24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/05/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3405:1712:2916:0919:3221:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم للأعمال التلفزية الرمضانية المغربية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | السرقة تحت التهديد بالسلاح توقف مغربيا بإسبانيا

السرقة تحت التهديد بالسلاح توقف مغربيا بإسبانيا

السرقة تحت التهديد بالسلاح توقف مغربيا بإسبانيا

تمكنت عناصر الشرطة الكتالونية، المعروفة بتسمية "لوص موصوص ديسكوادرا، من إيقاف شخصين يحملان الجنسيتين الإسبانية والمغربية بتهمة "ارتكاب ست عمليات سطو داخل متاجر بمدينة برشلونة خلال شهري مارس المنصرم وأبريل الجاري".

وقالت مصادر أمنية إسبانية إن الموقوفين، البالغين من العمر 28 و30 سنة على التوالي، يستعملان السلاح الناري والأسلحة البيضاء بغرض تخويف المستخدمين، موضحة أن عمليات السرقة مكنتهم من الحصول على حوالي 7000 يورو، إضافة إلى العديد من الهواتف الذكية والأجهزة الإلكترونية.

وتابعت المصادر نفسها أن الشخصين المعتقلين يرتديان قفازات لتجنب ترك الآثار ويخفيان وجهيهما بخوذة الدراجات النارية، موضحة أن أحدهما يدخل المتجر، فيما ينتظر الثاني بالخارج على متن دراجة نارية مسروقة يتم الاستعانة بها للهروب من قبضة الأمنيين.

وأوردت صحيفة "ثييري ديخيتال" أن عمليات السطو والسرقة استهدفت ثلاثة متاجر لبيع الهواتف الذكية ومتجرين للتبغ ومحل لبيع المثلجات، مردفة بأن كاميرات المراقبة ساعدت في تحديد هوية الجانيين الموجودين رهن الاعتقال الاحتياطي، في انتظار استكمال التحقيقات الجارية بهذا الصدد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - الدهبي مهاجر الجمعة 26 أبريل 2019 - 09:47
حنا مطفرينو تزيد انت تكمل. حنا عايشين معاهم غير بزز عيشة الدبانة في البطانة
2 - مهاجر الجمعة 26 أبريل 2019 - 09:53
على سمعت المهاجر المغربي الزينة أصلاً،هناك من يجعلها في الحضيض أكثر فاكثر،السجن ثم الترحيل مشية بلا رجعة،7000 يورو يمكن جمعها في أشهر حسب العمل والاجتهاد،أما هناك فئة تريد المال السهل،بالمتاجرة في المخدرات والسرقة،لكن يؤدون المجتمع، ويرمون بأنفسهم إلى التهلكة.
3 - مهاجر في وطنه الجمعة 26 أبريل 2019 - 10:13
انعم وأكرم بمغاربة اسبانيا أو عرب سبنيول.لا نسمع إلا المشاكل مع عدم التعميم طبعا.على إسبانيا إرجاع هدا الحثالة إلى مستنقعه الأصلي .لم ينفع معه مساعداتك له ولم يشفع عطفك عليه عنده ليندمج مع مجتمعك المتحضر. أغلب الجالية المغربية بإسبانيا اميون بدويون ومنهم جانحون دهبوا الى هناك بطريقة غير شرعية. لهدا يجدون صعوبة بالغة في الاندماج
4 - مضحك الجمعة 26 أبريل 2019 - 10:47
عندما تسمع و ترى فيديوهات المغاربة وهم يتبهون بالعيش في الخارج تظن انهم بالفعل يعشون السعادة و ان دول المهجر توفر لهم الحياة السعيدة. يكفي ان تقوم بزيارة لاحدى تلك الدول و تحد المغربي يعيش حياة البؤس و الحرمان و الجوع و لا يجد غير السرقة او التسول لكي يستطيع العيش .
لا يغرنك ايها المغاربة الصور و الفيديوهات و الملام المعسول يكفي ان تنور لتحكم .
المغربي يعيش في شقة عبارة عن 20 متر مربع و يخدم النهار و الليل لكي يستطيع العيش .
5 - بنكبور الجمعة 26 أبريل 2019 - 10:58
بحال هادو خاضهوم أقصى العقوبات لأنهم يتسببون في خلق العديد من المشاكل للشرفاء الذين يشتغلون في البلدان الأوربية و يعيلون أسرهم
الله يهدي ما خلق
هذا المجرم ميندار هاكا فإسبانيا فما عساه أن يفعل في بلده من الجرائم الأكثر فضاعة
6 - إلى مضحك الجمعة 26 أبريل 2019 - 11:17
لو وفر لهم وطنهم ربع ما توفره لهم دول الإستقبال ما فكروا في الهجرة أصلا
7 - مهاجر والحمد لله الجمعة 26 أبريل 2019 - 11:39
إلى مضحك أظنك زرت منطقة في المغرب وليس في دول المهجر مع أني لا أنفي أن بعض المهاجرين يعيشون البؤس في أوروبا إما بسبب اإدمانهم للمخدرات أو لم يدرسوا لغة البلاد أم أكتافهم باردين أوروبا يا أيها المضحك بالنسبة للمغرب كالجنة مع جهنم خليك مع مسلسلات سامحيني وشباب إكش وان ولا تتكلم في أمور تتجاهلها بسبب حسدك للمهاجرين يوجد أناس في أوروبا ولو تعطيهم قصر في المغرب يفضّل أوروبا على المغرب بسبب الدلاقش مثلك
8 - rachid الجمعة 26 أبريل 2019 - 11:42
da la pena escuchar noticias así. Hay gente que buscan venir a España mientras otros están aquí y no lo merecen.pero esto es normal.hay de todo en este mundo Buenos y malos solo quien quiere ganar rápido que se recuerde que perderá muy pronto.
9 - كمال الجمعة 26 أبريل 2019 - 11:43
4
أاكد كل ما جاء في كلامك .واضيف الى ذالك الطوابير التي تقام امام الكنائس والصليب الاحمر الاسباني من اجل القفه الاسبوعيه.
اما ان قمت بجوله في الاسواق العشوائية التي تقام هناك والتي عاده تباع فيها ما تم نشله من حاويات القمامه اشياء التي اهملها هناك الاسبان فسترى عجب العجاب. مشاهد كلها يندى لها الجبين
قلاك السيد اراه في الخارج. هاي هاي.
10 - مضحك الجمعة 26 أبريل 2019 - 12:31
الي مهاجر و الحمد لله
اقول لك زرت بلدان كثيرة و لله الحمد سياحة فقط و حب استطلاع و رايت المشاهد المحزنة للمغاربة و العيش في الشارع . و لو لا عطف بعض المساجد و الكنائس لو جدت عدد كبير من المغاربة يموتون جوعا .
المغربي يعيش في بيت حوالي 5 امتار و مدكس من اسرته مثل علبة السردين و مع ذالك يعمل 20 ساعة يوميا و لا تسطيع توفير شيء.
اغلب المهن التي توفر المال في الغرب هي السرقة و التسول .
لا تكذب على نفسك و على الغير فالحمد لله الامر اصبح بسيط فيمكن القيام بالسياحة لاي بلد في العالم و ثمن زهيد جدا.
كثير من المغاربة يردون الرجوع و لكن بحال لي كنقولو مكيرضوش .
الحمد لله على بلدي
11 - وجدي الجمعة 26 أبريل 2019 - 12:52
إلى التعليق مضحك.وانت فعلا مضحك لحد القهقهة.انا أزور أوربا كدلك في إجازتي وانفي ما قلته بالمرة.هناك مغاربة في أرقى الدول الأوروبية ويعيشون حياة الترف والبدخ أكثر من الأوربيين أنفسهم. حتى في إسبانيا التي يمكن اعتبارها أفقر دول أوروبا الغربية يعيش فيها المغاربة بخير .صحيح هناك بعض الشباب في فرنسا وإسبانيا هاجروا الى هناك بطريقة غير شرعية يعانون قليلا.ولكني أجزم أن العيش بأوروبا أفضل وأرقى بكثير من المغرب.هدا المعلق قد يكون موظفا تخول له وظيفته البسيطة الحصول على الفيزا ويسافر لتتكفل بمصاريف سياحته أسرته المقيمة بأوروبا. ربما كان يحلم في شبابه بالهجرة ولم تسنح له الفرصة.
12 - كمال الجمعة 26 أبريل 2019 - 13:35
فعلا هناك من يعيش على احسن حاله في اروبا . هناك أطباء مهندسون الخ... وحتى وزراء علما نحن نتحدث على جاليه قد تتعدى السبعه ملايين. لكن ذالك لا يمكن ان يخفي حقيقه أخرى وكبرى
مقياس الحراره الذي يجب الاعتماد عليه لنعرف حقيقه الوضعيه بشكل سريع فهي السجون . فالمغاربه يحتلون فيها وبدون منازع المرتبة الاؤولى في غالبيه الدول الأوروبية الغربيه والمرتبه الثانية في فرنسا بعد الجزائريين مباشره علما ان في تلك الدول توجد جميع الجاليات التي تمثل العالم باسره وهذا المؤشر لوحده يكفي لنكشف مدى هول الكارثه.
مؤشر اخر هو اذا بحثنا عن الجاليه التي تعيش في الأحياء الهامشيه والمهمشه لاغلبيه المدن الاروبيه وعلى المساعادات الاجتماعيه جنبا الى جنب مع الغجر اي الخيطانوس والافارقه اقل حضا. فالجواب سهل جدا. هذا كله باختصار شديد.
13 - وجدي من جنوب فرنسا الجمعة 26 أبريل 2019 - 14:01
ارد على المتذخل مضحك
،اراك تعمم جميع المهاجرين وتقول يعيشون في بأس وفقر وتتكلم باستهزاء وتكبر ،لا اعلم من اين لك بالمعلومات،خلق الله سبحانه وتعالى الغني و الفقير في كل مكان حتى في أوربا فهي ليس جنة على الارض ولكن الفرق بين أوربا والدول العربية ففي الدول الأوربية اذا اشتغلت حتى لو لم تعش غنيا فممكن تعيش حياة مستورة والحمدلله و بتوفيق الله عكس الدول العربيه،والكثير من المهاجرين في أوربا يثابرون ويشقونا لكي يساعدوا اهلهم في البلاد ،
14 - fati الجمعة 26 أبريل 2019 - 16:17
سلام العيش في الغربة دافع اساسي لجأ إليها بعض الاشخاص وكل واحد له ظروفه الخاصة لكن اخي لا تعمم الكل الذين يعيشون باسبانيا اميون يعيشون البوس لما هذا الحمد لله باسبانيا مهاجرون لهم دراسة عليا ومناصب في الشغل تشرف كانوا مهمشين في المغرب تهميشا وأصبحت الان لهم مكانة جيدة من ناحية العيش لا انكر المغرب يبقى البلد الأم ويبقى بلد المنبع لكن الهجرة لها اسبابها ودوافعها لا تقارن اشياء باخري لا نعيشها ربما عشرون متر مربع الذي يسكنه فهو يكفيه لراحته بدلا مما كان عليه وهو في منزل شاسع المهم ان تحلل اشياء بالمنطق
15 - حسن المغترب الجمعة 26 أبريل 2019 - 18:32
ما آثار اهتمامي!! مو لباس الشرطي الإسباني، (خودة، جميع المستلزمات الدفاعية،أكثر من 7 أفراد الشرطة، بالمقابل الجاني يحمل فقط صلاح ابيض اعتقد ليس سيف،
لكن في المغرب تجد شرطي بدون خودة!! منع استخدام السلاح الوظيفي، عدد أفراد الشرطة اقل من ثلاتة، و المقابل الجاني يحمل سيف (المشرملين) طوله بين 0.5m الى 1m,.
الله ارحم لكم الوالدين كيف تريدون من الشرطة حماية المواطنين في غياب العدة الأزمة لمواجهة المجرمين!!!!!!
يجب على المسؤولين النظر في هده المسألة الشرطي بدون عتاد يعتبر غير مؤهل للحماية المواطن
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.