24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5208:2413:2916:0318:2519:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. العثماني يحرك الوزراء لتفادي ضياع أرشيف الإدارة (5.00)

  2. "رسالة تحت التراب" تعيد ملابسات مصرع آيت الجيد إلى الواجهة (5.00)

  3. نفاد مخزون الأدوية بمشافي المملكة يعرض حياة المواطنين للخطر (5.00)

  4. "المغرب الأخضر" يؤمّن التغطية الصحية لآلاف صغار الفلاحين (5.00)

  5. حميش يدعو إلى الدفاع عن العربية ضد حملات "التهجين والتبخيس" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | عائلات متهمين ترفض "تشويه السمعة" في ملف ترويج "كفتة الكلاب"

عائلات متهمين ترفض "تشويه السمعة" في ملف ترويج "كفتة الكلاب"

عائلات متهمين ترفض "تشويه السمعة" في ملف ترويج "كفتة الكلاب"

قررت هيئة الحكم بابتدائية المحمدية، الأربعاء، تأخير النظر في ملف المتابعين بتكوين عصابة تمتهن الذبيحة السرية وترويج لحوم الكلاب إلى غاية يوم الجمعة المقبل، مشيرة إلى أن الملف صار جاهزا للمناقشة.

وأرجأت الهيئة النظر في هذا الملف الذي يحظى بمتابعة واسعة من لدن الرأي العام المحلي والوطني، وذلك بطلب من الدفاع من أجل الاطلاع على الوثائق والإعداد للجلسة المقبلة.

وكانت عناصر الدرك الملكي بجماعة الشلالات، في جولة روتينية ليلية، قادتها إلى دوار سيدي عبد النبي، انتابتها شكوك حول سيارة متوقفة في الخلاء، إذ اعتقدت أن الأمر يتعلق بالسكر، لتشرع في البحث في المكان، وتضبط شخصين في حالة سكر وهما يهمان بإنزال بقرتين كبيرتين في السن، غير صالحتين للذبح، قصد إدخالهما إلى حظيرة، ليتم اعتقالهما.

كما جرى حسب مصادر جريدة هسبريس الإلكترونية العثور على هيكل كلب بدون جلد وبدون رأس، وكذا قطع جلدية صغيرة، ما أثار مخاوف لدى الدرك الملكي من ذبح الكلاب واستعمال لحمها في المأكولات الخفيفة.

مقابل ذلك أكدت زوجة أحد المتهمين في تصريح مصور لجريدة هسبريس الإلكترونية، على هامش الجلسة، أن زوجها مالك الحظيرة "لا يقوم بذبح الكلاب كما جاء في محاضر الدرك الملكي، وكل ذلك كذب وظلم في حقه وحق باقي المتهمين المتابعين في الملف".

وأضافت المتحدثة: "الكلب الذي يتم الحديث عنه مجرد جرو كان زوجي قد تخلى عنه وتركه داخل الحظيرة التي لم يزرها منذ ما يقارب العام، فتوفي الجرو وبقيت عظامه التي تم استغلالها من طرف الدرك للحديث عن ذبح الكلاب".

وشددت زوجة مالك الحظيرة على أنه "لا علاقة له بالبقرتين اللتين تم ضبطهما من طرف الدرك الملكي داخل السيارة، وإنما تعودان لأحد معارفه، كان يرغب في تركهما بالحظيرة إلى اليوم الموالي"، مضيفة أن زوجها لا يمكن أن يقوم بالمنسوب إليه.

وأوضحت المتحدثة ذاتها أن المتهمين أرغموا على توقيع محاضر الدرك الملكي، وتفاجؤوا بإقحام قضية ذبح الكلاب مع الذبيحة السرية، لافتة إلى أن هذا الأمر شكل ضررا نفسيا ومعنويا لأسر المتهمين، وأضر بسمعتهم في سوق الجزارة.

وكانت مصادر الجريدة من الدرك الملكي نفت التهم الموجهة إليها من طرف أسر المعتقلين في قضية الذبيحة السرية التي تفجرت قبل أيام بجماعة الشلالات ضواحي مدينة المحمدية.

إلى ذلك، أكدت مصادر الجريدة أن البقرتين الطاعنتين في السن، واللتين لا تصلحان للذبح، حسب ما سلف ذكره، توفيتا الأربعاء الماضي، فجرى دفنهما من طرف السلطات المحلية والمصالح البيطرية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (55)

1 - الصيفي الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 17:56
لا دخان بدون نار.

شددت زوجة مالك الحظيرة على أنه "لا علاقة له بالبقرتين اللتين تم ضبطهما من طرف الدرك الملكي داخل السيارة، وإنما تعودان لأحد معارفه
2 - Ayoub الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 18:00
On mange du chien? on mange l'âne, on mange des chats, pourquoi pas aussi du porc et l'être humain? c'est un crime que la justice doit faire valoir ses droits vis à vis des citoyens, c'est HONTEUX
3 - العدل الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 18:00
يجب انزال العقوبة الصارمة ليكون عبرة
4 - red1 الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 18:01
الله يلعن لي ما يحشم. هاد المجرمين كيتاجرةا بصحة الناس والهم ديالهم الربح المادي على حساب صحة الغير . وزايدينها بتخراج العينين هما وعائلتهم .القصاص القصاص ومول الذنب يستاهل العقوبة.
5 - الوطنية الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 18:01
الى الزوجة اقول لها وليتو تبحثو على الربح السريع باش تبنيو الدار وتفرشوها والدرو الذهب ... ولو على حساب الحرام وترويج لحوم فاسدة للبشر سواء كانت كلابا او ابقارا مسنة ومريضة نتمنى ان تطبق عليهم اقسى العقوبات ولا شفقة عليهم
6 - simmo الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 18:04
une réaction normale. qui ose à vendre la chair de chien osera aussi à dire des mensonges
7 - غيور على وطنه الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 18:05
ادا كانى حقا مدنبين فيجب محاكمتهم علنا في الجرائد و الإعلام ليكنوا عبرا للأخرين هنا في فرنسا وزير أو برلماني قام بعمل ما ضد القانون الإعلام يتكلمون عنه صباح مساء فيجب معاقبتهم أشد العقوبة لأنهم لا يملكون جزء من الضمير لقد عميت قلوبهم مفسدين في الأرض لدلك مصيرهم أشد العقوبة
8 - ولد حميدو الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 18:05
الله اعلم فالزوجة لا يمكنها أن تعرف النوايا فحتى و ان توفي الجرو فقد وجدوه بدون جلد يعني مسلوخ
9 - فرحان مندر الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 18:06
قوم لا يخافون الله يريدون ان يصلو الى الثروة بكل السبل حتى الحيوانات لم تسلم من مكرهم ويدعون البراءة نريد من القضاء ان يقول كلمة الفصل فيهم لكي يكونوا عبرة للاخرين واذا تبتت تهمتهم نريد لهم حكما مشددا
10 - wood الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 18:06
مسألة دبح الكلاب و الحمير و الحيوانات المريضة و تقديمها في المطاعم الشعبية و الرخيصة مسألة طبيعية في بلاد المخزن حيث تضرب المجاعة أطنابها و تعيش شريحة واسعة من المواطنين سوء التغدية يقابلها غلاء فاحش في اللحوم بجميع أنواعها مع إنهيار قدرتها الشرائية ، فالمخزن يعرف أن أغلب اللحوم التي تباع غير صالحة و يحصل أزلامه على نصيبهم من بيعها . فمع إستمرار إنهيار القدرة الشرائية للمواطنين لا يمكن لمثل هذه الظواهر الا ان تزداد . فربما لحوم هذه الكلاب أفضل بكثير من لحوم ألاف الأطنان من اللحوم الفاسدة و المريضة و المتعفنة و الدجاج الميت و السمك القديم التي يلتهمها المغاربة يوميا دون حسيب و لا رقيب !!
11 - miloudi الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 18:07
تبارك الله علينا صبحنا مثل الشناوا نكلوا الكلاب ربما نصبحوا متطورين مثلهم .
12 - bruce الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 18:08
راجلك الله يعمرها دار و الجرو مسكين كان غير مربيه و مات مسكين و الغد يدفنوه و البقرات الشارفات كان كيتهلا فيهم باش يموتوا موتة ديال مولانا و زيدون هداك راه ماشي كوري غير حديقة الحيوانات ديال الشلالات و الله يعطينا وجهكم نربحوا بيه شي انتخابات...
13 - ستيتو حمو الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 18:10
كالعادة القضية في طريقها الى التمييع ثم السراح ثم البراءة لانه قد يكون هناك تواطء من طرف رموز الفساد السياسي والسلطوي وتوريط الحيتان الكبيرة وقد تتحول الى فضية رأي عام . لكن الاموال والتدخلات تفتح وتمحي كل شيء كما جرت العادة في الملفات الكبرى التي تتعلق بنهب المال العام والاستلاء على املاك الشعب وعمليات التهريب والغش والتزوير . والدليل هو انه لم يسبق ان تمت ادانة صارمة لمختلف القضايا .
14 - moha le fou moha le الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 18:14
A Mr Ayoub au dessus des fois il faut éviter de faire un commentaire en français bourré de fautes d'autant plus que vous traduisez de l'arabe vers le français puisque vous êtes arabophone autant le faire en arabe non?
15 - تعليق الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 18:16
الفرق واضح بين عظام جديدة وعظام بالية فهدا الكلام غير منطقي
16 - ج.محمد الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 18:16
يجب إنزال أقصى العقوبات في حق كل غشاش من عشنا فليس منا صدق رسول الله ص
17 - Hamido الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 18:18
Adn لا يكذب وما على السلطات الأمنية اخد عينات من مكان الدبيحة.فإذا عثروا على بقايا جينية للكلاب فهذه المرأة يجب أن تتابع قضائيا.لأن هده الحوادث تتكرر دائما في الدارالبيضاء وضواحيها.ومن يقوم بهذه الأفعال له استعداد للقيام بكل شيء من أجل المال وهو خطير على المجتمع. كما أنه يسيء إلى نسبة مهمة من المغاربة تشتغل في هدا المجال وتحترم الشروط المعمول بها عموما.
18 - NeoSimo الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 18:19
من الأشياء المضحكة في المغرب هو كيف تقوم السلطات بإقناعنا أن صحتنا تهمهم وهم يقومون بالقبض على هذا الشخص بتهمة ترويج كفتة الكلاب...

في المقابل وبشكل يومي تسمح السلطات بما يسمى "بالتهريب المعيشي..." من سبتة المحتلة... ولا نعرف مصدر هذه المواد المهربة ولا صلاحيتها للإستهلاك الآدمي.. ولا عن إحتوائها أو خلوها من مواد مسرطنة أو سامة....
19 - مغربية الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 18:22
دبح الابقار المريضة و المصابة خصوصا بامراض خطيرة و كلاب....هي من افضع الجرائم التي يمكن للشخص ارتكابها في حق ابرياء و عقوبتها لابد ان تكون قاسية هؤلاء لا رحمة في قلوبهم اتجاه البشر فليكن التعامل معهم بالمثل .و زوجة المجرم التي تقول بان زوجها لا يدبخ الكلاب اقول لها اثقوا الله في الناس ودبح ابقار مريضة و عجوز كدبح الكلاب .للاسف الدبيحة السرية جد منتشرة في المغرب خصوصا في الدار البيضاء في غيابة المراقبة الحازمة
20 - مواطنة الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 18:27
عجبا ،يخافون على سمعتهم،و صحة المواطنين ؟
21 - متتبع الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 18:32
بمدينة طنجة، لكراراس في الشارع العام يبيعون سوندويشات عامر بالكفتة ب 5 دراهم فقط !
22 - Tanja balia الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 18:34
كم أحب أن أسمع تعليقاتكم حول قوله تعالى. ولا يغتب بعضكم بعضا ايحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه.
23 - بوتقموت الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 18:44
السؤال المطروح لماذا البشر ياكل لحم الكلاب بينما الكلاب لا تتجرى على اكل لحم الكلب الميت.بتعبير اخر الكلاب لهم مبادى ونحن لا.اما الذين يبيعون لحم الكلاب فاظن ان ديانتهم هي بني كلبون والله اعلم
24 - بدر الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 18:49
إلى المعلق 10 Wood كأن بلدك لا يعرف الطوابيير الطويلة لشراء شكارة الحليب الفاسد المستورد من أوروبا الشرقية
25 - Brahim الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 18:49
وأضافت المتحدثة: "الكلب الذي يتم الحديث عنه مجرد جرو كان زوجي قد تخلى عنه وتركه داخل الحظيرة التي لم يزرها منذ ما يقارب العام، فتوفي الجرو وبقيت عظامه
هنا يتبين أن الزوجة متناقضة فيما تقول
وشددت زوجة مالك الحظيرة على أنه "لا علاقة له بالبقرتين اللتين تم ضبطهما من طرف الدرك الملكي داخل السيارة، وإنما تعودان لأحد معارفه، كان يرغب في تركهما بالحظيرة إلى اليوم الموالي
افضل العقوبات ليكونوا عبرة
26 - Hakim الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 18:51
مادامو متلبسون في حالة سكر
فالمتوقع ان يفعلو كل شيء ذبح الكلاب وكل الموبقات الخمر ام ااكباءر
27 - حمو الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 18:55
المغاربه ليست لهم ثقافه الاعتراف بالذنب. يسرقون المال العام وينفون دلك. اسره ابنهايشرمل الناس وتدفع الرشوه لاطلاق سراحه. يجب اعاده تربيه هدا الشعب.في الدول الغربيه ادا ارتكب شخص ذنبا .اول من يتبرا منه العايله والحزب والدوله. اما المغرب فالحزب معك في الغنيمه والحرام.
28 - khaald الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 19:11
بدون إعدام لا توجد أحكام ..هاد المجرمين أكثر من داعش
29 - رد على التعليق 10 الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 19:11
الذي يبيع اللحوم الفاسدة أو لحوم كائنات غير صالحة للأكل لا يبيعها علنا ولا يضع لافتات مكتوب عليها : لحم الكلاب والحمير بثمن رمزي بل يبيعها بثمن أحسن اللحوم...ومن يستعملها في الأكلات الخفيفة او المطاعم لا يقول للزبائن هذا لحم جيفة أو لحم كلب أليف بل يبيعها له بثمن أجود اللحوم...والأمر برمته لا علاقة له بغلاء اللحوم ولا بالقدرة الشرائية...فحذف اللحوم من برنامج تغذيتنا أهون علينا من أكل ما تأكله الضباع من جيفة ولحوم فاسدة...فمن تعليقك يظهر تعاطفك المطلق مع ممارسي هذه الأفعال ولذا إما أن تكون جزارا للمواشي المسنة أو الشبه ميتة..أو بائع أكلات خفيفة معتمدا على كائنات ذات لحوم شبيهة بالكائنات الحلال لحمها.
30 - احمد الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 19:22
الذي يشجع على الذبيحة السرية من ابقار مريضة وكلاب وحمير وقطط وتسويق لحومها في المطاعم وعلى جنبات الطريق عند اصحاب" الشواياة" هو الفوضى وعدم المراقبة. هناك العديد من المطاعم الغير المؤهلة بتاتا وتضر بصحة المواطنين يجب ان تغلق. وهذه الوضعية تضر ايضا بالسياحة وتعطي نظرة بان الهمجية هي السائدة.
31 - Bop35 الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 19:28
لحوم الكلاب والحمير والبقر الميتة كا تستعمل في الريسطورات الموجودين على الطوروقات الوطنية وتباع في الأحياء االشعبية وهذا لا شك فيه...وانا شخصيا قدمو لي لحم الكلب مرتين في مقاهي محطات الطروق الوطنية بين سطات ومراكش وبين لكاموني ومكناس وهاذ الشي راه معروف عند الكثير….,
اما عن هاذ العائلات راه معندهم حتى شي اختيار اخر الا بالدفاع عن "سمعتهم"
32 - اسماعيل الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 19:35
مانراه ونسمعه حول هذه الظاهرة وتفشيها بشكل مثير للانتباه و خصوصا في الاونة الاخيرة إنما يبعث عن تقصير مهول من طرف الجهات الموكول لها مراقبة ما يستهلكه المواطن وخصوصا مثل هذه المواد التي أصبحت منتشرة و تحظى باقبال كبير من طرف المواطنين ومن مختلف الاعمار فكيف يعقل أن ننتظر من الدرك أو الأمن أن يضبط كميات من هذه السموم الموجهة لبطون عباد الله و التي ورغم أنها غير جائزة للاستهلاك فإنها لاتخضع لابسط شروط الصحة هنا نتساءل عن دور المكاتب الجماعية للصحة وعن مصالح المراقبة التابعة للجهات والعمالات والاقاليم التي تبقى مردوديتها دون المستوى مع العلم أن الأمر يتعلق بصحة المواطن وليس بشيء ليست له أهمية وهنا لابد من الاشارة الى أن ضبط عملية من هذا النوع يأتي بعد تنفيذ عمليات سابقة هي على شكل لحوم فاسدة ذخلت أمعاء مواطنين وقد تكون تسببت في وفاتهم أو إصابتهم بأمراض خطيرة قد يكونوا لازالوا يعانون منها دون أن يدكوا سببها
33 - من تطوان الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 19:44
بل يجب التشهير بهم ليس فقط في المغرب أو العالم بل في مجرتي درب التبانة وأندروميدا مع نفيهم إلى كوكب ناميك مع القطط والكلاب حتى يجدوا ما يقتاتون به في ذلك الكوكب الصخري.
34 - متتبع الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 19:44
دفاع عائلات المتهمين على المتابعين كدفاع ترامب على مرتكبي الجريمة الشنعاء بالقنصلية السعودية بإسطانبول !
35 - الى المعلقWOOD الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 20:23
باركا من الكدوب ...راه ما تقوله غير صحيح..لا يوجد في المغرب مجاعة والحمد لله الخير موجود.نعم هناك غلاء في بعض المواد ..المواشي والدواجن ممتازة ...الا ان تجار الحرام والمتلاعبون في السلع والمستهينون بصحة المواطنين كثيرون..
36 - مواطنة من المحمدية الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 20:27
على wood أرد كل شيء ننسبه الى المخزن واش المخزن قال لك وكل الناس الكلاب كنا نموت جوعا في الستينات وسبعينات القرن الماضي ولم نسمع ابدا عن دبح الكلاب والحمير والابقار المسنة والمريضة التي لم تدبح حتى في ايام الجفاف وهي تتجول في الشارع حتى تلفظ انفاسها . هذا يا اخي الطمع في الربح السريع هذا الاغتناء على حساب الفقراء وربما حتى على حساب اولائك الذين يفضلون يوما الاكل خارج البيت تخفيفا من عبء المطبخ ها هم يصدمون
37 - ناصح الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 20:29
هذا امر عادي جدا في المغرب...عندما كانت لنا مزرعة كان يأتينا الكزارة دائما و يقولون حتى التي ماتت حرام كنقبلوها...هاهاه عادي جدا و جاري به العمل. المشكل عدم خوف الله و عدم مراقبة الله في السر و العلن.
38 - مغربية الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 20:43
رد على wood
من كلامك يتضح انك جزائري و هنا اقول لك اخرس لسانك النجس .المغاربة لا يموتون جوعا افقر مغربي ياكل اللحم يوميا و له كل انواع الخضروات و الفواكه التي لا توجد عندكم الا في الخيال طوابير لمجرد نصف ليتر حليب الخبز استوردتموه مجمدا من الخارج و الدولة استوردت لكم لحم الجاموس المجمد مند سنين و بعدها رخصت لكم باكل الخنزير حتى ان صحفكم تكلمت عن الموضوع ناهيك عن الابقار المصابة بالطاعون التي تاكلونها يوميا .تعالى للمغرب لتشبع جوعك و الله استضيفك في بيتي مع عائلتي لترى بأم عينك خيرات المغرب التي خلقت فيكم عقدة يا جيران الشؤم.انشري ياهسبريس لك الشكر
39 - متتبع الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 20:50
ليكن في علمكم أن حتى بعض الجزارة المرخصين يتعاطون لهذه الأفعال القذرة .. لتفادي ذلك، أقتني ما كتاب الله من الأسواق الممتازة و بثمن أرخص !
40 - Aloul الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 20:57
Des gens sans conscience, arrivent ils tout de même à avoir sommeil?
41 - مجيد الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 21:00
اين هوا القضاء في المغرب حتى لو حكمة عليهم العفو ويفرج عليهم وتعود حليمة إلى عادته القديم
42 - مفسر الاحلام الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 21:04
وجب تشويه واعدام كل من يتاجر بصحة المواطن المغربي العربي بلحوم حيوانات دات انياب حرام معفنة ملقطة من الشارع وكاننا في مجاعة او شرك اتيوبيا او الصين هنا وجب محاربة كل بائعي الصوسيط العشوائيين وهنا وجب على السلطات قتل اي كلب يتجول بالشارع بدون صاحبه و اي كلب بدون كمامة بالشارع الدين يستغلونه للسرقة وارهاب المارة والاطفال والتلاميد وبث الرعب
43 - اسماعيل الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 21:35
أحسن طريقة للقضاء على الكلاب الظالة والحمير التي أصبحت تتجول بكل حرية في شوارع أرقى المدن المغربية و أظن أن لها فائدة أحسن من الوجبات باعظة الثمن التي يتناولها المغاربة من الدرجة الممتازة من قبيل لانكوست و الكافيار و بعض الأسماك ذات الماركات العالمية فإن مستهلكيها غالبا مايصابون بأمراض يكون الشفاء منها أمرا مستعصيا أما نحن أكلة لحوم الحمير والكلاب والى غير ذلك من لحوم المخلوقات التي لا نعرفها فلا نصاب بأي شي اللهم من بعض الأمراض البسيطة الاي لا تدوم إلا يوما أو يومين فالحمد لله على هذه النعمة
44 - Ayoub الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 21:41
Au No 14; moha le fou moha le: le dromadaire regarde que les bosses des autres et jamais la sienne, ne t'en fait pas, chez nous au Maroc on peut s'exprimer en Arabe, en Français, en Espagnole, en Anglais, en Amazigh … et même le Kabyle votre langue maternel
45 - Ahmad الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 21:47
الصين من الدول المتقدمة في جميع المجلات مع العلم ان لحم الكلاب و سراق الزيت يعد من الوجبات المفضلة لدى الأغلبية هناك !!!
46 - بنعمر الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 21:56
هذه ليست اول مرة ولن تكون الاخيرة، ناكل ما لذ وطاب ونشتري الشهيوات المعروضة علينا في كل مكان. اصبح امر فتح مطعم ككنز ليس له قعر يحده كله ربح في ربح. من منا لا ياكل وجبات سابقة الاعداد، هل هناك رقيب؟ يجيبك احدهم : الرقيب هو الله. يقول اخر : الضمير. يتحدث احدهم عن الاجهزة الرقابية، لا يا سادة الامر معقد ومركب والمسؤول غائب وسط تلال الفساد المستشري ...
47 - صكيق حسين الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 21:58
سوره المائده
(إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلَافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ۚ ذَٰلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا ۖ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (33) إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِن قَبْلِ أَن تَقْدِرُوا عَلَيْهِمْ ۖ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ )
على الدوله وبكل ما اوتيت من قوه و نفوذ ان تحارب هؤلاء المجرمين الذي شقو على المواطنين فيجب ان يشق عليهم ليكونو عظه و عبره لمن لم يعتبر
48 - Bop35 الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 23:47
الى------ 10--------------WOORD -------------------

عا للي بغيت نقول الجزائريين اكفس من المغاربة في هاذ المسالة ديال الغش في المواد واللحوم
ولهاذا كما يقول المثل: "اذا كان بيتك من الزجاج فلا تضرب الناس بالحجارة"
49 - Mounir الخميس 06 دجنبر 2018 - 00:57
Un grand salut aux éléments de la gendarmerie royale pour l'arrestation de ses criminels . bravo merci
50 - jifa الخميس 06 دجنبر 2018 - 08:02
ا لصينيين يكلوا لحم الكلاب وهم متفوقين في كل المجالات اذن علاش ما نعملوش بحالهم لعل و عسى نصبح مثلهم واذا لم يحدث ذلك نكونوا تعلمنا النباح هههههه.
51 - salah الخميس 06 دجنبر 2018 - 09:49
كلأم زوجة صامب المزجرة توجيه من احد المحامين الذين يرون كسبا مهما من القضية :
فضائح قوم عند قوم فوائد..
52 - Rex الخميس 06 دجنبر 2018 - 12:42
هادو دنوب الجرو لي خليتو بلا ماكلة لا شراب فوسط الحظيرة
إنشاء الله حقو ياخدو في الدنيا قبل الأخرة
53 - Jalal الخميس 06 دجنبر 2018 - 14:47
خاص السلطات تعتقل لي كانوا كيبيعوا الكفتة الناس اياكلوها حتى هما خاصهم اتعتاقلوا ويتابعوهم زبائن ديولهم لأنهم اكلوا لحوم كلاب وحمير
54 - Zig.italy الخميس 06 دجنبر 2018 - 17:18
دخلة امراة النار في هرة حبستها حتى الموة والجرو ينطبق عليه نفس الشيئ .....
55 - محمد الجمعة 07 دجنبر 2018 - 00:22
اللي دار الذنب يستهل العقوبة
يجب إنزال العقاب بالمذنبين حتى يكونوا عبرة لكل من تسول له نفسه بارتكاب الجرم.
المجموع: 55 | عرض: 1 - 55

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.