24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/05/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3405:1712:2916:0919:3221:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم للأعمال التلفزية الرمضانية المغربية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | الأمن يوضح حقيقة فيديو اعتداء في محلبة‬ بسلا

الأمن يوضح حقيقة فيديو اعتداء في محلبة‬ بسلا

الأمن يوضح حقيقة فيديو اعتداء في محلبة‬ بسلا

نفت المديرية العامة للأمن الوطني نفيا قاطعا المعطيات المتداولة بخصوص مقطع فيديو يجري تداوله عبر تطبيقات التراسل الفوري، تشير التعليقات المرفوقة به إلى كونه يتعلق باعتداء حديث لمجموعة من الجانحين على صاحب محلبة بحي الرحمة بمدينة سلا.

بلاغ للمديرية، توصلت به هسبريس، قال إن "الأبحاث والخبرات المنجزة أوضحت أن شريط الفيديو المنشور يوثق لواقعة قديمة تعود إلى سنة 2015، وأوقفت عناصر الشرطة بشأنها اثنين من المشتبه فيهما؛ أحدهما من ذوي السوابق القضائية فيما الآخر قاصر، لتورطهما في الاعتداء على صاحب محلبة بحي الرحمة بمدينة سلا، وإلحاق خسائر مادية بمحله التجاري"، تورد DGSN.

وأكدت المديرية العامة للأمن الوطني أنها باشرت كافة الأبحاث الضرورية لتحديد خلفيات إعادة نشر مقطع فيديو يعود إلى واقعة إجرامية قديمة، فضلا عن تحديد هوية المتورطين في هذا العمل الإجرامي الذي يهدف إلى زعزعة الإحساس بالأمن لدى المواطنين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - المغربي الأربعاء 17 أبريل 2019 - 16:28
السلام عليكم
ديمة الأمن باش يخرج راسو تايقول بلي الفيديو المسجل يرجع إلى فعل إجرامي قديم وقد تم توقيف الجنات وتمت إحالتهم إلى العدالة وجمع وطوي وفهم الفاهم.
2 - bouthirit الأربعاء 17 أبريل 2019 - 16:29
لا فرق بين ان كان دلك حدت قبل مدة أو الآن. المغرب أصبح يسير الى الفوضى وهدا بسسب القصور الامني وقلة العمل والبطالة . اتمنى مراجعة العديد من الأمور في التعليم والاقتصاد والا فالمصير سيكون مضلم وليس دلك بهين لأن السمعة الوطنية الأمنية يجب أن تكون كما عهدناها. التقدم السياحي والاستثمارات الوطنية والأجنبية في هدا المحال لا يجب أن تنتهي بالفشل. المسوولين يجب أن يخرجوا بقوانين لإصلاح السجون وقوانين تهم السجناء . تم قوانين تهم الإصلاح القضائي . نريد وطنا متقدما وأمنا.
3 - abdeljalil الأربعاء 17 أبريل 2019 - 16:48
نشكر امن سلا على المجهودات التي بدلت في مدينة سلا التي تراجعت فيها الجراءم بشكل ملفت خصوصا بحي قرية اولاد موسى و سلا الجديد اتمنى ان تستمرة هده الحملة
4 - Usa boubker الأربعاء 17 أبريل 2019 - 16:58
السلام عليكم
من كثرة الفراغ والجلوس في المقاهي كثير من الشباب ينشرون الفتن عبر صور مفبركة او اخبار زائفة لا شيء سوى لخلق الفتنة ونوع من الانتقام من المجتمع فالمجتمع ليس له مسؤولية في وضع هاؤلاء مما يعانونه من الفراغ والبطالة
فحسب رأي المتواضع يجب على إدارة سي الحموشي لتجند لتحديد مكان ومعلومات عن من ينشرون تلك الاخبار فالحل بسيط ! فيجب على الشباب ان ينشغل بالأشياء التي تنفع البلاد والعباد ابتكار.علم.صناعة دراسة وأهم حاجة تمسك بدين الله سبحانه وتعالى الله يهدي شبابنا ويطول عمر ملكنا نصره وينصره على أعداء الوطن امين امين...... وصلى الله على نبينا محمد
5 - مواطنة مواطنة الأربعاء 17 أبريل 2019 - 17:09
هاذوا لي خبروا بالاعتداء على محلبة بمدينة سلا كذبو يمكن كيمهدوا ويختبرو باش يديروا شي خطة الله ينعلهم .
6 - السرغيني الأربعاء 17 أبريل 2019 - 17:43
البوليس لي قامو باعادة ترويج داك الفيديو للتغطية على فشلهم في حماية المواطنين.. و هذا النفي من اجل ان يقولوا للناس بانهم خدامين و مكاين والو و غير اعداء الوطن و دكشي... باراكا من الدعاية الكاذبة.. الخدمة على الارض لي كتخلينا نحسو بالامن... و انا كنتحدا اي واحد يقول ليا ما هي نسبة المغاربة التي تحس بالامان اثناء التجول ليلا... و للاشارة فهاد المؤشر يعتبر اساسيا ف ترتيب الدول على المستوى الامني
7 - DONKICHOTE الأربعاء 17 أبريل 2019 - 20:23
bravo لجهاز الأمن يقوم بعمل جبار وأقول لصاحب التعليق 1 قالوا زمان مخزن ضالم ولا بلاد سايبة كون ماكانش الأمن كون راه دخلو عليك لبيت النعاس ويحدوليك مرتك ونتا فقلب دارك كاثشوف ...bravo لجهاز الأمن
8 - مواطن2 الأربعاء 17 أبريل 2019 - 20:28
لكل من ينتقد الامن ورجال الامن في المغرب اقول = اذا كان احدهم يعتقد بان البلاد بدون امن عليه ان يجرب بنفسه بالدخول في شبهات او فعل شيء ممنوع ولو في جنح الليل وسيتاكد لما يجد نفسه وراء القضبان...انا لست من جهاز الامن ولم يسبق لي العمل به وسني يتجاوز ال70 واعترف بنجاعة الامن في بلادنا وفعاليته..ويكفي الاطلاع على ما يجري في دول اخرى لادراك الحقيقة .بلادنا رغم السلبيات والنقائص الكثيرة والمتعددة يتوفر لها الكثير من الامن والامان.وهو اهم شيء في حياة الشعوب.على من ينتقد الامن ان يحمد الله مهما كانت احواله.والامن والطمانينة ليس لهما اي ثمن.تصور ولدك في سن الرابعة او الخامسة يقضي اليوم في اللعب امام منزله ولا احد يعتدى عليه.او زوجتك تخرج لتقضي غرضها في جنح الليل وترجع سالمة سليمة الى منزلها...كل هذا راجع الى وجود الامن في البلاد.وكفى جحودا.
9 - أم وسيم الخميس 18 أبريل 2019 - 00:29
Vivement le retour au service miltaire comme au beau vieux temps. Opportunité à ne pas rater pour les jeunes qui seront pris en charge comme il faut au lieu de s'attaquer aux biens des autres à la recherche de l'argent facile.
10 - مول الطاكسي الخميس 18 أبريل 2019 - 02:41
أولا المجرمين والمعتدين معفيين من التجنيد الإجباري والشعب هو من طالب بتوفير الحماية والحصانة للمجرمين، أليس الشعب من يطالب بالتجنيد الإجباري للدراوش في الوقت الذي يطالب فيه بالخدمة المدنية للمجرمين وأصحاب السوابق وإدماجهم في مهن لن يحلم بها حتى حاملي الشواهد العليا؟!! فعدو الشعب الأول هو الدرويش والداخل سوق راسو لأنه يتناقد مع العقيدة الشيطانية التي يعتنقها الشعب، وأن كل ذو فطرة سليمة عدو للشيطان وأتباعه، فحتى اليوم توجد هناك اقتحامات لبيوت من يصنفهم الشعب في خانة الأعداء ولاحماية نحصل عليها لأن الأمور كلها أصبحت بيد الشعب وأن الشعب هو من يحكم وأن الحرب حرب الشعب،الأمن اليوم هو كيان موازي للشعب وكل من هو مستهدف من طرف الشعب فهو لن يكون بآمان سوى بأمان الله،الأمن يحمي البلوريتاريا أي الأغلبية والأوليغارشيا وليس الأقليات باعتبارهم أيضا مواطنين مغاربة،فهذه هي الديمقراطية المغربية الحكم والكلمة العليا للأغلبية، وأما هذه الأخبار الزاءفة مشرمل ضرب مول محلبة هاديك غير إشاعات لذر الرماد في العيون، فالشعب لايحرك ساكنا أمام المشرملين لكنهم على استعداد للقيام بما يلزم لإدخال الدرويش إلى الحبس
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.