24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0906:4213:3017:0720:1021:31
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. "طعم الماء" يدفع إلى الاحتجاج في الفقيه بن صالح (5.00)

  2. صالون "فكرة" يجمع حاملي مشاريع بمهنيي المقاولات (5.00)

  3. طلبة الطب يقاطعون الامتحانات .. وشبح سنة بيضاء يلوح في الأفق (5.00)

  4. نقل المغربية ضحية هجمات سريلانكا إلى السعودية (5.00)

  5. حبس رجال أعمال جزائريين مقربين من بوتفليقة (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | الأمن يستبق رأس السنة بتوقيفات .. إسلاميون يشكون "الاستهداف"

الأمن يستبق رأس السنة بتوقيفات .. إسلاميون يشكون "الاستهداف"

الأمن يستبق رأس السنة بتوقيفات .. إسلاميون يشكون "الاستهداف"

اعتقلت السلطات الأمنية، صباح اليوم الاثنين، شخصين ينتميان إلى التيار الإسلامي في مدينة فاس، ويرجح أن يتم إيقاف أشخاص آخرين في مناطق مختلفة.

وأفاد مصدر من "اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين" بأنه جرى اعتقال شخصين، فجر اليوم، بمنطقتي "مزواغة" و"عين الله"، التابعة للجماعة القروية سبع رواضي والواقعة على بُعد حوالي 14 كلم من العاصمة للمملكة.

وكشف المصدر ذاته، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن الشخصين اعتقلتهما عناصر أمنية بزي مدني وليس عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية المختص في محاربة الجريمة الإرهابية.

وحول أسباب إيقاف الشخصين سالفي الذكر، قال عبد الرحيم الغزالي، متحدث باسم اللجنة التي تدافع عن "المعتقلين الإسلاميين": "نحن بصدد التواصل مع ممثلينا في مختلف المدن، لكن يرجح أن الأمر يتعلق بحملة سنوية تطال التيار الإسلامي في شهر دجنبر من كل سنة".

ويشير المتحدث، في تصريح لهسبريس، إلى أن "السلطات الأمنية بالمغرب تشن حملات دورية تستهدف التيار السلفي المغربي في فترة الصيف وعند نهاية رأس السنة الميلادية".

ويرتقب أن تقوم السلطات الأمنية بالتحقيق مع الموقوفين قبل إطلاق سراحهم، إلا في حالات معدودة أو الاحتفاظ بهما على ذمة التحقيق.

وسبق للسلطات الأمنية أن شنت حملة اعتقالات واسعة في صفوف السلفيين بمختلف مناطق المملكة، تزامنا مع نهاية رأس السنة.

وفي سنة 2015، جرى إيقاف أزيد من أربعين شخصا في كل من مدن طنجة وتطوان والدار البيضاء وسلا وفاس ووزان والخميسات ومكناس. وكان ضمنهم ثلاثة من أعضاء "اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين"، إلى جانب عدد من المعتقلين الإسلاميين السابقين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (50)

1 - observateur الاثنين 24 دجنبر 2018 - 12:07
من تعاطف معهم فأكنما شاركهم في جرائمهم البشعة...دم الشهيدتين لم يجف بعد
2 - عبدالله الاثنين 24 دجنبر 2018 - 12:13
الى بغيتو ترتاحو شوية وهو قطع راس الأفعى او هادو لي تا يدافعو على الارهابيين هم ان الارهاب ويشجعون الارهاب. عليكم بقطع السيت ديالهم ومنعهم قانونيا من الانترنت او نا احسن وهو فتح تزممارت او دخلو الجهال يسكنو فيه طول حياتهم او تهنيو الشعب من الارهابيين.
أطالب المغاربة اجمع وبالاخص في المدن السياحية ان يفتحو اعينهم أربعة وعشرين ساعة وإبلاغ كل من دخلكم فيه الشك، وعلى المسوولين ان يكترو في المقدمين مزيان باش يعرفو الداخلة والخارجة .
هاته هي الفرصة وأتمنى ان عام المقبل ما يبقى حتى جاهل سلفي او وهابي متشدد في البلاد. عليكم بشي شطابة مزيانة تنقي هاذ الكونصير لي دخل للمغرب.
3 - البرنس الاثنين 24 دجنبر 2018 - 12:14
تحية عالية لرجال الأمن، أذكر كيف كان يتلقى بعض المغاربة خبر توقيف جماعات ارهابية ببعض من الريبة و الشك و كيف كان بعضنا لا يولي اهتماما لعمل الفرق الامنية المتخصصة في مكافحة الارهاب و الجريمة و اليوم نشد بحرارة على يدهم .. لي بان ليكم فيه دغل شدوه راه بنادم الى محكيتيحش يحكك
4 - محمد المغربي الاثنين 24 دجنبر 2018 - 12:19
تحية لرجال الامن الساهرين على امن البلد. يجب اجتثات هذا الورم السرطاني الارهابي المتشدد الطائفي العنصري من بلادنا الى الابد اما مايسمى لجنة المعتقلين الاسلاميين فالى الجحيم.
5 - mosi. الاثنين 24 دجنبر 2018 - 12:25
الشعب المغربي بطبيعته شعب متدين و يعبد الله حق العبادة...ولكن هناك حفنة قليلة تريد اخد التديت الى مستوى مغال في التشدد...وهؤلاء هم من يستهدفهم الامن و يتم القبض عليهم من حين لآخر...المشكل ليس في رجال الامن او الدولة..فهي لها الحق ان تأخد هاجس الامن محمل الجد و الحزم..المشكل مشكل هؤلاء الذين يظنون انهم الوحيدون الذين يدينون بالاسلام الحق..اما باقي الشعب فهو ما بين عاص و ضال و مقصر...
نحن لا مشكلة لنا مع يعيش التدين على طريقته..ولكن مشكلتنا مع من يفرض او يحاول فرض اسلوبهم في التدين على الاخرين...يجب عليهم ان يفهموا ان الدين لله و ليس للبشر...لا يحق لأي شخص كيفما كان ان يفرض الوصاية الدينية على الناس...
نحن كمواطنين نتفق و نساند رجال الامن والدولة لتحارب الغلو والتطرف في الدين و نحن على استعداد ان نساعدهم في ذلك...لا نريد بيننا من يفرض علينا الوصاية الدينية و يعلمنا كيف نعبد الله...فنحن نعلم كيف نعبده..كل على طريقته..و الله هو الوحيد من له الحق و القدرة على مكافأة او معاقبة عباده..وليس البشر..
6 - بن عمر الاثنين 24 دجنبر 2018 - 12:29
هاد التيار السلفي المتشدد الذي يحمل الماركة الوهابية والذي اصبح ينتشر كانه دين جديد وبشكل مخيف كالوباء بين صفوف الجهلة والفاشلين وجب علينا كمجتمع مغربي قبل الاجهزة الامنية ان نتصدى له ونوقف زحفه والا فسنذهب جميعا الى الجحيم اذا ما استمر في الانتشار والتغول.
7 - عبد الله الاثنين 24 دجنبر 2018 - 12:32
نعم لكل حصار لحامل الفكر الداعيشي و الفك الوهابي المتزمت .
الدين لله و الوطن للجميع .
8 - البريوي نورالدين الاثنين 24 دجنبر 2018 - 12:34
لمادا يحاولون استهداف اعياد الميﻻد وخصوصا ميﻻد المسيح عليه السﻻم ، هل يمكن لهم ان يلغون سورة مريم من المصحف الشريف كما يفعلون بايات اخرى وما اكثرها . مع العلم ان سورة مريم قصة مؤثرة على اﻻنساية جمعاء!؟
9 - karim الاثنين 24 دجنبر 2018 - 12:35
كما قلتها قبل، عهد ما بعد تفجيرات فندق فرح سيعود، كل مشكوك فيه سيسجن، باش نقيو بلادنا من هاد المرض، المغرب بلد مسلم، و المساجد ماشاءالله كاينين فينما مشينا، و الناس كايصليو الحمد لله، اما داكشي د المتطرفين ماعندنا مانديرو بيه.
10 - رباطي الاثنين 24 دجنبر 2018 - 12:35
يجب أيضا اعتقال اللجنة المكلفة بالدفاع عن المعتقلين الإسلاميين، لت نريد إسلاميين في بلدنا، الدين لله و الوطن للجميع، كلنا مسلمين لسنا بحاجة لفكر إسلامي سلفي إرهابي دخيل على مجتمعنا، الخزي و العار على القتلة أصبحت أخجل من الأجانب بسببكم
11 - مغربي الاثنين 24 دجنبر 2018 - 12:36
تحية لرجال الأمن الوطني على المجهودات التي يبدلونها من أجل الكشف عن أوكار الإرهابيين المحتملين. بعد حادثة أمليل الأليمة نتمنى الضرب بيد من حديد على يد هؤلاء الشردمة من المتطرفين.
12 - inssane الاثنين 24 دجنبر 2018 - 12:45
يجب القضاء على شيئ إسمه السلفي
13 - abdel75 الاثنين 24 دجنبر 2018 - 12:48
على السلطات أن تتقدم بخطاب للشعب المغربي لكي يفرق بين ملتحين يستنون بسنة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم وبين أناس ملتحون لسبب أخر لا يمت للإسلام ولا أخلاقه بصلة وذلك بهذف حفظ هذا التماسك الإجتماعي الذي يحسدنا عليه جمع وفير من الشرق والغرب.
14 - وطني غيور الاثنين 24 دجنبر 2018 - 12:53
رد على صاحب أو صاحبة التعليق رقم 6 باسم مقاطعة
كيف تقاطع أصحاب اللحى و المنتقبات هل تعلم أن النقاب و اللحية سنة نبوية هل تقاطع النبي و تقاطع زوجاته اللاتي كن منتقبات ، اللباس لا علا قة له بالفكر هم أحرار يلبسون ما يشاؤون بشرط الاستقامة على دين الله الصحيح ، ما قلته لم تستطع حتى الدول الغربية تطبيقه و حتي في داخل اسرائيل هناك ملتحون و منتقبات ، فأنت بهذا تستبدل التشدد الداعشي بالتشدد العلماني الليبرالي
15 - الياس الاثنين 24 دجنبر 2018 - 12:57
عليكم من الله ماتستحقون. بأصحاب التعاليق الفارغة كرؤسكم تكرهون كل شيء له علاقة بالدين وتعممون وتظلمون الناس وتفثرون عليهم وماعلاقة هؤلاء المساكين بالجريمة النكراء والغير مقبولة بتاتا إتقوا الله عباد الله واجتنبوا مايغضب الله ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم والله المستعان
16 - الياس الاثنين 24 دجنبر 2018 - 12:58
يجب القضاء على كل شيء اسمه إخواني إنهم سبب كل بلاء. .اللهم اجعل هذا البلد آمننا سخاءا رخاءا وساءر بلاد المسلمين
17 - bada الاثنين 24 دجنبر 2018 - 12:59
يجب القضاء على السلفيين الوهابيين إلى الأبد واعتقال عناصر هذه اللجنة المدافعة عن الأرهابيين
18 - غيور على بلده ودينه الاثنين 24 دجنبر 2018 - 12:59
لا حول ولا قوة إلا بالله الشعب المغربي كفئران التجارب أعداء الإسلام نجحوا في خطتهه التي تكمن في طعن المسلم في دينه .
الإرهاب لا دين له و عثمان و علي رضي الله عنهم صحابة و مبشرون بالجنة و قتلوا بنفس طريقة الضحايا الأجانب.
والمسجد النبوي قبل سنوات تعرض لهجوم إرهابي هذا اكبر دليل أن من يحب سنة رسول و منهجه السليم و ياخد دينه من العلماء الربانيين لا يمكن ان يقتل نفسا بغير حق ولا يوقض فتنة حتى الخروج على ولاة الأمور .
هذا الدين الحقيقي مصداقا لقوله تعالى <وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ۚ ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (100) >
إتبعوهم بإحسان يعني بإتقان يقتدون بالسلف الصالح.
فالواجب على الدولة و الإعلام تحذير الشباب و توعيتهم بأن الفرق الضالة المنحرفة المبتدعة كالجماعات الإرهابية مثل الإخوان المسلمين و العدل و الإحسان و أمثالهم ممن يأخذون دينهم من كتب سيد قطب و البنا ...
أرجو من هسبريس نشر التعليق
19 - Hakim khouribgui الاثنين 24 دجنبر 2018 - 12:59
إنهم شياطين لا علاقة لهم بالاسلام طهروا منهم البلاد .
عاش المغرب من طنجة الى لكويرة
20 - الضغط على الإسلاميين الاثنين 24 دجنبر 2018 - 13:01
يجب التعامل بحزم مع الإخوانين كما قال احذ رجال السلطة يجب محاسبتهم حتى على الفكرة التي تذور فا عقلهم و محاولة التعرف على ما يذور في عقل الإسلامي لا نريد مزيد من الذماء كفى تحية للحموشي ونحن مجنذين وراء صاحب الجلالة
21 - Mahdi الاثنين 24 دجنبر 2018 - 13:14
Il est le temps d appliquer la laicité les extremistes leurs place est la prison à vie
22 - خالد الاثنين 24 دجنبر 2018 - 13:21
بصراحة الجريمة من اختصاص القضاء أما تحويلها إلى غير القضاء فهذا يسمى تصفية حسابات مع خصوم ومعارضين وعودة إلى قضية كل مامن شأنه وغدا قد يعتقل أي شخص ولو لم يكن ملتحيا أو إسلاميا فقد يعتقل الاتحادي وعدلاوي و...كلهم تحت ذريعة قانون مكافحة الإرهاب لكن المثير في هذه القضية هو اقتراب حلول نهاية السنة الميلادية ثم إن العملية مدبرة فكيف تم اعتقال الجناة بهذه السرعة القياسية إن لم تكن الأجهزة المخزنية على علم بكل تفاصيل الأمور ثم ماالدافع لقتل هذين السائحتين وكيف يسافر هؤلاء البؤساء ويتحملون كل هذا العناء ....الجريمة نكراء ولايمكن عقل تقبلها ولكن من دفع هؤلاء الجهلة لتنفيذها ...ومن له مصلحة في تنفيذها أم أن هناك إملاءات عالمية أو ربما الاحتقان الشعبي المتزايد وأحسن رد هو افتعال هذه الجرائم القبيحة لتشويه صورة الاسلام الصامد
23 - الوطن أو الإرهاب الاثنين 24 دجنبر 2018 - 13:24
يجب القبض والتحقيق مع كل مغربي لديه خلفيات دينية لأن هؤلاء لا وطن لهم . أوطانهم هي الإيديولوجيا. علينا القطع ما بين الولاء للوطن أو للدين. يجب كذلك تغيير بعض القوانين البدائية التي تكرس الذكورة في المجتمع وتظلم حقوق النساء خصوصا في الإرث ...
24 - ممرين الاثنين 24 دجنبر 2018 - 13:25
الارهاب يا إخوان لا لباس له و لاعباءة له . فهو كالزئبق و قد يتخفى قد يراك و أنت لاتدري ....الرؤوس تتشابه و اللحى تتشابه لكن ما هو باطني و ما في الصدور فداك أمر آخر ....فهناك من سكن الارهاب قلبه و هو في مركز القرار ...
25 - الى تعليق 15 الاثنين 24 دجنبر 2018 - 13:42
سبب انتشار التطرف هو كتبكم البعيدة عن القران والمليئة بالاحاديث الضعيفة,اتحداك ان تاتي باية فيها 'لحية' او 'نقاب'.قاطعو اقتصاديا الوهابيين التكفيريين فقد طغو
26 - ابراهيم الاثنين 24 دجنبر 2018 - 13:49
#ايها المغاربة يدا في يد مع الامن لاجثات الإرهاب #
27 - Tamazirt الاثنين 24 دجنبر 2018 - 13:54
جل السلفيين يمتلكون سجلات عدلية ممتلئة بالإجرام ، الحشيش ، السرقة ، شرب الخمور و بعد دالك يعطون الدروس و يكفرون اباء و بنات العائلات
28 - ضمير منفصل الاثنين 24 دجنبر 2018 - 13:59
قاطعوا الجهل قاطعوا انعدام الأخلاق قاطعوا الفساد الأخلاقي قاطعوا الفكر العلماني المتشدد قاطعوا مظاهر العربدة و الإجرام قاطعوا الإنحلال الأخلاقي الذي شتت الأسر و خدر الشباب قاطعوا الفكر الإرهابي ، تشبتوا بمكارم الأخلاق ، تشبتوا بدينكم ، تشبتوا بوطنيتكم !
29 - Hirondelle الاثنين 24 دجنبر 2018 - 14:05
Ces imbéciles veulent engagé le Maroc dans les
ténèbres et faire l’expérience Afgane ils doivent être combattue ardemment
30 - مغربية الاثنين 24 دجنبر 2018 - 14:05
القتل والتدمير لا علاقة له بالاسلام و هو برئ منهم .هؤلاء مجرمون يقتلون الابرياء و يدمرون بلدهم يجب اعدامهم لكي يكونوا عبرة . الحقد و الكراهية هما الدافع الاساسي لدلك لا الإيمان .الاسلام دين السلام و الحب و التعايش .و من يشوه بلدنا و ديننا لا يستحق ان يكون بيننا
31 - mrz الاثنين 24 دجنبر 2018 - 14:06
تحية لرجال الامن الساهرين على امن البلد. يجب اجتثات هذا الورم السرطاني الارهابي المتشدد الطائفي العنصري من بلادنا الى الابد اما مايسمى لجنة المعتقلين الاسلاميين فالى الجحيم
32 - ساخط الاثنين 24 دجنبر 2018 - 14:08
كرد لصاحب التعليق رقم 6 .هدا تماما ما يريدونه اعداء الدين الاسلامي.اي كن العداء لكل ما هو ملتحي ومحجب.بجوابك هدا تظهر مدا جهلك وعنصريتك.يا اخي الغرب قتل ملايين المسلمين ولك في سوريا والعراق المثل.فهل وتبعا لنظريتك يجب علينا عداء كل ماهو مسيحي او اشقر.لا وقطعا لا .اي لا يجب ابدا ان نعمم.فكما هناك مسيحيون مسالمون فهناك ملتحون ابرياء من اتهاماتك.انت طبقت تماما مقولة حوتة وحدة تخنز الشواري.وادا ما دهبنا بعيدا في تحليل فلسفتك العبقرية فانه في نظر الغربي ليس هناك فرق بين ملتحي وغير ملتحي فمادمت عربي مسلم فهو يراكما بنفس الخطر.ادن اقول لك اخي لا تعمم.فالتعميم هو بداية مرض اسمه العنصرية والكراهية.
33 - مسلم مغربي الاثنين 24 دجنبر 2018 - 14:24
من خلال التعليقات استنتجت أن غالبية متابعين هسبريس إما ملحدين لا دين لهم أو علمانيين حاقدين على الإسلام أو مسلمين جهال يجهلون دينهم ما علاقة الإرهاب والفكر الداعشي التكفيري باللحية أو النقاب نحن نعلم أن أغلب الجرائم التي تقع يفعلها أشخاص ليس لهم لحى ونساء متبرجات هل نحكم على كل من ليس له لحية وكل متبرجة بالاجرام هذا حقد على دين الإسلام وسنة محمد صلى الله عليه وسلم انشري يا هسبريس
34 - Abel الاثنين 24 دجنبر 2018 - 14:31
Comment se fait il , en ce moment, triste pour tout les marocain(e)s, il y a une association soit disant défendant les droits des salafistes, sachant que tout les terroristes , en majorité, viennent de ce mouvement, puisse defendre les personnes suspects, de ce mouvement, qui peuvent éventuellement commettre des attentats vu leur radicalisme? Vraiment ils ont le culot. On est où en Syrie ou Afganistan? Il faut que la police commence par ces personnes, qui se cachent derrière les associations, soit disant musulmane, ou defenseuses de droit des salafistes , pour les empêcher de diffuser leur venin, sur la société.?.
35 - خنيفري الاثنين 24 دجنبر 2018 - 15:16
نطالب السلطات الٲمنية في البلاد الحزم ثم الحزم مع هۄلاء المتٲسلمين الذين يدعون ماليس فيهم وٲن يقوموا باعتقالهم لنرتاح من ارهابهم
36 - إلا المغرب.... الاثنين 24 دجنبر 2018 - 15:30
ردا على مسلم 36 ياأخي كل متذكر في التعليقات يجانب الصواب فأنك من أصحاب اللحى كيف لك أن تنعث المعلقين بالجهل والعلمانية والإلحاد هذه سمتكم في الحوار أخي الكريم أنا أعيش في الغرب منذ 30 سنة وإني أرى العجب العجاب من أصحاب لباس أفغانستان من عِش وكذب ونفاق أنا لا أعمم هنا ولكن هذه هي الحقيقة المرة فإذا نظرنا إلى الدواعش مثلا فإنهم يؤيدون لباس أفغانستان واللحى وكلهم متطرفون وهم من أوصل الأمة لما هي عليه الْيَوْمَ من دمار وتمزق وتشتت نعم نحترم اللحية لان خير الخلف أوصى بها ولكن لاسجل أن تكون حجابا لأفعال الشيطان فالاسلام دين السلم والسلام لكن مع الأسف شوهه أهله قبل تشويهه من أعدائه اللهم إحفظ المغرب ملكا وشعبا وأرضا من المنافقين الذين هم في الدرك الأسفل من النار
37 - جريء الاثنين 24 دجنبر 2018 - 15:34
نعم الارهاب و اصحاب اللحي و جهان لعملة و احدة، يجب سحبهم لاماكن اعادة التربية، فمن قام بالمراجعة الفكرية فاهلا و مرحبا ومن تشبث بلحيته وخزعبلاته فالسجن هو الحل.
38 - abdellah 44 الاثنين 24 دجنبر 2018 - 15:44
لاشك ان من أشكال الانتماء الى فكر معين أو بالأحرى التبعية لمنظمة معينة الشكل الظاهري واتخاد بعض الرموز في اللباس واللغة ونفخ الريش أمام الناس للتميز عن غيرالمنتمين إذا للذين يريدون أن يبرؤوا دمتهم من الدم الحرام أن يندمجوا في المجتمع
الجميع يعلم أن أغلب من أقصد بكلامي مناصرين لداعش من خلال الخطاب الذي يروجونه بينهم والتأويل الخاص بهم للدين لالاسلامي الحنيف وهم كثر بيينا
39 - مسلم مغربي الاثنين 24 دجنبر 2018 - 16:03
إلى الذي يعيش 30 سنة في الغرب مااظنك إلا حاقدا على اللحية نعم أنا ملتحي اقتداء بسنة محمد صلى الله عليه وسلم وأعيش في أوروبا هنا الشعوب متحضرة واعية ليست إن مع رغم كل الجرائم التي وقعت في أوروبا من طرف عصابة داعش الارهابية لم يخلطو الأمور ولم يقولو ملتحين ولا منقبات لأن اللحية من الدين وستر المرأة وغطاءها من الدين فنحن لا يهمنا من حلق لحيته ولا تلك التي تلبس لباسا متبرجا كل له معتقده ولكن لا نريد للحاقدين على الإسلام والعلمانيين إن يركبو على الأمواج ليحاربو الإسلام
40 - Carter الاثنين 24 دجنبر 2018 - 16:37
قمة التطرف والكراهية ....هل هذه قمة الحضارة والحداثة،!؟هل دينك وانسانيتك يدعو الى ذالك.؟ تعميم حالة اجرامية على الجميع. ومادخل الشكل والمظهر والعرق واللون والدين في في الجهل والاجرام يا اباالاغبياء .يعيش وطننا الحبيب بكل اطيافه لحية وشوارب.نقابا وحجابا..
41 - مهتم الاثنين 24 دجنبر 2018 - 16:39
من قال ان النقاب واللحية من الدين؟ عن أي دين تتحدثون؟ ثلة من الجهلة تنشر الحقد والكراهية لا تمت الا الله في شيء. من أراد الدين فهو له لا يفرضه على غيره، كل الأماكن للعبادة ومن لم يرد فذلك حقه وله رب يحاسبه. كرهتونا في الدين وكرهتونا فالبلاد وكرهتونا فالجنسية اللي حاملين. الشكوى بكم لله.
شعب الجهل والعار!!
42 - ايت واعش الاثنين 24 دجنبر 2018 - 17:08
يجب مقاطعة اصحاب اللحى ودوات النقاب لاسلام لا كلام لا بيع وشراء لاجلوس معاهم الا ركبوا فالطوبيس او اي وسيلة نقل عمومية يخليوها ليهم .الا كانوا فشي محال كلشي يخرج منه ...المقاطعة لاصحاب اللحى الفكر السلفيست المتشدد ما عندنا ما نديروا به ...
43 - مواطنة الاثنين 24 دجنبر 2018 - 17:34
لا توجد و لا أية واحدة في القرأن تأمر النساء أن يلبسوا السواد الأعظم و يختفوا كهؤلاء ... و لا توجد أية في القرأن تأمر الناس بتطويل اللحي و تقصير السراويل ... و حلاقة الشارب
كلها هرطقات من كتب و أحاديث ... شوهت الدين و المسلمين
المسيحيون لهم دين أيضا و هناك بعض الغلو في الدين و سبب تقدمهم اليوم هو فصل الدين عن الدولة .. و لكل حريته في الصلاة و الإيمان ... لكن تفعيل نصوص كتبت قبل 2000 سنة و إجبار الناس على اتباعها ... يعاقب بالسجن
كان لهم ايضا حركة متطرفة تدعى الكي كي كي مثل داعش
إلا أنهم إستأصلوها من رحمها

فما بالنا نحن .. بهذا النفاق و التراخي مع هؤلاء ؟
النقاب لا يمكن أن تسمح به أي دولة ديمقراطية ... فالأمن حاليا أهم من أي رأي شخصي أو اديولوجية ... إذا تكاثر النقاب .. تخيلو معي مدينة كلها سواد و لا أحد يعلم أو يعرف من لاواقف بجنبه... كيف ستأتمن نفسك و أنت تخرج إلى الشارع و لا كاميرات مراقبة و لا اي دليل إن وقعت جريمة ستصبح المدن مليئة بالنينجا.
44 - الياس الاثنين 24 دجنبر 2018 - 17:42
إلى المتشدق الذي يريد. آيت من القرآن عن اللحية .قوله تعالى.. لا تأخذ بلحيتي ولا برأسي ..هارون مع أخوه موسى عليهم السلام أما الخمار. قوله تعالى. .فليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن. .سبحانك اللهم وبحمدك نستغفرك ونثوب إليك اللهم لا تؤأخدنا بما فعل السفهاء منا. إن قتل النفس بغير حق شيء عظيم عند الله سبحانه وتعالى. لأن من خلق الإنسان هو الله ومن يتوافه هو الله فقط. اتركوا هدا الوطن للجميع ليعيشوا فيه بسلام والله سبحانه وتعالى هوا من يحاسب كل واحد على كلِّ شيءٍ وهو سبحانه وتعالى على كل شيء قدير
45 - موحا مونتريال الاثنين 24 دجنبر 2018 - 17:44
انا ارى الارهابيون الحقيقيون هم انتم انتم تقتلون في صمت اما هم ففي العلن
انشري يا هسبريس
46 - boycotte الاثنين 24 دجنبر 2018 - 17:58
حقا كما في التعليق 45 وجب مقاطعة كل ملتحيي ومنقبات واصحاب الهندام الأفغاني لا شراء منهم خاصة وغالبيتهم في التجارة ويجولون الأسواق ولهم الإختصاص في بيع المتلاشيات المستوردة بشبكاتهم المتشعبة
47 - مواطن2 الاثنين 24 دجنبر 2018 - 19:45
اتفق مع صاحب التعليق 7 - بن عمر -وتحية له .الحقيقة ان من يدعو الى التطرف عليه ان يبحث له عن دولة اخرى غير المغرب...لان المغرب فيه مسلمون لا ينتمون الى اي تيار...مسلمون بالكتاب والسنة فقط...والمؤسف ان الدولة لم تتخد الموقف الضروري في حق هؤلاء...فاما ان يكونوا مسلمين مغاربة يدينون بدين الاسلام الذي ورد في الكتاب والسنة او يغادروا البلاد .انهم يعرقلون اي تقدم للبلاد ولا فائدة ترجى منهم...فهم مصدر القلاقل والفتن والمغاربة الفوا الحياة في جو من الطمانينة والامن والامان...ومن اراد نشر الدعوة كما يراها عليه بالالتحاق بدول غير مسلمة.واذا كان مقتنعا بمذهب آخر " يربح به لوحده "ولا يفرضه على غيره...مع احترامي للفئة المومنة التي تدعو الى السلم والامن والامان بعيدا عن الارهاب.
48 - soufian الثلاثاء 25 دجنبر 2018 - 00:35
كل انسان له الحق في نعمة الحياة كيف ما كان دينه أو شكله أو لونه،وأول ما يقضى بين الناس يوم القيامة في الدماء،لكن نحن شعب تحركنا العواطف اكثر من إعمال العقل .فمثلا هذا الحادث الاجرامي لماذا نلوم فقط الفاعلين ،لماذا لم نتساءل من يقف وراءهم؟وما الهدف من الحادث؟ومن المستفيد؟وهل الحادث هو بمحض الصدفة ام مدبر ؟واذا كانو فعلا مجرمين او ارهابيين كما يسمونهم والمخابرات كانت تعلم بتحركاتهم وافكارهم الاجرامية ،لماذا لم يتم القبض عليهم قبل الحادث الاجرامي،خصوصا ان مخابراتنا الشريفة تعلم عدد أنفاس المغاربة فما بالك بتحركاتهم وشؤونهم اليومية؟ولماذا تم عرض صورهم كانهم وحوش مع صور اخرى تضهر عليهم سمة الالتزام ؟من وراء احداث 16ماي؟ واحداث اركانة ؟وووووو؟
49 - غير دايز الثلاثاء 25 دجنبر 2018 - 07:06
قالو جدودنا اللي ماكلا دلاح ما يخرا زريعة
الامن لا يستهدف الا من في قلوبهم امراض التطرف والتكفير والميولات الارهابية ، راه ماغايهزوش بنادم يوكلوه وينعسوه ويداويوه ويحميوه وهو بريء
وبه وجب الاعدام والسلام
50 - ج.بن محمد الثلاثاء 25 دجنبر 2018 - 11:30
اتقدم بالشكر الجزيل لكل من يسهر على امن المواطنين وامن هذا البلد.اولا اتمنى من الدولة والحكومة الحالية ومن السيد الوزير الاول .بعدهذه الجريمة النكراء .ان يبني سجن شديد الحراسة وفيه الاشغال الشاقة وللشفقة لمن يدخله .ولاعفو لمن يرتكب مثل هذه الجراءم البشعة .لا تجعلوا القتلة والمجرمين والارهابيون مع اصحاب القضايا البصيطة.ثانيا"اثمنى من الصلطات الساهرة على امن هذا البلاد ان يعتقلوا وفورا"اعضاء اللجنة التي تدافع عن الاسلاميين والارهابيون والقتلة.ثالتا"وباركة من قوانين حقوق الانسان! المغرب ليس كالغرب لازال في المغرب من لايستحق حقوق الانسان ولا العفو حتى سنة ٢٠٣٠ ان شاء الله.والسلام.
المجموع: 50 | عرض: 1 - 50

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.