24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4107:0813:2716:5319:3720:52
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

4.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | أم الربيع الهادر لا يبقي ولا يذر .. رابع ضحية في أقل من أسبوع

أم الربيع الهادر لا يبقي ولا يذر .. رابع ضحية في أقل من أسبوع

أم الربيع الهادر لا يبقي ولا يذر  .. رابع ضحية في أقل من أسبوع

تمكّنت عناصر من فرقة الغطس التابعة للوقاية المدنية بثكنة سطات، مساء اليوم الأربعاء، من انتشال جثة شابّ عشريني بعدما لقي مصرعه غرقا في نهر أم الربيع على مستوى منطقة أولاد بوجمعة بجماعة مشرع بن عبّو جنوب مدينة سطات.

هسبريس انتقلت إلى مكان الحادث، واستقت من مصادر متطابقة أن الشاب، المزداد سنة 1993 بمنطقة أولاد سي مسعود بجماعة وقيادة دار الشافعي، دائرة البروج بني مسكين، متزوج وأب لطفل، وزوجته حامل، وهو يشتغل في التجارة متنقلا بين الأسواق على متن سيارة خفيفة رفقة والده.

وأضافت المصادر ذاتها أن الشاب توجّه، اليوم الأربعاء، رفقة أصدقائه إلى نهر أم الربيع في الحدود بين الرحامنة وسطات، على مستوى منطقة أولاد بوجمعة بجماعة مشرع بن عبّو قيادة أولاد بوزيري إقليم سطات، قصد السباحة والاستجمام، إلاّ أنه اختفى عن الأنظار في حفرة يقارب عمقها ثلاثة أمتار.

وانتقلت إلى مكان الحادث عناصر الدرك الملكي التابعة للمركز الترابي مشرع بن عبّو- سرية سطات، إضافة إلى ممثل عن السلطة المحلية بقيادة أولاد بوزيري، وعناصر من الوقاية المدنية.

وقد قامت فرقة مختصّة بانتشال جثة الهالك، قبل نقلها عبر سيارة إسعاف نحو مستودع الأموات بسطات.

وأمرت النيابة العامة المختصة بالدائرة الاستئنافية سطات بفتح بحث تمهيدي مع أصدقاء الشاب، لكشف ظروف وملابسات غرقه، مع إجراء تشريح طبي للجثة لتحديد السبب الحقيقي للوفاة لفائدة البحث القضائي.

تجدر الإشارة إلى أنّ حالة الغرق هذه في نهر أم الربيع تعتبر الرابعة من نوعها في أقل من أسبوع، بعدما غرق شابّ ينحدر من سيدي العايدي، الأحد الماضي، في المكان نفسه بمنطقة المشرع، كما لقي شابان آخران مصرعهما، الخميس الماضي، أحدهما بمنطقة بن معاشو قيادة الهدامي إقليم برشيد، والثاني على مستوى قنطرة بولعوان بإقليم الجديدة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - خالد الأربعاء 21 غشت 2019 - 21:41
إنا لله وإنا إليه راجعون
صدق من سمى هذا الواد بواد الموت
أرجو أن تمنع فيه السباحة منعا باتا فوالله لا أنسى صديقا لي فقد فيه أخته وأخاه وأباه جملة واحدة
والله المستعان
2 - سعيد الأربعاء 21 غشت 2019 - 21:46
متى تتدخل السلطلت بوضع لوحات منع السباحة في الاماكن الخطرة ربما حتى يغرق كل المغاربة.
3 - kenz الأربعاء 21 غشت 2019 - 21:49
لابد من وضع إشارات تكون مكتوبة عليها ممنوع السباحة في كل مكان خطر او يكون عميقا جدا حتي ولو الواحد يستطيع السباحة لان قد يكون اخطر واعمق فالواحد اذا لم تكن له معلومات كافية لابد من التنبيه
4 - عبد الله الأربعاء 21 غشت 2019 - 21:58
ضحايا متكررة كل سنة ولا احد يحرك ساكنا والسبب ان الامر يتعلق بالطبقة الشعبية لا قيمة لها لدى المسؤولين هناك رغم ان العملية بسيطة جدا لا تتطلب الا مراقبة هذه الاماكن ومنع السباحة فيها.
5 - Jadi الأربعاء 21 غشت 2019 - 22:22
انا لله وانا اليه راجعون
والله العضيم الى السيمانة لي قبل العيد كان معايا نسيبي قلت ليه واش كتعرف تعوم ،قال ليا كنعوم او مزياااااان ، المهم تبتني تلاحيت انا الاول خرجت انا او هو يتلاح مع تلاح نزل او هو يفوندي و الله العضيم تلخوت كون مكنت حداك كراه انا في الحبس دابا المهم بلا منطول عليكم تلحيت خرجتو و خا عطيتو وا كرشي النيف حتى رعف ، والله تلعضيم ثلاث ايام مشفت النعاس او ليومنا هادا مقولناهتش الدار . ستار الله
6 - observateur الأربعاء 21 غشت 2019 - 22:33
واش اعباد اله واحد يمشي يعوم فواد ويغرق ولاخر يقوليك علامات التشوير و feu rouge وماعرفت شنو اخر. واش حتى لهاد الدرجة كنقلبو نمسحوا اخطاءنا فالناس. الله يرحم الفقيد ويصبر احبابو و خصوصا زوجتو ووليداتو ولكن الى مشا يعوم فواد راه يتحمل العاقبة. ياكما بغيتو les maitres nageurs على طول ام الربيع و ملوية حتى هو؟
7 - Marocain n’est plus marocain الأربعاء 21 غشت 2019 - 23:22
Parmi les phénomènes qui caractérisent un pays sous-développé.. sont la natation dans les rivières non contrôlées... c’est un problème de mentalité.. la mentalité des marocains est trop faible..
8 - تنوير الأربعاء 21 غشت 2019 - 23:28
من فضلكم، أنا من مدينة ساحلية، افهم كيف يحدث الغرق في البحر بين الامواج والتيارات وبعد مدة سباحة طويلة أو بسبب الصدمة الحرارية بعد التعرض للشمس طويلا ،ولكن هل يمكن لأحد أن يشرح لي كيف يحدث في البحيرة او السد، هل هناك تيارات ، هل بعض الاعشاب في القاع تعيق الغاطس عن الصعود، هل قلة خبرة شباب المناطق الغير ساحلية في السباحة ؟؟؟؟؟ خاصة انه غالبا لا يسبح لوحده، في البحر لا يحدث الغرق فجأة بل يصارع الغريق حتى تخور قواه ولان الجمع غفير والبحر ممتد يتعذر الانتباه اليه ، اما في السد او النهر بين اصحابه. كيف يحدث. افيدونا !!!!
9 - حسن الحزين بنيويورك الأربعاء 21 غشت 2019 - 23:36
اين دور شرطة المياه والغابات من منع اي مسطاف بالاودية والاماكن الخطيرة للسباحة. لازم حراسة يومية في البحيرات والانهار لكترت الاوحال وعمقها حداري تم حداري
10 - حيران المصطفى الخميس 22 غشت 2019 - 00:13
يجب أن يعرف كل شخص أن السباحة في البحيرات والوديان جد خطيرة خاصة بالنسبة للذين لا يعرفون السباحة يظنون أن الأرض مستوية وبنفس العمق لكن هناك شعاب وتلال وحفر عميقة بالداخل .ما استغرب له أن جل سكان اولاد سي مسعود مهرة في السباحة ويعرفون خبايا أم الربيع ولكن العمر انقضى .يجب على جماعة المشرع أن تقوم بحملة تحسيسية في هذه النقطة السوداء مثلث الموت برمودا أم الربيع
11 - احمد الخميس 22 غشت 2019 - 07:35
اخي الكريم تنظن الفرق فالما في السد او الواد تيكون حلو على اما ابحر وخفيف بزاف وتيارات منعدمة ليغادي دفعك لشط ..هلى تيكون قاع لواد فيه الطين تيزلق ولحفر ..
12 - tarik الخميس 22 غشت 2019 - 09:16
أنا لست بخبير لكن أعلم أن هناك فرقا كبيرا بين السباحة في المياه المالحة و المياه العذبة.. المياه المالحة تمكنك من الطفو فوق الماء بسهولة.. لأن كثافتها مرتفعة.. أما المياه العذبة تتطلب مجهودا أكبر
13 - مواطن الخميس 22 غشت 2019 - 10:38
وجب على السلطات والجهات المعنية وضع اشارات و لوحات تمنع السباحة في متل هده الاماكن لكي لا نسمع اخبار وفاة في المكان نفسه. رحم الله الفقيد واللهم ارزق اهله الصبر و السلوان.
14 - Moha35 الخميس 22 غشت 2019 - 14:21
لماذا كل هذا. ؟ الامر سهل جدا. يجب تدريس السباحة في كل مدرسة ودوار. بززززززز وتكون وزارة التربية والتعليم والصحة مسؤولة شيئا ما. الشباب موجود والفلوس كذلك. ولا كنعرفو غير الشطيح والرديح وموازين
15 - رشيد الخميس 22 غشت 2019 - 15:27
لماذا لا نلتزم لقانون الانهار والطبيعة
هل فكرنا تجمد وانخدع بفعل التطور التكنولوجي الحالي
اصبحنا لا نخاف شيءا. ولا نحترم شيءا
وعند وقوع الكارثة نحمل مسؤولية الخطا للمسؤولين
احدهم اختار التنزه. في منطقة ضحلة وغرق
ما عسى ان يفعل له الاخرون
هناك اماكن ممنوع الولوج اليها ومحفوظة في الداكرة الشعبية والثرات الشعبي عند ساكنة كل منطقة سواء في الجبل او النهر او البحر
لكن عصر السيلفي والواتساب لا يؤمن بها للاسف .
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.