24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1606:4813:3117:0720:0621:26
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟

قيم هذا المقال

3.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | القضاء يحكم على طبيب بالحبس النافذ بوادي زم

القضاء يحكم على طبيب بالحبس النافذ بوادي زم

القضاء يحكم على طبيب بالحبس النافذ بوادي زم

أصدرت المحكمة الابتدائية بمدينة وادي زم حكما يقضي بمؤاخذة أحد الأطباء العاملين بالقطاع الخاص، والحكم عليه بسنة واحدة حبسا نافذا، وذلك بسبب "صنع شهادة طبية تتضمن بيانات كاذبة بشأن مدة العجز المضمنة بها".

وقال مصدر قضائي إن "الحكم على الطبيب جاء اعتمادا على الفحص المضاد الذي باشرته النيابة العامة، وعلى معاينة الشرطة القضائية، إذ تبيّن ثبوت الفعل الجرمي في حقه"، مضيفا: "تمت إدانة المتهمة التي استعملت تلك الشهادة الطبية، بعد ثبوت عناصر الجريمة المنصوص عليها من الفصل 445 من القانون الجنائي، ومؤاخذتها من أجل المنسوب إليها والحكم عليها بستة أشهر حبسا نافذا، وغرامة نافذة قدرها 1000 درهم".

وأكّد المصدر ذاته أن "هذا الحكم الصادر في قضية تتعلق بشهادة طبية يعتبر الأول من نوعه، ويهدف إلى تعزيز قيم النزاهة والشفافية وتخليق منظومة العدالة، كرهان من الرهانات الإستراتيجية الكبرى، وكمطلب من المطالب الدستورية والحقوقية الهادفة إلى تكريس مبدأ المحاسبة".

وأضاف المصدر القضائي أن "هذا الحكم خلّف ردود فعل إيجابية لدى المواطنين والمهتمين؛ لاسيما في ظل تنامي ظاهرة منح الشواهد الطبية المخالفة للحقيقة، والتي يطغى عليها طابع المجاملة، وتكون سببا في الزج بمجموعة من الأبرياء في براثين السجون بشكل يؤثر في تدني مؤشر الثقة والنجاعة في العدالة، ويساهم بشكل سلبي في تكبد شركات التأمين خسائر مادية كبيرة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - مراد الثلاثاء 26 مارس 2019 - 19:25
أحيي العدالة المغربية. يحيا العدل
2 - مواطن الثلاثاء 26 مارس 2019 - 19:31
الله اكبر
بدءنا نشعر بالامن القضائي
شكرا
3 - rachida الثلاثاء 26 مارس 2019 - 19:32
هذا ما نريد ان نسمعه داءما حتى نحس باننا فعلا بدولةة الحق والقانون واننا نواجه الفساد اينما وجد .فمزيد من الاجراءات الزجرية التي تفرح عامة المواطنين وخصوصا المضلومين .
4 - خليلوفيتش الثلاثاء 26 مارس 2019 - 19:34
أتمنى من أعماق قلبي أن تكون العدالة في جميع المجالات سواء طبيبا أو مهندسا أو قاضيا أو وزيرا لأن أساس الحكم هو العدل
5 - ككلمة حق الثلاثاء 26 مارس 2019 - 19:34
يطغى عليها طابع المجاملة، وتكون سببا في الزج بمجموعة من الأبرياء في براثين السجون بشكل يؤثر في تدني مؤشر الثقة والنجاعة في العدالة، ويساهم بشكل سلبي في تكبد شركات التأمين خسائر مادية كبيرة"......
اولا هذه الشواهد لا يطغى عليها طابع المجاملة فهي تعطى بمقابل مادي ثانيا هذه الشواهد لا تكبد شركات التأمين أية خساءر فهي الأخرى لها خبراءها الذين يقلون لمن فقد رجليه جراء حادث سير خطيرة نسبة العجر لاتتجاوز الستة بالمءة .
6 - قريب< على< بعد الثلاثاء 26 مارس 2019 - 19:36
انباء القضاء السارة بدات تفوح راءيحتها من محكمة واد زم ،جاءالحق وزهق الباطل .يد من حديد لبعض الاطباء الذين ليست لهم اخلاق مهنية والذين بستغلون المهنة التجارة .وتحية وتقديرا لكل قاض مسؤول عن راعيته.
7 - كشف المستور الثلاثاء 26 مارس 2019 - 19:42
الشواهد الطبية لا تمنح كمجاملات وإنما لكل شيئ مقابل وخصوصا عندما تكون المعلومات غير مطابقة ناهيك عن التواريخ ونسبة العجز التي كلما ارتفعت ارتفع تمن (القهوة) أو المجاملة.والمعروف عند أهل الميدان أن هناك لوبيات تبتدئ من سماسرة متربصين بالضحايا في أرجاء المكان مرورا ببعض الموضفين عديمي الضمير وصولا عند المتهم الأول.
8 - محمد الثلاثاء 26 مارس 2019 - 20:04
ما كان على الطبيب ان يقوم بما لا تمليه عليه قواعد مهنته والمثير هنا ان الضمير يغيب أمام اشياء تافهة
9 - محمد معيوشي الثلاثاء 26 مارس 2019 - 20:04
العز و التمكين للقاضي و الخزي و العار للطبيب المزور عديم الضمير. يريت يحدو حدو هذا القاضي كل قضاة البلاد.
10 - هاااام جدا الثلاثاء 26 مارس 2019 - 20:13
سؤاااااال هاااام جدا لو تكرمتم ضد من كانت تلك الشهادة التي قدمتها تلك السيدة
11 - ما كابفهم والو الثلاثاء 26 مارس 2019 - 20:27
ها هو بيت القصيد
تكبد شركات التأمين خسائر مادية كبيرة"
ما كاين لا عدالة لا عبو الريح
12 - ilias87 الثلاثاء 26 مارس 2019 - 20:27
هاذا الحكم ما هو الا تصفية حسابات.
13 - عبدالرزاق الاسماعيلي الثلاثاء 26 مارس 2019 - 20:27
انتظروا:
في الاستئناف يصبح الحكم شهرا موقوف التنفيذ
14 - iken الثلاثاء 26 مارس 2019 - 20:43
لا اظن بعد هدا الحكم سيتجرء اي طبيب على تزوير الحقائق والزج بابرياء وراء ااقضبان لو تعرفون ما مدى مسؤولية القضاة في تغيير السلوك النمطي للشعب والمساهمة في تقدم البلد بهكدا مبادرات اشكر من هدا المنبر كل قاضي غيور على هدا البلد.
15 - السافوكاح الثلاثاء 26 مارس 2019 - 20:48
لو طبقت الدولة القانون كما يجب لتم سجن ثلثي اطباء المغرب..الاطباء هم اول من يجب تطبيق القانون في حقهم ، لقد طغوا وتجبروا ..اين هو القضاء ؟
16 - Amine الثلاثاء 26 مارس 2019 - 20:50
في انتظار الحكم على القضاة الرشاوية و ما اكترهم ، الرشوة ديال الملايين التي تزج بالابرياء في السجون و تبرء المجرمين، في انتظار الحكم على ناهبي الأموال العامة ، صحاب الضربات الصحاح ديال الملايير ، اما هاد الطبيب غير كبش فداء ، لإسكات المواطن الهسبريسي الذي لا يرى ابعد من تحت انفه ،
17 - Abou majd الثلاثاء 26 مارس 2019 - 21:12
الحقيقة ان إثبات تزوير شهادة طبية لا يمكن أن يتم الا في حالات محدودة كالعاهات المادية الظاهرة اما غير ذلك فالطبيب له فقط سلطة تقديرية والقاضي هو الذي يطلب مثلا الفحص المضاد ويرى رأي الطبيب الاخر اذاك القاضي هو في سعة من امره ياخذ بما يراه العدل والصواب لنفرض أن الطبيب كان ضد المريض وغمطه حقه لتقديم شهادة بها عجز اقل واكتشف القاضي ذلك هل يوافق الطبيل أم يطلب شهادة اخرى هذا وقع فعلا في أقاليم الشمال لان القاضي هو المعول عليه لإقامة العدل وليس الطبيب الذي قد يخطئ التقدير في لحظات ما القاضي له وقت اكبر وإمكانيات اكثر ليحقق العدالة
هل تبحث شركات التامين الى ردع الاطباء عن تقديم شواهدهم لاضاعة حقوق المواطنين عن طريق القضاء هذا امر غير مقبول واذا كان هناك من شيء معيب من الناحية القانونية لا يسمح للقضاء باقامة العدل فيجب إعادة النظر فيه بشهادة الطبيب تبقى شهادة والقاضي يقبل أو يرفض الشهادة لصالح هذا الطرف أو ذاك
18 - hamdane الثلاثاء 26 مارس 2019 - 21:27
La justice doit lui retirer son "diplome" et lui interdire d'excercer le restant de sa vie
19 - عبده الثلاثاء 26 مارس 2019 - 22:33
الحكم ليس نهائيا وما هو إلا در الرماد في العيون .هيهات هيهات
20 - زكرياء الأربعاء 27 مارس 2019 - 06:13
تحية إجلال وتقدير لأسرة العدالة بوادي زم على هذا العمل
21 - صحفي الأربعاء 27 مارس 2019 - 07:41
الشهادة الطبية هي وثيقة تقديرية يحررها الطبيب انطلاقا من معطيات الفحص السريري والحالة النفسية للمريض ولا يحق للقاضي الطعن فيها او القبول بها إلا بخبرة مضادة تنجز من طرف طبيب آخر. لان القاضي عمله هو القاض وليس الطب
22 - هارون الأربعاء 27 مارس 2019 - 09:21
هذا الحكم ليس الاول من نوعه فقدسبق للمحكمة الابتداىية بالدارالبيضاء في عهد الاستاذ المعطي بوعبيد وزير العدل انذاك ان اصدرت حكما بالحبس والغرامة على امراة وطبيب معروف من اجل افعال مشابهة . فقد كان جيران احد الممرضين الذي يحضر ابنه للباكلوريا يطلقون صوت الموسيقى عاليا والضوضاء فطرق عليهم الممرض الباب وطلب منهم خفض صوت الموسيقى والصخب لان ابنه يحضر للامتحان الذي لم يبق له الا ايام . وتطور الامر الى لجاج لفظي بين الطرفين فقط. لكن الجارة استطاعت الحصول من طبيب على شهادة طبية مجاملة بها مدة طويلة من العجز نتيجة ضرب نتجنت عنه كدمات ورضوض واتهمت التلميذ بضربها بعصا حتى يحبس ولا يجتاز الامتحان فما كان من والده الا ان يذهب عند الوزير ويشرح له الامر حيث امر النيابة العامة ان تجري خبرة بواسطة اطباء متعددين للتاكد من صحة ما تضمتنه الشهادة الطبية فابانت الخبرة ان المراة لم تضرب وليس بها اذى فحكم عليها هي والطبيب بالحبس اضافة الى عقابه اداريا من طرف هيئة الاطباء .
.
23 - عزيز السبت 06 أبريل 2019 - 02:50
فعلا من المحتمل ان تكون الشواهد الطبية سببا في تضليل العدالة ولنترك للعدالة اعادة الحقوق لصاحبها وهذا هو دور العدالة...لكن من المؤسف ان نلاحظ بعض المنابر الإعلامية تقوم بالتشهير المقصود لبيع اكثر عدد من منشوراتها ليزداد ربحها المادي ومثل هذا التصرفات تساهم في تشجيع هجرة أطرنا الطبية الى الخارج ،ليكن في علم الجميع ان أكبر عدد من الاطر العلياالتي تهاجر الى الخارج هم الاطباء وبالتالي اذا قللنا من احترام أطبائنا فسنحتاج يوما من الايام للاستجلاب أطباء أجانب لسد الخصاص،فكفى اذا من التشفي وعلينا الافتخار بالشرفاء والنزهاء من أطبائنا ...
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.