24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2006:5213:3517:0920:0821:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. "أزمة الشقق" تخفض عمليات اقتناء المنعشين العقاريين للأراضي (5.00)

  2. بركة يرهن نجاح النموذج التنموي بإعادة الثقة (5.00)

  3. "موت الأخبار" .. هل تمطر "سحابة فيسبوك" وظائف صحافية جديدة؟ (5.00)

  4. الصمدي: مجانية التعليم مضمونة .. ومساهمة الأسر غير مطروحة (5.00)

  5. صور توقع بحامل أسلحة في قبضة أمن بلقصيري (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | أمن طنجة يوقف متورطا في القتل بـ"مسرح الجريمة"

أمن طنجة يوقف متورطا في القتل بـ"مسرح الجريمة"

أمن طنجة يوقف متورطا في القتل بـ"مسرح الجريمة"

تكلل تدخل سريع لعناصر الشرطة القضائية بمنطقة بني مكادة بمدينة طنجة، في حدود الساعة الثانية والنصف من فجر اليوم، بتوقيف شخص من ذوي السوابق القضائية يشتبه في تورطه في المشاركة في الضرب والجرح المفضي إلى الموت والسرقة تحت التهديد بواسطة السلاح الأبيض.

بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، توصلت به هسبريس، أوردت من خلاله أنه تم توقيف المشتبه به الأول بمسرح الجريمة قرب مقبرة "سيدي بوحاجة" بطنجة، مباشرة بعد ارتكاب الجريمة.

وأفادت المديرية بأن المشتبه فيه، رفقة شخصين آخرين، ارتكبا سرقة تحت التهديد في حق ضحيتين بالقرب من المقبرة في ساعة متأخرة من الليل، طالت مبلغا ماليا وهاتفا محمولا، وذلك قبل أن يعمد واحد من المشتبه فيهم إلى الاعتداء بواسطة السلاح الأبيض على شخص من ساكنة الحي المجاور حاول منعه من الفرار، وهو ما تسبب في وفاته أثناء نقله إلى المستشفى.

وأضاف البلاغ أن الأبحاث والتحريات التي باشرتها عناصر الشرطة القضائية أسفرت عن توقيف واحد من المشتبه فيهم بالقرب من مسرح الجريمة، ضبط في حالة تخدير وحائزا لسكين، بينما تم تحديد الهوية الكاملة للمشتبه فيهما الآخرين، ويجري حاليا تكثيف التدخلات الميدانية وعمليات التمشيط لتوقيفهما.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - هل من اعدام الأربعاء 14 غشت 2019 - 15:41
هل من اعدام او سجن مؤبد او سيصبح حالنا مثل ڭواتيمالا في الجريمة و الفساد ليعم الجوع والوباء و القوي يأكل الضعيف
2 - أستاذة وطنية الأربعاء 14 غشت 2019 - 15:51
كل المشتبه فيهم الذين يرتكبون جرائم القتل الا وهم مجرمون ذوو سوابق ربما يكونوا قد حصلوا على العفو الملكي لان هؤلاء النوع من المجرمين يتحولون إلى خرفان وديعة وقت الشدة ف يستفيدون من العفو ظنا من المسؤولين ان سلوكهم قد تغير فإذا بهم يعودون بجريمة قتل. ما دام الطريقة التي يتم فيها التعامل مع السجين عمل شاق خدمة بدون راحة نفسية ولا صحية ربما يتغير السجين سلوكيا ما دام يأكل ويشرب وينام لا يتعلم
3 - chakib الأربعاء 14 غشت 2019 - 16:40
بصفتي موظف في قطاع الصحة،أتقدم بالشكر الجزيل لجميع موظفي مكتب onsa على عملهم الكبيير،شفت المغاربة ماشكروش و كأن العمل الذي قاموا به هؤلاء الناس عمل صغير!!!
ذكرت بأني موظف بالصحة باش تعرفوا بلي الصحة فيها ولاد الناس،و تيقدروا الخدمة ديال أي واحد أو مؤسسة قامت بعملها على أحسن وجه،را حشومة ما كينينش تعاليق شكر لهؤلاء الناس.
4 - Yanis الأربعاء 14 غشت 2019 - 17:46
faut que l état montre qu' il est dur peine de mort avec des travaux forcés pendant 36 ans et montre l excution à la télé comme ça on aura moin des tueur et les defondeur de la peine de mort vont s en occuper de leur oigon
5 - احمد الأربعاء 14 غشت 2019 - 18:54
وا اسي الممرض هل تعرف المثل المغربي الذي يقول(الناس فالناس و القرعة فمشيط الراس)الخبر يتحدث عن جريمة و انت تشكر ناس دارو خدمتهم اللي خاصهوم يديروها بلا جميل..
6 - مواطن الأربعاء 14 غشت 2019 - 19:51
إكون هاد المجرم القتال عاد خرج من الحبس بالعفو الملكي لا للعفو على المجرمون والله الى سيبة فهاد المغرب الحبيب يجب ظرب بيد من الحديد
7 - Amine الخميس 15 غشت 2019 - 12:32
"أسفرت عن توقيف واحد من المشتبه فيهم بالقرب من مسرح الجريمة، ضبط في حالة تخدير وحائزا لسكين“

عبارة تستدعي تأملا جيدا، فالمجرم بكل ثقة في النفس لم يغادر مسرح الجريمة ولم يتخلص من أداة الجريمة، ولم يذكر أنه أبدى مقاومة. فالظاهر أن السجن بمثابة فندق خمس نجوم، غير أن الغرفة فيه مدفوعة الثمن من طرف الضحايا.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.