24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الوالي السيد .. "تحرري" خانه حماسه فوجه فوهة بندقيته إلى وطنه (5.00)

  2. "لقاء مراكش" يوصي بالتآخي والحفاظ على الذاكرة اليهودية المغربية (5.00)

  3. بعد 129 عاما .. الاستغناء عن خدمات الكيلوغرام (5.00)

  4. القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب (5.00)

  5. خبراء يناقشون آليات الاختلاف والتنوع بكلية تطوان (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | احتجاز واغتصاب عنيف يورطان شخصين بأكادير

احتجاز واغتصاب عنيف يورطان شخصين بأكادير

احتجاز واغتصاب عنيف يورطان شخصين بأكادير

تمكنت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة أكادير، زوال اليوم، من توقيف شخصين من ذوي السوابق القضائية العديدة، وذلك للاشتباه في تورطهما في قضية تتعلق بالاحتجاز والاغتصاب المقرون بالسرقة بالعنف.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن ولاية أمن أكادير كانت قد توصلت بشكاية في الساعات الأولى من صباح أمس الأربعاء، مفادها تعرض شخص وثلاث فتيات للسرقة تحت التهديد بالعنف من قبل خمسة مشتبه فيهم عندما كانوا بالقرب من شاطئ البحر بمنطقة أنزا بضواحي أكادير، وذلك قبل أن يعمد المشتبه فيهم إلى تعريض فتاتين للاحتجاز والاغتصاب تحت الإكراه.

وأضاف البلاغ أن إجراءات البحث المنجزة مكنت من توقيف اثنين من المشتبه فيهم، وضبط فتاة كانت برفقتهم، حيث أسفرت عمليات التفتيش عن العثور بحوزتهم على ساطور من الحجم الكبير، وثلاثة سكاكين، ومبالغ مالية، علاوة على هواتف محمولة يشتبه في كونها من المتحصلات الإجرامية.

وجرى الاحتفاظ بالمشتبه فيهم الموقوفين تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، بينما لا زالت الأبحاث والتحريات متواصلة لتوقيف باقي المساهمين والمشاركين في تنفيذ هذه الأفعال الإجرامية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - khaald الخميس 08 نونبر 2018 - 20:26
المجرمون أصبح عندهم الإجرام عادي جدا. كل هذا بحكم تواطؤ المحاكم مع المجرمين يقضون عطلة قصيرة في السجن ثم العودة إلى الميدان بدبلوم من داخل السجن
2 - عبد ربه الخميس 08 نونبر 2018 - 20:30
سيدي القاضي الإبتدائي والإستئنافي أقسى العقوبات مع القيام بالأعمال الشاقة ونقص في الملبس والمأكل والمشرب والمأوى دون مراعاة لظروف التخفيف ولمحكمتكم واسع النظر
3 - متامل في الحياة الخميس 08 نونبر 2018 - 20:31
لا حول ولا قوة الا باللله العلي العطيم يجب اضرب من حديد عل هولاء اللذين عاثوا في الارض فسادا والا فالقادمات اقبح بكثير
4 - simo الخميس 08 نونبر 2018 - 20:32
المؤبد إن شاء الله.
ترتاح البشرية منهم
5 - مواطن الخميس 08 نونبر 2018 - 20:50
"توقيف شخصين من ذوي السوابق القضائية العديدة"شحال ناويين إحكمو عليهم ؟و شحال أيكلسو ويخرجو بعفو؟طالقين الشماكرية كيتكرفصو على الناس,لا حول و لا قوة إلا بالله
6 - العبيدي الخميس 08 نونبر 2018 - 20:51
أصبحنا نمسي ونصبح باخبار القتل والاغتصاب والسرقة حتى أصبحنا متعاودين على هذه الجرائم كأنها شيء عادي. اين يسير هذا البلد واين سيوصله هذا النفق المظلم. اين اين يا ملك الحسن الثاني لو رأيت سياسة الحرية لابنك اين اوصلت بالوطن.
7 - أستاذ الإجتماعيات الخميس 08 نونبر 2018 - 20:54
أصبحت أرزاقنا و ممتلكاتنا و لحوم بناتنا و أطفالنا مباحة للحثالة من المغتصبين و البيدوفيليين و المدمنين، أوباش و حثالة يمثلون و للأسف الشديد نسبة كبيرة لا يستهان بها من الشعب المغربي،و إذا إحتج المواطنون المسالمون و طالبو بالأمن و حماية أبنائهم و بناتهم و ممتلاكاتهم، عنفوا بزرواطات المخزن أو يحرض عليهم المجرمون و المشرملون لإخراج الإحتجاجات عن طابعها السلمي، فيصبح المواطن أمام 3 خيارات : أن يحتج و يتعرض لتعنيف قوات الأمن، أو يحتج و يترك في مواجهة الحثالة و الأوباش من همج
و مجرمين دون أن تحرك قوات الأمن ساكنا، أو أن يقبل بالأمر الواقع و يتخلى عن حقوقه و أمنه.
فنحن المغاربة لم نعد نخاف المخزن، و إنما نخاف من بعضنا البعض، فأي إحتجاج قد يأول إلى ما لا تحمد عقباه.
و هنا نجح المخزن في تجهيل و تفقير الملايين من أبناء الطبقات المسحوقة،
و جعلهم كائنات بلا أخلاق أو قيم، كائنات همجية مستعدة لفعل أي شيء للحصول على ماديات تافهة، نجح في صناعة مخلوقات شبيهة بالبشر يستعملها كسلاح فتاك ضد المواطن الواعي و المتحضر من أبناء الطبقة المتوسطة، هذه الطبقة التي يرى فيها المخزن تهديدا له و لمصالحه.
8 - محمد ابو الخميس 08 نونبر 2018 - 20:56
عيب وعار ما نسمعه كل مرة.ان الشرطة تحركت بناء على بلاغ تقدمت به فتاة او اي شخص واستطاعت ان تلقي القبض على المشتبه فيهم وهم من اصحاب السوابق العدلية الكثيرة.اقول لماذا لاتتحرك الشرطة الا بعد البلاغات وبالسهولة واحيانا في نفس اليوم يتم القاء القبض على المشتبه فيهم.اليس هذا بقمة الاستهتار بارواح المواطنين.
9 - FARHAT الخميس 08 نونبر 2018 - 20:57
السيبة عبر جميع أنحاء المغرب نطالب بتمكين رجال الشرطة باستخدام السلاح الوظيفي لردع وتوقيف المجرمين وقطاع الطرق وتشديد الأحكام القضائية وتكييفها الجنح بالجناية وترحيل كل من تكون له سوابق إلى أبعد المدن عن مقام سكنهم و الغاء العفو .وعدم الخضوع للجمعيات الحقوقية
10 - ابو بدر الخميس 08 نونبر 2018 - 21:01
ما لم يتغيّر القانون و يتقرّر اخصاء المغتصب و قطع جهازه التناسلي فإن هذا النوع من الجرائم سوف يتضاعف سنة بعد أخرى
11 - مقاطعون الخميس 08 نونبر 2018 - 21:02
( يقضون عطلة قصيرة في السجن ثم العودة ) يجب على الشعب ان يعلن العصيان المدني على الفساد و انعدام الامن و مهزلة القضاء المعوق و التعليم الغبي و الصحة ووووووووووو هلم ووووو
12 - عصابة...؟ الخميس 08 نونبر 2018 - 21:03
و مذا ننتظر لجعل هذه الوحوش خارج نطاق الوجود...إما المؤبد أو الإعدام ...و لا ندم...!
إن تريدون إرجاع الإطمئنان و الثقة إلى البلد
و عليه السياحة و الاستثمار ...
المغاربة يرفضون العيش في الفتن و عدم السلامة لأفراد الساكنة ...كيف ما كانت جنسيتهم...؟
13 - RACHID BOUBRAHIM السبت 10 نونبر 2018 - 14:00
ثم ماذا ؟ محاكمة هزلية ، حكم لا يتناسب مع هول الجريمة ، ثم الخروج مرة أخرى للإفساد في الأرض تحت حماية القانون.
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.