24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1113:2616:4919:3120:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. عمى طفلة يضاعف محنة أسرة ضواحي تونفيت (5.00)

  2. رفض تكليفات تدريس اللغتين العربية والفرنسية يوحّد أساتذة الأمازيغية (5.00)

  3. تصنيف "فيفا" يضع المغرب في المرتبة 45 عالميا (5.00)

  4. أكاديمية المملكة تستشرف مستقبل العالم في الثلاثين سنة المقبلة (5.00)

  5. ميركل تقامر بقانون جديد لجذب العاملين من خارج الاتحاد الأوروبي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | عاصفة رعدية قوية تقتل طفلا وتقطع الطريق بإقليم الرحامنة

عاصفة رعدية قوية تقتل طفلا وتقطع الطريق بإقليم الرحامنة

عاصفة رعدية قوية تقتل طفلا وتقطع الطريق بإقليم الرحامنة

شهد إقليم الرحامنة، مساء أمس السبت، عاصفة رعدية قوية نتجت عنها أمطار غزيرة مرفوقة بزوابع رملية، خلفت ذعرا كبيرا وسط السكان، خاصة بالدواوير النائية، وتوالت على إثرها انقطاعات التيار الكهربائي.

وتسببت العاصفة الرعدية في خسائر بشرية ومادية كبيرة؛ إذ لقي طفل مصرعه بموسم "تيدرارين" بدوار اسمير سيد البيض التابع لدائرة بوشان، بعدما سقط عليه عمود خشبي يثبت إحدى الخيم المنصوبة فيه.

وأكدت مصادر محلية من جماعة آيت حمو لجريدة هسبريس الإلكترونية أن العاصفة الرملية القوية التي عرفتها المنطقة مساء أمس السبت، أدت إلى سقوط الخيمة المنصوبة في الموسم؛ ما خلف وفاة طفل وإصابة آخر نقل إلى قسم المستعجلات بمدينة مراكش حيث يخضع للعلاج.

ولا يقتصر الأمر على ذلك، فقد أدت العاصفة الرعدية التي شهدتها المنطقة إلى قطع الطريق الوطنية رقم 9 الرابطة بين مدينتي مراكش والدار البيضاء، على مستوى جماعة سيدي عبد الله القريبة من صخور الرحامنة.

وأكدت مصادر هسبريس أن المياه الغزيرة بسبب العاصفة الرعدية تسببت في شل حركة السير، واضطرت المسافرين إلى التوقف والانتظار لما يزيد عن نصف ساعة حتى قل منسوب المياه.

وانتشرت فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي يتحدث فيها مواطنون عالقون بالطريق الوطنية بسبب غزارة المياه التي تسببت في قطع الطريق وحالت دون مواصلتهم القيادة صوب وجهتهم.

كما أدت العاصفة الرعدية إلى انقطاع التيار الكهربائي عن المنازل، خاصة في بعض الدواوير التابعة لجماعة الجبيلات بالرحامنة الجنوبية.

وغير بعيد عن إقليم الرحامنة، أدت صاعقة رعدية أصابت سيدة بدوار في جماعة برحيل بتامنصورت، ضواحي مراكش، إلى الإغماء عليها؛ ما دفع إلى نقلها على وجه السرعة إلى قسم المستعجلات بمستشفى ابن طفيل حيث خضعت لفحوصات طبية، غير أنها ما تزال تعاني من تبعات الصاعقة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (24)

1 - بطراوي الأحد 02 شتنبر 2018 - 12:26
الله يرحمه ويحفظ بلادنا بشرط ان نتقيه ونعمل باوامرة ونبتعد عن الفواحش ما ظهر منها وما بطن
2 - عبده الأحد 02 شتنبر 2018 - 12:27
وما على الإنسان أن يفعل أمام القدرة الالهية، فالله سبحانه اذا أراد شيىءا أن يقول له كن فيكون. رحم الله الطفل ،ان لله وان اليه راجعون.
3 - فاينك ااالحبيب فاينك الأحد 02 شتنبر 2018 - 12:31
يرسل الصواعق فيصيب بها من يشاء وهم يجادلون في الله بغير علم الرحامنة واد زم مراكش ورزازات خنيفرة مناطق ذات صفاىح حجرية وميضية واتربة متنوعة طبقات شديدة السخونة كل هذا يبقى امر الهي قدر الله وما شاء فعل يدبر الامر من السماء الى الارض له الخلق والامر يفعل مايشاء ان له وان اليه
4 - Med25 الأحد 02 شتنبر 2018 - 12:32
سبحان الله يجب الحدر في مثل هده الايام الصيفية الحارة واتحاد الاحتياطات اللازمة.رحمه الله
5 - محمد فاس الأحد 02 شتنبر 2018 - 12:36
كولنا نعرف مادا يقع في المواسيم من المنكر العظيم وهوا الشرك بالله. والشعودة والسحر .والزنى وللواط .اجمل عجل يتقربون بيه إلى صاحب الضريح .14 المليار في سنة تنفق على الاضريحة .وشعب عايش في الفقر والتهميش فمادا تنتظرونا من الله إلا ان يرسل عليكم صاعقة من السماء.
6 - oujdi الأحد 02 شتنبر 2018 - 12:38
a Simo c pas une réponse soit raisonnable il ne faut pas critiquer comme ça
7 - omaima الأحد 02 شتنبر 2018 - 12:42
الى معلق رقم 1 ماذا سيفعلون اصحاب موازين لهذة صاعقة انها بيد الله
8 - Ilyas الأحد 02 شتنبر 2018 - 12:57
عندما امر على الرحامنة و كأنني ارجع بالزمن للاربعينات ، اقليم مهمش يعيش في عالم النسيان و الهشاشة، لا افهم لماذا لم تصلهم و لو بصيص من الحضارة
9 - محمد بلحسن الأحد 02 شتنبر 2018 - 13:04
تمنيت لو كان المقال الصحفي معزز بمعطيات رقمية مصادق عليها من طرف المديرية الوطنية للأرصاد الجوية
Direction de la Métrologie Nationale
متخصصة في رصد أحوال الطقس و تزويد البنك المركزي للمعلومات بالنتائج المحصل عليها طيلة أيام السنة و طيلة عشرات السنين لتزويد مكاتب الدراسات و الخبراء المحلفون بأرقام تساعدهم على وضع تصاميم لمشاريع مستقبلية (قناطر و طرق و سدود و موانئ و مطارات و سكك حديدية و قنوات السقي و التطهير الصحي) و كذلك للبث في شكايات المقاولات و ممارسة مهام التحكيم على أسس تقنية و قانونية تتوفر على المصداقية اللازمة.
الملاحظ أن بعض الادارات و المقاولات العمومية الساهرة على تدبير الصفقات العمومية لا تجد حرج في ردم أخطاء مهنية وازنة ماليا تسببت في تعطيل الأشغال مستغلة التساقطات المطرية و عبارات من قبيل "تساقطات استثنائية" تتداولها بشكل واسع الصحافة الورقية و الالكترونية و خلال المناظرات و المحاضرات و الندوات و المؤتمرات.
السلطة الرابعة - الصحافة - قادرة على حث السلطات كلها (التشريعية و التنفيذية و القضائية) على عدم ردم الأخطاء المهنية المرتكبة في الصفقات العمومية بأوامر بخدمة وهمية.
10 - محمد بلحسن الأحد 02 شتنبر 2018 - 13:26
تصحيح خطأ وقع سهوا في تعليقي (رقم 9):
أردت كتابة
Direction de la Météorologie Nationale
و هي مديرية مركزية معروفة بكلمة مختصرة DMN
La Métrologie est la science qui permet de s'assurer du bon étalonnage des instruments de mesures
شكرا هسبريس.
11 - حميد الأحد 02 شتنبر 2018 - 13:44
ماذا عسى ان يفعل الانسان امام الكوارث الطبيعية ..
تبالغون في تحمل الدولة للمسؤولية.
مع العلم ان بلادنا حفظها الله من شدة هذه الظاهرة.
لا تحمدون الله ولا تستغفرونه.
سياتي يوم وتندمون وترون طورنادو اللذي يضرب امريكا ويحول المنطقة الى دمار ولا شيء يبقى
ولا تستطيع امريكا المقاومة سوى تدخل الجيش لانقاذ الارواح.
انتم العدميون فيكم كثرة الكريتيك ولا يستطيع احد منكم حتى ان يطعم نفسه وتريدون ان تبرروا ذالك بالتهام الطرف الاخر . داؤما لاخر هو لي غالط ماشي نتا .
12 - بهير الأحد 02 شتنبر 2018 - 14:42
صواعق ترسم في السماء الملبدة بالغيوم دولة فلسطين الجريحة التي مازالت تنتضر الفرج والحرية .
13 - فواد الأحد 02 شتنبر 2018 - 14:59
الى صاحب التعليق ١١ لقد قلت الحقيقة . والله لاحظت هذه الظاهرة بكثرة .اي حدث الا ويحملون المسؤولية للإدارة و يقحمونها . لي قال العصيدة باردة يدير يده فيها . كل واحد يصلح راسو .
14 - يونس الأحد 02 شتنبر 2018 - 15:05
هاذ المواسم كتجبد غي المصائب والناس مازالين تابعينها
15 - rida الأحد 02 شتنبر 2018 - 15:21
رحمة الله عليه و اسكنه فسيح جنانه
16 - بورزة الأحد 02 شتنبر 2018 - 15:37
الىIlyas
آخر طفل رحماني مؤهل يعلمك اصول الحضارة المغربية وكذلك فنون وتقنيات عمارة الارض بما يرضي الله ويعلمك كذلك الصدق والوفاء والنواضع ومحبة المغرب والمغاربة من طنجة إلى لݣويرة
17 - واحد من الرعية الأحد 02 شتنبر 2018 - 16:28
إلى المعلق رقم 5 محمد فاس ، الصواعق و العواصف و الفيضانات أمور طبيعية لا علاقة لها بالمواسم و ما يحدث بالمواسم و لعلمك و حتى لا يذهب بك الظن بعيدا ، فأنا ضد مظاهر الشرك و الشعوذة التي تميز هذه المناسبات ، لكن على الأقل ما يصرف عليها يستفيد منه جزء من البؤساء و الفقراء و هو ما تنكره ، إنها مناسبة للتاجر المتجول و بائع الحلويات صاحب العربة و الأطفال الذين يبيعون بضع شمعات لتوفير دريهمات يساعدون بها آباءهم لتجاوز "مصيبة" دخولهم المدرسي و الجزار و صاحب المقهى البسيط الذي يشغل عمالا لا يقلون بساطة عنه و الحلايقي الذي أغلقت في وجهه كل الأبواب و لم يتبق لديه سوى كلام مرتجل يحاول به تغطية واقعه المرير . على الأقل ما يصرف في الموسم يبقى داخل الوطن و يستفيد منه "جزء" من المواطنين . فما رأيك في المواسم "البرلمانية" و "الموازينية" و مواسم "التوقيع" على صفقات الفوسفاط و الصيد البحري و جلب نفايات الخارج و مواسم "إنجاز المشاريع" المغشوشة التي تهرب أموالها إلى سويسرا و بنما و موسم "تقاعدات الوزراء" ألا تغضب هذه المواسم الله و رسوله ؟ ألا تستحق الأعاصير و الزلازل و الطوفان و خسف الأرض و التسونامي ؟
18 - فؤاد الأحد 02 شتنبر 2018 - 17:03
السلام عليكم. استفزتني تدخلات و تعاليق البعض. فانا انتمي لقبيلة اولاد تيدرارين واعرف جيدا هذا " الموسم" الذي وقعت فيه الحادثة التي توفي على إثره هذا الشاب اليافع . واريد هنا أن أؤكد للجميع أن الأمر لا يتعلق بموسم كما هو رائج في عدة مناطق مغربية و ما يرافقه من دجل و فساد و شرك و دعارة. فهذا " المعروف " هو فقط فرصة لالتقاء أبناء العمومة من القبيلة و يجتمعون كعائلة يتجادبون أطراف الحديث بدون اي اختلاط بين الجنسين و في حياء و احترام تامين.
19 - ADAM الأحد 02 شتنبر 2018 - 17:26
يقول بعض العلقين إن هذه العواصف من غضب الرب على الفساد، وما ذنب الأطفال في هذا كله، أليس غضب الرب سيكون منطقيا على المفسدين في الإدارات وناهبي المال العام بضربهم بصواعق تشتتهم شتاتا؟ وهو ما لا نراه بل إنهم يبدون في أحسن حال في كل مرة يقومون بالنهب.
إن ظاهرة العواصف هي من الظواهر الطبيعية ونحن لا زلنا نفسر الظواهر بالغيبات مما يدل أننا شعب يذهب إلى الأسوء ولا خير يرذى منه.
20 - الله يسهل الأحد 02 شتنبر 2018 - 19:58
ظننت للوهلة الأولى أن الصورة تحيل على فلسطين الحبيبة. لأن شكل البرق فيها تماما كدولة فلسطين . شي مصيبة هدي جاية لليهود هههههههه تفألوا بالخير تجدوه .
21 - م ع الأحد 02 شتنبر 2018 - 21:39
راحت فيها أوروبا السنوات القادمة ستعرف الجفاف و إقتصادهم مبني على الأمطار.
المغرب سبعرف سنوات ممطرة و هده السنة ستبدأ التساقطات باكرا.
22 - رحماني الأحد 02 شتنبر 2018 - 21:49
المواطن في الرحامنة في نظر السلطات مواطن من الدرجة الثالثة او الرابعة ... خدمات صحية متدنية,اغلب الطرق متهالكة(الكتير منها مجرد طرق ترابية ) ..تعليم في الحضيض ...زيادة على ذالك الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي لساعات طوال بوجود العواصف او بغيابهم.
23 - Doukkali الاثنين 03 شتنبر 2018 - 10:17
المعاصي الفاحشة التي نراها في مُجتمعنا اليوم تجعلك تتعجب كيف أن الله لم يخسف بنا الأرض بعد ؟ هذا دليل على أننا نمشي على الأرض برحمة الله لا غير ..
24 - حسن أهل لحبيب الاثنين 03 شتنبر 2018 - 23:23
بإعتبارنا فردا من القبيلة الصحراوية أولاد تدرارين الأنصار ، فإني أود وضع بعض الإخوان في الصورة والذين علقوا على أن المواسم وما يرافقها من مظاهر شركية هي أساس هذه الكارثة ، نعم هذا صحيح بالقطع ، لكن هذا الملتقى بالسمير لقبيلتتا ليس موسما بالمعنى الحقيقي للموسم ، هو فقط لقاء يحج له مختلف أبناء العمومة من الداخلة جنوبا و إلى أيت إسحاق بخنيفرة شمالا ، يصلون فيه رحمهم و يتواصلون و يتدارسون مشاكل القبيلة ، دون أي إختلاط للجنسين و دون أدنى مظاهر شركية ، والطفل الذي توفي إسمه صلاح الدين الأنصاري و هو إبن قريبنا رحمه الله ، وقد توفي نتيجة ما صرح به على هسبريس ، لكن حتى لا نظلم المواسم فقدرة الله لا تسثني الخير من الشر ، فقد أصابت الكوارث أقدس مكان على وجه الكره الأرضية في أقدس أيام الله عز وجل " مكة المكرمة ، أيام الحج " وكل ما نقوله هو اللهم قنا الآفات والكوارث و إجعل بلد الإسلام أمنا مطمئنا بل و سائر بلدان الإنسانية .
المجموع: 24 | عرض: 1 - 24

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.