24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3313:1716:2218:5220:06
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | مستخدم في "محلبة" يقتل زبونا بسكين في طنجة

مستخدم في "محلبة" يقتل زبونا بسكين في طنجة

مستخدم في "محلبة" يقتل زبونا بسكين في طنجة

انتهت مشاداة كلامية بـ"محلبة" بحي الخربة بمدينة طنجة، اليوم، بجريمة قتل راح ضحيتها زبون عشريني، إثر تلقيه طعنات سكين من طرف مستخدم.

مصادر محلية متطابقة أفادت بأن الجاني، وهو شاب عشريني يعمل بـ"المحلبة"، لم يستسغ طريقة طلب الضحية لوجبة الفطور، فدخل معه في مشاداة كلامية، تطورت إلى جريمة قتل، بعدما وجه إليه طعنات قاتلة على مستوى البطن.

المصادر ذاتها أضافت أن الضحية (ع.س)، وهو شاب في ربيعه السادس والعشرين، كان يعمل في ورشات البناء، وينحدر من سوق الأربعاء، لفظ أنفاسه الأخيرة بالمكان، متأثرا بخطورة الإصابة.

وحسب المصادر ذاتها فإن السلطات الأمنية حلت بمكان الجريمة، بمعية عناصر الوقاية المدنية، ليتم توقيف الجاني، فيما نقلت جثة الضحية إلى مستودع الأموات.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (40)

1 - احمد الأحد 15 شتنبر 2019 - 17:10
انا لله و اليه راجعون، لاحول و لا قوة الا بالله، ما بقا صبر في هاد الدنيا، الله استر او صافي.
2 - Faouzi الأحد 15 شتنبر 2019 - 17:19
أصبح القتل أسهل من التفاهم لدى المغاربة. لو كان السلاح مرخصا عندنا كما هو الشأن في أمريكا لانقرض نصف المغاربة ....والنصف الآخر ذهب الى السجن...في انتظار العفو...فيخرجون ويعودون الى الإقنتال، حتى ينقرضو جميعا !!!
3 - والأمم الأخلاق الأحد 15 شتنبر 2019 - 17:21
إنا لله و إنا إليه راجعون ، هذه فاجعة لعائلتين، ورزء في شابين أحدها رحمه الله والثاني كأنه مات سيحكم بالمؤبد ، الزبون عليه أن يحسن ألفاظه والمستخدم عليه أن يكون صبورا ،و الرجل الذي يغلب الرجال هو ذاك الذي يضل يشتغل وسط ومع الناس ويروح مساءا إلى بيته سالما لا ضارب ولا مضروب.
4 - متتبع الأحد 15 شتنبر 2019 - 17:24
لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم
5 - mre الأحد 15 شتنبر 2019 - 17:29
لقد أصبح المغاربة يحلون خلافاتهم حتى التافهة منها على طريقة الحيوانات المفترسة: قاتل أو مقتول. مبروك عليك 10 سنوات على الأقل من قانون الغاب.
6 - الحارث الأحد 15 شتنبر 2019 - 17:43
القتل المجاني...لا غير ...في لحظات الغضب....ضياع الدنيا والاخرة...اللهم اللطف بنا وردنا اليك..وجعلنا من الصابرين ....بعدما اصبحت حياة الانسان لا قيمة لها ....وكثر الهرج والمرج..
7 - ابو ياسين الأحد 15 شتنبر 2019 - 17:48
اعوذ بالله.ما هذه الوحشية التي تملكت المغاربة؟ المغرب بلد تعيس.الحياة اصبحت فيه شبه عذاب القبر.يجب على المسؤولين ايجاد حل لهذا السلوك الوحشي لذا المواطنين.اين هو هذا الامن والامان الذي يتشدق به المغاربة؟ ماارى الا كثرة الجريمة والمجرمين
8 - ملاحظة الأحد 15 شتنبر 2019 - 17:52
المهم واحد فالمقبرة...
والآخر فجنان الكرمة ثلاثون سنة قابلة للتخفيظ على مراحل..
أو حنا غاديين أو كانقصوا..
قربنا نتقاضاوا...سلينا..
محال باقس نلقاوا اللي انمي لبلاد...
لبلاد مشات أحمادي....
9 - sousi37 الأحد 15 شتنبر 2019 - 17:56
اللهم ارحمه و اغفر له. سوء التصرف عند الغضب .النتيجة أمامكم
10 - charaf الأحد 15 شتنبر 2019 - 18:01
الله اكبر اش هد القوم مع من عيشين الله اهدي مخالق والله الى كان واحد من عايلة الضحية خدام معنا حتى جاتو المكالمة مسكين تصدم قال لينا سمحو ليا راه عندي مشكيل او خلاصة القول انا لله وان اليه راجعون
11 - الواقعي الأحد 15 شتنبر 2019 - 18:05
لحظة غضب ضاع معها مستقبله و حياته. من جهة اخرى يجب التعامل مع اي نادل انه غير مسؤول عما يقدم في المقهى و بالتالي لا داعي للعجرفة
12 - اين الردع بالاعدام ما كاينش الأحد 15 شتنبر 2019 - 18:08
كاين غي الي طلعت ليه القَرْدَ فوق لكتاف يجبد جنويه ويقتل القتل ولا ساهل بحال شربة ماء لانه ما كاينش احكام بالاعدام التي تردع الاجرام لو علم القاتل ان مصيره الاعدام لن يُقدم ولن يجرؤ على جريمة القتل .
13 - Kenitra الأحد 15 شتنبر 2019 - 18:16
لا اله الا الله .. المغاربة اصبحوا سريعوا الغضب على اتفه الاسبااب و يقتلون في لمح اابصر .. و السبب واضح الشعب ليس مرتااح يعيش و يعاني في كل الميادين ! الصحة و التعليم و الامن و الشغل كل شئ متدهور
14 - مدوخ36 الأحد 15 شتنبر 2019 - 18:18
وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا
15 - Gala الأحد 15 شتنبر 2019 - 18:19
لا حول ولا قوة إلا بالله. اللهم ارحمه وأكرم نزله آمين وارزق أهله. سلوك أغلب المغاربة يؤدي إلى الضرب والجرح أو القتل. شعب لا يتحمل
16 - لعرج الأحد 15 شتنبر 2019 - 18:20
on dit que le client est roi !
17 - السهناني الأحد 15 شتنبر 2019 - 18:35
ألهذه الدرجة من الإستخفاف بالروح البشرية وصل بنا الحال
ناسين أن الله حرم على القاتل بغير حق الجنة قال تعالى: وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا.ومن جهة ثانية وجب تطبيق شريعة النفس بالنفس حتى يكون عبرة لمن يعتبر .
18 - شبر التيساع الأحد 15 شتنبر 2019 - 18:49
الغضب من الشيطان.
أكيد المكتوب لا مفر منه نحن نخوض في الأسباب فقط، خلاف تافه و إبليس لعنه الله ركب على النفس الأمارة بالسوء و فعل فعلته اللعينة.
19 - جريء الأحد 15 شتنبر 2019 - 19:01
في الغرب يكونون الطفل على احترام حياة الاخر، و الادب في حل المشاكل.
الحلول تبدا من الطفوووووولة.
وزارة التربية تخلت عن تكوين الاساتذة و المعلمين، اذن النتيجة هي العنف.
20 - ملاحظ الأحد 15 شتنبر 2019 - 19:07
سلام.في السنوات الأخيرة كثرت بشكل ملفت للنظر الجرائم وإعمال السرقة بالمغرب.اظن هنالك أسباب كثيرة يمكن حصرها فيما يلي:إ1-نتشار المخدرات الموجودة بكثرة واحتمال تغاضي السلطات على مروجي هاته السموم. 2.-قلة الثقة في القضاء لأن كثير من المذنبين يتم الحكم عليهم بأحكام مخففة باستثناء مؤخرا الحكم على شرير كسر نافذة حافلة الزا. 3-السجن الذي تحول الى فندق من خمسة نجوم ومجانا.4-العفو على المجرمين واللصوص في عدة مناسبات وما أكثرها بالمغرب.4-عدم قيام السلطات المختصة بمهامها على الوجه المطلوب.فحين يتصل مواطن بالشرطة يجيبونه بأنهم لايتدخلون إلا إذا سالت الدماء؟؟؟والسلطة المحلية لاتراعي بشكل جدي شكايات المواطنين.5-تشجيع بعض المنابر الإعلامية مع الأسف للتفرقة بين مواطني الشمال والجنوب(انظر الحملة في يو توب بين بعض سكان فاس وطنجة وتطوان.ومن خلال هاته الجريمة أظن أن الضحية من الجنوب(سوق الأربعاء )والجاني من الشمال(ربما طنجة أو النواحي ). وعلى كل حال أتمنى من الجميع أن يمتثل لقول النبي:ليس الشديد بالصرعة ولكن الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب.
21 - مغربي الأحد 15 شتنبر 2019 - 19:11
هذه كلها ضغوطات نفسية،إجتماعية وإقتصادية يعيشها الانسان المغربي حيت أصبح ينفجر على أبسط الاشياء .
الإحتقان ظاهر، لاكن نخرجه على بعضنا البعض بسبب جبننا و نترك مسببيه الأصليين .
22 - عبدالله الأحد 15 شتنبر 2019 - 19:33
الحل الوحيد ديال المغرب وهو فتح مدارس خاصة لتدريس مستقبل الوالدين الذين يريدون الزواج وخلق عاءلة .
يجب عن هاته العاءلة ان تدرس في المدرسة مدة سنة لتلقي دروس التربية الحسنة وفِي الاخير عليهم ان يجتازو الامتحان قبل ان يتزوجو وقبل ما يديرو الابن او البنت الاولى.
حاجة تانية مهمة وهو يجب قطع الانترنت مدة خمس سنوات لان هاد المصيبة هي التي أدت الى هاته الكارثة ، الانترنت يستحقها الشعب الواعي ماشي من الخيمة للعاصمة لان داعش ما دارت خير في الشعب المغربي باشهار جراءمها وذبح الناس.
إصلاح هاذ الجيل فات عليه الحال وما عليكم الا في تخطيط تربية الجيل القادم يا مسؤولين راه المغرب ولى مصيبة.
الحدود المغربية خصكوم ديرو فيها جميع انواع القوات المساعدة باش ما يكون فيها فساد لان القرقوبي هدم هاذا الجيل وخرب مستقبله.
23 - حسن بن محمد الأحد 15 شتنبر 2019 - 20:14
إنا لله وإنا إليه راجعون ; الله يرحمه ويصبر عائلة .اما الجاني الى المؤبد مباشرة واش القتل اصبح عادي و في محلبة هل أصبحنا لا نبالي .فمالسبب في إنتشار الاجرام هذه إشكالية يجب على الدولة تدارسها من طرف اختصاصيين في علم الاجتماع والنفس والاجرام بدل مهرجانات الفراغ وتبديد الاموال فالخاوي موازين .كناوة الصويرة تيمينار البولفار ووووووبزاف
24 - Hicham nld الأحد 15 شتنبر 2019 - 20:17
الحكم على هذا المجرم القتال اكيد سيكون قاسيا لاكن بعد الحكم ببضعة اشهر سيكون العفو الملكي.رحم الله المرحوم ان لله وانا اليه راجعون
25 - المرضى النفسيين و الاكسطازي الأحد 15 شتنبر 2019 - 20:32
قالها والوزير سابق الله يذكره بخير ألا وهو وزير الصحة السابق الوردي قال 50% من المغاربة ومن ضمنهم البرلمانيين مرضى نفسيين ، الا ترون ان هذه التواخر كثرت حبوب الهلوسة والاكستازي والفنطازي والزطازي والطزطازي والآتى أدهى هذه المبيقات لم نكن نعرفها من قبل .
26 - alami الأحد 15 شتنبر 2019 - 20:39
سبب هو تسيب من طرف المقتول كل مرة كيقولو كلمة
27 - الأصييييل الأحد 15 شتنبر 2019 - 20:50
في الصيف الماضي، عائلة من فاس إفترشوا أرضية العشب في الپلايا (الشاطئ)، وتناولوا وجبة غدائهم ورموا الأزبال في عين المكان وهموا بالإنصراف ، فنهرهم شباب طنجاوى بهذا التصرف الذي لم نعهده في مدينتنا. فأجابهم رب العائلة ، حنا اللي معايشينكم، في 15 يومإخسرنا عندكم 3000 درهم. فأجابه الشاب الطنجاوي، ثلاثة آلف درهم، أنا كنحرقها في اليوم، غير بْقَى في مدينتك. وهذه التصرفات المستفزة هي التي تكون أول شرارة. وكما ذكر في التعليق أن "الزبون" من سوق الأربعاء، وغالبا كل الجرائم وراءها "البراني".
28 - reanime الأحد 15 شتنبر 2019 - 20:53
bravo #faouzi ton commentaire reflète la réalité même s'il m'a bien fait rire.
29 - عبد الله الأحد 15 شتنبر 2019 - 21:07
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

فقد جاء من حديث أبي هريرة  أن رسول الله ﷺ قال: ليس الشديد بالصُّرَعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب[1] متفق عليه.
وهذا الحديث ذكره الإمام النووي -رحمه الله- في باب الصبر؛ لأن الإنسان حينما يحتدم الحنق في قلبه، ويمتلئ غيظاً وغضباً فإن السيطرة على النفس عند ذلك وكبح جماحها عن التعدي يحتاج إلى صبر عظيم، ولهذا قال النبي ﷺ: ليس الشديد يعني: ليس الإنسان الشديد هو الشديد بالصُّرَعة، والمقصود بالصُّرَعة أي: الذي يصرع الناس كثيراً، فهو إنسان قوي يصرع الناس كثيراً، وإنما الشديد حقيقة والذي ينبغي أن تلتفت الأنظار إلى قوته وشدته هو من يملك نفسه عند الغضب، فمسألة الشدة في صرع الناس وغلبتهم بالعضلات المفتولة أمر يحصل للإنسان، ولربما حصل أيضاً لغيره من الحيوانات، ولكن هذا الإنسان الذي قد امتد بدنه وانفتلت عضلاته لربما يكون كالطفل الصغير إذا غضب، فيخرج عن طوره ويفقد سيطرته على نفسه، فيتكلم بما لا يعي ولا يعقل، ويطلق امرأته، ويسب نفسه، وإذا ذُكّر بذلك بعد هذا لم يتفطن لشيء من ذلك إطلاقاً، ثم يندم على تصرفاته التي صدرت منه.
30 - حميد الأحد 15 شتنبر 2019 - 21:07
حسب التعليق27 ان المقتول تعدى حدود الله لذلك فهو ظلم نفسه لانه ربما كان يحتقره بكلام ساقط والقاتل نفذ صبره او انه كان معصب ذلك اليوم
31 - الجيلالي البيساوي الأحد 15 شتنبر 2019 - 21:23
الحل هو وصع قانون يجرم الانجاب بالنسبة للمزاليط ....المزلوط له الحق في الزواج و ممارسة العلاقة الحميمية في اطار الزواج، و لكن ان انجب، يجب ان يزج بالزوج و الزوجة في السجن ...الله يهديكم يا لمزاليط ما تبقاوش تولدو
32 - مواطن2 الأحد 15 شتنبر 2019 - 21:35
خلال هذا الاسبوع ذهبت الى فضاء لبيع الخضر فوجدت جموعا من رجال السلطة يقومون باخلاء ذلك الفضاء من الفراشة يتوسطهم " مراهق " لا يتعدى سنه ال20...يصول ويجول ويتلفظ بالفاظ نابية ويقسم باعلى صوته بانه لن يخلي المكان ولو وقع ما وقع...ولا ابالغ اذا قلت بان عدد رجال القوة العمومية يفوق ال 10 اشخاص ومع ذلك لم يقترب احد منهم من هذا "
" المعتوه " الذي يصرخ بكلام لا يمكن لاحد تحمله...اردت القول بان الجريمة التي وقعت ناتجة عن سوؤ التربية بالدرجة الاولى...وما يقع من مشادات في الشوارع هي نتيجة سوء التربية.اما العقاب فلا يؤدي في الغالب الى النتائج المرجوة.ومع ذلك فالصرامة مطلوبة لردع هؤلاء المجرمين . خاصة وان معظم الجرائم تنتج عن اسباب تافهة.
33 - mmm1962 الأحد 15 شتنبر 2019 - 22:27
la vie de l etre humain ne vaut plus rien aux yeux des marocains les coeurs sont devenus durs pire que la roche la seule solution à mes yeux retablir la peine de mort
34 - hicham الأحد 15 شتنبر 2019 - 22:34
لا الزبون لاالمستخدم.
واحد ماكرضى بالاخر.
كثرة الحسد والبغض الذي يحمله الانسان اصبح يصرفه اتجاه غيره.
الانسان اصبح ذءبا لاخيه الانسان.
وخا حتى مابقات خاوة.
الله اهدي بنادم.
لاصبر لااخلاق لاوالو اله ارد بينا.
غيرالحضية والتحنزيز والنميمة كيبقا الواحد كتشحن حتى اوصل لحالة من الهيجان الحيواني. اسخونة الراس كترجع بالبرودة.الله استر.
35 - عبد الله الحاجي الاثنين 16 شتنبر 2019 - 00:31
إن لم نقم بإصلاح التعليم فسوف نرى أكثر من هذا بكثير.
36 - Molahid الاثنين 16 شتنبر 2019 - 01:44
طنجاوة بصفة عامة معصبين و مقروصين من ناس الداخل سيد لقاه براني حكرو من مسكين المرحوم ناض دوا على حقو تصعصع عليه وجه اجرام و لكن الله كبير نتمنى ليك و لمجرمين بحالك مدة طويلة في الحبس باش تشوف البطولة ديالك فين كتوصل
37 - mjalwake fnew york الاثنين 16 شتنبر 2019 - 06:05
un pauvre qui tue un autre pauvre c,est ca le malheure.
38 - منير الاثنين 16 شتنبر 2019 - 07:12
لا أدري لماذا كلما قرأت مثل هذه الفضائع في بلدي المغرب أتذكر الحسن الثاني والبصري رحمهما الله ،، وأيامهم الجميلة الآمنة ،، ما عرفتش علاش كيجيوا لبالي ..
39 - رشيد الاثنين 16 شتنبر 2019 - 09:04
يجب تطبيق إجبارية زيارة طبيب نفساني لكل من يريد تجديد أو تغيير بطاقته الوطنية لكل مغربية و مغربي بدون استثناء حتى يتسنى للدولة معرفة كم هو عدد اللذين يعانون من أزمات نفسية و من ثم دراسة و إيجاد حل لهذا النزيف الخطير الذي ألم بمغاربة القرن 20
40 - أبناء وطني الاثنين 16 شتنبر 2019 - 16:14
و إنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا
وإذا أصيب القوم في أخلاقهم فاقم عليهم مأتما و عويلا صلاح أمرك للأخلاق مرجعه فقوّم النفس بالأخلاق تستقم.
المجموع: 40 | عرض: 1 - 40

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.