24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

10/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4708:1813:2516:0018:2219:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. فن التأمل: مستوى الممارسة (5.00)

  2. عاصمة النخيل تحتضن "حُزم التحسينات بالطيران" (5.00)

  3. انقلاب سيارة يصرع شابا نواحي ابن أحمد (5.00)

  4. الجمهور السعودي ينبهر بأداء وقتالية أمرابط (5.00)

  5. الدخيل: الساكنة في الصحراء لا تنتظرُ الطّرق والعمارات و"الكريمات" (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | درك السوالم يفكّ لغز مقتل "كسّال" نواحي برشيد

درك السوالم يفكّ لغز مقتل "كسّال" نواحي برشيد

درك السوالم يفكّ لغز مقتل "كسّال" نواحي برشيد

أوقفت عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي حد السوالم، الأحد، شخصين للاشتباه في علاقتهما بمقتل شخص بحد السوالم كان قد عثر على جثته بالقرب من السوق الأسبوعي وآثار العنف بادية على مستوى الرأس، مع حجز حجر يرجّح أنه استعمل في تنفيذ الجريمة.

وبحسب معلومات أولية حصلت عليها هسبريس من مصادر مطلعة، فإن عناصر درك السوالم استمعت لإفادات صهر "الكسّال" الضحية، ووضعته تحت تدبير الحراسة النظرية، بتعليمات من الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بسطات، في انتظار عرضه على النيابة العامة المختصة للنظر في علاقته بجريمة القتل وكشف أسباب وظروف ارتكابها.

وفي السياق ذاته، ما تزال الأبحاث والتحريات جارية مع ابن الضحية، في إطار البحث التمهيدي، لمعرفة علاقته هو الآخر بجريمة القتل التي راح ضحيتها والده، في انتظار ما سيقرره الوكيل العام للملك باستئنافية سطات في حقّه.

وكانت مصالح الدرك الملكي بالسوالم قد استنفرت عناصرها، منذ الساعات الأولى من صباح يوم الاثنين الماضي، بتنسيق مع المركز القضائي بسرية برشيد، لفكّ لغز جريمة قتل راح ضحيتها شخص ثلاثيني ينحدر من دوار الحداية، بعد العثور على جثته في ظروف غامضة بالقرب من الطريق الوطنية رقم 1 قريبا من السوق الأسبوعي حد السوالم.

وجرى توجيه جثة الهالك بواسطة سيارة نقل الأموات إلى مصلحة حفظ الجثث بالرحمة بمدينة الدار البيضاء، وخضعت للتشريح قصد تحديد السبب الحقيقي للوفاة الذي تمّ استثماره في البحث المفتوح من قبل درك السوالم للوصول إلى الجاني أو الجناة، تنفيذا لتعليمات الوكيل العام للملك باستئنافية سطات.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - لطيفة الاثنين 24 شتنبر 2018 - 08:36
ياربي ارحمه . عاش فقيرا واحترف مهنة صعبة تكسالت وتعرض للحرارة وغسل اوساخ الناس. مهنة من لم يحظى بتعليم جيد ولافرصة للترقي الاجتماعي. وا اسفاه على وطن لا يحن في أبناءه. اللهم ارحمه وارزقه الفردوس إلاعلى
2 - افران الاطلس المتوسط الاثنين 24 شتنبر 2018 - 10:25
مشكلتنا في بلادنا هي نقص المعدات الحديثة المتقدمة التي نحتاج اليه لتحاليل البحث عن ضروف الجريمة التي ترتكب في بلادنا وتحديد مرتكبيها بدون خطا وسهولة للمحققين على الفور، دولتنا لا تضع ما يكفي من الموارد المتطورة لتحليل جميع مؤشرات الجريمة . يجب أن يكون لدى جميع مستشفياتنا الإقليمية مختبر بحث علمي خاص على كل الجرائم البشيعة ليتم الوصول مبكرا لظروف الجريمة. يجب أن يكون لديهم مختبر خاص مستقل كأولوية لان بلدنا يحاج اليه . لأن هناك الكثير من الجرائم البشيعة ترتكب في بلادنا لسوء الحظ ، في معظم الأحيان ، يفلت مرتكبها في الطبيعة بدون القبض عليهم من طرف العدالة.
Notre problème dans notre pays c'est le manque d'équipements nécessaires moderne avancées pour nos hôpitaux régionaux pour l'analyse de toute recherche scientifiques sur des crimes et déterminer ces commanditaires et ces circonstance sans erreurs grâce à l'efficacité des moyens adéquats et l'effort des d'enquêteurs bien former pour ce genre de situation. l' état ne met pas suffisamment de moyens nécessaires a disposition malheureusement
3 - بداية التحقيق الاثنين 24 شتنبر 2018 - 11:32
ماعلاقة الصهر والإبن بالجريمة ليس هناك فك للغز الجريمة ولا هم يحزنون بعد قراءتي للمقال فتح أمامي باب التساؤلات فهل قتل الصهر والإبن الكسال بتحريض من الأم هل هناك عشيقة خاطفة رجال في القصة.
4 - Icho الاثنين 24 شتنبر 2018 - 12:50
اب ثلاتيني اذا كم عمر الابن المتهم
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.