24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0907:3513:1716:2018:4920:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. "حريات فردية" أم خطة محبوكة؟ (5.00)

  2. حليب الناقة (5.00)

  3. الملك محمد السادس يشدد على العدالة في تحسين مناخ الاستثمار (5.00)

  4. تنظيم جمعوي يشكو "التضييق" على معتقلي الريف‬ (5.00)

  5. جائزة التميّز الحكومي العربي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | الاغتصاب الجماعي يوقف 4 شبان و"وسيط دعارة"

الاغتصاب الجماعي يوقف 4 شبان و"وسيط دعارة"

الاغتصاب الجماعي يوقف 4 شبان و"وسيط دعارة"

أحالت عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي أولاد حسون، اليوم الخميس، على الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بمراكش، أربعة شبان متابعين بتهمتي الاحتجاز والاغتصاب، ووسيط في الدعارة تم توقيفه بممر البرناس بمراكش.

وتعود تفاصيل هذه القضية، بحسب مصادر هسبريس، إلى صباح يوم الاثنين الماضي، حين توصل درك أولاد حسون بشكاية من فتاتين تمكنتا من الفرار بعدما احتالتا على الموقوفين الأربعة بتمثيل تناولهما الخمور إلى حين ثمل الجميع ففرتا متجهتين إلى مقر الدرك.

وأوردت المصادر ذاتها أن درك أولاد حسون بعد توصله بالشكاية، أطلق حملة تمشيط ليلية مستعينا بالكلاب المدربة، من أجل العثور على منزل بدوار درقاوة بجماعة أولاد حسون يستغل من طرف الموقوفين في اغتصاب جماعي للفتيات اللائي يتم تصيدهن من أماكن مختلفة.

وخلال عملية المداهمة للمنزل المذكور، تمكنت عناصر الدرك الملكي من تحرير الفتاة الثالثة التي تبلغ من العمر 19 سنة وكانت في حالة حرجة بعدما تعرضت لاغتصاب جماعي، وحجز أسلحة بيضاء استعملت في تهديد الفتيات.

وأوضحت المصادر نفسها أن الوسيط المذكور ضبط متلبسا بامتلاكه لهاتف يتوفر على أرقام كثيرة لفتيات والباحثين عن قضاء ليالي حمراء بمناطق عدة بإقليم مراكش، منها بعض الفيلات المعدة للدعارة الراقية بأولاد حسون، مضيفة أنه يقوم بالتنسيق بين بائعات الهوى بمدينة مراكش وزبائنهن الخليجيين.

وأشارت مصادر هسبريس إلى أن الفتيات الثلاث أخبرن بأنهن سينقلن إلى فيلا لقضاء ليلة حمراء مع زبناء من الخليج، لكنهن فوجئن بالسيارة تقودهن إلى دوار مهمش بالمنطقة، ما جعلهن يقررن الإفلات من قبضة الشبان الأربعة.

وقد تمكنت عناصر الدرك من إنقاذ الفتاة الثالثة في لحظة كان الشبان الأربعة يستعدون لتصويرها على شاكلة أفلام الخلاعة، بعدما تناوبوا على اغتصابها بشكل شاذ، وفق رواية مصادرنا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - Kamal Deutschland الخميس 21 مارس 2019 - 21:46
المغرب بلاد السيبة، لأن مابقاش الردع والعقوبة السجنية لاتجدي نفعا.أمريكا فيها الإعدام والمساجين يخدموهم في تنظيف المدينة وبناء الطرقات.حنا خايدين كلشي بالمقلوب بحجة حقوق الإنسان وكأن المجرم هو الإنسان والضحية حيوان.فينما تمشي توحل وفينما توقف إخرج ليك واحد لابس جيلي صفر إقول ليك عساس، وتهدر توحل.والله هادشي خطير.حتى واحد مابقا كيخاف من البوليس والحبس.غير برهوش تهدر معاه إخرج فيك عينيه.البلاد غادية للهاوية.
2 - مواطن الخميس 21 مارس 2019 - 23:05
نطالب من السلطات حفظ كرامتنا امام العالم فكيف يعقل ان تستغل بناتنا ويدنس شرفنا والمسؤولين في غفلة
الاغتصاب ولو مع زوجتك في الدول الاوربية اقل شيء خمس سنوات ما بالك من الزنا وخاصة في دولة اسلامية. "اللهم إن هذا منكرا "
3 - بمادا نحن دولة إسلامية الجمعة 22 مارس 2019 - 02:00
قسما بالله تمنيت لو لم أكن أنتمي للدولة المغربية من كترة الفحشاء والضلم،أستحي من نفسي أن أقول أنا مغربي لبعض العرب في بلاد الغربة لأن أغلبهم لاجئين ويزرون المغرب من أجل بناتنا.
رسالتي للمسؤلين متى ستوقفون هدا الخزي والعار الدي صار علامة مغربية على جبيننا،متى تردون للمرأة المهانة من بعض الممسات كرامتها بعقاب الفعلين والمفعولين بهم ووسطائهم في الرديلة.
4 - الخليجيين الجمعة 22 مارس 2019 - 10:15
يعني الفتيات يقبلن الرذيلة مع الخليجيين في الفيلات ويشتكين المغاربة فقط !!!
لا حول ولا قوة إلا بالله ينبغي محاسبة الجميع بما في ذلك الفتيات وكذا السلطات التي دائماً ماتكون على علم بهذه الأنشطة كما هو شأن تجارة المخدرات تتستر مقابل دارهم معدودات فانية !
5 - Abdo الجمعة 22 مارس 2019 - 13:03
لاحول ولا قوة الا بالله من يحكمنا لافهم
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.