24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2006:5213:3517:0920:0821:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. "أزمة الشقق" تخفض عمليات اقتناء المنعشين العقاريين للأراضي (5.00)

  2. بركة يرهن نجاح النموذج التنموي بإعادة الثقة (5.00)

  3. "موت الأخبار" .. هل تمطر "سحابة فيسبوك" وظائف صحافية جديدة؟ (5.00)

  4. الصمدي: مجانية التعليم مضمونة .. ومساهمة الأسر غير مطروحة (5.00)

  5. صور توقع بحامل أسلحة في قبضة أمن بلقصيري (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | الدرك يحجز أطنانا من الأثواب بين أكادير وتزنيت‬

الدرك يحجز أطنانا من الأثواب بين أكادير وتزنيت‬

الدرك يحجز أطنانا من الأثواب بين أكادير وتزنيت‬

تمكّنتْ عناصر الدرك الملكي التابعة للمركز الترابي لآيت اعميرة، ضواحي اشتوكة آيت باها، خلال الساعات الأولى من صباح اليوم، من إحباط عملية تهريب كمية من الأثواب والملابس، وُصفت بالكبيرة وتُقدّر بالأطنان، على متن شاحنة من الحجم الكبير، كانت قادمة من جنوب المغرب.

توقيف الشاحنة المذكورة تم على مستوى الطريق الوطنية رقم 1 الرابطة بين أكادير وتزنيت، حيث كشف تفتيش، أُخضعت له الشاحنة، عن وجود شحنة كبيرة من الأثواب والملابس، يُرجّح أنها مهربة.

وجرى قطر الشاحنة إلى مقر المركز القضائي للدرك الملكي بسرية بيوكرى، حيث يجري التحقيق مع السائق حول ظروف شحن السلع المحجوزة ومدى توفرها على الوثائق التجارية اللازمة، بتنسيق مع مصالح الجمارك والنيابة العامة المختصة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - abbas farid الأحد 11 غشت 2019 - 18:37
Stop à l’extorsion du pays par des gens de la religion du sud !!
Les frontières du sud sont devenues des passoires à cause de la complaisance des autorités envers des lobbys issus de la région qui profitent des circonstances particulières dans cette zone pour submerger le pays des produits de tout genre même illicites et abîment l’économie déjà très fragile du pays !!
Assez de Cette situation chaotique il est temps que ça cesse !!
Le peuple en a marre de chuchoter une partie de la population de ce pays qui se croit au-dessus de la loi !!
Ces pratiques abîment et détruisent le pays ou de ce qui reste !!
2 - سمية ( شفشاون ) الأحد 11 غشت 2019 - 19:55
---احباط عملية تهريب لكمية من الأبواب والملابس كانت قادمة من الجنوب
سؤال هو الجنوب تابع للمغرب ام تابع لدولة أخرى؟؟؟
خلوا الناس تسترزق على رأسها
جميع المنافذ سديتوهم
القضية جات غ ف الأثواب والملابس
ما فيها باس
واكيد ستكون ملابس العيد
شوية الناس غ تنفجر من كثرة الضغوطات
عملوا عين شافت وعين ما شافتش بحال أيام
الحسن الثاني الله يرحمه ف هاد العواشر
شي حاد غ يقول التهرب الضريبي
مادام انها قادمة من الجنوب
من التراب المغربي --- سطوب
اللهم إذا كان الجنوب عنده وضع اااااخر
منطقة حرة مثلا --- وقتها الله أعلم
كيف تتم الإجراءات بموجب ذلك
والسلام عليكم
3 - مواطن2 الأحد 11 غشت 2019 - 20:40
مفارقات عجيبة وغريبة قد لا تقع الا في المغرب...الى وقت غير بعيد قرات في الجريدة الالكترونية ان عدد الشركات التي تؤدي الضرائب وتصرح بدخلها لا تتعدى 140 شركة في كل المغرب.في حين ان عدد الشركات في بلادنا يقدر بالآلاف.يعني ذلك ان ملايير الدراهم لا تستخلص من طرف مصلحة الضرائب. واذا قارنا الاثواب المحجوزة وقيمتها سنجدها لا تساوي شيئا امام الاموال التي لا تستخلص..يضاف الى ذلك ماساة الاشخاص اصحاب تلك المحجوزات ونحن في فترة حرجة - فترة العيد - وما يتطلبه من مصاريف.واذا قلنا اطنان المحجوزات..لابد من قولنا بان عددا كبيرا من العائلات ستبقى بدون مصاريف العيد.في اعتقادي المتواضع ان السبب الرئيسي لرواج التهريب بجميع انواعه يرجع الى المنتوجات الرديئة التي تصنعها معاملنا.وكان الاجدر ان يراقب ما تنتجه تلك المعامل قبل اللجوء الى حجز المواد المهربة.
4 - Ali الأحد 11 غشت 2019 - 23:13
Au propriétaire du commentaire 1. Je ne savais pas que « la religion du sud » existait. Merci pour l’info.
5 - الهواري عبدالله الاثنين 12 غشت 2019 - 00:09
هل الأثواب نوع من المخدرات التي لا نعرفه نحن المغاربة لكي تحتجز،في هذه البلاد كل شئ يحتجز.
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.