف "التي حملتهما".

هشام، الذي رأى الحادث رأْيَ عين، يحكي أنه لمح عند عودته من المتجر أن "الحديدة" التي في جانب خشبة البناء قد انكسرت، فهَوَى العاملان، ثم يسترسل قائلا: "لم يجد المسكينان ما يفعلان فسقطا على حين غرة، وكانا نازلين "من السماء" وهم "يتركلان"، ثم سقطا على الأرض، وعندما رأيتُ الدم بدأت أصرخ، وخرجت امرأة، وبدأ يجتمع الناس".

غياب القانون

تساءل محمد، ابن عم أحد الضحيتين، مستنكرا عن ما يمكن للعائلة فعله؛ فـ"البنَّاؤون ليس عندهم قانون، ولا يوجد فيهم أحد يشتغل بعقد عمل، ولا توجد مراقبة، وأي شخص كان يعمل وسقط يضيع. هذه ليست أول حالة؛ فهناك عشر حالات في هذا الدوار".

بدوره، عبَّر منصور، صديق أحد الضحيتين وقريبُه، عن رضاه بقدر الله، ثم استدرك مستفهما: "لكن، لماذا أنت في بلادك وتنتظر أن تُغلِق الشارع حتى تأتي سيارة الإسعاف؟ ولماذا أنت في بلادك والضحية في حالة بين الحياة والموت وتطلب من مسؤولي المستشفى أن ينقذوا السيد، وهم يقولون لك ادفع ثمن "الراديو" بـ50 ألف ريال؟".

ويضيف الشاب العشريني أن ما يريده هو أن "لا يتكرر مثل هذا التصرف الذي آلمه كثيرا"؛ فـ"الشاب قاوم ساعة، وبعدما جاء الإسعاف قاوم 45 دقيقة أمامي داخل المستشفى، وهم "كيطلعو ويهبطو فيه" إلى أن توفي"، ثم ذَكَّر بحسرة أن الحادثَ ليس فريدا: "وإذا ذهبنا إلى المستشفى سنجد القصة نفسها تتكرر".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (39)

1 - صابر عبد المولى الخميس 30 غشت 2018 - 15:17
نحسبهما شهيدين عند الرحمان الرحيم وذاك وعد الحق سبحانه فله ما أعطى وله ما أخد. نالا شهادة الشهادة هكذا نعتقد أو بالأحرى هكذا نتمنى . نسأل الباري عز وجل أن يجعلهما في جنة الفردوس وان يلهم أهلهم المكلومين الصبر والسلوان...وإنا لله وإنا إليه راجعون.
2 - karimcanada الخميس 30 غشت 2018 - 15:19
هنا في كندا توجد مؤسسة تابعة للدولة تعنى بالتأمين عن حوادث العمل وهي ممولة من أرباب العمل. إن وقع حادث لعامل يشتغل في شركة غير مسجلة في الهيئة فالعامل لا يفقد حقوقه لا بد من إحداث هكذا مؤسسة في المغرب.
3 - fador الخميس 30 غشت 2018 - 15:19
هل تسمع يا ولي امرنا هدا الكلام السيد يحتضر و المستشفى يطلب الدفع اولا ؟ هل وصلك خبر وصول سيارة الاسعاف بعد ساعة ؟؟ كيف لكم ان تجندو الشباب ليدافع عن وطن لم يعطيهم ابسط الاشياء. اتمنى ان اكمل حياتي خارج وطني لعلي اجد اوطانا تعرف معنى حقوق الانسان
4 - idane الخميس 30 غشت 2018 - 15:20
l ambulance va dire que c le traffic et les bouchons, l hopital va nier tout a bloque et dire qu ils ont fait le necessaire et les veuves lihom lah w safi. lahoma rham lfa9idayine. j espere un jour lire des bonnes nouvelles
5 - عبده الخميس 30 غشت 2018 - 15:20
رحمهما الله، ربط المسؤولية بالمحاسبة في بلادي شعار كاذب، أخاف على هذا البلد من السكتة القلبية!!!!
6 - مواطن الخميس 30 غشت 2018 - 15:24
عمال البناء لا يأخذون الاحتياطات الواجبة. يشتغلون بطرق و ادوات بدائية في غياب اي و سيلة لوقاية .
لا خودة لا لوازم و ادوات البناء في الاماكن العلية .
لا يمكن ان نحمل المسؤولية لصاحب المنزل
7 - صلاح الخميس 30 غشت 2018 - 15:24
إنا لله وإنا إليه راجعون.
اللهم ارحمهما وارزق اهلهما الصبر.
8 - Hamido الخميس 30 غشت 2018 - 15:25
هدا حال فقراء هدا الوطن يشتغلون بدون عقود وبدون تأمين.وصلنا إلى مرحلة يضحي فيها المرء بحياته من أجل الخبز ولا شيء غير الخبز.وما يهم الرأي العام اولا واخيرا هو:ماهي تشكيلة المنتخب المغربي وهل غادر سعد لمجرد السجن فعلا؟وأما الحكومة فما يزعجها سوى إرضاء نبيل بن عبدالله الدي يدافع على أحقية الحزب في حقيبة الماء وكفى الله المؤمنين شر القتال.
9 - ايت الراصد:المهاجر الخميس 30 غشت 2018 - 15:25
اولا رحم الله العاملين المستضعفين والهم الله الصبر لذويهما....ان هذه القضية تلخص مدى تبخيس الانسان لدى المسؤولين المتحكمين في الرقاب ؟!؟ بل تلخص حقيقة عبر عنها طبيب الفقراء الشفعي وهي ان المسؤولين يتلذذون بالم المرضى ..بل أضيف بان المسؤولين يتلذذون بالم احتضار المصابين ....باختصار ان كل مانعيشه يلخص ماساة العدالة الغائبة بهذا البلد الظالم حكامه...
10 - Aalbundy الخميس 30 غشت 2018 - 15:26
نظرة الاغنياء في بلادي:
الفقراء حثالى المجتمع و يجب ان نتلذذ في تعديبهم وايلامهم.....
رحمهم الله انهم بين يدي الرحمان و اطلب لهم الرحمة و المغفرة لهم و لكل فقير مسلم
11 - VOLTAIRE3000 الخميس 30 غشت 2018 - 15:28
لو حدث هذا في البلدان المتقدمة التي تحترم حقوق مواطنيها لدخل وزراء السجن بما فيهم الطاقم الإداري للمستشفى الذي رفض إجراء الفحوصات على شخص في حالة خطر
عمال البناء في المغرب ليس لهم قوانين تحميهم ولا تغطية صحية والدولة تعلم هذا وتصرف النظر عنهم لتتركهم و ذويهم للمجهول
يصرفون الملايير على مهراجانات الذل و العار وعلى تعويضات فاحشة لوزراء فاشلين على حساب الشعب و من أمواله
كثر الظلم في البلاد لأن المسؤولين لايخافون الله , همهم الوحيد هو الحفاظ على امتيازاتهم مما خلق فوضى وضحايا في المجتمع المغربي تنذر بقيام الكارثة إذا مااستمر الوضع في هذا المنحى
12 - أكاديري من المانيا الخميس 30 غشت 2018 - 15:29
هههه قال لك تنظيم كأس العالم. ..
وقعت حالة في شركة التي أشتغل فيها وبالليل عامل إيطالي مسته حديدة ألومنيوم فوق أنفه فخرج قليل من الدم وسقط العامل على الأرض وكل هذا تمثيل يريد بذالك أخذ أسبوعين راحة ويجلس في البيت ، الشاهد في الحادثة هو حضور سيارتين إسعاف وسيارة شرطة في أقل من عشر دقائق ، فقال لي إفريقي وهو يضحك عندنا في إفريقيا الناس تموت تحتضر ولا تأتي سيارات الإسعاف إلى بعد مرور ساعات وعند وفاة المصابين فقلت له نفس الشيء عندنا في المغرب ... مثل هذه الحوادث لا يستطيع مسؤولي الدولة جعل العكر فوق الخنونة لأننا نشاهدها بأم أعيننا ...
13 - من روما الخميس 30 غشت 2018 - 15:31
ان لله وإنا إليه راجعون الله ما ارحمهم برحمتك ما اراه هو ان حياة الانسان الفقير لا تساوي شيئا إلا في بعض الحالات متل الانتخابات او زيارة مسؤلين من الأمم المتحدة او زيارة ملكية هنا يجب على ابناء الشعب ان يعرفو انفسهم فمن العيب والعار ان يحتضر انسان امام طبيب ولم يساعده هده هي حقوق الإنسان اهكدى تؤدون القسم الا انكم لتحاسبون على افعالكم وبمادا ستجبون امام ملك الملك
14 - rachid الخميس 30 غشت 2018 - 15:32
ياسلام على بلاد عندنا... اللهم كثر حسادنا. خلاصة القول: إنا لله وإنا اليه راجعون. للعمال وللبلاد.
15 - مواطن يتسائل الخميس 30 غشت 2018 - 15:37
حادثة.
ذات يوم ضرب او صدم صاحب دراجة نارية مواطن راجل فمات او تعرض لعجز. وبما ان صاحب الدراجة لا يتوفر على تأمين لاصورانص. فهل ستضيع الضحية.
ما ذنب الضحية بعد توفر صاحب الدراجة على لاصورانس.
16 - عبدالحق الخميس 30 غشت 2018 - 15:40
لو كان العقاب في هذه البلاد لجاءت سيارة الاسعاف في رمشة عين ولكن للاسف في هذه البلاد كل واحد كلغي بلغاه شي تيشرق شي تيغرب ولا محاسبة خصوصا في قطاع الصحة الذي اصبح قنبلة موقوتة انعدام ابسط شروط المعاملة مع المرضى فضلا عن الرشوة ووووو لا حول ولا قوة الا بالله ان لله وان اليه راجعون .
17 - مغربي غيور الخميس 30 غشت 2018 - 15:48
حسبنا الله ونعم الوكيل
في بلاد الكفار يقومون بالعلاج والاسعاف وبعذ ذلك يطلبون ثمن العلاج هذا يجب ان يكون عند البلدان المسلمة كالمغرب . يقول الله تعالى: (ولقد كرمنا بني آدم...) وعندنا يهان بنو آدم ولا حول ولا قوة إلى بالله.
وقفت على حالات بالمستشفى الإقليمي بالقنيطرة: كارثة بكل القايس لا ممرضين ولا أطباء فقط متطوعو الهلال الأحمر الذي لا يعرفون شيئا عن الاسعاف الاستعجالي. كيف يعقل طبيب واحد وممرض واحد بالمستعجلات طيلة فترة الدوام؟ ماذا يمكنهما أن يفعلا هاذين الإثنين؟ ولكم أن تتخيلوا المأساة.
حسبنا الله ونعم الوكيل
18 - مواطن الخميس 30 غشت 2018 - 15:57
Ce qui nous dégoûte dans notre pays que nous aimons tellement, avec tout le respect que je porte au corps médical, je suis dégoutté a chaque fois que j'ai la malchance de vivre une expérience avec les hôpitaux ou cliniques au Bled, et c'est l'une des nombreuses raisons qui motivent plusieurs marocains a rester dans d'autres pays qui ont un minimum de dignité et de respect envers la vie des êtres humains en général et de ces citoyens en
ان لله وإنا إليه راجعون الله particulier, quel dégoût et
19 - عمر الخميس 30 غشت 2018 - 16:03
لم يرتبط بعقد عمل مع صاحب البيت فما بالك بالمقاوليين الطامة الكبرى أن مدونة الشغل حبر على ورق كفانا زج اعناقنا في التراب لا شغل منظم هناك سماسرة ومضاربين يشغولون الخماسة أن صح التعبير وحمالة باجر زهيدة وضغط رهييب قد يدخل في باب العبودية لا توجد حقوق للعمال مجرد سخرة فليخرج اي منا إلى اي ورش بناء وسترى لا وقاية ولا حقوق كفانا ارتجالا واستهبالا واستحمار البسطاء يكفي بالله عليكم قبل أن يفوت الحال فالخبز أن احترفت تصبح فحما والفحم ينتظر النار والبوار
20 - البيضاوي الخميس 30 غشت 2018 - 16:05
الى صاحب التعليق فادور fadorبرقم 3 يا اخي حوادث الشغل تقع في كل انحاء العالم لدلك نجد في كل دول العالم قوانين الشغل المطلوب الان هو تطبيق القانون في حق المشعل اما ان تتمنى ان تنهي حياتك في دولة اخرى اقول لك انك كعربي وكعرب نحن مرفوظين حتى لو كنت حاصلا على شهادة الدكتوراه ولن تقبل حتى كمنظف للشوارع لانك عربي اما انك تتمنى ان تنهي حياتك في دولة اخرى اقول لك لن تستطيع حتى شراء كوميرا ولتر حليب ب15 درهم اي أورو ونصف وادا لم تصدق فراجع هده الحقيقة في الانترنيت مباشرة ولا تثق في ما يروج في........وان يعلم في قلوبكم خيرا يوتيكم خيرا.ص ل العظيم
21 - دائما لماذا و كفى الخميس 30 غشت 2018 - 16:24
بمثل هاته الحالة لسقوط ضحايا العمل بالبناء و المصانع و التي تتكرر كل سنة دائما تطرح نفس التساؤلات عن من المسؤول ? و لماذا لم يتم البث بعد و الحسم في اصدار قانون و السهرعلى تطبيقه بكل حزم و صرامة لحماية عمال مثل هاته الأوراش و أسرهم ? لماذا لا تحضر سيارة الاسعاف بسرعة ? و لماذا تحضر فقط لنقل الضحية و ليس لاسعافه لعدم توفرها على معدات و جهاز طبي و ادوية الاسعاف ?
لمذا و كيف يتم افلات المسؤولين عن أرواح الضحايا من العقاب و التعويض ?
هي أسئلة يطرحها ويتم اجترارها منذ عقود من طرف المواطن و ستستمر في الطرح لعقود أخرى لا قدر الله دون أن يوضع حل قاطع لحماية أرواح المواطنين البسطاء من جشع المقاولين سواء بأوراش البناء أو المصانع .
لو وقع مثل هذا الحادث ببلد ما خاصة باوربا لأقيمت الدنيا و لسمعت الصيحات هنا و هناك و الجمعيات و المنظمات المحلية و الدولية تندد و تطالب بأقصى العقوبات على كل من كان وراء تسبب ازهاق الروح و لم يحترم شروط السلامة باوراش العمل و لتم استنطاق وزير الصحة و الوقاية المدنية و و و..
لا يسعني الا أن أترحم على روحيهما و أدعو لعائلته بالصبر على البلاء و ان لله و انا اليه راجعون.
22 - تقني فالصحة الخميس 30 غشت 2018 - 16:26
لا يوجد راديو ب 50 الف ريال فالدولة
كاين راديو ديال العظم مايفوتش 6000 ريال و سمانير 14 الف ريال
23 - الدكالي الخميس 30 غشت 2018 - 16:53
الله يرحمهما كانا يعملان بعرق جبينهما أما عن عقود العمل هل هناك صاحب بيت له عقد عمل مع البناؤون يعملون يأخدون أجرهم ويذهبون لحال سبيلهم
24 - أوروبي الخميس 30 غشت 2018 - 17:21
الي صاحب التعليق رقم20سير تلعب هنا كاميرا ولتر حليب ستة دراهم ونصف في اوروبا
25 - SAID الخميس 30 غشت 2018 - 17:31
لقد كان دركي يسوق سيارته الخاصة واصطدم بتاكسي كانت اختي تمتطيه. وكان الخطاء للدركي. اصيبت الاخت في راسها . الا اننا تفاجانا ان الدركي ليس له تامين ;
يصول ويجول لا احد سيوقفه ما دام انه دركي لماذا التامين اذن !!!!!
26 - Hamido الخميس 30 غشت 2018 - 17:51
الرد المثالي على الفاهم الدكالي رقم 23 .الطاشرون ملزم بفتح مقاولة وسجل ضريبي ويصرح بالعمال ولو كان واحدا فقط وملتزم بتأمينه ودفع كل مستحقاته.
27 - توفيق الخميس 30 غشت 2018 - 17:56
المواطن المغربي البسيط لا يساوي شئ لو كان ضحية الحادث من دولة غربية او ابن مسؤول حكومي لحضر العامل و الوالي و اكبر الشخصيات البارزة الى مكان الحادث و الامثلة كثيرة الساكت على الحق شيطان اخرس يجب ان نتحرك لوضع حد لهذا الضلم و المنكر
28 - hassan الخميس 30 غشت 2018 - 18:13
حسبنا الله ونعم الوكيل
il faut obligatoire demande au propriétaire une assurance pour avoir le permis de construction
29 - عالم النظر الخميس 30 غشت 2018 - 18:32
السلام عليكم وقبل الشروع في كتابة مقالي هذا اطلب من العالي القدير ان يرحم هذين الشهيدين وأن يرزق ذوي هما الصبر والسلوان.والنقطة الأساسية والمهمة في هذا الحادث راجع إلى عدم تقنين الحرف في المغرب و وضع قوانين لتلك الحرف لأننا دولة نستورد كل شيء حتى القوانين لأننا في دولة إسلامية في بند من بنود او باب من ابواب الدستور .الكل يتكلم عن التامين في المغرب ولكن رفوف المحاكم مملوءة بملفات حوادث الشغل في شركات مرت عليها سنين كما ستمر سنين اخرى.كل شيء ناقص في بلادنا ما عدا المشاكل هي دائما في نمو مستمر.
30 - حميد الخميس 30 غشت 2018 - 19:30
اريد ان أعرف هـل كل المتدخلين الذين يقارنون المغرب مع أروبا ، هـل يدفعون كلهـم ظرائبهم حتى تتمكن الدولة من دفع ثمن الأشياء التي يطالبون بهـا وتحسين جودة الصحة والتعليم وما إلا ذلك أو يريدون غير الفابور .الكل يتكلم ولا أحد يعمل أو يمد يده إلى جيبه
31 - هل سمعت الخميس 30 غشت 2018 - 19:50
يا راعي الأمة ...!!! اسمع لنداء شعبك انه يحتضر ساعتان لو تدخل لما وقع ما وقع لعله الاجل لكن لو تدخلو في الوقت ربما لحانت النتيجة ايجابية اين مسؤولي هذا البلد
32 - rifiquiaimesonpays الخميس 30 غشت 2018 - 19:56
Je ne sais pas qu est ce qui se passe au Maroc. Je sais ce que je vais dire ne vas pas plaire. La situation au maroc ne cesse de se détériorer depuis 2011. Plus précisément depuis que le pjd incompétent à mis son nez dans les affaires de
l État. Je n ai jamais connu dans aucun gouvernement précédent une telle deterioration abyssale .
33 - Aziz الخميس 30 غشت 2018 - 19:57
Malheureusement beaucoup de jeunes preferent travailler au noire des *bricoles* pour avoir une sois disant libertè
Et toucher en 4 jours le salaire que prennent d autres en 1 mois.
Flousss lbricole zwyna walakiine machakilha khayba.
Et c c est là qu ils parlent d hopitaux et assurances.......


Flouss
34 - citoyen maghribi الخميس 30 غشت 2018 - 20:01
Au Maroc les lois sont faites pour ne pas être appliquées. La plupart des patrons et employeurs appliquent le travail au noir, les inspecteurs de travail n'existent en pratique. Si le règlement sur le droit du travail est appliqué , l’état serait gagnant au niveau des impôts et les travailleurs au niveau de la sécurité. mais nous sommes au Maroc !!!!!!!!!!!!!!!!!!!
35 - David الخميس 30 غشت 2018 - 20:39
انه من اركان الايمان يا سادة . الايمان بقضاء الله خيره و شره. اتسال لماذا الانسان اذا مسه خير في هذه الدنيا الزاءلة فرح اما اذا مسه فيها شر او مصيبة تعس و اصبح وجهه مسود. افرح بما اعطاك الله فهو علام الغيب فلو سالن هدين الميتين لقالو لك مكتنا في الدنيا كثيرا و ما احلى هذا النعيم الذي نحن فيه الان(الجنة). و ما على اهلهم القول انا لله و انا اليه راجعون. فالدنيا يا اخواني زاءلة فانية و الاخرة خي الباقية. و السلام عليكم.
36 - عابرة سبيل الخميس 30 غشت 2018 - 20:42
اللهم ارحمهما ان العديد من عمال بناء التبليط في العلو لا ياخذون الاحتياطات اللازمة يعملون بوساءل بداءية تتارجح بهم وقد يفقدون توازنهم في اي لحظة ومنهم من يشح على نفسه في اكتراء échafaudage متين فيمتطي اخشاب قديمة و معلقة بحبال واهية فالسقوط من العلو يكون واردا في اية لحظة فالمسؤولية اولا ترجع لهم، ثانيا لبطء الاسعاف، وتماطل المصالح الطبية بالمستشفى.
37 - El hazzat الخميس 30 غشت 2018 - 22:09
هناك شيء غير سليم في وطننا العزيز هل المسؤولون المغاربة يظنون أن هذه الفوضى ستستمر هكذا بدون إصلاح ومراقبة ومحاسبة فإذا كانوا يفكرون بهذه العقلية فسيدمرون الأخضر واليابس كل شي ء أصبح تافه وليس له قيمة والله العظيم
38 - haroun الجمعة 31 غشت 2018 - 03:05
لكل اجل كتاب انا لله وإنا إليه راجعون اللهم اغفر لهم وارحمهم لاكن القول خدمات هاذا الوطن كلها مهترئة لالالا شي
39 - مواطنة الجمعة 31 غشت 2018 - 13:10
أن أراقبَ اللّه في مِهنَتِي.
وأن أصُونَ حياة الإنسان في كافّةِ أدوَارهَا. في كل الظروف والأحَوال بَاذِلاً وسْعِي في استنقاذها مِن الهَلاكِ والمرَضِ والألَم والقَلق.
وأن أَحفَظ لِلنّاسِ كَرَامَتهُم ، وأسْتر عَوْرَتهُم ، وأكتمَ سِرَّهُمْ.
وأن أكونَ عَلى الدوَام من وسائِل رحمة الله ، باذلا رِعَايَتي الطبية للقريب والبعيد ، للصالح والخاطئ ، والصديق والعدو.
وأن أثابر على طلب العلم ، أُسَخِره لنفعِ الإنسَان ... لا لأذَاه.
وأن أُوَقّرَ مَن عَلَّمَني ، وأُعَلّمَ مَن يَصْغرَني ، وأكون أخاً لِكُلِّ زَميلٍ في المِهنَةِ الطُبّيّة مُتعَاونِينَ عَلى البرِّ والتقوى.
وأن تكون حياتي مِصْدَاق إيمَاني في سِرّي وَعَلانيَتي ، نَقيّةً مِمّا يُشينهَا تجَاهَ الله وَرَسُولِهِ وَالمؤمِنين.هذا هو قسم الأطباء ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
المجموع: 39 | عرض: 1 - 39

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.