24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | توقيف "إرهابي" بمدينة الداخلة لعلاقته بخلية سلا

توقيف "إرهابي" بمدينة الداخلة لعلاقته بخلية سلا

توقيف "إرهابي" بمدينة الداخلة لعلاقته بخلية سلا

أعلن المكتب المركزي للأبحاث القضائية (BCIJ) أن الأبحاث والتحريات المنجزة بخصوص الخلية الإرهابية الموالية لما يسمى بتنظيم "الدولة الإسلامية"، التي تم تفكيكها صباح اليوم بمدينة سلا، مكنت من توقيف عنصر آخر بمدينة الداخلة، بتنسيق مع مصالح الشرطة بهذه المدينة، للاشتباه في علاقته بأفراد هذه الخلية.

وكشف المكتب في بلاغ له، توصلت به هسبريس، أن البحث مايزال جاريا مع المشتبه فيهم تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

وقد تمكن "BCIJ"، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، من تفكيك خلية إرهابية موالية لتنظيم "داعش" الإرهابي، تتكون من 6 أفراد ينشطون بمدينة سلا، تتراوح أعمارهم ما بين 22 و28 سنة.

وأوضح المكتب أن "عمليات التفتيش قد أسفرت عن حجز أجهزة إلكترونية وأسلحة بيضاء، عبارة عن سكاكين من الحجم الكبير، وكذا منشورات ذات طابع متطرف".

"المعطيات الأولية تفيد بأن المشتبه فيهم، الذين أعلنوا بيعتهم للخليفة المزعوم لداعش، انخرطوا في الدعاية والترويج لهذا التنظيم الإرهاب، بالموازاة مع سعيهم لاكتساب تجارب في تحضير وصناعة العبوات الناسفة، وذلك من أجل استعمالها لتنفيذ عمليات إرهابية تماشيا مع الأجندة التخريبية للتنظيم سالف الذكر"، يزيد المصدر.

كما كشف "BCIJ" أنه جرى الاحتفاظ بالمشتبه فيهم تحت تدابير الحراسة النظرية، من أجل البحث معهم تحت إشراف النيابة العامة المختصة، فيما ما زالت التحريات متواصلة لتوقيف شركاء آخرين يشتبه في تورطهم في هذه الخلية الإرهابية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - سعيد الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 17:45
اول مرة كنشوف ارهابي لابس كاندورة و صندالة الميكة و ديرين بيه 10 ديال قوات مكافخة الارهاب بطريقة استعراضية مضحكة
2 - الى تعليق1 الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 18:29
واش شفتي الصورة لي شفنا او تتخايل شي حاجة? ها بشوية عليك,انت في عار الله .منذ 30 سنة والكتب التكفيرية توزع مجانا او بثمن قليل حتى صار الكثير من المغاربة يظنون ان الارهاب هو الاسلام
3 - مغربي الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 19:50
الفاءق التقدير و الاحترام للاجهزة الامنية التي تبذل المجهودات الجبارة و التضحيات الجسام لا تعد و لا تحصى من اجل اجثات الارهابيين المجرمين المأجورين الضالين بالطرق استباقية الراءدة بالجميع المقاييس جنبت الوطن و المواطنين هول كوارث هؤلاء الارهابيين الذين يحاولون بين الفينة و الاخرى المس بامن المغرب و المغاربة الذي يعد خط احمر لدى الجميع .
4 - شكرا للأمن الوطني الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 21:06
تحية اكبار وتقدير واحترام لرجال الأمن الذين برهنوا على كفاءة عالية وأنهم يشتغلون دائما لمواجهة الأخطار التي تهدد المملكة. شكرا لرجال الحموشي و الديستي و رجال مكافحة الإرهاب.
5 - youssef Riad الأربعاء 24 أبريل 2019 - 09:31
عن أي إرهاب تتحدثون. هذا كله من وحي الخيال نفس النهج اللذي تتبعه أمريكا و أوروبا ومصر وكل الدول العربية و الموالية لبني صهيون سيناريوهات هليودية و المخرج واحد. اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا وحبيبنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
6 - Touri الأربعاء 24 أبريل 2019 - 11:42
الضرب بيد من حديد للحد من الدواعش الذين يستعدون لخلق الفتنة ببلدنا الحبيب والغالي المغرب ، تحية إجلال وتقدير واحترام لرجال الأمن الذين يسهرون على حمايتنا من الكلاب الضالة .....
7 - حسن السويد الأربعاء 24 أبريل 2019 - 17:14
في نفس الاسبوع اللذي تهتز فيه السعودية و سيريلانكا بتفجيرات خلفت وفاة 350 ضحية، ينجح المغرب في توقيف مجموعة إرهابية كانت ستنفذ تفجيرات بين المواطنين. و تبين انها على يقضة لضمان امن هذا البلد. و في نفس الوقت يخرج لنا اناس يقولون عن اي ارهاب تتكلمون. انهم المتطرفن اللذين كانوا يتمنون نجاح الارهابيين في تفجيراتهم لكن الحمد لله قواتنا لهم بالمرصاد و الشعب ضدكم يا تكفيريين يا همجيين.
تحياتي لقواتنا من القلب. شكرا جزيلا.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.