24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:3013:1816:2518:5720:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. الحكومة ترفض خفض الضريبة على الدخل في "مالية سنة 2020" (5.00)

  2. ولعلو ينادي بقطب جديد في "المتوسط" لصد هيمنة الصين وأمريكا (5.00)

  3. احتجاج الانفصاليين يطلق حملة اعتقالات في كتالونيا (5.00)

  4. تأسيس جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي (5.00)

  5. معهد "أماديوس" يناقش تطوير قطاع الطاقة الهيدروجينية بالمغرب (4.50)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | هذه خارطة جرائم المخدرات وابتزاز الإنترنت والهجرة غير الشرعية

هذه خارطة جرائم المخدرات وابتزاز الإنترنت والهجرة غير الشرعية

هذه خارطة جرائم المخدرات وابتزاز الإنترنت والهجرة غير الشرعية

نجحت المديرية العامة للأمن الوطني في "إجهاض 40 في المائة من جرائم المخدرات، كما تم تسجيل ارتفاع مماثل في عدد الأشخاص الموقوفين بنسبة 50 بالمائة في القضايا نفسها، إذ تم توقيف 94.010 أشخاص، من بينهم 308 أجانب، في وقت شهدت الفترة نفسها من السنة الماضية توقيف 62.839 شخصا".

الأرقام التي استعرضتها المديرية على لسان رئيس الشرطة القضائية، محمد الدخيسي، أوردت كذلك "تسجيل نسب حجز نوعية في مختلف أنواع المخدرات؛ وذلك بفضل تنسيق الجهود بين مصالح الأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني في هذا المجال، إذ تم حجز 112 طنا و138 كيلوغراما من مخدر "الحشيش" ومشتقاته، ومليون و161 ألف قرص مخدر. كما تم حجز 44 كيلوغراما و32 غراما من مخدر الكوكايين، وستة كيلوغرامات و402 غرام من مخدر الهيروين".

وأضاف الدخيسي، الذي تحدث يوم الخميس في ندوة نظمتها مصالح الأمن بمقر المكتب المركزي للأبحاث القضائية، أن هناك "ارتفاعا كبيرا في عدد الأقراص المهلوسة التي تم ضبطها خلال الفترة الأولى من السنة الجارية، إذ تزايدت بأكثر من 554.390 قرصا محجوزا إضافيا، أي بمعدل 91 بالمائة، وهي النتائج النوعية التي تم تحصيلها بفضل العمليات المشتركة بين عناصر الأمن الوطني ومصالح مراقبة التراب الوطني، اعتبارا لخطورة هذا النوع من المخدرات التي تبقى مسؤولة عن اقتراف العديد من الجرائم العنيفة".

وفي سياق آخر، أكد المتحدث "معالجة 4.042 قضية تتعلق بالهجرة غير المشروعة، مكنت من تفكيك 36 شبكة إجرامية وتوقيف 301 منظم لعمليات الهجرة السرية، وحجز 2.026 وثيقة هوية أو سندات سفر مزورة. كما تم توقيف 22.747 مرشحا للهجرة غير المشروعة، من بينهم 16.245 أجنبيا".

وأردف الدخيسي بأنه تم "تسجيل 311 قضية تتعلق بالابتزاز عبر الأنترنيت خلال الأشهر الأولى من السنة الجارية، مقابل 321 قضية خلال الفترة المماثلة من السنة المنصرمة، أي بانخفاض قدره 3.12 بالمائة، بينما بلغ عدد الأشخاص الموقوفين في إطار هذه القضايا 219 شخصا؛ أما الضحايا فناهز عددهم 316 ضحية، من بينهم 112 من جنسيات أجنبية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - سعيد صادق الجمعة 20 شتنبر 2019 - 09:18
حصيلة يشكر عليه الأمن، هل تدارست الدولة أسباب هذه الجرائم، وإيقاف نريفها و إيجاد الحلول لها.
نشر قيم العدل والعدالة، توزيع ثروة البلاد على المحتاجين، توفير الشغل للعاطلين، اتاحة فرص التعليم والتكوين لليافعين، تطبيب المرضى وعنايتهم، القضاء على الفساد بشتى أنواعه. إذاك لن تسجل مديرية الأمن الأرقام المهولة وستعمل بأريحية في خدمة المواطنين.
2 - نور الجمعة 20 شتنبر 2019 - 09:22
تحية اجلال و تقدير لعناصر الامن كافة.
عندما نقارن الجرائم في المغرب بمثيلاتها خارجه نجزم بان هناك جنود خفاء ساهرين على توفير الامن بالرغم مما يقال او نسمع عنه مما يخلق بروباغاندا واهية. فيصبح الخوف من الظل يمتلك البعض و يطلق العنان للظنون. متى كان الصراع بين الخير و الشر فمن الطبيعي وقوع جرائم . لكن اذا عم الخير و حسنت النوايا فحالة الامن و الامان لا محالة تسود و تفرض الوجود للعيش بسلم و سلام.
3 - بوشعيب الجمعة 20 شتنبر 2019 - 09:22
حبذا لو تم أيضا تقديم معطيات رقمية ومجالية لتجارة المخدرات بكل أنواعها وتصنيف نوعية المحجوزات ومصادرها واتجاهاتها وجغرافية الاتجار في المخدرات وما يدخل ضمن الجريمة المنظمة وتلك غير المهيكلة. كما يظهر إغفال تقديم معطيات عن غسيل الأموال فى مجال الإتجار غير المشروع بكافة أنواع المواد المخدرة، ومدى الارتفاع الملموس لبعض الأنواع، والامتدادات الدولية لشبكات الاتجار والجريمة المنظمة
4 - مغربي الجمعة 20 شتنبر 2019 - 09:22
''وأضاف الدخيسي، الذي تحدث يوم الخميس في ندوة نظمتها مصالح الأمن بمقر المكتب المركزي للأبحاث القضائية، أن هناك "ارتفاعا كبيرا في عدد الأقراص المهلوسة التي تم ضبطها خلال الفترة الأولى من السنة الجارية، إذ تزايدت بأكثر من 554.390 قرصا محجوزا إضافيا، أي بمعدل 91 بالمائة، وهي النتائج النوعية التي تم تحصيلها بفضل العمليات المشتركة بين عناصر الأمن الوطني ومصالح مراقبة التراب الوطني، اعتبارا لخطورة هذا النوع من المخدرات التي تبقى مسؤولة عن اقتراف العديد من الجرائم العنيفة".
فقرة تلخص أسباب الجرائم العنيفة
5 - أستاذة بالإعدادي متقاعدة الجمعة 20 شتنبر 2019 - 09:27
الله الموفق في عملكم ونتمنى يقضة اكثر لان شبابنا ضاع وسط زخم المخدرات والمهلوسات التي تنسيه الوضع الاجتماعي الذي يعيشه اما حامل شهاده وهو بطالي اما متوقف عن الدراسة ولم يجد شغلا
6 - aziz الجمعة 20 شتنبر 2019 - 09:31
يجب أن يعالجوا من الإدمان على المخدرات بالسجن ..... وعليه يجب على وزارة الصحة أن تخلق مراكز العلاج داخل السجون
7 - محب لوطنه الجمعة 20 شتنبر 2019 - 10:29
الحمد لله المغرب بدا بتحرك ويفضح المستو و و هذا ماشر باننا نسير نحو الاتجاه الصحيح . بفضل الشباب المثقف الذين لهم غيرة على هذا الوطن الذي نهبه المجرمون السياسيون السلبيون .قسموا المقسم و نهبوا المنهوب.
8 - جدو الجمعة 20 شتنبر 2019 - 10:47
ها الصلاة وأين الزكاة..
جيد...وأين محاربة الفساد من كل هدا.
9 - شرطي متقاعد الجمعة 20 شتنبر 2019 - 10:51
كل هذه المشاكل سببها واضح وبدون كثرة الكلام الفارغ! السبب أولا التعليم في مستواه الحقيقي ثم الصحة في مستواها المطلوب ثم العمل ثم العمل حذاري من البطالة! ولاحظ المغرب كيف يصبح يا إخواني !!!
10 - aziz الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:10
الشىء الدي يحدت في الأحياء شعبية خطير نسبة المستهلكين في تزايد وكترت الاجرام حدث ولا حرج
11 - HASSAN الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:11
عندنا كل اصناف الامن على الحدود . يقظة الامنيين وكلاب ذات مواصفات عالية ووو .لكن يبقى السؤال كيف تمرر كل هاته الكميات من المخدرات الى وطننا
12 - مروان الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:39
سبحان الله ولا واحد من المسؤولين اللصوص ألقت عليه الشرطة القبض المسؤولين المغاربة أحسن من مسؤولي اليابان في المعقول والعمل الجاد والتفاني في العمل من هذا المنبر نشكر جميع البرلمانيين وأرباب الشركات الكبرى والوزراء وأباؤهم وزوجاتهم وأبناؤهم على عدم نهبهم وسرقتهم المال العام ونرجوا منهم مواصلة معقولهم الله يرحم الوالدين
13 - محمد الجمعة 20 شتنبر 2019 - 11:51
نتمنى لكم كل التوفيق. مهمة صعبة. لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم. رب اجعل هذا بلدا امنا.
14 - محمد الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:36
نتمنى لكم كل التوفيق. مهمة صعبة. لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم. رب اجعل هذا بلدا امنا.
15 - محمد الجمعة 20 شتنبر 2019 - 13:09
نتمنى لكم كل التوفيق. مهمة صعبة. لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم. رب اجعل هذا بلدا امنا.
16 - مواطن الجمعة 20 شتنبر 2019 - 13:13
السيد نور، هل تعيش في حي راق او في بلد آخر وليس المغرب. ألم تقرأ المقال الذي صنف نسبة الاجرام في المغرب تأتي في مرتبة بعد ليبيا و سوريا اللتان تعيشان في ظروف حرب؟
17 - عادل الجمعة 20 شتنبر 2019 - 16:31
تايتكلمو على المحجوزات لي هي كثر من العدد المذكور. علاش مايحاسبو القضات شحال تايشدو تلفلوس. وتايولي الملف. متغير عل الواقع لي بدايتو تاتبدى عند الامن وشحال حتى هوما شدو.تايتغير المحجوز وتايتغير حتى الحكم العيش الكريم نقص ودايما سادين الواجهة لي معروفين اصلا بيها بعض القضات لي العدد ديالهم هو لي كثير
18 - citoyen الجمعة 20 شتنبر 2019 - 17:27
سلام.لقد حان الوقت وباستعجال قبل فوات الأوان لعقد مناظرة وطنية يحضرها المختصون ومكاتب دراسات تابعة للدولة وأخرى دولية ومسؤولون مختصون لإجراء دراسة معمقة على سبب كثرة الجرائم والسرقة بالعنف وكثرة المخدرات والكحول. مع الخروج بنتائج ملموسة لتجفيف منابع الإجرام والسرقة وتوزيع المخدرات والكحول وكيفية معالجة المدمنين.علما بأن اللصوص بدأوا يخرجون الى العلن دون خوف من السلطة مستعملين وسائل جديدة كقطع الطرق (بل وحتى الطرق السيارة)بواسطة الدراجات ذات ثلاث عجلات أو داخل المدن بركن شاحنات لجر السيارات قرب المنازل وتحت النوافذ لتسهيل الصعود عليها من أجل السرقة أو الإنتقام من السكان.كما يتعين إصدار قوانين صارمة كالاعدام أو السجن مدى الحياة مع الأشغال الشاقة وفي نفس الوقت البحث عن حلول جذرية لهاته الظواهر الخطيرة كمحاربة البطالة وتحسين التعليم والمراقبة مع الاستعانة بالدول التي أوجدت حلولا جذرية .
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.