24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0906:4213:3017:0720:1021:31
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. "طعم الماء" يدفع إلى الاحتجاج في الفقيه بن صالح (5.00)

  2. تطبيق ذكي لعلاج "التصلب اللويحي" في المغرب (5.00)

  3. صالون "فكرة" يجمع حاملي مشاريع بمهنيي المقاولات (5.00)

  4. طلبة الطب يقاطعون الامتحانات .. وشبح سنة بيضاء يلوح في الأفق (5.00)

  5. نقل المغربية ضحية هجمات سريلانكا إلى السعودية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | توقيف "سائق أجرة مزيف" يثير مخاوف بطنجة

توقيف "سائق أجرة مزيف" يثير مخاوف بطنجة

توقيف "سائق أجرة مزيف" يثير مخاوف بطنجة

أعادت حادثة توقيف سائق "طاكسي" مزيّف بمدينة طنجة، إلى الواجهة، واحدا من المشاكل التي يعاني منها قطاع النقل بالمدينة عموما، وقطاع "الطاكسيات" خصوصا.

وتثير مثل هذه الأخبار لدى سكان طنجة مخاوف كبيرة من تعرّض أسرهم إلى الضرر أو الإيذاء اللفظي، وأحيانا الجسدي، نظرا لكون هؤلاء الأشخاص الذين يشتغلون دون مأذونية لا يكونون أهلا لهذه المهنة التي تتطلب أخلاقا عالية ودراية بكيفية التعامل مع الزبون.

وفي هذا الصدد اعتبر حسن الحداد، الناشط الحقوقي المهتم بالشأن المحلي، أن حدث توقيف سائق منتحل للصفة وحجز سيارته غير القانونية التي لا تتوفر على الرخصة، رغم أن شكلها أو ألوانها تشبه سيارات الأجرة، "يمكن تفسيره بطريقتين: الأولى أن السائق يمارس النقل السري، المنتعش بشكل ملاحظ بطنجة الكبرى نظرا لأزمة النقل، إذ قام بصباغة سيارته لإيهام رجال الأمن، ومن جهة أخرى أن هناك، ربما، أسطولا من هذا النوع يعمل بالليل بين الملاهي الليلية، وله زبناؤه الخاصين".

وبالنسبة إلى ما يعيشه قطاع "الطاكسيات" من فوضى وتسيب تنظيمي، اعتبر الحداد أن ذلك "يجعله يعيش حالة كارثية، بتخطيط مسبق من طرف المسؤولين القائمين على القطاع، وبمباركة سماسرة بعض الهيئات المهنية التي تمثل القطاع، وكذا بعض النقابات".

وزاد الحداد في تصريحه لهسبريس أن المذكرة التي تم إصدارها من طرف وزير الداخلية في حكومة بنكيران، محمد العنصر، "كانت بمثابة هروب المسؤولين من إيجاد حل شامل ومرضٍ، ما أدخل القطاع في دوامة المحاكم بدون جدوى، وفتح الباب أمام السماسرة للدخول في النزاعات؛ فعند انتهاء عقد الكراء يتم التوجه إلى المحاكم، ونظرا لعدم تنفيذ الأحكام يتم استغلال رقم المأذونية الواحدة لسيارتين مختلفتين، بمباركة المسؤولين".

وأضاف الناشط الحقوقي أن "الدليل على فشل سياسة تنظيم وهيكلة القطاع هو وجود الآلاف من سيارات الأجرة المتهالكة، والتي هي عبارة عن خردة متحركة تستعمل كسيارة الأجرة، يعاني الزبون الويلات ويركب فيها دون حد أدنى من شروط السلامة".

وأوضح حسن الحداد في تصريحه أن "أزمة النقل أنعشت النقل السري من جهة؛ كما أن وجود عدد كبير من السائقين الذين يتوفرون على رخصة الثقة جعل الباطرونا متحكمين، إذ يفرضون مبلغا محددا صباح مساء، حتى أصبح بعض السائقين ينهون عملهم في سيارة الأجرة ثم ينتقلون إلى سياقة عربات النقل المزدوج أو النقل السري".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - mjid الخميس 21 مارس 2019 - 08:40
هذا شخص ذكي يجب أن تمنح له رخصة شرفية ؛ لا فرق بين مول الطاكسي وأولاد الشعب
2 - عبد الحق الخميس 21 مارس 2019 - 09:14
سائقو الطاكسيات في طنجة يشتغلون باستعلاء وبعجرفة ودلال .فعند الظهيرة مثلا تراهم جميعا يتوقفون عن العمل لساعة أو ساعتين من أجل استبدال السائق مما يجعل مصالح ساكنة المدينة متوقفة . كيف يعقل أن تتم هذه العملية في نفس الوقت ؟هذا غير معقول لأن مصالح الناس في المدينة تتوقف خصوصا بعد الواحدة زوالا . في ذلك الوقت يمر سائق الطاكسي من أمام الطالبين مرور الزعيم القدافي منتصف الهامة لا يلتفت لأحد . الحل هو في إجبار هؤلاء السائقين عن تغيرر ساعة الاستبدال . لأجل ذلك يتقبل الناس تواجد النقل السري الذي يعد خير بديل بالرغم من مخاطره . فضلا عن ذلك سائقوا الطاكسيات منهم الكثير الذين أصبحوا مختصين في نقل العاهرات ليلا من الفنادق والعلب الليلية والحانات ويتقاضون منهن مبالغ سمينة لكنها قذرة .
3 - مواطن طنجاري الخميس 21 مارس 2019 - 09:20
نعم هناك أسطول كامل من الطاكسيات التي تعمل بهده الطريقة من المساء الى الساعات الاولى من الصباح، وعندما يواجهون اي مشكل (شرطة او حادت) يقومون بالهرب تاركين السيارة... أصلا القطاع يدر أرباح طائلة فالسيارة تكون كلها ربح كيفما كيقولو...
4 - كلمة حق الخميس 21 مارس 2019 - 09:38
الحقيقة ان اصحاب او ساءقي الطاكسيات اغلبهم ان لم اقل كلهم متعجرفين مصاصي دماء في كل المدن الكبى على الخصوص ان حنت شيخا تتكا على عكاز او لك حقيبة او كنتم اتنين او تلاتة لا يتوقف لكم اي طاحسي والادهى من هدا حتى ان كنت بمفردك وكان الطاكسي خاليا من الركاب وتوقف لك فانه يسءلك عن وجهتك فان اراد اركبك وان ابى تركك فكيف نفضل طاكسي عن خطاف يريد لقمة عيش لابناءه اما المحضوضين اصحاب الكريمات فحدث ولا حرج كيف تمنح ولمن تمنح ٦لامة اسفهام كبرى
5 - Momo الخميس 21 مارس 2019 - 09:58
في طنجة كل من لا شغل له يتقدم لطلب رخصة ثقة الخاصة بالطاكسيات،والله اغلب ااساءقين بدون اخلاق و مدمني خمر و مخدرات و تخاف ان تركب معهم الا للضرورة بالاضافة الى الحالة الميكانيكية للطاكسيات المتعفنة.
6 - فؤاد الخميس 21 مارس 2019 - 10:01
خاسكوم فطنجة ترام tram وفعدة إتجاهات غيحل ليكم المشكل. وغيخلي أصحاب التاكسيات يهبطوا كواريهوم.
هما الصراحة قلالين الأدب زيادة على ريحة العرق لي كتفوح منهوم والغضب كامل دالله على وجوههم. قلييييييل فاش كتلقى شي واحد مختلف على هاد الأوصاف.
7 - المغربي الخميس 21 مارس 2019 - 10:38
في المغرب الدولة هي من تخلق التسيب في كل المهن وتشجع عليه ، كي تخلق الفوضى التي تستغلها في الوقت الذي تحتاج فيه إسكات هذا الطرف أو ذاك .
8 - سائق طاكسي صغير فاس الخميس 21 مارس 2019 - 11:07
اي اخلاق تتكلمون عنها للسائق..... اصبح ذوي السوابق العدلية هن السائقون.. والمتحكمون خصوصا في فاس. لان في عهد شباط. البلاطخة اخذو الرخص.
9 - ماجد واويزغت الخميس 21 مارس 2019 - 12:14
أنا متفق مع صاحب التعليق رقم 2
10 - Bernoussi الخميس 21 مارس 2019 - 12:53
Il m'est arrivé de monter dans un taxi à Fès avec un chauffeur qui venait juste d'allumer son "joint" et sa copine à côté de lui.
Vulgaire dans sa façon de parler, agressif dans sa façon de conduire. Inconscient de la responsabilité morale de, sa fonction. C'est une minorité mais en général , ces chauffeurs se comportent comme des mafieux . Aucun respect pour les clients. Des arriérés mentaux dans un pays sans justice et sans respect de l'autre chacun à son niveau. Ils se comportent en fait comme ceux qui nous gouvernent , des hors la loi
11 - الحقيقة ...! الخميس 21 مارس 2019 - 13:22
في الحقيقة يجب إعادة النظر في تلك الحرفة...و جعلها مباحة لمن له القدرة التنافسية على انضباط النقل العمومي بشروط و حدف ما يسمى ...ل"كريمة "...؟
لا يعقل أن تبقى - لكريمة - حكرا على البعض...منهم من له 10/5 كريمات و يقطن في الرباط أو الدار البيظاء و يستفيد منها في مدن أخرى على سبيل الكراء...و زايد "الحلاوة " كل خمس سنوات بمبلغ 10 حتى 12 مليون سنتيم... ؟
12 - mouhcine الخميس 21 مارس 2019 - 13:40
طنجة كاملة عقابي وحذورا مايمكنش يخدم فيها ترام. خاص المواطنين يتشكاو
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.