24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3608:0213:4616:5119:2120:36
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد تحول "حمقى ومغمورين" إلى مشاهير على مواقع التواصل بالمغرب؟
  1. زيان: توصية الأمم المتحدة حول اعتقال بوعشرين تطابق الدستور (5.00)

  2. "الضمان المركزي" يُطلق منتجات للمقاولات الصغيرة (5.00)

  3. "الجامعة" تقرر عقوبات ثقيلة ضد فريقي وجدة وبركان (5.00)

  4. جبهة إنقاذ مصفاة "سامير" تُطالب بتعليق تحرير أسعار المحروقات (5.00)

  5. "الأمراض النادرة" تهدد المغاربة .. وزواج الأقارب يضاعف المخاطر (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | سرقة حلي ذهبية قاضية توقف خادمة في برشيد

سرقة حلي ذهبية قاضية توقف خادمة في برشيد

سرقة حلي ذهبية قاضية توقف خادمة في برشيد

باشرت عناصر الضابطة القضائية التابعة للأمن الإقليمي ببرشيد، أبحاثها وتحرياتها لاستكمال خيوط قضية تتعلق بعملية سرقة تعرّضت لها قاضية بالمحكمة الابتدائية ببرشيد، تشغل مهمّة نائبة وكيل الملك بالمحكمة ذاتها.

ووفق مصادر هسبريس فإن المسؤولة القضائية تفاجأت باختفاء مبلغ مالي مهمّ وحلي ذهبية قدّرت قيمتها بـ20 مليون سنتيم من منزلها بمدينة برشيد، فتقدّمت بشكاية للجهات المعنية، التي أعطت الأوامر للضابطة القضائية بالتحقيق في الملف.

وأوضحت مصادر هسبريس أن المحققين ركّزوا في أبحاثهم على تحركات شابة تشغل مهمّة خادمة لدى القاضية، وبعد تشديد الخناق عليها اعترفت باقترافها عملية السرقة والاستيلاء على المال والذهب من منزل مشغّلتها وتصريفه إلى أحد الباعة بمدينة الدار البيضاء.

وزادت المصادر ذاتها أن الخادمة المشتبه فيها، المنحدرة من مدينة برشيد، دلّت عناصر الضابطة القضائية على الشخص الذي اقتنى منها الحلي الذهبية، فجرى توقيفه بعد انتقال العناصر الأمنية إلى مدينة الدار البيضاء، حيث حجزت كمية من المجوهرات ومبلغا ماليا.

وقادت الأبحاث والتحريات إلى اكتشاف مفتاحي سيارتين لدى الخادمة، أفادت بأنها اشترتهما، لتتمكّن الشرطة من حجز إحداهما، في انتظار استكمال خيوط جريمة السرقة التي اقترفتها في حق مشغلتها القاضية، لتتمّ إحالتها رفقة مشتري المسروق على أنظار النيابة العامّة للنظر في المنسوب إلى كل واحد منهما، في انتظار ما ستحمله القضية من مستجدات.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - zouhair الأربعاء 23 يناير 2019 - 00:32
السؤال هو هل جميع المواطنين تتم معالجة قضاياهم بهذه السرعة . الجواب لا اعتقد ذالك
2 - وديع مصطفى الأربعاء 23 يناير 2019 - 00:46
قيمته 20 مليون زايد مبلغ مالي مهم
هل القاضية لا تتوفر على حساب بنكي او البطاقة لسحب النفود لاستعمال البطاقة عند الحاجة ولماذا تركت الحلي رهن اشارة الخادمة
او أن القاضية تتاجر في العقار هههههه
3 - عمر الأربعاء 23 يناير 2019 - 01:50
لو كانت القاضية نرويجية لطلبو منها من أين لديكي هادا
4 - tarik الأربعاء 23 يناير 2019 - 04:34
السارقة و من معها قبض عليهم ولكن يجب تعميق البحث في مصدر المبلغ المالي و ما السبب في تركه في المنزل وهو آكيد ليس بالهين ثم الحلي التي يفوق مقدارها 20 مليون سنتيم من السهل الوصول لتحديد تواريخ اقتناءها من خﻻل تواصيل الشراء لمعرفة مصدر تمويلها ان كان للضابطة القضائية و الوكيل العام للمحكمة نية وحنكة في تكريس نزاهة القضاء في هذا الوطن مع التشبت بمبدأ البراءة للمعنية باﻻمر الى حين انتهاء مسطرة البحث. فكم من حدث كانت وراءه اخبار ﻻ يأتيك بها من لم تزود
5 - الورزازي الأربعاء 23 يناير 2019 - 05:15
مسكينة الخادمة عتخلص اليابس والخضر حيت سرقت الوكيلة 2019 باقي المغاربة كيحطو مبالغ مالية مهمة فديورهم والوكيلة زعمة مكينش لي غيحقق معها ويشوف شحال بش كتخاص وفين جاوها الفلوس
6 - إبن المسروقة إبراهيم امريرت الأربعاء 23 يناير 2019 - 07:24
هل تتم معالجة مشاكل المواطن العادي بهذه السرعة وتوقيف السارق إم ان الضحية قاضية الوالدة تعرضت للسرقة في وسط منزاها حيث دخل ثلاثة أشخاص عليها وأخذوا كل ماتملك إلى يومنا هذا كلما استفسرنا الشرطة يقولون ايوى يكون خير مرت مايزيد عن 4سنوات شفناكم ومشفناش الشفار
7 - المهم الأربعاء 23 يناير 2019 - 08:11
لو لم تكن هذه الخادمة ترى بأعينها السرقة ما سرقت ، و الغريب في الأمر ان هؤلاء المسؤولين الذين يتوفرون على كثير من الحلي و الأموال داخل منازلهم ما عادا العقارات و الضيعات و كثيرا من ملذات الحياة من أين تأتيهم كل هذه الأموال ؟
8 - حلا الأربعاء 23 يناير 2019 - 08:53
وجود خادمات بالبيت لابد له من مراقبة ومتابعة.من غير المعقول ترك البيت تحت تصرفهن بمفردهن وإعطائهن حرية ولوج كل الأماكن فيه بما فيها الأكثر خصوصية.غرف النوم لاتترك مشرعة لهن وأماكن الممتلكات النفيسة والأموال تكون بعيدة عن أعينهن و متناولهن.حتى لو كانت الخادمة شخص موثوق ومخلص ومن المعارف توضع خطوط حمراء لاتتجاوزها بالمنزل.من الافضل ان تحدد لها ساعات العمل تؤدي مهامها وتغادر ومن الأحسن وجود ربة البيت أو امرأة أخرى تراقب.الإنسان لا يمكن ان يصمد أمام الإغراءات فالشيطان متربص ولابد من ان يضعف يوما.المهم ان يكون هناك عدل ورحمة في المعاملة وعدم الاذية وتحميل الخادمة فوق طاقتها ولا يجب إغفال حماية البيت واسراره والممتلكات وعدم التهاون في ذلك.
9 - نجية الأربعاء 23 يناير 2019 - 11:00
اول ما قرات الموضوع اثار انتباهي الى قيمة المبلغ و الحلي الموجودة في البيت و وجدت الجواب عندما قرات ان المشتكية قاضية فعرفت المال و الحلي فيه إن و أخواتها و هذا ما اثاره كل المعلقين اذن السرقة موصوفة و الجانية اعترفت فهلا حققنا مع القاضية من اين لك هذا؟ اترك قراءنا الاعزاء الجواب على هذا السؤال.
10 - معلم الأربعاء 23 يناير 2019 - 12:03
كاد الفقر أن يكون كفرا .حرام أن تعد النقود أمام المحتاج أو تأكل الطعام والشراب أمام الجائع. لهذا فإن الخادمة تبقى إنسان ينفعل مع ما هو حوله. كان على القاضية أن تلزم خادمتها بحدودها داخل البيت وان لا تترك لها مجال معرفة كل شيء عنها حتى لا تسقط في مثل هذه القضايا خاصة أن ظروف عملها تعلمها الكثير عبر القضايا التي تبث فيها وتشتغل عليها. فأحيانا الطمع يوصلنا إلى أخطر من السرقة.
11 - كلمة حق الأربعاء 23 يناير 2019 - 15:25
هنيئا للأمن وسرعة تعامله مع القضية. ولكن السؤال المطروح ؟ هل عاملة النظافة ( الخدامة) تشتغل بطريقة قانونية لدى مشغلتها أم لا ؟ و هل كل القضايا تحضا بنفس التعامل و نفس السرعة؟
12 - يوسف الذكالي الأربعاء 23 يناير 2019 - 15:43
مبلغ 200 مليون سنتيم مهم جدا وبالتالي يجب طرح السؤال على القاضية من أين لك هذا وأسئلة كثيرة يجب طرحها
لماذا لا تتوفر على حساب بنكي
مدة عمل القاضية لكي تذخر هذا المبلغ
هل سبق أن سرحت بممتلكاتها لأن القضاة يسري عليهم هذا القانون
بالتالي أن لم تسرح يجب تمتيع المشتبه بها بظروف التخفيف
13 - لحسن بن بوشعيب السعيدي الأربعاء 23 يناير 2019 - 20:12
يجب أن نعرف اولا هل هده الخادمة تشتغل بعقد عمل ولديها جميع الحقوق كخادمة ام لا فادا لم يكن لها عقد عمل ولديها جميع الحقوق كخادمة فيجب أن نحاسب القاضية اولا لأن التشغيل بدون عقد ايضا سرقة وفي هده الحالة فهما متساويان فالأولى سرقت الحلي والتانية سرقت الحقوق وربما القاضية عقوبتها اشد لأنها قاضية
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.