24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1706:5013:3617:1120:1221:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | العطش يقتل سائحا أجنبيا بصحراء محاميد الغزلان

العطش يقتل سائحا أجنبيا بصحراء محاميد الغزلان

العطش يقتل سائحا أجنبيا بصحراء محاميد الغزلان

عثر على جثة أحد السياح الأجانب، الذي فارق الحياة في صحراء محاميد الغزلان بإقليم زكورة، بسبب العطش، بعدما تاه في رمال منطقة الشكاكة.

ووفق المعطيات التي وفرتها مصادر مطلعة لجريدة هسبريس الإلكترونية، فإن الضحية، الذي يحمل الجنسية السلوفينية، وهو من مواليد سنة 1976، عثر على جثته من طرف مجموعة من الرحالة حوالي الساعة الواحدة و45 زوالا، وقد تم إخبار السلطات المحلية والأمنية، التي انتقلت إلى مكان الحادث قصد معاينة الجثة ونقلها إلى مستودع الأموات.

وأضافت المصادر ذاتها أن السائح السلوفيني حل بمنطقة محاميد الغزلان قبل يومين في رحلة استكشافية وسياحية، وقرر الخروج في رحلة وسط الكثبان الرملية، إلا أنه تاه عن الطريق، ولقي مصرعه بسبب العطش.

مصدر من السلطات المحلية أكد أن السائح السلوفيني قرر الخروج بمفرده وسط الرمال، دون مرافقة دليل خبير بالمنطقة، مشيرا إلى أن السائح لم يكن يستعمل أي وسيلة نقل، بل كان يتجول مشيا على الأقدام. وأضاف أن الجهات المختصة تدخلت إثر إشعارها بالوفاة، وقامت بما يفرضه القانون.

المصدر ذاته أوضح، في تصريح لهسبريس، أن الشكاكة عبارة عن صحراء شاسعة وقاحلة، والتنقل عبرها يتطلب مرافقة دليل خبير، مشيرا إلى أن كل من تاه يعني وفاة شبه محتومة نتيجة العطش الشديد. ودعا أرباب الفنادق والدور السياحية ووكالات الأسفار إلى تنبيه السياح إلى خطورة الخروج بمفردهم في هذه الصحاري دون مرافقة مرشدين سياحيين من أجل تفادي وقوع هذه الحالات.

وفاة السائح ذاته استنفرت مختلف السلطات الأمنية، التي حلت بمكان الحادث، حيث تم فتح تحقيق لمعرفة جميع ملابسات الوفاة، تحت إشراف النيابة العامة المختصة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - Gala الأربعاء 14 غشت 2019 - 12:02
مغامرة غير محسوبة المخاطر والعواقب. يجب تنبيه هؤلاء السياح بخطورة الصحراء وأن يصطحبوا معهم مرشدين من أبناء البلد
2 - vivaespania الأربعاء 14 غشت 2019 - 12:07
ان يموت سائح اجنبي عطشا شيئ غريب سيقول البعض اشداه يمشي لدلك المكان الجواب هو اننا نحن نتغنى بجمال صحارينا و واحاتنا و غاباتنا وننشد جلب ملايين السياح في نفس الوقت يفقد احدهم حياته بسبب الاهمال هذا لا يخدم سياحة المغرب بل عكس ذلك في نظري يجب الاعتناء بالمناطق السياحية و جعلها مغطات بشبكات الاتصال ومروحيات و أماكن للراحة و مرشدين و توفير الأمن مجانا ثم وجب دفع فدية لعائلة الضحية و الا فانكم تخبطون و تزعلكون و لا مستقبل لسياحتكم هذه هي الحقيقة المرة
3 - مواطن الأربعاء 14 غشت 2019 - 12:17
كيف يمكن لشخص ان يموت عطشا بعد يومين فقط من تاريخ مغادرة الفندق؟! علميا، احتمالية وفاة انسان في الصحراء تتعدى 3 ايام
4 - عبدو الأربعاء 14 غشت 2019 - 12:17
وفاة السائح ذاته استنفرت مختلف السلطات الأمنية، التي حلت بمكان الحادث، حيث تم فتح تحقيق لمعرفة جميع ملابسات الوفاة، تحت إشراف النيابة العامة المختصة.. لو كان الامر يتعلق بمغربي من الشعب هل ستشهد المنطقة هذا الاسستنفار ؟؟؟
5 - ابن الصحراء الأربعاء 14 غشت 2019 - 12:23
الصحراء في فصل الصيف مكان قاسي وصعب واكبر مخاطرها التيه والعطش ما لم تكن مسلحا بادوات وتقنيات العيش فيها .كم من اشخاص توفوا بسبب التيه والعطش وعدم وجود مرافق .
توجد ابار للمياه واماكن الاستطلال وفي بعضها اواني الشاي والطبخ لعابر سبيل وخيام الرحل و روعات الغنم فالصحراء ليست خاوية من الناس الا انها طبيعة قاسية في الصيف وكل تحرك يحب ان يضرب له حساب وان يكون على دراية باماكن الرحل والابار او مرور الروعات .في الصحراء لا تعتمد على الهواتف او السيارات الرباعية الدفع فعند اول عطب لن يتبقى للمسافر الا التقنيات التى ادخرها للخروج .وتجنبوا الخروج في وسط النهار!رحم الله الساءح المتوفى فالموت حق والدعاء للجميع
6 - عادل ابو العدالة الأربعاء 14 غشت 2019 - 12:31
كتب سليمان فيضي في مذكراته يقول ذهبنا الى الحج من البصرة عل الجمال و قال و نحن نقطع الصحراء عثرنا على شخص و هو في النفس الاخير من الحياة و قد قطرنا له الماء ثم اسقياناه الماء و سالناه مذ كم يوم و انت لم تشرب الماء فقا 13 يوما اذن يستطيع الانسان ان يقاوم العطش 13 يوما انا اعتقد ان وفاة هذا الشخص السلوفيني ليس من العطش و لكن من شيء آخر و الله اعلم .
7 - غريب الأربعاء 14 غشت 2019 - 12:34
استغرب وأطرح سؤال !
هل هدا السائح لم بطلب النجدة عبر هاتفه الخلوي؟ ام مفعل دالك ولا من يجيب؟
لا بد للسلطات ان تتعض وتعرض تشوير للسياح والساكنة ؟ أماكن المياه على الخرائط؟ محطات استراحة؟ ولو بسيطة جدا.
كما يجب على ارباب الفنادق، إعطاء ارشادات وافية عن المنطقة وكيفية التعامل مع الطوارئ
8 - بلا وطن الأربعاء 14 غشت 2019 - 12:35
وقداستنفرت جميع السلطات الأمنية لان المتوفى اجنبي بينما المغربي يموت من الانتظار والاهمال في داخل مايسمي " المستشفيات" دون فتح اي تحقيق.
9 - الواقعي الأربعاء 14 غشت 2019 - 12:39
الاخ رقم 3 مول علميا . التجربة لي هدرتي عليها راه كتصلاح ف الدانمارك و اوربا . و لكن تحت حرارة تفوق 40 درجة راه ما تفوتش 24 ساعة و تموت بالجفاف
10 - ملاحظة الأربعاء 14 غشت 2019 - 12:51
بالنسبة الي ما اقدم عليه الساءح اعتبره انتحار
و الله اعلم
11 - said الأربعاء 14 غشت 2019 - 13:19
ابو العدالة انك تحلم 13 يوم بدون ماء الشكاكة غير 6 ساعات او 4 .سوف تجف سير الله يعفو عليك اشياء اخرى .بارك من اطنز اعرف المنطقة طولا و عرضا لا تحكم على اشياء انت جاهلها حديتك فارغ.
12 - مواطن الأربعاء 14 غشت 2019 - 13:30
للاخ الواقعي، قلت احتمالية بقاء انسان على قيد الحياة في الصحراء تتعدى 3 ايام، قرا مزان را قلت في الصحراء ماشي فالدنمارك، ويمكن تتحقق من المعلومة غير فويكيبيديا
13 - Veliki الأربعاء 14 غشت 2019 - 14:22
السائح رفض الخروج مع مرشد ، إذن أصحاب الفندق يعرفون بمغامرته. لماذا لم يعلنوا اختفاءه ؟
14 - cvfd الأربعاء 14 غشت 2019 - 15:02
أغلب المعلقين لا يعرفون منطقة الشكاكة في المحاميد يمكن فقط في أقل من 24 الموت عطشا في فص الصيف لأن الحرارة مفرطة وجافة تصل 50 درجة.. أنا ابن المنطقة وأعرف الكثير من سكان المنطقة الذين توفي بالعطش في المحاميد.. المنطقة كلها كتبان رملية و يستحيل معرفة الطريق و سوف تتهو بمجرد تجاوزك لأول منطقة سكنية كما ان احتمال لدغات العقارب والأفاعي وارد...وحدهم الرحل لهم تجربة في الطرق ويستطيعون تقفي أثر التائه في الصحراء وكثيرا ما تستعين بهم السلطات والجيش في مثل هذه الظروف...رحم الله السائح وألهم الصبر لذويه وعائلته.
15 - ابنة المنطقة الأربعاء 14 غشت 2019 - 16:12
المرجومن اﻻخوة عدم اﻻفتاء في اشياء يجهلونها فالمنطقة قاسية دات مناخ حار وجاف تفوق حرارتها 40 درجة بها كتبان رملية من شدة الحرارة تحس وكانك تمشي على الجمر وانت ﻻبس نعلك او حدائك فما بالك بجفاف جسمك الدي هو تحت شمس كاللهيب فالمنطقة كل سنة تعرف مثل هاته الوفايات ﻻبناء المنطقة الدين يعرفونها انتم تتحدثون وكانكم في جو اوروبي ...وراهي الشكاكة واجرك على موﻻنا...تعالى تلعب معها والله حتى تصفيها لك
16 - قد يتثير هذا سخريتكم الأربعاء 14 غشت 2019 - 18:59
يجب على الساهرين على القطاع السياحي بالمنطقة أن يفرضوا على السياح تدريبا على ايجاد طريقهم في الصحراء أو مدهم بدليل يعنى بذلك بحيث يتعلمون استعمال الوسائل الطبيعية كالشمس و النجوم و القمر و تحرك الرياح و الإنتباه للٱثار على الرمال... إلى غير ذلك. كما يمكن أن يفرض عليهم اصطحابهم لهواتفهم الذكية .....
17 - ان كنت ناسي افكرك الأربعاء 14 غشت 2019 - 19:00
الانسان يمكن ان يبقى تلاث ايام بدون ماء,وهو جالس في بيته في جو معتدل,لا وسط الصحراء حيث يتعرق الانسان,
اذكر اني احد ايام الصيف,مشيت مع صديق لساعتين بعد الزوال,من دون ان نشرب الماء في احد السهول,كان سيغمى علينا لولا لقاءنا باحد الرعاة,علما اننا شربناه قبل ذلك ببضع ساعات
18 - من عين المكان الأربعاء 14 غشت 2019 - 19:51
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انها الحالة التانية في طرف 3 ايام .لقد سبقه سائح فرنسي في منطقة إريقي . أما السلوفيني الجنسية توفية في منطقة المبيديعة جنوب دوار بونو . بعيدة كل البعد عن الشكاكة .وليست منطقة سياحية بتاتا .
19 - ديهية الخميس 15 غشت 2019 - 11:03
بالنسبة للناس لي تيقولوا مايمكتش يموت فيومين نقول له اجي للجنوب الشرقي فشهر 7 و 8 و تعرف ناس فين عايشين اما صحراء لمحاميد خاصد مرشد الا تجليتي مشيتي فيها و هذا المناطق خاصهم التفاتة راه ناس ضايعة هنا.
20 - مهاجر مغربي الخميس 15 غشت 2019 - 20:00
من المفروض أن وزارة السياحة تفرض على الفنادق أو السياح إرتداء جهاز تعقب مثل ساعة أو شريحة يرتديها السائح أو يضعها في حقيبته حتى يتم تعقب مكانه حيثما كان لتسهيل عملية البحث في حالة ضياع شخص في الصحراء أو الجبال.
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.