24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/10/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0607:3213:1816:2418:5420:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع سقوط الحكومة قبل انتخابات 2021؟
  1. مختبر الشرطة العلمية والتقنية ينال شهادة الجودة (5.00)

  2. المدير الرياضي لـ"شالكه04" يتوعد بتوبيخ منديل (5.00)

  3. فاعلون يناقشون آفاق ترسيم الأمازيغية في ذكرى "خطاب أجدير" (5.00)

  4. عملية إزاحة "قطار بوقنادل" تقترب من تحرير السكة (5.00)

  5. إعدام مدان باغتصاب وقتل 8 أطفال في باكستان (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | احتفال يتحول إلى مأتم .. مفرقعات عاشوراء تقتل شابا في البيضاء

احتفال يتحول إلى مأتم .. مفرقعات عاشوراء تقتل شابا في البيضاء

احتفال يتحول إلى مأتم .. مفرقعات عاشوراء تقتل شابا في البيضاء

تحولت الزنقة 39 بشارع واطو في درب غلف بالدار البيضاء إلى مأتم كبير، بعد وفاة شاب في مقتبل العمر، ليلة الأربعاء، إثر إصابته بإحدى المفرقعات في عاشوراء.

بكاء ونواح وصدمة وسط الأسرة الصغيرة للشاب الهالك. أما أبناء الحي المذكور، فلم يستطيعوا الحديث عن الواقعة، مكتفين بالإعراب عن تذمرهم مما جرى.

الأسرة الصغيرة للشاب المكونة من شقيقه وشقيقته، لكونه يتيم الأبوين، ما زالت الصدمة بادية على محياهما ولم تقو على الحديث، خاصة أن الشاب كان يتابع دراسته بأحد معاهد الفندقة وتعول عليه لمساعدتها على ظروف العيش.

بداية هذا الاحتفال، الذي تحول إلى مأتم، كانت بعد جلب العشرات من العجلات لإضرام النار فيها؛ غير أن السلطات، بالرغم من تلقيها تنبيها، لم توقف ذلك، واستمرت الاحتفالات حتى خلفت الضحية.

ويروي أبناء الحي، في حديثهم لجريدة هسبريس الإلكترونية، مع تحفظهم عن الحديث بوجه مكشوف للكاميرا، أن الشاب المذكور كان حينها يحاول تصوير "الشعالة"؛ غير أن مفرقعة نارية أطلقها أحدهم اخترقت عنقه.

وحسب ما أكده هؤلاء، فإن هذه المفرقعة لم يعرف مصدرها، ولا الشخص الذي أطلقها، مشددين على أن الحادث يبقى عرضيا ولا نية باستهدافه، على اعتبار أنه كان شابا طيبا معروفا بحسن أخلاقه وسط الحي.

واتهمت عدد من النساء اللواتي تحدثن للجريدة دور السلطات المحلية والأمنية في وقف استعمال هذه المتفجرات، التي تشكل خطرا على صحة وحياة الأطفال والشباب.

واعتبرت عدد منهن أن المصالح الأمنية والسلطات المحلية مسؤولة عن ترويجها والسماح باستعمالها وبشكل علني، مطالبين بضرورة التدخل الحازم لوقف تداولها.

ودخلت العناصر الأمنية التابعة للشرطة القضائية بمنطقة أمن أنفا على الخط، حيث جرى فتح بحث قضائي لتحديد ظروف وملابسات وفاة الشاب المعروف بكونه من مشجعي نادي الرجاء البيضاوي.

وحسب بلاغ صادر عن ولاية أمن الدار البيضاء، فإنها تمكنت من إيقاف شخص من ذوي السوابق القضائية، يشتبه في تورطه في استعمال المفرقعة التي تسببت في هذه الواقعة، حيث جرى وضعه رهن تدابير الحراسة النظرية رهن إشارة الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، بينما جرى إيداع جثة الهالك بمستودع الأموات رهن التشريح الطبي.

وانتشرت بمواقع التواصل الاجتماعي صور الشاب المسمى وليد، إلى جانب فيديو يوثق لحظة سقوطه مدرجا في الدماء إثر إصابته بهذا النوع من المفرقعات.

وتعرف الدار البيضاء ترويجا واضحا للمفرقعات دون تدخل السلطات لوقفها، ذلك أن درب عمر وسط المدينة يشهد بيعها بشكل علني بينما المصالح المختصة لا تحرك ساكنا، بالرغم من سن الحكومة قانونا خاصا بالمفرقعات والشهب الاصطناعية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (93)

1 - ملاحظ الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:14
كثرت مصاءب هاذه البلاد . من يسمح بدخول هذه الأسلحة. يجب أن ينال عقابا شديدا اين أجهزة الدولة. اصبحنا نفتقد للأمن على جميع الأصعدة. لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
2 - رياض الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:15
هذه نهاية الجهل والتهور، هذا نتاج العقلية المتحجرة، رحم الله هذا الشاب ورزق أهله الصبر والسلوان، كل من عليها فان.
3 - almostafa الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:18
الجهل أخ الكفر والظلم اللهم امنع هذا التخلف والغلو يا رب وملك واله الناس.
4 - karim الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:18
Bien sûr là faut aux responsable et la sécurité
Ça des mois des années sinon vous dit que c’est interdit
L’état a tout fait pour vous empêcher
Mais plutôt la responsabilité est aux parents
Survivez re vos enfants
Empêchez les a acheter ces conneries.
5 - شمقمق الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:20
واتهمت عدد من النساء اللواتي تحدثن للجريدة دور السلطات المحلية والأمنية في وقف استعمال هذه المتفجرات، التي تشكل خطرا على صحة وحياة الأطفال والشباب.
لكن اين دوركم انتم ولد وطلق للشارع يربي المشكلة فهد المغرب هو حتى واحد مابغا يتحمل مسؤوليتو كان بالاحرى كل واحد فيكم يربي ولدو
رحم الله الفقيد
6 - عبدو الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:22
ان لله وان اليه راجعون حسبنا الله ونعم الوكيل
7 - حنان الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:23
كل سنة تتكرر مثل هذه الأحداث،الدولة هي المسؤولة عن الحادث مادامت لم تقم بدورها في منع هذه المفرقعات من الأسواق.
8 - مواطنة الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:23
أين هي السلطات ؟
لماذا لا يتم منع هاته المفرقعات ؟
لقد طفح الكيل حسبي الله ونعم الوكيل
9 - Amine الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:23
أنا أقطن قرب الحي المذكور و أقسم بالله أنني اتصلت بالشرطة و بقيت ساعتين في الانتظار حتى نفذت بطارية الهاتف دون أن تجيب الشرطة. مفرقعات قوية تهز الأرض هزا حتى الساعات الأولى من الصباح و الشرطة في سبات عميق. و الله لا يستحق رجال الأمن ولا سنتيم مما يدفعه المواطنون من ضرائب لتغطية رواتبهم الشهرية.
10 - Shakur الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:24
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته،
اولا تعزينا للفقيد وانا لله وانا اليه راجعون
اللهم اغفر له وارحمه وصبر أهله يا رحمان يارحيم
يؤسفنا ان نرى هذه الممنوعات تدخل الى بلدنا الحبيب ، لم يتعض احد ولم يتخذ احد الحيطة والحذر رغم ان القانون يمنع هذه المفرقعات القاتلة .
لا حولة ولا قوة الا بالله
11 - H MEN الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:26
ولادكم ديما في الزنقة لا تربية و لا مراقبة,وتتهمو السلطة?ملي ولادكم جابو العجلات وحطوها وسط الدرب (ككل عام) وشعلو العافية ,واش عيطتو ليهم يحبسو ويدخلو للدار?ام ان الاباء معمرين القهاوي وعاطينها للنميمة والتحنزيز?
12 - المسيح الدجال الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:26
السؤال المطروح من أين يحصل الشباب على هاذه المفرقعات رغم أنها ممنوعة و من أين تتسرب إلى المغرب و تباع علنا و بكميات كبيرة جدا و بمرئى و مسمع من السلطات ناهيك عن إطارات السيارات المستعملة
13 - Kamal Deutschland الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:28
والله أنا أتساءل يوميا هل نحن مسلمون؟ أم فقط عادات وطقوس ورثناها عن آباءنا الأولون؟. أفعالنا لاتمت للإسلام بصلة لامن قريب ولامن بعيد.جيل صاعد خطير وهمجي،لاتربية ولا أخلاق،كيف يكونو كذلك وآباءهم ممربينش.بالأمس غناء وطبول حتى ساعات متأخرة،لن تنام وأبناءك لن يناموا و عليهم الذهاب للمدرسة.والله وجوه الشر في كل مكان، الضمير منعدم والأنانية هي السائدة.وإذا أردت أن تتكلم فٱستعد للعراك والمشاكل.مفرقعات وإطارات السيارات تحترق في كل مكان وقرب المنازل والسيارات.ما علاقة عاشوراء بهذه الأمور؟ لا أفهم.المغرب ذاهب للهاوية.والغريب توقع شي كارثة يبداو يبكيو وتسول ولاد دربهم إقول ليك وا مافهمناش أش وقع وهادشي عيب وحشومة،وتلقاه هو كان كيدير داكشي.شعب مريض ومنافق.
14 - بسملة الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:30
لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم
اللهم ارحمه واغفر له وارزق اهله الصبر
من المسؤول على الترخيص بهاته الالعاب القاتلة ??????والجوااااااب معررف

اللهم رد بنا ردا جميلا
15 - ali الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:31
هذه هي نتيجة التهور والقباحة.

خصوصا شباب الدار البيضاء. معروف عليهم الجرأة الزائدة والثقة الزائدة والطيش وحب اظهار الذات
16 - الفيلسوف الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:31
كيف يتم ادخال مثل هذا الى المغرب وبيعه وترويجه؟
17 - محمد الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:32
اسال الله ان يتغمد الفقيد برحمته ويسكنه فسيح جناته , وارى ان مسؤولية الحادث تتحمله الجهات التي تسمح بإدخال هذه المفرقعات ويجب على السلطات محاسبتهم
18 - غيور الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:32
كل سنة و خلال نفس المناسبة يتم الحديث عن هذه المفرقعات. الحكومة تتحمل في جانب كبير المسؤولية لانها لو ارادت منع استيراد هذه الالعاب لفعلت و اصدر ت قرار المنع. كما تفعل في حالات اخرى . ولكن بما ان الدولة تريد ان تلهي الشعب بمثل هذه الالعاب وتريده ان يبقى في دار غفلون. فانها ستشجع على مثل هذه الالعاب فالضحية الشعب الفقير و الاحياء الفقيرة. وكل عام سنشهد هذه الحالات الهمجية. والضحية ولاد الشعب المغلوب على امره. الاسرة والمدرسة تتحملان ايضا المسؤولية
19 - مصطفى الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:33
بعض المشاغبين ينتظرون هذه المناسبة..لاثارت الشغب .برشق المارة بالماء القاطع.والسيارات بالبيض.والسرقة......وهذا راجع إلى الجهل وقلة التربية....نا هيك عن المرقعات.وأساليب أخرى.ورحم الله الشاب.ضحية اللعب المتهور.
20 - سلمى الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:34
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم. الشعب كاملو خاصو يخرج يدير مسيرة احتجاجية باش هادشي يتحبس.نهار عاشوراء و زمزم.و يفرضو غرامة مالية على اللي يبيع القنبول.واتخاد إجراءات صارمة فهادوك اللي كيستعملو الما القاطع و جافيل و البيض و الزعفران. ملي كنت صغيرة عقلت على عاشوراء كدوز في أجواء عائلية زوينة بزاف.و لدابا ف منطقة سوس كيصومو الناس ايام عاشوراء و الليلة كنحتفلو في جو ديني.العيالات فالزاوية كنديرو كسكس و نذكرو الله و الرجال فالجامع يقراو القرآن.
21 - السيبة الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:34
و كأني أشاهد فيلما مأساويا ينذر بالفوضى القادمة....ما بقا لينا والو على mad max
22 - محمد الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:34
لا حول ولا قوة الا بالله انا لله وانا اليه راجعون
المسؤول الأول هي السلطات التي تتغاضى على تطبيق القانون على كل من يتاجر في المفرقعات، دون أن ننسى دور الآباء الذين يسمحون لأبنائهم باقتناء هذه المواد الخطيرة والاحتفال بهذه الطريقة والتي ليست لها علاقة لا بعاشوراء ولا بالدين الإسلامي

حسبي الله ونعم الوكيل.
23 - متتبع 01 الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:35
لا حول ولا قوة إلا بالله.
أرى جموع غفيرة من الشباب يتحولون إلى pyromanes خلال عاشوراء، و الفوضى ليل نهار و الضجيج، و البندير و الدربوگة يتجولون في الأزقة، أمر مؤسف للغاية. نتأسف على البنية التركيبية لهؤلاء. من أين لنا هذا؟
و خطيب الجمعة ما فتئ بذكر بالصوم في هذه المناسبة
24 - تازي الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:36
الحمد لله في الجهة الشرقية ما عندناش هاد الجهل الناس كتعرفت فقط الصيام يوم عاشوراء.و الغريب أن بعض المنابر كتزيد تروج لهاد الجهل.
25 - محمد الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:36
بعض النساء يتهمن السلطات الامنية المحلية بالتقصير. التقصير الاول هو تقصير الاسرة في تربية ابنائها. لو قامت الاسر بدورها في تربية و توجيه ابنائها منذ الصغر لتفادينا مثل هذه الحوادث المؤلمة
26 - احمد امرين الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:37
شي يموت بالمفرقعات و شي ياكلو الحوت ف البحر و شي واحل ف جوان ديال الحشيش و شي لاصق ف راس الدرب... الى أين نحن ذاهبون؟
27 - كمال الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:38
الان من سيتحمل المسؤولية او من سنحمل المسؤولية لوفاة هذا الشاب هل للاباء الذين يسمحون لابنائهم باقتناء هذه المتفجرات بل اكثر من ذلك منهم من يشتري لابنائه هذه المواد الخطرة ام سنحملها للجهات والسلطات المعنية التي تركت الحبل على الغالب وهي تعي جيدا اماكن ترويج هذه المواد ام سنحملها ياترى للجهل الذي يستشري مجتمعنا الذي يصر على ممارسات لا الدين ولا القانون يسمح بها..من يتحمل مسؤولية هذه المصائب التي نصبح كل يوم على خبر أشنع وأقبح من الاخر..
28 - عابر سبي الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:39
الشعب المغربي الوحيد في العالم الذي يجد المبرر لكل شيئ ويلصق كل شيئ بالاخر حتى اذا صدم احدهم شجرة يلصق التهمة بالشجرة * ضرباتني شجرة * اعباد الله ربيوا ولادكم واش بغيتوا يديروا بوليسي لكل مواطن غريب امركم جيل ماشاء الله لا مبادئ لا اخلاق لا تربية لا قراية ....
وجميلنا في مجموعة من الامهات كيحتجو على البغرير في المقررات زعما اولادهم مربين زوينين خايفين عليهم غا من البغرير وما الهضرا الخايبا في الزنقة مشي مشكيل عادية الله يعطينا وجهكم.
29 - OMAR الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:40
ا لله اهيكم اعباد الله كلشي كيتشكى وحتى واحد ما بغا اشد اولادو ولا يربيهم رحم الله الفقيد
30 - مغربي الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:41
ا لاسئلة التي تحتاج اجابة هي :
- من سمح بدخول المفرقعات للبلد ?
- من سمح ببيعها في الاسواق ?
- من سمح باشعال العجلات و نشر الذعر بين المواطنين ?
- الجواب بديهي ... فكل هاته الاسئلة تعني مسئولا مرتشيا, وسياسة مدبرة لزعزعة الامن, وحتى لا ينتبه المواطن البسيط لما يحاك له من سياسات دنيئة.
31 - medmod الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:42
سلام كما سبق ان نبهت من قبل ليست لا تلوموا دور الانم او اليلطة فاللوم كله على عاتق رجال الجمارك . هم من يتحملون المسؤولية والمحاسبة اولا .
32 - Med الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:42
المصالح الأمنية والسلطات المحلية مسؤولة عن ترويجها والسماح باستعمالها وبشكل علني.
الأمن لا يهمه المواطن ابن الشعب , يهمه فقط جيبه وحراسة الأحياءالبرجوازية ,البوليس تعمد عدم المرور من بعض الاحياء حتى لا يصطدم مع الفوضويين اصحاب القنابل,ليست قنابل المولوطوف بل قنابل عاشوراء اللتي اصبحت هي الأخرى تخترق الأعناق ,ماذا إن سقطت في أيدي الإرهابيين.
33 - l'expert retraite bénévole الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:45
ذلك أن درب عمر وسط المدينة يشهد بيعها بشكل علني بينما المصالح المختصة لا تحرك ساكنا، بالرغم من سن الحكومة قانونا خاصا بالمفرقعات والشهب الاصطناعية ...بعد إجهاض إمرئة أعرفها في الحافلة بفعل الإنفجار.

و سجلت معاملات تجارية بواسطة بيتكوين إرتفاعا ملحوظا رغم منع الحكومة لهذه العملة الإفتراضية التي يفضلها الأجانب.

و سجل العجز التجاري إرتفاعا خاصة مع الدول التي تٱكل منتوجاتنا الفلاحية وترجع لنا نفايات علابها كسيارات و أسلحة و لعب أخرى لفلذات أكبادنا و إن إستنكرنا عوقبنا و حسبنا الله و نم الوكيل.
34 - سفيان الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:45
حتى نكون واقعيين فالمسؤولية فيما حدث مشتركة بين اطراف متعددة ...فالمواطنين في كثير من الاحيان لا يبلغون الشرطة عن هذه الاحداث و يظلون مكتفين فقط بالمشاهدة ... المسالة الاخرى و هو المفروض البحث عن سبب دخول هذه المفرقعات الى المغرب خصوصا انها خطيرة جدا و لها صوت مخيف و لا ادل على ذلك الا هذه الحادثة المؤسفة و المحزنة للشاب وليد ...
35 - مراد الجزائر الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:45
رحم الله هذا الشاب وأسكنه فسيح جناته،،وربي يصبر أخته وأخوة،،،سبحان الله أين وصلت أمة محمد،،،الشباب المغاربة يحتفلون بالمفرقعات في عاشوراء والشباب الجزائري بالمفرقعات في المولد النبوي،،،سبحان الله كم نتشابه فيما بيننا حتى ف لهبال،،،الله يهديكم ويهدينا،،،وربي يرحم هذا الشاب المسكين ‏‎ ‎
36 - مواطن الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:46
هاد الكوارث تدخل المغرب بمساعدة السلطات أما يجيو يقولو لينا العكس راه مصيبة حيت اللي دخل المفرقعات ممكن يدخل أسلحة ومتفجرات حقيقية...!!
37 - شي مدوخ الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:47
المتهم معروف: الفساد وعلى رأسه طاعون الرشوة الفتاك
38 - حمزة الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:47
في اعتقادي المتواضع، يستحسن إجراء حملة تحسيسية للآباء و ذلك قصد حثهم على الحزم إزاء جنوح أبنائهم لاستعمال المفرقعات. عين السلطات يقظة، يجب أن تتكافل الجهود للحد من هذه الظاهرة.
للإشارة، دول شتى ترزح تحت وطأة الحوادث الناجمة عن استعمال المفرقعات، هنالك حتما مقاربات اتبعت في هذه الدول لمحاربة الظاهرة. سيكون للمجتمع المدني دور فعال في استيقاء مختلف التجارب و طرح حلول في متناول المغاربة.
39 - عبدالله المحمدية الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:48
إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله هذا الشاب والدولة هي المسؤولة .اتركوهم يلعبوا ويقتل بعضهم البعض وهم يقضوا مصالحهم دون حسيب أو رقيب.اين هو قانون منع المفرقعات حبر على ورق أم أن المسوولين أخذوا نصيبهم من الكعكة. الله يأخذ الحق في جميع المسوولين عن هذا البلد دون استثناء. أين هو بار الأمان. أين هم أحزاب الشكارة والكارتون حسبنا الله فيكم ونعم الوكيل.
40 - عبداللطيف المغربي الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:48
...فاذا كانت الحكومة قد سنت قانونا بمنع هذه المفرقعات.فمن المسؤول اصلا بادخالها للمغرب.واين كانت اعين رجال الجمارك بميناء البيضاء.لأننا نعلم ان مصدر هذه المفرقعات الصين وهانكونك.واين السلطات المحلية التي غضت الطرف عن درب عمر المصدر الرئيسي لبيع هذه المصائب.اذن يجب على القضاء ان يتدخل لتحديد المسؤوليات.والضرب وبيد من حديد على المخالفين للقوانين....من جهة اخرى اترحم على هذا الشاب الذي ذهب ضحية التسيب والاهمال من طرف السلطات التي تراخت في محاربة ومنع هذه المفرقعات.كما اتقدم لاسرته بعزائي الحار.وانا لله وانا اليه راجعون.
41 - مواطنة الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:52
من كترة المصايب فبلادنا..حتى بش نعبرو مكاين تقادا ليا التعبير.كل نهار مصيبة يا لطيف الطف بنا
42 - الواقعي الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:55
دابا كون السلطات شدو الدراري لي كيلعبو بالمفرقعات كون لقيتي والديهم كينوحو و يبكو و يطلبو الملك.راه الشعب مصيبة معاه.انا احمل المسؤولية لشرطة الحدود و الاسرة
43 - rahimi الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:56
البدع الموروتة
لناكل م زرعنا
لا حول ولا قوة الا بالله
44 - فاطمة الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:56
المفرقعات كانت سبب إجهاضي في حملي الأول بسبب الصدمات المفاجئة لاصواتها كل الوقت .. وانا اليوم حامل أيضا واتجنب الدروب والاحياء التي تكثر فيها لكن لا يمكن اذ ان كل حي به اطفال يشترونها واخاف من فقدان طفلي الثاني
وكان لا قانون في البلد .... هناك نساء حوامل ورجال ونساء مصابون بامراض القلب ولا يستطيعون سميع دوي انجارات كل لحظة ...غريب فعلا هل هي صناعة تدر الملايير مثلا ام ماذا ؟؟؟؟
45 - مغربي الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:57
كيف لدولة تتباهى بتصديها للإرهاب و إحباط كل العمليات الإرهابية والمخططات العالمية أن تفشل في إيقاف إدخال متفرقعات؟؟؟ أو أن هناك من يغض العين عن إدخالها لأنه يستفيد ماديا، بالإضافة إلا صور المرعبة لهذا الشاب و هو غارق دماءه لا يمكن أن نجد هذا المنظر البشع إلى في صحراء قاحلة لا توجد فيها إسعافات أولية ول مستعجلات أو في دولة فاشلة و مفلسة. الله المستعان
46 - مول حنص الخميس 20 شتنبر 2018 - 15:06
في دولة بشمال افريقيا تمنع الاكياس البلاستيكية وتروج تجارة المفرقعات
47 - مواطن حر الخميس 20 شتنبر 2018 - 15:28
الأمن وجد لحماية الأحياء الراقية كحي كاليفورنيا بالبيضاء مثلا
اما الأحياء التي يتواجد بها الشعب فلا أمن ولا هم يحزنون.
48 - مواطنة الخميس 20 شتنبر 2018 - 15:28
المسؤول هو صاحب صفقة المفرقعات والجمركي الدي تركها تدخل للبلاد .فأين هم ؟
49 - A.L الخميس 20 شتنبر 2018 - 15:35
Légiférer sans pouvoir appliquer est source de tous les maux de notre société

On s’est doté des « Codes juridiques » de la route, de l’environnement, de l’éducation, du commerce, des impôts, de la concurrence, de la famille, de travail, de la mer du ciel de la terre, ….. de... de... de….

Notre arsenal juridique s’est beaucoup développé, mais d’où est ce qu’on peut avoir cette armée de fonctionnaires citoyens pour le mettre en application.

Attention le laxisme a détruit les codes et les valeurs de la société.
50 - حنان الخميس 20 شتنبر 2018 - 15:35
رقم 24
صحيح بالجهة الشرقية لا توجد هذه الطقوس،لا مفرقعات لااحتفالات،الأمور جد عادية كما في باقي الأيام.
51 - ع.الحميد الخميس 20 شتنبر 2018 - 15:35
وا عباد الله عليكم بتربية اولادكم تربية حسنة
علموهوم الصلاة انها تنهى عن الفحشاء والمنكر.واش حتى انتما مكاتصليوش ولا شنو. لا حول ولا قوة الا بالله العظيم.
52 - غير داوي الخميس 20 شتنبر 2018 - 15:39
كل سنة تنتهي هذه الاحتفالات العشوائية بازهاق الارواح ! اين المخزن يا عالم !!!؟ يجب تجريم هذه الاحتفالات العشوائية ، المتهم الرئيسي هي الدولة
53 - جرادي الخميس 20 شتنبر 2018 - 15:41
خليونا منكم.واش السلطات لاحت عليه المفرقعات ؟فهاد الحادثة كلشي مقصر كي السلطة كي الامهات والاباء . وحتى واحد مبغا يتحمل المؤولية ديالو فهاد لبلاد كل ساعة خبر مفجع.راها غادية بينا العربة بلا ساءق للهاوية .اللهم غير احوالنا وارحم الفقيد.انا لله وانا اليه راجعون.
54 - مغربي الخميس 20 شتنبر 2018 - 15:47
"""واتهمت عدد من النساء اللواتي تحدثن للجريدة دور السلطات المحلية والأمنية في وقف استعمال هذه المتفجرات، التي تشكل خطرا على صحة وحياة الأطفال والشباب."""مقتطف من المقال.
اين هي مسؤلية الاسرة من هذه الافعال؟لو كنا نتحكم في اوقات دخول ابنائنا الى المنازل لما وقعت هذه الجريمة وهذه الاحتفالات البعيدة عن الدين .
ماتبقاوش تقولوا راه السلطة ولامن كيتحملو المسؤلية.
انتوما لخاصكم تحملو المسؤلية على التربيه.........و... ...الله اهدي الجميع
55 - ayour الخميس 20 شتنبر 2018 - 15:56
رحم الله الفقيد. لكن لمن يتهمون الامن. اين انتم من هدا. واين تربية ابناءكم. انا ان كان لي ابن لن اتركه يحتفل بهدا الشرك. انتم المسؤولون عن ابناءكم و عن افعالهم اولا قبل الامن والسلطات. وحتى وان تتدخل الامن ستخرجون بتصريحات ضدهم. ربووووو ولادكم وقابلوهم
56 - مروكي الخميس 20 شتنبر 2018 - 16:24
واقيلا حنا في الفلوجة حيث التقنبيل و التفركيع ليلا ونهارا ماشي في المغرب
57 - Youness الخميس 20 شتنبر 2018 - 16:24
أجمل تعليق هو ل كمال دوتش
انا مع رأيه الصائب
الضجيج ليلا بلا عاشوراء
اين هم الآباء...فالقهاوي النميمة والتحنزيز
اين الأمهات.. مع الجارات التبركيك والهضرة
فالناس
ومن أراد الراحة والنوم مبكرا...واستنكر ..أو
صدرت منه ملاحظة عنا يقع سمع ما لا يرضيه
وعن الشخص الذي كان يطلب البوليس حتى تقاضى ليه الباتري.. اقل لك اخي...الى 20 بايتا فلابريكاد عاملا المداومة...واش يسبقو الشفارة وحوادت السير...ولا صحاب عاشوراء
الجهل مازال ينخر أسرنا...والمرأة الجاهلة مازالت هي المحور.هي من تحرض أبنائها على العداء والاخد بالثأر...واعط لممووو
فحينما تتعلم المرأة ستربي جيلا متخلقا
58 - LE PÈRE KARKAB الخميس 20 شتنبر 2018 - 16:38
إلى كمال FROM GERMAN ومتى كان ابائنا يحتفلون بعاشوراء خارج منازلهم ؟ كان الجميع بستمتع بقصعة كسكسو بالقديد ويشربون الشاي والنساء ينظمن الحضرة ويذكرن الله وسط جو من الخشوع ويترحمن على للا فاطمة الزهراء وابنيها الحسن والحسين أما الرجال فيجتمعون حول الشاي والحمص والگرگاع والكعكاع والغريبة والشموع والقناديل .لم تكن يومها لا مصابيح كهربائية ولا أزقة منيرة ولاقنابل ولابومب ولا مدافع ولا قرقوبي و *لاألكول ابرولي +ولا إطارات ولا غيرها من الدواعيش الحالية .
59 - عمرو الخميس 20 شتنبر 2018 - 16:40
اصبحنا نسمع تدني التعليم و نحمل المدرس المسؤولية وانتشار الجرائم ونحمل السلطات المسؤولية. في حين ان الاسرة هي المسؤول الاول لغياب دورها في التربية والتكوين و تهديب النفس
ربيو ولادكم عاد اجبو لومو الناس والد ولة و السلطات
60 - كرومي حسن الخميس 20 شتنبر 2018 - 16:44
هادشي ما بقى احتفال ,هادشي البسالة والضصارة وقلة الأدب. شباب واطفال مرضى نفسيا وعقليا. الله يعف
61 - معلقة الخميس 20 شتنبر 2018 - 16:47
اه فعلا الدولة كتحمل المسؤولية كاملة ولكن كيفما قاطعتو سنطرال كون قطعتو المفرقعات عل
62 - سعيد الالفة الخميس 20 شتنبر 2018 - 17:21
اين انتن ايتها الامهات ؟ لا تظهرن الا بعد وقوع الحادثة او المصيبة و ترددن نفس الكلام : كان من اطيب خلق الله..ولد مربي ماتسمعش منو كلمة العيب..كان هو الامل ديال العائلة...و...و...
السؤال العفوي : آش خررجو في ساعة متئأخرة من الليل ؟ لمادا لم يبق في بيته يطالع دروسه ويستعد لانطلاقة مدرسية جيدة ؟ مادا كان ينتظرفي مكان و وقت محفوفين بالنار والاخطار ؟
لو كل ام منعت ولدها من اقتناء المفرقعات و عدم الخروج في تلك الاوقات لسلمت العائلات و المغرب من هكدا مصائب.
ما يضحكني هو تلك الامهات التي لاتخجلن ..تقصرن في تربية ومراقبة ابنائهن و عند وقوع اي حادث تظهرن في فيديوهات اليوتوب تبكين وتقلن : اطلب من جلالة الملك ياخد ليا حقي !!!..سري كوني تحشمي ..واش الملك امسالي ليك او لتفاهاتك ؟ تحملي نتيجة اهمالك ...وكبي الما على كرشك. وكوني عبرة للاخريات..
اما الاباء..ف مساكن قاهرينهم عيالاتهم..مسلكين ..ايلا بغاو الطرح يخرج على خير..
63 - marocain الخميس 20 شتنبر 2018 - 17:35
il faut instaurer une loi ferme qui interdit catégoriquement ces festivités inutiles et qui ne font que détruire la société et ses fondements.
64 - فضولي الخميس 20 شتنبر 2018 - 18:11
علاش الشعب ميقاطعش هذه المفرقعات وانتهى الكلام
65 - عاشوراء الخميس 20 شتنبر 2018 - 18:11
الاحتفال بعاشوراء في حد ذاته جهل لا يدخل في نطاق الدين بدعة لا اساس لها
يقال عن عاشوراء انه يوم يصومه اليهود لانه اليوم الذي نجى الله فيه موسى وقومه من فرعون بعد ان أغرق الله هذا الاخير هو وجنوده في البحر
فما دخل هذه الاحتفالات باشعال النيران والمفرقعات التي تخترق الاعناق
66 - إن لله وإنا إليه راجعون الخميس 20 شتنبر 2018 - 18:16
الإحتفال بهده الطريقة علامة من علامات الجهل
67 - عبداللطيف المغربي الخميس 20 شتنبر 2018 - 18:21
الى 42 الغير الواقعي.نحن لا نقصد بالسلطات البوليس وحده.بل سلطات الميناء الذي دخلت منه هذه المصائب ( الجمارك ) ثم السلطات المحلية التي غضت الطرف عن درب عمر الذي يعتبر المصدر الرئيسي لبيع هذه المصائب بالجملة.اذن السلطات المحلية اسد على الفراشة بتشديد الراء.فأر امام اللوبيات التي تجني الملايين من الدراهم من هذه المصائب.وفي كل الاحول.شخصيا احمل الدولة المغربية هذا التسيب.فهي تسن القوانين ولا تطبق.وتبقى حبرا على ورق.ولا يتسع الوقت لسرد عشرات القوانين التي بقيت حبرا على ورق.
68 - Reality الخميس 20 شتنبر 2018 - 18:29
Achoura a la base est une tradition juive en souvenir du peuple d israël sauver par Moïse contre le pharaons, Mohamed saw dans un hadith rapporté par ses compagnons dans un quartier juifs Mohamed rencontre des femmes sur la route a Médine qui aller chercher de, l eau pour se préparer a la fin journée qui a débuté par un jeûne en souvenir du moise qui a, sauver. Le peuple hébreux Mohamed a près connaissez de ce jeûne en l imposant a, ses disciple et ainssi a, tout la communauté musulmane en leur imposant 3 jours de jeûne au lieu d un jour pour pas se, rassembler au juifs. Reality
69 - Abdou الخميس 20 شتنبر 2018 - 18:44
Responsables avisés et pourtant....????Le Grand problème de notre pays. Personne n'est responsable!
70 - مونية الخميس 20 شتنبر 2018 - 18:53
إنا لله وإنا إليه راجعون.
لماذا نتسائل من يسمح بدخولها للمغرب ونحن نراها تباع علنا في درب عمر و درب سلطان. يجب أن نقول لماذا لا يمنعوا المحلات في درب عمر من بيعها و ردعهم. كل سنة يعاد نفس الشيء والسنة القادمة إن شاء الله ستباع علنا في درب عمر كما عهدنا. و ستحصد إما أرواحا أو حوادث.
ما بقي لنا سوى دعاء الله أن يحمي أبنائنا .
71 - ايشو الخميس 20 شتنبر 2018 - 19:17
هاد عاشوراء طلعات ليا فالراس بسبب التفجيرات والفوضى وحرق اطارات السيارات ولا حياة لمن تنادي
72 - فرحات الخميس 20 شتنبر 2018 - 19:29
الاحتفال باليوم الأول دخول السنة الجديدة وكل ما زاد عن ذلك فهو بدعة .أما عن الفوضى وما سمي بالشعالة ورمي الناس بمواد كيميائية و مخلفات الشعالة و اوساخ ورمي الناس بالبيض فهو اعتداء على حرمة الأشخاص ويجب على رجال السلطة وأعوان السلطة وجماريك والجهات المعنية أن تتصدى لمثل هذه الأفعال بكل صرامة وحزم و تقوم دوريات لمراقبة الشاحنات القادمة من مدن الشمال والجنوب والجهات الشرقية وان كان من الممكن اقامة جهاز سكانير عند نقط الأداء بالطرق السيارة و الطرق المؤدية من الشمال والشمال الشرقي و الجنوب
73 - marroqui الخميس 20 شتنبر 2018 - 19:30
mille dirhams pour chaque projectile destiné a la vente plus un minimum de 12 mois de prison ferme
cinq cent dirham amende pour tout pneu brulé
plus de policiers dans les rues
plus de sensibilisation a la radio dans les ecoles et dans les mosquées
74 - احمد الخميس 20 شتنبر 2018 - 20:02
لماذا هذه الفوضى من حرق العجلات المطاطية ولا السلطات ولا الآباء يحركون ساكنا؟
اذا كان الآباء مغلوبين فعلى الدولة ان تجعل حملة ضد كل ما يؤثر سلبا على البيءة أو يسبب أدى للاطفال.
هذه الحالة تتكرر سنويا والدولة تتصرف كأنها تحميها.
75 - يا اسفاه الخميس 20 شتنبر 2018 - 20:15
عندما يكون الشعب ساذجا ومتخلفا واخرقا وغبيا ومنافقا . وتكون الدولة فاشلة واضحوكة. ويكون الحكام لصوصا ومخادعين ودجالين . ويكون الامن جبانا . فلا تنتظر سوى الكوارث و المصائب .
76 - ليلى الخميس 20 شتنبر 2018 - 20:32
شعب ارهابي منذ صغرة يستمتع بالمفرقعات و يفجر بغيتلكم ما وقع لسوريا باسس تلعبو مزيان هناك سنرى اصلا لم نعد نلد ادميين بل مخلوقات غريبة
77 - السيبة الخميس 20 شتنبر 2018 - 20:42
Les autorités ne font rien tant qu'il n'y'a pas de sang. En FRANCE les lois sont appliquées avec rigueur, celui qui enfreint la loi est puni selon l'infraction, au Maroc c'est du laisser aller, des alcooliques font du tapage nocturne devant la police qui passe sans rien faire ,alors il ne faut pas s’étonner de l'insécurité
78 - jad الخميس 20 شتنبر 2018 - 22:03
Ou sont les autorités la police et tout le reste.
Le maroc est livré au KO
L'ignorance la corruption la misère le crime la drogue les trafics en tout genre, les mafias de l'immobilier, les politiciens corrompus.
Les enfants violés,
les vieux jetés dans les maisons de vieux
Et la police regarde sans brancher
La ilaha illa allah
Laka allah ya watani
Notre pays nous fait peur.......
79 - ابومريم الخميس 20 شتنبر 2018 - 22:03
مايطرح التساؤل هو كيف تصل هاته الالعاب النارية الخطيرة والمتطورة الى الى الاسواق اين هي اجهزة الجمارك والاحهزة المختصة بالمراقبة قبل دخولها لﻻسواق واين السلطات المحلية المختصة وهذا رغم وجود قانون يشدد العقوبات على مروجيها والامرهتا يقتضي المحاسبة والصرامة مع اجهزة المراقبة والجمارك .
80 - aziz الخميس 20 شتنبر 2018 - 22:50
في الدول الديموقراطية كنا نسمع عن استقالات ومحاكمات لكل المتدخلين والمسؤولين عن هذه الفاجعة : الجمارك والداخلية والوقاية المدنية
81 - عبدو الخميس 20 شتنبر 2018 - 23:07
المواطن هو مشكلة هذا البلد عندما تتذخل السلطات المحلية والأمنية للقيام بدورها فلاتجد من يساعدها ولو بكلمة طيبة وعندما تقع الكارثة فالكل يتكلم ...ابتعدوا عن السلطات والامن ان لم تبدو تعاونا حقيقيا فالكل يكدب على السلطات في المعلومة عن المجرمين ويموه الامن حتى يفلت المجرم من العقاب اتقوا الله في امنكم ووطنكم وتعاونوا على البر والتقوى ولا وتعاونوا على الاتم والعدوان ومعصية. السلطات لانها تخدم لصالحكم ولامنكم
82 - حلا الخميس 20 شتنبر 2018 - 23:14
كون خرجو الشيعة حتى هما غادي نشوفو العجب.ها القنبول ها البيض ها زمزم ها الطحين.......نزيدوه الذبيح اوالسليخ بالسلاسل والماس وتكمل الباهية.قربنا نكونو زومبي فهذا البلاد وحوش كتتناسل وكتفرخ بلا انقطاع.اصبح المغرب نزل المختلين عقليا.
83 - متى ستعمل الديوانة الخميس 20 شتنبر 2018 - 23:50
المال اغلى من ارواح الشعب متى ستعمل الديوانة عملها اتجاه الجميع, قبل بضع سنوات قتلت جماهير الرجاء بشهاب زائر من اكدير لخريبكة كان يصل الرحم. فمادا عملت الدولة على ارض الواقع
84 - العبث والفرح الخميس 20 شتنبر 2018 - 23:58
لم تعد هناك لا احتفالات ولا افراح أصبحت بعض المدن تمسي وتصبح على " اجواء البومبوراء " لو حذث أن رمى أحدهم في إحدى شوارع امريكا متفجرة وصاح الله أكبر لحكموا عليه با100 عام سجنا . أوقفوا الجهلاء من فضل
85 - نورالدين الجمعة 21 شتنبر 2018 - 00:24
اقطن بحي النخيل-بالميي-
لم يجد النوم طريقا إلى جفوننا حتى اشرقت الشمس. ودلك بسبب ضجيج المفرقعات والطعاريج القادم من حي الزاوية والزموري.
شباب لا يجد بيضة للعشاء ويفجر قنبلة ب50 درهم.
لا حول ولا قوة إلا بالله
86 - الحـــــ عبد الله ــــاج الجمعة 21 شتنبر 2018 - 00:24
"واتهمت عدد من النساء دور السلطات المحلية والأمنية في وقف استعمال هذه المتفجرات، التي تشكل خطرا على صحة وحياة الأطفال والشباب"

ولقيتوها ساهلة
وماذا عن دوركن كأمهات حينما تطلقن أبنائكم القاصرين في الشوارع على العلم أن من يحب أبنائه غير كا توصل السبعة ديال العشية حتى واحد ما يخرج برا من القاصرين؟
نزيدك في أوروبا تباع مفرقعات اكثر قوة في مختلف المتاجر وشري منها الكمية الي بغيتها ولم نسمع أو شاهدنا يوما ما أن أحد الأطفال وقع له مكروه لأن الأطفال يؤطرهم الآباء كما يعاقبونهم يلعبون معهم يشترون لهم تلك المفرقعات ويفجرونها معهم وكولشي فرحان وضاحك و... أما انت خليتي لدك يحرق في البنووات في الشوارع كا يبخر يك وللدرب كامل وساكت عليهم ولم تثنيه وفي الأخير تحمل المسؤولية للشرطة سير الله يمسخك كون كنتي كا تحب أولاد ما غاديش تخليهوم يخرجوا أصلا للشارع والسماح لهم بالتسكع بدون هدف غير باش ترتاح منهوم
كا طلقيهوم حتى توقع شي مصيبة وتجي كا تجري تنوحي وتغوتي وتمرمدي زعما بحال الى عزاز عليك كون كنتي كا تحبيهوم ما تحليهومش برا وكفى

والأطفال لا يحتاجون فقط للخبز وإنما للحب والرعاية وهو ما لم توفره لهم
87 - سلمى الجمعة 21 شتنبر 2018 - 03:08
الله يستر كلشي مخربق فديك المدينة
88 - Casablanca الجمعة 21 شتنبر 2018 - 08:21
كثرة المصائب تنذر بكارثة. السيبة على جميع الأصعدة و الوضع في المغرب لم يتغير منذ السبعينات. المفرقعات تباع علنا أمام أعين السلطات في درب عمر. شنو عنفهموا غير أن هناك تواطؤ و يجب محاسبة السلطات قبل البحث عن كبش فداء. اللهم الطف بنا. و اضرب الظالمين بالظالمين.
89 - كلمة حق الجمعة 21 شتنبر 2018 - 09:29
المسؤول الاساسي هي الدولة التي تسمح بادخال المفرقعات القرقوبي الكوكايين الحشيش .
اما الناس لكاتبيع مرفوع عليهم القلم .حيت خصنا نحبسه مايدخلش البلا د اصلا اما الا دخل لبلاد لا فائده من معاقبة الصغار لكاتبيع بل يجب معاقبة المسؤول لدخلها البلاد.
بلادنا زينة ولكن مخاصرينها هد الفاسدين.
90 - هشام البرنوصي الجمعة 21 شتنبر 2018 - 12:20
الدولة لاتقوم بمسؤليتها حيت عندها مصلحة فالمبيعات ناس كبار خايدين الرشوة .
اما المواطنين وحتى السلطة التنفيدية معندها مادير.
كلشي اوامر من لفوق.اش عند الميت ميدير قدام غسالو.
91 - مصطفى الجمعة 21 شتنبر 2018 - 12:44
السلام عليكم
الدولة مسؤولة لتقصيرها في أداء التزاماتها وعليها أن تدفع تعويضا لعائلة المرحوم
92 - أحمد الجمعة 21 شتنبر 2018 - 15:43
أصل البلاء انعدام التربية .المغرب سيعرف الويلات ثم الويلات.الكل لا يؤدي دوره.المخزن سعى إلى إحجاب دور المؤسسة التي تعنى بالتربية .استهدف المدرسة والأسرة والمسجد والدعاة.وهذه هي النتيجة العنف والطلاق والجريمةو...
93 - سيم السبت 22 شتنبر 2018 - 16:56
زوجي نجية و أبنائي إدريس و اليأس وأنا شخصيا نقدم عزاءنا من القلب اتسرق وليد. لقد تأثرت زوجتي كثيرا عند سماع الخبر من ابنتي بشرى التي هي صديقة اخواته. الله يرحم وليد كما الله يرحم ماماه التي توفت من سنين. اللهم ارحمهم برحمتك يا الله.
المجموع: 93 | عرض: 1 - 93

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.